لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: همسات المطر (آخر رد :بلال ماهر)       :: واشــجاري لها بالأنِّ صوت .. (آخر رد :احمد المعطي)       :: نصيحة الهوى (آخر رد :احمد المعطي)       :: يا حلمَ ليلةِ صيفٍ انقضت وبقي الحلمُ عالقاً لم ينته (آخر رد :علي الاحمد الخزاعلة)       :: الذين يسيطرون على مناطق واسعة في اليمن (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: حالاتُها التي يصعُبُ وصفها (آخر رد :أمل الزعبي)       :: راحلةُ السّنين (آخر رد :بلال الجميلي)       :: ندى الحرف (آخر رد :خديجة قاسم)       :: لواعج الشوق (آخر رد :ريان خالد)       :: الفار المذعور هرب لا ترجعوه للمحاسبة الا مصر طاهرة (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: أنا والبحر .......... (آخر رد :خديجة قاسم)       :: الجروح وأنا وعينيها (آخر رد :علي البابلي*)       :: الجيش يتمدد حتى الطريقين الدوليين من حلب إلى حماة واللاذقية (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: غب (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: طقوس شيطانية وتضحيات الأطفال (آخر رد :نجيب بنشريفة)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ✍ ✍ محابر أدبية ✍ ✍ > ⚛ نقــــــــاء ،،،

⚛ نقــــــــاء ،،، أدب الاطفـــال أجناس أدبية.. للاقتراب من وجدان الطفل...

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-03-2018, 12:02 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
بلال ماهر
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديمية للعطاء
الجزائر

الصورة الرمزية بلال ماهر

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

بلال ماهر غير متواجد حالياً


افتراضي ★ قصة بطل ★







ما أجمل أن يضحي المرء بكل شيء حتى بنفسه من أجل الأشخاص الذين يحبهم ويحترمهم..


●○●○

تتعرض البلاد الإسلامية في هذا الزمن ويلات الحروب التي حولت حياة أبنائها إلى رعب وألم مستمر
من بين تلك البلدان كانت هناك بلاد يعيش أهلها في أمن ووئام وكانت توجد في غرب تلك البلاد مدينة صغيرة تسمى مدينة الياسمين
سميت بهذا الإسم لأن أزهار الياسمين منتشرة في كل أرجاء المدينة وبذلك اكتست اللون الأبيض
لون الثلج.. لون النقاء
في مدينة الياسمين تعيش عائلة صغيرة تتكون من الأب واسمه عبد الرحمن
الأم واسمها نور
وطفلتهما الصغيرة و اسمها زهرة وهي نور حياتهما
كان عبد الرحمن يعمل مدير مدرسة ابتدائية للأطفال في مدينته ، والأطفال يحبونه كثيرا
خرج عبد الرحمن كعادته باكرا إلى عمله..
بينما هو يتصفح جريدته في مكتبه سمع دوي انفجار قوي
أسرع يتفقد الأمر فقال له أحد أصدقائه.. طائرات تقصفنا يا عبد الرحمن
عبد الرحمن : هيا بسرعة أخبر المعلمين والمعلمات أن يخرجوا الأطفال بسرعة ويجمعوهم في المبنى العتيق.. وكان في ذلك المبنى قاعة كبيرة تحت الأرض بنيت لتكون ملجأً في أوقات الحروب
عبد الرحمن لصديقه : اجمعوهم هناك واحتموا وأنت معهم يا عماد
عماد : حسنا لكن أين ستذهب أنت؟!
عبد الرحمن : لأطمئن على عائلتك وعائلتي
عماد : هيا سأذهب معك
انطلق الرجلان فلما فتحا باب المدرسة شاهدا منظرا مرعبا..
كل شيء مدمر.. والدماء في كل مكان
كان مشهدا فظيعا
عماد مذهول لما يرى من هول الأمر .. لم يصدق ما تراه عيناه
عبد الرحمن لعماد.. عماد.. عماد.. تمالك نفسك..
عاد عماد إلى واقعه الأليم
انطلقا مسرعين فلما وصلا إلى بيت عماد دخلا وعماد ينادي زوجته وولده قصي وعيناه تذرفان
سمع صوتا ينادي.. نحن هنا نحن بخير ..
حمدا الله وتنفس عماد الصعداء
عماد مخاطبا زوجته: إبقيا هناك ولاتتحركا..
عماد لعبد الرحمن : هيا الأن لنسرع إلى عائلتك
عبد الرحمن : لا يا صديقي.. إبقَ أنت هنا مع عائلتك واحتموا ريثما تصل المساعدة
عماد : ولكن
عبد الرحمن : لا تخف علي.. إن الله معنا يا صديقي
ودع كل منهما الآخر
بسرعة خرج عبد الرحمن إلى بيته
وصل أخيرا..
كان منظرا مؤلماً جدا.. كان مرعبا وفظيعا أدخل اليأس والحزن إلى قلب عبد الرحمن
إذ وجد بيته ركاماً فوق ركام
عيناه تذرفان الدمع قائلا.. لا .. لا
يبعد الحجارة من هنا إلى هناك وهو يأمل أن لايكون قد تأخر
ظلّ عبد الرحمن يبعد الحجارة بيدين تقطران دما.. وعينان تذرفان دمعاً
عثر على دمية الدب المفضلة لدى زهرة
فإذا به يصدم بمنظرآخر أشد من الأول.. مزّق قلبه تمزيقا وجعله كذرّات الرمل في يوم عاصف
حمل زوجته نور وابنته زهرة وهو في حالة صعبة
لم يستطع عبد الرحمن أن يبكي من شدة الصدمة..
تمالك نفسه قليلا ثم مسح على وجهيهما..قائلا .. سامحاني تأخرت.. وذرف الدم بدل الدمع
استشهد أبطال المدينة ولم يبق منهم أحد إلا عبد الرحمن وحيدا في الشارع
اكتست مدينة الياسمين اللون الأحمر بدل اللون الأبيض
أغمض عبد الرحمن عينيْ نور وزهرة وحمل جثتيهما إلى مكان أمن
توقف دوي الانفجارات وسرعان ما انتشر جنود الأعداء قي المدينة
التفت عبد الرحمن وفي عينيه حمرة من شدة الغضب
أراد أن ينتقم لعائلته.. أراد أن ينتقم لكل نفس بريئة سقطت غدراَ
تسلل خفية إلى جنديين عدوّين فأرداهما..
حمل السلاح والذخيرة
قاتل عبد الرحمن بشراسة وشجاعة..
ارتعد العدو من عبد الرحمن وبسالته..
المدينة خالية تماما والدخان يغطي المكان
جلس منتظرا أن يقترفوا الخطأ فيأخذهم دفعة واحدة
فجأة لمح طفلة صغيرة تسير هائمة تبكي وتبحث عن أمها
أيقن أن عليه أن ينقذها بسرعة قبل أن تصطادها رصاصة الغدر والجبن
كشف عبد الرحمن نفسه أمام الأعداء من أجل أن ينقذ الطفلة الصغيرة
لما وصل إليها أطلق الأعداء الجبناء قذيفة نحوهما.. بسرعة نزع عبد الرحمان سترته وغطى بها الطفلة..
حمى الطفلة بصدره واحتضنها بقوة رجاءً أن تنجو هي..
نعم.. استشهد البطل عبد الرحمن وهو يحاول إنقاذ الطفلة الصغيرة وقد نجح
لقد ضحى بنفسه من أجلها..
ظن الأعداء أنهما قُتلا..
لا.. الطفلة على قيد الحياة..عاد الجنود الأعداء وانسحبوا
وصل عماد إلى صديقه عبد الرحمن
تفاجأ بأن الطفلة حية ترزق فأسرع لأخذها إلى زوجته للإعتناء بها
عماد يبكي بشدة على فراق صديقه المخلص بقلب يتقطع ألماَ
تعافت الطفلة..

★★

بعد أسبوع دام جلس عماد في بيته يفكر في صديقه
في تلك اللحظة سقط شيء من جيب سترة صديقه عبد الرحمن
التقطها فإذا بها صورته حاملا ابنته زهرة وبجانبهما زوجته نور

كانوا ثلاثتهم يبتسمون..



★★


قد يسلبونا بسمتنا
قد يسلبون أمننا وسعادتنا
قد يسلبون عائلاتنا وأحبائنا

لكنهم غير قادرين على أن يسلبوا أرضاً مباركة تأبى الرضوخ لعدو أسال دماء أبنائها..


★★★★







  رد مع اقتباس
/
قديم 14-03-2018, 09:41 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
خديجة قاسم
(إكليل الغار)
فريق العمل
عضو تجمع الأدب والإبداع
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الأردن

الصورة الرمزية خديجة قاسم

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

خديجة قاسم غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ★ قصة بطل ★

فصة جميلة ومؤثرة وفيها معانٍ سامية هادفة
بوركت وبورك قلمك الطيب أخي بلال
دمت طيب العطاء

أتمنى أن يتسع صدرك لبعض الهفوات التي ربما وردت سهوا:
ما أجمل أن يضحي المرء بكل شيء حتى بنفسه من أجل الأشخاص الذين نحبهم ونحترمهم..
كنت تتكلم بضمير الغائب المفرد هو، ثم أكملت بالمتكلم الجمعي، الأفضل أن تقول: يحبهم، ويحترمهم

التي حولت حياة أبناءها إلى
أبنائها


وسميت بهذا الإسم لأن أزهار الياسمين منتشرة
الواو هنا غير ضرورية، الأجمل الاستغناء عنها

واسمه عبد الرحمان
الرحمن (الألف تنطق ولا تكتب)

كان عبد الرحمان يعمل كمدير مدرسة ابتدائية للأطفال
الأفضل الاستغناء عن الكاف هنا: كان يعمل مدير مدرسة


عبد الرحمان : لأطمأن على عائلتك وعائلتي
لأطمئن


كان مشهدا فضيعا
فظيعا

إنطلقا مسرعين
انطلقا (همزة وصل)

حمدا الله فتنفس عماد الصعداء
الواو هنا أنسب من الفاء، وتنفس

عماداَ مخاطبا زوجته
عماد (بالرفع)

كان مرعبا وفضيعا
فظيعا

أدخل اليأس والحزن إلى قلب عبد الرحمان
فإذا بيت عبد الرحمان ركام فوق ركام
فإذا هنا غير متجانسة في المعنى مع السياق، يمكن أن تقول: إذ وجد بيته ركاما فوق ركام، أو فقد وجد ببيته... أوما شابه ذلك

ضلّ عبد الرحمان
ظلّ

لم يستطع عبد الرحمان أن يبك من شدة الصدمة..
أن يبكي

تمالك نفسه قليلا ثم مسح على وجهيهما.. ثم قال ..
الأفضل لو قلت : قائلا

سامحاني تأخرت.. فذرف الدم بدل الدمع
الواو هنا أنسب من الفاء: وذرف

استشهد أبطال المدينة فلم يبق منهم أحد
ولم

إكتست / اكتست (همزة وصل)

أغمض عبد الرحمان عينا نور وزهرة فحمل جثتيهما إلى مكان أمن
عينيْ / وحمل

إلتفت عبد الرحمان وفي عينيه حمرة من شدة الغضب
التفت (همزة وصل)

أراد أن ينتقم لعائلته.. أراد أن ينتقم لكل نفس بريئة سقطت غدراَ
تسلل خفية على جنديين عدوّان فأرداهما..
إلى / عدوّين

فجأة لمح طفلة صغيرة تسير هائمة تبك وتبحث عن أمها
تبكي

حمى الطفلة بصدره فاحتضنها بقوة رجاءً أن تنجو هي..
واحتضنها

..ضن الأعداء أنهما قُتلا..
ظن

عماد يبك بشدة على فراق صديقه
يبكي





كل التقدير لك أخي بلال







  رد مع اقتباس
/
قديم 14-03-2018, 08:56 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
بلال ماهر
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديمية للعطاء
الجزائر

الصورة الرمزية بلال ماهر

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

بلال ماهر غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ★ قصة بطل ★

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خديجة قاسم مشاهدة المشاركة
فصة جميلة ومؤثرة وفيها معانٍ سامية هادفة
بوركت وبورك قلمك الطيب أخي بلال
دمت طيب العطاء

أتمنى أن يتسع صدرك لبعض الهفوات التي ربما وردت سهوا:
ما أجمل أن يضحي المرء بكل شيء حتى بنفسه من أجل الأشخاص الذين نحبهم ونحترمهم..
كنت تتكلم بضمير الغائب المفرد هو، ثم أكملت بالمتكلم الجمعي، الأفضل أن تقول: يحبهم، ويحترمهم

التي حولت حياة أبناءها إلى
أبنائها


وسميت بهذا الإسم لأن أزهار الياسمين منتشرة
الواو هنا غير ضرورية، الأجمل الاستغناء عنها

واسمه عبد الرحمان
الرحمن (الألف تنطق ولا تكتب)

كان عبد الرحمان يعمل كمدير مدرسة ابتدائية للأطفال
الأفضل الاستغناء عن الكاف هنا: كان يعمل مدير مدرسة


عبد الرحمان : لأطمأن على عائلتك وعائلتي
لأطمئن


كان مشهدا فضيعا
فظيعا

إنطلقا مسرعين
انطلقا (همزة وصل)

حمدا الله فتنفس عماد الصعداء
الواو هنا أنسب من الفاء، وتنفس

عماداَ مخاطبا زوجته
عماد (بالرفع)

كان مرعبا وفضيعا
فظيعا

أدخل اليأس والحزن إلى قلب عبد الرحمان
فإذا بيت عبد الرحمان ركام فوق ركام
فإذا هنا غير متجانسة في المعنى مع السياق، يمكن أن تقول: إذ وجد بيته ركاما فوق ركام، أو فقد وجد ببيته... أوما شابه ذلك

ضلّ عبد الرحمان
ظلّ

لم يستطع عبد الرحمان أن يبك من شدة الصدمة..
أن يبكي

تمالك نفسه قليلا ثم مسح على وجهيهما.. ثم قال ..
الأفضل لو قلت : قائلا

سامحاني تأخرت.. فذرف الدم بدل الدمع
الواو هنا أنسب من الفاء: وذرف

استشهد أبطال المدينة فلم يبق منهم أحد
ولم

إكتست / اكتست (همزة وصل)

أغمض عبد الرحمان عينا نور وزهرة فحمل جثتيهما إلى مكان أمن
عينيْ / وحمل

إلتفت عبد الرحمان وفي عينيه حمرة من شدة الغضب
التفت (همزة وصل)

أراد أن ينتقم لعائلته.. أراد أن ينتقم لكل نفس بريئة سقطت غدراَ
تسلل خفية على جنديين عدوّان فأرداهما..
إلى / عدوّين

فجأة لمح طفلة صغيرة تسير هائمة تبك وتبحث عن أمها
تبكي

حمى الطفلة بصدره فاحتضنها بقوة رجاءً أن تنجو هي..
واحتضنها

..ضن الأعداء أنهما قُتلا..
ظن

عماد يبك بشدة على فراق صديقه
يبكي





كل التقدير لك أخي بلال
يسرني أنها نالت اعجابك أختي خديجة
لا .. فالأخطاء الكثيرة هذه لم تكن سهوا مني بل كانت جهلا مني
لم أكن أعرف تصحيحها ..


لم أتوقع أن أقع في كل هذه الأخطاء
قرات قصصا كتبها تلاميذ في المتوسط خالية تماما من الاخطاء اللغوية ولديهم مفردات بليغة كالتي عندكم أختي خديجة.. أسعدني مستواهم ذاك...الله يوفقهم في مسعاهم الدراسي

لابأس سأبذل جهدي
استفدت كثيرا اليوم
خاصة فيما يتعلق باسم عبد الرحمن
وكلمة تبكي أين موضعها الصحيح..

شكرا لك أختي خديجة لكل هذا أتعبتك
وفقك الله لكل خير
احترامي






  رد مع اقتباس
/
قديم 14-03-2018, 09:10 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
خديجة قاسم
(إكليل الغار)
فريق العمل
عضو تجمع الأدب والإبداع
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الأردن

الصورة الرمزية خديجة قاسم

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

خديجة قاسم غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ★ قصة بطل ★

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بلال ماهر مشاهدة المشاركة


يسرني أنها نالت اعجابك أختي خديجة
لا .. فالأخطاء الكثيرة هذه لم تكن سهوا مني بل كانت جهلا مني
لم أكن أعرف تصحيحها ..


لم أتوقع أن أقع في كل هذه الأخطاء
قرات قصصا كتبها تلاميذ في المتوسط خالية تماما من الاخطاء اللغوية ولديهم مفردات بليغة كالتي عندكم أختي خديجة.. أسعدني مستواهم ذاك...الله يوفقهم في مسعاهم الدراسي

لابأس سأبذل جهدي
استفدت كثيرا اليوم
خاصة فيما يتعلق باسم عبد الرحمن
وكلمة تبكي أين موضعها الصحيح..

شكرا لك أختي خديجة لكل هذا أتعبتك
وفقك الله لكل خير
احترامي
العفو أخي بلال. أرى لديك رغبة وإرادة وهذا ما سيجعلك تتقدم أكثر وأكثر بإذن الله لتصبح اللغة طيّعة والحروف رهن إشارتك لتشكلها بطريقة إبداعية واحترافية، المهم أن تثابر ولا تيأس، أتمنى لك التوفيق

بخصوص كلمة تبكي: تحذف ياؤها في حال الجزم تقول: هو لم يبكِ، لا تبكِ (لا الناهية الجازمة)...
يمكنك التوسع أكثر من خلال كتب النحو وستسفيد بإذن الله

دمت بخير







  رد مع اقتباس
/
قديم 14-03-2018, 09:35 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
بلال ماهر
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديمية للعطاء
الجزائر

الصورة الرمزية بلال ماهر

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

بلال ماهر غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ★ قصة بطل ★

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خديجة قاسم مشاهدة المشاركة
العفو أخي بلال. أرى لديك رغبة وإرادة وهذا ما سيجعلك تتقدم أكثر وأكثر بإذن الله لتصبح اللغة طيّعة والحروف رهن إشارتك لتشكلها بطريقة إبداعية واحترافية، المهم أن تثابر ولا تيأس، أتمنى لك التوفيق

بخصوص كلمة تبكي: تحذف ياؤها في حال الجزم تقول: هو لم يبكِ، لا تبكِ (لا الناهية الجازمة)...
يمكنك التوسع أكثر من خلال كتب النحو وستسفيد بإذن الله

دمت بخير
نعم أختي خديجة سأسعى جاهدا
لن أيأس بإذن الله وسأكمل الطريق الذي بدأته

شكرا جزيلا للشرح
نعم فأنا انوي شراء كتبا لذلك
شكرا لك مرة ثانية أختي خديجة
ممتن
كل الاحترام والتقدير

**






  رد مع اقتباس
/
قديم 16-03-2018, 05:07 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
بلال ماهر
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديمية للعطاء
الجزائر

الصورة الرمزية بلال ماهر

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

بلال ماهر غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ★ قصة بطل ★

لو سمحت أختي خديجة
أريد أن أعرف

عصفور لم ترَ الخلائق مثله قط..

ما الصحيح هنا

تر ام ترى ؟

أسف على الازعاج
شكرا






  رد مع اقتباس
/
قديم 16-03-2018, 05:54 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
خديجة قاسم
(إكليل الغار)
فريق العمل
عضو تجمع الأدب والإبداع
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الأردن

الصورة الرمزية خديجة قاسم

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

خديجة قاسم غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ★ قصة بطل ★

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بلال ماهر مشاهدة المشاركة
لو سمحت أختي خديجة
أريد أن أعرف

عصفور لم ترَ الخلائق مثله قط..

ما الصحيح هنا

تر ام ترى ؟

أسف على الازعاج
شكرا
أهلا ومرحبا بك أخي بلال أبدا ما من إزعاج على الرحب والسعة
لم حرف جازم
تر فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه حذف حرف العلة
أتمنى أن الإجابة واضحة وأي استفسار أنا حاضرة
تقديري واحترامي







  رد مع اقتباس
/
قديم 16-03-2018, 06:06 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
بلال ماهر
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديمية للعطاء
الجزائر

الصورة الرمزية بلال ماهر

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

بلال ماهر غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ★ قصة بطل ★

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خديجة قاسم مشاهدة المشاركة
أهلا ومرحبا بك أخي بلال أبدا ما من إزعاج على الرحب والسعة
لم حرف جازم
تر فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه حذف حرف العلة
أتمنى أن الإجابة واضحة وأي استفسار أنا حاضرة
تقديري واحترامي

شكرا جزيلا
الاجابة واضحة أختي خديجة
فهمت

نعم لدي الكثير من الأمور المبهمة ولكن مع الوقت إن شاء الله
شكرا مرة ثانية
احترامي لك






  رد مع اقتباس
/
قديم 08-04-2018, 09:17 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
خديجه عبدالله
عضوة أكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء

الصورة الرمزية خديجه عبدالله

افتراضي رد: ★ قصة بطل ★

إن الله قادر أن يبدل الحال لكل ماهو أفضل للأرض للإنسان
قصة رائع معبرة
بوركت وماجاد به قلمك






  رد مع اقتباس
/
قديم 14-04-2018, 08:04 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
نوال البردويل
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
عنقاء العام 2016
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية نوال البردويل

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

نوال البردويل متواجد حالياً


افتراضي رد: ★ قصة بطل ★

صدقت وأحسنت السرد
لن يستطيعوا بإذن الله مهما فعلوا ان يجردونا من
عزتنا من كرامتنا ولن نستسلم بإذن الله
قصة جميلة هادفة من الواقع
دمت مبدعاً
تحياتي







  رد مع اقتباس
/
قديم 18-04-2018, 08:55 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
بلال ماهر
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديمية للعطاء
الجزائر

الصورة الرمزية بلال ماهر

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

بلال ماهر غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ★ قصة بطل ★

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خديجه عبدالله مشاهدة المشاركة
إن الله قادر أن يبدل الحال لكل ماهو أفضل للأرض للإنسان
قصة رائع معبرة
بوركت وماجاد به قلمك

نعم فحكمته سبحانه وتعالى حوت كل شيء
شكرا جزيلا
كل الاحترام






  رد مع اقتباس
/
قديم 18-04-2018, 08:59 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
بلال ماهر
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديمية للعطاء
الجزائر

الصورة الرمزية بلال ماهر

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

بلال ماهر غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ★ قصة بطل ★

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نوال البردويل مشاهدة المشاركة
صدقت وأحسنت السرد
لن يستطيعوا بإذن الله مهما فعلوا ان يجردونا من
عزتنا من كرامتنا ولن نستسلم بإذن الله
قصة جميلة هادفة من الواقع
دمت مبدعاً
تحياتي
مهما بلغ جبروتهم في الأرض
فإنهم عاجزون عن حجب نور الحق

شكرا لك يا الاخت
احترامي لك






  رد مع اقتباس
/
قديم 25-06-2018, 12:38 AM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
زياد السعودي
عميد أكاديمية الفينيق للأدب العربي
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو تجمع أدباء الرسالة
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
الاردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي رد: ★ قصة بطل ★

نحن والنقاء نشكركم على الرفد






  رد مع اقتباس
/
قديم 10-09-2018, 10:05 PM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
بلال ماهر
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديمية للعطاء
الجزائر

الصورة الرمزية بلال ماهر

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

بلال ماهر غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ★ قصة بطل ★

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زياد السعودي مشاهدة المشاركة
نحن والنقاء نشكركم على الرفد
كل الشكر والتقدير لك أخي الفاضل زياد
أسعدني مرورك من هنا
بارك الله فيك

**






  رد مع اقتباس
/
قديم 08-10-2018, 02:38 AM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
إيمان سالم
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الاكاديمية للعطاء
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

إيمان سالم غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ★ قصة بطل ★

قصة مؤثرة فيها من المعاني النبيلة و الحس الراقي الكثير
عنصر التشويق كذلك حاضر و النسق متصاعد
ربما لا مهرب من أن نعرض على الاطفال مثل هذه المواضيع لأن
الواقع أكثر حدة , أنا مع أن يقع تناول مختلف جوانب الحياة
في قصص الأطفال و الأسلوب هو الذي يحقق الفائدة دون إلحاق أي تأثير سلبي
عليهم , مجرد رأي يحتمل الخطأ كما الصواب

أعجبني نصكم مبدعنا أخي بلال و التركيز على القيم النبيلة وصلني
بشكل واضح و جميل
تحياتي لك و تقديري الجم
لنصوصك الهادفة






  رد مع اقتباس
/
قديم 18-10-2018, 05:14 PM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
بلال ماهر
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديمية للعطاء
الجزائر

الصورة الرمزية بلال ماهر

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

بلال ماهر غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ★ قصة بطل ★

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إيمان سالم مشاهدة المشاركة
قصة مؤثرة فيها من المعاني النبيلة و الحس الراقي الكثير
عنصر التشويق كذلك حاضر و النسق متصاعد
ربما لا مهرب من أن نعرض على الاطفال مثل هذه المواضيع لأن
الواقع أكثر حدة , أنا مع أن يقع تناول مختلف جوانب الحياة
في قصص الأطفال و الأسلوب هو الذي يحقق الفائدة دون إلحاق أي تأثير سلبي
عليهم , مجرد رأي يحتمل الخطأ كما الصواب

أعجبني نصكم مبدعنا أخي بلال و التركيز على القيم النبيلة وصلني
بشكل واضح و جميل
تحياتي لك و تقديري الجم
لنصوصك الهادفة

يسرني أنها نالت اعجابك يا الأخت
نعم فهدفي من قصصي على الرغم من أنني مبتدأ فيها
وهي لا تخلو من الأخطاء كذلك
انني دائما أحرص على أن يتلقى الطفل أجمل المعاني وأرفعها

كل الشكر لمشاركتك الطيبة أختي ايمان سالم
احترامي لك.






  رد مع اقتباس
/
قديم 19-10-2018, 09:22 AM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

جمال عمران متواجد حالياً


افتراضي رد: ★ قصة بطل ★

اخى بلال
لقطات حية من واقع أليم تعيشه أوطاننا تحت وطأة الغاصبين. .
يظل البطل دائما هو الإنسان الحر فى كل مكان وزمان أيقونة الصمود والفداء.
غدا تتفتح أزاهير النصر المبين ويكسو بياض الياسمين ربوع أوطاننا النازفة .
مودتى






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:19 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط