لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: الموج الهادئ ~ (آخر رد :بلال ماهر)       :: ابو عكر وزوجته زعرورة بالحج........................؟! (آخر رد :خالد يوسف أبو طماعه)       :: حرب / ق ق ج / خالد يوسف ابو طماعه (آخر رد :خالد يوسف أبو طماعه)       :: اااااه قاسية/ رافت ابو زنيمة (آخر رد :خالد يوسف أبو طماعه)       :: ضرورة استخدام تنوع بيولوجي بطريقة مستدامة لمواجهة تحديات تغير مناخي متزايد (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: استعداد../ زهراء العلوي (آخر رد :زياد السعودي)       :: ...ولتشربوا البحار .... (آخر رد :زياد السعودي)       :: عينت الأميرة هيا محامياً للملكة البريطانية لتمثيلها في طلاقها من أمير دبي (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: سبينوزا والإسلام ملخص مكان الفكر الإسلامي في العصور الوسطى (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: مـن الأعمى ـــ> القدم : (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)       :: إنتحار (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)       :: محاولة فاشلة (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)       :: نفد الكلام (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)       :: أيتها الدّروب عليك السلام (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)       :: زماني وفارس هواه (آخر رد :نجيب بنشريفة)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ بردى ⊰

⊱ بردى ⊰ للنصوص اللاتفاعلية ..ربما أراد لها مبدعوها أن تغفو بصمت ...

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 25-05-2017, 09:16 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ثريا نبوي
عضو أكاديمية الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للإبداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
مصر
افتراضي عُذرًا حبيبي المصطفى


عُذرًا حبيبي المصطفى

يا سيدي
نحن الذين أتت بهم تلك النبوءاتُ المَضَاءْ !
نحن الذين تكالبت أُمَمٌ على قصعاتِهم
وأتى بهم سيْلُ المهانةِ والرِّياءْ !
نحن الغُثاءْ !
لم نفترشْ سَنَنَ العدالةِ والإخاءْ !
لم نلتحفْ أمرَ السماءْ
سِرْنا على دربِ الهوى
نَخَرَ النَّوى
عظمَ العقيدةِ عمَّ في الكونِ البلاءْ !
أغرى بنا إدمانُنا حُبَّ الدَّنيةِ
والركونُ إلى صدورٍ تحتَ أضلُعها رُكامٌ من عداءْ !
نحن الذين مَضَوا على دربِ الخُنوعِ مُهادنينَ عدوَّهم
وسُيوفُهم خشبيةُ التَّلقينِ والخيلُ امَّحت من سَرْجِهَا
آثارُ ثأرٍ وامتطاءْ !!
***
نحن الذين تشَكَّلَت ذكراكَ عِند شعوبِهم
وملوكِهم
حلوى تُباعُ وتُشْتَرى
وَنشيدُهم في المَوْلِدِ النَّبَويِّ يَهدِرُ بالغرامِ المُفتَرَى
أكلوا الحِصانَ وفارِسَهْ
وَنَسُوا الفتوحَ المدرسةْ
ذَرفوا الدموعَ على الحُسَيْنِ
وأَسَّسوا للظلمِ ألفَ مؤسَّسةْ
نزعوا التباشيرَ النَّديَّةَ مِن ثغورِ الخيرِ
فانتُزِعَت أزاهيرُ النَّماءْ !
***
رَكِبوا البحارَ وَيَمَّموا
شَطْرَ الولائجِ أقسموا
باللاتِ حين اسْتُقسِموا
أن يسأموا
عهدَ الأُخُوَّةِ مِنهُ ينفكوا بِراءْ
أوَ بعدما هانَ الدَّمُ
وعلى مذابحِنا العُداةُ تَرَنَّموا
ما زال في القلبِ انتماءْ ؟!
***
نحن الذين إذا أُهينَ نبيُّهم
قالتْ عمائمُهم: محمدُ قد مضى!!
أوَ يَدفَعُ المَيْتُ ازدراءْ ؟!
قد لطَّخوا وجهَ المدى بدَمِ الحياءْ !
بل نحن صرنا الرَّاحلينَ
ولو حيِينا عاش فينا
بين أحضانِ التأسِّي والوفاءْ !
تحت العمائمِ غضَّنوا .. دفنوا اللواءْ !
يا ليتهم ضمُّوا تلابيبَ الرِّداءْ
أخفَوا عِمالتَهم تُفرِّطُ في الثوابتِ
والرموزُ غدَت هَباءْ
يا ليتهم صَمَتوا وبعضُ النطقِ داءْ !
ياليتهم رَحَلوا وأُفسِحَ للسماواتِ البكاءْ
أين المناراتُ التي رفعت صُرَاخَ الحقِّ حتى
شقَّ آذانَ الفضاءْ ؟!
أين ابنُ حنبلَ والسياطُ استهدفت ظهرَ الإباءْ ؟
وأبو حنيفةَ والحياةُ تضاءلت .. بل سُطِّرَت
كلماتِ حقٍّ في دساتيرِ السناءْ !
والعزُّ والنوويُّ صالا حينما احتدم الفداءْ !
***
نحن الذين إذا أُهينَ نبيُّهم
صاغَ الردودَ عُتاتُهم
أوْهى وأهونَ من رَمادٍ في مَهبِّ الريحِ
تغضبُ ما تشاءْ !
لبسوا مُسُوحَ الحكمةِ الجَوفاءِ
قالوا: إنه الإرهابُ جاءْ !
إذْ ماردُ الإسلامِ نحَّى عن قماقِمِهِ المَزاليجَ ..الغِطاءْ !
بل كان شدُّ رِحالِهم حَجًّا إلى بيتِ المذلةِ والرِّياءْ !
رفعوا الأكُفَّ ضراعةً
يستمطرون شفاعةً
فمن الرعيةِ مَن أساءْ !
يا حُمرةَ الخجلِ التي ولَّت وما مِن رَجعةٍ
باتت تُبدَّلُ في الشرايينِ الدماءْ !
***
نحن الذين تقاعسوا
عن بثِّ إرسالِ السماءِ
إلى البرِيَّةِ – ترتقي -
عَبْرَ الأثيرِ المُلتقِي
أُذْنَ الجَهالةِ والخواءْ !
وتمترسوا
بالعجزِ يبدأُ حيثما انتهت الأيادي من بناءِ
محابسِ الفكرِ المُناوئِ أو تنانيرِ الشِّواءْ !
واستأنسوا
بالعطرِ في شَعْرِ النساءْ !
تَخذوا أبا نُوَّاسَ- قبل التوبةِ الغرَّاءِ -
فارسَهم إذا ما ريمَ في الدربِ اقتداءْ !
وإذا بنا نصحو على (هِنْتِنْجِتون) يدعو إلى
أنَّ الحضاراتِ اصطدامْ
وإذا بصدرِ الشرقِ ساحاتُ السهامْ
حيث الصراعُ مُؤجَّجٌ قد أشعلتهُ حضارةٌ غربيةٌ
غَصَّتْ بيادرُها بألفِ رذيلةٍ ورذيلةٍ
في مِهرجانٍ للحَصادِ المُرِّ يجحدُ دينَنا وهو الدواءْ !
صرنا معارضَ للرَّدَى
ودعائمُ "الإسلامُفُبيا" تشنِقُ الدينَ الذي انتشلَ الخلائقَ
من جحيمِ الوأدِ والتمييزِ؛ يُعلِي فضلَ تقوى ناشِرًا نَهْجَ السَّواءْ !
وأتَوا بفُرقانِ الأباطيلِ التي انسَكَبت فلم تُمسِكْ دِلاءْ !
داسوا المصاحفَ.. دَنَّست آياتِها
-سُحقًا لمن أزرَى بها-
أيدي الشياطينِ التي استترتْ بأبوابِ الخَلاءْ !
شهِدت ( جُوَنْتَنَمو) على إفلاسِهم
لبسوا من الأخلاقِ أثوابَ ادِّعاءْ !
طُمِست عيونُ القومِ أنَّى يُبصرون
بالإفكِ هم يتشبَّثون
والإفكُ ملهاةُ الرياحِ إذا تبارتْ في العَراءْ !!
***
حُزَمُ الخسائسِ والخَنا قد جُمِّعَتْ
في خِسَّةٍ ممجوجةٍ للوحلِ باتت مقلبا
وبدا التطاولُ والتعدِّي مذهبا
إن كان ذكر "محمدٍ" مُتأهِّبا
حريةٌ تخبو إذا مَسّ "المحارقَ" أو مزاعِمَها هِجاءْ !
***
حريةٌ للنَّيْلِ ممَّن أمَّ جمْعَ الأنبياءْ
في الأرضِ سيدُهم وفي الإسراءِ والمعراجِ
تَوَّجَتِ السماءْ !
للنَّيْلِ ممَّن كان رحمة َربِّهِ للعالمينْ
فوفَى بعهدِ المشركينْ
وقُرَيْشُ لم تَحْنِ الجبينْ
إلا إذا ديست محارمُ فالحصونُ بلا عزاءْ !!
ونَهَى عن الغدرِ المُشين:
للعامريِّ وخلِّهِ
دِيَةٌ تحِقُّ لآلهِ
شرفُ العقودِ محا الدُّجَى والفَيءُ فاءْ !
***
قبل النُّبُوَّةِ ناسِكٌ مُتَفَرِّدُ
هو في "حِراءٍ" يختلي يَتَعَبَّدُ
وكأنَّما هو في انتظارِ الوَحيِ رُوحٌ تَسجُدُ
حتى أتَتْهُ "اقرأ" بِنورٍ يُرفَدُ
آياتِ ذِكْرٍ في القلوبِ تُنَضَّدُ
جِبريلُ ضَمَّ حبيبَنا ونَبِيَّنا؛ فتعانقَ النُّورانِ واحتدمَ اللقاءْ
***
في "ثَورَ" مِن نورِ المعيَّةِ ومْضَةٌ للحائرينْ
وَأَدَ المخاوفَ حاسمًا في وَأْدِهِ
مُتَنَصِّلًا مِن غِمْدِهِ سيفُ اليقينْ
إذ قال للخِلِّ المُرافقِ في مَضاءْ:
لا تَحزَنَنَّ .. اللهُ مِن فوقِ المكيدةِ والعَداءْ !
نَسَجَت على غارِ المُهاجرِ عنكَبٌ وحمامةٌ
لِتَقودَ تابِعَهُ الحَثيثَ ضلالةٌ
بالمنطقِ ابتعدت خُطاهُ بلا مِراءْ !
***
خان اليهودُ ولم يخُنْ
طعنوا العهودَ وحالفوا الأحزابَ والشيطانَ
دسُّوا سُمَّهم بين الصفوفِ وفتَّتوا
كبِدَ العقيدةِ باحتيالاتِ الدَّهاءْ !
حيَّا الجِنازةَ واقفًا مُسترجعًا عِبَرَ المآلْ
قالوا يهوديٌّ ومات فلا تُبالْ
فإذا بِرَدٍّ لفَّهُ حُسنُ اللآلْ:
(نفْسٌ) لها سهمُ النعيمِ أو الشقاءْ !
بالعفو يحفلُ وانثنَى عزمُ الرجالْ
صلَّى على رأسِ النفاقِ مُكفِّنًا في ثوبِهِ
– بل والِها- مستغفرًا .. حاكَى الخيالْ
وخيانةُ ابنِ أُبَيِّ ناءَ بحِملِها
صخرُ الكواهلِ في غرابيبِ الجبالْ
مِن أيِّ نبعٍ ناهلٌ مُتَوَدِّدٌ
مِسْكُ الختامِ محمدٌ
ذاك الصفاءْ ؟!
***
في فتحِ مكةَ شاهدٌ والعفوُ جالْ
أعطى الأمانْ:
في دارِ سُفيانَ اأمنوا شرَّ القتالْ
والمسجدُ الحِصنُ الحصينُ إذا دَنَت حِمَمُ النِّزالْ
أُسِرَت قلوبُ الكُفرِ وانسحقَ الهوانْ
قال (اذهبوا) .. فَتَعَجَّبوا !!
لم يمتشِقْ سيفًا بِحَدَّيْهِ الفناءْ !
فالحِلْمُ والصبرُ الجميلُ سَجيةٌ
للهاشميِّ وَوُطِّنت مجرَى الدماءْ !
بالعدلِ يُوصي مَن حَدَتْهُ مَراغِبٌ
في مِنبرٍ بالنورِ يسطعُ في دياجيرِ القضاءْ !
ورأى الشَّهادةَ جَمرةً يُكوَى بها
مَن بات يكتُمُها ويلويها اتِّقاءْ
كفُّ النبوةِ بالسَّخاءِ مُخَضَّبٌ وَمُخَضِّبٌ
في المُزْنِ حباتِ العطاءْ !
نُسجتْ على نَوْلِ التواضُعِ بُرْدةٌ
للمصطفى إنْ يمْضِ في عونِ الإماءْ
أدبُ المخالطةِ الرفيعُ قدِ استقى
نَضْحًا من الآيات يملؤها التُّقى
كان الأمينُ مُمنطقا
بمَجَرَّةٍ يعلو سناها فوق هاماتِ الضياءْ !!
***
نِعمَ الإدامُ الخلُّ والفرشُ الحصيرْ
وسِوَارُ كِسرَى مِنحةُ المولَى النصيرْ
(نَهَوَنْدُ) شمسُ الفُرسِ في النَّزْعِ الأخيرْ
دانت له (روما) ولانت شوكةٌ
لِبني قُريظةَ .. قَيْنِقاعٍ .. والنَّضيرْ
أذِّن بلالُ فإنما هي دولةٌ
وسِياجُها .. أمنُ المدينةِ
حصنُها .. جمرُ الجهادِ مُنَضَّدٌ
لَبِناتُها .. عدلٌ به ارتفعَ البناءْ !
***
وهو الذي صاغ الفتوحَ بشارةً وحضارةً
نَقَلَ العبادَ إلى عبادةِ ربِّهم ربِّ العبادْ
فاستنشَقوا عِطرَ التحرُّرِ مِن جبابرةِ البلادْ
أبقى على نبْضِ الوليدِ المُنتظَرْ
بل كفَّ عن جَثِّ الشجرْ
قتلِ البراعمِ والظِّباءْ !
هدْمِ الكنائسِ والبِيَعْ
إزعاجِ رهبنةٍ تُصلِّي بينما الكونُ اهتجعْ
للمسلمينَ قُضاتُهم
ولأهلِ ذِمَّتِنا قَضَتْ أصواتُهم:
إنجيلُهم .. توراتُهم
والجِزيَةُ انعقدَت على أمنِ الكتابيينَ في كَنَفِ الخِباءْ !
***
هو فارسُ الهَيْجا بغيرِ مُنازِعٍ
وهو الملاذُ يصُدُّ بأسَ مُقارِعٍ
بالمئزرِ النبويِّ يشتجرُ التحدِّي والرجاءْ !
***
يا يومَ أن خَمَدَت بأيدي العابرينَ
على خيولِ النصرِ نارُ الفُرسِ
وَدَّعَتِ (المدائنُ) شمسَ فارِسْ
قُلْ لي إلى أيِّ المدارس
كان "سعدٌ" ينتمي لِيَخوضَ دِجلَةَ قائدًا ومُرَدِّدًا:
اللهُ أكبرُ حَسبُنا؛ وسلاحُنا الرُّمحُ .. الدُّعاءْ ؟!!
مَن ألهَمَ البَدَوِيَّ أسرارَ الضِّفافِ
وقد تدافَعَتِ الفُيوضُ تُعيدُ تَقديمَ الولاءْ ؟!
إيوانُ كِسرى .. تاجُهُ وسِوارُهُ ونِطاقُهُ
للعابرينَ النهرَ يحدوهم فداءْ !!
***
في الهجرةِ الغراءِ كانت لمحةٌ .. قَدريَّةٌ
وسُراقةٌ .. يمضي على أثرِ الرسولِ
وكبوةٌ .. ثَنَّت فأقفلَ عائدًا مُتَرَقِّبا
وعدَ النُّبُوَّةِ بالسِّوارِ له جزاءْ !
وتُضئُ رُكنَ العدلِ في دارِ الخلافةِ
لفتَةٌ عُمَريَّةٌ -بَهَرَت سُراقَةَ - مِن قناديلِ الوفاءْ !
***
صِدقُ المِزاحِ مع الصحابةِ إنْ مَزَحْ
ومُشَاوِرٌ - لا مُستبدٌّ - يقترحْ
سمِعتهُ دارُ الأرقمِ
مِن فتنةِ الدنيا يحذِّرُهم ومِن
سَفْي المعاصى في سُفوحِ المَنْدَمِ:
(هي دارُ من لا دارَ له)
(هي مالُ من لامالَ له)
أدُّوا الأمانةَ فانبرَى مُتسابقًا
جيلٌ محا من سِفْرِهِ معنَى العَناءْ !
***
ويُجيبُ دعوةَ منْ دعاهْ
ويعودُ مَن سقِمُوا ويرقي في أناةْ
بَشٌّ إذا لقيَ الطفولة في الطريقْ
ومُداعبٌ وَلَدَ الصديقْ
أثنَى على سِبْطَيه يتَّخذان منه مَطيةً
ومُحَذِّرٌ أن يُكذَبَ الطفلُ الصغيرُ عطيةً
هي رقةٌ في القلبِ يرفِدُها النقاءْ !
هذي عيونٌ تدمعُ
والقلبُ باكٍ يخشعُ
لفِراقِ إبراهيمَ محزونٌ يُكلِّلُهُ الرِّضاءْ !
لا تفجعوا عصفورةً بفراخِها
في كلِّ كبْدٍ رطْبةٍ أجرٌ لمن يُعنَى بها
فتأمَّلوا دفقَ الحنانِ أُولي النُّهَى
مِن رحمةٍ تُتلَى إذا تُليت تعاويذُ الشفاءْ !!
***
رَفَعَ النِّساءَ مُعلِّمًا ومُحكِّمًا ومُبايعا
عقدَ الزواجَ مُواسيًا ومُصاهرًا ومُشرِّعا
هُنَّ الشقائقُ بالقواريرِ ارفِقوا
والكونُ أذنٌ سجَّلت حَرَّ النداءْ !!
***
ماتت خديجةُ فانحنت .. لم تستقمْ
صبَّابةُ الأحزانِ تغزلُ حزنَها دمعًا .. وفاءْ !
***
الحقَّ قُلْ
حثَّتهُ عائشةٌ وقد رانت غيومٌ من جَدَلْ
إن لم يقلْهُ فمن يَقُلْ ؟
بالصدقِ مُتَّشِحٌ فما عرفت نجومُ وِشاحِهِ وَمْضَ المللْ
وهَوَت تُحَكِّمُ صفعةُ الصِّدِّيقِ
تدفعُ عن صديقِ العمرِ شبهاتِ الزللْ
سهمًا نَبَـا مِن جُعبةِ الغضبِ الشديدِ مُحرَّرًا
مِن قيدِ أسبابِ الوَجَلْ
فغدَا المُشفَّعُ في البرايا عاتبًا
ومُغاضبًا .. يَرثي لها
ألأجلِ هذا يا أبا بكرٍ أجبتَ نداءَها ؟
كنا نوَدُّ وساطةً ترنو إلى ثمراتِها عينُ الثَّناءْ !
***
ما قال أُفٍّ للخدمْ
أكرِمْ بمن ضَمَّ الشِّيَمْ
وَصَفَتْهُ عائشةٌ خلاها ألفُ ذمّْ
هو كعبةُ الأخلاقِ تَوَّجَها البَهاءْ !
***
عذرًا حبيبي المصطفى
عزَّ الوفا
أَوَ لم أقلْ في المُبتدا
نحنُ الذين اقتادهمْ حبلُ العِدا
وأتى بهم سيلُ التَّرَدِّي والرَّدى
أحداقُهم مرمَى نبالِ الأشقياءْ ؟!
***
خَسَفت ظنوني سيدي
حُبٌّ حدا
في غضبةٍ شقَّت أديمَ الليلِ
والفجرُ ابتدا
ذادت شعوبُكَ عنك فابتسم المَدى
قال الطبيبُ الآن أدركها النَّدَى ودَمُ الفِدا
وتجذَّرتْ لم تُقْتَلَعْ بين الغثاءْ !
فلتنهضي يا أمةَ الإسلامِ جافي المرقدا
لا يُخلفنَّ اللهُ عهدًا عاهدا:
يستخلفنَّ وينصرنَّ مَن اقتدَى
لا مَن توهَّج من بشاعةِ الاجتراءْ !
25/2/2006

*
مِن ديوان:
عُذرًا حبيبي المصطفى
* تمَّ طبعُها فى كتاب ( قصيدة / سلسلة إبداعية غير دورية) العدد (12) (2/2007)
ثُمّ سُجِّلَت في المكتبة المركزية للبابطين-الشعر العربي الحديث/2007
كما ضمَّها كتابُ" المادحات" للشاعر الناقد د. عبد السلام البسيوني
:
:
[مُتْفاعِلُن وشقيقتُها]






  رد مع اقتباس
/
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:32 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط