لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: خلج (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: أنا الشخص المختار لمواجهة الصين ... : ترامب: (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: حديث قلب (آخر رد :علي الاحمد الخزاعلة)       :: سنعود ذات يوم (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)       :: قال الأقصى (آخر رد :الزهراء صعيدي)       :: هل فيكَ مثلي أنا (آخر رد :الزهراء صعيدي)       :: اااااه قاسية/ رافت ابو زنيمة (آخر رد :الزهراء صعيدي)       :: حروف بلا أرصفة (آخر رد :يزن السقار)       :: ندى الحرف (آخر رد :خديجة قاسم)       :: عفاف! (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)       :: يا حلمَ ليلةِ صيفٍ انقضت وبقي الحلمُ عالقاً لم ينته (آخر رد :علي الاحمد الخزاعلة)       :: استعداد../ زهراء العلوي (آخر رد :أمل الزعبي)       :: زوار الفجر (آخر رد :محمد الجندي)       :: القضاء والقدر (آخر رد :محمد الجندي)       :: " دِليت " ،،، / زياد السعودي (آخر رد :زياد السعودي)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ المدينة الحالمـــــــة ⊰

⊱ المدينة الحالمـــــــة ⊰ مدينة تحكي فيها القصة القصيرة اشياء الزمان المكان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 31-08-2018, 02:29 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ادريس الحديدوي
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب

الصورة الرمزية ادريس الحديدوي

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

ادريس الحديدوي غير متواجد حالياً


افتراضي متاهة

يشعر بثقل شديد حتى ظن أن تلك السحابة البيضاء المنحصرة هناك في الأفق فوق رأسه بين لهيب الحر، تتآمر عليه. وقف قليلا و أطلق زفيرا يشبه زفير تنين عملاق مخنوق جدا، ثم اتكأ على كرسيه في المقهى، نظر في فنجان قهوته بحدة رافعا حاجبه الأيسر، ارتشف رشفة، ضرب على الطاولة بقوة حتى قفز الرجل الذي كان يجاوره جسديا فقط:
- اللعنة حتى الفنجان أصابه الصقيع فجأة..!!
بعد هنيهة، رَن جرس هاتفه، ارتعد كمن يرتطم بموجة ماء باردة:
-لقد وجدنا لك عروسا جميلة..!!
ملامح وجهه التي كانت منكمشة، تحولت إلى حديقة خضرة، حتى العرق الذي كان يتصبب بدون انقطاع، توقف بأعجوبة مع العلم أن الطبيب الذي زاره مرارا فشل في تشخيص أسباب العرق الذي تحول من عادة طبيعية إلى مرض مقلق جدا.
نهض من كرسيه و أطرافه تتراقص لوحدها و غاب عن الأنظار...
و هو يدخل البيت، سمع أمه فاطمة الزهراء تقول بصوت مرتفع:
-لأول مرة في حياتك تأتيني بهذه السرعة، ماذا حدث لك يا ولدي..!!؟
طأطأ رأسه، أطلق ابتسامة عريضة و هو يجلس على الأريكة:
-أشعر بالخجل يا أمي، فلا داعي للحرج.. أين هي العروس، و هل هي جميلة و صغيرة!؟
-بصراحة أنا لا أعرفها، جارتنا حادة أقسمت أنها فتاة جميلة، محترمة و صغيرة السن.. لكن ..!! ما يثير دهشتي هذه اللهفة المفرطة على الأحجام و الأشكال..!! الزوجة و إن كانت جميلة سيتغير منظرها لأسباب نفسية أو صحية لهذا حاول أن تقتنع بما هو جوهري يا بني فأنت لست صغيرا كما تعتقد..!!
نشر يديه و تمدد كخيوط الشمس :
-سأصارحك يا أمي، فأنا أقدر أفكارك و تجربتك، لكن لسنا شخصا واحدا و لا نتقاسم نفس الأفكار و لا نفس الميولات..
ابتسمت في وجهه، و انصرفت إلى مطبخها و تركته يبحر بمراكبه نحو شاطئ جميل، على جنباته أشجار الأناناس و الموز فجأة، استيقظ كمن يتخبط من الوساوس، تصفح هاتفه المزعج، كبس على أيقونة في الواتساب:
-أينك يا رجل، لقد خرجت من المقهى كالمجنون، فهل من مشكلة.. لا تنسى ثمن فناجين القهوة..!!
رمى بالهاتف جانبا و هو يردد بصوت خافت:" لم تجد غير هذه اللحظات الساحرة لتزعجني أيها المنحوس تبا لك !!". تمدد من جديد، أغمض عينيه فإذا بفتاة أنيقة تجلس إلى جانبه، تضع يدها فوق يده، تلبسه رعشة فيصير أمامها مثل حزمة قطن لينة، يقترب نحوها كلاجئ يبحث عن دفء يعيد برمجة خيوطه المنسية، ينظر يميناً ثم يسارا؛ لا أحد غيرهما فوق السرير، يتساءل في صمت:" هل هذه زوجتي التي حدثتني عنها أمي ، هل نحن متزوجان أم أنا أحلم !؟؟" شعر بها تحرك يديها أكثر نظر إليها و نبضات قلبه تسارع الزمن، حاول أن يكشف عن وجهها المغطى بقماش أبيض شفاف لكنه لم يستطع، كانت يده ترتعش، يخاف من شيء ما، كلما حاول الكشف عنه لأمه يشتد غضبه، تصطك أسنانه، يقلب المنضدة و يخرج إلى المقهى التي سجلت و مازالت تسجل أيامه الضائعة؛ ربما بسبب ذلك نسي قضية الزواج نهائيا. لكن هذه المرة، ربما تغلب على هواجسه و مخاوفه التي ارتشفها من دفاتر حكايات الأصحاب و الفاشلين .. استجمع قوته، رفع عن وجهها القماش فإذا به يرى وجها خريفيا بلا ثمار يانعة، بلا خضرة، بحيرة راكدة مهملة، تبحث هي الأخرى عن نسمات، بل قطرات من الندى لتنتعش من جديد ...قفز من فوق الأريكة كالمجنون، سقط أرضا على رأسه. هرعت إليه أمه، رشت عليه قليلا من الماء و هي تقرأ المعوذتين، ساعدته على النهوض، أخذ مكانه من جديد واضعا يده على رأسه كفارس منهزم بلا معركة، يتسارع مع الفراغ..!!
بعد مرور وقت وجيز، رأى نفسه من جديد يدخل هو و أمه بيت العروس؛ حاملان معهما الهدايا، الكل كان فرحا فقط العروس المنزوية في ركنها تنتظر بزوغ قمر -لمحته في هاتفها، أو ربما قرأت عنه في زمن ما- من نافذتها المقفلة و عريس ما يزال يرتعش، يتخبط في الحلم...






  رد مع اقتباس
/
قديم 02-09-2018, 12:31 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

جمال عمران متواجد حالياً


افتراضي رد: متاهة

آخى إدريس
مرور أول للتحية .ولى عودة لهذه ال ( متاهة ) .
مودتى






  رد مع اقتباس
/
قديم 09-09-2018, 03:05 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
ادريس الحديدوي
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب

الصورة الرمزية ادريس الحديدوي

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

ادريس الحديدوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: متاهة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال عمران مشاهدة المشاركة
آخى إدريس
مرور أول للتحية .ولى عودة لهذه ال ( متاهة ) .
مودتى
مرور جميل أخي العزيز جمال عمران
ننتظر عودتكم الميمونة
جزيل الشكر و الامتنان
احترامي و تقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 10-09-2018, 01:37 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: متاهة

رجل عاطل عن العمل ويبحث عن فتاة غنية وجميلة
وفتاة تتعلق بشاشة هاتفها أو حاسوبها تنتظر فارس
أحلامها على حصان أبيض وكلاهما يعيش عالما افتراضيا
وما أكثرها الأحلام في هذا الفضاء لكن الحقيقة غالبا ما تخرجهم
من أوهامهم ويصطدمون بواقع لا يرحم
نفتقد وجودك بيننا
كل التقدير أخي إدريس







حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 10-09-2018, 10:07 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

جمال عمران متواجد حالياً


افتراضي رد: متاهة

أخى إدريس
عودة إلى هذا النص..
قرأته وانا تائه مثل بطل القصة..لا اعرف ان كنت أعيش لحظات حلم ..ام كابوس؟
النص كان شيقا يسير بسرد متوافق..غنى بالصور الواقعية . . عشت مع النص باقتناع بحكى بديع ..وأحلام رجل ..وتصرفات أم..وتوقعات عرس..
فجأة ( تهت ) ..تفرقت الخيوط ..او بالاحرى تعقدت قبل ووجدت غموضا لم أستطع سبر غوره. القفلة حيرتنى.
مازلت متمسك بعودة أخرى.
مودتى ياغالى






  رد مع اقتباس
/
قديم 13-09-2018, 09:05 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
منير مسعودي
عضو أكاديميّة الفينيق
المغرب

الصورة الرمزية منير مسعودي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

منير مسعودي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: متاهة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ادريس الحديدوي مشاهدة المشاركة
يشعر بثقل شديد حتى ظن أن تلك السحابة البيضاء المنحصرة هناك في الأفق فوق رأسه بين لهيب الحر، تتآمر عليه. وقف قليلا و أطلق زفيرا يشبه زفير تنين عملاق مخنوق جدا، ثم اتكأ على كرسيه في المقهى، نظر في فنجان قهوته بحدة رافعا حاجبه الأيسر، ارتشف رشفة، ضرب على الطاولة بقوة حتى قفز الرجل الذي كان يجاوره جسديا فقط:
- اللعنة حتى الفنجان أصابه الصقيع فجأة..!!
بعد هنيهة، رَن جرس هاتفه، ارتعد كمن يرتطم بموجة ماء باردة:
-لقد وجدنا لك عروسا جميلة..!!
ملامح وجهه التي كانت منكمشة، تحولت إلى حديقة خضرة، حتى العرق الذي كان يتصبب بدون انقطاع، توقف بأعجوبة مع العلم أن الطبيب الذي زاره مرارا فشل في تشخيص أسباب العرق الذي تحول من عادة طبيعية إلى مرض مقلق جدا.
نهض من كرسيه و أطرافه تتراقص لوحدها و غاب عن الأنظار...
و هو يدخل البيت، سمع أمه فاطمة الزهراء تقول بصوت مرتفع:
-لأول مرة في حياتك تأتيني بهذه السرعة، ماذا حدث لك يا ولدي..!!؟
طأطأ رأسه، أطلق ابتسامة عريضة و هو يجلس على الأريكة:
-أشعر بالخجل يا أمي، فلا داعي للحرج.. أين هي العروس، و هل هي جميلة و صغيرة!؟
-بصراحة أنا لا أعرفها، جارتنا حادة أقسمت أنها فتاة جميلة، محترمة و صغيرة السن.. لكن ..!! ما يثير دهشتي هذه اللهفة المفرطة على الأحجام و الأشكال..!! الزوجة و إن كانت جميلة سيتغير منظرها لأسباب نفسية أو صحية لهذا حاول أن تقتنع بما هو جوهري يا بني فأنت لست صغيرا كما تعتقد..!!
نشر يديه و تمدد كخيوط الشمس :
-سأصارحك يا أمي، فأنا أقدر أفكارك و تجربتك، لكن لسنا شخصا واحدا و لا نتقاسم نفس الأفكار و لا نفس الميولات..
ابتسمت في وجهه، و انصرفت إلى مطبخها و تركته يبحر بمراكبه نحو شاطئ جميل، على جنباته أشجار الأناناس و الموز فجأة، استيقظ كمن يتخبط من الوساوس، تصفح هاتفه المزعج، كبس على أيقونة في الواتساب:
-أينك يا رجل، لقد خرجت من المقهى كالمجنون، فهل من مشكلة.. لا تنسى ثمن فناجين القهوة..!!
رمى بالهاتف جانبا و هو يردد بصوت خافت:" لم تجد غير هذه اللحظات الساحرة لتزعجني أيها المنحوس تبا لك !!". تمدد من جديد، أغمض عينيه فإذا بفتاة أنيقة تجلس إلى جانبه، تضع يدها فوق يده، تلبسه رعشة فيصير أمامها مثل حزمة قطن لينة، يقترب نحوها كلاجئ يبحث عن دفء يعيد برمجة خيوطه المنسية، ينظر يميناً ثم يسارا؛ لا أحد غيرهما فوق السرير، يتساءل في صمت:" هل هذه زوجتي التي حدثتني عنها أمي ، هل نحن متزوجان أم أنا أحلم !؟؟" شعر بها تحرك يديها أكثر نظر إليها و نبضات قلبه تسارع الزمن، حاول أن يكشف عن وجهها المغطى بقماش أبيض شفاف لكنه لم يستطع، كانت يده ترتعش، يخاف من شيء ما، كلما حاول الكشف عنه لأمه يشتد غضبه، تصطك أسنانه، يقلب المنضدة و يخرج إلى المقهى التي سجلت و مازالت تسجل أيامه الضائعة؛ ربما بسبب ذلك نسي قضية الزواج نهائيا. لكن هذه المرة، ربما تغلب على هواجسه و مخاوفه التي ارتشفها من دفاتر حكايات الأصحاب و الفاشلين .. استجمع قوته، رفع عن وجهها القماش فإذا به يرى وجها خريفيا بلا ثمار يانعة، بلا خضرة، بحيرة راكدة مهملة، تبحث هي الأخرى عن نسمات، بل قطرات من الندى لتنتعش من جديد ...قفز من فوق الأريكة كالمجنون، سقط أرضا على رأسه. هرعت إليه أمه، رشت عليه قليلا من الماء و هي تقرأ المعوذتين، ساعدته على النهوض، أخذ مكانه من جديد واضعا يده على رأسه كفارس منهزم بلا معركة، يتسارع مع الفراغ..!!
بعد مرور وقت وجيز، رأى نفسه من جديد يدخل هو و أمه بيت العروس؛ حاملان معهما الهدايا، الكل كان فرحا فقط العروس المنزوية في ركنها تنتظر بزوغ قمر -لمحته في هاتفها، أو ربما قرأت عنه في زمن ما- من نافذتها المقفلة و عريس ما يزال يرتعش، يتخبط في الحلم...

مرحبا أخي ادريس.

أهنئك على هذا النص الرائع.
فالمسافة بين قارئ هذا النص و أحداثه، تكاد تكون منعدمة إلا في بعض الانتقالات...(الغير مرنة) وهي محدودة جدا. ولا تنقص من روعة الأسلوب ولا من تقنية تسلسل الأحداث.
على العموم: استطعت بقوة إقناعك ( أسلوب السرد) من شد انتباه القارئ شدا ممتعا إلى النهاية.

محبتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 25-10-2018, 03:13 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
ادريس الحديدوي
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب

الصورة الرمزية ادريس الحديدوي

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

ادريس الحديدوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: متاهة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد يوسف أبو طماعه مشاهدة المشاركة
رجل عاطل عن العمل ويبحث عن فتاة غنية وجميلة
وفتاة تتعلق بشاشة هاتفها أو حاسوبها تنتظر فارس
أحلامها على حصان أبيض وكلاهما يعيش عالما افتراضيا
وما أكثرها الأحلام في هذا الفضاء لكن الحقيقة غالبا ما تخرجهم
من أوهامهم ويصطدمون بواقع لا يرحم
نفتقد وجودك بيننا
كل التقدير أخي إدريس
شكرًا أديبنا خالد يوسف أبو طماعة على طيب المرور و القراءة القيمة
امتناني و شكري العميق






  رد مع اقتباس
/
قديم 25-10-2018, 03:15 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
ادريس الحديدوي
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب

الصورة الرمزية ادريس الحديدوي

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

ادريس الحديدوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: متاهة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال عمران مشاهدة المشاركة
أخى إدريس
عودة إلى هذا النص..
قرأته وانا تائه مثل بطل القصة..لا اعرف ان كنت أعيش لحظات حلم ..ام كابوس؟
النص كان شيقا يسير بسرد متوافق..غنى بالصور الواقعية . . عشت مع النص باقتناع بحكى بديع ..وأحلام رجل ..وتصرفات أم..وتوقعات عرس..
فجأة ( تهت ) ..تفرقت الخيوط ..او بالاحرى تعقدت قبل ووجدت غموضا لم أستطع سبر غوره. القفلة حيرتنى.
مازلت متمسك بعودة أخرى.
مودتى ياغالى
ننتظر مروركم من جديد أديبنا القدير جمال عمران
امتناني و شكري العميق
أسعد الله أوقاتكم






  رد مع اقتباس
/
قديم 27-10-2018, 10:47 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
محمد عبد الغفار صيام
عضو أكاديميّة الفينيق
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

محمد عبد الغفار صيام غير متواجد حالياً


افتراضي رد: متاهة

الكل يضع قياساته ، و يحدد معاييره ، و ربما أضاع عمرا فى البحث عن غير موجود ، و تبدو الأثرة ظاهرة عندما نطلب ما لا كفء له لدينا...نبحث عن منتج قياسي و لا نملك ثمنه فقط إرضاءً لذواتنا ؛ التي قد لا تكون في كامل صحتها ، و عنفوان برئها كصاحبنا مقيم المقهى !
تقديري لإبداعك المميز أستاذنا القدير / إدريس الحديدي,






  رد مع اقتباس
/
قديم 18-04-2019, 01:32 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
نوال البردويل
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
عنقاء العام 2016
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية نوال البردويل

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

نوال البردويل غير متواجد حالياً


افتراضي رد: متاهة

سيبقى على حاله ما لم يتخذ خطوة جريئة للبحث بنفسه عن عروس مناسبة
سرد جميل وعمق حقق الدهشة والعنوان تركنا في متاهة
كل التقدير أ. ادريس
وتحيتي







  رد مع اقتباس
/
قديم 03-06-2019, 02:37 AM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: متاهة

نفتقدكم ونتفقدكم
عساكم بخير
ونتمنى عودتكم قريبا
كل الاحترام







حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 28-06-2019, 07:36 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
ادريس الحديدوي
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب

الصورة الرمزية ادريس الحديدوي

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

ادريس الحديدوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: متاهة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منير مسعودي مشاهدة المشاركة
مرحبا أخي ادريس.

أهنئك على هذا النص الرائع.
فالمسافة بين قارئ هذا النص و أحداثه، تكاد تكون منعدمة إلا في بعض الانتقالات...(الغير مرنة) وهي محدودة جدا. ولا تنقص من روعة الأسلوب ولا من تقنية تسلسل الأحداث.
على العموم: استطعت بقوة إقناعك ( أسلوب السرد) من شد انتباه القارئ شدا ممتعا إلى النهاية.

محبتي
أسعدني مروركم القيم
تحياتي أخي العزيز






  رد مع اقتباس
/
قديم 28-06-2019, 07:39 PM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
ادريس الحديدوي
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب

الصورة الرمزية ادريس الحديدوي

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

ادريس الحديدوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: متاهة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد عبد الغفار صيام مشاهدة المشاركة
الكل يضع قياساته ، و يحدد معاييره ، و ربما أضاع عمرا فى البحث عن غير موجود ، و تبدو الأثرة ظاهرة عندما نطلب ما لا كفء له لدينا...نبحث عن منتج قياسي و لا نملك ثمنه فقط إرضاءً لذواتنا ؛ التي قد لا تكون في كامل صحتها ، و عنفوان برئها كصاحبنا مقيم المقهى !
تقديري لإبداعك المميز أستاذنا القدير / إدريس الحديدي,
حضوركم قيمة مضافة للنص
تحياتي أخي العزيز






  رد مع اقتباس
/
قديم 28-06-2019, 07:42 PM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
ادريس الحديدوي
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب

الصورة الرمزية ادريس الحديدوي

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

ادريس الحديدوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: متاهة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نوال البردويل مشاهدة المشاركة
سيبقى على حاله ما لم يتخذ خطوة جريئة للبحث بنفسه عن عروس مناسبة
سرد جميل وعمق حقق الدهشة والعنوان تركنا في متاهة
كل التقدير أ. ادريس
وتحيتي
شهادة قيمة و قراءة متينة ..
حضوركم قيمة مضافة
تحياتي و تقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 28-06-2019, 07:45 PM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
ادريس الحديدوي
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب

الصورة الرمزية ادريس الحديدوي

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

ادريس الحديدوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: متاهة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد يوسف أبو طماعه مشاهدة المشاركة
نفتقدكم ونتفقدكم
عساكم بخير
ونتمنى عودتكم قريبا
كل الاحترام
شكرا جزيلا على هذا الاهتمام
العودة لابد منها لأن هذا المنتدى يبقى هاما و قيما جدا
تحياتي و تقديري أخي العزيز






  رد مع اقتباس
/
قديم 30-06-2019, 09:47 PM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
عزالدين نونسي
عضو أكاديميّة الفينيق
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

عزالدين نونسي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: متاهة

عنوان القصة يختزل بالفعل التيمة المركزية للنص. فالبطل يعيش أزمة وجودية يتخبط فيها بين دروب الضياع وعبثية الواقع المر: واقع العطالة وغياب الاستقرارالاجتماعي والذهني والنفسي. فهو ويعيش فراغا عاطفيا رهيبا لايستطيع ملأه، لأنه غير مؤهل ماديا لبلوغ هذا الإشباع. هكذا لايجد مهربا سوى الحلم، حيث ينقلب بدوره إلى كوابيس تؤرقه باستيهاماته المرضية. فيبقى حبيس الثالوت اليومي: البيت والمقهى والقرين المزعج هاتفه. لقطة مجتزأة أحسنت اقتناصها من معيش شبابنا العاطل، الذي يعيش على الوهم في عالم خيالي تتحكم فيه تراكمات الخيبة والفشل والإحباط. حيث اصبحت تلقي به في متاهات اختيارات خاطئة بسبب سياسات تنموية تفتقد للعقلانية والحكامة الجيدة في تدبير انتظارات الهاهش المنسي وإقرار العدالة الإجتماعية. كما عهدتك أخي إدريس. دائما متألق. ولتكن عودتي وعودتك فرصة لتجديد دمائنا بنبض جديد يديم ألق الفينيق العتيد، و يرسخ مودتنا . محبتي وتقديري أبا ادريس






  رد مع اقتباس
/
قديم 01-07-2019, 09:57 PM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
ادريس الحديدوي
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب

الصورة الرمزية ادريس الحديدوي

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

ادريس الحديدوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: متاهة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عزالدين نونسي مشاهدة المشاركة
عنوان القصة يختزل بالفعل التيمة المركزية للنص. فالبطل يعيش أزمة وجودية يتخبط فيها بين دروب الضياع وعبثية الواقع المر: واقع العطالة وغياب الاستقرارالاجتماعي والذهني والنفسي. فهو ويعيش فراغا عاطفيا رهيبا لايستطيع ملأه، لأنه غير مؤهل ماديا لبلوغ هذا الإشباع. هكذا لايجد مهربا سوى الحلم، حيث ينقلب بدوره إلى كوابيس تؤرقه باستيهاماته المرضية. فيبقى حبيس الثالوت اليومي: البيت والمقهى والقرين المزعج هاتفه. لقطة مجتزأة أحسنت اقتناصها من معيش شبابنا العاطل، الذي يعيش على الوهم في عالم خيالي تتحكم فيه تراكمات الخيبة والفشل والإحباط. حيث اصبحت تلقي به في متاهات اختيارات خاطئة بسبب سياسات تنموية تفتقد للعقلانية والحكامة الجيدة في تدبير انتظارات الهاهش المنسي وإقرار العدالة الإجتماعية. كما عهدتك أخي إدريس. دائما متألق. ولتكن عودتي وعودتك فرصة لتجديد دمائنا بنبض جديد يديم ألق الفينيق العتيد، و يرسخ مودتنا . محبتي وتقديري أبا ادريس
حضور قيم ، تحليل جميل، وجهة نظر مثمرة فاعلة ...
أتمنى ذلك أخي العزيز
تشرفت بحضوركم القيم
محبتي






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:45 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط