لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: محمد السادس الملعون جنسياً الأطفال = طقوس شيطانية وتضحيات الأطفال (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: توقفْ عن أنْ تقولَ : أُحبُّكِ (آخر رد :فطنة بن ضالي)       :: قم ، فارقص أيّها التراب ........../ سليميى السرايري (آخر رد :فطنة بن ضالي)       :: حتّام هذا الفجور؟ (آخر رد :رافت ابو زنيمة)       :: عيد ميلاد سعيد//فاتي الزروالي (آخر رد :رافت ابو زنيمة)       :: قصة / الذبيح _عليه السلام _ (آخر رد :رافت ابو زنيمة)       :: زماني وفارس هواه (آخر رد :رافت ابو زنيمة)       :: حروف بلا أرصفة (آخر رد :يزن السقار)       :: خلج (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: ابو عكر وزوجته زعرورة بالحج........................؟! (آخر رد :جمال عمران)       :: طالب مركز جنيف الدولي للعدالة (جنيف للعدالة) الأمم المتحدّة بارسال لجنة تحقيق دوليّة (آخر رد :زحل بن شمسين)       :: خربشات على سديم الروح (آخر رد :ناظم العربي)       :: يا حلمَ ليلةِ صيفٍ انقضت وبقي الحلمُ عالقاً لم ينته (آخر رد :حنا حزبون)       :: الى محمود درويش (آخر رد :ناظم العربي)       :: نجاح الشعب السوداني وثورته بفرض الاتفاق المرحلة الانتقالية !!! (آخر رد :زحل بن شمسين)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ المدينة الحالمـــــــة ⊰

⊱ المدينة الحالمـــــــة ⊰ مدينة تحكي فيها القصة القصيرة اشياء الزمان المكان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-11-2015, 03:53 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ازدهار السلمان
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
االعراق

الصورة الرمزية ازدهار السلمان

افتراضي تُلاحقني قطة ..!

كم من السنوات مرت أربع..! لا بل خمس..! لا بينهما..

مازلت أذكر كل شيء ..

كل مفردة قيلت وكل دمعة انهمرت وكل ضحكة جلجلت في الزوايا ..

*كم هو بعيد هذا البيت أمامي سبع طوابق كي أصل يا إلهي ..!!

آه تعبت لأجلس قليلا ..

قطة تلاحقني ما حكايتها غريب أمرها إنها تسايرني خطوة بخطوة

هي ذي تقف مثلي لتستريح عجيب أمرها ..! هل هي سر الفراعنة ..؟

أعرف أن الطريق طويلة لرحلة ما بعد الموت ..

*لا تذكريه أمامي..

تلاحقني نظراتها بعينين دائريتين كأنها تحرسني .. كأنها

تنعى ذلك الصمت الذي واجه بغداد حين سرقها الغاصبون .. كأنها ..!

كأنها ماذا ..؟

*ابتعدي تخيفينني ماذا تراك تنسجين من القول ..؟

تواجهني عيونها وهي تحمل معي هم الوطن ووجع الجرح ..!!

قلوب تفتح ذراعيها لتحيطني بالدفء .. وتمنحني طاقة على الصبر ..

إحكي يا شهرزاد كيف تركتِ بغداد وجئت إلى هنا ؟

شهرزاد تستمر في الحكى عن بغداد الأمس واليوم.. صرت أجيب عما

أعرف وأستنتج ما لا أعرف والكل يسأل عن بغداد ..

–ماذا أقول بغداد كانت مدينة سلام صارت اليوم موائد حرب ودمار.. آه بغداد

رائعتي يحتلها دخان الإنفجارات والأقدام السود تعبث بها .. الإنسان ملقى

على الأرصفة .. موتٌ مجاني.. آه لا تسألوني عن بغداد دعوني أنسى

جراحي قليلا ..

تصر القطة على مطاردتي أينما حللت..

*من أرسلكِ اليّ؟

تتابعني بصمت وصبر .. لكن نظراتها كانت تقول :

-أنتِ في أرض الكنانة اخلعي رداء القهر وافتحي بوابة الحكايا،

واشهدي على ظلم ذوي القربى ..!

تشتد الأصوات حولي وتنثال تساؤلاتهم دون رحمة :

قولي شهرزاد كيف تركتها بغداد..؟

جئتكم هاربة من الوجع فوجدته يحتلني أنقذوني منه ..!!

لكن الوجع يصر أن ينوح في داخلي كالبوم وينعق كالغراب .. قالوا لي

ستموتين بعد ثلاثة أشهر .. هكذا قالوا .. هربت كي لا اؤذي أحبتي

آه نعم هربت من فضلكم لا تحبوني!! فقط اقبلوني هي ثلاثة أشهر

فحسب .. !!!

سعاد تقول : اسمعي سنناديك بغداد أنتِ العراق دعينا نقدم له شيئا!!

بهية تقول : اغفري لنا أنك وحدك بغداد ..

دعاء تخبر الطبيب .. شهرزاد جاءت لتموت هنا ..

آه دعاء أيها الكروان الرائع عند الفجر يهز صوته الفضاء يشكو الى الله

وينادي : أشكي لكْ لكْ لكْ ..!!!

لا أنام .. ولا ينام معي الأصدقاء الكل يسأل الكل يريد أن يعرف وأنا أحكي

أكتب.. أصرخ.. أبكي ..كفى!! تعبت أرجوكم إرحموني أريد أن أنسى قليلاً..!

وكيف أنسى ذلك القابع في أعماقي ليشوّه كل الصور البريئة ..احتلال هناك

واحتلال في العمق على أية الجبهات أعلن الحرب ..؟؟ ألم يحتلني يسحقني

أريد مهدئاً اللعنة ..!

اللعنة على الألم كم هو قاسٍ لماذا ينتابني الهلع كنت أعرف أنه قادم ..؟؟

يقرر الطبيب إجراء تداخل جراحي لكنه يكتشف أن الطرق في الداخل محاطة

بجدران سميكة..!! القلب مفصول عن الكبد بجدار..! الأحشاء كلها تقبع خلف

مصبات من القهر كالمصبات الكوكنريتية التي يعزلون بها الاحياء

الكل أموات ..أشباح تعبث في الروح والقطة تصبح تعويذتي التي

لا تفارقني ..!

*أريد أن أنام غداً سأحكي لكم ..

لكني لا أنام أنظر إلى السماء.. أحلق في أجواء ساحرة بها يسكن الحب

والشوق، واللهفة، فأقرر أن أنسى كل شيء لأبحث عن الحب ..

الحب فقط لا غير ..!!

أنظر خلفي القطة مازالت تلاحقني..!!

بغداد 4 /5 /2009






صرتُ لا أملك إلا أن أستنطق بقاياكِ لعلها تُعيد إليّ بعض روحي التي هاجرت معكِ .. إلى أمي
  رد مع اقتباس
/
قديم 24-11-2015, 04:00 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
خديجة قاسم
(إكليل الغار)
فريق العمل
عضو تجمع الأدب والإبداع
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الأردن

الصورة الرمزية خديجة قاسم

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

خديجة قاسم غير متواجد حالياً


افتراضي رد: تُلاحقني قطة ..!

لك الله يا عراق المجد ، لك الله بغداد الجريحة ، وليغفر الله لنا سكوتنا المهين
نص مؤثر جميل ، يلامس أرضا خصبة في النفس تنبت ألف آهة وآهة

بوركت غاليتي ازدهار وطاب عطاؤك
أسعدك الله ورعاك .







  رد مع اقتباس
/
قديم 24-11-2015, 04:30 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
حسام عبدالعال
عضو أكاديميّة الفينيق
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

حسام عبدالعال غير متواجد حالياً


افتراضي رد: تُلاحقني قطة ..!

رائعة أخرى من روائعك.. تجعلنا نسرح في العراق كثيراً -عراق عاصمة الخلافة والمنارة وعراق اليوم- القلب ينزف وجعاً أستاذة أزدهار.. ولكن نصر الله قريب ان شاء الله

دمتي براحة بال يارب






  رد مع اقتباس
/
قديم 24-11-2015, 04:54 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
نوال البردويل
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
عنقاء العام 2016
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية نوال البردويل

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

نوال البردويل غير متواجد حالياً


افتراضي رد: تُلاحقني قطة ..!

هي الهواجس والوجع التي تنتاب القلب من شدة الضغوط
المحيطة ونتيجة الحروب التي تنهش العظم
كان الله بعون العراق وأبدل حالها إلى الأمان والاستقرار
يكفي ما عانته الشعوب من ظلم واستبداد
الحال مؤلم نسأل الله الفرج
قصة جميلة رغم الألم
تحياتي الغالية ازدهار
وتقديري







  رد مع اقتباس
/
قديم 24-11-2015, 05:51 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
عوض بديوي
عضو أكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
يحمل لقب فينيق 2015
الأردن

الصورة الرمزية عوض بديوي

افتراضي رد: تُلاحقني قطة ..!

سلام الله ،
نص طيب
ورسالة تحترم...
غير أن لي عودة لنتحدث عن هذا النص لا ريب...
شكرا لك
مودتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 24-11-2015, 06:43 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
ازدهار السلمان
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
االعراق

الصورة الرمزية ازدهار السلمان

افتراضي رد: تُلاحقني قطة ..!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خديجة قاسم مشاهدة المشاركة
لك الله يا عراق المجد ، لك الله بغداد الجريحة ، وليغفر الله لنا سكوتنا المهين
نص مؤثر جميل ، يلامس أرضا خصبة في النفس تنبت ألف آهة وآهة

بوركت غاليتي ازدهار وطاب عطاؤك
أسعدك الله ورعاك .
بارككِ المولى غاليتي الأستاذة خديجة

قراءة راقية كأنتِ ممتنة جداً لطيب المتابعة والحضور

محبتي وتقديري






صرتُ لا أملك إلا أن أستنطق بقاياكِ لعلها تُعيد إليّ بعض روحي التي هاجرت معكِ .. إلى أمي
  رد مع اقتباس
/
قديم 24-11-2015, 06:47 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
ازدهار السلمان
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
االعراق

الصورة الرمزية ازدهار السلمان

افتراضي رد: تُلاحقني قطة ..!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسام عبدالعال مشاهدة المشاركة
رائعة أخرى من روائعك.. تجعلنا نسرح في العراق كثيراً -عراق عاصمة الخلافة والمنارة وعراق اليوم- القلب ينزف وجعاً أستاذة أزدهار.. ولكن نصر الله قريب ان شاء الله

دمتي براحة بال يارب

شكراً جزيلاً لرقي القراءة والحضور الأستاذ الفاضل حسام

ممتنة وبكل الود

تقديري






صرتُ لا أملك إلا أن أستنطق بقاياكِ لعلها تُعيد إليّ بعض روحي التي هاجرت معكِ .. إلى أمي
  رد مع اقتباس
/
قديم 24-11-2015, 06:47 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
نجيب بنشريفة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 ملايين اليوروهات
0 تلكم
0 غب
0 فرز
0 خلج
0 جُذام

نجيب بنشريفة متواجد حالياً


افتراضي رد: تُلاحقني قطة ..!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ازدهار السلمان مشاهدة المشاركة
كم من السنوات مرت أربع..! لا بل خمس..! لا بينهما..

مازلت أذكر كل شيء ..

كل مفردة قيلت وكل دمعة انهمرت وكل ضحكة جلجلت في الزوايا ..

*كم هو بعيد هذا البيت أمامي سبع طوابق كي أصل يا إلهي ..!!

آه تعبت لأجلس قليلا ..

قطة تلاحقني ما حكايتها غريب أمرها إنها تسايرني خطوة بخطوة














كم من السنوات

ما فتئت تعاود صورا للأمس مستعرضة جميع الأحداث
تسترجع مذ ألف وثمان مائة يوم مضى من جمال ميراث
تنقب في ذكريات كأنما وليدة الساعة لوحات إستحالت
أحزانا توالت ما تتالت كلمات تعالت أفئدة إلى بعضها البعض مالت
شدة انهمار عبرات فرح ثم حزن ففرج وسعاة تحكيها ضحكات بريئة كذاك قالت
أضائت أركان المكان زلزلت زوايا الكيان غدا ذلك ظاهرا من ما سربت من الألفاظ للعيان
شق عليها الخيال تصاعد فكرها في الحال إلى بعد مآل علو إجلال لوصول إيصال وصال
مثقلة رفعت الأكف للرحمن التوفيق بين معنى شديد لمعان يحيا تاريخ مجد بنيان شاهد محنة حنان
جلست بعقل ولهان تريح جسدها عيناها حركات هرة ترصدان تتبعت خطواتها باتزان
ملفت أمرها غامض سرها وقفت على مرمى مسمع أينما ولت وجهها إلا وهي معها



أخذني اليرع


تحياتي الخالصة














  رد مع اقتباس
/
قديم 24-11-2015, 06:50 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
ازدهار السلمان
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
االعراق

الصورة الرمزية ازدهار السلمان

افتراضي رد: تُلاحقني قطة ..!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نوال البردويل مشاهدة المشاركة
هي الهواجس والوجع التي تنتاب القلب من شدة الضغوط
المحيطة ونتيجة الحروب التي تنهش العظم
كان الله بعون العراق وأبدل حالها إلى الأمان والاستقرار
يكفي ما عانته الشعوب من ظلم واستبداد
الحال مؤلم نسأل الله الفرج
قصة جميلة رغم الألم
تحياتي الغالية ازدهار
وتقديري
نعم غاليتي صدقتِ كثيرة هي الخطوب التي تتواتر في الحدوث وكان الله في عون الجميع

قراءة مبدعة كأنتِ سيدتي الجميلة ممتنة لكِ حضورك البهي

محبتي ودائماً تقديري






صرتُ لا أملك إلا أن أستنطق بقاياكِ لعلها تُعيد إليّ بعض روحي التي هاجرت معكِ .. إلى أمي
  رد مع اقتباس
/
قديم 24-11-2015, 06:52 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
ازدهار السلمان
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
االعراق

الصورة الرمزية ازدهار السلمان

افتراضي رد: تُلاحقني قطة ..!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عوض بديوي مشاهدة المشاركة
سلام الله ،
نص طيب
ورسالة تحترم...
غير أن لي عودة لنتحدث عن هذا النص لا ريب...
شكرا لك
مودتي
وعليك سلام الله ورحمته وبركاته

ممتنة لحضورك الطيب الاستاذ الفاضل الدكتور عوض بديوي

وفي الانتظار حتماً

مودتي وتقديري






صرتُ لا أملك إلا أن أستنطق بقاياكِ لعلها تُعيد إليّ بعض روحي التي هاجرت معكِ .. إلى أمي
  رد مع اقتباس
/
قديم 24-11-2015, 06:56 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
ازدهار السلمان
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
االعراق

الصورة الرمزية ازدهار السلمان

افتراضي رد: تُلاحقني قطة ..!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نجيب بنشريفة مشاهدة المشاركة













كم من السنوات

ما فتئت تعاود صورا للأمس مستعرضة جميع الأحداث
تسترجع مذ ألف وثمان مائة يوم مضى من جمال ميراث
تنقب في ذكريات كأنما وليدة الساعة لوحات إستحالت
أحزانا توالت ما تتالت كلمات تعالت أفئدة إلى بعضها البعض مالت
شدة انهمار عبرات فرح ثم حزن ففرج وسعاة تحكيها ضحكات بريئة كذاك قالت
أضائت أركان المكان زلزلت زوايا الكيان غدا دلك ظاهرا من ما سربت من الألفاظ للعيان
شق عليها الخيال تصاعد فكرها في الحال إلى بعد مآل علو إجلال لوصول إيصال وصال
مثقلة رفعت الأكف للرحمن التوفيق بين معنى شديد لمعان يحيا تاريخ مجد بنيان شاهد محنة حنان
جلست بعقل ولهان تريح جسدها عيناها حركات هرة ترصدان تتبعت خطواتها باتزان
ملفت أمرها غامض سرها وقفت على مرمى مسمع أينما ولت وجهها إلا وهي معها



أخذني اليرع


تحياتي الخالصة










مداخلة بديعة الأستاذ الفاضل نجيب بنشريفة ممتعة صدقاً

ممتنة لك جداً مع وافر تقديري واحترامي

مودتي






صرتُ لا أملك إلا أن أستنطق بقاياكِ لعلها تُعيد إليّ بعض روحي التي هاجرت معكِ .. إلى أمي
  رد مع اقتباس
/
قديم 19-12-2017, 11:16 AM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: تُلاحقني قطة ..!

لمزيد من الضوء
والاشتباك مع النص
لمن يحملون في قلوبهم
حب القصة والسرد
ولي عودة بإذن الله تعالى
كل الود






  رد مع اقتباس
/
قديم 20-12-2017, 01:23 PM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
قصي المحمود
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية قصي المحمود

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

قصي المحمود غير متواجد حالياً


افتراضي رد: تُلاحقني قطة ..!

نص موجع من الأديبة المقتدرة ..ازدهار السلمان ..
هو نص تأملي ..قريب للحوار الذاتي ولكن لكوني أبن بغداد
اثار شجوني هذا النص ..بغداد التي عاصرتها ..بغداد
الشعراء والصور..بغداد الطيبة والعفوية الصادقة ,,وعندما
انظر لها اليوم ..اردد قول الشاعر ...
مَن ذاأصابـكِ يـابغـدادُ بالعيـنِ*** ألـمْ تكونـي زمانـاً قُـرَّةُ العيْـنِ؟


ألمْ يكُنْ فيـكِ أقـوامٌ لهُمْ شـرَفٌ*** بالصّالحـاتِ وبالمـعْروف يلقونـي


ألم يكُن ْفيـكِ قـَومٌ كـان مسكنُهُـم*** وكـانَ قُربُهُـم زينـاًمـن الزَّيـنِ


صاحَ الزمانُ بِهم بالبَينِ فأنقَرضُـوا ***ماذاالـّذي فجعتنـي لوعـة البيـن


أستـودعُ اللهَ قوْمـاًمـاذكرتـُهُـم*** إلاّتحدَّرمـاءُالعيْنِ مـِنْ عينـي


كانـواففَرّقهُـم دهـرٌ وصدَّعـَهـُم ***والدّهر يصدِّعُ مـابيـنَ الفريقيـن


كم كانَ لي مُسعَدٌمِنهم على زمنـي ***كم كان منهم على المعروف مِنْ عون


لله درُّ زمــانٍ كــانَ يجمـعـنـا*** أين الزمان الذي ولـَّى ومِـنْ أيـنِ


يـامـن يخـرِّبُ بغـدادَ ليعمّرُهـا ***أهلكتَ نفسكَ مـابيـن الطريقيـن


كانت قلوب جميـع النـاس واحـدةً ***عيناً وليس لكـونِ العيـن كالديـن


لمـاأشتـهـم فرَّقتـهـم فِـرَقـاً ***والناس طُـرّاًجميعـاًبيـن قلبيـن

وبنفس الوقت ..عندي من التفاؤل وشواهد التأريخ
ستعود بغداد لحلتها ..وسيكون الحب والفرح مطرها
وشناشيلها ..وتعود لرغد العيش والإزدهار..ونتبغدد ثانية
تحياتي وسلامي للأخت الكبيرة الأديبة ازدهار







  رد مع اقتباس
/
قديم 21-12-2017, 03:52 PM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
ازدهار السلمان
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
االعراق

الصورة الرمزية ازدهار السلمان

افتراضي رد: تُلاحقني قطة ..!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد يوسف أبو طماعه مشاهدة المشاركة
لمزيد من الضوء
والاشتباك مع النص
لمن يحملون في قلوبهم
حب القصة والسرد
ولي عودة بإذن الله تعالى
كل الود

لا أجد ما أقول سوى شكراً لحسن اهتمامك

ودعوة لمن قرأها بإعطاء الرأي ومن لم يرها بالقراءة فحسب ..

تهمني قراءاتكم صدقاً

ممتنة لك أخي الكريم

دمت بكل الود والتقدير






صرتُ لا أملك إلا أن أستنطق بقاياكِ لعلها تُعيد إليّ بعض روحي التي هاجرت معكِ .. إلى أمي
  رد مع اقتباس
/
قديم 22-12-2017, 06:00 PM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
ازدهار السلمان
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
االعراق

الصورة الرمزية ازدهار السلمان

افتراضي رد: تُلاحقني قطة ..!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قصي المحمود مشاهدة المشاركة
نص موجع من الأديبة المقتدرة ..ازدهار السلمان ..
هو نص تأملي ..قريب للحوار الذاتي ولكن لكوني أبن بغداد
اثار شجوني هذا النص ..بغداد التي عاصرتها ..بغداد
الشعراء والصور..بغداد الطيبة والعفوية الصادقة ,,وعندما
انظر لها اليوم ..اردد قول الشاعر ...
مَن ذاأصابـكِ يـابغـدادُ بالعيـنِ*** ألـمْ تكونـي زمانـاً قُـرَّةُ العيْـنِ؟


ألمْ يكُنْ فيـكِ أقـوامٌ لهُمْ شـرَفٌ*** بالصّالحـاتِ وبالمـعْروف يلقونـي


ألم يكُن ْفيـكِ قـَومٌ كـان مسكنُهُـم*** وكـانَ قُربُهُـم زينـاًمـن الزَّيـنِ


صاحَ الزمانُ بِهم بالبَينِ فأنقَرضُـوا ***ماذاالـّذي فجعتنـي لوعـة البيـن


أستـودعُ اللهَ قوْمـاًمـاذكرتـُهُـم*** إلاّتحدَّرمـاءُالعيْنِ مـِنْ عينـي


كانـواففَرّقهُـم دهـرٌ وصدَّعـَهـُم ***والدّهر يصدِّعُ مـابيـنَ الفريقيـن


كم كانَ لي مُسعَدٌمِنهم على زمنـي ***كم كان منهم على المعروف مِنْ عون


لله درُّ زمــانٍ كــانَ يجمـعـنـا*** أين الزمان الذي ولـَّى ومِـنْ أيـنِ


يـامـن يخـرِّبُ بغـدادَ ليعمّرُهـا ***أهلكتَ نفسكَ مـابيـن الطريقيـن


كانت قلوب جميـع النـاس واحـدةً ***عيناً وليس لكـونِ العيـن كالديـن


لمـاأشتـهـم فرَّقتـهـم فِـرَقـاً ***والناس طُـرّاًجميعـاًبيـن قلبيـن

وبنفس الوقت ..عندي من التفاؤل وشواهد التأريخ
ستعود بغداد لحلتها ..وسيكون الحب والفرح مطرها
وشناشيلها ..وتعود لرغد العيش والإزدهار..ونتبغدد ثانية
تحياتي وسلامي للأخت الكبيرة الأديبة ازدهار


قراءة طيبة راقية برقي حضورك أخي الكريم

نأمل ونتمنى وننتظر لعل وعسى

دام لك الفرح والسلام

مودتي ووافر تقديري






صرتُ لا أملك إلا أن أستنطق بقاياكِ لعلها تُعيد إليّ بعض روحي التي هاجرت معكِ .. إلى أمي
  رد مع اقتباس
/
قديم 23-12-2017, 01:47 AM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: تُلاحقني قطة ..!

دائما بغداد تتغلب على جراحها
وتعود كما كانت وأقوى وتتعافى
هي أم الحضارات ومهما حاولوا
طمس معالمها ستنبت من جديد
النص جميل ولغة سلسة رقيقة
وأتعبتني تلك القطة وهي تراقب
وتسير ولا تفارق ....
النص فيه تخطير كثير وجاء
خيط السرد باهتا وأراها كمتذوق
للقصة خاطرة رائعة وجميلة
ولك أن تضربي برؤيتي عرض الحائط
تحياتي وكثير تقدير






  رد مع اقتباس
/
قديم 23-12-2017, 02:29 PM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
ازدهار السلمان
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
االعراق

الصورة الرمزية ازدهار السلمان

افتراضي رد: تُلاحقني قطة ..!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زياد الشكري مشاهدة المشاركة
قصة فراتية المذاق ..
قصة خاطرية بامتياز ..
أمتعتِ.

ممتنة لبهاء حضورك أخي الكريم

شكراً جزيلاً لك

مودتي وتقديري






صرتُ لا أملك إلا أن أستنطق بقاياكِ لعلها تُعيد إليّ بعض روحي التي هاجرت معكِ .. إلى أمي
  رد مع اقتباس
/
قديم 23-12-2017, 02:32 PM رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
ازدهار السلمان
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
االعراق

الصورة الرمزية ازدهار السلمان

افتراضي رد: تُلاحقني قطة ..!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد يوسف أبو طماعه مشاهدة المشاركة
دائما بغداد تتغلب على جراحها
وتعود كما كانت وأقوى وتتعافى
هي أم الحضارات ومهما حاولوا
طمس معالمها ستنبت من جديد
النص جميل ولغة سلسة رقيقة
وأتعبتني تلك القطة وهي تراقب
وتسير ولا تفارق ....
النص فيه تخطير كثير وجاء
خيط السرد باهتا وأراها كمتذوق
للقصة خاطرة رائعة وجميلة
ولك أن تضربي برؤيتي عرض الحائط
تحياتي وكثير تقدير
جزيل الشكر والامتنان لقراءة طيبة راقية

أسعدني حضورك أخي الكريم

مودتي وتقديري






صرتُ لا أملك إلا أن أستنطق بقاياكِ لعلها تُعيد إليّ بعض روحي التي هاجرت معكِ .. إلى أمي
  رد مع اقتباس
/
قديم 23-12-2017, 05:06 PM رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: تُلاحقني قطة ..!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ازدهار السلمان مشاهدة المشاركة
كم من السنوات مرت أربع..! لا بل خمس..! لا بينهما..

مازلت أذكر كل شيء ..

كل مفردة قيلت وكل دمعة انهمرت وكل ضحكة جلجلت في الزوايا ..

*كم هو بعيد هذا البيت أمامي سبع طوابق كي أصل يا إلهي ..!!

آه تعبت لأجلس قليلا ..

قطة تلاحقني ما حكايتها غريب أمرها إنها تسايرني خطوة بخطوة

هي ذا تقف مثلي لتستريح عجيب أمرها ..! هل هي سر الفراعنة ..؟

أعرف أن الطريق طويلة لرحلة ما بعد الموت ..

*لا تذكريه أمامي..

تلاحقني نظراتها بعينين دائريتين كأنها تحرسني .. كأنها

تنعى ذلك الصمت الذي واجه بغداد حين سرقها الغاصبون .. كأنها ..!

كأنها ماذا ..؟

*ابتعدي تخيفينني ماذا تراك تنسجين من القول ..؟

تواجهني عيونها وهي تحمل معي هم الوطن ووجع الجرح ..!!

قلوب تفتح ذراعيها لتحيطني بالدفء .. وتمنحني طاقة على الصبر ..

إحكي يا شهرزاد كيف تركتِ بغداد وجئت إلى هنا ؟

شهرزاد تستمر في الحكى عن بغداد الأمس واليوم.. صرت أجيب عما

أعرف وأستنتج ما لا أعرف والكل يسأل عن بغداد ..

–ماذا أقول بغداد كانت مدينة سلام صارت اليوم موائد حرب ودمار.. آه بغداد

رائعتي يحتلها دخان الإنفجارات والأقدام السود تعبث بها .. الإنسان ملقى

على الأرصفة .. موتٌ مجاني.. آه لا تسألوني عن بغداد دعوني أنسى

جراحي قليلا ..

تصر القطة على مطاردتي أينما حللت..

*من أرسلكِ اليّ؟

تتابعني بصمت وصبر .. لكن نظراتها كانت تقول :

-أنتِ في أرض الكنانة اخلعي رداء القهر وافتحي بوابة الحكايا،

واشهدي على ظلم ذوي القربى ..!

تشتد الأصوات حولي وتنثال تساؤلاتهم دون رحمة :

قولي شهرزاد كيف تركتها بغداد..؟

جئتكم هاربة من الوجع فوجدته يحتلني أنقذوني منه ..!!

لكن الوجع يصر أن ينوح في داخلي كالبوم وينعق كالغراب .. قالوا لي

ستموتين بعد ثلاثة أشهر .. هكذا قالوا .. هربت كي لا اؤذي أحبتي

آه نعم هربت من فضلكم لا تحبوني!! فقط اقبلوني هي ثلاثة أشهر

فحسب .. !!!

سعاد تقول : اسمعي سنناديك بغداد أنتِ العراق دعينا نقدم له شيئا!!

بهية تقول : اغفري لنا أنك وحدك بغداد ..

دعاء تخبر الطبيب .. شهرزاد جاءت لتموت هنا ..

آه دعاء أيها الكروان الرائع عند الفجر يهز صوته الفضاء يشكو الى الله

وينادي : أشكي لكْ لكْ لكْ ..!!!

لا أنام .. ولا ينام معي الأصدقاء الكل يسأل الكل يريد أن يعرف وأنا أحكي

أكتب.. أصرخ.. أبكي ..كفى!! تعبت أرجوكم إرحموني أريد أن أنسى قليلاً..!

وكيف أنسى ذلك القابع في أعماقي ليشوّه كل الصور البريئة ..احتلال هناك

واحتلال في العمق على أية الجبهات أعلن الحرب ..؟؟ ألم يحتلني يسحقني

أريد مهدئاً اللعنة ..!

اللعنة على الألم كم هو قاسٍ لماذا ينتابني الهلع كنت أعرف أنه قادم ..؟؟

يقرر الطبيب إجراء تداخل جراحي لكنه يكتشف أن الطرق في الداخل محاطة

بجدران سميكة..!! القلب مفصول عن الكبد بجدار..! الأحشاء كلها تقبع خلف

مصبات من القهر كالمصبات الكوكنريتية التي يعزلون بها الاحياء

الكل أموات ..أشباح تعبث في الروح والقطة تصبح تعويذتي التي

لا تفارقني ..!

*أريد أن أنام غداً سأحكي لكم ..

لكني لا أنام أنظر إلى السماء.. أحلق في أجواء ساحرة بها يسكن الحب

والشوق، واللهفة، فأقرر أن أنسى كل شيء لأبحث عن الحب ..

الحب فقط لا غير ..!!

أنظر خلفي القطة مازالت تلاحقني..!!

بغداد 4 /5 /2009
مساء الخير
نص / قصة قصيرة / جد مركزة والحوار الذي يبدو للوهلة الاولى مونولوج monologue هو في الحقيقة ديالوج / dialogue حوار يجري ما بين البطلة : ضمير المتكلم في النص وما بين : القطة كضمير حاضر وضمير الغائب المؤثث لعملية الحوار / بغداد / وهو الحدث الرئيس
القطة :
تفتح زاوية الحدث على ابواب بغداد والمشهد الذي صوره مونولوديالوج / ان صح التعبير لان الخيوط في الحوار متشابكة ومتواترة في ثوب الفلاش باك : استعادة مجد بغداد والتأسّي لما يحدث
والقطة تؤسس للمكان ايضا : بغداد ومصر وندرك العلاقة ما بينهما في تساؤل البطلة : اهي لعنة الفراعنة
لعنة الفراعنة كـ جملة رابطة لم تات عبثا / بل هي رابطة قوية ما بين لغزوسر التصاق القطة بالبطلة واللغز تاريخيا وعلميا التصق بالفراعنية كونهم لم يتركوا نوافذ اغاثة للاركيولجيين والباحثين عن سر غموض الاهرامات والحضارة الفرعونية
وايضا يربطنا مباشرة بالارض فـــــ ندرك بان البطلة في مصر للاستشفاء ليس فقط الجسدي بل الاستشفاء مما يحدث على ارض بغداد من انتهاكات انهكت قوى الجسد والروح معا والاكثر تضررا هي الروح بدليل فشل الطب في مداواة الجسد والجرح فكل ما يرتبط بالروح صعب القبض عليه
وضمير الجمع يتقصانا هنا جمعا / يندغم المفرد في الجمع: الكل أموات ""
كلنا اموات وكلنا سبب في المشكل وكلنا آثم ٌ

::شهرزاد الحكاية : دلالة على تغيير المسار في الحكاية والحكاية بغداد حيث المسار السياسي الاجتماعي الوجودي في بغداد قد تغير بشكل كبير محزن
شهرزاد لا تحكي لا تريد ان تحكي اوليست حياتها مرتبطة بالحكاية بالحديث لكنها ترفض لان الاجواء التي صنعت الحكاية وةالحضارة خانتها ايادٍ من الداخل والخارج وشهرزاد لن تحكي شيئا في هذه الضبابية :

أكتب.. أصرخ.. أبكي ..كفى!! تعبت أرجوكم إرحموني أريد أن أنسى قليلاً..!

فشهرزاد التي انقذت بشكل او باخر تاريخا ما : بالحكاية بالقول بالحديث : تغدو هي المتلقي وتطلب ان تروى لها الحكاية
الانفصال الاتصال في نفس الشخصية يحيلنا الى امداء الداخل
يتسع الداخل حزنا ويضيق الخارج بالحل لا حل الا الحلم عبر النوم والنوم خروج من واقعية ما يحدث:
*أريد أن أنام غداً سأحكي لكم ..
الغد / الحلم الامل
الغد البداية الاخرى لقبر حاضر مؤلم
الغد يستدعي الماضي للمقارنة ولاستمرار الحلم
الغد يبدا ممن فرضت عليهم الحياة التحدي والتحدي : الحب
كل ما يحدث اليوم على ارض الواقع: هو بسبب اسلاموفوبيا وغربوفويبا من جهة و انشقاق اخوي صادم لمجتمع امة فرقتها الانانية والكرسي ومتاع الحياة الزائلة
النص :
سرديته الحوارية ممسرحة ومنفتحة على دقات الوجع : دقات تفوق احتمال الجسد
تاخذنا البطلة الى عمق ما يعتمل في جرح بغداد فكاننا نحن بغداد حيث الوجع يمتد عبر اشرطة بصرية الى انتفاضة ذاتية توحدنا
لا نتوحد سوى في الوجع
وباقي الاشياء التي يجب ان تكون سر نجاحنا تفرقنا

ضمير الفعل :
في الغالب ضمير المتكلم ينسجم وجوانيات الذات والمشاعر وهنا وظف بذكاء محترف
لغة تصويرية ممسرحة رائعة/ نجحت القاصة في استمالة المتلقي ومتابعة ما يحدث وكانه شاهد عيان
ضربة النهاية او ما يسمى بضربة الختام تعيدنا الى العتبة لنكون في جو متازم مستمر
جو يحرك الجميع جميع مخلوقات الله وليكن الامل في قطة تدرك سر الوجع
همسة
هي ذا تقف مثلي لتستريح عجيب أمرها ..؟؟ ربما ها هي ذي
نص
ملغوم بالسؤال بالحكاية بالحاضر الـ ذبح وقتل الماضي / وكرس ضبابية لمستقبل لن يعتقه سوى الحب

هذه زاوية رؤيتي وقد تكون هناك رؤى أخرى
تحيتي الكبيرة لازدهارنا الغالية

ه






  رد مع اقتباس
/
قديم 23-12-2017, 05:57 PM رقم المشاركة : 20
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: تُلاحقني قطة ..!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة
مساء الخير
نص / قصة قصيرة / جد مركزة والحوار الذي يبدو للوهلة الاولى مونولوج monologue هو في الحقيقة ديالوج / dialogue حوار يجري ما بين البطلة : ضمير المتكلم في النص وما بين : القطة كضمير حاضر وضمير الغائب المؤثث لعملية الحوار / بغداد / وهو الحدث الرئيس
القطة :
تفتح زاوية الحدث على ابواب بغداد والمشهد الذي صوره مونولوديالوج / ان صح التعبير لان الخيوط في الحوار متشابكة ومتواترة في ثوب الفلاش باك : استعادة مجد بغداد والتأسّي لما يحدث
والقطة تؤسس للمكان ايضا : بغداد ومصر وندرك العلاقة ما بينهما في تساؤل البطلة : اهي لعنة الفراعنة
لعنة الفراعنة كـ جملة رابطة لم تات عبثا / بل هي رابطة قوية ما بين لغزوسر التصاق القطة بالبطلة واللغز تاريخيا وعلميا التصق بالفراعنية كونهم لم يتركوا نوافذ اغاثة للاركيولجيين والباحثين عن سر غموض الاهرامات والحضارة الفرعونية
وايضا يربطنا مباشرة بالارض فـــــ ندرك بان البطلة في مصر للاستشفاء ليس فقط الجسدي بل الاستشفاء مما يحدث على ارض بغداد من انتهاكات انهكت قوى الجسد والروح معا والاكثر تضررا هي الروح بدليل فشل الطب في مداواة الجسد والجرح فكل ما يرتبط بالروح صعب القبض عليه
وضمير الجمع يتقصانا هنا جمعا / يندغم المفرد في الجمع: الكل أموات ""
كلنا اموات وكلنا سبب في المشكل وكلنا آثم ٌ

::شهرزاد الحكاية : دلالة على تغيير المسار في الحكاية والحكاية بغداد حيث المسار السياسي الاجتماعي الوجودي في بغداد قد تغير بشكل كبير محزن
شهرزاد لا تحكي لا تريد ان تحكي اوليست حياتها مرتبطة بالحكاية بالحديث لكنها ترفض لان الاجواء التي صنعت الحكاية وةالحضارة خانتها ايادٍ من الداخل والخارج وشهرزاد لن تحكي شيئا في هذه الضبابية :

أكتب.. أصرخ.. أبكي ..كفى!! تعبت أرجوكم إرحموني أريد أن أنسى قليلاً..!

فشهرزاد التي انقذت بشكل او باخر تاريخا ما : بالحكاية بالقول بالحديث : تغدو هي المتلقي وتطلب ان تروى لها الحكاية
الانفصال الاتصال في نفس الشخصية يحيلنا الى امداء الداخل
يتسع الداخل حزنا ويضيق الخارج بالحل لا حل الا الحلم عبر النوم والنوم خروج من واقعية ما يحدث:
*أريد أن أنام غداً سأحكي لكم ..
الغد / الحلم الامل
الغد البداية الاخرى لقبر حاضر مؤلم
الغد يستدعي الماضي للمقارنة ولاستمرار الحلم
الغد يبدا ممن فرضت عليهم الحياة التحدي والتحدي : الحب
كل ما يحدث اليوم على ارض الواقع: هو بسبب اسلاموفوبيا وغربوفويبا من جهة و انشقاق اخوي صادم لمجتمع امة فرقتها الانانية والكرسي ومتاع الحياة الزائلة
النص :
سرديته الحوارية ممسرحة ومنفتحة على دقات الوجع : دقات تفوق احتمال الجسد
تاخذنا البطلة الى عمق ما يعتمل في جرح بغداد فكاننا نحن بغداد حيث الوجع يمتد عبر اشرطة بصرية الى انتفاضة ذاتية توحدنا
لا نتوحد سوى في الوجع
وباقي الاشياء التي يجب ان تكون سر نجاحنا تفرقنا

ضمير الفعل :
في الغالب ضمير المتكلم ينسجم وجوانيات الذات والمشاعر وهنا وظف بذكاء محترف
لغة تصويرية ممسرحة رائعة/ نجحت القاصة في استمالة المتلقي ومتابعة ما يحدث وكانه شاهد عيان
ضربة النهاية او ما يسمى بضربة الختام تعيدنا الى العتبة لنكون في جو متازم مستمر
جو يحرك الجميع جميع مخلوقات الله وليكن الامل في قطة تدرك سر الوجع
همسة
هي ذا تقف مثلي لتستريح عجيب أمرها ..؟؟ ربما ها هي ذي
نص
ملغوم بالسؤال بالحكاية بالحاضر الـ ذبح وقتل الماضي / وكرس ضبابية لمستقبل لن يعتقه سوى الحب

هذه زاوية رؤيتي وقد تكون هناك رؤى أخرى
تحيتي الكبيرة لازدهارنا الغالية

ه
قراءة عميقة وجميلة لحيثيات النص
بعيدا عن تصنيف النص ولأي جنس ينتمي
أعجبتني القراءة جدا وأرفع قبعتي لها
وأحترم وجهة نظرك في تصنيفه والخلاف صحي
تحيتي لك وللناصة ازدهار السلمان






  رد مع اقتباس
/
قديم 23-12-2017, 05:59 PM رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
ازدهار السلمان
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
االعراق

الصورة الرمزية ازدهار السلمان

افتراضي رد: تُلاحقني قطة ..!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة
مساء الخير
نص / قصة قصيرة / جد مركزة والحوار الذي يبدو للوهلة الاولى مونولوج monologue هو في الحقيقة ديالوج / dialogue حوار يجري ما بين البطلة : ضمير المتكلم في النص وما بين : القطة كضمير حاضر وضمير الغائب المؤثث لعملية الحوار / بغداد / وهو الحدث الرئيس
القطة :
تفتح زاوية الحدث على ابواب بغداد والمشهد الذي صوره مونولوديالوج / ان صح التعبير لان الخيوط في الحوار متشابكة ومتواترة في ثوب الفلاش باك : استعادة مجد بغداد والتأسّي لما يحدث
والقطة تؤسس للمكان ايضا : بغداد ومصر وندرك العلاقة ما بينهما في تساؤل البطلة : اهي لعنة الفراعنة
لعنة الفراعنة كـ جملة رابطة لم تات عبثا / بل هي رابطة قوية ما بين لغزوسر التصاق القطة بالبطلة واللغز تاريخيا وعلميا التصق بالفراعنية كونهم لم يتركوا نوافذ اغاثة للاركيولجيين والباحثين عن سر غموض الاهرامات والحضارة الفرعونية
وايضا يربطنا مباشرة بالارض فـــــ ندرك بان البطلة في مصر للاستشفاء ليس فقط الجسدي بل الاستشفاء مما يحدث على ارض بغداد من انتهاكات انهكت قوى الجسد والروح معا والاكثر تضررا هي الروح بدليل فشل الطب في مداواة الجسد والجرح فكل ما يرتبط بالروح صعب القبض عليه
وضمير الجمع يتقصانا هنا جمعا / يندغم المفرد في الجمع: الكل أموات ""
كلنا اموات وكلنا سبب في المشكل وكلنا آثم ٌ

::شهرزاد الحكاية : دلالة على تغيير المسار في الحكاية والحكاية بغداد حيث المسار السياسي الاجتماعي الوجودي في بغداد قد تغير بشكل كبير محزن
شهرزاد لا تحكي لا تريد ان تحكي اوليست حياتها مرتبطة بالحكاية بالحديث لكنها ترفض لان الاجواء التي صنعت الحكاية وةالحضارة خانتها ايادٍ من الداخل والخارج وشهرزاد لن تحكي شيئا في هذه الضبابية :

أكتب.. أصرخ.. أبكي ..كفى!! تعبت أرجوكم إرحموني أريد أن أنسى قليلاً..!

فشهرزاد التي انقذت بشكل او باخر تاريخا ما : بالحكاية بالقول بالحديث : تغدو هي المتلقي وتطلب ان تروى لها الحكاية
الانفصال الاتصال في نفس الشخصية يحيلنا الى امداء الداخل
يتسع الداخل حزنا ويضيق الخارج بالحل لا حل الا الحلم عبر النوم والنوم خروج من واقعية ما يحدث:
*أريد أن أنام غداً سأحكي لكم ..
الغد / الحلم الامل
الغد البداية الاخرى لقبر حاضر مؤلم
الغد يستدعي الماضي للمقارنة ولاستمرار الحلم
الغد يبدا ممن فرضت عليهم الحياة التحدي والتحدي : الحب
كل ما يحدث اليوم على ارض الواقع: هو بسبب اسلاموفوبيا وغربوفويبا من جهة و انشقاق اخوي صادم لمجتمع امة فرقتها الانانية والكرسي ومتاع الحياة الزائلة
النص :
سرديته الحوارية ممسرحة ومنفتحة على دقات الوجع : دقات تفوق احتمال الجسد
تاخذنا البطلة الى عمق ما يعتمل في جرح بغداد فكاننا نحن بغداد حيث الوجع يمتد عبر اشرطة بصرية الى انتفاضة ذاتية توحدنا
لا نتوحد سوى في الوجع
وباقي الاشياء التي يجب ان تكون سر نجاحنا تفرقنا

ضمير الفعل :
في الغالب ضمير المتكلم ينسجم وجوانيات الذات والمشاعر وهنا وظف بذكاء محترف
لغة تصويرية ممسرحة رائعة/ نجحت القاصة في استمالة المتلقي ومتابعة ما يحدث وكانه شاهد عيان
ضربة النهاية او ما يسمى بضربة الختام تعيدنا الى العتبة لنكون في جو متازم مستمر
جو يحرك الجميع جميع مخلوقات الله وليكن الامل في قطة تدرك سر الوجع
همسة
هي ذا تقف مثلي لتستريح عجيب أمرها ..؟؟ ربما ها هي ذي
نص
ملغوم بالسؤال بالحكاية بالحاضر الـ ذبح وقتل الماضي / وكرس ضبابية لمستقبل لن يعتقه سوى الحب

هذه زاوية رؤيتي وقد تكون هناك رؤى أخرى
تحيتي الكبيرة لازدهارنا الغالية

ه
قراءة رائعة غاليتي تُثلج الصدر بحق

كان تتبعكِ لخطوطها ومساراتها جميلاً صادقاً وكأنك لحظة كتبتها كنتِ معي

شكراً كبيرة بحجم محبتي لكِ الزهراء النقية دام لكِ الفرح و الحرف مطواعاً غالية

محبتي وتقديري






صرتُ لا أملك إلا أن أستنطق بقاياكِ لعلها تُعيد إليّ بعض روحي التي هاجرت معكِ .. إلى أمي
  رد مع اقتباس
/
قديم 23-12-2017, 09:33 PM رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: تُلاحقني قطة ..!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد يوسف أبو طماعه مشاهدة المشاركة
قراءة عميقة وجميلة لحيثيات النص
بعيدا عن تصنيف النص ولأي جنس ينتمي
أعجبتني القراءة جدا وأرفع قبعتي لها
وأحترم وجهة نظرك في تصنيفه والخلاف صحي
تحيتي لك وللناصة ازدهار السلمان
اخي خالد بارك الله فيك وامدك بكل الخير
شهادة اعتز بها كثيرا
انت تذكر يوم تناقشنا وقلت لك بان الاستفزاز الايجابي يمنح النص قراءات عديدة
ويخلق حركية ديناميكية للنص وفي النص
فشكرا لك انت ايضا
وتبقى القراءات زوايا رؤى قد تنصف النص وقد تكون مجرد محاولة
شكرا خالد اوالشكر موصول لازدهار الغالية






  رد مع اقتباس
/
قديم 23-12-2017, 11:10 PM رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
ازدهار السلمان
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
االعراق

الصورة الرمزية ازدهار السلمان

افتراضي رد: تُلاحقني قطة ..!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد يوسف أبو طماعه مشاهدة المشاركة
قراءة عميقة وجميلة لحيثيات النص
بعيدا عن تصنيف النص ولأي جنس ينتمي
أعجبتني القراءة جدا وأرفع قبعتي لها
وأحترم وجهة نظرك في تصنيفه والخلاف صحي
تحيتي لك وللناصة ازدهار السلمان
جزيل الامتنان لمتابعتك أخي الكريم

صدقاً كانت قراءة تحليلية محايدة للنص أسعدتني

مودتي وتقديري






صرتُ لا أملك إلا أن أستنطق بقاياكِ لعلها تُعيد إليّ بعض روحي التي هاجرت معكِ .. إلى أمي
  رد مع اقتباس
/
قديم 23-12-2017, 11:19 PM رقم المشاركة : 24
معلومات العضو
ازدهار السلمان
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
االعراق

الصورة الرمزية ازدهار السلمان

افتراضي رد: تُلاحقني قطة ..!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة
اخي خالد بارك الله فيك وامدك بكل الخير
شهادة اعتز بها كثيرا
انت تذكر يوم تناقشنا وقلت لك بان الاستفزاز الايجابي يمنح النص قراءات عديدة
ويخلق حركية ديناميكية للنص وفي النص
فشكرا لك انت ايضا
وتبقى القراءات زوايا رؤى قد تنصف النص وقد تكون مجرد محاولة
شكرا خالد اوالشكر موصول لازدهار الغالية

ممتنة لكِ صديقتي النقية

حين ينشر الناص ما يكتب يُصبح النص خارج ملكيته لكنه يظل وليده الذي تُسعده القراءات النقدية المحايدة والتي بتحليلها تخدم النص وتقف عند نقاط ضعفه وتميزه وتمنح الكاتب الرغبة في الاستمرار

شكراً لأنك بالقرب غاليتي

محبتي وتقديري






صرتُ لا أملك إلا أن أستنطق بقاياكِ لعلها تُعيد إليّ بعض روحي التي هاجرت معكِ .. إلى أمي
  رد مع اقتباس
/
قديم 23-12-2017, 11:30 PM رقم المشاركة : 25
معلومات العضو
زياد السعودي
عميد أكاديمية الفينيق للأدب العربي
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو تجمع أدباء الرسالة
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
الاردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي رد: تُلاحقني قطة ..!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة
مساء الخير
نص / قصة قصيرة / جد مركزة والحوار الذي يبدو للوهلة الاولى مونولوج monologue هو في الحقيقة ديالوج / dialogue حوار يجري ما بين البطلة : ضمير المتكلم في النص وما بين : القطة كضمير حاضر وضمير الغائب المؤثث لعملية الحوار / بغداد / وهو الحدث الرئيس
القطة :
تفتح زاوية الحدث على ابواب بغداد والمشهد الذي صوره مونولوديالوج / ان صح التعبير لان الخيوط في الحوار متشابكة ومتواترة في ثوب الفلاش باك : استعادة مجد بغداد والتأسّي لما يحدث
والقطة تؤسس للمكان ايضا : بغداد ومصر وندرك العلاقة ما بينهما في تساؤل البطلة : اهي لعنة الفراعنة
لعنة الفراعنة كـ جملة رابطة لم تات عبثا / بل هي رابطة قوية ما بين لغزوسر التصاق القطة بالبطلة واللغز تاريخيا وعلميا التصق بالفراعنية كونهم لم يتركوا نوافذ اغاثة للاركيولجيين والباحثين عن سر غموض الاهرامات والحضارة الفرعونية
وايضا يربطنا مباشرة بالارض فـــــ ندرك بان البطلة في مصر للاستشفاء ليس فقط الجسدي بل الاستشفاء مما يحدث على ارض بغداد من انتهاكات انهكت قوى الجسد والروح معا والاكثر تضررا هي الروح بدليل فشل الطب في مداواة الجسد والجرح فكل ما يرتبط بالروح صعب القبض عليه
وضمير الجمع يتقصانا هنا جمعا / يندغم المفرد في الجمع: الكل أموات ""
كلنا اموات وكلنا سبب في المشكل وكلنا آثم ٌ

::شهرزاد الحكاية : دلالة على تغيير المسار في الحكاية والحكاية بغداد حيث المسار السياسي الاجتماعي الوجودي في بغداد قد تغير بشكل كبير محزن
شهرزاد لا تحكي لا تريد ان تحكي اوليست حياتها مرتبطة بالحكاية بالحديث لكنها ترفض لان الاجواء التي صنعت الحكاية وةالحضارة خانتها ايادٍ من الداخل والخارج وشهرزاد لن تحكي شيئا في هذه الضبابية :

أكتب.. أصرخ.. أبكي ..كفى!! تعبت أرجوكم إرحموني أريد أن أنسى قليلاً..!

فشهرزاد التي انقذت بشكل او باخر تاريخا ما : بالحكاية بالقول بالحديث : تغدو هي المتلقي وتطلب ان تروى لها الحكاية
الانفصال الاتصال في نفس الشخصية يحيلنا الى امداء الداخل
يتسع الداخل حزنا ويضيق الخارج بالحل لا حل الا الحلم عبر النوم والنوم خروج من واقعية ما يحدث:
*أريد أن أنام غداً سأحكي لكم ..
الغد / الحلم الامل
الغد البداية الاخرى لقبر حاضر مؤلم
الغد يستدعي الماضي للمقارنة ولاستمرار الحلم
الغد يبدا ممن فرضت عليهم الحياة التحدي والتحدي : الحب
كل ما يحدث اليوم على ارض الواقع: هو بسبب اسلاموفوبيا وغربوفويبا من جهة و انشقاق اخوي صادم لمجتمع امة فرقتها الانانية والكرسي ومتاع الحياة الزائلة
النص :
سرديته الحوارية ممسرحة ومنفتحة على دقات الوجع : دقات تفوق احتمال الجسد
تاخذنا البطلة الى عمق ما يعتمل في جرح بغداد فكاننا نحن بغداد حيث الوجع يمتد عبر اشرطة بصرية الى انتفاضة ذاتية توحدنا
لا نتوحد سوى في الوجع
وباقي الاشياء التي يجب ان تكون سر نجاحنا تفرقنا

ضمير الفعل :
في الغالب ضمير المتكلم ينسجم وجوانيات الذات والمشاعر وهنا وظف بذكاء محترف
لغة تصويرية ممسرحة رائعة/ نجحت القاصة في استمالة المتلقي ومتابعة ما يحدث وكانه شاهد عيان
ضربة النهاية او ما يسمى بضربة الختام تعيدنا الى العتبة لنكون في جو متازم مستمر
جو يحرك الجميع جميع مخلوقات الله وليكن الامل في قطة تدرك سر الوجع
همسة
هي ذا تقف مثلي لتستريح عجيب أمرها ..؟؟ ربما ها هي ذي
نص
ملغوم بالسؤال بالحكاية بالحاضر الـ ذبح وقتل الماضي / وكرس ضبابية لمستقبل لن يعتقه سوى الحب

هذه زاوية رؤيتي وقد تكون هناك رؤى أخرى
تحيتي الكبيرة لازدهارنا الغالية
سلام الله
فينيقيا ومؤسسيا لا نترك فرصة للإشادة بالتعقيبات الفنية واللغوية
الا ونغتنمها لنشكر اصحابها

الوارفة الزهراء

شكرا لكم

ود






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:08 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط