لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: علاقة الأدباء والمفكرين والفنانين الفرنسيين بالتحرر الجزائري (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: فلسفة الكيمياء (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: * مكافأة * (آخر رد :ناظم العربي)       :: موالاة (آخر رد :ناظم العربي)       :: رماد العار / يحيى موطوال (آخر رد :خديجه عبدالله)       :: صِبا....... (آخر رد :خديجه عبدالله)       :: سحر الضياء (آخر رد :علي عبود المناع)       :: رؤى عبثية -3- (آخر رد :خديجة قاسم)       :: متى يضمنا الهوى ويفرح اليقين (آخر رد :محمد ذيب سليمان)       :: نظرات .. من ثقب ذاتي ... (آخر رد :ياسر سالم)       :: حلم العصافير (آخر رد :محمد ذيب سليمان)       :: ندى الحرف (آخر رد :خديجة قاسم)       :: *هذا هو الفينيق العريق* .... (آخر رد :عزالدين نونسي)       :: ولم اسقط .. (آخر رد :خديجة قاسم)       :: الكرمل.. جوهرةُ الذُرى (آخر رد :خديجة قاسم)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ✍ ✍ محابر أدبية ✍ ✍ > ⚛ نقــــــــاء ،،،

⚛ نقــــــــاء ،،، أدب الاطفـــال أجناس أدبية.. للاقتراب من وجدان الطفل...

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-01-2018, 11:59 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
بلال ماهر
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية بلال ماهر

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 رحمة ~
0 سر سعادة..
0 دمعة رجل
0 طريق الوفاء ..~
0 صمود ★

بلال ماهر غير متواجد حالياً


افتراضي الشموس التسعة ★








لن أنسى هذه القصة التي روتها لي أمي وأنا صغير

بعد الانتهاء من وجبة العشاء ، أمي قائلة : هيا يا ولدي ، إذهب واخلد إلى النوم الأن ..

أسرعت للفراش الدافئ

حاولت أن أنام فلم أستطع

أتت أمي إلى غرفتي قائلة بني : لم أنت مستيقظ حتى الأن !!
لأجيبها ، لا أستطيع النوم

أمي : هل أروي قصتك المفضلة لعلها تساعدك على النوم

أجل أجل.. أممم أي قصة تقصدين أمي !!

أمي ضاحكة : هل نسيتها بهذه السرعة ، إنها حكاية الشموس التسعة

أهاا تذكرتها

جلست أمي إلى جانبي وغمرتني بحنانها وعطفها

حنانها وعطفها كانا كفيلين ليجعلانني أنام بسرعة

أمي : إسمع بني


**
**


في وقت بعيد مضى كانت هناك قرى تعيش في أمان ووئام والناس سعداء والخيرات في كل مكان

وكان هناك ملك يحكم تلك القرى وكان ملكا صالحا وأهل القرى يحبونه لطيبته وحكمته

كان لذلك الملك الصالح ابنة صغيرة وهي وحيدته
هي أميرة القصر وأهل القرى يحبونها جدا
في أحد الايام خرجت الأميرة الصغيرة لتلعب كعادتها وعند الانتهاء تذهب للإسطبل لترى المهر الأبيض .. كانت تعتني به جيدا وأسمته برق

إمتطت الأميرة الصغيرة برق وانطلقت به في حديقة القصر الواسعة
في تلك الليلة خرجت الأميرة خفية عن حراس القصر


ولأن الاميرة فقدت والدتها يوم واحد بعد ولادتها اعتادت الخروج كل ليلة إلى الحديقة متأملة في السماء لتتخيل والدتها كيف كانت وأبن هي الان ..

جلست الأميرة على كرسيها المفضل في الحديقة ناظرة إلى السماء وهي تقول : إشتقت اليك يا أمي .. لماذا رحلت وتركتني وحيدة
دمعت عينا الأميرة ، كانت حزينة ووحيدة

رفعت رأسها نحو السماء فإذاا بالقمر بدرا والنجوم ساطعة تنير الأرض
متأملة في جمال السماء والنجوم لمحت الأميرة نورا ساطعا في السماء

كان ذلك النور يقترب إليها شيئا فشيئا ويزداد سطوعا
ولأن الأميرة تمتلك قلبا أبيضا لم تخف من ذلك النور الساطع القادم نحوها
رأت منظرا لم تصدقه عيناها
ذلك النور الساطع كان امرأة على وجهها نور وطيبة

الأميرة : أنت تشبهين أمي

المرأة الطيبة مبتسمة وعيناها تدمع لرؤية ابنتها الوحيدة
الاميرة تبكي وتقول .. أمي !!

إحتضنت أمها وكلاهما سعيد جدا

الأميرة : إشتقت إليك أمي

الأم : وانا أيضا اشتقت أليك يا أميرتي الصغيرة

الأم : هيا الأن

الاميرة مستغربة : إلى أين يا أمي

الأم : النجوم التسعة تنتظرك!

أمسكت الأميرة يد والدتها ثم صعدتا إلى السماء
كانت الأميرة في غاية السعادة ..
لما وصلت الأم وابنتها إلى بحر النجوم التسعة ابتسمت تلك الشموس التسعة وهي تتحدث فيما بينها قائلة .. انظروا ما أجمل تلك الاميرة الصغيرة .... يالقلبها الأبيض الطيب

إحمرت الأميرة خجلا لكلام الشموس التسعة والأم مبتسمة لذلك
لم تكن أشعة الشموس التسعة حارقة بل كانت أشعة دافئة وحنونة على الأميرة الصغيرة
عندها نزلت الأم وابنتها ولما وصلت الى الحديقة قالت الأم .. ابنتي ..

سأذهب الأن إلى حيث أنتمي ..صديقاتي الشموس التسعة تنتظرني
الأميرة تبكي وتقول ، أريد البقاء معك ، لا ترحلي أمي أرجوك ...
بكت الأم من قول ابنتها ثم قالت
عشت عمري كله وأجمل شيء حصل لي هو أن الله وهبني طفلة جميلة مثلك جعلت حياتي محملة بكل ألوان الفرح
الأم : أعدك أنني سآتي كل ليلة للقائك يا ابنتي
الأميرة لم ينقطع بكاؤها ...هل تعدينني ..
الأم : نعم أعدك


صعدت الأم شيئا فشيئا إلى السماء
إبتعدت الأم في السماء حتى تورات كليا
الأميرة تنظر إلى السماء ولقد كانت هناك تسعة نجوم في السماء
في تلك اللحظة ظهرت نجمة عاشرة



نعم يا أصدقائي الأطفال تلك النجمة العاشرة كانت والدة الأميرة الصغيرة
لم تكن تسعة شموس
بل كانت عشرة شموس .. نجوما ساطعة في السماء ★

إنتهت أمي من قصتها

سألتها : أمي .. هل هذه القصة حقيقة حصلت ؟
أمي مبتسمة : يوما ما ستكتشف ذلك بنفسك صغيري..

قبلت جبين ولدها ثم غادرت تاركة باب غرفته مفتوحا قليلا

نوما هنيئا صغيري ~~

نوما هنيئا أمي ~~




***
~~







  رد مع اقتباس
/
قديم 16-01-2018, 12:17 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
خديجة قاسم
(إكليل الغار)
فريق العمل
عضو تجمع الأدب والإبداع
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الأردن

الصورة الرمزية خديجة قاسم

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

خديجة قاسم متواجد حالياً


افتراضي رد: الشموس التسعة ★

قصة ممتعة وجميلة، بيد أنني أفضل أن تكون القصص الموجهة للأطفال بعيدة عن الخيال غير الواقعي لتكون أكثر مصداقية وقربا إلى نفوسهم، مجرد وجهة نظر أتمنى أن يتسع صدرك لها
إن أذنت لي ببعض الملاحظات:

لما أنت مستيقظ
لمَ

في تلك الليلة خرجت الأميرة خفية عن حراس القصر
لقد خرجت إلى الحديقة

يمكنك أن تكتفي ب: في تلك الليلة خرجت الأميرة خفية عن حراس القصر إلى الحديقة

ولأن الاميرة فقدت والدتها يوم واحد بعد ولادتها
يوما واحد بعد ولادتها، أو بعد ولادتها بيوم واحد

كرسيها المفظل في الحديقة ناظرة إلى السماء وهي تقول : إشتقت اليك يا أمي .. لماذا رحلتي
المفضل/ رحلتِ

دمعت عيني الأميرة
عينا

ولأن الأميرة تمتلك قلبا أبيضا فلم تخف
ليتك تستغني عن الفاء هنا

يالى قلبها الأبيض
يا لقلبها

الأميرة لم ينقطع بكائها
بكاؤها

توقفت عند المعنى هنا:
عشت عمري كله وأجمل شيء حصل لي هو أن الله وهبني طفلة جميلة مثلك جعلت حياتي محملة بكل ألوان الفرح
الأم ماتت بعد يوم واحد من مجيء ابنتها، لم يكن لديها وقت لتصبح حياتها محملة بكل ألوان الفرح بسبب مجيئها، حيث إنها لم تعش معها اللحظات التي تصنع هذا الفرح، بالطبع الأمر إليك


دمت طيب العطاء
ودمت بخير وعافية
كل التقدير والاحترام لك أخي بلال
رعاك الله.







  رد مع اقتباس
/
قديم 16-01-2018, 04:35 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
*ضيف
*ضيف
افتراضي رد: الشموس التسعة ★

جميل أن نكتب للصغار وجميل ان تكون هناك فائدة
نص يحكي شمعة أمل ولو حلما في قلب براءة
همسة
أتفق مع الغالية خديجة فيما ذهبت إليه من هفوات مست النص
ولأن الكتابة للاطفال تعلم فرجاء أخي نقح النص قبيل نشره حتى يتفادى أطفالنا رسم الكلمة بالخطأ
وأشد على يديك
تحيتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 17-01-2018, 09:44 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
بلال ماهر
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية بلال ماهر

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 رحمة ~
0 سر سعادة..
0 دمعة رجل
0 طريق الوفاء ..~
0 صمود ★

بلال ماهر غير متواجد حالياً


افتراضي رد: الشموس التسعة ★

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خديجة قاسم مشاهدة المشاركة
قصة ممتعة وجميلة، بيد أنني أفضل أن تكون القصص الموجهة للأطفال بعيدة عن الخيال غير الواقعي لتكون أكثر مصداقية وقربا إلى نفوسهم، مجرد وجهة نظر أتمنى أن يتسع صدرك لها
إن أذنت لي ببعض الملاحظات:

لما أنت مستيقظ
لمَ

في تلك الليلة خرجت الأميرة خفية عن حراس القصر
لقد خرجت إلى الحديقة

يمكنك أن تكتفي ب: في تلك الليلة خرجت الأميرة خفية عن حراس القصر إلى الحديقة

ولأن الاميرة فقدت والدتها يوم واحد بعد ولادتها
يوما واحد بعد ولادتها، أو بعد ولادتها بيوم واحد

كرسيها المفظل في الحديقة ناظرة إلى السماء وهي تقول : إشتقت اليك يا أمي .. لماذا رحلتي
المفضل/ رحلتِ

دمعت عيني الأميرة
عينا

ولأن الأميرة تمتلك قلبا أبيضا فلم تخف
ليتك تستغني عن الفاء هنا

يالى قلبها الأبيض
يا لقلبها

الأميرة لم ينقطع بكائها
بكاؤها

توقفت عند المعنى هنا:
عشت عمري كله وأجمل شيء حصل لي هو أن الله وهبني طفلة جميلة مثلك جعلت حياتي محملة بكل ألوان الفرح
الأم ماتت بعد يوم واحد من مجيء ابنتها، لم يكن لديها وقت لتصبح حياتها محملة بكل ألوان الفرح بسبب مجيئها، حيث إنها لم تعش معها اللحظات التي تصنع هذا الفرح، بالطبع الأمر إليك


دمت طيب العطاء
ودمت بخير وعافية
كل التقدير والاحترام لك أخي بلال
رعاك الله.

لم أنتبه لهذا الاأمر
قصصي غاليا ما تكون خيالية
شكرا لانك نبهتني أختي خديجة ..


*******
توقفت عند المعنى هنا:
عشت عمري كله وأجمل شيء حصل لي هو أن الله وهبني طفلة جميلة مثلك جعلت حياتي محملة بكل ألوان الفرح
الأم ماتت بعد يوم واحد من مجيء ابنتها، لم يكن لديها وقت لتصبح حياتها محملة بكل ألوان الفرح بسبب مجيئها، حيث إنها لم تعش معها اللحظات التي تصنع هذا الفرح، بالطبع الأمر إليك
*****

جعلني خيالي وحماستي المفرطة اقع في مثل هذا الخطا
تسرعت
***

حقيقة أنا خجل من نفسي

أسف جدا لأني وقعت في الأخطاء مرة أخرى فاعذريني
سأكون أكثر هدوء وأعيد ترتيب أفكاري من جديد

هذه أسوء قصة كتبتها
**
مع ذلك فانا سعيد جدا لتنبيهك وتصحيحك أختي خديجة
كل الشكر لك
إحترامي

**






  رد مع اقتباس
/
قديم 17-01-2018, 09:53 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
بلال ماهر
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية بلال ماهر

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 رحمة ~
0 سر سعادة..
0 دمعة رجل
0 طريق الوفاء ..~
0 صمود ★

بلال ماهر غير متواجد حالياً


افتراضي رد: الشموس التسعة ★

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة
جميل أن نكتب للصغار وجميل ان تكون هناك فائدة
نص يحكي شمعة أمل ولو حلما في قلب براءة
همسة
أتفق مع الغالية خديجة فيما ذهبت إليه من هفوات مست النص
ولأن الكتابة للاطفال تعلم فرجاء أخي نقح النص قبيل نشره حتى يتفادى أطفالنا رسم الكلمة بالخطأ
وأشد على يديك
تحيتي

نعم أختي فاطمة الزهراء
اخطائي كثيرة اعذروني
سأكون أكثر انتباه

غفلت على أشياء كثيرة
كل الشكر
بارك الله فيك






  رد مع اقتباس
/
قديم 17-01-2018, 10:01 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
خديجة قاسم
(إكليل الغار)
فريق العمل
عضو تجمع الأدب والإبداع
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الأردن

الصورة الرمزية خديجة قاسم

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

خديجة قاسم متواجد حالياً


افتراضي رد: الشموس التسعة ★

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بلال ماهر مشاهدة المشاركة




حقيقة أنا خجل من نفسي

أسف جدا لأني وقعت في الأخطاء مرة أخرى فاعذريني


**[/color]
لا تخجل من نفسك أخي بلال وما من داع للاعتذار
من أخطائنا نتعلم، ومع الدأب والجهد والعزيمة، نتقدم للأفضل
ثابر وستغدو كتاباتك أفضل وأفضل بإذن الله
لديك الموهبة ولديك الحرص على التقدم، و هذا ما سيجعلك تصل وتبدع بإذن الله
دمت معطاء ودمت أخا كريما.







  رد مع اقتباس
/
قديم 17-01-2018, 10:23 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
بلال ماهر
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية بلال ماهر

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 رحمة ~
0 سر سعادة..
0 دمعة رجل
0 طريق الوفاء ..~
0 صمود ★

بلال ماهر غير متواجد حالياً


افتراضي رد: الشموس التسعة ★

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خديجة قاسم مشاهدة المشاركة
لا تخجل من نفسك أخي بلال وما من داع للاعتذار
من أخطائنا نتعلم، ومع الدأب والجهد والعزيمة، نتقدم للأفضل
ثابر وستغدو كتاباتك أفضل وأفضل بإذن الله
لديك الموهبة ولديك الحرص على التقدم، و هذا ما سيجعلك تصل وتبدع بإذن الله
دمت معطاء ودمت أخا كريما.
شكرا لكلامك الطيب أختي خديجة
فقد شجعني
اقدر لك هذا كثيرا
**
شكرا لك
إمتناني

**






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:12 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط