لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: الروح تحنو (آخر رد :هيام صبحي نجار)       :: أم (عبد الله) :: شعر :: صبري الصبري (آخر رد :صبري الصبري)       :: صلاة أيلول (آخر رد :جمال عمران)       :: الشعوب الخانعة (آخر رد :جمال عمران)       :: إوعى تخاف (آخر رد :عوض بديوي)       :: أخي لقَدْ تَجَاوزْنَا المَدَى (آخر رد :عوض بديوي)       :: ...مُـغـلـق (آخر رد :عوض بديوي)       :: قضية نخلة (آخر رد :عوض بديوي)       :: حقائب الرحيل (آخر رد :عوض بديوي)       :: جوليا.. حنجرةٌ من ذهبٍ ويمامْ (آخر رد :عوض بديوي)       :: نموتُ ويحيا الوطن٠٠ (آخر رد :عوض بديوي)       :: الى اليمين قليلاً (آخر رد :عوض بديوي)       :: وإن..... (آخر رد :أيمن محمد المنصور)       :: الـمـنـطـلـقـه (آخر رد :عوض بديوي)       :: ستهواني (آخر رد :أيمن محمد المنصور)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ تَحْتَ ظِـــلِّ النَّبْض ⊰

⊱ تَحْتَ ظِـــلِّ النَّبْض ⊰ >>>> >>>>بلور حر فيه سحر قصيدة النثر ..والمنثور الشعري التناغمي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-08-2008, 07:51 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
سعاد ميلي
عضو اكاديميّة الفينيق
المغرب

الصورة الرمزية سعاد ميلي

Question التفاحة القدرية / بقلم سعاد ميلي


و بينما أنا أمشي و ظلي يمشي...
ويمشي... ويمشي...
إذا بالتفاحة القدرية في طريق نعشي.
أبت إلا أن تستفزني لكي اسرقها...
مني إلى نفسي...
حارس الحديقة اخبرني.
ذات يوم...في ذات شهر ... في ذات عام...
من أوجده الله في طريقك..هو لك،
ومن حرمه منك هو لك أوعليك...
قل لتفاحتك لا تخف من عطش الريح...
....هبها غصنا يواجهه.......
....امنحها حياة جديدة.....
.....فأنت الغصن الوحيد الذي..انحنت له،
بعد انحناءه العاصف لها...
فلا تجعلها تنحني مرة أخرى،
لأنها ستكون انحناءة الموت..
لو بيدها لقالت للألم...
اخرج من فوّهة بركانك
و لتزرع في حديقة روحه...
و لينسى رماد روحه المستترة..
ثم ليشعل فتيل قلبه بشمعة مضيئة.....

الرباط / سلا
08.8.25
* شاعرة الوجدان *
سلام محبة






)*( الإبتسام.. أول بزوغ المطر)*(
  رد مع اقتباس
/
قديم 28-08-2008, 11:15 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
قاصد الكحلاني
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تحكيم لجنة تحكيم
مسابقة شاعر/ شاعرة الوهج 2011
اليمن

الصورة الرمزية قاصد الكحلاني

افتراضي مشاركة: )*( التفاحة القدرية )*( بقلم سعاد ميلي

اقتباس:
.....فأنت الغصن الوحيد الذي..انحنت له،

بعد انحناءه العاصف لها...

فلا تجعلها تنحني مرة أخرى،

لأنها ستكون انحناءة الموت..

لن تكون انحناءة الموت
لأن الحياة ما زالت لم تأخذ دورتها بعد
هو القلب يفقه متى للتفاحة أن تقضم شفة العاشق
ومتى للغصن أن تنحني له العواصف

أختي سعاد
هي الأسرار تحفظنا كتابا للغيب

دمتِ بهذا الألق






  رد مع اقتباس
/
قديم 28-08-2008, 11:44 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
صبحي الخطيب
أديب
الاردن

الصورة الرمزية صبحي الخطيب

افتراضي مشاركة: )*( التفاحة القدرية )*( بقلم سعاد ميلي

عطاء ورجاء ..
حب كريم .. ومحاولة استمرار بهدوء ..
استسلام للقدر بكل أنواءه ..
وإخلاص لمستقبل غامض ..
تصوير جميل ..
وانسياب لذيذ .. ولغة رقيقة ..
تحياتي
صبحي الخطيب






أرجو أن أكون خفيف الظل وغير ممل
  رد مع اقتباس
/
قديم 29-08-2008, 03:53 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
سعاد ميلي
عضو اكاديميّة الفينيق
المغرب

الصورة الرمزية سعاد ميلي

افتراضي مشاركة: )*( التفاحة القدرية )*( بقلم سعاد ميلي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قاصد الكحلاني مشاهدة المشاركة
لن تكون انحناءة الموت
لأن الحياة ما زالت لم تأخذ دورتها بعد
هو القلب يفقه متى للتفاحة أن تقضم شفة العاشق
ومتى للغصن أن تنحني له العواصف

أختي سعاد
هي الأسرار تحفظنا كتابا للغيب

دمتِ بهذا الألق



أخي قاصد اه لو تدري

وآه ...تم آآآآآآآآآآآه من هذا الزمان

دم وقلم وبركان

أحبذ أن اتركه هنا ينزف باستكانة

شمعة الحب العليا

ترعى كل إنسان

لكن أميرة المرجان...

تركت عود الريحان وذهبت إلى حال سبيلها،،،

لم يعد غير صوت الريح يزمجر...

فمتى تعد أنثى الريح ،،،






)*( الإبتسام.. أول بزوغ المطر)*(
  رد مع اقتباس
/
قديم 29-08-2008, 10:51 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
جهاد المصري
عضو أكاديميّة الفينيق
فلسطين
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

جهاد المصري غير متواجد حالياً


افتراضي مشاركة: )*( التفاحة القدرية )*( بقلم سعاد ميلي

.....فأنت الغصن الوحيد الذي..انحنت له،

بعد انحناءه العاصف لها...

فلا تجعلها تنحني مرة أخرى،

لأنها ستكون انحناءة الموت..

الأخت سعاد
لبوحك صدى أحزان
وهذا الألق والرقي والتسامي
ينير سماء الفينيق وعشاقه
أسجل مروري ودمت بود






لا تخافي مني ... ربما أكون يوماً الذي تخافي عليه
  رد مع اقتباس
/
قديم 29-08-2008, 11:19 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
بشرى بدر
عضو أكاديمية الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
سورية

الصورة الرمزية بشرى بدر

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

بشرى بدر غير متواجد حالياً


افتراضي مشاركة: )*( التفاحة القدرية )*( بقلم سعاد ميلي

حارس الحديقة اخبرني...
ذات يوم...في ذات شهر ... في ذات عام...
من أوجده الله في طريقك..هو لك،
ومن حرمه منك هو لك أوعليك...



الأخت الكريمة سعاد :

زيارة أولى لحروفك أقول فيها :

ما كان الحارس دقيق النبأ .. فما كان لنا من وجدناه .. و كان

من حرم منـّا غالباً علينا ... خبرة الحياة الـّتي جرحت قد تكون الأصدق .. أو هكذا كانت ..

تحيّتي لحروفك الـّتي تشي بأنّ جعبة كلم و إحساس بدأت تعي كنوزها ..

وردة مودّة تسبق التحيّة .







قد كان ذنبي بأنّي في مصافحـتي ، مـددتُ ودّي قبيـل الكـفّ للجـار
كأنّ طيبي و مـا أعمتــه ذاكرتي ، ما انفـكّ ينـسى لناسٍ طبـعَ غـدّار
حتّى اسـتفقتُ على الأظلاف حاقـدة ، مستنفراتٍ لرجم بـتّ أوتاري
  رد مع اقتباس
/
قديم 29-08-2008, 07:22 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
زياد السعودي
عميد أكاديمية الفينيق للأدب العربي
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو تجمع أدباء الرسالة
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
الاردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي مشاركة: )*( التفاحة القدرية )*( بقلم سعاد ميلي

من أوجده الله في طريقك..هو لك،
ومن حرمه منك هو لك أوعليك...


نص شعري فلسفي
لون جميل
من الوان فنانة
تارة حرفها لون
وتارة لونها حرف


كل التقدير اخية






  رد مع اقتباس
/
قديم 29-08-2008, 09:22 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
سعاد ميلي
عضو اكاديميّة الفينيق
المغرب

الصورة الرمزية سعاد ميلي

افتراضي مشاركة: )*( التفاحة القدرية )*( بقلم سعاد ميلي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صبحي الخطيب مشاهدة المشاركة
عطاء ورجاء ..
حب كريم .. ومحاولة استمرار بهدوء ..
استسلام للقدر بكل أنواءه ..
وإخلاص لمستقبل غامض ..
تصوير جميل ..
وانسياب لذيذ .. ولغة رقيقة ..
تحياتي
صبحي الخطيب



آه...منك يا أنثى الشعر

يا لمحة العشق تارة وصورة المكر أخرى

وجودك قدري المحتوم

ونبضك عشق الروح...

هواءه في كتاب صدري،،،

فمتى نعقل بعد جنون...

لا محايد عن بحري ولا عن أوراق الزّيزفون

أهيم بك لحظة سكون..

وامشي وغيريا يمشي بدون أن نعي أين نكون...

دامت أفراحك ودامت كلماتك تخترق الصدر المكنون

***********************

ودي ومودتي أخي الكريم صبحي الخطيب


تقبل بوحي لك


* شاعرة الوجدان *


أختك سعاد ميلي







)*( الإبتسام.. أول بزوغ المطر)*(
  رد مع اقتباس
/
قديم 29-08-2008, 09:27 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
سعاد ميلي
عضو اكاديميّة الفينيق
المغرب

الصورة الرمزية سعاد ميلي

افتراضي مشاركة: )*( التفاحة القدرية )*( بقلم سعاد ميلي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جهاد المصري مشاهدة المشاركة
.....فأنت الغصن الوحيد الذي..انحنت له،

بعد انحناءه العاصف لها...

فلا تجعلها تنحني مرة أخرى،

لأنها ستكون انحناءة الموت..

الأخت سعاد
لبوحك صدى أحزان
وهذا الألق والرقي والتسامي
ينير سماء الفينيق وعشاقه
أسجل مروري ودمت بود



جهاد الروحي لك اسمو

واسمك مبعت إلهامي

أهيم في دنياي أغذو

أجيء و تهرب ايامي

لا عيني عرفت نوما

ولا قلبي طلق أحزاني



***********************

ودي ومودتي أخيه الغالية جهاد المصري


تقبل بوحي لك


* شاعرة الوجدان *


أختك سعاد ميلي







)*( الإبتسام.. أول بزوغ المطر)*(
  رد مع اقتباس
/
قديم 29-08-2008, 09:38 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
سعاد ميلي
عضو اكاديميّة الفينيق
المغرب

الصورة الرمزية سعاد ميلي

افتراضي مشاركة: )*( التفاحة القدرية )*( بقلم سعاد ميلي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بشرى بدر مشاهدة المشاركة
حارس الحديقة اخبرني...
ذات يوم...في ذات شهر ... في ذات عام...
من أوجده الله في طريقك..هو لك،
ومن حرمه منك هو لك أوعليك...



الأخت الكريمة سعاد :

زيارة أولى لحروفك أقول فيها :

ما كان الحارس دقيق النبأ .. فما كان لنا من وجدناه .. و كان

من حرم منـّا غالباً علينا ... خبرة الحياة الـّتي جرحت قد تكون الأصدق .. أو هكذا كانت ..

تحيّتي لحروفك الـّتي تشي بأنّ جعبة كلم و إحساس بدأت تعي كنوزها ..

وردة مودّة تسبق التحيّة .



بشرى السعد أنت

لا يهمك من أمري

لكنه مبعث أحزاني

حارس الحديقة أخبرني

ولم يخبر جيراني

فوحدي باح لي بسر

مس كينونة أقلامي

فربما لم يكن دقيقا

لكنه صادق الألحاني

فتجربتي علمتني

أن أخبر كل إنسان

فمحبتي لكم تهذي

بقلب حالم الوجداني
***********************

ودي ومودتي أخيه الغالية بشرى بدر

تقبلي بوحي لك

* شاعرة الوجدان *

أختك سعاد ميلي







)*( الإبتسام.. أول بزوغ المطر)*(
  رد مع اقتباس
/
قديم 29-08-2008, 09:45 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
سعاد ميلي
عضو اكاديميّة الفينيق
المغرب

الصورة الرمزية سعاد ميلي

افتراضي مشاركة: )*( التفاحة القدرية )*( بقلم سعاد ميلي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رابعة مؤنس مشاهدة المشاركة
محلقة انت
اسعدتنا
يا سعاد

لك الفرح


أسعد الله ايامك

وقبل التاريخ اقدامك

و جعلك في قمة السعد

اخيتي يا قلم الوعد

تمهلي وابتسمي

فانا دائما على العهد

***********************

ودي ومودتي أخيه الغالية رابعة مؤنس

تقبلي بوحي لك

* شاعرة الوجدان *

أختك سعاد ميلي







)*( الإبتسام.. أول بزوغ المطر)*(
  رد مع اقتباس
/
قديم 29-08-2008, 09:52 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
سعاد ميلي
عضو اكاديميّة الفينيق
المغرب

الصورة الرمزية سعاد ميلي

افتراضي مشاركة: )*( التفاحة القدرية )*( بقلم سعاد ميلي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زياد السعودي مشاهدة المشاركة
من أوجده الله في طريقك..هو لك،
ومن حرمه منك هو لك أوعليك...


نص شعري فلسفي
لون جميل
من الوان فنانة
تارة حرفها لون
وتارة لونها حرف


كل التقدير اخية


قرأت بين الأسطر… أبجدية الحرف الساكن في روح أنثى الريح،

ووجداني الهائم يأبى أن يستريح…
……
……

كم كان حائرا...
……
……

وكم أنت مذهل يا طائر العنقاء،،،

وجدت سلواك في نهر الجنة

وعيونك تنظر لكف الكون بحسرة،،،

***********************
دمت مبدعا اخي زياد وهدا شعري لك اقتبسته من شعري القادم

* طائر العنقاء *
* شاعرة الوجدان *

أختك سعاد ميلي







)*( الإبتسام.. أول بزوغ المطر)*(
  رد مع اقتباس
/
قديم 12-09-2008, 09:15 PM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
سعاد ميلي
عضو اكاديميّة الفينيق
المغرب

الصورة الرمزية سعاد ميلي

افتراضي مشاركة: )*( التفاحة القدرية )*( بقلم سعاد ميلي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صعفق الرسلاني مشاهدة المشاركة



و بينما أنا أمشي و ظلي يمشي...
ويمشي... ويمشي...
إذا بالتفاحة القدرية في طريق نعشي.
أبت إلا أن تستفزني لكي اسرقها...
مني إلى نفسي...
حارس الحديقة اخبرني.
ذات يوم...في ذات شهر ... في ذات عام...
من أوجده الله في طريقك..هو لك،
ومن حرمه منك هو لك أوعليك...
قل لتفاحتك لا تخف من عطش الريح...



ياله من قدر """""""" بغـــــموض ..........

وبجهل يومه :: وشهــره :: وعامــه

.............
وتعود لقدر الله اولآ واخـــــيرآ """"""""""

ارتسم الحق وزهق الباطـــــــل >>>>>>>

أومن بالقدر خيره وشــــره
نبضات رايعهههههههههههههههههههههههه



)*( ابتسمت فخجل دمعي من صمود ابتسامتي..
....فكم من جريح كتم جرحه وابتسم.......)*(
اخي صعفق الرسلاني كامل التقدير لك لزيارتي في متصفحي المتواضع شكرا جزيلا لك

همسة: رايعهههههههههههههه ؟؟؟؟؟

لك الود وباقة ورد


* شاعرة الوجدان *






)*( الإبتسام.. أول بزوغ المطر)*(
  رد مع اقتباس
/
قديم 13-09-2008, 05:31 AM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
أحمد عبد الرحمن جنيدو
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديميّة للإبداع الأدبي
يحمل وسام الأكاديميّة للعطاء
رابطة الفينيق / آرام
> سوريا

الصورة الرمزية أحمد عبد الرحمن جنيدو

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

أحمد عبد الرحمن جنيدو غير متواجد حالياً


افتراضي مشاركة: )*( التفاحة القدرية )*( بقلم سعاد ميلي

هي إضاءة لفوضى خلاقة تبعث المتعة والحلم في النفس
رؤياك رائعة
وشعرك يا شاعرة الوجدان أروع
أدهشتني ما قرأته هنا
وأكرر أسفي يا شاعرتنا الكبيرة ورسامتنا الخلاقة وقاصتنا الرقيقة
دمت بخير






عندما نبكي ضحكة الكلمات ِ ــــــ يصبح العمر أوّل المهملات ِ.
أرفع السيف عالياً دون جدوىـــــ وانتحاري في جرح روحي وذاتي
يا ملاكاً إني خائف كظلٍّ ـــــ في المدى يرمي شعلة الأمنيات
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ajnido@gmail.com
ajnido1@hotmail.com
ajnido2@yahoo.com
  رد مع اقتباس
/
قديم 13-09-2008, 12:54 PM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
سعاد ميلي
عضو اكاديميّة الفينيق
المغرب

الصورة الرمزية سعاد ميلي

افتراضي مشاركة: )*( التفاحة القدرية )*( بقلم سعاد ميلي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد عبد الرحمن جنيدو مشاهدة المشاركة
هي إضاءة لفوضى خلاقة تبعث المتعة والحلم في النفس
رؤياك رائعة
وشعرك يا شاعرة الوجدان أروع
أدهشتني ما قرأته هنا
وأكرر أسفي يا شاعرتنا الكبيرة ورسامتنا الخلاقة وقاصتنا الرقيقة
دمت بخير
رفعت راسي عاليا إلى حدود النقطة فوق رافعة المجاري،

وصحت في العالم مدوية كقنبلة تهشمت فوق رأس التاريخ،،،

هكذا أصيح وهكذا أنا أتلذذ بآلام المصابيح في عشقي...

من نزف بوحي لك ايها الشاعر الطيب والمبدع الإنسان

لك تقديري وكبير امتنان

أختك سعاد

* شاعرة الوجدان *






)*( الإبتسام.. أول بزوغ المطر)*(
  رد مع اقتباس
/
قديم 13-09-2008, 02:33 PM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
ميثم العتابي
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديمية للابداع
العراق

الصورة الرمزية ميثم العتابي

افتراضي مشاركة: )*( التفاحة القدرية )*( بقلم سعاد ميلي

قل لتفاحتك لا تخف من عطش الريح...
....هبها غصنا يواجهه.......


الشاعرة والزميلة سعاد
دمت غصنا لاتهزه الريح
محبة وتقدير






أنا الذي أوحيتُ لكِ ريشَ القولِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 13-09-2008, 04:01 PM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
سعاد ميلي
عضو اكاديميّة الفينيق
المغرب

الصورة الرمزية سعاد ميلي

افتراضي مشاركة: )*( التفاحة القدرية )*( بقلم سعاد ميلي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ميثم العتابي مشاهدة المشاركة
قل لتفاحتك لا تخف من عطش الريح...
....هبها غصنا يواجهه.......


الشاعرة والزميلة سعاد
دمت غصنا لاتهزه الريح
محبة وتقدير
ودامت اخوتك العميقة شاعرنا المبدع ميثم العتابي

جسرا مبدعا يفوح من عبق التاريخ

لك الود وباقة ورد

* شاعرة الوجدان *






)*( الإبتسام.. أول بزوغ المطر)*(
  رد مع اقتباس
/
قديم 13-09-2008, 08:12 PM رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
عبد الفتاح المسودي
شاعر
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


عبد الفتاح المسودي غير متواجد حالياً


افتراضي مشاركة: )*( التفاحة القدرية )*( بقلم سعاد ميلي

المبدعة سعاد ميلي
لبوحك في هذا النص شجى خاص ..................
تحليقكفيه دهشة البراءة .......هذه الدهشة منحت للنص عمقا يستدعي من القارئ قليلا من التأمل
دمت شاعرة متأملة






  رد مع اقتباس
/
قديم 13-09-2008, 08:36 PM رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
مروان العتوم
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
عضو تحكيم مسابقات الأكاديمية
يحمل لقب فينيق عام 2008
الاردن

الصورة الرمزية مروان العتوم

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

مروان العتوم غير متواجد حالياً


افتراضي مشاركة: )*( التفاحة القدرية )*( بقلم سعاد ميلي

قل لتفاحتك لا تخف من عطش الريح...
....هبها غصنا يواجهه.......
....امنحها حياة جديدة.....
.....فأنت الغصن الوحيد الذي..انحنت له،
بعد انحناءه العاصف لها...
فلا تجعلها تنحني مرة أخرى،
لأنها ستكون انحناءة الموت..
لو بيدها لقالت للألم...
\\
الأخت سعاد
بعيدا عن المديح والاطراء لم قطعت النص هنا وبات مبتورا++
قل لتفاحتك لا تخف من عطش الريح...
....هبها غصنا يواجهه.......+++++
....امنحها حياة جديدة.....
وما هي تفاحتك القدريه؟
والنص تداخل ببعضه ليهرب من نفسه فلم يعد مفهوما
مودتي






تهامس الغرباء حولي: ( كأنّهُ الغريب الوحيد هُنا !)
  رد مع اقتباس
/
قديم 14-09-2008, 12:59 AM رقم المشاركة : 20
معلومات العضو
د. عبدالله حسين كراز
عضو اكاديميّة الفينيق
عضو المجلس الاستشاري الأدبي
فلسطين

الصورة الرمزية د. عبدالله حسين كراز

افتراضي مملكة الأنثى ورمزية البوح في "التفاحة القدرية"

مملكة الأنثى ورمزية البوح في "التفاحة القدرية" للأديبة سعاد ميلي



إصرار على إطلاق نبرات بوح شاعرية وبمدلولات رمزية في نص منثور الحروف وعابقها والتي لها مدلولاتها وتحمل في تلافيف حروفها وكلماتها وصورها فكرة الذات الأنثى التي كتبت بحبر القلب ذاتيتها وكينونتها التي ربما لم تكتمل بعد! ذاتيةٌ تستحضر تفاصيل تجربتها بكل طقوسها كي تبقي على صراطها المتلقي في حالة دهشة وتأمل وشوق لمزيد معرفة ومعلومة لما اعتمل في فضاء الشعور وأحاسيس الإنسان.
اللوحة التي نقرأها في "التفاحة القدرية" تنطوي على حس صوفي يتقوى ويتعزز كلما حطت النفس رحالها فوق جودي الحياة وظلال التجربة الواقعية، رغم أن استحضار مفردة "التفاحة" بتجاورها مع "القدرية" تدل بقوة على وعي الشاعرة بقصة آدم وحواء في حالات الإغواء والاستعلاء والعصيان والنزول من قمة النعيم والجنان وجمال الحياة وسعادتها اللامحدودة، وهي قصة فيها تناص قرآني يعزز فكرة النص الذي سطرت معالمه شاعرة أتقنت فن أدائها الشعري والفني والتعبيري ورسمت لوحةً اشتعلت فيها كل أنوار الحياة وتسلسلها وأطوارها ومراحل الصعود تارةًً والهبوط أخرى، بدءاً بحالة السير نحو الظل ومعه وبعزم لا يلين، وهي دلالة على قوة إرادة الذات الشاعرة وتمكنها من اتخاذ قرارها الصائب في الوقت المناسب والمكان الأنسب، وذلك بدلالة تكرار لفظة "أمشي" و "يمشي."
وتكمن عناصر المفاجأة في النص بالطريقة التي ترسم الشاعرة فيها تفاصيل حادثة التفاحة القدرية وحديثها، بحيث تتفاجأ – ونحن معها – بسقوط "تفاحة قدرية" في طريقها نحو الملاذ الأخير التي تستسلم فيه لحياة البرزخ السرمدي في عالمها السفلي أو العلوي سيان، بكل ما توحي له حياة ما بعد الموت. ولنا هنا نقطة نظام، في تأويل حالة الموت ومفهومه بحيث قد لا يعني الموت الجسدي أو الميكانيكي، بل ربما يدل على موت النفس الإنسانية ومشاعرها وأحاسيسها البشرية والروابط الروحية بين الناس والخالق، أي عبثية الخلق في حياة ملأى بالقلق والحيرة والاغتراب والتشظي والعزلة مما يتسبب في مزيد يأس وبؤس وشقاء وكره للحياة وتمني الموت والذهاب طوعاً للعالم السفلي، في محاولة للخلاص من كل ما يكدر الحياة والصحبة والكرامة الإنسانية.
وفي النص كذلك فكرة تتسيد عالم الشعور تتمثل في ضرورة التحلي بقيم القناعة والرضا على قسمة السماء والقدر وقضاء الله الخالق الأوحد، دون ردٍ أو تذمر أو عصيان أو تأفف! وهذا البعد يعمق التناص الروحي والتصوفي مع نصوص سابقة للحلاّج وابن عربي وجلال الدين الرومي وغيرهم، بما تحمله الكلمة من بعد فلسفي ورؤيوي:
من أوجده الله في طريقك..هو لك،
ومن حرمه منك هو لك أوعليك…
وفي توظيف متقن للصور الشاعرية الرمزية والتي تحمل شيفرات تستنطق الشاعرة بها المعنوي والجماد، وهنا "التفاحة" - الصورة الرمزية التي تحمل معنى الأنوثة والمرأة - تتحول إلى شريك في حوار حميمي، بطريقة أنسنة الشئ وتحويله إلى شعلة من الحواس والمشاعر التي تخلق حالة شعورية وحياتية حيوية تتماهى مع الذات الكاتبة في كل حالاتها وتشكل صحبة في اوقات العزلة والاغتراب والوحدة:
قل لتفاحتك لا تخف من عطش الريح...
امنحها حياة جديدة.....

وتواصلاً مع الذات الإنسانية يصبح الصوت الأنثوي أكثر حراكاً وتنويعاً، فالمخاطب ينزاح بفعل الحالة وإرهاصاتها الحسية والشعورية إلى الذكوري في:

فأنت الغصن الوحيد الذي..انحنت له،
وفي السطر السابق يصبح رمز الغصن دالاً على خضرة الخاطر والحياة الربيعية ولكنه الغصن الذي يتغرب ويشعر بالعزلة والوحدة كالإنسان، أي أن الشاعرة هنا تؤنسن الغصن وتجعل منه شخصاً قابلاً للتحول حسب حرارة المشاعر والأحاسيس والرؤية.
وفي ما يشبه التحذير الوفي من لدن الذات الشاعرة - والتي قد تجمّلت بقناعها الإيحائي – يتبدل النبض الحسي في بوح قصدي ودال، بحيث تنصح الآخر – الذكوري – ألا يقبل انحناءة الأنثى فيما بعد التجربة الشعورية الأولى من عمر الحالة التي خبرتها النفس الإنسانية في صهيلها منذ البداية:

فلا تجعلها تنحني مرة أخرى،
لأنها ستكون انحناءة الموت..

وللموت مع الحياة أو فيها دلالات كما أسلفنا قد لا تعني منطق الموت الجسدي والبدني، خاصةً أن ما تفرغه الشاعرة من شحنات حسية وشعورية يصبح مهيمناً على فضاء النص، وويستمد قوته من التجربة ذاتها ويحول الألم المحسوس إلى شئ يستمع وينصت مما لو كان إنساناً يملك الجرأة على ألا يرد ويواصل استباحة القلب والأعصاب في جسد الذات الشاعرة وذهنها ووطقوس حياتها:
لو بيدها لقالت للألم...
اخرج من فوّهة بركانك
وفي هذا دعوة للخلاص والتطهر من حمم الألم والوجع والقلق والحيرة، ويمنح النص قوة دلالية وشاعرية تؤكد المغزى وتعزز الفكرة بكل تباريحها.
وبعثاً لحالة أمل وتوقع وحلم تتأبطه الشاعرة في رؤيتها لحال الإنسان المعذب وبحثاً عن الذات في الآخر وعن الآخر في الذات، تدعو الشاعرة أحد طرفي العلاقة أن "ينسى رماد روحه المستترة" قبل أن "يشعل فتيل قلبه بشمعة مضيئة" وفي اللوحة هذه صور تتنوع رمزيتها ومدلولاتها في توظيف إيحاءات الاشتعال والنار بما تحمله من بعد أسطوري ودال على وقع التجربة الشعورية والحسية على الشاعرة وقناعها الإنساني، قبل أن تصبح المفردة مجاورةً جمالياً وفنياً ودلالياً للفتيل الذي يغذي رماد الروح، والأداة في ذلك "شمعة مضيئة" تمنح النص أملاً وحلماً في الخلاص والهروب من ظلمة الاغتراب النفسي والوجداني والإنساني.
بهذا يصبح لدينا لوحةٌ شاعرية محبوكة بلغة جزلة على ما فيها من رمزية تغدق على النص جماليات دالة وميسرةً للفهم والتلقي والاستيعاب، وهو ما يدل على وعي الشاعرة بأهمية توظيف التقنيات الحديثة للنص النثري أوالشعري كالانزياح أو الإزاحة والتكثيف والتجاور والتشخيص والأنسنة والاستعارات والمجاز كمحسنات بديعية تضفي على النص بهاءً وجمالاً دلالياً وفنياً يروق للذات القارئة أياً كان مستواها المعرفي والحسي والشعوري.

د. عبدالله حسين كراز






  رد مع اقتباس
/
قديم 15-09-2008, 12:59 AM رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
سعاد ميلي
عضو اكاديميّة الفينيق
المغرب

الصورة الرمزية سعاد ميلي

افتراضي مشاركة: )*( التفاحة القدرية )*( بقلم سعاد ميلي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الفتاح المسودي مشاهدة المشاركة
المبدعة سعاد ميلي
لبوحك في هذا النص شجى خاص ..................
تحليقكفيه دهشة البراءة .......هذه الدهشة منحت للنص عمقا يستدعي من القارئ قليلا من التأمل
دمت شاعرة متأملة

اخي عبد الفتاح شكرا لعبق حضورك ورقة شعورك لاحساسك بي ممتنة جدا...
لك الود وباقة ورد

* شاعرة الوجدان *






)*( الإبتسام.. أول بزوغ المطر)*(
  رد مع اقتباس
/
قديم 15-09-2008, 01:42 AM رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
سعاد ميلي
عضو اكاديميّة الفينيق
المغرب

الصورة الرمزية سعاد ميلي

افتراضي مشاركة: )*( التفاحة القدرية )*( بقلم سعاد ميلي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مروان العتوم مشاهدة المشاركة
قل لتفاحتك لا تخف من عطش الريح...
....هبها غصنا يواجهه.......
....امنحها حياة جديدة.....
.....فأنت الغصن الوحيد الذي..انحنت له،
بعد انحناءه العاصف لها...
فلا تجعلها تنحني مرة أخرى،
لأنها ستكون انحناءة الموت..
لو بيدها لقالت للألم...
\\
الأخت سعاد
بعيدا عن المديح والاطراء لم قطعت النص هنا وبات مبتورا++
قل لتفاحتك لا تخف من عطش الريح...
....هبها غصنا يواجهه.......+++++
....امنحها حياة جديدة.....
وما هي تفاحتك القدريه؟
والنص تداخل ببعضه ليهرب من نفسه فلم يعد مفهوما
مودتي
اخي يبدوا ان لا احد هنا دخل لكي يمدحني ! بل الكل دخل لاحساسه في النص على كل حال لو تريد تفهم ما اريد قوله من نزف قلبي ...بص لقراءة الدكتور كراز كفى ووفى مودتي واحترامي






)*( الإبتسام.. أول بزوغ المطر)*(
  رد مع اقتباس
/
قديم 15-09-2008, 01:47 AM رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
سعاد ميلي
عضو اكاديميّة الفينيق
المغرب

الصورة الرمزية سعاد ميلي

افتراضي مشاركة: مملكة الأنثى ورمزية البوح في "التفاحة القدرية"

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. عبدالله حسين كراز مشاهدة المشاركة
مملكة الأنثى ورمزية البوح في "التفاحة القدرية" للأديبة سعاد ميلي



إصرار على إطلاق نبرات بوح شاعرية وبمدلولات رمزية في نص منثور الحروف وعابقها والتي لها مدلولاتها وتحمل في تلافيف حروفها وكلماتها وصورها فكرة الذات الأنثى التي كتبت بحبر القلب ذاتيتها وكينونتها التي ربما لم تكتمل بعد! ذاتيةٌ تستحضر تفاصيل تجربتها بكل طقوسها كي تبقي على صراطها المتلقي في حالة دهشة وتأمل وشوق لمزيد معرفة ومعلومة لما اعتمل في فضاء الشعور وأحاسيس الإنسان.
اللوحة التي نقرأها في "التفاحة القدرية" تنطوي على حس صوفي يتقوى ويتعزز كلما حطت النفس رحالها فوق جودي الحياة وظلال التجربة الواقعية، رغم أن استحضار مفردة "التفاحة" بتجاورها مع "القدرية" تدل بقوة على وعي الشاعرة بقصة آدم وحواء في حالات الإغواء والاستعلاء والعصيان والنزول من قمة النعيم والجنان وجمال الحياة وسعادتها اللامحدودة، وهي قصة فيها تناص قرآني يعزز فكرة النص الذي سطرت معالمه شاعرة أتقنت فن أدائها الشعري والفني والتعبيري ورسمت لوحةً اشتعلت فيها كل أنوار الحياة وتسلسلها وأطوارها ومراحل الصعود تارةًً والهبوط أخرى، بدءاً بحالة السير نحو الظل ومعه وبعزم لا يلين، وهي دلالة على قوة إرادة الذات الشاعرة وتمكنها من اتخاذ قرارها الصائب في الوقت المناسب والمكان الأنسب، وذلك بدلالة تكرار لفظة "أمشي" و "يمشي."
وتكمن عناصر المفاجأة في النص بالطريقة التي ترسم الشاعرة فيها تفاصيل حادثة التفاحة القدرية وحديثها، بحيث تتفاجأ – ونحن معها – بسقوط "تفاحة قدرية" في طريقها نحو الملاذ الأخير التي تستسلم فيه لحياة البرزخ السرمدي في عالمها السفلي أو العلوي سيان، بكل ما توحي له حياة ما بعد الموت. ولنا هنا نقطة نظام، في تأويل حالة الموت ومفهومه بحيث قد لا يعني الموت الجسدي أو الميكانيكي، بل ربما يدل على موت النفس الإنسانية ومشاعرها وأحاسيسها البشرية والروابط الروحية بين الناس والخالق، أي عبثية الخلق في حياة ملأى بالقلق والحيرة والاغتراب والتشظي والعزلة مما يتسبب في مزيد يأس وبؤس وشقاء وكره للحياة وتمني الموت والذهاب طوعاً للعالم السفلي، في محاولة للخلاص من كل ما يكدر الحياة والصحبة والكرامة الإنسانية.
وفي النص كذلك فكرة تتسيد عالم الشعور تتمثل في ضرورة التحلي بقيم القناعة والرضا على قسمة السماء والقدر وقضاء الله الخالق الأوحد، دون ردٍ أو تذمر أو عصيان أو تأفف! وهذا البعد يعمق التناص الروحي والتصوفي مع نصوص سابقة للحلاّج وابن عربي وجلال الدين الرومي وغيرهم، بما تحمله الكلمة من بعد فلسفي ورؤيوي:
من أوجده الله في طريقك..هو لك،
ومن حرمه منك هو لك أوعليك…
وفي توظيف متقن للصور الشاعرية الرمزية والتي تحمل شيفرات تستنطق الشاعرة بها المعنوي والجماد، وهنا "التفاحة" - الصورة الرمزية التي تحمل معنى الأنوثة والمرأة - تتحول إلى شريك في حوار حميمي، بطريقة أنسنة الشئ وتحويله إلى شعلة من الحواس والمشاعر التي تخلق حالة شعورية وحياتية حيوية تتماهى مع الذات الكاتبة في كل حالاتها وتشكل صحبة في اوقات العزلة والاغتراب والوحدة:
قل لتفاحتك لا تخف من عطش الريح...
امنحها حياة جديدة.....

وتواصلاً مع الذات الإنسانية يصبح الصوت الأنثوي أكثر حراكاً وتنويعاً، فالمخاطب ينزاح بفعل الحالة وإرهاصاتها الحسية والشعورية إلى الذكوري في:

فأنت الغصن الوحيد الذي..انحنت له،
وفي السطر السابق يصبح رمز الغصن دالاً على خضرة الخاطر والحياة الربيعية ولكنه الغصن الذي يتغرب ويشعر بالعزلة والوحدة كالإنسان، أي أن الشاعرة هنا تؤنسن الغصن وتجعل منه شخصاً قابلاً للتحول حسب حرارة المشاعر والأحاسيس والرؤية.
وفي ما يشبه التحذير الوفي من لدن الذات الشاعرة - والتي قد تجمّلت بقناعها الإيحائي – يتبدل النبض الحسي في بوح قصدي ودال، بحيث تنصح الآخر – الذكوري – ألا يقبل انحناءة الأنثى فيما بعد التجربة الشعورية الأولى من عمر الحالة التي خبرتها النفس الإنسانية في صهيلها منذ البداية:

فلا تجعلها تنحني مرة أخرى،
لأنها ستكون انحناءة الموت..

وللموت مع الحياة أو فيها دلالات كما أسلفنا قد لا تعني منطق الموت الجسدي والبدني، خاصةً أن ما تفرغه الشاعرة من شحنات حسية وشعورية يصبح مهيمناً على فضاء النص، وويستمد قوته من التجربة ذاتها ويحول الألم المحسوس إلى شئ يستمع وينصت مما لو كان إنساناً يملك الجرأة على ألا يرد ويواصل استباحة القلب والأعصاب في جسد الذات الشاعرة وذهنها ووطقوس حياتها:
لو بيدها لقالت للألم...
اخرج من فوّهة بركانك
وفي هذا دعوة للخلاص والتطهر من حمم الألم والوجع والقلق والحيرة، ويمنح النص قوة دلالية وشاعرية تؤكد المغزى وتعزز الفكرة بكل تباريحها.
وبعثاً لحالة أمل وتوقع وحلم تتأبطه الشاعرة في رؤيتها لحال الإنسان المعذب وبحثاً عن الذات في الآخر وعن الآخر في الذات، تدعو الشاعرة أحد طرفي العلاقة أن "ينسى رماد روحه المستترة" قبل أن "يشعل فتيل قلبه بشمعة مضيئة" وفي اللوحة هذه صور تتنوع رمزيتها ومدلولاتها في توظيف إيحاءات الاشتعال والنار بما تحمله من بعد أسطوري ودال على وقع التجربة الشعورية والحسية على الشاعرة وقناعها الإنساني، قبل أن تصبح المفردة مجاورةً جمالياً وفنياً ودلالياً للفتيل الذي يغذي رماد الروح، والأداة في ذلك "شمعة مضيئة" تمنح النص أملاً وحلماً في الخلاص والهروب من ظلمة الاغتراب النفسي والوجداني والإنساني.
بهذا يصبح لدينا لوحةٌ شاعرية محبوكة بلغة جزلة على ما فيها من رمزية تغدق على النص جماليات دالة وميسرةً للفهم والتلقي والاستيعاب، وهو ما يدل على وعي الشاعرة بأهمية توظيف التقنيات الحديثة للنص النثري أوالشعري كالانزياح أو الإزاحة والتكثيف والتجاور والتشخيص والأنسنة والاستعارات والمجاز كمحسنات بديعية تضفي على النص بهاءً وجمالاً دلالياً وفنياً يروق للذات القارئة أياً كان مستواها المعرفي والحسي والشعوري.

د. عبدالله حسين كراز
لي عودة مع قراءتك سيدي مش عارفة اقول ايه كانك تقرا كتاب مفتوح ماشاء الله عليك






)*( الإبتسام.. أول بزوغ المطر)*(
  رد مع اقتباس
/
قديم 15-09-2008, 03:10 AM رقم المشاركة : 24
معلومات العضو
د.منى محمد الفرج
عضو أكاديميّة الفينيق - العوامية
افتراضي مشاركة: التفاحة القدرية / بقلم سعاد ميلي

اقتباس:
.....فأنت الغصن الوحيد الذي..انحنت له،
بعد انحناءه العاصف لها...
فلا تجعلها تنحني مرة أخرى،
لأنها ستكون انحناءة الموت
..


كلمات قوية...اعجبتني

سلمت ياشاعرة الوجدان






  رد مع اقتباس
/
قديم 15-09-2008, 08:05 PM رقم المشاركة : 25
معلومات العضو
سعاد ميلي
عضو اكاديميّة الفينيق
المغرب

الصورة الرمزية سعاد ميلي

افتراضي مشاركة: التفاحة القدرية / بقلم سعاد ميلي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د.منى محمد الفرج مشاهدة المشاركة
..


كلمات قوية...اعجبتني

سلمت ياشاعرة الوجدان
)*( الاقوى اخيه الدكتورة منى هو تواجدك العطر في متصفحي المتواضع اما روعة قلمك البهي..

كامل امتناني وشكري لردك الطيب اختاه)*(

لك الود وباقة ورد

* شاعرة الوجدان *






)*( الإبتسام.. أول بزوغ المطر)*(
  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:53 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط