لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: رسالة إلى " أبو الهول " (آخر رد :نافع سلامة)       :: بعدك صدام (آخر رد :فارس محمد)       :: ،، نهرُ الأحلام ،، (آخر رد :أحلام المصري)       :: ،، رسالةٌ إلى البحر.. // أحلام المصري ،، (آخر رد :أحلام المصري)       :: ،،حديث الصــــــــــــمت //أحلام المصري،، (آخر رد :أحلام المصري)       :: سر الخلود (آخر رد :الشاعر عبدالهادي القادود)       :: شروط التعاقد (آخر رد :منير مسعودي)       :: بعض الظن..//فاتي الزروالي (آخر رد :أحمد علي)       :: النكبة رقم 72 (آخر رد :جمال عمران)       :: نماذج / حوار / القصة القصيرة جدا (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)       :: خسارة (آخر رد :حكمت البيداري)       :: هي الدنيا (آخر رد :حسين محسن الياس)       :: واجب الأدباء والقدرة على الاستيعاب (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)       :: من خزانة اللغة .. (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)       :: لجوء (آخر رد :أحلام المصري)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ تَحْتَ ظِـــلِّ النَّبْض ⊰

⊱ تَحْتَ ظِـــلِّ النَّبْض ⊰ >>>> >>>> فنون النثر الابداعي ( نثر،خاطرة، رسائل أدبية)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-11-2021, 08:00 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
محمد داود العونه
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية محمد داود العونه

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمد داود العونه غير متواجد حالياً


افتراضي هبني اللجوء إليك.






هبني اللجوء إليك.


.. بعدما أرسل رسالته للجميع، أغلق هاتفه المحمول، أطفأ أنوار المنزل بالكامل! متمددا فوق فراشه يتأمل المشهد.، كان كلما بحث عن حلول ٍ، تعقدت المسائل أكثر، حتى اصطدم بجدار من اليأس. سالت فوق خده الشاحب مرارة العجز، كاد أن يختنق بغرغرة القهر،
هناك.. خجل من نفسه، أغلق عينيه. وتحت صمت العتمة هرب سريعا من ذاته ومن شدة الموقف.
وفجأة..
استيقظ على وخز نوبة صداع مزمن لا يحتمل.
بكلتا يديه المرتجفتين، حاول بقدر ما يستطيع أن يوقف الألم ضاغطا بقوة على جوانب رأسه. وبخطوات حائرة توجه نحو المطبخ، فاتحا باب صيدلية الأدوية، باحثا في داخلها عمّا تبقى من عبوات ومسكنات كانت قد خرجت جميعها من تواريخ الصلاحية، وبالكاد لا تزال تحتفظ بألوانها وبتلك الأسماء المنقوشة عليها.
اشتدت عليه نوبات الصداع، لدرجة أنه لم يستطع أن يبقى واقفا على قدميه.
سقط على الأرض، وبآخر ما يمتلك من عزم زحف نحو عتبة الرجاء؛..
سجد فوقها، باكياً بكل ما يملك من الدموع، صارخا ً: ربي، ليس لي أحد سواك فما عدت قادرا على أن أحتمل! بما عملت صالحا.. هبني اللجوء إليك، لعلي أشبع فلا أجوع، أمرض، فأجد يد رحمتك تشفيني بلا دواء، ودونما حاجة لأن أقف لأيام في طوابير لا نهاية لها!؛
هب لي عندك بسمة ً لا دموع بعدها، وفرحة لا تعرف الذبول؛ ابنِ لي عندك بيتا أجمع تحت سقفه شتات روحي، لا أدفع لصاحبه أجرة الذكريات، هبني فراشة أحلق فوق جناحيها بلا محطة، بلا وقود يحرقها كلما هبت رياح.
واجعلني عندك ربي راضيا مرضيا، فأُسبّح بحمدك وأشكر نعمتك، تعبتُ يا الله.. تعبت!

. . التفت لأعلى مستبشرًا، مبتسما ً، يتلألأ وجهه بالسكينة والنور ، فما عاد يشعر بالأحزان، ولا بأي شكل من أشكال الألم!
ما عاد يذكر شيئا،فكل ما يتذكره أنه كان وما زال يضحك كثيرا ً.









كل ما أرجوه ...
حضن أمل وقليل من الوقت ..

  رد مع اقتباس
/
قديم 16-11-2021, 09:26 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب
افتراضي رد: هبني اللجوء إليك.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد داود العونه مشاهدة المشاركة





هبني اللجوء إليك.


.. بعدما أرسل رسالته للجميع، أغلق هاتفه المحمول، أطفأ أنوار المنزل بالكامل! متمددا فوق فراشه يتأمل المشهد.، كان كلما بحث عن حلول ٍ، تعقدت المسائل أكثر، حتى اصطدم بجدار من اليأس. سالت فوق خده الشاحب مرارة العجز، كاد أن يختنق بغرغرة القهر،
هناك.. خجل من نفسه، أغلق عينيه. وتحت صمت العتمة هرب سريعا من ذاته ومن شدة الموقف.
وفجأة..
استيقظ على وخز نوبة صداع مزمن لا يحتمل.
بكلتا يديه المرتجفتين، حاول بقدر ما يستطيع أن يوقف الألم ضاغطا بقوة على جوانب رأسه. وبخطوات حائرة توجه نحو المطبخ، فاتحا باب صيدلية الأدوية، باحثا في داخلها عمّا تبقى من عبوات ومسكنات كانت قد خرجت جميعها من تواريخ الصلاحية، وبالكاد لا تزال تحتفظ بألوانها وبتلك الأسماء المنقوشة عليها.
اشتدت عليه نوبات الصداع، لدرجة أنه لم يستطع أن يبقى واقفا على قدميه.
سقط على الأرض، وبآخر ما يمتلك من عزم زحف نحو عتبة الرجاء؛..
سجد فوقها، باكياً بكل ما يملك من الدموع، صارخا ً: ربي، ليس لي أحد سواك فما عدت قادرا على أن أحتمل! بما عملت صالحا.. هبني اللجوء إليك، لعلي أشبع فلا أجوع، أمرض، فأجد يد رحمتك تشفيني بلا دواء، ودونما حاجة لأن أقف لأيام في طوابير لا نهاية لها!؛
هب لي عندك بسمة ً لا دموع بعدها، وفرحة لا تعرف الذبول؛ ابنِ لي عندك بيتا أجمع تحت سقفه شتات روحي، لا أدفع لصاحبه أجرة الذكريات، هبني فراشة أحلق فوق جناحيها بلا محطة، بلا وقود يحرقها كلما هبت رياح.
واجعلني عندك ربي راضيا مرضيا، فأُسبّح بحمدك وأشكر نعمتك، تعبتُ يا الله.. تعبت!

. . التفت لأعلى مستبشرًا، مبتسما ً، يتلألأ وجهه بالسكينة والنور ، فما عاد يشعر بالأحزان، ولا بأي شكل من أشكال الألم!
ما عاد يذكر شيئا،فكل ما يتذكره أنه كان وما زال يضحك كثيرا ً.



يارب ...هبنا اللجوء إليك دائما وأبدا
فإن مرضنا فهو يشفينا
وإن تعبت الأنفس فالذكر دواء لكل حال

الأستاذ محمد داود

سردية في شكل قصة جعلت من لحظة عابرة
لحظة حزن وألم
موقفا رائعا من النجوى لله تعالى
بكلمات راقية
سطرت أخي ذاك الإحساس ـ الذي أمقته وجدا من تجربتي الخاصة ـ
إحساس المريض وهو في طابور الانتظار
ولا ملاذ سوى دعوات صادقة
لا بأن يذهب الألم لغير رجعة كما فعلتم
لكن فقط كي يلقي بعين الرحمة إليك أحدهم
فيخفف من حدة الألم الذي لايزول إلا بحقنة....
هنا سطرت أخي ووضعت اليد على الموضع المؤلم
فشكرا لك ولروحك باقات ورد
وأبعد الله عنك وعن الكل كل وجع وحزن أخي
تقديري والاحترام






  رد مع اقتباس
/
قديم 16-11-2021, 09:27 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب
افتراضي رد: هبني اللجوء إليك.

وتثبيت مستحق لمحتوى وأسلوب مميزين
تقديري لك وكل الود






  رد مع اقتباس
/
قديم 18-11-2021, 05:24 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
محمد داود العونه
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية محمد داود العونه

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمد داود العونه غير متواجد حالياً


افتراضي رد: هبني اللجوء إليك.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاتي الزروالي مشاهدة المشاركة
يارب ...هبنا اللجوء إليك دائما وأبدا
فإن مرضنا فهو يشفينا
وإن تعبت الأنفس فالذكر دواء لكل حال

الأستاذ محمد داود

سردية في شكل قصة جعلت من لحظة عابرة
لحظة حزن وألم
موقفا رائعا من النجوى لله تعالى
بكلمات راقية
سطرت أخي ذاك الإحساس ـ الذي أمقته وجدا من تجربتي الخاصة ـ
إحساس المريض وهو في طابور الانتظار
ولا ملاذ سوى دعوات صادقة
لا بأن يذهب الألم لغير رجعة كما فعلتم
لكن فقط كي يلقي بعين الرحمة إليك أحدهم
فيخفف من حدة الألم الذي لايزول إلا بحقنة....
هنا سطرت أخي ووضعت اليد على الموضع المؤلم
فشكرا لك ولروحك باقات ورد
وأبعد الله عنك وعن الكل كل وجع وحزن أخي
تقديري والاحترام


بعد التحية..
فيما سبق عملت في القطاع الصحي في إحدى المستشفيات الخاصة كإداري في قسم الطوارئ.. اقتربت هناك كثيرا من معاناة الناس، شاهدت الكثير من المواقف والتي تأثرت بها وجعلتني أغير نظرتي للحياة ككل..بكيت كثيرا بقدر ما ابتسمت، شاهدت فرحة ابن بعودة أمه للحياة بعدما كانت فارقتها لبعض الوقت، فرحة العائلات وهي تستقبل المولود الجديد.. شاهدت رجلا يجلس على الارض ساندا ظهره على الحائط لا يتكلم لا يبكي صامتا سارحا في الأرض لحظة غادره والده، كان جميع المارة يعزونه.. يربت على كتفيه، لكن حجم الألم كان كبيرا لدرجة فاق مقدرته على الكلام والحركة.. شاهدت هناك من فارق الحياة فقط لأنه لا يمتلك ثمن عملية جراحية طارئة ولا يعرفه أحد، لأنه في غربة بعيدا عن أهله..
شاهدت هناك ابتسامات الأمل فوق شفاه المرضى رغم كل شيء.. بسمة مختلفة نابعة من صميم الروح..
وشاهدت معاناتهم المؤلمة في الحصول على حبة الدواء، أو أي إجراء طبي آخر..
الحمد لله بأني ساعدت الناس بقدر استطاعتي، بقدر ما يجعلني سعيدا ً على تلك اللحظات التي خالفت بها حتى تعليمات الإدارة.. فقط لأني كنت دوما وما زلت مع معاناة الناس واحتياجاتهم..
وكم هم بحاجة أكثر لابتسامة أمل وكلمة رقيقة تمسح دموعهم وتبث الحياة في أنفسهم من جديد..
فيجب أن نتعامل معهم كإنسان وليس كورقة نقدية..،
كم نحن بحاجة ماسة لإعادة النظر في القطاع الصحي من الجذور و بالكامل..وكم يعاني هذا القطاع من المشاكل واللامبالاة بحياة وصحة البشر إلا من رحم ربي ولم يفقد إنسانيته للآن!، يجب الارتقاء بالخدمة الصحية المقدمة للإنسان والحرص على اختيار الكادر الطبي والإداري الانساني اولا قبل المهني، وشمل الجميع بالتأمين الصحي الراقي، وخاصة من لا يمتلك مقومات الحياة..وصولا للأمان الصحي..؛
وإعادة النظر في جوهر انسانيتنا، فالصحة والمرض بيد الخالق، فلا شفاء ولا سقم إلا بإذنه تعالى، وما تلك إلا أسباب عابرة.. على أهميتها الكبيرة
لا أحد يعلم حكمة الخالق في قدره، فجميعنا في النهاية سنرحل عن هذه الحياة، كنا مرضى أو كنا نتمتع بصحة جيدة، وقد يرحل الأخير فجأة بلا سبب، وقد يمد الله بعمر من كان قد أخبره الأطباء بأنه لا وقت طويل لديه.. يرحل الأطباء ويبقى هو يضحك من جهل الإنسان..!
أعلم أني أطلت الحديث فمعذرة منك شاعرتنا ومعذرة من جميع من سيمر من هنا.. سأكتب مقالا عن الخدمات الصحية ومعاناة الناس في قادم الأيام أن شاء الله، وبعض الحكايات التي شاهدتها..
لا تحزني ابدا ً، وابتسمي للخالق فما ابتلاك يوما بأي مرض عابر الا لأنه يحبك والحكمة يعلمها هو بعلمه.. سيخبرك عنها في وقت من الأوقات..
قولي الحمد لله على كل شيء، له الأمر من قبل ومن بعد، واطلبي منه بقلب لا يدخله الشك بدائم الشفاء .. وان شاء الله سيسعدك فهو رب الرحمة وهو أقرب إليك من نفسك..
أدام الله عليك وعلينا الصحة، والحمد لله على كل شيء..
شكرا لحضورك الذي جعلني استرسل في الكلام وبالكاد استطعت أن أتوقف..
فشكرا، شكرا شاعرتنا الرقيقة / فاتي الزروالي
كل التقدير والاحترام.
.
.










كل ما أرجوه ...
حضن أمل وقليل من الوقت ..

  رد مع اقتباس
/
قديم 18-11-2021, 05:54 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
محمد داود العونه
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية محمد داود العونه

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمد داود العونه غير متواجد حالياً


افتراضي رد: هبني اللجوء إليك.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاتي الزروالي مشاهدة المشاركة
وتثبيت مستحق لمحتوى وأسلوب مميزين
تقديري لك وكل الود
ثبت الله قلبك على طاعته..
شكرا بحجم الأمل..
تقديري واحترامي






كل ما أرجوه ...
حضن أمل وقليل من الوقت ..

  رد مع اقتباس
/
قديم 19-11-2021, 06:57 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
هشام نعمار
عضو أكاديميّة الفينيق
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

هشام نعمار غير متواجد حالياً


افتراضي رد: هبني اللجوء إليك.

الشفاء حليف الرجاء الدعاء والدمع امام عظيم العطاء هو سبيل الموفقين....بوركت و تحيتي لك.






  رد مع اقتباس
/
قديم 21-11-2021, 03:26 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
د.عايده بدر
عضو المجلس الاستشاري
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فائزة بالمركز الأول
مسابقة قصيدة النثر 2020
تحمل صولجان الومضة الحكائية
وسام المركز الاول في القصة القصيرة
مصر

الصورة الرمزية د.عايده بدر

افتراضي رد: هبني اللجوء إليك.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد داود العونه مشاهدة المشاركة





هبني اللجوء إليك.


.. بعدما أرسل رسالته للجميع، أغلق هاتفه المحمول، أطفأ أنوار المنزل بالكامل! متمددا فوق فراشه يتأمل المشهد.، كان كلما بحث عن حلول ٍ، تعقدت المسائل أكثر، حتى اصطدم بجدار من اليأس. سالت فوق خده الشاحب مرارة العجز، كاد أن يختنق بغرغرة القهر،
هناك.. خجل من نفسه، أغلق عينيه. وتحت صمت العتمة هرب سريعا من ذاته ومن شدة الموقف.
وفجأة..
استيقظ على وخز نوبة صداع مزمن لا يحتمل.
بكلتا يديه المرتجفتين، حاول بقدر ما يستطيع أن يوقف الألم ضاغطا بقوة على جوانب رأسه. وبخطوات حائرة توجه نحو المطبخ، فاتحا باب صيدلية الأدوية، باحثا في داخلها عمّا تبقى من عبوات ومسكنات كانت قد خرجت جميعها من تواريخ الصلاحية، وبالكاد لا تزال تحتفظ بألوانها وبتلك الأسماء المنقوشة عليها.
اشتدت عليه نوبات الصداع، لدرجة أنه لم يستطع أن يبقى واقفا على قدميه.
سقط على الأرض، وبآخر ما يمتلك من عزم زحف نحو عتبة الرجاء؛..
سجد فوقها، باكياً بكل ما يملك من الدموع، صارخا ً: ربي، ليس لي أحد سواك فما عدت قادرا على أن أحتمل! بما عملت صالحا.. هبني اللجوء إليك، لعلي أشبع فلا أجوع، أمرض، فأجد يد رحمتك تشفيني بلا دواء، ودونما حاجة لأن أقف لأيام في طوابير لا نهاية لها!؛
هب لي عندك بسمة ً لا دموع بعدها، وفرحة لا تعرف الذبول؛ ابنِ لي عندك بيتا أجمع تحت سقفه شتات روحي، لا أدفع لصاحبه أجرة الذكريات، هبني فراشة أحلق فوق جناحيها بلا محطة، بلا وقود يحرقها كلما هبت رياح.
واجعلني عندك ربي راضيا مرضيا، فأُسبّح بحمدك وأشكر نعمتك، تعبتُ يا الله.. تعبت!

. . التفت لأعلى مستبشرًا، مبتسما ً، يتلألأ وجهه بالسكينة والنور ، فما عاد يشعر بالأحزان، ولا بأي شكل من أشكال الألم!
ما عاد يذكر شيئا،فكل ما يتذكره أنه كان وما زال يضحك كثيرا ً.






وأنا أيضا أؤمن أن اللحظة التي تنقطع فيها الأنفاس ابتهالاً
تتنزل رحمات من السماء كحبل يمتد ينتشل الروح المتهاوية
يسحبها من خضم عمق الألم
ويرفعها نحو سماء البشرى
تلك اللحظة النورانية التي تتضاءل فيها العتمة
ويستحيل فيها الظلام إلى نور
ولعل ختمة النص هنا جاءت تتفق مع إيماني الخاص
مبدعنا المتألق أ.محمد داود العونه
كان نسيجك هنا في سلاسىة ومتانة وصلابة النور
الذي انتشل هذا الغريق من ظلمات أحاطت به وكبلته
أرى مقومات القصة القصيرة واضحة في نسيج حرفك هنا
بقدر ما تبتعد عن الخاطرة التي تسهب في التفاصيل دون قفزة في الأحداث
بقدر ما تقترب من القصة القصيرة التي تتناوب أحداثها في ذروة تصاعدية
تنتهي بحل العقدة كما جاءت نهاية وختمة النص
وبالطبع الرؤية أولاً وأخيراً لك
تقبل كل تقديري الدائم ولحرفك الراقي كل البهاء
عايده








روح تسكن عرش موتي
تعيد لي جمال الوجود الذي هو بعيني خراب

  رد مع اقتباس
/
قديم 26-11-2021, 03:33 AM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
محمد داود العونه
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية محمد داود العونه

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمد داود العونه غير متواجد حالياً


افتراضي رد: هبني اللجوء إليك.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هشام نعمار مشاهدة المشاركة
الشفاء حليف الرجاء الدعاء والدمع امام عظيم العطاء هو سبيل الموفقين....بوركت و تحيتي لك.
ما أجملها كلماتك شاعرنا.. نعم الدعاء والدموع وحسن الظن بالله لهو السبيل..
شكرا شكرا شاعرنا الجميل..
أتشرف بك دوما..
محبتي وتقديري






كل ما أرجوه ...
حضن أمل وقليل من الوقت ..

  رد مع اقتباس
/
قديم 06-12-2021, 01:20 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
محمد داود العونه
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية محمد داود العونه

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمد داود العونه غير متواجد حالياً


افتراضي رد: هبني اللجوء إليك.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د.عايده بدر مشاهدة المشاركة

وأنا أيضا أؤمن أن اللحظة التي تنقطع فيها الأنفاس ابتهالاً
تتنزل رحمات من السماء كحبل يمتد ينتشل الروح المتهاوية
يسحبها من خضم عمق الألم
ويرفعها نحو سماء البشرى
تلك اللحظة النورانية التي تتضاءل فيها العتمة
ويستحيل فيها الظلام إلى نور
ولعل ختمة النص هنا جاءت تتفق مع إيماني الخاص
مبدعنا المتألق أ.محمد داود العونه
كان نسيجك هنا في سلاسىة ومتانة وصلابة النور
الذي انتشل هذا الغريق من ظلمات أحاطت به وكبلته
أرى مقومات القصة القصيرة واضحة في نسيج حرفك هنا
بقدر ما تبتعد عن الخاطرة التي تسهب في التفاصيل دون قفزة في الأحداث
بقدر ما تقترب من القصة القصيرة التي تتناوب أحداثها في ذروة تصاعدية
تنتهي بحل العقدة كما جاءت نهاية وختمة النص
وبالطبع الرؤية أولاً وأخيراً لك
تقبل كل تقديري الدائم ولحرفك الراقي كل البهاء
عايده

جميعنا نؤمن بأن الخالق سبحانه رحيم وبأن رحمته تسبق غضبه..
اتفق معك شاعرتنا بأن النص مال كثيرا لناحية القصة..
لكن ما يهمني هو الفكرة..
شكرا جزيلا على هذا الطول الذي فرحت له الكلمات..
وأتشرف دوما بك..
أدام الله علينا وعليكم الصحة، لعافية، الرحمة...والسعادة
كل التقدير والاحترام شاعرتنا المبدعة / عايدة بدر






كل ما أرجوه ...
حضن أمل وقليل من الوقت ..

  رد مع اقتباس
/
قديم 07-12-2021, 11:49 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
محمد خالد النبالي
رئيس مجلس أمناء أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
نائب رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
يحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية محمد خالد النبالي

افتراضي رد: هبني اللجوء إليك.

صوت ينبعث من تجاويف القلب مع الذاكرة فجاء التعبير صادقا
وسمعنا صوت الأنين بل وصل حد الصياح , ولكن ختمت بجمال
وأتقنت بتشكيل لوحة سردية من جبين اللحظة الموجعة واللاشعورية ،
والجرح الغائر ويبقى هناك الأمل ورحمة الله واسعة حتى تستمر الحياة
فما زال هناك مكان للفرح
أبدعت وأسعدني هذا النص






  رد مع اقتباس
/
قديم 08-12-2021, 02:31 AM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
محمد داود العونه
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية محمد داود العونه

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمد داود العونه غير متواجد حالياً


افتراضي رد: هبني اللجوء إليك.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد خالد النبالي مشاهدة المشاركة
صوت ينبعث من تجاويف القلب مع الذاكرة فجاء التعبير صادقا
وسمعنا صوت الأنين بل وصل حد الصياح , ولكن ختمت بجمال
وأتقنت بتشكيل لوحة سردية من جبين اللحظة الموجعة واللاشعورية ،
والجرح الغائر ويبقى هناك الأمل ورحمة الله واسعة حتى تستمر الحياة
فما زال هناك مكان للفرح
أبدعت وأسعدني هذا النص

طبعا شاعرنا وأستاذنا النبالي لا نفقد الأمل في رحمة الله تعالى،
كم فرحت بحضورك الرقيق وبوحك الراقي والطيب..
أدام الله عليكم الصحة والعافية...
ودوما أتشرف بطلتك المشرقة..
محبتي وتقديري شاعرنا






كل ما أرجوه ...
حضن أمل وقليل من الوقت ..

  رد مع اقتباس
/
قديم 08-12-2021, 07:01 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
عبير محمد
رئيس المجلس الاستشاري
عضو تجمع الأدب والإبداع
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية عبير محمد

افتراضي رد: هبني اللجوء إليك.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد داود العونه مشاهدة المشاركة





هبني اللجوء إليك.


.. بعدما أرسل رسالته للجميع، أغلق هاتفه المحمول، أطفأ أنوار المنزل بالكامل! متمددا فوق فراشه يتأمل المشهد.، كان كلما بحث عن حلول ٍ، تعقدت المسائل أكثر، حتى اصطدم بجدار من اليأس. سالت فوق خده الشاحب مرارة العجز، كاد أن يختنق بغرغرة القهر،
هناك.. خجل من نفسه، أغلق عينيه. وتحت صمت العتمة هرب سريعا من ذاته ومن شدة الموقف.
وفجأة..
استيقظ على وخز نوبة صداع مزمن لا يحتمل.
بكلتا يديه المرتجفتين، حاول بقدر ما يستطيع أن يوقف الألم ضاغطا بقوة على جوانب رأسه. وبخطوات حائرة توجه نحو المطبخ، فاتحا باب صيدلية الأدوية، باحثا في داخلها عمّا تبقى من عبوات ومسكنات كانت قد خرجت جميعها من تواريخ الصلاحية، وبالكاد لا تزال تحتفظ بألوانها وبتلك الأسماء المنقوشة عليها.
اشتدت عليه نوبات الصداع، لدرجة أنه لم يستطع أن يبقى واقفا على قدميه.
سقط على الأرض، وبآخر ما يمتلك من عزم زحف نحو عتبة الرجاء؛..
سجد فوقها، باكياً بكل ما يملك من الدموع، صارخا ً: ربي، ليس لي أحد سواك فما عدت قادرا على أن أحتمل! بما عملت صالحا.. هبني اللجوء إليك، لعلي أشبع فلا أجوع، أمرض، فأجد يد رحمتك تشفيني بلا دواء، ودونما حاجة لأن أقف لأيام في طوابير لا نهاية لها!؛
هب لي عندك بسمة ً لا دموع بعدها، وفرحة لا تعرف الذبول؛ ابنِ لي عندك بيتا أجمع تحت سقفه شتات روحي، لا أدفع لصاحبه أجرة الذكريات، هبني فراشة أحلق فوق جناحيها بلا محطة، بلا وقود يحرقها كلما هبت رياح.
واجعلني عندك ربي راضيا مرضيا، فأُسبّح بحمدك وأشكر نعمتك، تعبتُ يا الله.. تعبت!

. . التفت لأعلى مستبشرًا، مبتسما ً، يتلألأ وجهه بالسكينة والنور ، فما عاد يشعر بالأحزان، ولا بأي شكل من أشكال الألم!
ما عاد يذكر شيئا،فكل ما يتذكره أنه كان وما زال يضحك كثيرا ً.




اللجوء الى الخالق عز وجل شفاء من كل مرض ودواء لكل ألم
سبحان الله
ليس هناك ارحم واحن من الله سبحانه على عباده.
قرأت ماسردته هنا بقلبي فذرفت دموع العين بدون قصد .
كم مؤثر مانسجته هنا بكل صدق وبانسانية جميلة واسلوب يجعلنا نعيش داخل هذه اللوحة
بكل مشاعرنا ووجداننا
وجاء رد الاخت العزيزة فاتي وردّك عليها ليقضيا علي
موضوع مؤثر والرد ايضا جاء مؤثرا نتاج تجربة واقعية
وهذا ماجعلنا نتعاطف وجداااا مع كل ماجاء هنا ونتأثر بكل كلمة لامست فينا القلب والروح.
لايسعني سوى ان اقول بارك الله فيك اديبنا الوارف وجعل ماتفعله من اجل الانسانية في ميزان حسناتك.
وشفا الله كل مريض يارب العالمين
كل التقدير والاحترام








"سأظل أنا كما أريد أن أكون ؛
نصف وزني" كبرياء " ؛ والنصف الآخر .. قصّـة لا يفهمها أحد ..!!"
  رد مع اقتباس
/
قديم 10-12-2021, 04:14 AM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
محمد داود العونه
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية محمد داود العونه

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمد داود العونه غير متواجد حالياً


افتراضي رد: هبني اللجوء إليك.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبير محمد مشاهدة المشاركة
اللجوء الى الخالق عز وجل شفاء من كل مرض ودواء لكل ألم
سبحان الله
ليس هناك ارحم واحن من الله سبحانه على عباده.
قرأت ماسردته هنا بقلبي فذرفت دموع العين بدون قصد .
كم مؤثر مانسجته هنا بكل صدق وبانسانية جميلة واسلوب يجعلنا نعيش داخل هذه اللوحة
بكل مشاعرنا ووجداننا
وجاء رد الاخت العزيزة فاتي وردّك عليها ليقضيا علي
موضوع مؤثر والرد ايضا جاء مؤثرا نتاج تجربة واقعية
وهذا ماجعلنا نتعاطف وجداااا مع كل ماجاء هنا ونتأثر بكل كلمة لامست فينا القلب والروح.
لايسعني سوى ان اقول بارك الله فيك اديبنا الوارف وجعل ماتفعله من اجل الانسانية في ميزان حسناتك.
وشفا الله كل مريض يارب العالمين
كل التقدير والاحترام

بداية، دعيني شاعرتنا أن أرحب بك ترحيبا يليق بهذه المداخلة الرقيقة والشفافة...
واعتذر منك شاعرتنا وبشدة أن أسقطت كلماتي المتواضعة منك دمعة..
افرحي شاعرتنا فهذا أكبر دليل بأنك انسانة رقيقة وما زال الإنسان بداخلك يتنفس ويتأثر ويتفاعل مع المحيط و المشهد كما خلقنا الله..
افرحي فمن يتألم لألم الآخرين يستحق الاحترام والتقدير، عكس من ماتت مشاعرهم وانسانيتهم وأصبحوا بلا مشاعر، بلا احساس.. بلا كرامة!

شكرا شكرا لحضورك وأدعو الله أن يحيطك بالصحة والعافية والسعادة..
كل التقدير والاحترام شاعرتنا المبدعة / عبير محمد






كل ما أرجوه ...
حضن أمل وقليل من الوقت ..

  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:34 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط