لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: أم (عبد الله) :: شعر :: صبري الصبري (آخر رد :صبري الصبري)       :: صلاة أيلول (آخر رد :جمال عمران)       :: الشعوب الخانعة (آخر رد :جمال عمران)       :: إوعى تخاف (آخر رد :عوض بديوي)       :: أخي لقَدْ تَجَاوزْنَا المَدَى (آخر رد :عوض بديوي)       :: ...مُـغـلـق (آخر رد :عوض بديوي)       :: قضية نخلة (آخر رد :عوض بديوي)       :: حقائب الرحيل (آخر رد :عوض بديوي)       :: جوليا.. حنجرةٌ من ذهبٍ ويمامْ (آخر رد :عوض بديوي)       :: نموتُ ويحيا الوطن٠٠ (آخر رد :عوض بديوي)       :: الى اليمين قليلاً (آخر رد :عوض بديوي)       :: وإن..... (آخر رد :أيمن محمد المنصور)       :: الـمـنـطـلـقـه (آخر رد :عوض بديوي)       :: ستهواني (آخر رد :أيمن محمد المنصور)       :: بدابة الصحوة (آخر رد :أيمن محمد المنصور)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ۵ وَمْضَةٌ حِكائِيّةٌ ۵

۵ وَمْضَةٌ حِكائِيّةٌ ۵ خط القصة القصيرة جدا الذي يمر بالإقتصاد الدلالي الموجز وتحميل المضمون

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-10-2018, 11:50 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
فارس رمضان
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام المركز الثانية في مسابقة القصة القصيرة
مصر
افتراضي تلاق

تلاق

والتقينا بعد طووول بعاد..
قالت : أحبك.
قــلت : روحي بروحك تكتمل.

تعانقنا بعد أن شفنا الوجد..
قالت : ما أخرك !؟
قلت : جرح القلب صعب، واللقاء نصيب.

همسنا..
تمايلنا..
هبطنا..
وتمرغنا على تراب القبر!






  رد مع اقتباس
/
قديم 18-10-2018, 12:44 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
محمد عبد الغفار صيام
عضو أكاديميّة الفينيق
افتراضي رد: تلاق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فارس رمضان مشاهدة المشاركة
تلاق

والتقينا بعد طووول بعاد..
قالت : أحبك.
قــلت : روحي بروحك تكتمل.

تعانقنا بعد أن شفنا الوجد..
قالت : ما أخرك !؟
قلت : جرح القلب صعب، واللقاء نصيب.

همسنا..
تمايلنا..
هبطنا..
وتمرغنا على تراب القبر!
لا أدري لم خلتها رصاصة ؟ و حسبته شهيدا؟
ربما استبطأتْه حتى التقيا بعدما جمعهما حبه للشهادة ، و نوالها لهذا الشرف ( كوسيلة بلوغ لمُنْيَتِه و مَنِيَّتِه ) ، عزز ذلك قوله جرح القلب صعب و اللقاء نصيب!
ثم مشهد اللقاء و ما فيه من تماهٍ و تداخل باستخدام صيغة ( تفاعلنا : همسنا ..تمايلنا.. هبطنا) و كانت النهاية التراب !
لك قلم مميز النحت فيما يخص السبك ، الفكرة و الموضوع ، اللغة....
و لا يزال التأويل مفتوحا على مصراعيه ، و لا يزال في الجعبة مندوحة و منتدح ...
بورك اليراع فارسنا المبدع القدير .






  رد مع اقتباس
/
قديم 18-10-2018, 08:16 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 * ذات مساء *
0 * هى *
0 * تقيؤ *
0 مجنونة
0 * الكنز *

جمال عمران متواجد حالياً


افتراضي رد: تلاق

أخى فارس
ومضة بها الكثير .. ظل الحبيب أو الزوج وفيا لها وعاش حزينا مجروح الفؤاد لموتها. . عندما مات أيضا التقت الأرواح .. فكان هذا الحوار فى عالم الموتى .. او هكذا قرأتها .
ارجو ألا اكون قد ذهبت بعيدا.
مودتى






  رد مع اقتباس
/
قديم 18-10-2018, 08:43 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
المختار محمد الدرعي
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديمية للإبداع والعطاء
تونس

الصورة الرمزية المختار محمد الدرعي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

المختار محمد الدرعي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: تلاق

لقاء في عالم الآخرة
فكرة نادرة ورائعة أخي
فارس دام الإبداع و الإمتاع
تحياتي






قيل لعمر المختار : إيطاليا تملك طائرات أنت لا تملكها.
سألهم : هل تحلق فوق العرش أم تحته ؟
قالوا : تحته
قال : ما دام من فوق العرش معنا فلن يخيفنا شيء تحته
  رد مع اقتباس
/
قديم 18-10-2018, 01:23 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
الفرحان بوعزة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

الفرحان بوعزة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: تلاق

للقصة بداية انطلقت من لقاء كان يسكن في الوجدان لكنه لم يتحقق في الوقت المناسب ،وبعد امتداد الزمن حصل اللقاء ،لقاء تجسد في بوح صادق وتأسف كبير على المدة الفاصلة بينهما فرغم قوة التعبير وصدق الهمسات يبقى هذا اللقاء في عمق الشعور والإحساس غير ممتد ومستمر كأن نهايته كانت معلومة عندهما لقاء مر سريعا ومختصرا لا لغو ولا ثرثرة فيه . لقاء ركز على ما كان يخبئه القلب ،فغاب العقل والمنطق ،فكانت النهاية مؤلمة وصادمة .
بسرعة خط الكاتب المشهد ،كأنه خطف صورة من الواقع الممكن ،مع أنه يقترب من المتخيل أكثر ،مع ترك الفرصة للقارئ أن يتمعن الأحاسيس من خلال كلمات منتقاة بعناية ،ويتلمس الأفعال والحركات عن قرب . قصة تغلفت بالشوق الحارق الذي أجهز على كل الأحلام في الماضي والحاضر. قصة شعرية يمكن أن تغنى بإيقاع ممتد ورهيف يدغدغ الأحاسيس والخواطر
قصة جمعت بين حسن الفكرة وجودة اللغة .
جميل ما أبدعت اخي المبدع فارس رمضان
محبتي وتقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 18-10-2018, 02:38 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
بلال ماهر
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية بلال ماهر

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 رحمة ~
0 سر سعادة..
0 دمعة رجل
0 طريق الوفاء ..~
0 صمود ★

بلال ماهر غير متواجد حالياً


افتراضي رد: تلاق

لم يمض من اللقاء سوى لحظة نادرة
وهاهما الأن راحلان

لكل عمر نهاية ولكن الأمل أطول عمراَ
بأن اللقاء سيتجدد ان شاء الله في دار الخلد والسلام..

ومضة معبرة
كل الاحترام لك اخي فارس رمضان






  رد مع اقتباس
/
قديم 18-10-2018, 09:04 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
منير مسعودي
عضو أكاديميّة الفينيق
المغرب

الصورة الرمزية منير مسعودي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

منير مسعودي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: تلاق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فارس رمضان مشاهدة المشاركة
تلاق

والتقينا بعد طووول بعاد..
قالت : أحبك.
قــلت : روحي بروحك تكتمل.

تعانقنا بعد أن شفنا الوجد..
قالت : ما أخرك !؟
قلت : جرح القلب صعب، واللقاء نصيب.

همسنا..
تمايلنا..
هبطنا..
وتمرغنا على تراب القبر!
في تقديري أن أغلب القراءات التي تناولت هذا النص لم تنجح في عملية الفصل بين سياق النص، وبين تقنيات

السرد القصصي. هذا اللبس نتج عنه تعدد في التأويلات .

الرسالة، أو المضمون، أو السياق العام للنص، هو: عبارة عن "نصيحة" إن لم أقل "موعظة":

الحب بمعنى "الشهوة"، الذي ملأ حياتنا...في الروايات، القصص، الأفلام، المسلسلات...في حياتنا اليومية. هذا

"الحب" ينتهي مع فناء الجسد.


والتقينا بعد طووول بعاد..
قالت : أحبك.
قــلت : روحي بروحك تكتمل.

تعانقنا بعد أن شفنا الوجد..
قالت : ما أخرك !؟
قلت : جرح القلب صعب، واللقاء نصيب.

همسنا..
تمايلنا..
هبطنا..


هنا الكاتب استعمل ضمائر:" أنا، هي، نحن " كتقنية حوارية ليتجنب السقوط في أسلوب "الموعظة المباشرة".....

كذلك جاء الأسلوب بسيطا أقرب إلى العامية وكأن الكاتب يستقصي، أو ينقل لنا بأمانة ما نسمعه في المسلسلات....

وجاءت القفلة كصدمة: الشهوة من تراب وتنتهي حين نتمرغ موتى في التراب "القبر"

الكاتب نجح في إخفاء "عورة" النص: أقصد " النصيحة المضمرة" بشكل احترافي وهذا ما جعل النص ناجحا .

أرجو ألاّ أكون ابتعدت كثيرا في تأملاتي التحليلية عن الحقيقة. أو بالغت في نقد النقد. هي محاولة أتحمل نتائجها.

محبتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 19-10-2018, 03:44 AM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
زياد السعودي
عميد أكاديمية الفينيق للأدب العربي
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو تجمع أدباء الرسالة
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
الاردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي رد: تلاق

سلام الله
مرور أول
بغية
تثمين منجزكم
ولنا عودة
لتناول وليدات حروفكم

كثير ود






  رد مع اقتباس
/
قديم 19-10-2018, 02:50 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
إيمان سالم
عضو أكاديميّة الفينيق
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

إيمان سالم غير متواجد حالياً


افتراضي رد: تلاق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فارس رمضان مشاهدة المشاركة
تلاق

والتقينا بعد طووول بعاد..
قالت : أحبك.
قــلت : روحي بروحك تكتمل.

تعانقنا بعد أن شفنا الوجد..
قالت : ما أخرك !؟
قلت : جرح القلب صعب، واللقاء نصيب.

همسنا..
تمايلنا..
هبطنا..
وتمرغنا على تراب القبر!


تلاق
تم رغم " طووول بعاد "
كان على يقين بأن هناك روحا في
هذا الكون معها فقط تكتمل روحه
اللقاء غير معلوم أو محقق
و مع هذا حدث فـ " اللقاء نصيب "
و أميل أنه هنا كان خارج المقاييس
التقليدية و إنما تم عبر
لحن أو كلمة أو صورة ... ربما
و لهذا لقاء روحيهما مستمر إلى الممات
حتى إن لم يجتمعا و ربما لن يجتمعا
في يوم من الأيام ...

عزفتم هنا مبدعنا أ.فارس رمضان
مقطوعة رائعة
حلقنا معها عاليا ...
أعذر تفاعلي المتواضع مع
بديع حروفكم الراقية ...

تحياتي و تقديري الجم
دمتم بأمان الله






  رد مع اقتباس
/
قديم 20-10-2018, 12:34 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
فارس رمضان
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام المركز الثانية في مسابقة القصة القصيرة
مصر
افتراضي رد: تلاق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد عبد الغفار صيام مشاهدة المشاركة
لا أدري لم خلتها رصاصة ؟ و حسبته شهيدا؟
ربما استبطأتْه حتى التقيا بعدما جمعهما حبه للشهادة ، و نوالها لهذا الشرف ( كوسيلة بلوغ لمُنْيَتِه و مَنِيَّتِه ) ، عزز ذلك قوله جرح القلب صعب و اللقاء نصيب!
ثم مشهد اللقاء و ما فيه من تماهٍ و تداخل باستخدام صيغة ( تفاعلنا : همسنا ..تمايلنا.. هبطنا) و كانت النهاية التراب !
لك قلم مميز النحت فيما يخص السبك ، الفكرة و الموضوع ، اللغة....
و لا يزال التأويل مفتوحا على مصراعيه ، و لا يزال في الجعبة مندوحة و منتدح ...
بورك اليراع فارسنا المبدع القدير .
ربما كانت رصاصة فتعددت الأسباب والموت واحد،
وربما كان شهيدا فالشهادة مراتب.
أما ماهو مؤكد فكان اللقاء بعد الاستبطاء.

مداخلة زينت بها نصيصي المتواضع وكشفت واللثام وألقت الضوء على بعض جنبات النص فزادته توهجا.
سرني أن أعجبك النص أخي الكريم محمد..
سرني أنك هنا..
كن بألف خير أستاذنا
ودي وتقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 21-10-2018, 10:13 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
فارس رمضان
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام المركز الثانية في مسابقة القصة القصيرة
مصر
افتراضي رد: تلاق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال عمران مشاهدة المشاركة
أخى فارس
ومضة بها الكثير .. ظل الحبيب أو الزوج وفيا لها وعاش حزينا مجروح الفؤاد لموتها. . عندما مات أيضا التقت الأرواح .. فكان هذا الحوار فى عالم الموتى .. او هكذا قرأتها .
ارجو ألا اكون قد ذهبت بعيدا.
مودتى
لم تبتعد أبدا كعادتك..
كنت في قلب الحدث..
والحديث الذي كان عن عالم الأرواح..
ومنها..
ما تعارف منها إئتلف، وما تناكر منها اختلف..

فمعكم وبكم نرتقي
كل الود والتقدير أستاذنا جمال






  رد مع اقتباس
/
قديم 21-10-2018, 10:16 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
فارس رمضان
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام المركز الثانية في مسابقة القصة القصيرة
مصر
افتراضي رد: تلاق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المختار محمد الدرعي مشاهدة المشاركة
لقاء في عالم الآخرة
فكرة نادرة ورائعة أخي
فارس دام الإبداع و الإمتاع
تحياتي
شكرا لك أخي النبيل المختار محمد..
سرني أن نال النص إعجابك..
سرني أنك هنا أخي


ودي وتقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 21-10-2018, 10:25 PM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
فارس رمضان
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام المركز الثانية في مسابقة القصة القصيرة
مصر
افتراضي رد: تلاق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفرحان بوعزة مشاهدة المشاركة
للقصة بداية انطلقت من لقاء كان يسكن في الوجدان لكنه لم يتحقق في الوقت المناسب ،وبعد امتداد الزمن حصل اللقاء ،لقاء تجسد في بوح صادق وتأسف كبير على المدة الفاصلة بينهما فرغم قوة التعبير وصدق الهمسات يبقى هذا اللقاء في عمق الشعور والإحساس غير ممتد ومستمر كأن نهايته كانت معلومة عندهما لقاء مر سريعا ومختصرا لا لغو ولا ثرثرة فيه . لقاء ركز على ما كان يخبئه القلب ،فغاب العقل والمنطق ،فكانت النهاية مؤلمة وصادمة .
بسرعة خط الكاتب المشهد ،كأنه خطف صورة من الواقع الممكن ،مع أنه يقترب من المتخيل أكثر ،مع ترك الفرصة للقارئ أن يتمعن الأحاسيس من خلال كلمات منتقاة بعناية ،ويتلمس الأفعال والحركات عن قرب . قصة تغلفت بالشوق الحارق الذي أجهز على كل الأحلام في الماضي والحاضر. قصة شعرية يمكن أن تغنى بإيقاع ممتد ورهيف يدغدغ الأحاسيس والخواطر
قصة جمعت بين حسن الفكرة وجودة اللغة .
جميل ما أبدعت اخي المبدع فارس رمضان
محبتي وتقديري


أن ينال نصي المتواضع رضاك فهذه شهادة و وسام

شكرا لك أخي الرائع الفرحان بوعزة علي هذا الرد الذي لملم كل الخيوط ونثر الضوء في الجنبات.
شكرا لأنك هنا أستاذي الفاضل
ودي وتقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 21-10-2018, 10:28 PM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
فارس رمضان
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام المركز الثانية في مسابقة القصة القصيرة
مصر
افتراضي رد: تلاق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بلال ماهر مشاهدة المشاركة
لم يمض من اللقاء سوى لحظة نادرة
وهاهما الأن راحلان

لكل عمر نهاية ولكن الأمل أطول عمراَ
بأن اللقاء سيتجدد ان شاء الله في دار الخلد والسلام..

ومضة معبرة
كل الاحترام لك اخي فارس رمضان
شكرا لرقى حضورك أخي الكريم بلال
سرني أن أعجبك النص
سرني أنك هنا أيها الفاضل

ودي وتقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 22-10-2018, 11:59 AM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
الزهراء صعيدي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
سوريا

الصورة الرمزية الزهراء صعيدي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

الزهراء صعيدي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: تلاق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فارس رمضان مشاهدة المشاركة
تلاق

والتقينا بعد طووول بعاد..
قالت : أحبك.
قــلت : روحي بروحك تكتمل.

تعانقنا بعد أن شفنا الوجد..
قالت : ما أخرك !؟
قلت : جرح القلب صعب، واللقاء نصيب.

همسنا..
تمايلنا..
هبطنا..
وتمرغنا على تراب القبر!
موجعة بما فيها من صورة حنين
فراق ربما شفاه حلم للقاء روحين
و ما كان للقبر أن يفصلهما ..
سلم مدادك البديع






  رد مع اقتباس
/
قديم 23-10-2018, 12:19 AM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
فارس رمضان
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام المركز الثانية في مسابقة القصة القصيرة
مصر
افتراضي رد: تلاق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منير مسعودي مشاهدة المشاركة
في تقديري أن أغلب القراءات التي تناولت هذا النص لم تنجح في عملية الفصل بين سياق النص، وبين تقنيات

السرد القصصي. هذا اللبس نتج عنه تعدد في التأويلات .

الرسالة، أو المضمون، أو السياق العام للنص، هو: عبارة عن "نصيحة" إن لم أقل "موعظة":

الحب بمعنى "الشهوة"، الذي ملأ حياتنا...في الروايات، القصص، الأفلام، المسلسلات...في حياتنا اليومية. هذا

"الحب" ينتهي مع فناء الجسد.


والتقينا بعد طووول بعاد..
قالت : أحبك.
قــلت : روحي بروحك تكتمل.

تعانقنا بعد أن شفنا الوجد..
قالت : ما أخرك !؟
قلت : جرح القلب صعب، واللقاء نصيب.

همسنا..
تمايلنا..
هبطنا..


هنا الكاتب استعمل ضمائر:" أنا، هي، نحن " كتقنية حوارية ليتجنب السقوط في أسلوب "الموعظة المباشرة".....

كذلك جاء الأسلوب بسيطا أقرب إلى العامية وكأن الكاتب يستقصي، أو ينقل لنا بأمانة ما نسمعه في المسلسلات....

وجاءت القفلة كصدمة: الشهوة من تراب وتنتهي حين نتمرغ موتى في التراب "القبر"

الكاتب نجح في إخفاء "عورة" النص: أقصد " النصيحة المضمرة" بشكل احترافي وهذا ما جعل النص ناجحا .

أرجو ألاّ أكون ابتعدت كثيرا في تأملاتي التحليلية عن الحقيقة. أو بالغت في نقد النقد. هي محاولة أتحمل نتائجها.

محبتي
لم تبتعد أبدا أخي الكريم منير..
كنت في قلب الحدث كعادتك،
قرأت فأحسنت، حللت وأولت فأصبت،
استخدمت عين الناقد الواعي وفكر الكاتب العارف، وكذلك هم.

كن بألف خير أخي الكريم منير..
ودي وتقديري الذي تعلم






  رد مع اقتباس
/
قديم 23-10-2018, 12:23 AM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
فارس رمضان
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام المركز الثانية في مسابقة القصة القصيرة
مصر
افتراضي رد: تلاق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زياد السعودي مشاهدة المشاركة
سلام الله
مرور أول
بغية
تثمين منجزكم
ولنا عودة
لتناول وليدات حروفكم

كثير ود
مرحبا بك أستاذنا الفاضل زياد السعودي..
شكرا لمروركم الكريم
تقديري لكم






  رد مع اقتباس
/
قديم 23-10-2018, 10:58 AM رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
فارس رمضان
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام المركز الثانية في مسابقة القصة القصيرة
مصر
افتراضي رد: تلاق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إيمان سالم مشاهدة المشاركة
تلاق
تم رغم " طووول بعاد "
كان على يقين بأن هناك روحا في
هذا الكون معها فقط تكتمل روحه
اللقاء غير معلوم أو محقق
و مع هذا حدث فـ " اللقاء نصيب "
و أميل أنه هنا كان خارج المقاييس
التقليدية و إنما تم عبر
لحن أو كلمة أو صورة ... ربما
و لهذا لقاء روحيهما مستمر إلى الممات
حتى إن لم يجتمعا و ربما لن يجتمعا
في يوم من الأيام ...

عزفتم هنا مبدعنا أ.فارس رمضان
مقطوعة رائعة
حلقنا معها عاليا ...
أعذر تفاعلي المتواضع مع
بديع حروفكم الراقية ...

تحياتي و تقديري الجم
دمتم بأمان الله
وقراءة ليست كغيرها..
اختلطت بها الشاعرية فزادت لنص اشراقا..
شكرا على هذا الحضور الراقي..
شكرا على تفاعلك المثمر..
سرني أن أعجبك النص.

ودي وتقديري أستاذتنا المبدعة إيمان






  رد مع اقتباس
/
قديم 23-10-2018, 11:03 AM رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
فارس رمضان
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام المركز الثانية في مسابقة القصة القصيرة
مصر
افتراضي رد: تلاق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الزهراء صعيدي مشاهدة المشاركة
موجعة بما فيها من صورة حنين
فراق ربما شفاه حلم للقاء روحين
و ما كان للقبر أن يفصلهما ..
سلم مدادك البديع
لمسة سحرية تلك التي كانت منك أستاذة الزهراء..
لمحت فيها ارتقاء الروح فنثر القلم وردا في الأنحاء..
كنت هنا رائعة ومختلفة كعادتك.

ودي و تقديري سيدتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 26-10-2018, 10:53 PM رقم المشاركة : 20
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: تلاق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فارس رمضان مشاهدة المشاركة
تلاق

والتقينا بعد طووول بعاد..
قالت : أحبك.
قــلت : روحي بروحك تكتمل.

تعانقنا بعد أن شفنا الوجد..
قالت : ما أخرك !؟
قلت : جرح القلب صعب، واللقاء نصيب.

همسنا..
تمايلنا..
هبطنا..
وتمرغنا على تراب القبر!
من الممكن أن يكون هاجر بسب ثأر عليه
ومن الممكن أن يكون فرق الأهل بينهما
والنص يحتمل أكثر من ذلك في التأويل
النصوص المغلقة باتت تتعب المتلقي بكل صدق
اتركوا لنا بعضا من المفاتيح نكن لكم من الشاكرين
خالص محبتي أخي فارس







حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 27-10-2018, 10:59 AM رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
فارس رمضان
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام المركز الثانية في مسابقة القصة القصيرة
مصر
افتراضي رد: تلاق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد يوسف أبو طماعه مشاهدة المشاركة
من الممكن أن يكون هاجر بسب ثأر عليه
ومن الممكن أن يكون فرق الأهل بينهما
والنص يحتمل أكثر من ذلك في التأويل
النصوص المغلقة باتت تتعب المتلقي بكل صدق
اتركوا لنا بعضا من المفاتيح نكن لكم من الشاكرين
خالص محبتي أخي فارس
احتمال واحد ممكن مما تراه يكفي.
أما المفاتيح، فسأحاول جاهدا في قادم الأيام أن أجد المفاتيح المناسبة.
لا تبخل علينا بنصحك يا أخي الكريم كما عودتنا.
ودي وتقديري صديقي الطيب






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:36 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط