لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: رؤى عبثية -3- (آخر رد :محمد نور)       :: وقاحة الوقت / يحيى موطوال (آخر رد :يحيى موطوال)       :: مغفرة الغموض / يحيى موطوال (آخر رد :يحيى موطوال)       :: جريمة.... (آخر رد :نوال البردويل)       :: *الوطن مش خطبة تنقال* (آخر رد :نوال البردويل)       :: أعلنك عشقي السرمدي (آخر رد :نوال البردويل)       :: *إلى السادة البكائين* (آخر رد :نوال البردويل)       :: شموخ النجمِ (آخر رد :نوال البردويل)       :: فاتني أنْ أكونَ ملاكاً ! (آخر رد :نوال البردويل)       :: من الذاكرة إلى مي زيادة (آخر رد :نوال البردويل)       :: قول في ورشة المنامة (آخر رد :زياد السعودي)       :: امل.. وألم .. (آخر رد :زياد السعودي)       :: أ...ت..ش...ظّ...ى (آخر رد :زياد السعودي)       :: اخاف عليك..محمد أبو قريبة (آخر رد :زياد السعودي)       :: صفقة / ق ق ج / خالد يوسف أبو طماعه (آخر رد :زياد السعودي)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ بردى ⊰

⊱ بردى ⊰ للنصوص اللاتفاعلية ..ربما أراد لها مبدعوها أن تغفو بصمت ...

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-06-2012, 01:13 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عبدالإله الشاهد
عضو أكاديمية الفينيق
يحمل وسام الأكاديمية للعطاء
رابطة الفينيق
المغرب العربي الكبير
المغرب

الصورة الرمزية عبدالإله الشاهد

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

عبدالإله الشاهد غير متواجد حالياً


افتراضي حكايا الدخان المنسية

مراكش مدينة الحالمين اليقظين حيث لاينام الأنام ، مدينة تختزل التاريخ في يوم والجدران ملاحم ناطقة ، ومآذن سرعان مايتيه صوتها في زحمة الدراجات ، والسيارات المتسارعة هنا وهناك ، في هذه الزحمة يضيع الأنين كذلك ، أنين الأزقة الضيقة التي تبدو كجزر خارج التاريخ ، يتحصن الناس وراء متاريس كبريائهم لئلا يقولوا حقيقة اجسادهم المنهكة بتعب السؤال ، كانت جدران السجن بصمتها المطبق وعيونها الجاحظة فرصة لأسمع هذا الأنين من خلال صوت مروان ابن السادسة عشرة وهو يلملم شتات الذكريات التي ظن أنه تخلص منها للأبد ، كان يرمقني تارة وتارة أخرى كان يتتبع خيط سيجارته عله يرتق ما تبقى من ذاكرته المستعصية ، وليجمع به ما تبقى من شجاعة الحكي عن أحداث استخرجناها بصعوبة لإعادة التشريح .
كانت المدرسة فضاءه المفضل ، فهي وعاء الاحلام وخارطة الطريق للمستقبل ، وهو يرمق الطائرات المنطلقة من مطار مراكش المنارة ، يحلق بأحلامه إلى الفضاء الفسيح ليحمل معه أسرته الفقيرة التي لاتجد ماتسد به رمق يومها ، كانت أمه يامنة متله الأعلى فقد علمته معاني الصبر والجلد وكانت مزوده بالحنان وطاقة الامل كلما ذكر إسمها كانت العبرات لاتغادر عينيه وهي التي مازالت تحمل القفة من مراكش الى سطات وهي تغتصب ابتسامة ذابلة لتخفي تعب السفر وقسوة السنين .
استجمع قواه ليقول لي " لم أجالس والدي يوما كان دائم السفر وقليل الكلام كان منشغلا عنا بأصدقائه الكثر ، حياته كلها أسرار حتى أننا لم نكن نحس اتجاهه بعاطفة الأبوة ، فهو لم يكن يفهم أن حنانه وعطفه علينا هو كذلك عبادة لاتقل اهمية عن انشغالاته وهمه فيما كان يسميه تقويم الضلالات " كانت أمي تحاول جاهدة أن تعوضنا هدا النقص وهي تعود في المساء منهكة حاملة معها فتاتا من موائد الميسورين الذين تشتغل عندهم .

كان وضع أمي حافزا لي على الدراسة حتى أحسن من وضع اسرتي ، كانت أحلامي كبيرة وقد رف قلبي لأول مرة لابنة الجيران "هند" كان حبا عذريا تشعل شرارته أغاني الشاب حسني ومامي ، كنا نلتقي والخجل يملأ محيانا نحلم ببيت ونسمي أبناءنا وبناتنا المفترضين وكيف سنربيهم ونسعى لئلا يعيشوا في المدينة المنسية ، كنا نتحدث عن تصاميم بيتنا الفاره في رياض أكدال ، بعيدا عن رائحة الفقر والجوع . وبعد أن نحلم تلسعنا عقارب الساعة لتعود مسرعة لبيتها خوف العقاب . وأعود لأحلامي وأنا أرمي الحائط الهرم بماتبقى من عظام زيتون أسود والذي كان كرها عشائي المفضل .
كل شيء تغير بعد 16 ماي ، هذا الجسد الذي أصلبه كل يوم بسياط الدخان لم أعد بحاجة إليه ، خانني المكان والزمان ، في صبيحة احد الأيام فوجئنا بالمخابرات وقوات الامن تقتحم منزلنا وتعتقل والدي وهو بملابس النوم ، كان الحي مزدحما بالفضوليين وقناصي الأخبار وكان الذهول يملأنا ، ماذا هناك أيعقل أن يكون أبي مجرما ؟ لايمكن أن أصدق هذا ، كانت أمي تصيح وتولول وكان أبي صامتا لم يبد أية مقاومة ، كان المشهد سرياليا بالنسبة لي كنت أوهم نفسي بأنه كابوس سرعان ماستكذبه اليقظة .
سارعنا لمركز الشرطة علنا نجد أجوبة لأسئلتنا التائهة والتي لم تجد غير الصمت، عدنا معها بخفي حنين ، بعدها بأشهر حكم على والدي ب 20 سنة سجنا نافذا بتهمة الإرهاب ، كانت صدمة لا أستطيع لحد الآن لملمة أشلاء روحي وقلبي .
بخطوات حائرة مشى نحو أحد أصدقائه ليأخذ سيجارة يمد بدخانها حبالا مع الذاكرة وعاد ليحكي ، أتدري ماذا سماني أهل الحي إبن " الارهابي " قاطعنا الجيران واضحت هند تختلق الاعذار لئلا نلتقي ، وجدتني وأسرتي نسارع من أجل نزع الإعتراف هجرنا الجميع حتى الأقارب مخافة أن تجرهم صلة الأرحام إلى أسئلة هم في غنى عنها ، كانوا يوصون أبنائهم بألا يتصلوا بي مخافة أن يفقدوا وظائفهم ، خاصة بعد أن غادرت المدرسة ، كنت مستعدا لأفعل أي شيء لأهين نفسي ، فكرت كثيرا في السفر خارج المدينة ولم لا خارج البلاد فقد ضاقت علي الأرض بما رحبت .

هذا الجسد أصبح مختبرا لأي شيء ضاعت القيم بالنسبة لي، كنت أبحث عن النسيان في كل شيء ، وكنت أنتقي من الناس من يكون بارعا في أن يهبك النسيان الطويل الأمد ، هنا التقيت ابراهيم لاأتذكر كيف ، فقد كنت فاقد الوعي ، بعد أن بلعت بعد أقراص " القرقوبي " سرقتها من أحد "عقلاء الحي " علمني ابراهيم فن السيجارة وكيفية حشوها بالمخيلات كنا نجلس في ساحة جامع الفناء لنتأمل القردة وهي تتأهب بإيعاز من أصحابها لتنصب للمارة كمائن لآداء ماتيسر من نقود كنا ننافسها وهي تنظر إلينا ممتعضة ، كنا نعاكس السياح بانجليزيتنا الركيكة ، وفي منتصف الليل نجلس قرب ضريح "يوسف بن تاشفين " نحصي مداخيل اليوم ونحن نحلم بالقوارب المتآكلة التي ستحملنا للأندلس .
ذات ليلة قال لي ابراهيم مارأيك في ضربة العمر " ربحة ولادبحة " فهو يعرف أحد السياح الذي كان يشتغل عنده احيانا ، كان رجلا عجوزا ، كنا نخطط لسرقته والسفر إلى طنجة في انتظار من سيرحلنا للفردوس المفقود ، كنا نضحك لأن الأمر كان يبدو لنا سهلا .
في الليلة الموالية استقبلنا العجوز الفرنسي وكان اسمه " إريك " بحفاوة بالغة قدمني ابراهيم على أساس أنني ابن عمه وأنني أبحث عن عمل ، أخذنا نتبادل أطراف الحديث إلى أن دارت الخمرة برؤوسنا ، أخذ ابراهيم يفتش في أرجاء المنزل عما يمكن سرقته مما أثار انتباه الرجل الذي أخذ يسأله عن سبب حركاته المريبة ، استشاط ابراهيم غضبا حمل زجاجة فارغة وضربه ضربة أفقدته وعيه أخذت اصيح لأمنعه من مواصلة فعلته ، كنت جد مرتبك فأنا لم أتعود على حادث مثل هذا ، ضربت ابراهيم لامنعه من مواصلة جريمته أخذنا نتعارك حيث لم تسنح لنا فرصة الهروب إذ سرعان ماأمسك بنا الجيران و .............
هنا استرق من الزمان غفوة طويلة أغمض عينيه وكأنه يسترجع شريط الذكريات وقال لي بصوت متقطع : أتذري نحن المنسيون أسماؤنا ارقام ، نحن الحكايا المنسية لاتذكر إسمي ولا إسم والدي وانشر القصة ، سمني مروان ، اسم جميل كنت أعبر به لهنيهة من الأزقة إلى أحياء جليز الراقية ، كنا نقفز من طبقة الى طبقة ألف مرة في اليوم كنا نأكل الكافيار والمشوي بين ثنايا سجائرنا ، كان يضحك هازئا وهو يتعثر بين رجلي حارس فقد صبره






سبحان الله العظيم
  رد مع اقتباس
/
قديم 15-06-2012, 03:09 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عبدالرشيد غربال
عضو أكاديمية الفينيق للأدب العربي
يحمل لقب فينيق عام 2013
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: حكايا الدخان المنسية

شهادة للتاريخ..

شكرا لادب يدون..

لكن..ما هنا بيئتها الطبعيه..

تقديري أخي وابن بلدي:عبدالإله..

سعيد بمصافحة جميل سردك..






  رد مع اقتباس
/
قديم 15-06-2012, 03:57 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
*ضيف
*ضيف
افتراضي رد: حكايا الدخان المنسية

لله درك اخي عبد الإله
تكتب بحرف يثير فينا شهوة الكتابة
وتحية لمدينة الجدود والاصل مراكش الوريدة /

شكرا اخي
نحتك رائع واللوحة اجمل ما صادفني في القص هذا المساء

واشير ايضا الى ان مكانها المدينة الحالمة حيث النفس طويل
تقديري وبلا ضفاف

زهراء






  رد مع اقتباس
/
قديم 15-06-2012, 04:36 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
روضة الفارسي
عضو أكاديمية الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
تونس

الصورة الرمزية روضة الفارسي

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

روضة الفارسي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: حكايا الدخان المنسية


المبدع العزيز عبد الإله مرحبا بك

أولا أنقل هذا النص إلى المدينة الحالمة للتخصص.






  رد مع اقتباس
/
قديم 15-06-2012, 05:00 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
روضة الفارسي
عضو أكاديمية الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
تونس

الصورة الرمزية روضة الفارسي

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

روضة الفارسي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: حكايا الدخان المنسية


المبدع العزيز عبد الإله، نقلت لنا ببراعة وتشويق الأجواء التي كانت بمراكش بحنين كبير، تلك الأجواء التي كانت جميلة وممتعة، وبجمال وسلاسة في السرد قارنت بين تلك الأيام وبين الحاضر بوجع وأسف شديد وبعبر تستوقف
فرحت أنني تعرفت على مبدع مثلك
مرحبا أخي، وأرجو أن نراك مرة أخرى في المدينة الحالمة

ألف شكر

أختك روضة






  رد مع اقتباس
/
قديم 21-06-2012, 01:19 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
عبدالإله الشاهد
عضو أكاديمية الفينيق
يحمل وسام الأكاديمية للعطاء
رابطة الفينيق
المغرب العربي الكبير
المغرب

الصورة الرمزية عبدالإله الشاهد

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

عبدالإله الشاهد غير متواجد حالياً


افتراضي رد: حكايا الدخان المنسية

أخي عبد الرشيد غربال ، جد فرح بمصافحتك الأولى لمتصفحي خاصة وأنها أول تجربة لي في مجال القصة القصيرة ، ياسمين لروحك العذبة .






سبحان الله العظيم
  رد مع اقتباس
/
قديم 22-06-2012, 07:26 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
رمزت ابراهيم عليا
عضو اكاديمية الفينيق
في ذمة الله

الصورة الرمزية رمزت ابراهيم عليا

إحصائية العضو








آخر مواضيعي


رمزت ابراهيم عليا غير متواجد حالياً


افتراضي رد: حكايا الدخان المنسية

أخي عبد الإله
قرأتها بشغف وانتقلت معك في سردك الجميل
فكنت كنت موفقا
تحيتي لك

رمزت






  رد مع اقتباس
/
قديم 17-08-2012, 02:41 AM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
عبدالإله الشاهد
عضو أكاديمية الفينيق
يحمل وسام الأكاديمية للعطاء
رابطة الفينيق
المغرب العربي الكبير
المغرب

الصورة الرمزية عبدالإله الشاهد

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

عبدالإله الشاهد غير متواجد حالياً


افتراضي رد: حكايا الدخان المنسية

القديرة فاطمة الزهراء ، أشكرك على اهتمامك الدائم بإبداعاتي وهذا وسام على صدر ي ، تحية تقدير وياسمين لروحك العذبة






سبحان الله العظيم
  رد مع اقتباس
/
قديم 17-08-2012, 02:43 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
عبدالإله الشاهد
عضو أكاديمية الفينيق
يحمل وسام الأكاديمية للعطاء
رابطة الفينيق
المغرب العربي الكبير
المغرب

الصورة الرمزية عبدالإله الشاهد

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

عبدالإله الشاهد غير متواجد حالياً


افتراضي رد: حكايا الدخان المنسية

القديرة روضة ماالجمال إلا تواجدك بمتصفحي ، تحية تقدير لاهتمامك بابداعاتي ، وتحليق يمتد .






سبحان الله العظيم
  رد مع اقتباس
/
قديم 17-08-2012, 02:49 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
نادية الزوين
عضو أكاديمية الفينيق
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
تحمل ميدالية التميز 2012
رابطة الفينيق/ الرباط
المغرب

الصورة الرمزية نادية الزوين

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

نادية الزوين غير متواجد حالياً


افتراضي رد: حكايا الدخان المنسية

أحبّ لغتك المكتنزة بريقاً في الألفاظ ورصانة في المعنى
نص زاخر بالصور اللفظيّة وقفتُ مذهولاً أمامها
محبتي واحترامي وتقدير






يداي تلامسان الورقة برشاقة العشق,والورقة تشاكسني نشوة اللمس.بياضها يعشقه بياض قلبي و مخاضها يأتي لا ريب من ضلعي و كل العلاقة التي بيني و بينها فيها شئ من الجنون و شئ من المس.
  رد مع اقتباس
/
قديم 28-08-2012, 02:01 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
عبدالإله الشاهد
عضو أكاديمية الفينيق
يحمل وسام الأكاديمية للعطاء
رابطة الفينيق
المغرب العربي الكبير
المغرب

الصورة الرمزية عبدالإله الشاهد

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

عبدالإله الشاهد غير متواجد حالياً


افتراضي رد: حكايا الدخان المنسية

القدير رمزت ماالجمال إلا حضورك وتواجدك بمنصفحي ، ياسمين لروحك العذبة وود يمتد .






سبحان الله العظيم
  رد مع اقتباس
/
قديم 28-08-2012, 02:32 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: حكايا الدخان المنسية

عبد الإله الشاهد
نصك أثارني وجعلني أحلق في سماء اللغة
والسرد المتقن حد الألم الذي يسكننا
البراءة والفقد والحرمان وكل تلك الأشياء
التي تذوقها صاحبنا ما هي إلاّ دلالة على خيبة الأمل التي
وصل لها ..
أقف وأصفق بحرارة لكل حرف نقش هنا
مودة بحجم السماء






  رد مع اقتباس
/
قديم 22-10-2012, 10:33 PM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
عبدالإله الشاهد
عضو أكاديمية الفينيق
يحمل وسام الأكاديمية للعطاء
رابطة الفينيق
المغرب العربي الكبير
المغرب

الصورة الرمزية عبدالإله الشاهد

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

عبدالإله الشاهد غير متواجد حالياً


افتراضي رد: حكايا الدخان المنسية

القديرة نادية الزوين لك مني كل المحبة والتقدير واشكرك جدا جدا
لمرورك بهجة كبيرة ولك باقة من التقدير والاعتزاز






سبحان الله العظيم
  رد مع اقتباس
/
قديم 29-07-2013, 01:27 AM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: حكايا الدخان المنسية

اعادة تدوير

لزيادة مساحة المشاركة
بين الكاتب
والمتلقي

لمقام ذائقتكم







حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 17-08-2017, 02:27 PM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: حكايا الدخان المنسية

نص يستحق الوقوف عنده

والنهل من ينابيع جماله

كل الود






  رد مع اقتباس
/
قديم 29-12-2017, 05:22 PM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
*ضيف
*ضيف
افتراضي رد: حكايا الدخان المنسية

لأضواء محتملة نعيد النص الى واجهة القراءة
مع تحيتي لابن البلد السي عبد الاله






  رد مع اقتباس
/
قديم 29-12-2017, 10:42 PM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
نوال البردويل
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
عنقاء العام 2016
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية نوال البردويل

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

نوال البردويل متواجد حالياً


افتراضي رد: حكايا الدخان المنسية

قصة جميلة جداً استمتعت بالقراءة
أعجبني أسلوب السرد والتنقل المريح في زوايا القصة
إتقان وتصوير رائع
دمت ودام الإبداع والتألق
تحياتي







  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:17 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط