لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: فاجعة الخراب / يحيى موطوال (آخر رد :عبير محمد)       :: متوحد بك (آخر رد :عبير محمد)       :: * ملامسة * (آخر رد :عبير محمد)       :: وجع المنافي (آخر رد :عبير محمد)       :: همسات المطر (آخر رد :عبير محمد)       :: مِحرابُ الأفكار (آخر رد :عبير محمد)       :: شطائر .. ولكن ..! (آخر رد :لبنى علي)       :: حروف بلا أرصفة (آخر رد :عبير محمد)       :: ندى الحرف (آخر رد :عبير محمد)       :: عيون الصب (آخر رد :عبير محمد)       :: (من حمى المتنبي إلى حمى كورونا). (آخر رد :عبير محمد)       :: في غمار المعركة (آخر رد :عبير محمد)       :: هلاك العالمين (آخر رد :عبير محمد)       :: ما نوّنت باءهم (آخر رد :رائد حسين عيد)       :: آه ياقارتى السمراء (آخر رد :جمال عمران)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ وَهــــجُ القَــــوافي ⊰

⊱ وَهــــجُ القَــــوافي ⊰ >>>> للشعر العمودي >> نرجو ذكر البحر في هامش القصيدة

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 06-10-2019, 10:00 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عمر الهباش
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
فينيق العام 2016
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
فلسطين
افتراضي تَعاوِيذُ الضُّلُوعِ

تَعاوِيذُ الضُّلُوعِ

لأجلِكِ يا سُلافَ الرُّوحِ أتْلُو
تَعَاوِيذَ الضُّلُوعِ بِلَا كَلَالِ

سَتَنْحَتُكِ السُّطُورُ على رُخَامي
وَيدعُوكِ الخَيالُ إلى مَجَالِي

لأجلِكِ تستقيمُ بنا القَوَافِي
وَيُجَلى الشِّعرُ في عَتمِ الليالي

فَتَنتَفِضُ الحُروُفُ بها أنيني
وَتُزْجِيها عُيُونُكِ في امْتِثَالِ

يَراعِي والمِدَادُ دُنَى مَرامِي
وأنتِ الغَيثُ في يَمِّ اشتعالي

أَنيخِي أمْسَكِ الغافِي بِظِلٍّ
وَعُودِي أيكةً في تِيهِ حَالِي

إلى عَينَيكِ يَسبَحُ طيفُ صَبٍّ
فَيَذْوِي عَالَمِي وَيَتُوهُ بالِي

وأروقةُ الخُرُوجِ عَصَاكِ فيها
فَتَفْتَحُ كُوَّةً بِيَدِ الجَمَالِ

ظِلالُكِ في أجيجِ العُمرِ تَغفٌو
وَبَحرُكِ عَصفُهُ يغزو مآلي

على ثَبَجِ العُبَابِ أراكِ طيفًا
يُسَافرُ بينَ أشرِعَةِ المنَالِ

أيخفقُ ريحُ بُعدِكِ في انتظاري؟
ويجري حَظُّنَا صوبَ الوِصَالِ!!

نَقَشتُكِ في اعتمالِ القَلبِ سِفْرًا
مِنَ الأشوَاقِ يَسرِي فِي امتِثَالِ

حَفَرتُكِ في جدارِ القلبِ رؤيا
تَرُوقُ أضَالِعِي حَدَّ الثّمَالِ

نَطَرْتُكِ سِفْرَ أشواقٍ لعيني
يطيرُ إليَّ من شَرعِ الأَوَالي

أسَرتُكِ في نجيعِ الشِّعرِ وَحيًا
وكنتِ سَمَيرةً عندَ انهِمَالِي

رأيتُكِ لمحةً في شُهْبِ غيبٍ
وكنتِ بَرِيقَ صُبحٍ في الطَّلالِ

فما عَرَفَ الجمالُ سبيلَ حُبِّ
سِوَى عَيْنيكِ يا نَهْرَ الدَّلَالِ

إليكِ النبعُ يجري في الحنايا
يَشُقُّ دروبَهُ عَبرَ ابْتِهَالِي

مدَارُك عادَ من فَجٍّ عميقٍ
وأشعَلَهُ بَصِيصٌ مِن ذِبَالِ

فَما زَالتْ رؤاكِ تجُوبُ دَربِي
وأنتِ هُنَاكَ ما بَينَ الظِّلَالِ


وافر






  رد مع اقتباس
/
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:10 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط