لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: عندما نتحدث عن غزو الفضاء ، نتحدث غالبًا (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: عندما نتحدث عن غزو الفضاء نتحدث غالبًا (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: نسور مصر :: شعر :: صبري الصبري (آخر رد :صبري الصبري)       :: فراشة (آخر رد :رافت ابو زنيمة)       :: سم... سمة (آخر رد :عبدالرحيم التدلاوي)       :: استربتيز (آخر رد :جهاد بدران)       :: سيب الكلاب تنبَح ! (آخر رد :حكمت البيداري)       :: تكفى لاثنين (آخر رد :رافت ابو زنيمة)       :: IL s'attendait au pire (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: لا تسألوني .../ مباركة بشير أحمد (آخر رد :رافت ابو زنيمة)       :: أشرعة من بُخار (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)       :: كن كَلَيْثٍ (آخر رد :غلام الله بن صالح)       :: ماهي الثقافة التاريخية للمجتمعات المعاصرة - الماضي والحاضر (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: أصبح قصر الإليزيه في بعض الأحيان مكانًا اكتشفوا فيه وحدة العزلة (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: خطير: أطفالنا واللغة العربية (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ⚑ ⚐ هنـا الأعـلامُ والظّفَـرُ ⚑ ⚐ > ☼ تحت الضوء ☼

☼ تحت الضوء ☼ دراسات أدبية ..قراءة تحليل نقد ..."أدرج مادتك واحصد الاشتغال فيها وعليها"

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-03-2018, 04:16 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
طارق المأمون محمد
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
السودان

الصورة الرمزية طارق المأمون محمد

افتراضي فنيات "الومضة الحكائية" في القرآن الكريم

على إثر مباركة
أثارت الومضات التي كتبتها مباركة البشير انتباهي الى امتلاء القرآن الكريم من مثل هذه الومضات العجيبة التي يمكن استخلاص قيم جمالية و حكم بليغة منها تخرج عن السياق الآني للنص القرآني ليلج إليها المبضع اللغوي الفني و يحيلها الى ومضات حكائية غنية بالمعاني الصادقة ذات الحكم و الأحكام الهائلة التي تعاش كحياة مكتملة الجوانب إثارة و تشويقا و حبكة و قفلة أسأل الله المغفرة إن كان هناك تجاوز و القبول إن كان هناك ما يقبل غيرالنية الصادقة. و أدعوا ربي عسى ان لا أكون بدعاء ربي شقيا.

بعد قراءتي لومضات المباركة أكتشفت أن القرآن مليء بمثل هذه الومضات الجمالية التي لها كل الخصائص الفنية المتفق عليها حول الومضة كما أنفق كثير من الفقهاء الكثير من الوقت الجميل في الحديث عن الجوانب الفنية في القصة في القرآن و مضاهاتها بعلم القصة و قواعدها و استخلصوا منها القصة و الأقصوصة والقصة القصيرة جدا في القرآن الكريم فليس من خلل في رأيي أن نبحث عن الومضات في القرأن الكريم و أعتبر هذه محاولة قد تصيب و تخطيء بعدا و قربا من فهمي لفنيات الومضة أدبيا

ما كنت بدعا من الذين اقتبسوا من القرآن الكريم الأمثال و الأقوال و القصص و الاقتباسات التي لم تخل بمقصود الأية القرآنية ولا دلالتها وقد تكلم أدباء و علماء كثر في هذا و أحيلكم الى المحاضرة القيمة التي قدمها دكتور طارق السويدان عن هذا الباب و تحدث عن جمال القرآن لغة و أدبا و إعجازه في هذا المضمار و عن أوائل من استخلصوا التصاوير الفينة و الأدبية في ومن القرآن من العلماء مثل الطبري و الزمخشري و الجرجاني من الأقدمين و من المحدثين سيد قطب و غيره و إليكم جزء من تعليق ويكيبديا عن كتاب التصوير الفني في القرآن الكريم الذي أتمنى على كل اديب قراءته بعد تنزيله من النت لما فيه من قيمة أدبية و علمية ..
(يبدأ الكتاب بالكلام على (سحر القرآن) وكيف أنه كان العامل الحاسم، أو أحد العوامل الحاسمة في إيمان من آمنوا في أول أيام الدعوة، ويروي قصة إيمان عمر أو قصصه، وقصة تولي الوليد بن المغيرة ، ثم يورد ما حكاه القرآن عن قول بعض الكفار وتأثيره في نفوس بعض الذين أوتوا العلم من قبله. ثم يعقد فصلًا على القرآن كيف فهم؟ ويمدح الزمخشري والجرجاني ويسوق مثلًا من توفيقات الجرجاني يعقِّب عليه ويبين أن الجمال في قوله (وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْبًا) إنما هو في هذه الحركة التخييلية السريعة التي يصورها التعبير — حركة الاشتعال التي تتناول الرأس في لحظة. ثم ينتقل إلى سلسلة في فصول مطولة عن التصوير الفني والتناسق فيه، والقصة في القرآن وأغراضها وآثار خضوعها للغرض الديني، والدين والفن في القصة، والخصائص الفنية للقصة، والتصوير فيها، ورسم الشخصيات، ثم يورد طائفة من النماذج الإنسانية في القرآن، ثم يتكلم على طريقة القرآن، ويعود إلى إنصاف الجرجاني.)
و لن أكتفي بذلك فقط فإني ناقل بعض ما وجدته في متصفح أستاذ خشان خشان رابطا أنقل عنه من محاضرة تجدون رابطها في نهاية المقال فمما وجدته:
("فلا غرو إذن أن نعرض ما نعرفه من إيقاعات شعرية أو إيقاع الشعر العربي على القرآن الكريم ، فإذا كان القرآن الكريم يعد أصلا لكل علوم العربية والإسلام من نحو وصرف وبلاغة وأدب وغير ذلك فلم لا يحتوي علم العروض ، مادامت مقاصد النصوص القرآنية لا تتعارض مع ذلك ، ولا ترفضه !

ولعل أقدم من تعرض لهذه القضية من علمائنا القدامى هو أبو بكر بن محمد بن الطيب بن محمد بن جعفر الباقلاني ، الذي عاش ما بين 338 و404 هجرية ، 950 و1013 ميلادية ، أحد علماء القرن الرابع الهجري المشهورين في كتابه المشهور "إعجاز القرآن" في فصل (نفي الشعر عن القرآن) ماذا قال الباقلاني ؟ قال : [فإن زعم زاعم أنه وجد في القرآن شعرا كثيرا ، فمن ذلك ما يزعمون أنه بيت تام ، أو أبيات تامة ، ومنه ما يزعمون أنه مصراع] يعني شطر ، المصراع شطر البيت [كقول القائل :
قد قلتُ لما حاولوا سَلْوتي هيهاتَ هيهاتَ لما توعَدونْ] .
مصراع ! شطر ! في سورة المؤمنون .
أيضا [(وجفان كالجواب وقدور راسيات)] رمل ، من مجزوء الرمل ، فاعلاتن فاعلاتن فاعلاتن فاعلاتن(12) ، طبعا (جفان كالجواب) تعرفون (جفان) جمع (جفنة) وهي القدر الكبير، (كالجواب) مثل الحوض الكبير الممتلئ ماء(13) ، وقدور ثابتة راسية على المواقد لثقلها وكبرها، هذا معنى وَجِفَان كَٱلۡجَوَابِ وَقُدُور رَّاسِيَٰتٍۚ سبأ: 13. [وكقوله] – تعالى!- [(من تزكى فإنما يتزكى لنفسه)] فاطر: 18 فاعلاتن متفعلن فعلاتن متفعلن ، سقطت الألف ، خبن ، من مجزوء الخفيف .")انتهى تجدون الرابط للمحاضرة الكبيرة القيمة هنأ:
http://www.fonxe.net/vb/showthread.php?t=72967

إذن لست بدعا من الداعين الى التأمل في القرآن تأملا جماليا للإقتباس الجمالي الأدبي الذي ينمي الذوق .

ما قيل هنا عن فن الومضة الحكائية :
الكلمة القرآنية:
تمتاز الكلمة التي تتألف منها الجمل القرآنية بالميزات التالية:
.أ- جمال توقيعها في السمع
ب- اتساقها مع المعنى:
.ج- اتساع دلالتها، لما لا تتسع له دلالات الكلمات الأخرى من المعاني والمدلولات عادة
أليس كأننا نتكلم عن الكلمة في فن الومضة لولا أن هذه بشرية ناقصة و تلك ربانية معجزة.
.ثالثا- الجملة القرآنية وصياغتها:
ويتجلى مظهر الإعجاز فيها بما يلي:
.أ- التلاؤم والاتساق بين كلماتها:
.ب- الدلالة بأقصر عبارة على أوسع معنى تام متكامل:
ج- إخراج المعنى المجرد في مظهر الأمر المحس الملموس:
رابعا- جلال الربوبية وكبرياء الألوهية في آياته:
يقول صاحب الكتاب : إن القرآن الكريم حين يخاطب العقلاء، إنما يخاطب فيهم عقولهم، كما يثير فيهم مشاعرهم وأحاسيسهم، بأسلوبه الفذ، وبيانه المعجز، وموسيقاه الساحرة، فيجعل المخاطب يتخيل المعنى المجرد صورة ناطقة يتحسس فيها الحركة والحياة.
و يقول صاحب كتاب التصوير الفني في القرآن- تصوير باللون، وتصوير بالحركة، وتصوير بالتخييل، كما أنه تصوير بالنغمة تقوم مقام اللون في التمثيل. وكذلك: هو تصوير حي، منتزع من عالم الأحياء، لا ألوان مجردة وخطوط جامدة، تصوير تقاس الأبعاد فيه والمسافات بالمشاعر والوجدانات، فالمعاني ترسم وهي تتفاعل في نفوس آدمية حية، أو في مشاهد من الطبيعة تخلع عليها الحياة..

بعض الأمثلةا التي اخترتها و تطبيق مقاييس الومضة عليها
عبس وتولى أن جاءه الأعمى.العبوس و التولي بسبب عمى القادم مفارقة كبيرة يجب أن لا تكون من صاحب رسالة هكذا يعلم الله الرسول ص لتكون ومضة بالغة البيان مكتملة الأركان
يا صاحبي السجن أما احدكما فيسقي ربه خمرا
قوة المفارقة بين حالي السجن و سقاية الخمر للملك
الآن حصحص الحق انا راودته عن نفسه
هذا الاعتراف الكبير و اضاءته على صحوة الضمير على غير عادة النبلاء
و استفتحوا و خاب كل جبار عنيد
ما بين استفتاح الجبابرة الموقنين بالتوفيق و خيبتهم دعوة للتأمل تضيئ و تخطف الأبصار

هذا اجتهاد في تصفح بسيط للقرآن الكريم قد تفارق الآية الومضة من عدم تمكن الكاتب من الإحاطة الكاملة و الخطأ البشري للقارئ رد ما لا يرى أنه يمثل ومضة حكائية حقيقية .. نأسف للإسهاب في المقدمة الى الومضات

و أنا هنا أفتح بابا لم يكن موصدا ابتغيت به مرضاة الله تعالى لي أقله أجر المخطئ..
العناوين قراءة للنص القرآني و إشارة على منطقة الإيماض و المفارقة فيه و إن كان كله نور على نور:

رؤية
و لقد همت به و هم بها لولا أن رأى برهان ربه

براءة
وجاؤوا على قميصه بدم كذب قال بل سولت لكم أنفسكم أمرا

فراسة
فلما رأى قميصه قد من دبر قال إنه من كيدكن إن كيدكن عظيم

ضمير
و غلقت الأبواب و قالت هيت لك قال معاذ الله

تحدي
فلما رأينه أكبرنه و قطعن أيديهن

علم
يا صاحبي السجن أما أحدكم فيسقي ربه خمرا

مصير
و أما الآخر فيصلب فيأكل الطير منه

جرأة
الآن حصحص الحق أنا راودته عن نفسه

ثقة
فلما آتوه موثقهم قال الله على ما نقول وكيل

فهم
و قال يا بني لا تدخلوا من باب واحد وادخلوا من أبواب متفرقة

هروب
قالوا إن يسرق فقد سرق أخ له من قبل

مفاجأة
قالوا أإنك لأنت يوسف قال أنا يوسف وهذا اخي
صلاح
فلما أن جاء البشير القاه على وجهه فارتد بصيرا

بر
فلما دخلوا على يوسف آوى إليه أبويه

عز
و رفع أبويه على العرش وخروا له سجدا

فتح عينك
وقد مكر الذين من قبلهم فلله المكر جميعا

غنا
و قال موسى إن تكفروا أنتم و من في الأرض جميعا فإن الله غني حميد

غباء
و استفتحوا وخاب كل جبار عنيد

تجني
و قالوا يا أيها الذي أنزل عليه الذكر إنك لمجنون

وجل
إذ دخلوا عليه فقالوا سلاما قال إنا منكم وجلون

غباء
و آتيناهم آياتنا فكانوا عنها معرضين

عيب
قال إن هؤلاء ضيفي فلا تفضحون

من تحت
قد مكر الذين من قبلهم فاتى الله بنيانهم من القواعد

ابن آدم
ويدع الإنسان دعاءه بالشر دعاؤه بالخير وكان الإنسان عجولا

غباء
ولقد صرفنا في هذا القرآن ليذكروا و ما يريدهم إلا نفورا

تحذير
إنهم إن يظهروا عليكم يرجموكم أو يعيدوكم في ملتهم

ديمقراطية
قال الذين غلبوا على أمرهم لنتخذن عليهم مسجدا

خسارة
و أحيط بثمره فأصبح يقلب كفيه على ما أنفق فيها

عرض
و عرضوا على ربك صفا لقد جئتمونا كما خلقاكم أول مرة

إشارة
فلما بلغا مجمع بينهما نسيا حوتهما

قتل
فانطلقا حتى إذل لقيا غلاما فقتله
بحر
فانطلقا حتى إذا ركبا في السفينة خرقها

قوة
قال ما مكني فيه ربي خير فأعينوني بقوة

سعادة
فلما أتاها نودي يا موسى

القاء
قال ألقها يا موسي فألقاها فإذا هي حية تسعى

شقاوة
فتولى فرعون فجمع كيده ثم أتى

سعادة
فألقي السحرة سجدا قالوا أمنا برب هارون و موسى

حمولة
و عنت الوجوه للحي القيوم و قد خاب من حمل ظلما

مسافة
اقترب للناس حسابهم و هم في غفلة معرضون

بصيرة
عبس و تولى أن جاءه الأعمي






  رد مع اقتباس
/
قديم 04-03-2018, 11:13 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
زياد السعودي
عميد أكاديمية الفينيق للأدب العربي
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو تجمع أدباء الرسالة
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
الاردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي رد: على إثر مباركة

سلام الله
ما هو الركن الذي يناسب هذا الاجتهاد ؟
اخاله ركن تحت الضوء
بدعوة منا للناص الكريم
ان يقوم باعداده على شكل بحث او رقة عمل
حول وجود فنيات الومضة في القرآن الكريم
مقدما لها ما اسلف
نرافق المنجز الى هناك
وكل الود






  رد مع اقتباس
/
قديم 05-03-2018, 09:16 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
طارق المأمون محمد
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
السودان

الصورة الرمزية طارق المأمون محمد

افتراضي رد: فنيات "الومضة الحكائية" في القرآن الكريم

حقيق أنت بعمادة هذا المنتدى القيم الذي يعلي شان اللغة وقرآنها.
شكرا على هذا التنسيق و التعب سيدي الكريم...لك علي هذا ن شاء الله في قريب عاجل تجد بحثا به بعض الثراء و الإغناء حول هذا الموضوع..






  رد مع اقتباس
/
قديم 05-03-2018, 10:02 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: فنيات "الومضة الحكائية" في القرآن الكريم

شكرا الاستاذ طارق على هذي المساحة التي أمّتنا الى وفي عمق الخطاب القرآني المعجزة
تحيتي واحترامي






إلا أنه ..
  رد مع اقتباس
/
قديم 06-03-2018, 01:37 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
زياد السعودي
عميد أكاديمية الفينيق للأدب العربي
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو تجمع أدباء الرسالة
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
الاردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي رد: فنيات "الومضة الحكائية" في القرآن الكريم

هو جهد ميمون
يستحق التلقي
بوركتم






  رد مع اقتباس
/
قديم 19-02-2019, 01:25 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
طارق المأمون محمد
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
السودان

الصورة الرمزية طارق المأمون محمد

افتراضي رد: على إثر مباركة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زياد السعودي مشاهدة المشاركة
سلام الله
ما هو الركن الذي يناسب هذا الاجتهاد ؟
اخاله ركن تحت الضوء
بدعوة منا للناص الكريم
ان يقوم باعداده على شكل بحث او رقة عمل
حول وجود فنيات الومضة في القرآن الكريم
مقدما لها ما اسلف
نرافق المنجز الى هناك
وكل الود
لقد أضفت ما نقلته من أستاذ خشان خشان من متصفحه ما وجدته يتسق مع موضوع المقالة لعلي أزيد فيها و أضيف حتى تكتمل الصورة عندي..
أسأل الله أن لا أكون مجترأ و لا متعديا..






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:42 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط