لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: أفيونتي.. (آخر رد :د.عايده بدر)       :: تراتيل ،،، الصمت و المطر (آخر رد :د.عايده بدر)       :: أتنسى ؟!! (آخر رد :ناديا مسك)       :: ،،صباحـــــ هواك ــــــــــاتُ، // أحلام المصري (آخر رد :أحلام المصري)       :: نوافذ أرهقتها الستائر (آخر رد :حسن العاصي)       :: أجمل ما فيها ... أصعب ما فيها ... (آخر رد :أحمد علي)       :: يا أنت (آخر رد :أحمد علي)       :: زنتانجل، فنُّ الخربشةِ الهادفِ (آخر رد :صبا خليل)       :: على حـدود السطر (آخر رد :محمد خالد النبالي)       :: رُبَّما ، لأنَّها أوهام (آخر رد :حنا أنطون)       :: تحت خط البياض (آخر رد :فرج عمر الأزرق)       :: نقطة غياب !.. (آخر رد :أحلام المصري)       :: بيت صغير (آخر رد :د.عايده بدر)       :: هُنَا كَانَ أبِي (آخر رد :حسين الأقرع)       :: لعينيك..ثم أنتِ (آخر رد :أحلام المصري)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▆ أنا الفينيقُ أولدُ من رَمَادِ.. وفي الْمَلَكُوتِ غِريدٌ وَشَادِ .."عبدالرشيد غربال" ▆ > ۵ وَمْضَــــــةٌ حِكـــائِيّةٌ ۵

۵ وَمْضَــــــةٌ حِكـــائِيّةٌ ۵ حين يتخلخل ذهنك ..ويدهشك مسك الختام .. فاستمتع بآفاق التأويل المفتوحة لومضة حكائيّة (الحمصي)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-06-2022, 12:02 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
منير مسعودي
عضو أكاديميّة الفينيق
المغرب

الصورة الرمزية منير مسعودي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

منير مسعودي غير متواجد حالياً


افتراضي موازين

عاد (من الخارج)، ضمته أمه بحرارة؛ طعنها بخنجر ذهبي، اغرورقت عيناها... بإجماع العائلة، اتهموا أخاه الذي يعيش (في الداخل) بالجريمة الشنعاء.






  رد مع اقتباس
/
قديم 23-06-2022, 02:06 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
زياد السعودي
عضو مؤسس
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو رابطة الكتاب الاردنيين
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
الاردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي رد: موازين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منير مسعودي مشاهدة المشاركة
عاد (من الخارج)، ضمته أمه بحرارة؛ طعنها بخنجر ذهبي، اغرورقت عيناها... بإجماع العائلة، اتهموا أخاه الذي يعيش (في الداخل) بالجريمة الشنعاء.
احيانا ارى بعض النصوص قد كتبت من اجل الكتابة فقط
ارجو ان لا يكون النص هذا من ضمنها
الى ان ياتي من هو اكثر دراية مني فيجعلني بقرائته اسحب ما قلت
كل الود






  رد مع اقتباس
/
قديم 23-06-2022, 04:03 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
منير مسعودي
عضو أكاديميّة الفينيق
المغرب

الصورة الرمزية منير مسعودي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

منير مسعودي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: موازين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زياد السعودي مشاهدة المشاركة
احيانا ارى بعض النصوص قد كتبت من اجل الكتابة فقط
ارجو ان لا يكون النص هذا من ضمنها
الى ان ياتي من هو اكثر دراية مني فيجعلني بقرائته اسحب ما قلت
كل الود
مرحبا أستاذي أمير الشعراء : زياد السعودي.
ما أسعدني كثيرا هو صراحتك، شكرا على قراءتك هذا النص.
مودتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 23-06-2022, 05:32 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب

الصورة الرمزية فاتي الزروالي

افتراضي رد: موازين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منير مسعودي مشاهدة المشاركة
عاد (من الخارج)، ضمته أمه بحرارة؛ طعنها بخنجر ذهبي، اغرورقت عيناها... بإجماع العائلة، اتهموا أخاه الذي يعيش (في الداخل) بالجريمة الشنعاء.
يأتي فصل الصيف
كي تغرق الشوارع بأبناء الوطن
الذين هاجروا من (الداخل) إلى (الخارج)
ونحن بلغتنا اللهجة المغربية
نعني بالخارج الدول الأوربية
وبطبيعة الحال
اليورو هناك ليس هو الدرهم هنا
يكفي أن يتقاصى القليل بالخارج حتى يعيش هنا بالداخل ملكا
وطبيعي عودة الابن من الخارج
أن يحمل الكثير من النقود
و التي بها سيطعن أمه
ولعل صفة الأم هنا ليس بمعنى الأم
بل أراد بها الكاتب أن يقول الوطن الأم
فهو نعم يدخل العملة الصعبة لارض الوطن
لكنه معها يدخل الآفة
فالعقول الصغيرة ما إن ترى سيارة وأموالا واطفالا يتحدثون لغة أجنبية
حتى يشتعل بداخلهم فكرة عبور المضيق للخارج هروبا من الداخل
فيركبون قوارب الموت للموت
والطبيعي أن تهمة لن تلتصق بمن يدخل العملة الصعبة
بل ستلتصق بمن يعيش بداخل الوطن
ملزمين اياه بحب الوطن
والترحيب بالجالية
التي لا تعرف لأي بعد تنتمي هل هي من الداخل أم من الخارج؟؟؟

الاستاذ منير مسعودي
نص قال الوضع
مابين دواخله وخارجه
بتقنية رائعة
وتصور جميل
جعل قراءتي تدهب بعيدا
شكرا لكم
وتقديري لروحكم






  رد مع اقتباس
/
قديم 23-06-2022, 07:17 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
عبدالرشيد غربال
عضو أكاديمية الفينيق
يحمل ألقاب فينيق الاعوام 2013/2020
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: موازين

ماذا لو اقترضنا من علم البديع أميرته الفاتنة : التورية
موازين : في الاشتقاق جمع ميزان : المعنى القريب غير النقصود
موازين : مهرجان الرباط الصيفي : المعنى الخفي المقصود
وأرى أن القرينة فاضحة للمعنى الخفي المقصود : الخارج / الداخل / الطعن / الخنجر الذهبي
وبهذا فالأم في النص هي البلد / الوطن /...
ثم إنها التقاطة هادفة نابت مناب الملايين من الساخطين المنددين بإقامة هذا المهرجان _ المهزلة






  رد مع اقتباس
/
قديم 23-06-2022, 07:25 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
منير مسعودي
عضو أكاديميّة الفينيق
المغرب

الصورة الرمزية منير مسعودي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

منير مسعودي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: موازين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد داود العونه مشاهدة المشاركة
بعد التحية الطيبة..
نص لا بد من أن أتأمله بداية.. فهو يحمل فكرة ما بين الخارج والداخل..
حتى يتبين المقصود و الفكرة.. لي عودة

كل الحب والتقدير يا صديقي

مرحبا صديقي الجميل محمد

شكرا على قراءتك هذا النص، سأنتظر كلمتك

محبتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 23-06-2022, 07:35 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
منير مسعودي
عضو أكاديميّة الفينيق
المغرب

الصورة الرمزية منير مسعودي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

منير مسعودي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: موازين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاتي الزروالي مشاهدة المشاركة
يأتي فصل الصيف
كي تغرق الشوارع بأبناء الوطن
الذين هاجروا من (الداخل) إلى (الخارج)
ونحن بلغتنا اللهجة المغربية
نعني بالخارج الدول الأوربية
وبطبيعة الحال
اليورو هناك ليس هو الدرهم هنا
يكفي أن يتقاصى القليل بالخارج حتى يعيش هنا بالداخل ملكا
وطبيعي عودة الابن من الخارج
أن يحمل الكثير من النقود
و التي بها سيطعن أمه
ولعل صفة الأم هنا ليس بمعنى الأم
بل أراد بها الكاتب أن يقول الوطن الأم
فهو نعم يدخل العملة الصعبة لارض الوطن
لكنه معها يدخل الآفة
فالعقول الصغيرة ما إن ترى سيارة وأموالا واطفالا يتحدثون لغة أجنبية
حتى يشتعل بداخلهم فكرة عبور المضيق للخارج هروبا من الداخل
فيركبون قوارب الموت للموت
والطبيعي أن تهمة لن تلتصق بمن يدخل العملة الصعبة
بل ستلتصق بمن يعيش بداخل الوطن
ملزمين اياه بحب الوطن
والترحيب بالجالية
التي لا تعرف لأي بعد تنتمي هل هي من الداخل أم من الخارج؟؟؟

الاستاذ منير مسعودي
نص قال الوضع
مابين دواخله وخارجه
بتقنية رائعة
وتصور جميل
جعل قراءتي تدهب بعيدا
شكرا لكم
وتقديري لروحكم

مرحبا أستاذة فاتي الزروالي

هذا النص أهديته لفارس القصة القصيرة "حسن برطال"
هذا النص حاولت أن أكون فيه تلميذا مقلدا للأستاذ حسن، اجتهدت كي أصنع "قنبلة" كما هي نصوصه
قراءتك الجميلة أنزلت السكينة والطمأنينة...والثقة للنص، فشكرا

مودتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 23-06-2022, 07:54 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
منير مسعودي
عضو أكاديميّة الفينيق
المغرب

الصورة الرمزية منير مسعودي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

منير مسعودي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: موازين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرشيد غربال مشاهدة المشاركة
ماذا لو اقترضنا من علم البديع أميرته الفاتنة : التورية
موازين : في الاشتقاق جمع ميزان : المعنى القريب غير النقصود
موازين : مهرجان الرباط الصيفي : المعنى الخفي المقصود
وأرى أن القرينة فاضحة للمعنى الخفي المقصود : الخارج / الداخل / الطعن / الخنجر الذهبي
وبهذا فالأم في النص هي البلد / الوطن /...
ثم إنها التقاطة هادفة نابت مناب الملايين من الساخطين المنددين بإقامة هذا المهرجان _ المهزلة


مرحبا أستاذ عبد الرشيد غربال

سررت كثيرا بقراءتك الجميلة لهذا النص، شكرا على النور الذي سلطته على ظلمات هذا النص فتنفس وأشرق.

أستاذي الفاضل، حاولت في هذا النص الاستفادة من التقنيات الفنية في نصوص الأستاذ "حسن برطال"
فهو كما تعلم بارع في لعبة اللعب بالكلمات، كما أن أسلوبه مفعم بالرمزية، التقابل...
ونصوصه ما إن تقترب منها حتى تنفجر بالدلالات رغم قصرها

مودتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 23-06-2022, 10:35 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
أحلام المصري
شجرة الدرّ
عضو مجلس إدارة
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: موازين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منير مسعودي مشاهدة المشاركة
عاد (من الخارج)، ضمته أمه بحرارة؛ طعنها بخنجر ذهبي، اغرورقت عيناها... بإجماع العائلة، اتهموا أخاه الذي يعيش (في الداخل) بالجريمة الشنعاء.
مرحبا أ/ منير

هنا مؤامرة عجيبة، على الأخ (الذي يعيش بالداخل)
مشتركٌ فيها الأخ (العائد من الخارج)، مع جميع العائلة،
وضحيتها (أمه) التي ضمته بحرارة..

لو أني تتبعت خطى الدلالات.. سأجد ما يلي (وفق معارفي بالتأكيد):

العائد من الخارج هو ابن الوطن (الدارس بالخارج)، المتشبع ثقافات غربية غريبة، لا تتأقلم معها بلادنا إلا بصعوبة، وبخلل كبير

الأم هي الوطن.. الذي يرحب (بحرارة) ويفرح بأبنائه الذين تعلموا بالخارج
الخنجر الذهبي هو قيمه الجديدة المتأثرة بالخارج، وهي القيم التي لا تستقيم جميعها مع حيثيات الأم..

جملة (اغرورقت عيناها) لم أجد لها تخريجا مناسبا في تأويلي هنا، والتي ستكون جد مؤثرة لو أن النص يتحدث عن الفكرة القريبة للكلام وهي العائلة الفعلية..

بإجماع العائلة (هنا المحسوبيات والرشوة، والاتفاقات والموازنات) تعمل لصالح الأخ المرموق رغم إجرامه، وتتهم الأخ الذي يعيش بالداخل، وهو عامة الشعب.. ويصبح العامة هم المتهمون بالخلل الحادث وليس آل الحظوة والمكانة،
وهي مسألة تحدث في كل المجتمعات وبلا تفريق، الاختلاف فقط في نسبة حدوثها..

وهنا أجد العنوان يقوم بوظيفته، فهذه هي الموازين المختلفة في التقييم، ويمكن كذلك أن تكون الموازنات.. وما قد تمارسه قوى خارجية من ضغوط على الداخل.

وحتى الآن.. لا أدعي أني توصلت لفكرة النص التي انطلق منها الناص، ولأنني لست ممن يرجحون شرح الكاتب لفكرته وتشريحها، أترك رؤيتي البسيطة هنا وأنا راضية..
شاكرة الأديب أ/ منير على محاولته إحداث تغيير فعلي في أسلوب بنائه للنصوص القصصية القصيرة جدا، وما أجمل أن نجرب، وأن نطلق العنان لافكارنا، فإما تحلق فنسعد بها، وإما تخفق، فنعيد المحاولة مرة ومرات

شكرا لك أ/ منير
والتحية من هنا،
لأديبنا القدير أ/ حسن برطال
وقامة زاملناها وتعلمنا منها ومعها

احترامي الكبير







،،ملكةٌ من ضوءٍ ولدتُ، وعلى عرش النور أنا،،
  رد مع اقتباس
/
قديم 24-06-2022, 02:22 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
منير مسعودي
عضو أكاديميّة الفينيق
المغرب

الصورة الرمزية منير مسعودي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

منير مسعودي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: موازين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحلام المصري مشاهدة المشاركة
مرحبا أ/ منير

هنا مؤامرة عجيبة، على الأخ (الذي يعيش بالداخل)
مشتركٌ فيها الأخ (العائد من الخارج)، مع جميع العائلة،
وضحيتها (أمه) التي ضمته بحرارة..

لو أني تتبعت خطى الدلالات.. سأجد ما يلي (وفق معارفي بالتأكيد):

العائد من الخارج هو ابن الوطن (الدارس بالخارج)، المتشبع ثقافات غربية غريبة، لا تتأقلم معها بلادنا إلا بصعوبة، وبخلل كبير

الأم هي الوطن.. الذي يرحب (بحرارة) ويفرح بأبنائه الذين تعلموا بالخارج
الخنجر الذهبي هو قيمه الجديدة المتأثرة بالخارج، وهي القيم التي لا تستقيم جميعها مع حيثيات الأم..

جملة (اغرورقت عيناها) لم أجد لها تخريجا مناسبا في تأويلي هنا، والتي ستكون جد مؤثرة لو أن النص يتحدث عن الفكرة القريبة للكلام وهي العائلة الفعلية..

بإجماع العائلة (هنا المحسوبيات والرشوة، والاتفاقات والموازنات) تعمل لصالح الأخ المرموق رغم إجرامه، وتتهم الأخ الذي يعيش بالداخل، وهو عامة الشعب.. ويصبح العامة هم المتهمون بالخلل الحادث وليس آل الحظوة والمكانة،
وهي مسألة تحدث في كل المجتمعات وبلا تفريق، الاختلاف فقط في نسبة حدوثها..

وهنا أجد العنوان يقوم بوظيفته، فهذه هي الموازين المختلفة في التقييم، ويمكن كذلك أن تكون الموازنات.. وما قد تمارسه قوى خارجية من ضغوط على الداخل.

وحتى الآن.. لا أدعي أني توصلت لفكرة النص التي انطلق منها الناص، ولأنني لست ممن يرجحون شرح الكاتب لفكرته وتشريحها، أترك رؤيتي البسيطة هنا وأنا راضية..
شاكرة الأديب أ/ منير على محاولته إحداث تغيير فعلي في أسلوب بنائه للنصوص القصصية القصيرة جدا، وما أجمل أن نجرب، وأن نطلق العنان لافكارنا، فإما تحلق فنسعد بها، وإما تخفق، فنعيد المحاولة مرة ومرات

شكرا لك أ/ منير
والتحية من هنا،
لأديبنا القدير أ/ حسن برطال
وقامة زاملناها وتعلمنا منها ومعها

احترامي الكبير


بل رؤيتك أستاذة أحلام، ثاقبة، دقيقة...رؤية نسر شامخ في سماء الإبداع.
شكرا أستاذتي على كل هذ الرقي، والجمال في التفاعل والتواصل.
بعد قراءتي لقراءتك القيمة، تأكدت أن الناقد يساهم بشكل كبير في خلق الذوق الأدبي، لدى الكاتب أولا، ثم بعد ذلك لدى المتلقي ثانيا.

أتفق معك أستاذة أحلام في أنه لا ينبغي للكاتب تشريح نصه ولا شرحه ...
فالنص حينما ينشر يجب أن يعبر "النص" عن ذاته عن نفسه... فإن لم يتمكن من الدفاع (أي النص ) عن نفسه بانسجامه، بوحدته ..فهو لاشك ناقص...بمعنى آخر يجب أن يستغني عن كاتبه.

محبتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 24-06-2022, 05:46 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
إيمان سالم
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الاكاديمية للإبداع والعطاء
تونس
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

إيمان سالم غير متواجد حالياً


افتراضي رد: موازين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منير مسعودي مشاهدة المشاركة
عاد (من الخارج)، ضمته أمه بحرارة؛ طعنها بخنجر ذهبي، اغرورقت عيناها... بإجماع العائلة، اتهموا أخاه الذي يعيش (في الداخل) بالجريمة الشنعاء.


المقياس هنا اقليمي و بامتياز .. شتان بين المستورد و المحلي / المصلحة تختلف كثيرااا/

الخنجر يظل خنجرا و لو كان من ألماس

فقط للمحكّمين السهم أصاب الهدف و "كلوّ" فدى المصالح و الحسابات

موازين مقلوبة .. و انقلابات وازنة تعصف بكل ما يعترضها


في الصميم دائما مبدعنا الراقي منير مسعودي

دمت و دام حرفك الراقي العميق


دمتم بامان الله






  رد مع اقتباس
/
قديم 25-06-2022, 09:09 AM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
منير مسعودي
عضو أكاديميّة الفينيق
المغرب

الصورة الرمزية منير مسعودي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

منير مسعودي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: موازين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إيمان سالم مشاهدة المشاركة


المقياس هنا اقليمي و بامتياز .. شتان بين المستورد و المحلي / المصلحة تختلف كثيرااا/

الخنجر يظل خنجرا و لو كان من ألماس

فقط للمحكّمين السهم أصاب الهدف و "كلوّ" فدى المصالح و الحسابات

موازين مقلوبة .. و انقلابات وازنة تعصف بكل ما يعترضها


في الصميم دائما مبدعنا الراقي منير مسعودي

دمت و دام حرفك الراقي العميق


دمتم بامان الله


مرحبا أستاذة إيمان سالم

سررت بقراءتك الجميلة، أسعدتني كلمتك الطيبة في حق هذا النص
شكرا على دعمك

مودتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 25-06-2022, 11:03 AM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
طارق المأمون محمد
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
السودان

الصورة الرمزية طارق المأمون محمد

افتراضي رد: موازين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منير مسعودي مشاهدة المشاركة
عاد (من الخارج)، ضمته أمه بحرارة؛ طعنها بخنجر ذهبي، اغرورقت عيناها... بإجماع العائلة، اتهموا أخاه الذي يعيش (في الداخل) بالجريمة الشنعاء.
لكل شيئ أدواته التي يعمل بها بضم الياء وبفتحها.. و آله الومض الرمز و ايحاء الكلمات... ما زلت أذكر تعليق أستاذ الإنشاء على قصة كتبتها في درس التعبير إذ قال إن ايحاء الكلمة و ضبابيتها ألبست النص ثوب الغموض.
فرحت بهذا التوصيف لنصي و استاءت أمي حفظها الله فعدته منقصة في حق النص.
الكلمة في الومض غالية جدا أغلى من ذهب الخنجر الذي طعن به الابن المغترب أمه.
سورة هود التي أدعو كل قاص أن يمتح منها ويعب عبا ذات قصص مومضة جدا تحمل كلماتها دلالات تفضح خبايا القصة فيها وكثيرا ما أقول إن قصص القرآن تحتاج إلى روائي يفسرها خير من فقيه.
حين قال هود لقومه أن انتم الا مفترون ثم أفلا تعقلون و حينما رد عليه قومه ما نفقه كثيرا مما تقول وما نحن بتاركي آلهتنا عن قولك.. ان نقول الا اعتراك بعض آلهتنا بسوء.. ذهب بي خيال القص إلى أن هودا عليه السلام ف قد أرسل إلى المجتمعات التي تعتمد الفلسفة والكلام والمنطق العقلي كالاغريق و الأوروبيون منهجا تقيس به العقائد لدلآلات الكلمات التي لا يقولها القرآن اعتباطا هكذا.. وحين تحدثوا معه عن الآلهة فتم عندي المعنى أن هودا ارسل إلى مجتمع أوربي يؤمن بالالهة الكثيرة الآلهة التي تضر وتنفع على حسب زعمهم... وهكذا في بقية ايماض سورة هود العجيبة.
اسهبت في تعظيم شأن الكلمة في القصيصات
و أظن أن للكلمة شأنها في هذه القصيصة الماتعة. أهل بلد الكاتب كأستاذتنا القديرة فاتى وأستاذنا الغربال عرفوا وجهته مباشرة بيد أن غير أهل البلد تعبوا في فهم المراد. و هذا مقياس تقيس به قوة الكلمة كما يقيس أهل المقذوفات قوة محرك مقذوفهم فمنها ما هو قريب المدى ومنها ما هو بعيد المدى ومنها البالستي عابر القارات. و محرك كلماتك يبدو أنه محلي رغم قوة تاثير متفجره ذي الدمار الشامل.
الومضة قوية جدا لمن سبر غورها. ونحن بعد أن فككنا شفرة كلماتها استمتعنا بها... أما قبل ذلك فقد كانت كلاما مركوما ليس إلا.
العتبةالدالة تدخل ضمن تصنيف الكلام والموضة إذ أنه قوي و مبهر لمن فهم الومضة وليس بنفس القوة لمن لم يستوعب أبعادها. إذ أن تأثيره على مباشرية الومضة في فهمها الأول يقعد بها وفي فهمها الأخير يقوم وينهض بالومضة.
خلاصة ما وددت قوله تحتاج هذه الومضة بفكرتها الرائعة والتي جعلتني أفكر في نقلها إلى قراء من أهل بلدي يعيشون نفس الواقع الذي تحدثت عنه الومضة لمن فهمها. هذه الومضة ذات القوة الهائلةتحتاج إلى كلمات وإعادة صياغة تشحن وقودها لتعبر بها من المحلية إلى العالمية.
أديبنا الكريم دم بخير






  رد مع اقتباس
/
قديم 28-06-2022, 10:43 PM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
منير مسعودي
عضو أكاديميّة الفينيق
المغرب

الصورة الرمزية منير مسعودي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

منير مسعودي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: موازين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طارق المأمون محمد مشاهدة المشاركة
لكل شيئ أدواته التي يعمل بها بضم الياء وبفتحها.. و آله الومض الرمز و ايحاء الكلمات... ما زلت أذكر تعليق أستاذ الإنشاء على قصة كتبتها في درس التعبير إذ قال إن ايحاء الكلمة و ضبابيتها ألبست النص ثوب الغموض.
فرحت بهذا التوصيف لنصي و استاءت أمي حفظها الله فعدته منقصة في حق النص.
الكلمة في الومض غالية جدا أغلى من ذهب الخنجر الذي طعن به الابن المغترب أمه.
سورة هود التي أدعو كل قاص أن يمتح منها ويعب عبا ذات قصص مومضة جدا تحمل كلماتها دلالات تفضح خبايا القصة فيها وكثيرا ما أقول إن قصص القرآن تحتاج إلى روائي يفسرها خير من فقيه.
حين قال هود لقومه أن انتم الا مفترون ثم أفلا تعقلون و حينما رد عليه قومه ما نفقه كثيرا مما تقول وما نحن بتاركي آلهتنا عن قولك.. ان نقول الا اعتراك بعض آلهتنا بسوء.. ذهب بي خيال القص إلى أن هودا عليه السلام ف قد أرسل إلى المجتمعات التي تعتمد الفلسفة والكلام والمنطق العقلي كالاغريق و الأوروبيون منهجا تقيس به العقائد لدلآلات الكلمات التي لا يقولها القرآن اعتباطا هكذا.. وحين تحدثوا معه عن الآلهة فتم عندي المعنى أن هودا ارسل إلى مجتمع أوربي يؤمن بالالهة الكثيرة الآلهة التي تضر وتنفع على حسب زعمهم... وهكذا في بقية ايماض سورة هود العجيبة.
اسهبت في تعظيم شأن الكلمة في القصيصات
و أظن أن للكلمة شأنها في هذه القصيصة الماتعة. أهل بلد الكاتب كأستاذتنا القديرة فاتى وأستاذنا الغربال عرفوا وجهته مباشرة بيد أن غير أهل البلد تعبوا في فهم المراد. و هذا مقياس تقيس به قوة الكلمة كما يقيس أهل المقذوفات قوة محرك مقذوفهم فمنها ما هو قريب المدى ومنها ما هو بعيد المدى ومنها البالستي عابر القارات. و محرك كلماتك يبدو أنه محلي رغم قوة تاثير متفجره ذي الدمار الشامل.
الومضة قوية جدا لمن سبر غورها. ونحن بعد أن فككنا شفرة كلماتها استمتعنا بها... أما قبل ذلك فقد كانت كلاما مركوما ليس إلا.
العتبةالدالة تدخل ضمن تصنيف الكلام والموضة إذ أنه قوي و مبهر لمن فهم الومضة وليس بنفس القوة لمن لم يستوعب أبعادها. إذ أن تأثيره على مباشرية الومضة في فهمها الأول يقعد بها وفي فهمها الأخير يقوم وينهض بالومضة.
خلاصة ما وددت قوله تحتاج هذه الومضة بفكرتها الرائعة والتي جعلتني أفكر في نقلها إلى قراء من أهل بلدي يعيشون نفس الواقع الذي تحدثت عنه الومضة لمن فهمها. هذه الومضة ذات القوة الهائلةتحتاج إلى كلمات وإعادة صياغة تشحن وقودها لتعبر بها من المحلية إلى العالمية.
أديبنا الكريم دم بخير




مرحبا أستاذي الفاضل طارق المأمون محمد.
شكرا على حضورك الجميل، وعلى كلمتك الراقية
قراءتك أسعدتني كثيرا، لأنها بما تضمنته من إحاطة... ومن تحليل دقيق، وعميق، أثبتت رؤيتك العميقة لمفهوم الومضة.

محبتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 29-06-2022, 12:24 AM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
شيماء الموصلي
عضو أكاديميّة الفينيق
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


شيماء الموصلي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: موازين

افكار جميلة حواها المضمون
تحية لقلمك






  رد مع اقتباس
/
قديم 30-06-2022, 10:49 PM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
منير مسعودي
عضو أكاديميّة الفينيق
المغرب

الصورة الرمزية منير مسعودي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

منير مسعودي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: موازين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شيماء الموصلي مشاهدة المشاركة
افكار جميلة حواها المضمون
تحية لقلمك
كلمة أعتز بها أستاذة شيماء، شكرا على تفاعلك الجميل مع هذا النص

مودتي






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:49 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط