لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: أنت أيضا أنا؟ (آخر رد :خلود ماجد)       :: بصراحة موجعة..لذكرى موجعة (آخر رد :قصي المحمود)       :: مداولة .. / العلوي / (آخر رد :أحمد العربي)       :: ثلاثونَ مِنْ بَقيّةٍ (آخر رد :خلود ماجد)       :: نهرُ من قطرات و أحلام (آخر رد :أحلام المصري)       :: وأنا السّجين وأنا السّجان (آخر رد :خلود ماجد)       :: بلا ميزان ولا عنوان (آخر رد :أحلام المصري)       :: القدس العتيقة (آخر رد :خلود ماجد)       :: المسخ ,, / زهراء العلوي / (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)       :: باراباس مصلوبا (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)       :: حوار المَنافي (آخر رد :ياسر أبو سويلم الحرزني)       :: نبض عاشق // أحمد علي (آخر رد :حنان عبد الله)       :: على جبين القدر ...!! عبير هلال (آخر رد :حنان عبد الله)       :: *أبجد، هوز* (آخر رد :زياد السعودي)       :: مهاوي الإعتراف / يحيى موطوال (آخر رد :زياد السعودي)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ 📜 ▆ 📜 دار العنقاء 📜 ▆ 📜 ▂ > 🔰 طلبات اعضاء التجمع>>>

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-11-2020, 06:02 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو لجان تحكيم مسابقات الأكاديمية
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب

الصورة الرمزية فاطمة الزهراء العلوي

افتراضي رجاء سيدي العميد توثق هذه الاضمامة

هياكل ذكرى ..
01-11-2020


كـ ابْتسامة الغيّابات المُؤقتة
تلحظني الشّوارعُ الخاليَة من أصْوات البَاعَة على رصِيف الشّتاء / قادمةً من هَيَاكِل الذكْرى :
امْرأةٌ مُِسنّة تقفُ على عَتبة بابِ الله
سائقُ سيّارة يَلْهَجُ بكلمات غيْر مَفْهومة عِند تقاطُع الأسْفَار
طِفْلٌ يسابق الريح بعجلة متآكلة
جِدارٌ يَعُجّ برُسُومَاتٍ يسَاريّة
شارعٌ ونافِذة ٌ
ونصْفُ جسَدٍ وقُبّعة
حوارُ عاشقيْن على رصيف وَجْدٍ
قبّرتان تُمسكان بخيط العش
ارتعَاشة قَلمٍ
مَساءٌ قادم من ثَنِيّات جَريحَة
حديقةٌ تفقس ُالغرامَ
قبُلاتٌ في الهَواء من شابّ لحبيبته على شُرفة الحُلم
قصيدة ٌهَاربَة من قبْضة المَجَاز
وكوكب يخترق النّهار يقُترب من مَجَرتنا
يحملني إلى عدسَة رسّام
ينْجِزني نَدى على ورَقَة ضَيَاع

وأكبر..
وأكبُر عشرين سنة حيث كنا
على اغتيال رحِيلٍ نُودِعُ الحقائبَ
نُودِعُ الدمع
نودع أسُرارَ سُورَةِ الوجْد المُعَلق على باب الصّبْح ..

هي الغيابات
مَرايا الظّل حين يستودِعُه الجسدُ هزالَه
حين يُسَخّرُ فَوْضاهُ عبْر الضّوْء غواية ..
ويخرج الحلمُ من شُوَاظ الغِوايَة مَاء

ها مُسْوَدّة جَديدة ..
طفْل يبيت جُوعًا على أسْوار الجِراح
كَذّب الصّدى
كَانت آهَة المَساء قَطرةَ جُوْعٍ تُلاحقها مَرارةُ البَيادرِ المُقنعة
كذب الصّدى وكذبنا
فاضَتْ دُمُوعُنا هُزُوّا
أحرقنا الأجراس
عُراة ً مَفتُونين بـِ بَياض ثلج على صَدْر زفت مُبَاح ..

ها مُسْودّة أخْرى
انزلاقُ الرّمْح إلى جثة الانتكاسة
و المدينةُ بمكيالين .. تعفو ثم تعود ..


شعاع ..
21-10-2020


ظَل ينتظرُ
مَتى تَنتهي المَساحاتُ من الـ ربما
ظَلت تنتظر
متى يُدرك بأن الشّعَاع قد انتهى
حينَ تقاسمتْهما خُطوط الوصْل..
كل أخذ طريقا مختلفا ولم يعقبا .


ظلال ..
27-09-2020,

خطواتي مـَدٌّ
يمَازِحُه الجزرُ حيْنا
ويصمتُ حين يرسو بظلاله يقينا ..


ليلى
31-08-2020

...أواه يا ليلى
وكَم عَدُّ السنين التي رحلت ْ
فوق شفتيك ذوبأً
وماء ُالفجْر في حضْن موجة
ولهْفة الشوْق تمردت أبّا
ليلى
كَمنجتك على رفّ ذكرى
دمٌ راعفٌ وضمّة منْفى
مُمزق بين انتظار
تغتابه المَظناتُ
يئن فوضى

وتعلمين
لم يطرق الوجْد ُ حزنك يوما
رمضاء لاهبة كجوع الأرض
صلدٌ شتاؤها ينزلق غِبـّا

أواه ٌ أواه أواه يا ليلى
يا نخيلة عرّشت خُطْوات مُرة
كأنّ الذي نشر الأحزان َ
طيفا فيك استلذ
حين تجَلى حُزنُك جَمْرا

ليلى
نورسَة ُ الشطآن المنْسية
طفلة الحُلم الجميْل
تنامُ المسَافة على خِصْر الكلام
ويستغرقني فيك المدى
تحَدّقُ به الظلال سبعا
تعتمره رجفة .


مــُرُوج ُ الـْحـُلـُم ِ
19-01-2015

فـي مـُرُوجِ الحـُلـُم ِالـْتـَقـْينا
كـُنـْتَ على رَصِيفِ الْجِهـَة ِ الغـَربـِيّة لـِلْحـِكـَايـَة ِ
وكُنْت ُ في وسـَط الحديث ، بقية َ نـِهاية
وكـَانـُونُ التُّفـــَّاحـَاتِ المَنْسية دفْئا يــُرتـــِّب ُ ورقات البياض...
كـُنـّا قـَاب َ قوسين منا
حدّثـُتـُكـ َ عن سِنين َ خـَانـَتها المـَواجـِع ُ
عن قـَاربٍ شـَاخـَت ْ أعوادُهُ على مَوانئ َ مـِن ْ رُخـَام
حدثتني عن المَطر الخـَجـُولِ
وعن أرْضٍ نــــَسيتْ ضـِحـْكــَتها على عـَتـَبة غـِيـّاب ٍ
خـَبـَّرتـَني عـَن ْ أهــْوَال الخـُطى في مــَوَاسـِمِ الذكـْرى
وعن الأغـْنياتِ المـُسـَافراتِ سـَرابـًا
كـُنـَّا قـَابَ قـَوْسـَيـْنِ مـِنـّا
شـَقَّ النـّهـَارُ بـَراءة َ اللّيـْل ِ
وسـَحـَب الجـِراح َ إلى حـُقول الكـِتـْمان
ضـَمـّتنا المَسافات ُ سـَبـْع َ سـُنـْبـُلاتٍ
أنجبنَ تـِسعة َ وتسعينَ رجـْفة َ فؤاد..

أيهذا الساكن عرائشَ النبض
على مـَـــرْمـَى شوق :
شرفتان و خصلة ُ شـِعـــْر ٍ
و قـُــــبْلة ما تـَــــزال عذراء َ
وزحمة ٌ من نظرات ٍ ، ترقرقتْ في قلبي شجرة َبلوط ٍ و تـَــدفـّقـَتْ هـَمـْسًا نـَـــــــدِيـّا

أيهذا الساكن عرائشَ النبض ِ
شيء ما فيكـ َ...
يتهجى فرحا المساء ُ
شيء ٌ ما فيكـ َ يأتي بالنوارس الزرقاء َ...
شيءٌ ما فيكَـ يجعلني امرأة ً بـــــ عدة انسيابات...


ابتهال ..
03-10-2020

لمْ يُدرْ ظهرهُ يوما لكثبان الانتظار
هدباء فتنته
تضْرم القصيدةُ نار الغرام
ويغفو كانون الحكايا
على أديم ابتهال..



وكْنت وحيدا ..
07-11-2019,

يا صديقي
تبرأ العهرُ من العَهْرِ
وبات مفلسًا ضميرُ العرب
وبراميلٌ من نفط
تلهب ُشواطىءَ العجم
التربة دم بريء لم يعد مستترا
والسوْط عمامة فوق الجسد
وكرسي دمية
تحركها مَواخيرُ الزمان..


لا تسل عن عزة كانت أرضَنا
سلبتها أيادٍ قذرة
خلف كواليس صمت ٍ وعتمة..


سيدي
في حقيبتي صورتك وريح القضية
وهوية ترسمها الحدود مسافات قهْر عتية
يتحدثون عنك وعوراتهم تتدلى
خنوثك رسموك في مـِخيالهم المريض شهوة ً..
وتشتتوا في فــِتـْنتهم تذبيحـًا لأطفال القدوة

وكانت الحجارة ُ
وكانت التجارة ُ
وكانت الصرخاتُ في رحِِم الغُيوم
تـَستحمّ من كـَبـْت ِ الوعـْثاء ِ
من شوارع َ تحمل ُ الوشم َ عارًا
ضيعتِ الْخـُطى فـِتـْنــَة ً
رقـَصـَتْ على أشلاء ِ الأبريَاء ...

وكنت وحيدا
حين انتحَر البحر ُ
و كـَفـّنته حدود ُ العدم
كنتَ وحيدا ..

متكآت ,,
23-06-2020

توسّدتني المَرايا مُتكأ
واتّكأت ـ أنا ـ على الحُلم مرآة


غربة ../ /
09-09-2020,

...وأقبَل عليّ صوتٌ خافتٌ ..
ـ من أنتَ؟
ـ كنتِ سيدتي تُمْسكين بوشاحٍ أزرق َ/ وفنجانُك للنّصف قهوة ًسوداءَ
كنتِ وحيدةً ..و
ـ مَن أنتَ؟
أعَدتُ السؤالَ والمَدينةُ في خفْقة المَاء
تودّر الظلُ
أبْرقت غُربتي هدباءَ.

زهراء : ذات حنين لنصف الفنجان



أيتها الدروب عليك السلام
26 مايو 2019

تراودُني تسائلني تراوغني تناغيني ..
ترحلُ بي بعيدا إلى موْجة شط ، وشباك على سواحل سنين بيضاء
حيث القبة الخضراء ومزمار وفنجان شاي على أريكَة انتظار
نفسُها الارتعاشة
نفسُها الابتسامة
بعيدة كـ غُربة
قريبة كـ قطرة ندى في رحِم بداية
وحيدة على كفّ الصّدى
ما بين غمْرة فِتنة وثنيات قُبلة

نفسها الأزمنة تشق سقف الكتابة على باب صدفة
أيتها الأزقة عليك السلام
أيتها الدروب مهلا
مهلا
تأنقت ُهذا المساء لنشرب َ وُدّ البداية
ونُرجع للعيون السؤال..


حصَادُ الريق
19-08-2020

عشرين عامًا ، نثرتُ صُراخي في رحِم الشّرودِ
...
تساقطتْ فواكه ُ الحُلم مُدنا بأسوار و حُدود ..




..و للماء أدين بالولاء ..
07-07-2020


ما بين مد انكسار وجزرحضور / ما بين اعتلاء وجع وانخفاض حنين / ما بين شدة ورخو ، ترزح نوايانا
البيضاء
مرة تلقي بظلالها الأمداء ُ ، نستلقي فيها ونردد مع النواس:
فديتك قد جُبلت على هواكا
فنفسي لا تنازعني سواكا
ومرة تحتسينا ظهيرة قائظة ترغمنا على النزول حيث لا صليل لـ آهة ينقلها إلى بر أمان .
ومرة يمطر هذا القيد الفائض بنا / لتنتكس تلك المناورات / فالسراب بالمرصاد ، والصّدى يقطع حبل تمنياتها لنا بالهبوط نحو جثة الانحناء.
والقلوب بيد الله عز وجل كما يردد ابن حزم في كتابه / طوق الحمامة /
يوما تحدثت عن الصحراء البشرية وامتلأت خابيتي بها ومنها حد الإشباع ، ربما كي لا اتذمر من غياب ؟ من تغييب ؟ أو من حضور من يدري؟ فعلاقتي بالغياب موحشة وسيئة جدا او لربما عميقة وحانية جدا
في ظل هذه الدعامات المتكئة على ماء التقيتك يا صحراء
كانت هناك المرايا / كثيرمن مرايا / كانت تلفت انتباهي / وكان ظل صورة وصورة ظل
كنت أراني في تلك الصورة
نفسها الملامح ، ملامح النبض في عمق استرساله وفي عمق تحديه وفي عمق صدقه
ولأن الصورة نادرة ولأن الماء زلال / شدتني رجفة سعادة تلك السعادة التي تتبنانا وتمسك بنا كي لا نسقط .؟ لا نتألم ؟ لا نفقد اتزان الصواب
فكلما قلت الأشياء كلما أسست برامج السؤال
نشأت في بيئة تدين بالولاء لصدقها وتدين بالولاء لمساحات من حرية وتدين بالولاء للماء للزهر للوطن
وكبر فيّ عشقي للماء ولشجر اللوز وكم عشقت علاقة الماء باللوز
كلاهما وفاء للأخر
وكلاهما ميثاق غليظ للبياض
وفي خيمتك يا صحراء كان ذلك الملاذ / الحلم
كروم الزيتون وابتهال أخضر وإرادة قوية وصدق وخباء تنهض ُ بالشعر بالثقافة بالصدق
الخباء لا تستقيم أبدا على رمال متحركة / بينما رمالك ثابتة حرة لا تقبل تهجينا ولا تصادق مـِزقَ زبد ٍعلى شط يتغير عند كل مد أو جزر
الشط الحقيقي كلما مدته الموجة بما تبقى ، كتبها مجاهدة لكن ليس حرة/ وهل هناك وجع اكثر من جهاد دون حرية؟؟
والموجة كلما حطت على خده ، تماثلت للشفاء ورسمت معالم هذه الحرية ..
كل ثنائيات الحياة فيها هذه الموهبة الربانية / وأنت الصحراء بداية الحديث ، بداية الوجود تمتلكين مفاتيح التبصر والرؤية الخالصة النقية من بهرجة الضوء الفاسد.
ضوؤك يا صحراء غرْسٌ فيه الكرمة سخاء
فإرادة الحرية هي كما يقول الخميسي :
إني خلقت لكي أعيش وينحني
من حولي الإصباح والإمساء ُ

في زحمة حاضر محاصر بشتى الموبقات / تأتي الصحراء ترفل في ثوب نقاء
ثوب فضفاض شاسع يليق بها
:ذات مساء عند كانون الماء





هزيمة
28-07-2020

كـ أقراط غجرية تتدلى على صدر انزاوء
تكرر الصراخ : فقد الحلم براءته
الجروح على ستة مستديرة
والسابعة سقط فيها شاهقا من عل ٍ الإباء.



ظِلالُ رجْفة ,,
18-06-2020


تَمُدّ ذراعيْها
وتسْتسلم للنوم أحلامُ العالقين ما بين حدود المعبرين
وما بين اتساع وضيق
تندلق ألسِنة الأرض صَدِيقَة ً
تندلقُ صِدّيقة
لا مكان بات يُلمْلمك
فـ مُت عند حضور الظّلال
وتكَفن بارتطام ما تبقى منك
ما تبقى منا
ما تبقى من اتساع رجْفة ..


في القبو اغتالوك
إلى حدود الفجر سحبوك ..
سحبوك من قبضة الرصيف إلى قبضة الحنين إلى قبضة السراديب المنحنية عند سفْحِ البْداية
والزمان ريق على شفتي نجمة
مكتظ بالشوارع الهشة


يا قَبونا الودود
تقف الجُدران على كَف النهاية
فلا تمد يدك للقذف
قامات الريح تختلي بالسكون
وتنسج طاقية اغتراب
والوطن يسيل انكفاء

يا قبونا الودود
لا مكان بات يلملمك..
في الأضلع تبعثر الصدى مُغامرة
والهامات الفارغات تسبح هزالا
فـ "" لا جفن علم الغزل""
ولا ندى استقطر ريق الليل وانتصر..
ريق الليل وانتصر..




بَيَانَاتٌ مُؤجّلة ..


لم يعد لي شيء أنصرك به
لقد شتتوني إلى أقسام عدة :
شبْر في الطريق مرمي
وشبْر على نَاصية الغَفْلة
وشبْر تحْت طاولة النّقْمة
وقُبّة ترمِي عساكرها جلادين لكل موقف ولكل نورسة حرة
لم يَتبق في شيءٌ / أهديه إليك يا وطني المَسْلوب على ضِفّة وجَعٍ بلا موانىء َ
منحوني السلام كذبة تصور!
منحوني مراكبَ لهجْرة سٍريّة
وديوانا أعجميا فيه مُخططات كُبْرى
وأنا وحْدي أجدف عكْس التيار، كي أصل القِبْلة وأوصل القُبلة
وقبل كل مؤتمر أتحَزم بما يسكننا من مواجِع َ
أزرعها مطرا على شوارعك المنفية في غبار الصمت
في المؤتمر الأخير :
انهزمت دواويننا ..انهزمت مواقيتنا ..وانهزم فينا جنوننا، فتَسَوّرناه ُ كي نقاتل بعضنا البعض، ونفوز بمقعد لدى الأمم /
تلك الأمم التي تُقارعُ السّبلَ كي تردم العبور ما بيننا جفوة ..
تلك الأمم التي تفننت بـ فقرنا ، صلبته على موائدَ عُشتارية تتمرأى فيها الصخْرة عارية
لمْ نكن حاضرين حيْن وَزعَ التاريخُ مقاليدَ الحكم
لمْ نكن في وعْينا حين نبَضت ثورتُنا مشعلا
لمْ نكن في نزيفها طَرْحَا بَديلا
فلتنبُت دماء يَا مَطر..

هاتِ يدَك يا وطني
سأقرأ لك خُطوطَ الطول والعَرض ، سنقيس معا حلمنا الوهْمي
هاتِ كفّك واحْضُنِ ارتعاشة كفي
تلك اللعنة سيدي مارسَها العنادُ والانفعالُ الـ يُذمي
أبرق بنا داؤنا الآسن ُ
ها هي مُنعرجات الطول على كفّك تمردٌ
والعرض زَقَمي على كفي يَفْتل ما تبقى من أشبار
لك وجه الإقامة ولي قفا حليف الإقفار

لم يعد لي شيء أنصرك به
أبيع وجهي للغة أعيادها لا تأتي صحوة .. تنتشي الكتابة
أتسكع في الخط الفاصل ما بين أسِرّة أخْذ وعطاء
أغفو..
يخْرُج الوَقتُ من هِندام الدّقائق الأخيْرة
يُسجل في بهْو الطريق تهافتَه ويرحَل


لم يعد لي شيء أنصرك به
لغتي نحيفة
لها صدر البيانات المؤجلة
متشظية تطُوفُ بي ما بين شعبوية المَعنى وقَداسة الحلم
لها عينان تقيم فيهما مَشاعات ، تتنهد عنْد حدود الوجه مرتدية عشقنا
منفتحة على التعب تستلفني دهورا

وأمضي..
أفتش عنك عني
أفتش عنها في تلابيب بداية ذاك العشق القديم
آتي بمعطفي ""الغوغولي ""شعارا ، والحذاء المهترىء ـ صديقي ـ وفاء
تحاصرني أضْلُع المَقهى الوحيد في حقيبة الذكرى ، تحَاصرني مُنْكفئة ًعلى قارعَة الصمْت
و..
أفتش عن الماء الضائع في مرايا الصراخ
أفتش عنك أفتش عني
لا شيء لا شيء يلمَع فيك وطني
عفوا بلى:
أكثر ما يلمَعُ فيك وطني : أحذيتهم..

زهراء / ذات جسوم إعياء



عندما أخْبَرْتك

عندما أخْبَرْتك ، بأنّهم يَحيكون من اللّيْل قَميصًا فاسِقًا
قلتَ لي بِتَهَكّم : لا أرى شيْئا مِمّا تذْكُرين
عنْدما شرحْتُ لك ، سِرّ غَضبي على الزّبد القادِم ، مِن ثَنيّات لا تخافُ اللهَ
قلتَ لي بِتَهَكّم : لا أرَى شيْئا مِمّا تذكرين
وحين لاحَتْ لك عيُونهم المَحْفورة حِقدا
دفَعْت بعينيك إلى زَوْرقي وقلتَ:
لا أعْتقد بأنك قادرة على الإبحار/
فارجِعي بالبَوصَلة إلى سُهُوب الرّيح ، وعَلقي
تميمةَ مَدارات الاحتياط..


عنْدما
دُقّت طُبُول ٌغريبةٌ في المَدى/ وغَيّر النجْمُ حُبُكَه ُ
قلتُ لكَ "" هذا أوّل الاجتياح ""فاذكرني
سَألتني ـ عندها ـ أنْ أمْزِجَ صَاعِقاتَ الظّل بالصّدى
وأفْردَ جناحَيّ خارجَ الحُدُودِ..
عنْدما
مَسّتني قُروح ٌ وتَقدّمتْ بي إلى عُزْلة مَريْرةٍ
قلتُ لكَ:ريقُ الحَصَاد َوطَرْوادة في بَطْن ضَباب فَقدتْ حِصَانها
قلتَ لي عِنْدها : ألقِي بأحْلامِك ِ إلى فَضاء الاْستراحَة ، تَنفرج ُ غُصّة القلْب..

يا صديقي
بيادرهُم من رحِم تستقطب الحُقول التي لا تسمن ضرعا
و رهانهم سيزفيا لا يحتضن صخرة
وعلى غَفْلة من هَفوة وهفوة من رجفة
تمكنوا من الإطاحة بالإطار
لكن الصّورة َ بقيت نضَارة
أمْسكتْ بهم وجَعا مستميتا ضَللهم نحو الشتات..

يا صديقي
لقد شَقوا الرّمْل مِرارا
وكان الزّبد عَلى حافة انهيار
عُمْيٌ في صَحْوة المَوجِ
بُكْمٌ عنْد تلاشي الأقمَار ..


قلْتُ لك :
فؤادي غَمّته المَواجِع ُ
قلتَ لي :
قلبُ الصّدى مطرٌ قادم ٌ
فانزعي وحشتك من عيونك الجميلة
قد يبوح وتَرٌ وينمو شجرٌ
قلتُ لك :
لا متكأ لي سوى غربة مُراوغَة ،تلمْلمُ ريقي وتْستدفىء به مرافقة
وحين غصة تفصلني نارا
قلت لي وقد طَوّعْت تَهكمك نظرةً ساحِرة :
انزعي لحْن الغُربة فقد فاض عن جميع المقاسات
وأطْلقي سَراح الجَمْر،فهو في السّفور رهِينة

قلتُ لك ..قُلتَ لي ..

ثم..

أَسْنَدْتُ رأسِيَ على كَتف القوْل وانتشرت فيه مَاء
فرأيْت مَركبَك هناك يُجدف نحو ما كان بيننا ، يجَدّف نَحْو الحُلم المُباح .


خروج:
عندما سألتني الكِتابَة من أنتِ؟
قلْنا مَعا : قطْعة ثلج في جَسَد الغَسَم






زهرة الفينيق الزهراء /
لا أملك أية صفحة على فيسبوك
  رد مع اقتباس
/
قديم 10-11-2020, 02:02 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو لجان تحكيم مسابقات الأكاديمية
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب

الصورة الرمزية فاطمة الزهراء العلوي

افتراضي رد: رجاء سيدي العميد توثسق هذه الاضمامة

العنوان فيه هفوة رقنية توثيق وليس توثسيق
حاولت مرارا التعديل ولكنه لا يظهر






زهرة الفينيق الزهراء /
لا أملك أية صفحة على فيسبوك
  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:17 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط