لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: رسالة إلى " أبو الهول " (آخر رد :نافع سلامة)       :: بعدك صدام (آخر رد :فارس محمد)       :: ،، نهرُ الأحلام ،، (آخر رد :أحلام المصري)       :: ،، رسالةٌ إلى البحر.. // أحلام المصري ،، (آخر رد :أحلام المصري)       :: ،،حديث الصــــــــــــمت //أحلام المصري،، (آخر رد :أحلام المصري)       :: سر الخلود (آخر رد :الشاعر عبدالهادي القادود)       :: شروط التعاقد (آخر رد :منير مسعودي)       :: بعض الظن..//فاتي الزروالي (آخر رد :أحمد علي)       :: النكبة رقم 72 (آخر رد :جمال عمران)       :: نماذج / حوار / القصة القصيرة جدا (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)       :: خسارة (آخر رد :حكمت البيداري)       :: هي الدنيا (آخر رد :حسين محسن الياس)       :: واجب الأدباء والقدرة على الاستيعاب (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)       :: من خزانة اللغة .. (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)       :: لجوء (آخر رد :أحلام المصري)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ⚑ ⚐ هنـا الأعـلامُ والظّفَـرُ ⚑ ⚐ > ۩ مـــداد ⋘

۩ مـــداد ⋘ مدوّنتك ...بعيدا عن الردود والتعقيبات (المشاركات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-02-2022, 05:03 PM رقم المشاركة : 251
معلومات العضو
زياد السعودي
عضو مؤسس
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو رابطة الكتاب الاردنيين
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
الاردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي رد: مدونة زياد السعودي

كاوْتشوك
ــــــــــــــــــــــــــــــ

بَرْدٌ قَديمٌ قابِعٌ بكياني
اختارني مِنْ سالِفِ الأزْمانِ
بَردٌ جديدٌ قد تَسَلّلَ خِلْسَةً
وَ فرى الحَشا واحْتلّني وَ مَلاني
نادَى الجديدُ عَلى القَديمِ بِداخِلي
أينَ المفرُّ ..إذا الْتقى البَرْدانِ ؟!
فقْدٌ مَضى بي واسْتَباحَ مَضارِبي
واجْتَثّني مِنْ خِلّتي وَمَكَانِي
صَدَّقْتُ كاذِبَةَ الرّجاءِ مُؤَمِّلا
وَيْ وَيْ ..كأنّي بالرَّجاءِ أباني
كالقابِ مِنْ قَوْسَيْنِ حَلّ بِيَ النَّوى
بِطُلولِ أيْني واحْتِضارِ أواني
ريحُ الشّتاتِ بِقَبْوِ روحِي خَلّفَت
وَجعًا وَ مَنْفى لَيسَ يَنْفَصِلاَنِ
لِيُطارِحَ الليلُ الأليلِ مَواجِعي
وَ يَطُسّني التِّذْكارُ بالتَّحْنانِ
لا رَجْوَ في وَهْم الوَسائِد أرْتَجي
فَرّت ظِباءُ النّوم مِنْ أجْفاني
.
.
من ذا يَهُمّهُ لاجيءٌ شَرِبَ العَنا ؟
مَنْ ذا يَهُمّهُ نازِحُ الأوْطانِ؟
فَضَميرُنا "الكاوْتشوكِ" باتَ مؤجّرًا !!
للمارِقينَ وَشيعَةِ الطُّغْيانِ






  رد مع اقتباس
/
قديم 15-02-2022, 05:13 PM رقم المشاركة : 252
معلومات العضو
زياد السعودي
عضو مؤسس
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو رابطة الكتاب الاردنيين
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
الاردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي رد: مدونة زياد السعودي

لِقِدّيسة
ــــــــــــــــــ

تعالي نزرعُ الفوضى تعالي
فَبَرْدُ البعْدِ أمْعَنَ في احْتِلالي
عَلى نَعَمٍ بِلا كلا هلُمّي
لقد حُمّلتُ ما فوقَ احْتِمالي
فصدُّكِ قَدْ براني بالنّواهي
وأثْخنني بِلاءاتٍ ثِقالِ
وسلّ حِرابَه في وَجْه قُربي
وَأصْرَمَه لِيُسْرِفَ في اعْتلالي
وبيني طاعنٌ في هشِّ طيني
وينهشني بحلّي وارتحالي
كَصوفيٍّ أتَيْتُ وَبي اصْطِبارٌ
"ومنذُكِ" أعلنَ الصّبْرُ اعْتِزالي
عَلى عيسِ الرَّجاءِ حَمَلْتُ "لَيْتي"
وَوَصْلُكِ شاغِلي وَبهِ انْشِغالي
فقَبْلَكِ لَمْ يَكُنْ قَبْلٌ بِقَلْبي
وَبعْدَكِ أُغْلِقَتْ أبوابُ بالي
وَبي شَوْقٌ يُطارِحُهُ التِياعٌ
لواعِجُهُ تَنادَتْ لِاعْتِقالي
وَرائي قَدْ غَدا جَمْرًا أمامي
وتاهَتْ بي يَميني عَنْ شِمالي
وباسْمِكِ في الهَوى طرّزْتُ شِعْري
جَعَلْتُكِ تَمْتَماتي وَابْتِهالي
سأحْقِنُ كَرْمَتي بِفيوضِ شَوْقي
وأرْويها مِنَ العِشْقِ الزُّلالِ
وأزرعُها دوالٍ من ضُلوعي
لِكَيْ تَحْنو عَلى العِنَبِ الدَّوالي
مَتى نَضَجَتْ أجِنَّتُها وَشَعَّتْ
كَعُنقودِ الثّريّا إذْ يُلالي
أعَتّقُ خَمْرَها في جوْفِ دَنّي
لِيثْملَ مِنْ ثمُالَتِها ثُمالي
تَعالي مِثلَ سُقيا الغيْمِ إنّي
طريحٌ في حُمَيّا الهَجْرِ صالي
عَلى هَيّا عَلى "هَيْتا" تعالي
أيا قِدّيسَتي رِفْقًا بِحالي






  رد مع اقتباس
/
قديم 18-02-2022, 03:51 PM رقم المشاركة : 253
معلومات العضو
زياد السعودي
عضو مؤسس
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو رابطة الكتاب الاردنيين
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
الاردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي رد: مدونة زياد السعودي

لَهْفي عَلينا وَقدْ ضلّت بنا السُّبلُ
نَحْنُ الّذينَ اهْتَدى من هَدْيِنا الضّللُ
كُنّا الألى في العُلا هالاتُنا وَهَجٌ
كُنّا شُموسًا بِرَحْبِ الكَوْنِ نَشْتعِلُ
كُنّا سُراةً لَنا شَأوٌ يَحُفُّ بِنا
كُنّا أباةً وَفينا يُضْرَبُ المَثَلُ
كُنّا دعاةً لجمع الشَّمْل، دَيْدَنُنا
أزْرٌ يُشُدُّ عَلى أزْرٍ فَنَكْتَمِلُ
واليوْمَ فَرَّقَنا صَرْفُ النوى مللا
صرنا فُرادى وفينا برْطعَ الهملُ
كُنّا وَكَمْ ذَبَحَتْ كُنّا حَناجرَنا
خَيْباتُنا شَوّهَتْ ما خَطّهُ الأولُ
سدّ الرويبضةُ الافاقَ إذْ رَكِبوا
قدْ غيِّبتْ أسُدٌ واستأسدَ الوَعلُ
يا سوءَ مُنْقَلَبٍ أدْجَت غَياهِبُهُ
فالظّلمُ مُنْفَلِتٌ والعَدْلُ مُعتَقَلُ
الوَيْلُ والبَيْنُ والنكْساتُ تلفَحُنا
والهمُّ والغمُّ والنّكْباتُ والفشلُ
ها تلكَ أندلسٌ وا لهْفَ أنْدَلسٍ
كالرّوح سُلّتْ طَواها النّسْيُ والأجلُ
وَها فِلَسْطينُ جُرْحٌ في الصّميمِ مَضى
هَيْهاتَ هَيْهاتَ هَذا الجُرْحُ يَنْدمِلُ
أرْخى النّكوصُ عَلى أسْماعِنا صَمَمًا
اذ الحرائر نادتْ نَقْعى وَنَنْخَذِلُ
الحاكِمونَ بِأمْرِالعِلْجِ قَدْ خَتَموا
عَلى قَفانا خُنوعًا: أنّنا شِلَلُ
وأنّنا وَلِجامُ الصّمْتِ يَشْكُمُنا
كَما القطيعِ لِصَوْتِ السّوْط نمْتَثِلُ
وَأنّنا وَلَهيبُ السّوط يلفحُنا
كَما الخِرافِ عَلى الأعْلافِ نقتَتِلُ
كثرٌ عَرَمْرمَ لا شِبْهٌ يُماثُلُنا
يا لَيْتَ شِعْري ! غُثاءٌ ما بِهِ أمَلُ






  رد مع اقتباس
/
قديم 22-02-2022, 06:16 PM رقم المشاركة : 254
معلومات العضو
زياد السعودي
عضو مؤسس
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو رابطة الكتاب الاردنيين
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
الاردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي رد: مدونة زياد السعودي

البَعْض
"راجيًا تَمْكين نُقْطَة الضّاد في العنوان وأيْنَما وَرَدَتْ"
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وَ"بَعْضٌ" في تَمَلُّقِهِ يُجاهِرْ
وَ"بَعْضٌ"في تَسَلُّقِهِ يُبادِرْ
وَ"بَعْضٌ"في تَفَيْهُقِهِ خَطيبٌ
وَتخطبُ وُدَّهُ أعْلى المَنابِرْ
وَ"بَعْضٌ"فارغٌ يَعْلو بِنَفْخٍ
إذا "فسّى" بَدا ذَبلانَ ضامِرْ
فَيا "أبْعاضُ" أنْتُمْ مَحْضُ زَيْفٍ
وَإنَّ الزَّيْفَ مَحْسومُ الأواخِرْ
ويا "أبْعاض" أنْتُمْ غَيْمُ صَيْفٍ
وَغَيْمُ الصَّيْفِ مِجْدابٌ وَعاقِرْ
فَإنْ كُنْتُمْ كَما الغُدْرانِ ماءً
فَإنّي فوقَكُمْ سُّحُبٌ مَواطِرْ
وَإنْ كانَتْ غِلالُكُمُ بِطانًا
فإنَّ غِلالِيَ امْتَدَّتْ بَيادِرْ
ولستُ أمُدُّ للسّفْسافِ كَفّي
وَلا أُرْمى شِباكي في الحَفائِرْ
عَلى أنَّ الزَّمانَ أخٌ "لِبَعْضٍ"
وَهذا "البَعْضُ"حَرّيفٌ" وَشاطِرْ






  رد مع اقتباس
/
قديم 01-03-2022, 08:59 PM رقم المشاركة : 255
معلومات العضو
زياد السعودي
عضو مؤسس
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو رابطة الكتاب الاردنيين
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
الاردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي رد: مدونة زياد السعودي

تزجرني اللاجدوى..تلفظني الجهات
لا مباءة تحضن دمي
مارسَ الخريفُ عليَّ فصولَهْ
وذات عتمة ورصيف أُسقِطَ في يدي وأعلنَ الضوءُ أفولَهْ
أبحث في شهيات الرؤى عن شبِه امتلاء
أحلمُ بحظِّ بخور يجنِّبني لا جدوى حرثِ الماء
فأنا منذُ ألْف عتمةٍ وأحلَك أعاقُرُ الوجعَ
أستميلُ الأمـــاني لنهرٍ تنتحرُ عذوبتُهُ في ملحي
أستدرجُ ذروةَ الاحتراق لقنديلي اليتيم
قنديلي يشبه وجهي .. ووجهي يبدو كقرية هجرها أهلها
متى تدرك الحياة إن ما تناثر مني رغما عني أكثر بكثير من الباقي مني

رتّل ايقاعات الهوى في تباشير الندى
لعل قطرة نشوة مركونة على رف الذاكرة تعيد الذي مضى
غادر يا قلب وجيبك
فثمة من تطوي في شعرها شهيات الحكايا وغبطة الكلام
فلربما تحمل حلمك الممتد كما الارقام
تاريخي عصيٌّ والجغرافيا تضيقْ
دفنوني حيا في مجاز المماتْ
لو أنهم قبل أن يفعلوا
نظروا إلى عيوني لعرفوا أنني أحب الحياةْ
انا لا أغني يا أخلاء
أنا أراوغ في الغناء البكاء
فعلى رصيفي نوح فقدٍ
قد تبنته الحُتُوْف فاعلنتهُ الياذةً للشقاءْ
"الاتموسفير " يتيح الحد الأدنى من " الأكسجين "
فيختنق الرصيف حين يضيق صدر الطريق
وتغيب شموس الوعي عني
وانا الباحث حزن يليق
أرتقُ عباءة الوقت اللقيط الذي تخلى عنه وجه الزمان
و عقارب الفقد تشير الى اللاجدوى تماما
إلى أين المسير وكل الدروب تشير إلى اللامكان
أسير حاملا نعشي تشيعني الريح التي تمشي
وداخلي مكتظ بقبائل الأنين والآه
صمتي أفشى سرّه للوجع ...فتولاه
اغتال الملح فيّ شهوة البحر
وحدها الخيبات تدير دفة السفين
أنا لست الحزن الحزنان الحزين
أنا جغرافيا يفتش فيها الحزن
عن تاريخ حزنه الدفين






  رد مع اقتباس
/
قديم 01-03-2022, 09:02 PM رقم المشاركة : 256
معلومات العضو
زياد السعودي
عضو مؤسس
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو رابطة الكتاب الاردنيين
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
الاردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي رد: مدونة زياد السعودي

عَزيزُ الجاهِ أرْدُنٌّ النّشامى
حباهُ اللهُ أجنادًا لُهاما
ضراغمُ في الوغى أنّى تلظّت
ومورِيّاتُهم تأبى الّلجاما
وتاجُ السّؤدُدِ البلّور بادٍ
على هامٍ دراريٍّ تَسامى
فَكَمْ شُدّت لِحوزتهِ رِكابٌ
ونالت من شمائِله مَراما
يلبّي صرخةَ الملهوفِ طُرًّا
توكّل دون كلٍّ ما اسْتناما
هُوَ الحِصنُ الذي ما دُكّ يَوْمًا
وقاصِدُهُ مُحالٌ أنْ يُضاما
فإنْ نابَتْ وَأقْعَتْ نائِباتٌ
بِقَبْضَتِةِ يُصيِّرُها حُطاما
له تجْري تَباشيرٌ وتَسْعى
وفي أعْطافِه دِفءٌ تَراما
حماهُ الله ذُخرًا هاشِميًّا
يفيضُ مروءةً يرعى ذِماما
إذا الدّيْجورُ دجَّ عَلى شَقيقٍ
أماطَ بِكفِّهِ عَنْهُ الظّلاما
عطوفٌ لا يُرّدُّ به لَهُوفٌ
تفيّأ ظلَّهُ مَنْ قدْ أقاما
خليقٌ أنْ تذوبَ بِهِ قُلوبٌ
فَكَمْ مِنْ عاشِقٍ فيه اسْتَهاما
هو القدّيسُ قِبْلَتُهُ مَزارٌ
وعترَةُ هاشمٍ فيهِ خُزامى
تجلَّى يَمْلأ الأمْداء طُهرا
وفي مِحْرابهِ ضمّ الأناما
فلا رُفِعَت صلاةٌ للبَرايا
إذا الأرْدُنُّ ما كانَ الإماما






  رد مع اقتباس
/
قديم 06-04-2022, 06:17 PM رقم المشاركة : 257
معلومات العضو
زياد السعودي
عضو مؤسس
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو رابطة الكتاب الاردنيين
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
الاردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي رد: مدونة زياد السعودي

لا يَكْتمُ الصَبُّ ما الوِجْدان يُخْفيهِ
فالتّوْقُ يَفْضَحُهُ والشَّوْقُ يُبْديهِ
القلب يَحْمِلُهُ وَهْنًا عَلى وَهَنٍ
والنَّبْضُ يَكْتُبُهُ والخَفْقُ يَحْكيهِ
أنّى لِشاكي الهَوى أنْ يَتّقي وَلهًا
ما موّتَ النّسْيُ ما التِّذْكارُ مُحْييهِ
وكيفَ لِلّيْلِ أنْ يَأتي بِلا لَعَجٍ
والصَبُّ يَشْتاقُ وَصْلا لا يُلاقيهِ؟!
إنّ الصّبابةَ إن حَلّتْ بِذي كَلَفٍ
كالدّاءِ تَسْري وَتَفْري ثُمَّ تُشْقيهِ
يَمْشي وَيصْرَعُهُ التَّحْنانُ، دون هدى
كَتائِهٍ حاسِرٍ جُزَّتْ أمانيهِ
تذوّبُ الصَّخْرَ إنْ فاضَتْ دواخِلُهُ
تُشَيِّبُ الشِّعْرَ إنْ هاجَتْ قَوافيهِ
يا عاذل الصب هل بالعذل تعصمه




بانَتْ سُعادٌ وَلَكِنّي مُغَيِّبُها
فَالقَلْبُ يَخْفِقُ مَبْتولا بِداعيهِ
داعٍ إلى الهَدْيِ مِطْواعًا لِباعِثهِ
يَسْتَنْقِذُ الخَلقَ مِنْ ضَلٍّ وَمِنْ تيهِ
قِفْ بِالحِجازِ الّذي أذْكَتْ نَوافِحُهُ
مِسْكًا نَدِيًّا وَعِطْرُ الكَوْنِ حاديهِ
عَرِّجْ بِأمِّ القُرى والْثُمْ أطايِبَها
فيها الشِّفاءُ لِمَنْ أعْيى تَشافيهِ
بَطْحاءُ مَكَّةَ ضاءَتْ حينَ شَرَّفَها
سَليلُ نورٍ فَريدٌ في تَجَلّيهِ
إيوانُ كِسْرى هَوى إِبّانَ مَوْلِدِهِ
نارُ المَجوسِ طَفاها اللهُ باريهِ
وَنُكِّسَتْ سُرَرٌ لِلبَغْي قَدْ وُضِنَتْ
وَصَدَّتْ السَّبْعُ إبْليسًا لِتُخْزيهِ
هو الكمالُ ولا عَيْجٌ ولا عَوَجٌ
بالخَلْقِ والخُلْقِ لا خَلْقٌ يُدانيهِ
فيهِ الشّمائِلُ لا وَصْفٌ يُطاوِلُها
ما حَدَّها كلمٌ او كافُ تَشْبيهِ
أوْلى وَ أوْلى بِأنْ تُرْوى لَه سِيَرٌ
مِعْطيرُ نِدٍّ ولا ندٌّ يضاهيهِ
ما جُلّ غارٌ كَما جُلَّ الحِراءُ بهِ
مِشْكاةُ نورٍ غَدا والمُصْطَفى فيهِ
لَه تَبَدّى بَيانُ الغارِ مُؤْتَلِقًا
بِوَحْيِ : اقْرأ.. وجِبريلٌ يقرّيهِ
طَهَ الأمينُ الذي خُصّتْ نُبوَّتُهُ
بالخَتْمِ حِفْظًا بِلَوْح اللهِ هاديهِ
ما نالَ مِنْهُ ضُغاةُ الجَهْلِ شأوَهُمُ
والبتْرُ حاقَ بِمَنْ قَدْ كانَ شانيهِ
وادي القَطيعَةِ لَمْ يُقْلِقْ مَضاجِعَهُ
ما كانِ للكُفْرِ أنْ يَضْغى وَ يُثْنيْه
يَمِّمْ لِيَثْرِبَ والْثُمْ نَفْحَ تُربَتِها
فيها الشَّفيعُ الذي ما خابَ راجيهِ
عمّ البَسِيطَةَ مِنْ أَنْوارِه وضحٌ
ضيٌّ ضياهُ ويجْلي العتمَ صافيهِ
اغْدَوْدَقَ الخيرُ في أكْنافِ دارَتِه
كأنّما الخَيْرُ يَسْعى كَيْ يُجاريه
غَدْقٌ كَما الغادِياتِ الوَطْفِ مُنْسَكِبٌ
والغَدْقُ لَمْ يَجْنهِ، بَلْ كامِنٌ فيهِ
وَصيِّبُ الوَدْقِ ما أبْقَتْ مَواسِمُهُ
حَقْلا مِنَ الفَضْل إِلّا وَهيَ تَرويهِ
درٌّ ..حُليّا لآليهِ بهِ نُضِدَتْ
وَ النّورُ يَقْبِسُ ضوءًا مِنْ دَراريْه
يَسْمو بِهِ النَّهْجُ في قَوْلٍ وَ في عَمَلٍ
يَفوحُ طيبُ السَّجايا مِنْ نَواحيْه
عَفُّ السَّريرةِ وَالتقوى به اكتملت
يَسْقي الطَّهارَةَ طُهْرٌ مِنْ سَواقيهِ
قَؤولُ صِدْقٍ وَنُزْهُ النُّزْهِ يَملأهُ
زَكيُّ نفسٍ وبيضاءٌ اياديه
سِرُّ البَلاغَةِ وَمْضٌ مِنْ فَراقِدِهِ
يَسْمو البَيانُ بدُرٍّ مِنْ مَعانيهِ
دّلّيْتُ ضادي بِحَوْض الشّعْرِ نافِلَةً
حارَ الكلامُ بِهِ ما اسْطاعَ يوفيهِ
يَحْبو القَريضُ إذا ما رامَ سِدْرَتَه
فأيُّ وَصْفٍ سَيُتْلى كَيْ يُجازيْه
فَلا بَلاغَةَ توفي خَيْرَ مَنْ لَثَمَتْ
خُطاهُ خَدَّ الثَّرى، لا قَوْل يَكْفيهِ
كم قاصِراتٍ قَوافي الشِّعْر في لُغَتي
عَنْ مَدْحِ مَنْ لِلهُدى تَسْعى مَساعيهِ
يا سَيِّدَ الثَّقَليْنِ المُجْتَبى لِهُدًى
يَسْري كَما شُهُبٍ لا عَتْمَ يُخْفيهِ
كَمْ قَبْلَكُمْ أمَمٌ ضَلَّتْ رَكائِبُها
والكُفْر غَيّبَها في غَيْهَبِ التِّيهِ
حتى بُعِثْتُمْ بِفُرْقانٍ وَمُعْجِزَةٍ
ودين هدْي إلهُ الخَلْقِ حاميهِ
اللهُ نَزَّهَهَكُمْ عَنْ كُلِّ ناقِصَةٍ
الخيْرُ فيْكمو لا أعْدادَ تُحْصيْهِ
عَلَيْكُمو صَلواتُ اللهِ مُنْزَلَةٌ
يَضفو عَليْها جَلالٌ جَلَّ مُبْديهِ






  رد مع اقتباس
/
قديم 11-05-2022, 06:02 PM رقم المشاركة : 258
معلومات العضو
زياد السعودي
عضو مؤسس
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو رابطة الكتاب الاردنيين
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
الاردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي رد: مدونة زياد السعودي

سُيوفُنا صَدِئت والخيلُ قد هَجَعَتْ
أمسى بِنا المَجْدُ مَبْتورًا وَمَدْحورا
القُدْسُ ما فَتِئَتُ تَرْجو عَزائِمَنا
والعزمُ أضحى بسجنِ الجُبنِ مَأسورا
أحلامُنا وئِدَتْ والشّجبُ حرفَتُنا
وفَجرُنا ظُلَمٌ زدْناهُ دَيْجورا
"شيرين" مَعذرةً خَيباتُنا كََثُرَتْ
صِرْنا مَطايا وَباتَ الحقُّ مَهْدورا






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:46 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط