لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: / إشتهاء / (آخر رد :جمال عمران)       :: ألا اقترب (آخر رد :لبنى علي)       :: شطائر .. ولكن ..! (آخر رد :لبنى علي)       :: مصابيح معتمة...! (آخر رد :جمال عمران)       :: الغريــد..عبدالرشيد غربال (آخر رد :عبدالرشيد غربال)       :: تلاقينا.... (آخر رد :الحمصي مصطفى)       :: أتَذرفُ دمعَ ذِكرَى قدْ تَولّتْ.. (آخر رد :عبدالرشيد غربال)       :: شطحات،،، (آخر رد :عبدالرشيد غربال)       :: مشمش الأحداق ..! (آخر رد :عبدالرشيد غربال)       :: لنصرة الأقصى ،، لنصرة غزة (آخر رد :خديجة قاسم)       :: الرعشةُ المؤقتة ! (آخر رد :لبنى علي)       :: من أنا ومن أنت ؟؟ (آخر رد :لبنى علي)       :: مدينةٌ بلا نساءٍ (آخر رد :العربي حاج صحراوي)       :: تخاصمني (آخر رد :خديجة قاسم)       :: سلاما لاهلي (آخر رد :عدنان حماد)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ المدينة الحالمـــــــة ⊰

⊱ المدينة الحالمـــــــة ⊰ مدينة تحكي فيها القصة القصيرة اشياء الزمان المكان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-02-2019, 08:57 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
هادي زاهر
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية هادي زاهر

افتراضي أخلاقيات الزمن الزفت

أخلاقيات الزمن الزفت

بعد أن أغرته زوجته وأكل من الطعام متمردا على تعاليم "الوهاب" اشتدت به الشهية ولم يكتف بثمار الأرض فقام بصناعة مجذاف.. قارب وشباك واعداً زوجته بإحضار ألذ الطعام، من اسماك ، ثم أبحر مسروراً باختراعه، وما ان هم بإلقاء الشباك في الماء حتى اشتدت الرياح وأخذت تتحكم بالقارب وتأخذه بعيداً، وبدأ يصارع الأمواج العالية التي سرعان ما قلبت القارب فتمسك بالمجذاف وحاول أن يعود إلى القارب إلا أن الأمواج رفعته معها عالياً ونزلت به بقوة حتى كاد أن يفقد صوابه، حدث نفسه قال :
- يبدو أن أمري قد انتهى جراء تمردي، سامحني يا "وهاب" إنها لم تكن أطماعاً وإنما طموحات عريضة !
وأشتد هيجان البحر فقال لنفسه:
- يبدو إني سأكون وجبة شهية لأحياء البحر بدلاً من أن تكون هي وجبة شهية لي ولزوجتي!
وفي هذه الأثناء بداء يشعر بدوران، وبينما هو بين الغيبوبة والصحو احس بضربة قوية كادت أن تشله فاستفاق بعض الشيء ونظر إذ بسمكة "قرش" أمعن النظر مرتعباً وعاد يحدث نفسه وهو يتحسس الجرح العميق:
- يبدو بان هذه هي نهايتي
ولكنه سرعان ما شاهد سمكة "الدلفين" تلحق بسمكة القرش وتقاتلها قتالاً عنيفاً لتمنعها من الاقتراب منه، وما أن نجحت سمكة "الدلفين" في إبعاد سمكة القرش حتى عادت لتدفع به إلى الشاطئ، ولكن سمكة " القرش" الجائعة عادت مسرعة لفريستها المفترضة وبدأت معركة شرسة بين السمكتين من جديد. وهكذا دواليك في مهمة صعبة لسمكة الدلفين على الجبهتين؟!! وكان قد عاد إلى وعيه وتولاه الاضطراب وسط مهمة سمكة الدلفين المزدوجة، وما أن وصلت به بر الأمان حتى قام بضربها بالمجذاف على رأسها بكل قوة فارداها قتيلة.
أخذت سمكة " القرش " تهز برأسها مبتسمة وعلا صوت ضحكها رغم وجعها الشديد جراء جراحها العميقة التي سببتها المعركة مع الدلفين ثم استدارت وهي تراقص ذيلها فرحة وشقت طريقها إلى أعماق البحر.






" أعتبر نفسي مسؤولاً عما في الدنيا من مساوىء ما لم أحاربها "
  رد مع اقتباس
/
قديم 09-02-2019, 11:11 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
زعيم الغلابة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

افتراضي رد: أخلاقيات الزمن الزفت

أخى هادى
هذه القصة تحمل كثيرا من العظة والعبرة والحكمة .وواقع يحدث.
تستحق ( التثبيت )
مودتى







*** المال يستر رذيلة الأغنياء، والفقر يغطي فضيلة الفقراء.***
  رد مع اقتباس
/
قديم 13-02-2019, 11:21 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
هادي زاهر
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية هادي زاهر

افتراضي رد: أخلاقيات الزمن الزفت

شكرا أخي جمال على التثبيت، الحقيقة هي أني لم اتوقع ان تكون قصتي بهذه الروعة، لقد شحنتني بالغبطة.. محبتي






" أعتبر نفسي مسؤولاً عما في الدنيا من مساوىء ما لم أحاربها "
  رد مع اقتباس
/
قديم 07-09-2019, 04:45 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: أخلاقيات الزمن الزفت

أرفعها من جديد ولي عودة ثانية بحول الله
تحيتي أستاذ هادي






  رد مع اقتباس
/
قديم 08-09-2019, 11:58 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
ناظم العربي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية ناظم العربي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

ناظم العربي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: أخلاقيات الزمن الزفت

هو النكران المر
الاب لإبنه
الزوجة لزوجها
الزوج لزوجته
الإنسان لوطنه
قهر كبير في زمن الزفت






  رد مع اقتباس
/
قديم 08-09-2019, 07:36 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: أخلاقيات الزمن الزفت

قفلة مريرة موجعة
هو ذا أسود الرأس يستنجد في لحظة أولى وفي الثانية يفترس
قصة فيها حكمة
إلا أنه
يحتاج النص تنقيحا أخي الفاضل هادي






  رد مع اقتباس
/
قديم 28-11-2019, 11:40 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
هادي زاهر
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية هادي زاهر

افتراضي رد: أخلاقيات الزمن الزفت

للاسف الشديد هذا هو واقع الكثير من البشر






" أعتبر نفسي مسؤولاً عما في الدنيا من مساوىء ما لم أحاربها "
  رد مع اقتباس
/
قديم 20-12-2019, 05:55 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
خديجه عبدالله
عضوة أكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء

الصورة الرمزية خديجه عبدالله

افتراضي رد: أخلاقيات الزمن الزفت

صراع نقل شيئا من واقع
نص جميل
بوركتم






  رد مع اقتباس
/
قديم 26-01-2020, 08:51 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
هادي زاهر
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية هادي زاهر

افتراضي رد: أخلاقيات الزمن الزفت

اختي فاطمة اردتها مجرد خاطرة ولكنها انسابت معي اثناء الكتابة لتغدو قصة قصيرة.. تحياتي الحارة






" أعتبر نفسي مسؤولاً عما في الدنيا من مساوىء ما لم أحاربها "
  رد مع اقتباس
/
قديم 26-01-2020, 08:53 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
هادي زاهر
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية هادي زاهر

افتراضي رد: أخلاقيات الزمن الزفت

اخي ناظم جئت لاعبر عن موقفي من هذا الحيوان الذي اسمه انسان بعيدا عن التعميم.. محبتي






" أعتبر نفسي مسؤولاً عما في الدنيا من مساوىء ما لم أحاربها "
  رد مع اقتباس
/
قديم 26-01-2020, 08:54 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
هادي زاهر
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية هادي زاهر

افتراضي رد: أخلاقيات الزمن الزفت

اختي خديجة.. ليته شيئًا من الواقع، انها حالة منتشرة بين البشر.. محبتي






" أعتبر نفسي مسؤولاً عما في الدنيا من مساوىء ما لم أحاربها "
  رد مع اقتباس
/
قديم 31-01-2020, 02:10 AM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
فطنة بن ضالي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع الأدب والإبداع
المغرب
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

فطنة بن ضالي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: أخلاقيات الزمن الزفت

معنى عميق
ورمزية فائقة
*
تحياتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 25-03-2020, 06:59 PM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
هادي زاهر
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية هادي زاهر

افتراضي رد: أخلاقيات الزمن الزفت

اختي فطنة بن ضالي الرمزية تظفي جمالية فنية على عملية الابداع الادبي.. تحياتي الحارة






" أعتبر نفسي مسؤولاً عما في الدنيا من مساوىء ما لم أحاربها "
  رد مع اقتباس
/
قديم 26-03-2020, 08:41 AM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
محمد خالد بديوي
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع الأدب والإبداع
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / عمون
الاردن

الصورة الرمزية محمد خالد بديوي

افتراضي رد: أخلاقيات الزمن الزفت

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هادي زاهر مشاهدة المشاركة
أخلاقيات الزمن الزفت

بعد أن أغرته زوجته وأكل من الطعام متمردا على تعاليم "الوهاب" اشتدت به الشهية ولم يكتف بثمار الأرض فقام بصناعة مجذاف.. قارب وشباك واعداً زوجته بإحضار ألذ الطعام، من اسماك ، ثم أبحر مسروراً باختراعه، وما ان هم بإلقاء الشباك في الماء حتى اشتدت الرياح وأخذت تتحكم بالقارب وتأخذه بعيداً، وبدأ يصارع الأمواج العالية التي سرعان ما قلبت القارب فتمسك بالمجذاف وحاول أن يعود إلى القارب إلا أن الأمواج رفعته معها عالياً ونزلت به بقوة حتى كاد أن يفقد صوابه، حدث نفسه قال :
- يبدو أن أمري قد انتهى جراء تمردي، سامحني يا "وهاب" إنها لم تكن أطماعاً وإنما طموحات عريضة !
وأشتد هيجان البحر فقال لنفسه:
- يبدو إني سأكون وجبة شهية لأحياء البحر بدلاً من أن تكون هي وجبة شهية لي ولزوجتي!
وفي هذه الأثناء بداء يشعر بدوران، وبينما هو بين الغيبوبة والصحو احس بضربة قوية كادت أن تشله فاستفاق بعض الشيء ونظر إذ بسمكة "قرش" أمعن النظر مرتعباً وعاد يحدث نفسه وهو يتحسس الجرح العميق:
- يبدو بان هذه هي نهايتي
ولكنه سرعان ما شاهد سمكة "الدلفين" تلحق بسمكة القرش وتقاتلها قتالاً عنيفاً لتمنعها من الاقتراب منه، وما أن نجحت سمكة "الدلفين" في إبعاد سمكة القرش حتى عادت لتدفع به إلى الشاطئ، ولكن سمكة " القرش" الجائعة عادت مسرعة لفريستها المفترضة وبدأت معركة شرسة بين السمكتين من جديد. وهكذا دواليك في مهمة صعبة لسمكة الدلفين على الجبهتين؟!! وكان قد عاد إلى وعيه وتولاه الاضطراب وسط مهمة سمكة الدلفين المزدوجة، وما أن وصلت به بر الأمان حتى قام بضربها بالمجذاف على رأسها بكل قوة فارداها قتيلة.
أخذت سمكة " القرش " تهز برأسها مبتسمة وعلا صوت ضحكها رغم وجعها الشديد جراء جراحها العميقة التي سببتها المعركة مع الدلفين ثم استدارت وهي تراقص ذيلها فرحة وشقت طريقها إلى أعماق البحر.





هذا المخلوق لا يمكن أنه يحمل قلبا وتتحرك في
دمه مشاعر وأحاسيس..وهل جزاء الإحسان إلا
الإحسان..
هذا النص ذكرني بقصة الإعرابي الذي أشفق على
جرو ذئب فأرضعه من الشاة الوحيدة التي يملكها
واعتنى به ورباه حتى كبر لكنه ذات ليلة مظلمة قتل
الشاة وهرب من المكان فقال الاعرابي:



(بقرت شويهتي وفجعت قومي وأنت لشاتنا ابن ربيب

غذيت بدرها ونشأت معهافمن أنباك أن أباك ذيب

إذا كان الطباع طباع سوء فلا أدب يفيد ولا أديب)

"وفي رواية أخرى (فلا أدب يفيد ولا حليب"



الأديب المكرم هادي زاهر

مشهد من واقعنا (الزفت) الذي نحن من يشكل
أحداثه وصوره التي التقطتها ببراعة ..الزمن
برئ من الوحش الذي نخفيه في دواخلنا..صدقني..

بوركتم وبورك نبض قلبكم الناصع
احترامي وتقديري






قبل هذا ...
ما كنت

أمـيـز
لأنك كنت تملأ هذا
الفراغ؛ صار للفراغ

حيـــز.!!
  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:28 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط