لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: رفعت الراية البيضاء لتعلن أنها في حالة نفسية صعبة وفي حاجة إلى من يقف جانبها (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: أمة علامة جرها التطبيع (آخر رد :جمال عمران)       :: يا حلمَ ليلةِ صيفٍ انقضت وبقي الحلمُ عالقاً لم ينته (آخر رد :علي الاحمد الخزاعلة)       :: ندى الحرف (آخر رد :خديجة قاسم)       :: قصة / الذبيح _عليه السلام _ (آخر رد :سهام آل براهمي)       :: يا قدس ..!!! (آخر رد :علي الاحمد الخزاعلة)       :: قلب وحروف (آخر رد :أمل الزعبي)       :: إعتراف ... (آخر رد :أمل الزعبي)       :: ضوء جهاد بدران على ومضة/رسام/ أ.محمد بديوي (آخر رد :جهاد بدران)       :: رسام (آخر رد :سهام آل براهمي)       :: بذخ متوهّج (آخر رد :أحمد حسين التميمي)       :: قتل مع سبق التأويل / رافت ابو زنيمة (آخر رد :رافت ابو زنيمة)       :: كنت أحسب أنني سأبقى مثل هذه الأشجار (آخر رد :خديجة قاسم)       :: أخرس (آخر رد :محمد خالد بديوي)       :: ريح (آخر رد :محمد خالد بديوي)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ⚑ ⚐ هنـا الأعـلامُ والظّفَـرُ ⚑ ⚐ > 🌿 الصالون الأدبي ⋘

🌿 الصالون الأدبي ⋘ حوارات ..وجلسات .. سؤال ؟ وإجابة ..على جناح الود ...

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-02-2015, 04:41 PM رقم المشاركة : 26
معلومات العضو
عبير محمد
المستشارة العامة
لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضو تجمع الأدب والإبداع
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية عبير محمد

افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مباركة بشير أحمد مشاهدة المشاركة
كيف يصطاد الرجل العنكبوت فريسته ،
وثم يمتص دماءها ،وأحاسيسها ،ويتركها معلقة في حبال الهوان ؟
وكيف الضحية ،تستعيد نشاطها ،وتعود إلى سابق عهدها حرَة ،طليقة في فضاء المسَرات ؟؟؟


الإجابة ،،،قريبا ،،،إن شاء الله
في انتظار الاجابة بكل شوق شاعرتنا الرقيقة
مساؤك ألق
محبتي والورد








"سأظل أنا كما أُريد أن أكون ! نصف وزني كبرياء والنصف الآخر قصة لا يفهمها أحد ..."

  رد مع اقتباس
/
قديم 15-02-2015, 05:39 PM رقم المشاركة : 27
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبير محمد مشاهدة المشاركة
في انتظار الاجابة بكل شوق شاعرتنا الرقيقة
مساؤك ألق
محبتي والورد
ومساؤك الورد،،، يا عبير الورد ،،،

وإذا تسألين كيف "الرجل العنكبوت يصطاد فريسته "
فوجب إذن أن أسقي أوردة قلبك الدافئ بالإجابة الشافية،،،
فكما العنكبوت يهندس شباكه في زاوية لا تخطر على بال الفريسة ،،،ليصطادها فجأة دون سابق إنذار
فكذلك الرجل العابث ،،" العنكبوت" ،يصنع من الكلمات شباكا ،غاية في "التكتيك والهندسة" ،،،
فيثني على المرأة الساذجة ،ويصفها بأنها ملكة مشاعره ،وقمر زمانه ،،ويُظهر اهتماما بالغا بها ،،،فيكون ذياك الإهتمام ،مُشابه " لجرعة مخدَر" ،تزيد دماغها حيوية ،وتزيد في تسارع النبض في قلبها ،،،،فيتسرب إليها شعور أنه يُحبها ،بل يموت في حبَها ،،،ولو نحروه فداءا لعينيها ،فلن يندم أبدا ،،،و ثم ،،،السقوط في الشبكة" ،،،
وكما لعنكبوت يهجم على فريسته ليمتص جوفها ،ويُخلَفها جثة يابسة ،مفرغة من الدماء ،،،فكذلك الرجل " العابث " العنكبوت'،،، يفعل .
كيف ذلك ؟
بانتقاله إلى المرحلة الثانية ،،،وهي مرحلة التعذيب ،،،أي حرمانها من " جرعة المخدَر" أي الكلمات الحلوة
وماشابه ،،،فالمسكينة تفقد الثقة في نفسها وأنوثتها ،،وتعيش حالة انهيار شامل " في القلب والدماغ "
فالحبيب يتحول فجأة إلى عدو ،ناكر لأي كلمات قالها في حسنها ،وحرفها ،ومشيتها ،،،،الخ الخ

كيف تسترجع ثقتها بنفسها ،،،وتردَ له الصاع صاعين أوثلاث ؟؟؟
قريبا إن شاء الله .

وتحية عطرة ،،،ومودتي يا عبير الورد ،،الغالية






  رد مع اقتباس
/
قديم 25-02-2015, 05:16 PM رقم المشاركة : 28
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

ونواصل حديثنا عن الرجل العابث "العنكبوت" ،الذي لا يُسجل له أثرا على صفيحة الواقع إلاَ ليصطاد فريسته وثم ينجلي كما شمس الأصيل خلف الغياب .
وحديثي بطبيعة الحال ،وبما أننا في عالم غير واقعي ،،،عن الحبيب الإفتراضي ،،،
وفرضا لو أن امرأة افتراضية تورطت فيها علاقة ،انجرَت من خلفها المآسي والخيبات ،فالعلاج سهل وبسيط جدا .
أولا من المسؤول عن الحب ؟ العين أم القلب ؟ ،،،لجواب : لا تلك ولاهذا ،،، إنما العقل هو المتسبب الرئيس في هكذا إشكالية صعبة التفاسير .
فالعين مارأت للشخص جفنا ولاثغرا ،،،إنما كلمات في كلمات
ولولا أن صورا جميلة ،ذات جاذبية ،ألقى بها العقل في الخيال ،،لما خفق القلب لذياك الشخص واعتبره حبيبا مخلصا ،أنيقا ،ملاكا من السماء ....
فالحل إذن يكمن في التفكير العكسي ،،،،أي تغيير في زاوية الرؤيا صوب الحبيب المزعوم ،،،بسد ثغرات التفكير بما يليق من صور مُنفَرة ،مثيرة للإمتعاض ،،،،،فالتوريط كان من العقل ،،،فالحل وجب أن يكون منه أيضا .

ببساطة ،،،اجعلي مكان صورة الحبيب الرمزية أو التي رسخت في الخيال ،صورة " حشرة بغيضة " "فأر كريه الرائحة" " ثعبان فاغرا فااه المسموم ،يسعى لأن يغرس فيك أنيابه ": .،،،،وكلَما نتأ إحساس في قلبك يهفو إلى وصاله ،اجعلي صورته المقيتة ،التي اخترتها له كبديل ،،،وهكذا دواليك ،إلى أن تمتزج صورتان مع بعض ،وثم ترسخ صورته الثانية ،وتزول الصورة الأولى . زيادة على هذا ،،، اكتبي في ورقة كل مميزاتك كأنثى قادرة ،صاحبة أهداف سامية ،،واغمري كل الفراغات بالمطالعة ،وبما يجود عليك بالربح الوفير في الدنيا والآخرة. وإن شئت ،فاكتبي إسم الحبيب المزعوم في ورقة ،ثم حرقيها واجعلى رمادها تحت قدمك اليُسرى ،،،،
وانظري إلى لحياة من زاوية واسعة ،،،فالكون ليس مركزه رجل عابث ،،،،إنما أوسع وأرحب ،،






  رد مع اقتباس
/
قديم 25-02-2015, 05:56 PM رقم المشاركة : 29
معلومات العضو
رائد حسين عيد
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
سوريا

الصورة الرمزية رائد حسين عيد

افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

الأديبة الوارفة والأخت الكريمة مباركة أحمد بشير.

الحب قية أخلاقية تؤسس لعلاقة صحيحة في المجتمع.

فالإنسان يملك طاقة غرائزية رهيبة وبوجود الإدراك فإنه يتحول إلى مخلوق متوحش إذا لم يحول هذه الطاقة وينظمها.
والحب أحد أقطاب عملية التحويل والتنظيم.
وهنا أتكلم عن الحب كفضيلة وليس كإجراء آني.

ورأيتك في بحثك ركزت على الوجه الإجرائي للحب
ونحيت جانبا الوجه الوجداني.
فبدا الحب سوداويا بالرغم من مساحات البياض الناصع الشاسعة .

والدليل على صدقية قولي فإن جميع الشواهد والأمثلة التي أدرجتها تؤكد على وحشية الإنسان عندما يتخلى عن فضيلة الحب وتتحكم به طاقاته الغرائزية.

لا أنكر أن ثمة استغلال لهذه القيمة الفضلى من قبل البعض .
ولكن هذا لا يندرج تحت مسمى الحب مطلقا. بل على العكس فإنه يندرج تحت مسمى ضده.

مجرد وجهة نظر قد تثري الحوار .

تحية ترقى لتليق بقلمك الوارف.






كن كما أنت . أنت كوكب عطر
إن للظل أهله ... فتوهج
  رد مع اقتباس
/
قديم 26-02-2015, 12:17 PM رقم المشاركة : 30
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رائد حسين عيد مشاهدة المشاركة
الأديبة الوارفة والأخت الكريمة مباركة أحمد بشير.

الحب قية أخلاقية تؤسس لعلاقة صحيحة في المجتمع.

فالإنسان يملك طاقة غرائزية رهيبة وبوجود الإدراك فإنه يتحول إلى مخلوق متوحش إذا لم يحول هذه الطاقة وينظمها.
والحب أحد أقطاب عملية التحويل والتنظيم.
وهنا أتكلم عن الحب كفضيلة وليس كإجراء آني.

ورأيتك في بحثك ركزت على الوجه الإجرائي للحب
ونحيت جانبا الوجه الوجداني.
فبدا الحب سوداويا بالرغم من مساحات البياض الناصع الشاسعة .

والدليل على صدقية قولي فإن جميع الشواهد والأمثلة التي أدرجتها تؤكد على وحشية الإنسان عندما يتخلى عن فضيلة الحب وتتحكم به طاقاته الغرائزية.

لا أنكر أن ثمة استغلال لهذه القيمة الفضلى من قبل البعض .
ولكن هذا لا يندرج تحت مسمى الحب مطلقا. بل على العكس فإنه يندرج تحت مسمى ضده.

مجرد وجهة نظر قد تثري الحوار .

تحية ترقى لتليق بقلمك الوارف.
شكرا على تفاعلك الزاهر ،ونصي المتواضع أخي الفاضل رائد حسين.
لك الحق أن تعترض على وجهة نظري ،بما أنك نظرت إلى تشكيلة الحب من زاوية ثانية ،أي إلى الجانب الوجداني ،بغض النظر عما تُسمية الإجرائي ،،،
ولكني حقيقة أعتقد أني لم أفصل بين الجانبين ،إنما اشتملهما تعريف واحد في دائرة الضوء.
فالحب ،قلتُ هو انجراف عاطفي تجاه شخص ما ،،،المتسبب فيه العقل والقلب معا ،،،بعيدا عن سلطة الغريزة .ولقد أبحرتُ في منعرجاته العميقة ،وخرجتُ بنتيجة أنه سعي للكمال الإنساني ،وتوافق في الفكر ،والإحساس ،وكذا الإنسان لايميل إلى من يزدري شخصه ،ويُشعره بالنقصان .
وتحدثتٌ عن حب الآباء للأبناء "لغريزي" ،الذي لا تقبع آثاره تحت وطأة المصلحة ،،،وكيف أن الوالد قد يئد ابنته في التراب ،حفاظا على مكانته الإجتماعية بين المحيطين به ،،،والجمهور يُحبُ فريقه الكروي في حالة الفوز ،والشعور بالرفعة ،والعكس يتماشى والخيبة ،،،،ولماذا تميل لقلوب إلى المشاهير مثلا ؟ أليس سعيا إلى الكمال الإنساني ؟

ودليل قاطع أخير .......
أحببت يا أخي رائد فتاة من أول نظرة ،،،وبما أنك شاعر ،ستكتب فيها قصائد ،وتصفها بأنها ملاك ،وأميرة
وسترعى النجوم لأجلها ،،،
تعاقبت الأيام على تلك حالة ،وجدانية ،،،،رفيعة ،نقية .
فجأة صادفتها ،وبما أنك رجل شرقي ،،،تتتبادل البسمات ،والنظرات مع رجل وسيم ،،،وبيدك مُسدس أوخنجر
طبعا النهاية إما 50 بالمائة ،تطلق عليها رصاصة ورصاصتين أوثلاثة ...
وإما تهجرها للأبد ،وأنت تصفها بأقبح الأوصاف ،،،،ويموت الحب المسكين في الأعماق .
ماهو السبب ياترى ؟
لأنك في هذا المشهد التمثيلي ،التراجيدي ،،قد شعرت بالمهانة
وأميرتك الساحرة ،قد أحدثت شرخا في جدار كرامتك .

وهذا يدلل على أن لإنسان يُحب نفسه أكثر من غيره
حتى ولو ادعى أنه سيضحي لأجل حبيبه .كذب في كذب ،،،هذا الذي يدَعيه.

ولو دليلي ليس مُقنعا ،،،فيا حبذا من أمثلة على أرض الواقع ،،،تُضمخ الرؤى ،بعبير الفائدة.

وتحية طيَبة ،أخي الفاضل رائد حسين عيد
وكثير امتنان .






  رد مع اقتباس
/
قديم 26-02-2015, 12:21 PM رقم المشاركة : 31
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رائد حسين عيد مشاهدة المشاركة
الأديبة الوارفة والأخت الكريمة مباركة أحمد بشير.

الحب قية أخلاقية تؤسس لعلاقة صحيحة في المجتمع.

فالإنسان يملك طاقة غرائزية رهيبة وبوجود الإدراك فإنه يتحول إلى مخلوق متوحش إذا لم يحول هذه الطاقة وينظمها.
والحب أحد أقطاب عملية التحويل والتنظيم.
وهنا أتكلم عن الحب كفضيلة وليس كإجراء آني.

ورأيتك في بحثك ركزت على الوجه الإجرائي للحب
ونحيت جانبا الوجه الوجداني.
فبدا الحب سوداويا بالرغم من مساحات البياض الناصع الشاسعة .

والدليل على صدقية قولي فإن جميع الشواهد والأمثلة التي أدرجتها تؤكد على وحشية الإنسان عندما يتخلى عن فضيلة الحب وتتحكم به طاقاته الغرائزية.

لا أنكر أن ثمة استغلال لهذه القيمة الفضلى من قبل البعض .
ولكن هذا لا يندرج تحت مسمى الحب مطلقا. بل على العكس فإنه يندرج تحت مسمى ضده.

مجرد وجهة نظر قد تثري الحوار .

تحية ترقى لتليق بقلمك الوارف.
اقتباس:
فالإنسان يملك طاقة غرائزية رهيبة وبوجود الإدراك فإنه يتحول إلى مخلوق متوحش إذا لم يحول هذه الطاقة وينظمها.
أبصم شاعرنا الرائد
مداخلة قيمة جدا وعميقة

فتحيتي لك وللمباركة






  رد مع اقتباس
/
قديم 26-02-2015, 12:27 PM رقم المشاركة : 32
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة
أبصم شاعرنا الرائد
مداخلة قيمة جدا وعميقة

فتحيتي لك وللمباركة
شكرا لك يالزهراء ،على حضورك المفرح دوما ،
والناثر زهر الياسمين في الأجواء.

أسمى تحاياي لك،،، ومودتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 26-02-2015, 03:01 PM رقم المشاركة : 33
معلومات العضو
رائد حسين عيد
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
سوريا

الصورة الرمزية رائد حسين عيد

افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة
أبصم شاعرنا الرائد
مداخلة قيمة جدا وعميقة

فتحيتي لك وللمباركة
تحية تليق باالأخت الفاضلة الزهراء وحضورها الأنيق

وبالأخت الفاضلة المباركة بحوارها عالي الكعب.

ولي عودة.






كن كما أنت . أنت كوكب عطر
إن للظل أهله ... فتوهج
  رد مع اقتباس
/
قديم 26-02-2015, 03:43 PM رقم المشاركة : 34
معلومات العضو
رائد حسين عيد
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
سوريا

الصورة الرمزية رائد حسين عيد

افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مباركة بشير أحمد مشاهدة المشاركة
شكرا على تفاعلك الزاهر ،ونصي المتواضع أخي الفاضل رائد حسين.
لك الحق أن تعترض على وجهة نظري ،بما أنك نظرت إلى تشكيلة الحب من زاوية ثانية ،أي إلى الجانب الوجداني ،بغض النظر عما تُسمية الإجرائي ،،،
ولكني حقيقة أعتقد أني لم أفصل بين الجانبين ،إنما اشتملهما تعريف واحد في دائرة الضوء.
فالحب ،قلتُ هو انجراف عاطفي تجاه شخص ما ،،،المتسبب فيه العقل والقلب معا ،،،بعيدا عن سلطة الغريزة .ولقد أبحرتُ في منعرجاته العميقة ،وخرجتُ بنتيجة أنه سعي للكمال الإنساني ،وتوافق في الفكر ،والإحساس ،وكذا الإنسان لايميل إلى من يزدري شخصه ،ويُشعره بالنقصان .
وتحدثتٌ عن حب الآباء للأبناء "لغريزي" ،الذي لا تقبع آثاره تحت وطأة المصلحة ،،،وكيف أن الوالد قد يئد ابنته في التراب ،حفاظا على مكانته الإجتماعية بين المحيطين به ،،،والجمهور يُحبُ فريقه الكروي في حالة الفوز ،والشعور بالرفعة ،والعكس يتماشى والخيبة ،،،،ولماذا تميل لقلوب إلى المشاهير مثلا ؟ أليس سعيا إلى الكمال الإنساني ؟

ودليل قاطع أخير .......
أحببت يا أخي رائد فتاة من أول نظرة ،،،وبما أنك شاعر ،ستكتب فيها قصائد ،وتصفها بأنها ملاك ،وأميرة
وسترعى النجوم لأجلها ،،،
تعاقبت الأيام على تلك حالة ،وجدانية ،،،،رفيعة ،نقية .
فجأة صادفتها ،وبما أنك رجل شرقي ،،،تتتبادل البسمات ،والنظرات مع رجل وسيم ،،،وبيدك مُسدس أوخنجر
طبعا النهاية إما 50 بالمائة ،تطلق عليها رصاصة ورصاصتين أوثلاثة ...
وإما تهجرها للأبد ،وأنت تصفها بأقبح الأوصاف ،،،،ويموت الحب المسكين في الأعماق .
ماهو السبب ياترى ؟
لأنك في هذا المشهد التمثيلي ،التراجيدي ،،قد شعرت بالمهانة
وأميرتك الساحرة ،قد أحدثت شرخا في جدار كرامتك .

وهذا يدلل على أن لإنسان يُحب نفسه أكثر من غيره
حتى ولو ادعى أنه سيضحي لأجل حبيبه .كذب في كذب ،،،هذا الذي يدَعيه.

ولو دليلي ليس مُقنعا ،،،فيا حبذا من أمثلة على أرض الواقع ،،،تُضمخ الرؤى ،بعبير الفائدة.

وتحية طيَبة ،أخي الفاضل رائد حسين عيد
وكثير امتنان .


أتفق معك أختي الفاضلة بأنانية الذات البشرية وسعيها الدؤوب للكمال ..

ولكن أختلف في توصيف الحب كقيمة أخلاقية.

لأن عملية التهذيب الأخلاقية التي أفرزته على مدى العصور نظمت العلاقة بين الذكر والأنثى من علاقة غرائزية مشاعية إلى علاقة تشاركية روحية وإن إختلفت طبيعة هذه العلاقة من مجتمع لآخر ثم جاءت الرسالات السماوية والأديان لتعزز هذه العلاقة وتصقلها وتنقيها.

وهذه إحدى الزوايا المهمة من مكون الحب الإجتماعي الأخلاقي ويمكن القياس على باقي الزوايا.

فنشأة الإنسان كانت تغلب عليها صبغة المشاع وتحكمها الغريزة.

وإلا كيف كانت لتحدث مأساة قابيل وهابيل ومن بعدها كل المآسي المتتابعة؟!.

فالإنسان إذا كان بحاجة للقيم الأخلاقية والفضيلة لتساعده في عملية التطور بالتنظيم السليم لعلاقاته مع المحيط ومن هنا برز دور الأخلاق والفضيلة حتى وصل إلى ما وصل إليه..

ومناقشة قضايا فردية آنية قد لا يعبر عن القيمة الحقيقية للحب كفضيلة!

وبالرغم من هذا سأناقش معك المثال أو المشهد التراجيدي :

فالمشهد فيه طرفان.
وإهمال طرف على حساب الآخر لا يحقق التوازن المطلوب.

فالحب بمفهومه السليم يقوم على مبدأ التشاركية وقيم الفضيلة من صدق ووفاء وووو

فبمجرد أن قام أحد الطرفين بامتهان إحدى هذه القيم انتفت عن العلاقة القيمة الأخلاقية وأصبحت العلاقة بعيدة عن مسمى الحب.

وبالتالي فإننا نظلم الحب إذا قرناه بهذه العلاقة .

بغض النظر عن تداعيات هذا الفعل لأنه لا يمثله أصلا.

وبالتالي فالأحكام الصادرة وكل ردات الفعل تمثل تداعيات الخلل الحاصل بالعلاقة وليس للحب ذنب فيها.

أرجو أن تكون الفكرة التي أردتها أدت غرضها بيسر.

وأتمنى أن لا أكون قد أطلت.

وألف شكر على مساحة الحوار الرحبة أختي الكريمة.

أتشرف بحواري مع قلم واعي مدرك كقلمك الوارف

وإن اختلفت وجهات النظر فهذا لا يفسد الود.

تقديري.






كن كما أنت . أنت كوكب عطر
إن للظل أهله ... فتوهج
  رد مع اقتباس
/
قديم 26-02-2015, 05:29 PM رقم المشاركة : 35
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رائد حسين عيد مشاهدة المشاركة
أتفق معك أختي الفاضلة بأنانية الذات البشرية وسعيها الدؤوب للكمال ..

ولكن أختلف في توصيف الحب كقيمة أخلاقية.

لأن عملية التهذيب الأخلاقية التي أفرزته على مدى العصور نظمت العلاقة بين الذكر والأنثى من علاقة غرائزية مشاعية إلى علاقة تشاركية روحية وإن إختلفت طبيعة هذه العلاقة من مجتمع لآخر ثم جاءت الرسالات السماوية والأديان لتعزز هذه العلاقة وتصقلها وتنقيها.

وهذه إحدى الزوايا المهمة من مكون الحب الإجتماعي الأخلاقي ويمكن القياس على باقي الزوايا.

فنشأة الإنسان كانت تغلب عليها صبغة المشاع وتحكمها الغريزة.

وإلا كيف كانت لتحدث مأساة قابيل وهابيل ومن بعدها كل المآسي المتتابعة؟!.

فالإنسان إذا كان بحاجة للقيم الأخلاقية والفضيلة لتساعده في عملية التطور بالتنظيم السليم لعلاقاته مع المحيط ومن هنا برز دور الأخلاق والفضيلة حتى وصل إلى ما وصل إليه..

ومناقشة قضايا فردية آنية قد لا يعبر عن القيمة الحقيقية للحب كفضيلة!

وبالرغم من هذا سأناقش معك المثال أو المشهد التراجيدي :

فالمشهد فيه طرفان.
وإهمال طرف على حساب الآخر لا يحقق التوازن المطلوب.

فالحب بمفهومه السليم يقوم على مبدأ التشاركية وقيم الفضيلة من صدق ووفاء وووو

فبمجرد أن قام أحد الطرفين بامتهان إحدى هذه القيم انتفت عن العلاقة القيمة الأخلاقية وأصبحت العلاقة بعيدة عن مسمى الحب.

وبالتالي فإننا نظلم الحب إذا قرناه بهذه العلاقة .

بغض النظر عن تداعيات هذا الفعل لأنه لا يمثله أصلا.

وبالتالي فالأحكام الصادرة وكل ردات الفعل تمثل تداعيات الخلل الحاصل بالعلاقة وليس للحب ذنب فيها.

أرجو أن تكون الفكرة التي أردتها أدت غرضها بيسر.

وأتمنى أن لا أكون قد أطلت.

وألف شكر على مساحة الحوار الرحبة أختي الكريمة.

أتشرف بحواري مع قلم واعي مدرك كقلمك الوارف

وإن اختلفت وجهات النظر فهذا لا يفسد الود.

تقديري.
شكرا على هكذا مداخلة رائعة منك أخي الفاضل رائد حسين ،عن المعنى الحقيقي للحب ،باعتباه فضيلة سامية لها الدور الرئيس في تهذيب سلوكيات البشر ،وتطويق الطاقات الحيوانية في مداخل النفس البشرية ،،،وعليه فالحب بريئ منها اتهامات رجمها به قلمي الوارف ،،،أتفق معك في ذلك.
ولكن أنا تحدثت بلسان الواقع عن ما يسميه البشر حُبا في زماننا هذا ،وأزمنة سابقة ،،،والكاتب ابن بيئته وعصره.بغض النظر عنها مفاهيم حاولتُ فيها التوغل في أعماق النفوس البشرية ، وتشريح كلمة "حب"،.
والمثل التراجيدي ،هو تفسير حالة وجدانية بحتة ،يتحول فيها الحب إلى بغض ،بسبب حب العاشق لذاته .
ولن أتحدث عن الغيرة ،وأسبابها ،،،ولو المحبوب أحيانا يقع ضحية بين براثنها ،،،رغم وقوفه على أرضية في الحب ثابتة ....
وعليه ،،،نستشف أن تعريفك للحب ،أصاب عين الحقيقة وكبدها،
فكل الشكر لك على حوارك المعبق بأريج الفائدة ،
،ولقلمك الراقي ،الذي رفرفت بنا نوارس كلماته ،إلى الآفاق الوردية ،الدافئة.

تحية طيَبة ،،،،وتقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 26-02-2015, 06:54 PM رقم المشاركة : 36
معلومات العضو
رائد حسين عيد
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
سوريا

الصورة الرمزية رائد حسين عيد

افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مباركة بشير أحمد مشاهدة المشاركة

وعليه ،،،نستشف أن تعريفك للحب ،أصاب عين الحقيقة وكبدها،
مجرد وجهة نظر متطفل ... على هامش.

ولم ترق لمستوى التعريف !

وإذا كانت ثقيلة فجة .. فلها أدراج الرياح .

خالص الود مع جزيل الشكر أختي الفاضلة.






كن كما أنت . أنت كوكب عطر
إن للظل أهله ... فتوهج
  رد مع اقتباس
/
قديم 26-02-2015, 07:46 PM رقم المشاركة : 37
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

سئل أحدهم عن سبب تغير الحب في زمننا الحالي
فقال: بالأمس كان في القلب يسكن
اليوم غير سكانه وانتقل إلى المعدة""






  رد مع اقتباس
/
قديم 27-02-2015, 12:37 AM رقم المشاركة : 38
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رائد حسين عيد مشاهدة المشاركة
مجرد وجهة نظر متطفل ... على هامش.

ولم ترق لمستوى التعريف !

وإذا كانت ثقيلة فجة .. فلها أدراج الرياح .

خالص الود مع جزيل الشكر أختي الفاضلة.
أضحك الله سنَك ياابن الكرام ....
أتراني عبقرية زماني ،حتى أحكم على ثقل المفاهيم ،وخفتها ،،،وأنا لا أدري ؟
فكلنا تلامذة في مدرسة الزمان ،وقد نصيب أونخيب ،،،،الأهم من هذا كلَه ،هو تحريك الدماغ ،
والخروج بنتيجة إما ثابتة نستقي منها بعض ما كان غائبا عن المخيَلة ،أو تكون دافعا لنا للمضي قدما نحو البحث والتنقيب عن مناجم الأفكار النفيسة ،،،فمن قال أن الكتابة تشريف ،وليست وجع رأس ،ومتاعب
وشكرا لأنك أضفيت على النص المتواضع ، رفعة ،،،وألقا،
وتحية طيبة أخي الفاضل رائد حسين عيد.






  رد مع اقتباس
/
قديم 27-02-2015, 12:45 AM رقم المشاركة : 39
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة
سئل أحدهم عن سبب تغير الحب في زمننا الحالي
فقال: بالأمس كان في القلب يسكن
اليوم غير سكانه وانتقل إلى المعدة""
هههههه معه كل الحق يا زهراء
فمن يمتلك الوقت ليرعى النجوم ،ويبكي الليالي الطوال لأجل آدمي
فالوقت من ذهب ،إن لم تمسكه ذهب ،،،وإذا ما الجوع قرص المعدة
يخرج الحب من القلب

وليلتك سعيدة






  رد مع اقتباس
/
قديم 28-02-2015, 02:19 AM رقم المشاركة : 40
معلومات العضو
بياض احمد
عضو أدكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

الحب سمو العاطفة
الحب أحيانا لا يمكننا وصفه
وصدق العاطفة
كانت ثمرة تمردنا الدائم






  رد مع اقتباس
/
قديم 28-02-2015, 10:43 AM رقم المشاركة : 41
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مباركة بشير أحمد مشاهدة المشاركة
هههههه معه كل الحق يا زهراء
فمن يمتلك الوقت ليرعى النجوم ،ويبكي الليالي الطوال لأجل آدمي
فالوقت من ذهب ،إن لم تمسكه ذهب ،،،وإذا ما الجوع قرص المعدة
يخرج الحب من القلب

وليلتك سعيدة
هههههه
صباحك شهد يا المباركة الغالية الرائعة
نعم انتقل الى القفة
وحتى نعمر الكرش اولا عاد نفكر في الحب ياك ؟؟
شكرا صديقتي الطيوبة






  رد مع اقتباس
/
قديم 02-03-2015, 05:32 PM رقم المشاركة : 42
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بياض احمد مشاهدة المشاركة
الحب سمو العاطفة
الحب أحيانا لا يمكننا وصفه
وصدق العاطفة
كانت ثمرة تمردنا الدائم
شكرا على روعة سكبها القلم عن العاطفة السامية
،التي شوهت ملامحها بعض قلوب .

وتحية طيبة يا بياض أحمد ،

ووافر تقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 06-04-2018, 11:10 PM رقم المشاركة : 43
معلومات العضو
أمل عبدالرحمن
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية أمل عبدالرحمن

افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

الحب الصادق عملة نادرة وجدا لكنه موجود وقادر على النجاح لمن لاينصر العمى على الحقيقة فيصاب بعدها باليأس ! الحب الصادق يستطيع أن يصهر كل الجغرافيا لأن الأرواح هي التي تتلاقى ،الحب الصادق لايرتدي الأقنعة ولايتلون بحسب الظروف والمصالح ، الحب الصادق غايته سامية بعيدا عن كل الماديات الدونية ... واسمى أنواع الحب حب الله ورسوله ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم القدوة الحسنة في حب زوجاته أمهات المؤمنين رضوان الله عليهن أجمعين ..
حقيقة استمتعت جدا في قراءة هذا النص الرائع ..
كل الإحترام والتقدير الأستاذة الأديبة مباركة ..






" يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَن يَشَاءُ ۚ وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا ۗ وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ "
  رد مع اقتباس
/
قديم 07-04-2018, 12:57 PM رقم المشاركة : 44
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمل عبدالرحمن مشاهدة المشاركة
الحب الصادق عملة نادرة وجدا لكنه موجود وقادر على النجاح لمن لاينصر العمى على الحقيقة فيصاب بعدها باليأس ! الحب الصادق يستطيع أن يصهر كل الجغرافيا لأن الأرواح هي التي تتلاقى ،الحب الصادق لايرتدي الأقنعة ولايتلون بحسب الظروف والمصالح ، الحب الصادق غايته سامية بعيدا عن كل الماديات الدونية ... واسمى أنواع الحب حب الله ورسوله ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم القدوة الحسنة في حب زوجاته أمهات المؤمنين رضوان الله عليهن أجمعين ..
حقيقة استمتعت جدا في قراءة هذا النص الرائع ..
كل الإحترام والتقدير الأستاذة الأديبة مباركة ..
نعم والحب الصادق عملة نادرة في هذا الزمان ،وأزمنة مضت
شكرا على تفاعلك السخي ،مع نصي المتواضع وقد حمل وجهات نظر صائبة أوخائبة
لستُ أدري ،....
فالحب الصادق يستطيع أن يصهر كل الجغرافيا ،كما ذكرت يا أمل ،،،،ودائما يبقى الاستثناء ب" لكن"
هو سيد المواقف كلَها .
والخير كلَ الخير ،أن نبتعد عن الحب ونغني له ههههه أونقول فيه شعرا ،،،وحسب
فحرام أن تُكسر القلوب الرقيقة من أجل ،،،من لايستحق

أسمى التحايا لك يا أمل
ودامت لك السلامة






  رد مع اقتباس
/
قديم 07-04-2018, 07:00 PM رقم المشاركة : 45
معلومات العضو
أمل عبدالرحمن
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية أمل عبدالرحمن

افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مباركة بشير أحمد مشاهدة المشاركة
نعم والحب الصادق عملة نادرة في هذا الزمان ،وأزمنة مضت
شكرا على تفاعلك السخي ،مع نصي المتواضع وقد حمل وجهات نظر صائبة أوخائبة
لستُ أدري ،....
فالحب الصادق يستطيع أن يصهر كل الجغرافيا ،كما ذكرت يا أمل ،،،،ودائما يبقى الاستثناء ب" لكن"
هو سيد المواقف كلَها .
والخير كلَ الخير ،أن نبتعد عن الحب ونغني له ههههه أونقول فيه شعرا ،،،وحسب
فحرام أن تُكسر القلوب الرقيقة من أجل ،،،من لايستحق

أسمى التحايا لك يا أمل
ودامت لك السلامة
وفي هذا الزمن أيضا قد ترين فاضلتي من يزكي نفسه في ميزان الحب وينسب نفسه إليه بالنقاء والتضحية والطهر وما إلى ذلك والحقيقة تخالف الواقع، العبرة أجدها في قيمة الأفعال والأخلاق أمام موازين ( الله ، العقل ، الضمير ، المجتمع) .. الحب جميل جدا لمن يعيشه بمصداقية بعيدا عن تلون الأقنعة والدونية أصبحنا نجد في هذا الزمن أن كل غث صار ينسب نفسه إلى مفهوم الحب الصادق ولوعاته وآلامه ، ولو قيمنا أفعاله سنجد أنها تفتك بالمنطق ويلفظها الحق ويلعنها الحب! ...
باركك الله موضوعك جميل وكبير .. ومعذرة للعودة مرة أخرى
وأدام الله حبه فهوالحب الأسمى الأرقى في القلوب ..
لروحك وكلماتك باقة ورد بيضاء.. وكل التحايا






" يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَن يَشَاءُ ۚ وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا ۗ وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ "
  رد مع اقتباس
/
قديم 07-04-2018, 09:38 PM رقم المشاركة : 46
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمل عبدالرحمن مشاهدة المشاركة
وفي هذا الزمن أيضا قد ترين فاضلتي من يزكي نفسه في ميزان الحب وينسب نفسه إليه بالنقاء والتضحية والطهر وما إلى ذلك والحقيقة تخالف الواقع، العبرة أجدها في قيمة الأفعال والأخلاق أمام موازين ( الله ، العقل ، الضمير ، المجتمع) .. الحب جميل جدا لمن يعيشه بمصداقية بعيدا عن تلون الأقنعة والدونية أصبحنا نجد في هذا الزمن أن كل غث صار ينسب نفسه إلى مفهوم الحب الصادق ولوعاته وآلامه ، ولو قيمنا أفعاله سنجد أنها تفتك بالمنطق ويلفظها الحق ويلعنها الحب! ...
باركك الله موضوعك جميل وكبير .. ومعذرة للعودة مرة أخرى
وأدام الله حبه فهوالحب الأسمى الأرقى في القلوب ..
لروحك وكلماتك باقة ورد بيضاء.. وكل التحايا
نعم يا أمل ،،،الحبُ يلعن بعض أفعال تفتك بالمنطق ويلفظها الحق
وليس هناك من داع للإعتذار ،فباب متصفحي مفتوح على مصراعيه أمام قلمك الجميل،
الذي حرَك في أعماقي حُبا للقصة القصيرة ،وكنت افتقدته منذ زمن ليس بالقصير
ولربما سأكتب قصة قصيرة ،وبطلتها اسمها "أمل "
الشكر كلَ الشكر على مرور كما السكر
ومساؤك عنبر أيتها الأمل






  رد مع اقتباس
/
قديم 22-10-2018, 11:22 PM رقم المشاركة : 47
معلومات العضو
مباركة بشير أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية مباركة بشير أحمد

افتراضي رد: مامعنى الحُب ؟ مباركة بشير أحمد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مباركة بشير أحمد مشاهدة المشاركة
نعم يا أمل ،،،الحبُ يلعن بعض أفعال تفتك بالمنطق ويلفظها الحق
وليس هناك من داع للإعتذار ،فباب متصفحي مفتوح على مصراعيه أمام قلمك الجميل،
الذي حرَك في أعماقي حُبا للقصة القصيرة ،وكنت افتقدته منذ زمن ليس بالقصير

ولربما سأكتب قصة قصيرة ،وبطلتها اسمها "أمل "
الشكر كلَ الشكر على مرور كما السكر
ومساؤك عنبر أيتها الأمل

والله يا أمل ،كتبتُ قصة بطلتها أمل،،،، بعنوان "الحب والكهرباء"
ولكنها ضاعت والسبب "فرمطة الحاسوب "

..........






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:52 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط