لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: استربتيز (آخر رد :جهاد بدران)       :: سيب الكلاب تنبَح ! (آخر رد :حكمت البيداري)       :: تكفى لاثنين (آخر رد :رافت ابو زنيمة)       :: IL s'attendait au pire (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: لا تسألوني .../ مباركة بشير أحمد (آخر رد :رافت ابو زنيمة)       :: أشرعة من بُخار (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)       :: كن كَلَيْثٍ (آخر رد :غلام الله بن صالح)       :: ماهي الثقافة التاريخية للمجتمعات المعاصرة - الماضي والحاضر (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: أصبح قصر الإليزيه في بعض الأحيان مكانًا اكتشفوا فيه وحدة العزلة (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: خطير: أطفالنا واللغة العربية (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)       :: فراشة (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)       :: شيخوخــــة (آخر رد :عادل عبد القادر)       :: القاص المتألق حسن لشهب يترجم نصي بفنية عالية إلى الفرنسية (آخر رد :عبدالرحيم التدلاوي)       :: **شَبَه بعضيها** (آخر رد :رافت ابو زنيمة)       :: مُخاصَمَتي لحبيبي الشِّعْر/ ثناء حاج صالح (آخر رد :الشاعر عبدالهادي القادود)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ⚑ ⚐ هنـا الأعـلامُ والظّفَـرُ ⚑ ⚐ > ☼ تحت الضوء ☼

☼ تحت الضوء ☼ دراسات أدبية ..قراءة تحليل نقد ..."أدرج مادتك واحصد الاشتغال فيها وعليها"

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-02-2019, 10:15 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
جهاد بدران
شاعرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
تحمل صولجان القصة القصيرة أيار 2018
فلسطين

الصورة الرمزية جهاد بدران

افتراضي قراءة أ.عبد الرشيد غربال على قصيدة/ صمت الليل/ جهاد بدران

النص : صمت الليل
الناص : جهاد بدران
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

النص :
ـــــــــــــــــــ

صمتُ الّليل

صمتَ الّليلُ وهزّتني القيودْ
وغفا جفني على صدرِ الشّرودْ

وتعالت صيحةُ الجائعِ في
عتمة الّليل تغذّيها الرّعودْ

وتراءى الفجرُ يصحو ثملاً
بعد نعي ٍ لقناديل الجهودْ

بلسانِ الصّمتِ لا مِن عدمٍ
كنتَ يا ليلُ عيوناً للوعودْ

وتظلّ الرّوح قعساءَ جوىً
صوّرت للقلبِ أطيافَ الجدودْ

وأرتني كيف للحلمِ صدىً
يدفعُ الخطوَ إلى نبعِ الوجودْ

وأرَتني ذكرياتٍ هجعت
من أنينٍ، بضلوعي والوريدْ

ترمُقُ الماضيَ في يقظتهِ
حيثما ينبثقُ النّور الوليدْ

تلثمُ النّورَ وتَحبو عِبراً
لم تُطع أصداءَ شجوٍ بالّلحودْ

ضاقَ بي صمتكَ يا ليلُ أسىً
في سكونِ الفجرِ والنّورِ الهَجودْ

واجمٌ أنتَ ومفتاحكَ مِن
طلسمٍ ترجو هواناً بالعهودْ

تخلسُ البسمةَ ذكرى وَهنٍ
مِن سُباتٍ قد يجاريه ِالهُمودْ

وأديمُ الأرضِ ينعي فرحاً
من خفوقٍ وظلامٍ ، للعبيدْ

بدُجى الكون وإغفاءتهِ
كنتَ للنّور عقيماً لا القعيدْ

ما جمالٌ لك إلّا قمراً
نورهُ كالعزفِ والّلحنِ الفريدْ

عبثاً أهجوكَ يا ليلُ أسىً
فكلانا في ظلاماتِ الوصيدْ

جهاد بدران
فلسطينية

بحر الرمل
...................................

القراءة : عبد الرشيد غربال
ــــــــــــــــــــــــ

وعلى الرمل تهادى هودج هذه الغادة ..

وزان موسيقاه تعالق القطع وتقييد الدال ..

وكان للجرس وقع عذب حتى شوش على السمع :

ترمُقُ الماضيَ في يقظتهِ
حيث ينبثقُ النّور الوليدْ
ولعل ( حيثما ) تشفع ..

الطقس العام مناجاة روح تذكر بشعراء أبولو حيث تتداعى الذات الشاعرة - بكل حمولتها المأساوية - لتنصهر - في حلول فلسفي صوفي - في أحد أحب مظاهر الخلق الإلاهي إلى الشعراء .. مظهر الليل ..

المعجم يحيل على واقع مأساوي طاعن في الحزن والكمد ، متلهف إلى فجر مشرق براق ( القيود / الشرود ) عدم ) هزتني / نعي / جوى / اسى / واجم ..)

هذا الحقل المعجمي الطاغي يقابله - لا شعوريا - معجم الخلاص ( فجر /بسمة / فرح /قمر / نور /جمال ..)

الخلاصة الاولى : مكابدة آنية تتعلل بأمل الإشراق

يستوقف الغوص في البنية العميقة حضور ( الماضي / الجدود ) فكأنما الخلاص مرهون بعودة مجد غابر نسجت ملاحمه أسطورة جد ساد العالم ذات يوم وأخلافه اليوم في كمد ومأساة خير توصيف يليق بها عتمة الليل

وتبقى شهية القراءة منفتحة ..

ودي وخالص التقدير لسليلة فدوى طوقان
.
.

بالإجماع ، يلمس كل قارئ معاناة الذات تحت كلكل هذا الليل الصامت من (الوحدة )

ما يعزز هذا الطرح تبئير ضمير ياء المتكلم (هزتني / جفني / أرتني ..)ممزوجا بطغيان ألفاظ حقل الحزن والوجع والشكوى ..

في هذه الحالة ،تبيح الملاحظة افتراض السؤال المنهجي المعلوم : ما سر هذه الوحدة؟ ما الخلاص الذي تنتظره الذات؟

في علم النفس الإبداعي ، يحذر الفقهاء من غباء تصديق الألفاظ في معانيها السطحية القريبة ..

صحيح أن الخط الأدبي الذي اقترن بقلم الأستاذة الشاعرة جهاد بدران هو أدب المقاومة واستنهاض الهمة ومقارعة الاحتلال والتردي القيمي ..فيسهل -انطلاقا من : الماضي / الجدود ) الزج بالقصيدة ورسالتها الكبرى مباشرة في عالم شعر المقاومة وكأن الشاعرة تبكي حال أمتها

لكن التروي قليلا قد يفتح باب التأويل أمام انحصار القصيدة في تجربة ذاتية صرف .

وتكون المعاناة عاطفية حينها ـو وجودية ..ويكون الخلاص ..لننتظر قليلا
.
.
وأما عن الصورة الشعرية ، فقد انسجم التأثيث الفني مع الخط العام لأدب الشاعرة جهاد

هي تمتح من مدرسة الرومنسية العربية في شقها الأبولي ..لذلك حضر المجاز بشكل لافت فاسندت الأفعال لغير فاعلها الأصلي ( إسناد الصمت لليل/والهز للقيود /وصار للشرود صدر/والرعود مغذية /والصحو للفجر كما الثمالة /وفعل التصوير للروح /...)

هذه المجازات راوحت بين الاستعارة في معظمها والعقلي في بعضها ..

والملاحظ أن الشاعرة - بهذا الصنيع - ظلت وفية لتقاليد توليد الشعر العربي نائية بنفسها عن السقوط في تقليعة كثير من المعاصرين الذين غاصوا في اللبس الصوري بدعوى الانزياح ..

العجيب انتفاء التشبيه على امتداد القصيدة ..ولعل مرد ذلك ثقافة الشاعرة المتشبعة بشعر الرومانس

وأما أسلوبيا ، فقد هيمن الخبر في صورته الابتدائية بشكل لافت ..ولا عجب ..فالشاعرة - المتكلم تلقي أخبارا للقارئ المفترض الذي يجهل هذه الأخبار اعتبارا أنها خلجات روح وهمسات قلب ومناجاة هامسة في ليل بهيم

عدا خبر طلبي يتيم محشو داخل الخبر الابتدائي العام مقرون ب( قد :قد يجاريه الهمود //)

وفي المقابل حضر الإنشاء في صيغة النداء ( ثلاث مرات ) والمنادى دائما ( الليل ) والأداة متكررة للبعيد ( يا ) حيث عاملت الشاعرة هذه المظهر الطبيعي الحاضر الجاثم بكل ثقله معاملة البعيد لبعده عن قلبها ..فهي ترفضه مطلقا وتعلل النفس بإشراق نقيضه ( الفجر / النور )






  رد مع اقتباس
/
قديم 08-02-2019, 06:09 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عدنان حماد
المدير التنفيذي
لأكاديمية الفينيق للادب العربي
سفير تجمع الأدب والإبداع في دولة فلسطين
حائز على الاستحقاق الفينيقي ـ د1
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
عضو تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية عدنان حماد

افتراضي رد: قراءة أ.عبد الرشيد غربال على قصيدة/ صمت الليل/ جهاد بدران

هي قراءة اديب متمكن وحيادي لشاعرة مميزة
سعدت بالاطلاع
دمتما للابداع






ع العدالة والعفاف عُلوُّ همة
ع العناد عرين من عرف الاله ووحده

[/poem]
  رد مع اقتباس
/
قديم 09-02-2019, 08:03 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
ياسر أبو سويلم الحرزني
عضو مجلس امناء أكاديمية الفينيق للأدب العربي
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية ياسر أبو سويلم الحرزني

افتراضي رد: قراءة أ.عبد الرشيد غربال على قصيدة/ صمت الليل/ جهاد بدران



قصيدة رائعة من لدن شاعرة مبدعة.

وقراءة محترفة من لدن رشيد الخير العبقري.
قراءة زادت طيباً على طيب.

أرجو وبعد سماح خاطرك الطيّب إلى أخينا الأستاذ عبالرشيد غربال.
وأرجو أن تبلغيه إن أمكن بأنّ صعلوك الكتابة القرشيّ ما زال يهذي ولم يقل شيئاً ، وأنّه ما زال يستعيذ من الهمزات ومن شياطين اللا معنى وأن يحضرون،
وأنّني أفتقده كثيراً.
مع الشكر الجزيل.

بوركت وبوركت الروح الشاعرة أستاذتنا جهاد بدران.






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:29 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط