لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: انخفضت مبيعات مجموعة فولكس واجن بفي هذا الفصل الدراسي مثل PSA و Renault (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: سؤال عَروضي (آخر رد :ثناء حاج صالح)       :: حروف بلا أرصفة (آخر رد :يزن السقار)       :: الحلّاجُ قامَ متأخراً.. (آخر رد :محمد برهومي)       :: أمسية صالون د. طي حتاملة (آخر رد :ثناء حاج صالح)       :: رماد الذكريات (آخر رد :محمد برهومي)       :: حاء وباء (آخر رد :محمد برهومي)       :: قصيدة أنت (آخر رد :محمد برهومي)       :: وطني يئن (آخر رد :محمد برهومي)       :: لمن سأعزف؟ (آخر رد :محمد برهومي)       :: إلى رسولِ الله ... (آخر رد :محمد برهومي)       :: ممنوع من الصرف (آخر رد :محمد برهومي)       :: وكم يهفو لأيديكم خضاب .. (آخر رد :محمد برهومي)       :: كنت الفراشة (آخر رد :محمد برهومي)       :: وفاءُ قطّ (آخر رد :محمد برهومي)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ⚑ ⚐ هنـا الأعـلامُ والظّفَـرُ ⚑ ⚐ > ☼ تحت الضوء ☼

☼ تحت الضوء ☼ دراسات أدبية ..قراءة تحليل نقد ..."أدرج مادتك واحصد الاشتغال فيها وعليها"

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-10-2017, 10:34 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ياسر سالم
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمةالأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية

الصورة الرمزية ياسر سالم

افتراضي على ضفاف التذوق .. مع النابغة ( الثور والكلب ) ...




وَكانَ ضُمرانُ مِنهُ حَيثُ يوزِعُهُ .:. طَعْنَ المُعارِكِ عند المَحْجِرِ النَّجُدِ (*)
-------------------------------



.

لوحة نابغية أخرى متداخلة ، تمور بها المعاني المضطربة ، وتتدافع فيها الاخيلة المجنحة
ولكنها تتفق - مهما اوغلت مفرداتها في الغرابة - في المقارعة والانقضاض
مفرداتها ... ثور هائج قوي ، مفتول العضلات ، موثق الخلق ، جسور جامح طامح ..
ورجل ذو كلاب (كلّاب ) ، يستحثها نحو الثور ، ويؤزها عليه أزا ، لترديه ، أو تنفي عنه بعض معاني قوته ، فيعيق بذلك مسيره ، ويحول دون بلوغه غايات الطريق

.. هاهو الكلّاب ، يقف عند طرف المشهد ... وقد بث كلابه جميعها نحو ذاك الثور ( الذبياني ) الجامح
الذي لا تكاد تعترض سيره عقبة كؤود ، أو تنال منه سعيه هواجس الحنادس ...
حتى وإن أسرت عليه من الجوزاء سارية ... تزجي الشمال عليه جامد البرد
يريد ذلك الكلّاب أن يحرز الثور صيد سمينا ، وأن يجرده من حياته ، ليعود به ظفرا ليس كمثله ظفر ...


يتقدم احد افتك هذه الكلاب الذي سبق أقرانه ، لحِدّته وخفته وموفور نشاطة ويدعى ( ضمران ) ..
إنه ذلك الكلب الخفيف الأزلّ ، الذي هُيئ للانقضاض ، كما يبدو من جسمه ،حيث ينحف جنباه ، ويغور بطنه ، ويمتد طوله ، فهو حقا ضامر .. ولعله قد اُشتق من صفته اسمه ...
يتواثب في قوة وشراسة ، نحو هذا الثور المتقد.. يعاركه مقبلا عليه منقضا .. ..
انها مواجهة المتحدي النافر المنبعث .. مع الثور الذي أعد سلفا إعداد مهولا ، لقلب غايات المتربص كما تصوره الأوصاف السابقة ، والتي ذكرنا طرفا منها ، في طرح مستقل سابق ..
يقف ذاك الضامر تماما حيث أراد له كلّابه ... يندفع اندفاعا شرسا ، يناسب حجم التحدي الكبير ..
وهاهو الثور النابغي المرصود .. ما إن يدبر هاربا نحو ما يظنه النجاة ؛ حتى يرتد مقبلا عليه كسهم مارق ،
لا ينتظره كثيرا ، بل تمور به القوة وتغلي مرجلها في عروقه ؛ فيعد له عدة الموت ، ينازلة هذه المرة مقبلا متأهبا في غير فر .. .. بل يثب إليه وثبا مزمجرا ؛ يبتدره بقرون طويلة منسرحة ، لا يعتورها الميل ، ولا يدخلها الضعف كأنها أرماح لوامع في صدورهن القضاء
وكانت ساحة (المُحجَر النَجُدِ ) هي أرض المعركة التي اُلتًجيء إليها ، وربما كان للثور نصيب من صفة (النَجُدِ( بضم النون لا فتحها على رواية ) بوصفه ذاك المعارك النُّجد الشجاع الذي يستنجد به
وربما استحق هذه الصفة (النَّجد ) (بفتح النون ) التي من معناها االكرب والشدة مما أصابه ذلك التعب ، الذي يكون أبرز أدوات ترجمته إلى حس ظاهر هو العرق ، الذي يصاحب شدة الكرب الممزوجة بالجهد والإعياء

ينقض عليه بقرونه الطويل المسننة ، ويدفعه بها دفعا .. ومازال الثور به ، يوزعه وينكته بقرونه ، حتى أعياه وأهاضه ، وملأ جسده كله نصبا وتعبا .... ثم ...هاهو يجهز عليه في غير بَرّ ، ببراعة تصويرية نابغية ، تبلغ من تمام دقة التصوير حد التناهي كما تدلنا الصورة التالية
فقد أودى بحياته واجهز عليه حين :
شك الفريصة بالمدرى فأنفدها .. شك المبيطر إذ يشفي من العضل
فصار قرنه وقد اعتلق به ، ودخل في صفحة جنبه ، وخرج من الناحية الأخرى ، كأنه (سفّود شرْبٍ نسوه عند مفتأدِ...)



---------------
(*) يوزعه ..
أي يحثه صاحبه ويغريه يستصرخه ..
وأميل إلى كون المعنى المخبأ في يوزعه هو يردعه وينهاه
فيكون الأوفق للسياق - على هذا الميل - أن تكون ( طعن ) مرفوعة باعتبارها (معمولة ) لـ ( يوزعه ) لا منصوبة لعامل محذوف تقديره ( يطعنه طعن المعارك ) .. وهي رواية أيضا - أعني الرفع - فيكون المعنى :
أن ما يردع الكلب وينهاه على معاقرة الثور ، هو ذلك الطعن من الثور له ، والذي يشبه طعن المقاتل المعارك الذي يستهدف به ذلك الكلب المتمرس ضمران ، فيكف بأسه عنه ..








  رد مع اقتباس
/
قديم 15-10-2017, 04:52 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
نوال البردويل
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
عنقاء العام 2016
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية نوال البردويل

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

نوال البردويل غير متواجد حالياً


افتراضي رد: على ضفاف التذوق .. مع النابغة ( الثور والكلب ) ...

بوركت أ. ياسر على هذه المجالسة الطيبة والقيمة
وتسليط الضوء والقراءة العميقة
لإظهار جمالية البيت والشرح الدقيق والمفيد
كل التقدير وتحياتي







  رد مع اقتباس
/
قديم 15-10-2017, 04:54 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
نوال البردويل
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
عنقاء العام 2016
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية نوال البردويل

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

نوال البردويل غير متواجد حالياً


افتراضي رد: على ضفاف التذوق .. مع النابغة ( الثور والكلب ) ...

ينقل لركن "تحت الضوء" للتخصص
مع التقدير للمجهود الرائع







  رد مع اقتباس
/
قديم 27-02-2019, 03:00 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
ياسر سالم
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمةالأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية

الصورة الرمزية ياسر سالم

افتراضي رد: على ضفاف التذوق .. مع النابغة ( الثور والكلب ) ...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نوال البردويل مشاهدة المشاركة
بوركت أ. ياسر على هذه المجالسة الطيبة والقيمة
وتسليط الضوء والقراءة العميقة
لإظهار جمالية البيت والشرح الدقيق والمفيد
كل التقدير وتحياتي
شكرا لحضرتك أستاذة نوال...
البيت يحتاج الي شرح مشبع
ولكن لأمور كثيرة بينها محدودية الإدراك اكتفيت بهذا الضود العابر على هذا البيت العميق
تحياتي لحضرتك






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:03 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط