لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: ابو عكر وزوجته زعرورة بالحج........................؟! (آخر رد :خالد يوسف أبو طماعه)       :: عرسُ بابل (آخر رد :ناظم الصرخي)       :: رفعت الراية البيضاء لتعلن أنها في حالة نفسية صعبة وفي حاجة إلى من يقف جانبها (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: مخلوق ضد الكسر .. (آخر رد :محمد طرزان العيق)       :: يا أحلى خلگ الله (آخر رد :محمد طرزان العيق)       :: زماني وفارس هواه (آخر رد :نزهان الكنعاني)       :: رماد الذكريات (آخر رد :نزهان الكنعاني)       :: أمات الطفل ..؟ (آخر رد :نزهان الكنعاني)       :: قصة / الذبيح _عليه السلام _ (آخر رد :نزهان الكنعاني)       :: هيهـات (آخر رد :نزهان الكنعاني)       :: من وحي الخيال (آخر رد :جهاد بدران)       :: طَالَت لِيـالَي الْهَجْر .. (آخر رد :محمد طرزان العيق)       :: أمة علامة جرها التطبيع (آخر رد :جمال عمران)       :: يا حلمَ ليلةِ صيفٍ انقضت وبقي الحلمُ عالقاً لم ينته (آخر رد :علي الاحمد الخزاعلة)       :: ندى الحرف (آخر رد :خديجة قاسم)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ المدينة الحالمـــــــة ⊰

⊱ المدينة الحالمـــــــة ⊰ مدينة تحكي فيها القصة القصيرة اشياء الزمان المكان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-12-2015, 11:16 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ازدهار السلمان
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
االعراق

الصورة الرمزية ازدهار السلمان

افتراضي دائرة..!


في غرفة الإنعكاسات الغامضة، صورة لامرأ ة ضائعة تقف في حقول الذكريات وحيدة مضطربة، تفتش بعناد عن حوادث منسية وأحلام غير متحققة، ووقائع باتت تمثل لها ألغازا بلا حلول...
وكنتيجة لهذا البحث المتواصل والمتاهات التي وجدت نفسها في دوامتها أمست منهكة..حرية بالتهشم.. حين تلتفت وراءها لا تجد شيئا يستحق الذكرى.!
إحباطات متعاقبة... اختارت العزلة ولم تلبث أن وقعت في شرك الذكريات..!!
إن المرء في نهاية المطاف يمكنه ان يصفح عن كل شيء الا عن الجور والتطاول على حياته، ولم يكن عقلها الذي لايعرف الرحمة يقر بالأكاذيب ولا بالحلول الأخرى..لكنها على الرغم من ذلك تحمل دفءا يشتد سخونة كلما تملكها الحنين الى الماضي البعيد....
تطلعت في المرآة تبحث عن امرأة مرت بها قبل صباحات عديدة.. امرأة تحمل مفتاح الولوج الى دائرة النور المقفلة في كل اتجاهاتها... وحين أمعنت النظر تراءت لها صورة شاحبة لماض قريب..داهمها شعور بالأسى والألم.. استعادت بطريقة آلية دقائق المشهد الاخير.. لحظات بعينها كانت تحتاج اليها دون انقطاع كقضيب ساخن ينهال على روحها وفي كل مكان داخلها، تعيد تمثيل الساعة الاخيرة فيقع القضيب الساخن على ذات الأمكنة التي أحرقها فيشتد الألم.....!!
وقفت لبضع دقائق وقد أسقط في يدها وكل جسدها يرتجف.. يحتويها عنف عواطفها بلهب جامح..
ترتعد إذ وجدت نفسها خارجا بعد أن دفعها والقى بها الى الخارج وأوصد دونها الباب..
هكذا بدأت المعركة بينهما.. معركة دموية رهيبة لا انقضاء لها..
تصلب جسدها وذكريات الامس تملؤها مرارة، اوشك الضغط على أعصابها أن يدفعها الى الجنون.. قاتلت بكل قواها لتجعله يفي بالتزاماته ويقوم بعبء مسؤولياته .. لم تترك لحظة بينهما تفلت دون أن تذكره بدوره كزوج وأب وابن ايضا.. حاولت أن ترغمه على مواجهة الاشياء فلم يحتمل ذلك..
كان مختلفا عنها اختلافا شاسعا، مهملا ، بخيلا حتى في مشاعره... فأصبح مزاجها سريع الاشتعال وهو من جانبه جعلته الغربة التي تولدت بينهما يمعن في إيلامها عن قصد وغير قصد..
كانا الآن في ذروة المعركة.. نسي كلا منهما كل شيء الا كراهيته للاخر، خسارته التي ادركها متأخرا جعلته هائجا، ولم تكن هي تقل عنه هياجا وغضبا.. صرخت:
*اتظن أني ابقى لاجلك..؟ كم وددت لو رحلت عنك منذ زمن طويل، يعلم الله كم ندمت إذ لم اتركك
منذ سنين..
وكم يسعدني لو استطعت الهرب منك..!!
اغضبته صيحتها، وافقدته الصواب..تقدم منها واطبق بكفيه على ذراعها.. ارتجفت شفتاها وهي تصرخ محاولة الافلات من قبضته.. لكن صفعته الاخيرة اماتت الكلمات في حلقها..
انتابها نشيج عنيف وادركت حجم العذاب الذي كانت تعانيه ولم تعد لديها شكوك عن تدني
علاقتهما ووصولها مرحلة اللاعودة.. دفعها بخشونة نحو الباب والقى بها خارجا...
رزح البيت كله تحت إحساس التعاسة وتنفس الاطفال الهواء الذي سممته الشحناء فخيمت عليهم الكآبة والوحشة وبدا أن شيئا لن يبعث البهجة في نفوسهم..
يطوون الجوانح على توتر وخوف يملأ قلوبهم الفتية كبقع سود في القلب لازمتهم طوال حياتهم ينتابهم إحساس بالبشاعة..
الصراع المر بينهما ملأها بمشاعر القهر والضياع.. انطوت على نفسها ولم تجد في تلك الظروف العصيبة التي كانت تمر بها الا أن تطأطيء رأسها للريح من أجل أولادها..
وبات حالها اشبه بطائر حاول الهرب فارتدت عليه يد الصياد ممسكة بجناحيه الرقيقتين فلا هو استطاع الطيران والتحرر من أسره، ولا هو تمكن من مسايرة الظرف الذي وقع فيه..
مقاومتها باتت ضعيفة لا تملك شيئا يعيد اليها التوازن اإلا الاستسلام والبحث عن طفولة وأحلام تبعثرت في زوايا دار قديمة...!
انتهت






صرتُ لا أملك إلا أن أستنطق بقاياكِ لعلها تُعيد إليّ بعض روحي التي هاجرت معكِ .. إلى أمي
  رد مع اقتباس
/
قديم 14-12-2015, 01:20 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: دائرة..!

دائرة ...

هي دائرة النزاع بين الخير والشر

بين العدل والظلم

بين الوقوف في وجهه أو الهروب منه

بين الصمود والإفلات من قبضة العذاب أو الهروب منه

ما بين كل تلك المراهنات فشلت بالصمود رغم كل تلك المحاولات

هل تصبر أو صبرت كل سنوت العذاب من أجل أطفال لا ذنب لهم بما جرى

لكن الصبر حتما سينفذ يوما ما وقد جاء لكن بطردها من كل حياته

كثيرة هي تلك الهموم التي نقرأ عنها ونراها ونلمسها في حاضرنا المفجوع

نص جميل سلط الضوء على هم اجتماعي كبير

جاء السرد من خلال الساردة بكاميرا تصويرية للمشهد بكل أحداثه

النهاية جميلة وقد أعطت الساردة عدة إشارات لها قبل الوصول لها

كم تمنيت لو لم تكن تلك الإشارة واكتفت فقط بالقفلة الجميلة

نص جميل ولغة أنيقة لكني رأيت قد تخلله بعض إسهاب

هذا للأمانة الأدبية ولست ممن يجيدون فن التصفيق

لأنه يضر بالكاتب والمتلقي على حد سواء

تقبلي مروري المتواضع وما قلته مجرد وجهة نظر ولك

أن تلقي بها في مدارج الرياح

كثير تقدير







حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 14-12-2015, 05:00 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
عوض بديوي
عضو أكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
يحمل لقب فينيق 2015
الأردن

الصورة الرمزية عوض بديوي

افتراضي رد: دائرة..!

سلام الله ،
نص حقق أشياء الحكي ودرره
من خلال لغة قص طيبة
وأدى رسالته وغرضه دونما تعقيد وتكلف..
شكرا لك
رائعة أنت
مودتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 14-12-2015, 06:30 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
ازدهار السلمان
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
االعراق

الصورة الرمزية ازدهار السلمان

افتراضي رد: دائرة..!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد يوسف أبو طماعه مشاهدة المشاركة
دائرة ...

هي دائرة النزاع بين الخير والشر

بين العدل والظلم

بين الوقوف في وجهه أو الهروب منه

بين الصمود والإفلات من قبضة العذاب أو الهروب منه

ما بين كل تلك المراهنات فشلت بالصمود رغم كل تلك المحاولات

هل تصبر أو صبرت كل سنوت العذاب من أجل أطفال لا ذنب لهم بما جرى

لكن الصبر حتما سينفذ يوما ما وقد جاء لكن بطردها من كل حياته

كثيرة هي تلك الهموم التي نقرأ عنها ونراها ونلمسها في حاضرنا المفجوع

نص جميل سلط الضوء على هم اجتماعي كبير

جاء السرد من خلال الساردة بكاميرا تصويرية للمشهد بكل أحداثه

النهاية جميلة وقد أعطت الساردة عدة إشارات لها قبل الوصول لها

كم تمنيت لو لم تكن تلك الإشارة واكتفت فقط بالقفلة الجميلة

نص جميل ولغة أنيقة لكني رأيت قد تخلله بعض إسهاب

هذا للأمانة الأدبية ولست ممن يجيدون فن التصفيق

لأنه يضر بالكاتب والمتلقي على حد سواء

تقبلي مروري المتواضع وما قلته مجرد وجهة نظر ولك

أن تلقي بها في مدارج الرياح

كثير تقدير

أسعد الله أوقاتك بالخير الاستاذ الفاضل

لا يمكن لكتابة ما أن تؤدي رسالتها بإسلوب وطريقة صحيحة لو لم تكن هناك قراءة راقية واقعية للنص دون محاباة وذلك خدمة للنص أولاً والكاتب ثانياً والذوق العام بكل تأكيد لذا أشكر لك هذه القراءة الراقية الطيبة كأنت

مع مودتي وتقديري






صرتُ لا أملك إلا أن أستنطق بقاياكِ لعلها تُعيد إليّ بعض روحي التي هاجرت معكِ .. إلى أمي
  رد مع اقتباس
/
قديم 14-12-2015, 06:32 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
ازدهار السلمان
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
االعراق

الصورة الرمزية ازدهار السلمان

افتراضي رد: دائرة..!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عوض بديوي مشاهدة المشاركة
سلام الله ،
نص حقق أشياء الحكي ودرره
من خلال لغة قص طيبة
وأدى رسالته وغرضه دونما تعقيد وتكلف..
شكرا لك
رائعة أنت
مودتي
وعليك سلام الله ورحمته وبركاته

أسعدني حضورك الجميل وحمداً لله على سلامتك

مبدع كما دوماً

مودتي وتقديري






صرتُ لا أملك إلا أن أستنطق بقاياكِ لعلها تُعيد إليّ بعض روحي التي هاجرت معكِ .. إلى أمي
  رد مع اقتباس
/
قديم 14-12-2015, 11:23 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: دائرة..!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ازدهار السلمان مشاهدة المشاركة

في غرفة الإنعكاسات الغامضة، صورة لامرأ ة ضائعة تقف في حقول الذكريات وحيدة مضطربة، تفتش بعناد عن حوادث منسية وأحلام غير متحققة، ووقائع باتت تمثل لها ألغازا بلا حلول...
وكنتيجة لهذا البحث المتواصل والمتاهات التي وجدت نفسها في دوامتها أمست منهكة..حرية بالتهشم.. حين تلتفت وراءها لا تجد شيئا يستحق الذكرى.!
إحباطات متعاقبة... اختارت العزلة ولم تلبث أن وقعت في شرك الذكريات..!!
إن المرء في نهاية المطاف يمكنه ان يصفح عن كل شيء الا عن الجور والتطاول على حياته، ولم يكن عقلها الذي لايعرف الرحمة يقر بالأكاذيب ولا بالحلول الأخرى..لكنها على الرغم من ذلك تحمل دفءا يشتد سخونة كلما تملكها الحنين الى الماضي البعيد....
تطلعت في المرآة تبحث عن امرأة مرت بها قبل صباحات عديدة.. امرأة تحمل مفتاح الولوج الى دائرة النور المقفلة في كل اتجاهاتها... وحين أمعنت النظر تراءت لها صورة شاحبة لماض قريب..داهمها شعور بالأسى والألم.. استعادت بطريقة آلية دقائق المشهد الاخير.. لحظات بعينها كانت تحتاج اليها دون انقطاع كقضيب ساخن ينهال على روحها وفي كل مكان داخلها، تعيد تمثيل الساعة الاخيرة فيقع القضيب الساخن على ذات الأمكنة التي أحرقها فيشتد الألم.....!!
وقفت لبضع دقائق وقد أسقط في يدها وكل جسدها يرتجف.. يحتويها عنف عواطفها بلهب جامح..
ترتعد إذ وجدت نفسها خارجا بعد أن دفعها والقى بها الى الخارج وأوصد دونها الباب..
هكذا بدأت المعركة بينهما.. معركة دموية رهيبة لا انقضاء لها..
تصلب جسدها وذكريات الامس تملؤها مرارة، اوشك الضغط على أعصابها أن يدفعها الى الجنون.. قاتلت بكل قواها لتجعله يفي بالتزاماته ويقوم بعبء مسؤولياته .. لم تترك لحظة بينهما تفلت دون أن تذكره بدوره كزوج وأب وابن ايضا.. حاولت أن ترغمه على مواجهة الاشياء فلم يحتمل ذلك..
كان مختلفا عنها اختلافا شاسعا، مهملا ، بخيلا حتى في مشاعره... فأصبح مزاجها سريع الاشتعال وهو من جانبه جعلته الغربة التي تولدت بينهما يمعن في إيلامها عن قصد وغير قصد..
كانا الآن في ذروة المعركة.. نسي كلا منهما كل شيء الا كراهيته للاخر، خسارته التي ادركها متأخرا جعلته هائجا، ولم تكن هي تقل عنه هياجا وغضبا.. صرخت:
*اتظن أني ابقى لاجلك..؟ كم وددت لو رحلت عنك منذ زمن طويل، يعلم الله كم ندمت إذ لم اتركك
منذ سنين..
وكم يسعدني لو استطعت الهرب منك..!!
اغضبته صيحتها، وافقدته الصواب..تقدم منها واطبق بكفيه على ذراعها.. ارتجفت شفتاها وهي تصرخ محاولة الافلات من قبضته.. لكن صفعته الاخيرة اماتت الكلمات في حلقها..
انتابها نشيج عنيف وادركت حجم العذاب الذي كانت تعانيه ولم تعد لديها شكوك عن تدني
علاقتهما ووصولها مرحلة اللاعودة.. دفعها بخشونة نحو الباب والقى بها خارجا...
رزح البيت كله تحت إحساس التعاسة وتنفس الاطفال الهواء الذي سممته الشحناء فخيمت عليهم الكآبة والوحشة وبدا أن شيئا لن يبعث البهجة في نفوسهم..
يطوون الجوانح على توتر وخوف يملأ قلوبهم الفتية كبقع سود في القلب لازمتهم طوال حياتهم ينتابهم إحساس بالبشاعة..
الصراع المر بينهما ملأها بمشاعر القهر والضياع.. انطوت على نفسها ولم تجد في تلك الظروف العصيبة التي كانت تمر بها الا أن تطأطيء رأسها للريح من أجل أولادها..
وبات حالها اشبه بطائر حاول الهرب فارتدت عليه يد الصياد ممسكة بجناحيه الرقيقتين فلا هو استطاع الطيران والتحرر من أسره، ولا هو تمكن من مسايرة الظرف الذي وقع فيه..
مقاومتها باتت ضعيفة لا تملك شيئا يعيد اليها التوازن اإلا الاستسلام والبحث عن طفولة وأحلام تبعثرت في زوايا دار قديمة...!
انتهت
دائرة بكل تفصيلاتها اليومية
ما بين هو وهي
هذي العلاقة التي تتاسس بداية على الود / ثم تنجب دفئا / ليتحول إلى بعثرة وضياع وانفصال
الحياة الزوجية هي علاقة توادد وتراحم وتعاون
وحين لا تمشي على هذي الخطوط / تنكسر في منتصف الطريق
ومن يدفع الثمن؟؟ هم الأبناء الأبرياء
شبه أحدهم العلاقة الزوجية بسائق طيارة ومعه مساعدته
فلا يعقل أن يصل إلى علو في الفضاء ويقول : لقد مللت وتعبت ويخرج ويترك الطائرة
فالركاب أبناؤه

عميق السرد وجاد ويلقي الضوء على هذي العلاقة الثنائية .
همسة
تغيب همزة القطع
ثم
وهو من جانبه جعلته الغربة التي ؟؟ لم أستسغ / وهو من جانبه/ بدت لي ثقيلة
ربما لو جاءت الجملة / بينما هو ....
طبعا اقتراح فقط
وتحيتي الكبيرة لازدهار الغالية
بكل صدق صديقتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 14-12-2015, 11:56 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
نوال البردويل
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
عنقاء العام 2016
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية نوال البردويل

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

نوال البردويل غير متواجد حالياً


افتراضي رد: دائرة..!

ذكريات مثقلة بالوجع أعادتها لها عزلتها وإحساسها
بالضعف والوحدة وما أصعبها من ذكريات حملت
الكثير من المعاناة والبذل من أجل أبرياء ليس
لهم ذنباً في الحياة إلا أنهم جاؤوا إليها
ليجدوا أباً عديم المسئولية لا يعرف معنى الرحمة
فكان عليها أن تتحمل من أجلهم كل العذاب الذي
واجهته والإهانة الموجهة إليها دون أدنى وجه حق
قصة من الواقع حدثت وتحدث وستحدث
ما دام هناك ناس بلا ضمائر ولا إحساس
سرد جميل وقصة مؤثرة
......
دفءا:أعتقد دفئاً
كل الشكر والتقدير لقلمك المبدع
تحياتي الغالية ازدهار
وكل الود







  رد مع اقتباس
/
قديم 15-12-2015, 04:38 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
ازدهار السلمان
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
االعراق

الصورة الرمزية ازدهار السلمان

افتراضي رد: دائرة..!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة
دائرة بكل تفصيلاتها اليومية
ما بين هو وهي
هذي العلاقة التي تتاسس بداية على الود / ثم تنجب دفئا / ليتحول إلى بعثرة وضياع وانفصال
الحياة الزوجية هي علاقة توادد وتراحم وتعاون
وحين لا تمشي على هذي الخطوط / تنكسر في منتصف الطريق
ومن يدفع الثمن؟؟ هم الأبناء الأبرياء
شبه أحدهم العلاقة الزوجية بسائق طيارة ومعه مساعدته
فلا يعقل أن يصل إلى علو في الفضاء ويقول : لقد مللت وتعبت ويخرج ويترك الطائرة
فالركاب أبناؤه

عميق السرد وجاد ويلقي الضوء على هذي العلاقة الثنائية .
همسة
تغيب همزة القطع
ثم
وهو من جانبه جعلته الغربة التي ؟؟ لم أستسغ / وهو من جانبه/ بدت لي ثقيلة
ربما لو جاءت الجملة / بينما هو ....
طبعا اقتراح فقط
وتحيتي الكبيرة لازدهار الغالية
بكل صدق صديقتي

تفرحني قراءتك الحبيبة أم مهدي التي أثرت النص ولا ريب

ممتنة لتنويهاتك وجلّ من لا يسهو صديقتي الأغلى

واقتراحك جميل وهو أيسر في السرد مما كتبته أنا

جزيل شكري وتقديري و

محبتي دائماً






صرتُ لا أملك إلا أن أستنطق بقاياكِ لعلها تُعيد إليّ بعض روحي التي هاجرت معكِ .. إلى أمي
  رد مع اقتباس
/
قديم 15-12-2015, 04:40 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
ازدهار السلمان
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
االعراق

الصورة الرمزية ازدهار السلمان

افتراضي رد: دائرة..!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نوال البردويل مشاهدة المشاركة
ذكريات مثقلة بالوجع أعادتها لها عزلتها وإحساسها
بالضعف والوحدة وما أصعبها من ذكريات حملت
الكثير من المعاناة والبذل من أجل أبرياء ليس
لهم ذنباً في الحياة إلا أنهم جاؤوا إليها
ليجدوا أباً عديم المسئولية لا يعرف معنى الرحمة
فكان عليها أن تتحمل من أجلهم كل العذاب الذي
واجهته والإهانة الموجهة إليها دون أدنى وجه حق
قصة من الواقع حدثت وتحدث وستحدث
ما دام هناك ناس بلا ضمائر ولا إحساس
سرد جميل وقصة مؤثرة
......
دفءا:أعتقد دفئاً
كل الشكر والتقدير لقلمك المبدع
تحياتي الغالية ازدهار
وكل الود
ممتنة لحضورك الطيب غاليتي الأستاذة نوال

جزيل الشكر لحسن قراءتك أيتها النديّة

مودتي وتقديري دائماً






صرتُ لا أملك إلا أن أستنطق بقاياكِ لعلها تُعيد إليّ بعض روحي التي هاجرت معكِ .. إلى أمي
  رد مع اقتباس
/
قديم 15-12-2015, 05:05 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: دائرة..!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ازدهار السلمان مشاهدة المشاركة



تفرحني قراءتك الحبيبة أم مهدي التي أثرت النص ولا ريب

ممتنة لتنويهاتك وجلّ من لا يسهو صديقتي الأغلى

واقتراحك جميل وهو أيسر في السرد مما كتبته أنا

جزيل شكري وتقديري و

محبتي دائماً
انت رائعة يا ازدهار الغالية
تواضعك النبيل يفتحني شهوة دائمة لاكون في نصوصك بكل صدق ودون حسابات
شكرا يا صديقتي الحبيبة






  رد مع اقتباس
/
قديم 17-12-2015, 11:41 AM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
ازدهار السلمان
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
االعراق

الصورة الرمزية ازدهار السلمان

افتراضي رد: دائرة..!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة
انت رائعة يا ازدهار الغالية
تواضعك النبيل يفتحني شهوة دائمة لاكون في نصوصك بكل صدق ودون حسابات
شكرا يا صديقتي الحبيبة
يسعدني حضوركِ وقراءتكِ دائماً غاليتي

فماذا يفعل الكاتب بنص لا يقرأه أحد ولا ينقده ناقد أو في الأقل متلقٍ يُظهر للكاتب بعين صادقة ماهية ما يقرأ ومدى نجاح الكاتب أو إخفاقهِ في الكتابة ..

دمت بكل الخير صديقتي

محبتي دائماً






صرتُ لا أملك إلا أن أستنطق بقاياكِ لعلها تُعيد إليّ بعض روحي التي هاجرت معكِ .. إلى أمي
  رد مع اقتباس
/
قديم 18-12-2015, 07:11 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
محمد فتحي المقداد
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديمية للعطاء
سوريا

الصورة الرمزية محمد فتحي المقداد

افتراضي رد: دائرة..!

أستاذة ازدهار السلمان
أسعدك الله ..
معاناة العائلات و الأُسر متكررة متعددة لا
تتوقف مآسيها، لا بد لها من العودة بعد كل
الإهانات، تضحية بكرامتها من أجل أطفالها
كثيراً من يحتسون مرارة واقعهم بصمت..
فيهربون للذكريات .. إن كان فيها ما يستدعي
ذلك..
تحياتي








مدرج بصرى الشام
  رد مع اقتباس
/
قديم 18-12-2015, 07:46 PM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
ازدهار السلمان
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
االعراق

الصورة الرمزية ازدهار السلمان

افتراضي رد: دائرة..!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد فتحي المقداد مشاهدة المشاركة
أستاذة ازدهار السلمان
أسعدك الله ..
معاناة العائلات و الأُسر متكررة متعددة لا
تتوقف مآسيها، لا بد لها من العودة بعد كل
الإهانات، تضحية بكرامتها من أجل أطفالها
كثيراً من يحتسون مرارة واقعهم بصمت..
فيهربون للذكريات .. إن كان فيها ما يستدعي
ذلك..
تحياتي

ممتنة لحضورك الطيب وقراءتك الراقية الأستاذ الفاضل محمد فتحي المقداد

هذا حال المرأة في مجتمعاتنا للأسف

مودتي وتقديري






صرتُ لا أملك إلا أن أستنطق بقاياكِ لعلها تُعيد إليّ بعض روحي التي هاجرت معكِ .. إلى أمي
  رد مع اقتباس
/
قديم 23-12-2015, 02:18 PM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
تسنيم الحبيب
عضوة مجلس الأمناء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
الكويت

الصورة الرمزية تسنيم الحبيب

افتراضي رد: دائرة..!

السلام عليكم

نص مميز ..
قدمت الكاتبة تجربتها القصصية عبر رموز ربما كان بدايتها عتبة النص " العنوان " ..
فدائرة هي الحياة ، و هي صراع ، و هي ديمومة ، و هي سعي دؤوب ..
و الشخصية هنا تقع في فخ المكاشفات / المرايا و ما تقدمه هذه المرايا من صور واقعية تعيدنا نعيد النظر في سيرتنا و حيواتنا .

تقديري .






  رد مع اقتباس
/
قديم 24-12-2015, 09:10 PM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
ازدهار السلمان
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
االعراق

الصورة الرمزية ازدهار السلمان

افتراضي رد: دائرة..!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تسنيم الحبيب مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

نص مميز ..
قدمت الكاتبة تجربتها القصصية عبر رموز ربما كان بدايتها عتبة النص " العنوان " ..
فدائرة هي الحياة ، و هي صراع ، و هي ديمومة ، و هي سعي دؤوب ..
و الشخصية هنا تقع في فخ المكاشفات / المرايا و ما تقدمه هذه المرايا من صور واقعية تعيدنا نعيد النظر في سيرتنا و حيواتنا .

تقديري .
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

قراءة راقية في عمق النص

ممتنة لرقة الحضور وبهائه

مودتي وتقديري






صرتُ لا أملك إلا أن أستنطق بقاياكِ لعلها تُعيد إليّ بعض روحي التي هاجرت معكِ .. إلى أمي
  رد مع اقتباس
/
قديم 08-01-2016, 09:38 AM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
روضة الفارسي
عضو أكاديمية الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
تونس

الصورة الرمزية روضة الفارسي

افتراضي رد: دائرة..!


نص ممتع شيق عميق يطيب فه البقاء ولا عجب فأنت إزدهار

كل الحب






  رد مع اقتباس
/
قديم 09-01-2016, 05:12 PM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
نجلاء وسوف
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
سوريا

الصورة الرمزية نجلاء وسوف

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

نجلاء وسوف غير متواجد حالياً


افتراضي رد: دائرة..!

نص جميل أتى بلحظة تدوير وتقليب للمواجع
والمعاناة التي تواجه الكثيرات في هذه الحياة
من وجهة نظري ومن خلال قراءاتي تكونت عندي فكرة الحياة معاناة ربما تختلف من شخصية لأخرى ولكن في المجمل كل شخص عنده معاناة وكثيرا ماتكون عقيمة لا دواء لها غير الصبر والتحمل
قصة جميلة وسرد طيب
تحياتي وكثير التقدير






  رد مع اقتباس
/
قديم 09-01-2016, 08:38 PM رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
ازدهار السلمان
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
االعراق

الصورة الرمزية ازدهار السلمان

افتراضي رد: دائرة..!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة روضة الفارسي مشاهدة المشاركة

نص ممتع شيق عميق يطيب فه البقاء ولا عجب فأنت إزدهار

كل الحب

يُسعدني صدقاً مرورك على حرفي وأراه يتألق حباً كلّما لامستهِ في قراءاتكِ البهية

دمتِ بهية الرائعة روضة الفارسي

ممتنة لكِ غاليتي

محبتي






صرتُ لا أملك إلا أن أستنطق بقاياكِ لعلها تُعيد إليّ بعض روحي التي هاجرت معكِ .. إلى أمي
  رد مع اقتباس
/
قديم 09-01-2016, 08:40 PM رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
ازدهار السلمان
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
االعراق

الصورة الرمزية ازدهار السلمان

افتراضي رد: دائرة..!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نجلاء وسوف مشاهدة المشاركة
نص جميل أتى بلحظة تدوير وتقليب للمواجع
والمعاناة التي تواجه الكثيرات في هذه الحياة
من وجهة نظري ومن خلال قراءاتي تكونت عندي فكرة الحياة معاناة ربما تختلف من شخصية لأخرى ولكن في المجمل كل شخص عنده معاناة وكثيرا ماتكون عقيمة لا دواء لها غير الصبر والتحمل
قصة جميلة وسرد طيب
تحياتي وكثير التقدير

ممتنة لقراءتك العميقة الأستاذة المتميزة نجلاء وسوف

شكراً جزيلاً لرقي حضوركِ سيدتي

مودتي وتقديري






صرتُ لا أملك إلا أن أستنطق بقاياكِ لعلها تُعيد إليّ بعض روحي التي هاجرت معكِ .. إلى أمي
  رد مع اقتباس
/
قديم 02-09-2018, 01:14 AM رقم المشاركة : 20
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: دائرة..!

إعادة تدوير
لمزيد من الضوء
كل الود


كونوا معنا 👇

http://www.fonxe.net/vb/showthread.php?t=72121







حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 02-09-2018, 06:58 AM رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

جمال عمران متواجد حالياً


افتراضي رد: دائرة..!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ازدهار السلمان مشاهدة المشاركة

في غرفة الإنعكاسات الغامضة، صورة لامرأ ة ضائعة تقف في حقول الذكريات وحيدة مضطربة، تفتش بعناد عن حوادث منسية وأحلام غير متحققة، ووقائع باتت تمثل لها ألغازا بلا حلول...
وكنتيجة لهذا البحث المتواصل والمتاهات التي وجدت نفسها في دوامتها أمست منهكة..حرية بالتهشم.. حين تلتفت وراءها لا تجد شيئا يستحق الذكرى.!
إحباطات متعاقبة... اختارت العزلة ولم تلبث أن وقعت في شرك الذكريات..!!
إن المرء في نهاية المطاف يمكنه ان يصفح عن كل شيء الا عن الجور والتطاول على حياته، ولم يكن عقلها الذي لايعرف الرحمة يقر بالأكاذيب ولا بالحلول الأخرى..لكنها على الرغم من ذلك تحمل دفءا يشتد سخونة كلما تملكها الحنين الى الماضي البعيد....
تطلعت في المرآة تبحث عن امرأة مرت بها قبل صباحات عديدة.. امرأة تحمل مفتاح الولوج الى دائرة النور المقفلة في كل اتجاهاتها... وحين أمعنت النظر تراءت لها صورة شاحبة لماض قريب..داهمها شعور بالأسى والألم.. استعادت بطريقة آلية دقائق المشهد الاخير.. لحظات بعينها كانت تحتاج اليها دون انقطاع كقضيب ساخن ينهال على روحها وفي كل مكان داخلها، تعيد تمثيل الساعة الاخيرة فيقع القضيب الساخن على ذات الأمكنة التي أحرقها فيشتد الألم.....!!
وقفت لبضع دقائق وقد أسقط في يدها وكل جسدها يرتجف.. يحتويها عنف عواطفها بلهب جامح..
ترتعد إذ وجدت نفسها خارجا بعد أن دفعها والقى بها الى الخارج وأوصد دونها الباب..
هكذا بدأت المعركة بينهما.. معركة دموية رهيبة لا انقضاء لها..
تصلب جسدها وذكريات الامس تملؤها مرارة، اوشك الضغط على أعصابها أن يدفعها الى الجنون.. قاتلت بكل قواها لتجعله يفي بالتزاماته ويقوم بعبء مسؤولياته .. لم تترك لحظة بينهما تفلت دون أن تذكره بدوره كزوج وأب وابن ايضا.. حاولت أن ترغمه على مواجهة الاشياء فلم يحتمل ذلك..
كان مختلفا عنها اختلافا شاسعا، مهملا ، بخيلا حتى في مشاعره... فأصبح مزاجها سريع الاشتعال وهو من جانبه جعلته الغربة التي تولدت بينهما يمعن في إيلامها عن قصد وغير قصد..
كانا الآن في ذروة المعركة.. نسي كلا منهما كل شيء الا كراهيته للاخر، خسارته التي ادركها متأخرا جعلته هائجا، ولم تكن هي تقل عنه هياجا وغضبا.. صرخت:
*اتظن أني ابقى لاجلك..؟ كم وددت لو رحلت عنك منذ زمن طويل، يعلم الله كم ندمت إذ لم اتركك
منذ سنين..
وكم يسعدني لو استطعت الهرب منك..!!
اغضبته صيحتها، وافقدته الصواب..تقدم منها واطبق بكفيه على ذراعها.. ارتجفت شفتاها وهي تصرخ محاولة الافلات من قبضته.. لكن صفعته الاخيرة اماتت الكلمات في حلقها..
انتابها نشيج عنيف وادركت حجم العذاب الذي كانت تعانيه ولم تعد لديها شكوك عن تدني
علاقتهما ووصولها مرحلة اللاعودة.. دفعها بخشونة نحو الباب والقى بها خارجا...
رزح البيت كله تحت إحساس التعاسة وتنفس الاطفال الهواء الذي سممته الشحناء فخيمت عليهم الكآبة والوحشة وبدا أن شيئا لن يبعث البهجة في نفوسهم..
يطوون الجوانح على توتر وخوف يملأ قلوبهم الفتية كبقع سود في القلب لازمتهم طوال حياتهم ينتابهم إحساس بالبشاعة..
الصراع المر بينهما ملأها بمشاعر القهر والضياع.. انطوت على نفسها ولم تجد في تلك الظروف العصيبة التي كانت تمر بها الا أن تطأطيء رأسها للريح من أجل أولادها..
وبات حالها اشبه بطائر حاول الهرب فارتدت عليه يد الصياد ممسكة بجناحيه الرقيقتين فلا هو استطاع الطيران والتحرر من أسره، ولا هو تمكن من مسايرة الظرف الذي وقع فيه..
مقاومتها باتت ضعيفة لا تملك شيئا يعيد اليها التوازن اإلا الاستسلام والبحث عن طفولة وأحلام تبعثرت في زوايا دار قديمة...!
انتهت
الاستاذة ازدهار
نص اجتماعى فى الصميم ..مشاعر الأنثى..الزوجة ..الأم ..كانت حاضرة بقوة تجأر بالشكوى .ولا مجيب ..
عناد الزوج ..الأب ..يهدم البيت من الداخل وإن بدأ متماسكا بفضل زوجة أبت إلا أن تحافظ على مابقي من نفسية عيالها ..
العيال ..ولمحة ضياع يبدو فى الأفق ..بل هو ضياع قادم ..هاهى الأم سجينة ..العيال سجناء ..الأب سجين ..كلهم سجناء بعضهم البعض ..و تداعيات مايحدث.
مودتى لك وتقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 27-01-2019, 05:40 PM رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
ازدهار السلمان
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
االعراق

الصورة الرمزية ازدهار السلمان

افتراضي رد: دائرة..!

[QUOTE=خالد يوسف أبو طماعه;1753967]إعادة تدوير
لمزيد من الضوء
كل الود


كونوا معنا 👇

http://www.fonxe.net/vb/showthread.php?t=72121[/QUOTE


شكراً جزيلاً لإعادة التدوير

دعواتنا لكم أيها الفاضل بالشفاء العاجل والعودة سالماً معافى

مودتي والتقدير






صرتُ لا أملك إلا أن أستنطق بقاياكِ لعلها تُعيد إليّ بعض روحي التي هاجرت معكِ .. إلى أمي
  رد مع اقتباس
/
قديم 27-01-2019, 05:42 PM رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
ازدهار السلمان
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
االعراق

الصورة الرمزية ازدهار السلمان

افتراضي رد: دائرة..!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال عمران مشاهدة المشاركة
الاستاذة ازدهار
نص اجتماعى فى الصميم ..مشاعر الأنثى..الزوجة ..الأم ..كانت حاضرة بقوة تجأر بالشكوى .ولا مجيب ..
عناد الزوج ..الأب ..يهدم البيت من الداخل وإن بدأ متماسكا بفضل زوجة أبت إلا أن تحافظ على مابقي من نفسية عيالها ..
العيال ..ولمحة ضياع يبدو فى الأفق ..بل هو ضياع قادم ..هاهى الأم سجينة ..العيال سجناء ..الأب سجين ..كلهم سجناء بعضهم البعض ..و تداعيات مايحدث.
مودتى لك وتقديري

قراءة راقية أثرت النص وفتحت أمامه أفاقاً أخرى قد نستغلها في نص قادم


ممتنة جداً لرقي المتابعة وجمال الحضور

مودتي والتقدير






صرتُ لا أملك إلا أن أستنطق بقاياكِ لعلها تُعيد إليّ بعض روحي التي هاجرت معكِ .. إلى أمي
  رد مع اقتباس
/
قديم 28-01-2019, 10:15 AM رقم المشاركة : 24
معلومات العضو
انجي يوسف
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية انجي يوسف

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

انجي يوسف غير متواجد حالياً


افتراضي رد: دائرة..!

هي الحياة بكل ما فيها من خير وشر وبشر وصراعات في دوامتها تضيع ملامح الأمل وتعود .. محاكاة رائعة لجانب من واقع الحياة ... نص ثري بوركت الأنامل






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:54 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط