لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: إن سيتشن لا يعتبر أنوناكي من أصل زواحف (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: وردة الروح (آخر رد :الزهراء صعيدي)       :: في ذات لقاء (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)       :: انبهار (آخر رد :عادل عبد القادر)       :: أقــول وداعـاً (آخر رد :عادل عبد القادر)       :: شيخوخــــة (آخر رد :عادل عبد القادر)       :: شطٱن أجفاني (آخر رد :علي عبود المناع)       :: سراب (آخر رد :علي عبود المناع)       :: الماسونيون يسيطرون على الرئيس وجمهورية فرنسا (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: استخدام الحرب للاستيلاء على 78 ٪ من فلسطين وطرد معظم السكان الأصليين (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: إجهاض صحفية أم إجهاض مهنة (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: الانتخابات الرئاسية في تونس تفضي إلى مآزق قانونية ودستورية (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: IL s'attendait au pire (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: خلج (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: الذين يسيطرون على مناطق واسعة في اليمن (آخر رد :نجيب بنشريفة)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⟰ ▆ ⟰ الديــــــوان ⟰ ▆ ⟰ ▂ > ۩ قال المقال ⋘

۩ قال المقال ⋘ لاغراض تنظيمية يعتمد النشر من عدمه بعد اطلاع الادارة على المادة ... فعذرا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-08-2019, 08:52 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
نجيب بنشريفة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

نجيب بنشريفة متواجد حالياً


افتراضي يسعى الطفل المعرض للتنمر إلى الهروب من الواقع الذي يعيشه









يعاني العديد من الاطفال
من ظاهرة التنمر
يعرف موقع
ويكيبيديا التنمر
على أنه سلوك عدواني
متكرر يهدف للإضرار بشخص آخر عمداً
جسديا أو نفسيا و يهدف إلى اكتساب السلطة
على حساب شخص آخر يمكن أن تتضمن التصرفات
التي تعد تنمرا التنابز بالألقاب أو الإساءات اللفظية أو المكتوبة
أو الإاقصاء المتعمد من الأنشطة أو من المناسبات الاجتماعية
أو الإساءة الجسدية أو الإكراه و يمكن أن يتصرف المتنمرون
بهذه الطريقة كي يُنظر إليهم على أنهم محبوبون أو أقوياء
أو قد يتم هذا من أجل لفت الانتباه
و يمكن أن يقوموا بالتنمر بدافع
الغيرة أو لأنهم تعرضوا لمثل
هذه الأفعال من قبل
يقترح مركز الولايات المتحدة
الوطني لإحصاءات التعليم تقسيما ثنائيا للتنمر
تنمر مباشر وتنمر غير مباشر والذي يُعرف أيضاً
باسم العدوان الاجتماعي ويتميز هذا الأخير بتهديد
الضحية بالعزل الاجتماعي وتتحقق هذه العزلة من
خلال مجموعة واسعة من الأساليب بما في ذلك
نشر الشائعات ورفض الاختلاط مع الضحية
والتنمر على الأشخاص الآخرين الذين يختلطون مع الضحية
ونقد أسلوب الضحية في الملبس وغيرها من العلامات
الاجتماعية الملحوظة مثل التمييز على أساس عرق
الضحية أو دينه أو الإعاقة…
يعتبر دان ألويس النرويجي
Dan Olweus
الأب المؤسس
للأبحاث حول
التنمر في المدارس
و يعرف ألويس التنمر المدرسي
بأنه أفعال سلبية متعمدة من جانب
تلميذ أو أكثر لإلحاق الأذى بتلميذ آخر
تتم بصورة متكررة وطوال الوقت ويمكن
أن تكون هذه الأفعال السلبية بالكلمات مثل
التهديد التوبيخ، الإغاظة والشتائم كما يمكن
أن تكون بالاحتكاك الجسدي كالضرب والدفع والركل
أو حتى بدون استخدام الكلمات أو التعرض الجسدي
مثل التكشير بالوجه أو الإشارات غير اللائقة
بقصد وتعمد عزله من المجموعة أو رفض
الاستجابة لرغبته وحسب ألويس فلا يمكن
الحديث عن التنمر إلا في حالة عدم
التوازن في الطاقة أو القوة
علاقة قوة غير متماثلة
أي في حالة وجود
صعوبة الدفاع عن النفس
أما حينما ينشأ خلاف بين
طالبين متساويين تقريبا من ناحية القوة الجسدية
والطاقة النفسية فإن ذلك لا يسمى تنمرًا وكذلك
الحال بالنسبة لحالات الإثارة والمزاح بين الأصدقاء
غير أن المزاح الثقيل المتكرر مع سوء النية
واستمراره بالرغم من ظهور علامات
الضيق والاعتراض لدى الطالب الذي
يتعرض له يدخل ضمن دائرة التنمر
لذا نقدم لك اهم العلامات التي
تخبرك أن ابنك يعاني من التنمر
التنمر والتسلط من الاخرين واقع عشناه جميعا
خاصة في مرحلة الطفولة ولكن مفعوله ليس طفيفا
كما يتصوره البعض بل يحمل العديد من الاثار
السلبية النفسية والصحية على اطفالنا
وللأسف الشديد لا يزال العديد من
الأطفال حول العالم يتعرضون
للتنمر بدون أن يكون لدى
والديهم أي على
لذا سنركز في
هذا المقال على أعراض
التنمر بشكل عام والتي قد تبين
إذا ظهرت على طفلك أنه يتعرض لهذه الظاهرة
التنمر Bullying هو الاعتداء والتسلط والمضايقة
عن قصد وبشكل متكرر من قبل شخصٍ أو مجموعة
أشخاص على اخر بغرض قهره وإرهابه وايذائه
اضطهاده اهانته او نيل مكتسبات منه
أمام جبن المربين وتغول السلطة
ويكون التنمر عن طريق
التحرش أو الاعتداء
اللفظي أو البدني
أو غيرها من الأساليب العنيفة
ويتبع الأشخاص المتنمرون سياسة
الترهيب والتخويف والتهديد إضافة
إلى الاستهزاء والتقليل من شأن الشخص
كما يقسم التنمر إلى فئتين وهما
التنمر المباشر الذي يتمثل
بالضرب والدفع
وشد الشعر والطعن
والصفع والعض والخدش
وغيرها من الأفعال المؤذية
التنمر غير المباشر وهو الذي
يتضمن تهديد الشخص بالعزل
الاجتماعي عن طريق نشر الشائعات
ورفض الاختلاط معه ونقده من حيث الملبس
والعرق واللون والدين وغيرها من الأمور
إضافة إلى تهديد كل من
يختلط معه أو يدعمه
على الأهل التنبه لمشكلة
التنمر وما إذا كان ابنهما
أو ابنتهما يتعرض لها وهناك
بعض العلامات التي تدل على
تعرض الطفل للتنمر وهي
قد تحدث بعض التغيرات
المفاجئة على سلوك الطفل مثل
انسحاب الطفل بشكل متكرر
من الأنشطة المفضلة لديه
تراجع اهتمامه بالأنشطة
المدرسية أو ما بعد المدرسة
ابتعاده عن أصدقائه أو أي
تجمعات وتفضيل العزلة
إهمال شكله الخارجي ومظهره العام
إهمال واجباته المدرسية أو أي
أغراض متعلقة بالمدرسة
عدم الرغبة والهروب
عن باص المدرسة
بعض الأعراض
النفسية المصاحبة للتنمر تشمل ما يلي
يسعى الطفل المعرض للتنمر إلى
الهروب من الواقع الذي يعيشه
يعاني الطفل المعرض للتنمر
حالة من العصبية والغضب
القلق الدائم والخوف
قد تكون اضطرابات
النوم دليلاً على وجود التنمر
يبدو عليه القلق وكثرة الاحتياج
والخجل ويقوم بالكثير من النقد الذات
يلاحظ على الطفل الذي يعاني من
التنمر الأعراض الجسدية التالية
الصداع وألم المعدة دون سبب
كما يمكن أن تظهر على جسده
بعض الكدمات والجروح
قد يعاني حالة من فقدان
أو زيادة الشهية وبالتالي
انخفاض ملحوظ في الوزن













  رد مع اقتباس
/
قديم 20-08-2019, 09:43 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
خديجة قاسم
(إكليل الغار)
فريق العمل
عضو تجمع الأدب والإبداع
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الأردن

الصورة الرمزية خديجة قاسم

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

خديجة قاسم متواجد حالياً


افتراضي رد: يسعى الطفل المعرض للتنمر إلى الهروب من الواقع الذي يعيشه

المتنمّر شخص يعاني خللا نفسيا ما يفرغه على من هو أضعف منه
ظاهرة مقلقة ومحزنة، لا سيّما إن صدرت من أطفال تنكّروا لبراءة طفولتهم وسلكوا طريق العنف المادّي أو المعنويّ مع غيرهم

بوركت أ.نجيب ودام العطاء
كل التقدير







  رد مع اقتباس
/
قديم 20-08-2019, 12:24 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
نجيب بنشريفة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

نجيب بنشريفة متواجد حالياً


افتراضي رد: يسعى الطفل المعرض للتنمر إلى الهروب من الواقع الذي يعيشه









مرحبا بإكليل الغار
أهلا بالحرف البتار
تواضعا لشامنا المغوار
إن صلح الشام في الشمال
جنوب القسطنطين
جوهرهم أرض فلسطين
وجنوب الجنوب يمن السعد
الغابر المطارة من حلف النكد
بسيرك متمرس ساساني عمد وعدد
تعود إفريقيا لدرب الحياة وهي فضائات
لا تعد ولا تحصى تضررت مذ غابر الزمن
تنازلات شرطة العالم مصائب فقراء ومساكين
صراعات القوى العظمى أتى على يابس وأخضر
بين أزق وأحمر وستة وتسعة بين الفراغ والعمران الكوني
بون أبان بينا بين البينين خضم عدم بعد حيواة لسين متسلسل
سواد قاتم جاذب متجانس طارد معاكس مدمر قواعد كونية أبدية

نعود لصلب الموضوع قد
نعلق السبب على
حبل الفراغ
العدم واللاشيء
إذا فالجهل قاتل ويخرج
من صلبه شبها أشد فتكا
وتطورا إلا القليل منهم
كمن سقط من تلك الشبكة
المنسوجة بإحكام لا نظير له إلا عند العنكبوت
وغريزة أمومتها الواهنة كحالات أمس الآسنة
والإغتصابات الراهنة في حق الجميع ينتج
عنها كل مستويات الجريمة وعد منظمة
وممنهجة ومرعية بعناية فائقة مع خطط
بديلة جد مفزعة كما الضغوطات الناجمة
عن رأس الهرم تظل صداعا
مزمنا للسواد الأعظم
ـ الوراثة والبيئة أجرى
الطبيب النفسي للأطفال
والمراهقين ستيفن سكوت
دراسة حول اضطرابات السلوك في مرحلة الطفولة
ووجد أنّ الأطفال الذين يعاني آباؤهم من العنف
تجاه المجتمع يكونون أكثر عرضةً لتطور
السلوك العنيف لديهم مما يشير إلى وجود
سبب وراثي لتطور العنف عند الأطفال
يتعرض الأطفال في أمريكا للعنف في
المدرسة أو المنزل أو المجتمع بشكلٍ عام
وأوضح مكتب العدالة أنّ الأطفال الذين يتعرضون
للعنف يتضررون جسدياً وعقلياً وعاطفياً وهم أكثر عرضةً
للميل إلى العنف في تصرفاتهم
العوامل الاجتماعية والاقتصادية
يمكن للظروف الاجتماعية والاقتصادية
أن تسبب العنف لدى الأطفال والمراهقين
وتشمل هذه العوامل كلّ من التفكك الأسري
وغياب الأب أو الأم والبطالة والفقر والحرمان من العواطف
وسائل الإعلام وجدت بعض الدراسات علاقة بين العنف
الإعلامي والعنف الواقعي حيث وجدت دراسة أجريت
عام 2010 لباحثين من جامعة كولومبيا ومركز
ماونت سيناي الطبي في نيويورك أنّ المراهقين
الذين كانوا يشاهدون التلفاز أكثر من ساعة خلال
اليوم كانوا أكثر عرضةً للسلوك العنيف مثل البالغين

إكليل الغار شكرا لزيارتك الملهمة

















  رد مع اقتباس
/
قديم 20-08-2019, 12:38 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
نجيب بنشريفة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

نجيب بنشريفة متواجد حالياً


افتراضي رد: يسعى الطفل المعرض للتنمر إلى الهروب من الواقع الذي يعيشه







  رد مع اقتباس
/
قديم 20-08-2019, 01:21 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
نجيب بنشريفة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

نجيب بنشريفة متواجد حالياً


افتراضي رد: يسعى الطفل المعرض للتنمر إلى الهروب من الواقع الذي يعيشه







  رد مع اقتباس
/
قديم 20-08-2019, 01:31 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
نجيب بنشريفة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

نجيب بنشريفة متواجد حالياً


افتراضي رد: يسعى الطفل المعرض للتنمر إلى الهروب من الواقع الذي يعيشه












الحاجة إلى البحث
والاستطلاع
ينمو عقل
الطفل مع
نموّه الحسي الحركي
ويرتبط هاذان الأمران ارتباطاً وثيقاً
فالطفل بطبعه يميل للعب والحركة
وحب المعرفة والاستطلاع
وهي تمثل أنواعاً من
الحاجات النمائية الأصيلة
عنده.يكتسب الطفل معلوماته
وتنمو معارفه عن طريق خبراته
التي يمارسها بنفسه باستخدام حواسه
من بصر وسمع وذوق وشم ولمس
فهي أبواب المعرفة وفهم البيئة
التي يعيش فيها بالنسبة له
الحاجة إلى
اكتساب اللّغة
وكما يرتبط النّمو العقلي
للطفل بالنّمو الحسّي الحركي
هو أيضاً يرتبط بالنمو اللّغوي
فاللّغة وسيلة اتّصال الطفل بمن
حوله ويتأثّر اتقانه لها بالبيئة والتقليد
الحاجة إلى تنمية القدرة على التفكير
تمثل عمليّة التفكير عمليتي النمو
الحركي والنمو اللغوي عند
الطفل وتتوقف هذه العملية
على الاستعداد الفطري
والنضج إلى جانب
خبرات الطفل
الحسية الشخصية
بالبيئة المحيطة وتفكير
الطفل يقوم على إدراكه
الحسي وعلى ما يكونه من
صور ذهنية مختلفة حسية
ولفظية يسترجعها ويستحضرها
في ذهنه عندما يلزم الأمر في سياق نشاطه العقلي
يحصل الطفل على خبراته من تفاعله مع من حوله
وهي تساعده على فهم المعاني دون أن يدرك اللّفظ
وتساعده أيضاً على فهم المعاني للألفاظ التي يسمعها من الكبار
ويدرك الطفل معاني الأشياء قبل لفظها وعندما يدرك كيف
يطلق الألفاظ على الأشياء تزيد الألفاظ والمعاني وضوحاً
وثباتاً في ذهنه. وهذا يسهل تذكرها واسترجاعها مع
الصورة الذهنيّة لخبراته ويسهل عليه استخدامها في
التفكير والمقارنة وربط الأشياء ببعضها البعض
والمهارة اللّغوية عامل جوهري في نمو التّفكير
إذ أنّها تقوم بمساعد الطفل على التّفاعل مع
الآخرين والتّعبير عن نفسه
ونقل أفكاره لمن حوله
تزيد من معرفته
بالأشياء عن طريق الإستفسار والسؤال
تزيد من معرفته للإجابات عن الأسئلة
التي تدور في ذهنه حيث يستطيع السؤال عنها
يبحث عن الأسباب والمسبّبات والمقارنة بين الأشياء
يرتقي بالمعرفة والنّمو العقلي
ممارسة الخبرات الحركيّة
واكتساب المهارات اللّغوية
التي تعمل على تقوية تفكيره
لإشباع حاجة الطفل للنمو
المتكامل عقليّاً وحركيّاً
ولغويّاً يجب توفير
البيئة الملائمة له الزاخرة بما يشجعه
على اللّعب والبحث والتجريب والإتّصال
والتّفاعل مع من حوله كما يدور تفكير الطّفل
حول أشياء مفردة ومحسوسة شخصيّة لا على
أفكار عامّة ومعان كليّة فالكرة هي شيء يلعب به في سن الخامسة

















  رد مع اقتباس
/
قديم 28-08-2019, 11:50 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
نجيب بنشريفة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

نجيب بنشريفة متواجد حالياً


افتراضي رد: يسعى الطفل المعرض للتنمر إلى الهروب من الواقع الذي يعيشه







  رد مع اقتباس
/
قديم 28-08-2019, 11:55 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
نجيب بنشريفة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

نجيب بنشريفة متواجد حالياً


افتراضي رد: يسعى الطفل المعرض للتنمر إلى الهروب من الواقع الذي يعيشه







  رد مع اقتباس
/
قديم 28-08-2019, 11:56 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
نجيب بنشريفة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

نجيب بنشريفة متواجد حالياً


افتراضي رد: يسعى الطفل المعرض للتنمر إلى الهروب من الواقع الذي يعيشه







  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:06 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط