لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: بناء على طلب متفاعلن / زياد السعودي (آخر رد :غلام الله بن صالح)       :: المفتاح (آخر رد :غلام الله بن صالح)       :: بورتريه ذاتي (آخر رد :جمال عمران)       :: ويح قلبي! (آخر رد :جمال عمران)       :: شِراع بغداد (آخر رد :عبد الرحيم عيا)       :: اقتربي مني. عادل ابوارتيمة (آخر رد :رافت ابو زنيمة)       :: ألا يكفي.... (آخر رد :عادل ابراهيم حجاج)       :: سم... سمة (آخر رد :مبروك السالمي)       :: ذبابة (آخر رد :مبروك السالمي)       :: كم افتقدك عادل ابوارتيمة (آخر رد :عادل ابراهيم حجاج)       :: لا غِبْطةً يَجْتَبيها الشِّعْرُ / زياد السعودي (آخر رد :عادل ابراهيم حجاج)       :: سديم خارج الأبجدية / يحيى موطوال (آخر رد :يحيى موطوال)       :: في حضرةِ وحدتها (آخر رد :حنا حزبون)       :: لا طريق أمام تلك الدموع (آخر رد :الشاعر حسن رحيم الخرساني)       :: اكثر النساء دفئا (آخر رد :عادل ابو ارتيمة)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ⚑ ⚐ هنـا الأعـلامُ والظّفَـرُ ⚑ ⚐ > 🌿 عَمّــــــــون ⋘

🌿 عَمّــــــــون ⋘ مكتبة الفينيق ...... لآل فينيق

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-11-2016, 07:33 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
زحل بن شمسين
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
العراق
Thumbs up عروبة اللغة الأمازيغية وإيديولوجية النزعة البربرية الاستعمارية



بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
عروبة اللغة الأمازيغية وإيديولوجية النزعة البربرية الاستعمارية
شبكة البصرة
الدكتور عثمان سعدي
النزعة االبربرية:
قبل دخول المستعمر الفرنسي المغرب العربي ابتداء من الجزائر سنة 1830، لم يكن هناك أمازيغي واحد قال بأنه أمازيغي وليس عربيا، أو طالب باعتماد اللغة الأمازيغية بدل اللغة العربية. فحتى قبل الإسلام كانت توجد بالمغرب العربي لغة فصحى عروبية مكتوبة هي الكنعانية - الفينيقية، محاطة بلهجات شفوية أمازيغية عروبية قحطانية، ولمدة سبعة عشر قرنا. وعندما جاء الإسلام حلت العدنانية التي نزل بها القرآن الكريم محل اللغة الكنعانية. واستمر المغاربة يتعاملون مع العربية كلغتهم وساهموا في تطويرها، مثل صاحب كتاب الأجرومية ابن أجرّوم العالم الأمازيغي من المغرب الأقصى المتوفى سنة 672هـ، ومثل ابن معطي الزواوي المتوفى سنة 628هـ الأمازيغي من بلاد القبائل، الذي نظم النحو العربي في الف بيت، سابقا بقرن ابن مالك الذي توفي سنة 730هـ والذي اعترف بفضله في السبق قائلا:
وتقتضي رضىً بغيرِ سُخْطِ فائقةً ألْفِيَّةَ ابْنِ مُعْطِ
وَهْوَ بِسَبْقٍ حائِزٌ تفضيلاً مستوجِبٌ ثنائِيَ الْجميلا

ومثل البصيري الشاعر الأمازيغي من القبائل والذي ولد بمدينة دلّس وتوفي سن 695هـ بالقاهرة، صاحب قصيدة البُردة المشهورة، التي نسج على منوالها العديد من الشعراء ومنهم شوقي.
لكن ما أن وصل الفرنسيون حتى راحوا ينشرون الأكاذيب بين البربر، مدعين بأنهم غير عرب، ويوغلون صدور البربر ضد العرب، لكن سياستهم هذه فشلت طوال القرن والثلث القرن من استعمارهم. ركزوا على منطقة القبائل التي كانت تسمى قبل احتلالهم [زواوة]، لقربها من العاصمة حيث يتجمع بها معظم الاستيطان الفرنسي، فراحوا ينشرون بها الفرنسية والتنصير، لكن جوبهوا بمقاومة شرسة من قادة زواوة الأشاوس. فإحصائية 1892 تشير إلى أن المدارس الفرنسية المخصصة للجزائريين بمنطقة القبائل كانت تمثل 34% من سائر المدارس بالقطر الجزائري، علما بأن هذه المنطقة هي ولايتان من 48 ولاية[1].
فالكابتن لوغلاي المشرف على التعليم في الجزائر يخطب في المعلمين الفرنسيين في بلاد القبائل في القرن التاسع عشر فيقول: “علموا كل شيء للبربر ما عدا العربية والإسلام”.
ويقول الكاردينال لافيجري CH.M.Lavigerie في مؤتمر التبشير المسيحي الذي عقد سنة 1867 في بلاد القبائل: “إن رسالتنا تتمثل في أن ندمج البربر في حضارتنا التي كانت حضارة آبائهم، ينبغي وضع حد لإقامة هؤلاء البربر في قرآنهم، لا بد أن تعطيهم فرنسا الإنجيل، أو ترسلهم إلى الصحراء القاحلة، بعيدا عن العالم المتمدن”.
أجبر الفرنسيون ملك المغرب سنة 1930 على إصدار الظهير البربري، وهو مرسوم ملكي يعترف فيه للبربر بأن لا تطبق عليهم الشريعة الإسلامية في الأحوال الشخصية، وإنما يطبق عليهم العرف البربري، فتصدى زعماء البربر أنفسهم عندما توجه شيوخ قبائل آيت موسى وزمّور إلى فاس، وأعلنوا أمام علماء جامع القرويين رفضهم للظهير البربري. كما قام الفرنسيون بتأسيس الأكاديمية البربرية بالمغرب، هدفها إحياء اللغة البربرية كضرة للغة العربية، بالحروف اللاتينية، ووضع المستشرق الفرنسي [جود فري دي مونييه] مستشار التعليم في المغرب خطة مفصلة لهذا الغرض سنة 1914. وفي سنة 1929 أقامت الإدارة الفرنسية كلية بربرية في [أزرو] لإعداد حكام لتولي إدارة المناطق البربرية مبنية على التنكر للعروبة وصنع أحقاد بين البربر والعرب. وفشلت هذه الكلية لأن معظم خريجيها صاروا من المناضلين الأشداء ضد الاستعمار الفرنسي. ومع استقلال القطرين المغرب والجزائر تمكن الفرنسيون كما سنبين من صنع عملاء بربريين بهما.
ينبغي التفريق بين البربرية Berberite والنزعة البربرية Berberisme، الأولي عنصر من عناصر تاريخنا كشمال إفريقيين، والثانية إيديولجية صنعها الاستعمار الفرنسي لضرب الوحدة الوطنية، وصنع الفرقة بين العرب العدنانيين والأمازيغ القحطانيين.
في الأربعينيات من القرن الماضي العشرين، عين حاكم عام بالجزائر خطير هو شاتينيون، رأى أن أخطر حزب هو حزب الشعب الجزائري، وأن قمعه يزيد شعبيته، وأن الوسيلة الناجعة هو تدميره من الداخل عن طريق النزعة البربرية، فأوحى إلى عملاء المخابرات الفرنسية بالحزب أن يحركوا المسألة البربرية، وانطلق بعضهم من معهد المعلمين ببوزريعة فنشروا منشورا هاجموا فيه العروبة، وانتقدوا مفهوم الوطنية للحزب المبنية على العروبة والإسلام، ورفعوا شعار الجزائر البربرية، وقد استطاعوا أن بغلطوا حسين آيت أحمد. وواجهت قيادة الحزب بحزم، ففصلت رؤوس الفتنة، أحدهم انضم للحزب الشيوعي الجزائري، وصار زعيما له. أما حسين آيت أحمد فقد أنّبته وأوقفت نية القيادة في ترؤسه للتنظيم الخاص العسكري السري للحزب. وخير من وضح هذه المؤامرة في كتاب له ابن يوسف بن خدة الذي خص لها فصلا عنوانه (المؤامرة البربرية)[2]. وتستقل الجزائر ويستمر حسين آيت أحمد في معاداته للغة العربية، فيقود في 27/12/1990 بالعاصمة مسيرة ضد قانون تعميم استعمال اللغة العربية…
إن قيام الثورة الجزائرية جعلت فرنسا تقرر منح الاستقلال لتونس والمغرب لتتفرغ لمواجهة الثورة الجزائرية، وراح مفكروها الاستراتيجيون يرسمون الخطط في التعامل مع دول المغرب العربي المستقلة. فظهر كتاب سنة 1956 تأليف الجنرال أندري P.J.Andre عضو أكاديمية العلوم الاستعمارية، جاء فيه: “من المحتمل أن يأتي يوما تهب فيه الأمة المغربية البربرية لإحياء وعيها القديم بذاتها، وترفع فكرة الجمهورية البربرية، إذا سادت فكرة الدولة التيوقراطية العربية في المغرب الأقصى”. وينتقل الجنرال إلى الحديث عن الجزائر فيقول: “إن المسألة البربرية في الجزائر مسألة قبائلية، فمنطقة القبائل أكثر انفتاحا على الحركات الخارجية من منطقة الأوراس.. ينبغي الإعداد للمستقبل لأن المسألة البربرية تطرح الآن [1956] في الجزائر وفي المغرب الأقصى”[3].
وما أن استقلت الجزائر حتى راح الفرنسيون يعملون لتطبيق خطتهم البربرية، فأسسوا الأكاديمية البربرية سنة 1967 في جامعة باريس 8 فانسين، وبعد عشر سنوات من صدور كتاب الجنرال أندري. وقامت بإعداد العشرات من حاملي الماجستير والدكتوراه في اللغة البربرية، أشهرهم سليم شاكر، وربطتهم بأجهزة الاستخبارات الفرنسية، وراحت تعمل لصنع ضرة للعربية من البربرية تدخلان في صراع بينهما إبقاء لهيمنة اللغة الفرنسية على دول المغرب الأربع. قام هؤلاء الخريجون مع أساتذتهم بعملية تطهير للهجة القبائلية التي اعتمدوها كلغة بربرية، من الكلمات التي بها رئحة العروبة والأسلام، كانوا يستبدلون الكلمات بطريقة فجة جعلت علماء لغويون فرنسيون يحتجون على هذه العملية، مثل الثلاثة الذين كتبوا مقدمة قاموس [اللغة القبائلية] المطبوع سنة 1982 للأب داليه، الذي توفي قبل نشره، وهو عالم أثبت نزاهة وتعامل مع البربرية كلغة ذات جذور عربية، والثلاثة تلاميذ له، وهم: مادلين آلان، وجاك لانفري، وبيتر ريسينك[4].
ويكتب المستشرق الفرنسي مترجم القرآن الكريم إلى اللغة الفرنسية، والمولود في الجزائر، جاك بيرك Jaques berque فيقول “من الخطأ الكبير الاعتراف باللغة البربرية كلغة رسمية ثانية إلى جانب العربية من طرف بلدان المغرب العربي، ولا أعتقد بأن مطلب اللغة مشروع، لأنه سيؤدي في النهاية إلى تقسيم الولاء”.. إن بيرك مدير لأكبر معهد بباريس وهو [الكوليج دي فرانس]. كان يعتبر نفسه جزائريا، يتكلم العربية بطلاقة وبلا لكنة، وعندما توفي أوصى بمكتبته الضخمة إلى مدينة فرندة الجزائرية التي ولد فيها.
كان هؤلاء العملاء يغيرون كلمات اللهجة القبائلية التي كتبوها باللاتينية، فمثلا غيروا تحية الإسلام (السلام فلاّون) التي يستعملها الأمازيغ في سائر لهجاتهم بما فيها القبائلية بعبارة [آزّول فلاّون]، وكلمة آزول لا وجود لها في قاموس سائر اللهجات الامازيغية، توجد كلمة قريبة لها وهي آزّو وتعني الشوك.. وغيروا كلمتي الرب والله بكلمة [يلّو] جاهلين ان (الإلّ) باللغة العربية تعني الله تطورت إلى الله، كما غيروا كلمة الشهادة بكلمة أمغْراسْ. وغيرها من عشرات الكلمات، التي كانوا يرسلونها بالفاكس لمقدم الموجز بالقبائلية في الإذاعة الجزائرية فيقول بتسريبها كقوله مثلا [يلّو سو لا فو دير لو بون ديو]،،،
حاول البربريون نقل النزعة البربرية إلى منطقة الآوراس فصرح السعيد سعدي رئيس حزب التجمع من اجل الثقافة والديموقراطية سنة 1990 قائلا : “قررت فتح الأوراس للبربرية”، وحشر المائات من شباب القبائل من مدينتي تيزيز وزو وبجاية موهما إياهم بالقيام بجولة في بلاد الشاوية، وعلى بعد عشرة كم من مدينة باتنة، تربص الشباب الشاوية للقافلة فشتتوا في الجبال ركاب الحافلات، وهددوهم إن لم يعودوا من حيث أتوا ستحرق الحافلات، واختطفوا السعيد سعدي وزوجته، وقام الدرك الوطني بالبحث عنهما لمدة سبع ساعات، ثم شاهدوهما طليقين، أطلق سراحهما خاطفوهما بعد ان ادخلوهما مسجدا وامروهما بان ينطقا بالشهادة…
في سنة 1996 رأت الأكاديمية البربرية بفرنسا ألا أمل في نجاح النزعة البربرية ما لم ينضم لها الشاوية بجبال الأوراس، وقرر ما يسمى بالكونجرس البربري عقد ندوة دولية بربرية يشارك فيها الفان من مختلف انحاء العالم في مدينة باتنة عاصمة الأوراس، وسهل مهمة عقد المؤتمر أحمد أويحي الذي كان رئيس ديوان رئيس الجمهورية، فكتبتُ مقالا كأمازيعي شاوي وكرئيس للجمعية الجزائرية للدفاع عن اللغة العربية، باسبوعية الشروق العربي عنوانه: (هل تنجح الأكايمية البربرية بباريس في ترويض الأوراس الأشمّ)، وقرأ الشاوية المقال فتجمع ستون من ضباط جيش التحرير الوطني في باتنة ووقعوا على لائحة ترفض عقد المؤتمر بباتنة، ونزل لباتنة من قرى جبال الأوراس مجاهدون وقابلوا والي باتنة السيد جباري ليقولوا له: “إذا اصرّت الحكومة على عقد هذا المؤتمر الذي سيشارك فيه الفا عدو للعربية، فلتحفر الفي قبر يدفنون فيها بالأوراس.. وامر الرئيس اليمين زروال بإلغاء المؤتمر. ورفعت [المحافظة السامية للأمازيغية] التابعة لرئاسة الجمهورية دعوى ضدي، بتهمة إفشال المؤتمر وأن أدفع أربعة ملايين دينار المصاريف التي أنفقتها الدولة لإعداد المؤتمر، وصرح رجل اعمال كبير قائلا: [حساب مفتوح ينبغي الحكم على عثمان سعدي]، وحكمت علي المحكمة الابتدائية بحسين داي بالتغريم فحذف القاضي ثلاثة أصفار مكتفيا برقم ثلاثة آلاف دينار ظانا أنني سأقبل الحكم، لكنني أصررت على استئناف الحكم، وتطوع 74 محاميا من مختلف انحاء القطر للدفاع عني، بل وعبر محامون من أقطار عربية عن رغبتهم في الدفاع عني. وكانت المحاكمة مشهودة انتهت بتبرئتي، فقد جند البربريون المئات وحاصروا المحكمة التي فرضت عليها قوات الأمن طوقا، وحضر جلسة المحكمة الشيخ عبد الرحمن شيبان القبائلي رئيس جميعية العلماء المسلمين الجزائريين مساندا لي. وصدر الحكم بتبرئتي، ومن الغريب أن القاضي الذي حكم عليّ عربي، والقاضي الذي برّأني امازيغي…
ونظرا لمواجهة دعاة النزعة البربرية من طرف امازيغ احرار ذبُلت هذه النزعة، لقد ألقيت امام محكمة الاستئناف مرافعة طويلة بينت فيها عروبة الأمازيغ ولاوطنية دعاة النزعة البربرية، نشرت بالعديد من الصحف الجزائرية والعربية، وأردرجت ضمن كتاب [الجمعية الجزائرية للدفاع عن اللغة العربية: خمس عشرة سنة من النضال في خدمة اللغة العربية] الصادر سنة 2005.

عروبة الأمازغية:
الأمازيغ البربر هاجروا قبل آلاف السنين من الجزيرة العربية مع بداية المرحلة الدفيئة الثالثة warm3 وزحف الجفاف على الجزيرة العربية بعد أن كانت تتمتع لمدة عشرين ألف سنة قبل هذا التاريخ بمناخ رطب شبيه بمناخ أوروبا الآن، بحيث كان يشقها نهران من الشمال إلى الجنوب. فتكونت أول حضارة بشرية بها على الزراعة وتدجين الحيوان.
وعندما زحف الجفاف بالجزيزة العربية وذاب الجليد في أوروبا وشمال إفريقيا، انتقل الإنسان العربي بحضارته إلى وادي الرافدين، فوادي النيل بعد أن انحسرت المستنقعات في مجار بالأنهر الثلاثة، يقول ول ديوربانت well Diorant: في كتابه الموسوعي قصة الحضارة “إن الحضارة وهي هنا زراعة الحبوب واستسخدام الحيوانات المستأنسة قد ظهرت في العهود القديمة غير المدونة في بلاد العرب، ثم انتشرت منها في صورة مثلث ثقافي إلى ما بين النهرين (سومر وبابل وأشور)، وإلى مصر”.[5]
وبطبيعة الحال انتقلت اللغة العربية وتفرعت إلى لهجات مرتبطة باللغة الأم بعد أن اكتسبت خصائص محلية. لقد حدثت هجرات عديدة لم يسجلها التاريخ، والذي سجله التاريخ هجرة الكنعانيين الفينيقيين في منتصف الألف الثانية قبل الميلاد للمغرب، حيث أخرجوا بني عمومتهم الأمازيغ من العصور الحجرية وأدخلوهم التاريخ، وتكونت قرطاج التي هي كنعانية أمازيغية، وصارت اللغة الكنعانية الفصحى المكتوبة، محاطة بلهجات أمازيغية قحطانية شفوية، يقول المستشرق الفرنسي هنري باسيه H.Basset “إن البونيقية لم تختف من المغرب إلا بعد دخول العرب، ومعنى هذا أن هذه اللغة بقيت قائمة هذه المدة سبعة عشر قرنا بالمغرب، وهو أمر عظيم”.[6]
دمر الرومان قرطاج سنة 146 ق.م، واستعمروا المغرب هم والوندال والبيزنطيون ثمانية قرون دون أن يؤثروا في الذات المغربية ولم يتركوا في الأمازيغية كلمة واحدة، لم يتركوا سوى حجارة صماء، بينما استمر العروبيون الأمازيغ يمارسون الثقافة الكنعانية باللغة الكنعانية المكتوبة. ويعبدون آلهة كنعان، ويستعملون لغة كنعان في دواوين دولهم.

التشابه بين حياة العرب وحياة الأمازيغ:
أفضل من أوجز التشابه بين العرب والأمازغ ابن خلدون يقول: “يتخذون البيوت من الحجارة أو الطين، ومن الخوص والشجر، ومن الأشعار والوبر، ويظعن أهل العز والغلبة لانتجاع المرعى، فيما بين الرحلة، ولا يجاوزون فيها الريف إلى الصحراء والقفر الأملس، ومكاسبهم الشاة والبقر، والخيل في الغالب للركوب والنتاج، وربما كانت الإبل من مكاسب أهل النجعة منهم شأن العرب، ومعاش المستضعفين منهم بالفلح، ودواجن السائمة، ومعاش المعتزين من أهل الانتجاع والأظعان في نتاج الإبل وظلال الرماح، وقطع السابلة، ولباسهم وأكثر أثاثهم من الصوف”.[7]

وقد زرت مضارب القبائل العربية ببادية الشام بالسبعينيات من القرن الماضي: قبائل شمّر وعنيزة وروَلة، ودرست حياتها الإجتماعية فوجدت تطابقا كاملا بينها وبين الحياة في قبيلتي النمامشة الأمازيغية، فتربية السمن الذي يسمى عند القبائل العربية الدهن وعند قبيلة النمامشة الأمازيغية الدهان، يربى بنفس لأسلوب فيمر على تخزينه في جلد ضأن، لينتهي في جلد ماعز يسمى العُكّة. وطريقة تجبين الحليب وإعداد مادة في معدة الخروف الرضيع التي تسمى المنفاح أو المنفح، وتسمى هذه الماة عند البربر الدوث، وعند العرب الدور. طريقة إعداد الخيمة وتسمية أجزائها متشابهة. تربية الأغنام بنفس الأسلوب، تسمية الحبل الذي يشد به الخروف الرضيع تسمية واحدة لدى الطرفين وهو الرّبق. إلى آخره من جزئيات الحياة الاجتماعية لمستها لدى الطرفين.
اللغة الأمازيغية لغة مثل اللغات التي تفرعت عن اللغة العربية الأمّ قبل آلاف السنين، مثل الأكدية، والبابلية، والأشورية، والكنعانية التي نزلت بها التوراة، والأرامية التي نزل بها الإنجيل، والعدنانية التي نزل بها القرآن الكريم، والحميرية، وغيرها. بل إن اليونانية والفارسية مشتقتان من العربية اللتان اختلطتا أيضا بعناصر من الهندو أوروبية التي انتشرت بأوربا ووصلت هضبة فارس مؤخرا في نهاية الألف الثانية قبل الميلاد. بل إن أوروبا كانت تتكلم اللغات العروبية [السامية وفقا للمصطلح الغير العلمي] قبل انتشار القبائل الهندو أوروبية فيها، وقد وضع العالم اللغوي الجزائري عبد الرحمن بن عطية ذلك في كتابه الصادر بالفرنسية سنة 2008 (Alger 2008 Dr.A.Benatia:Arabes et indo-Europeens) وترجمة العوان: (العرب والهندو أوروربيون: هل تكلم الهندو أوروبيون العربية؟).
الأمازيغية هي اللغة الوحيدة العروبية الباقية حية مستعملة شفويا، ومنها نستطيع التعرف على جذورنا العربية كعرب، فمثلا المرأة تسمى بالأمازيغية تامطّوث جذرها طمث، والطمث العادة الشهرية للمرأة، المرأة الطّامث التي عليها العادة الشهرية، وفي رأيي أن التسمية الأمازيغية هي التسمية الأولى بالعربية للمرأة، أي الكائن البشري الذي يحيض، قبل أن تتطور إلى اسم المرأة.
اللغة الأمازيغية لغة عروبية، قاموسها متكون من الكلمات العاربة والمستعربة. مستمدة من الحميرية اللغة العاربة القحطانية، العمود الفقري للغتين الحميرية والأمازيغية وزن أفعول، القاضي اليمني الأكوع له دراسة عنوانها [وزن أفعول في اللغة الحميرية]. وهذا الوزن غير موجود في اللغة العدنانية التي نزل بها القرآن الكريم. الأمازيغية بها هذا الوزن مثل أغروم أكسوم. لا ينكر عروبتها حتى المستشرقون النزيهون مثل جابريال كامبس G.Camps في كتابه (البربر ذاكرة وهوية) يقول: “إن علماء الأجناس يؤكدون أن الجماعات البيضاء بشمال إفريقيا سواء كانت ناطقة بالبربرية أو بالعربية، تنحدر في معظمها من جماعات متوسطية، جاءت من الشرق في الألف الثامنة بل قبلها، وراحت تنتشر بهدوء بالمغرب والصحراء”[8]
ويقول المؤرخ الفرنسي بوسكويه G.H.Bousquet : “وعلى كل حال يوجد ما يجعلنا نقتنع بأن عناصر مهمة من الحضارة البربرية، وبخاصة اللغة، أتت من آسيا الصغرى عن طريق منخفض مصر، في شكل قبائل تنقلت في شكل هجرات متتابعة، على مدى قرون عدة، في زمن قديم لم يبت في تحديده”[9].
ويقول المشتشرق الألماني أوتو روسلر Otto Rossler الذي يسمى الأمازيغية النوميدية، قيقول في كتابه [النوميديون أصلهم كتابتهم ولغتهم]: “إن اللغة النوميدية لغة سامية انفصلت عن اللغات السامية في المشرق في مرحلة مغرقة في القدم”.[10]
ويعترف أمراء البربر بانتابهم إلى حمير. فعندما ساءت علاقة أبو فتح المنصور الزيري الصنهاحي بالقرن العاشر الميلادي مع الخلافة الفاطمية في القاهرة، عبر عن طموحه في الاستئثار بحكم المغرب العربي دون المظلة الفاطمية، أمام شيوخ القبائل الذين حضروا إلى القيروان لتهنئته بالإمارة، قائلا لهم: “إن أبي وجدي أخذا الناس بالسيف قهرا، وأنا لا آخذهم إلا بالإحسان، وما أنا في هذا الملك ممن يولّى بكتاب ويعزل بكتاب، لأنني ورثته عن آبائي وأجدادي الذين ورثوه عن آبائهم وأجداهم حِمْيَر”[11].
اعتز الشعراء الأمازيغ بأصلهم القحطاني اليماني، الحميري، فقال الشاعر الحسن بن رشيق المسيلي، المتوفى سنة 463هـ، مادحا الأمير ابن باديس الصنهاجي:
يا ابن الأعزة من أكابر حمير وسلالة الأملاك من قحطان
ويعتز الشاعر ابن خميس التلمساني، المتوفى سنة 708هـ، بأصله الحميري، فيقول:
إذا انتسبت فإنني من دوحة يتفيّأ الإنسان برد ظلالها
من حِمير من ذي رُعين من ذوي حَجْر من العظماء من أقيالها

وفي بيتين يفتخر شاعر أمازيغي طرقي بانتساب قبائل الطوارق الأمازيغ إلى حمير، فيقول:
قوم لهم شرف العلى من حمير وإذا دعوا لمتونة فهمُ همو
لمّا حووا علياء كل فضيلة غلب الحياء عليهم فتلثموا

الدراسة المعجمية للأمازيغية:
كرست خمس سنوات من حياتي بمعدل عشر ساعات في اليوم لتأليف كتابي (معجم الجذور العربية للكلمات الأمازيغية)، فرّغت قواميس خمس لهجات كبرى أمازيغية في الجزائر والمغرب الأقصى، وأعدت جذورها إلى العربية في القواميس العربية العاربة والمستعربة. وتوصلت إلى أن تسعين في المائة من الأمازيغية عربية. ويظهر التقصّي العلاقة بين الأمازيغية والعربية علاقة أصالة وليست علاقة جوار مثل العلاقة بين الفارسية والعربية.

لنستعرض نماذج من المعجم:
الكلمة الأمازيغية
الشرح
تادغت: إبط
عربية: مكان الدغدةُ
تافيات: مأتم مغر
عربية: أي وفيات
إيفي: أجمة شجر كثيف ملتف
عربية: تفيأ الشجر كثر ظله
إتّوغْ: تأذّى
عربية: تاغ يتوغ: هلك
امّورثْ: أرض ق ش
عربية : أرض ممرّثة إذا أصابها غيث غيث قليل
أورفان: حجيرات توضع على سطح
عربية: الأرْفَةُ: حذ وفصل بين الأشياء الطاجين حتى لا يحترق الخبز
تاسدّا: اللبؤة، أنثى الأسد ق
عربية: تأنيث الأسد
أسمّارْ: أسَلٌ
عربية : السّمّار: نبات عشبي ينبت في الأراضي الرطبة
أسلْ: مفردها تاسلت مغرب
عربية: الأسَلُ أصيلْ: الأصيلُ ش
إرّومتْ: أكل بسرعة ونهم مغرب
عربية: أرم ما على المائدة أكله كله أنام: الناس مغرب
أخنفوف: أنف أنَفة ش
عربية: خنف بأنفه يخنف إذا شمخ به كبرا
أمزوارو: الأول
عربية: الزور أعلى الصدر وهو المقدم والأول، زُوّيرهم: سيدهم وإمامهم
أنو: بئر مغرب
عربية: النؤي: حفرة تحيط بالخيمة يتجمع فيها ماء المطر وتمنع دخول الماء للخيمة. باليمنية القيديمة: نوي: مجرى الماء
بازْ: الباز ق
وهي عربية واضحة
يتَّكْ: قطع ش
عربية: بتكه قطعه
إسَدْوْ: بثق الماء كثر مغر
عربية: سديت الأرض كثر ماؤها
إبرّي: يفرز، بر
عربية: برأ شريكه فاصله وفارقه
سيسمط: برد
عربية: المصمت: الجامد المتجمد من البرد
مفتّل: بُرغي ق
عربية: مسمار ملولب به فتائل
أسلهام: البرنوس الدقيق النسج
عربية: السلهم الضامر من الخيل
هيل: بكى ش ق
عربية: انهل الدمع تساقط
اينقّز: بهلوانية ق
عربية: نقز الظبي في عدوه وثب
إكّر: قف ش
عربية: وكر الظبي إذا وثب
بونه: الظهر مز
عربية: البواني الأكتاف
تارسلت: البوان عمود الخمية الرئيسي
عربية: الرسي: العمود الثابت في وسط الخيمة
إتكتك: حمُق
عربية: تكَّ الرجل تكوكا: حمُق
أزالاغْ : تيس، ذكر الماعز
عربية: السالغ: من ذوات الظلف ما بلغ السادسة من عمره وهو سن التيس
ابْغرْ: كثر ماله مغر
عربية: البَغْرة : قوة الماء، شدة المطر
أفيغَرْ : الثعبان ش
عربية: يقال فغر الثعبان فاه ولا يقال فتحه. الفاغر: دويبة تكلع أي تعض
إزّو: جدبت السنة قلّ مطرها مغر
عربية: زوى الله عنكم، أي نحى عنكم من الخير، زواهم الدهر أي ذهب بهم
باهْرا: جِدًّا
عربية: قال عمر بن أبي ربيعة: تحبها؟: قلت بََهْرًا عدد الرمال والحصى والتراب
أگادير: انحدر
عربية: أرض مجدرة أشبه بالجدري بها نتوء
أزليم: جديلة، ضفيرة
عربية: الزّلمة: هَنةٌ تتدلى من عنق المعزى تشبه الجديلة
تاضرسا: الحبل القوي الفتل
عربية: الضِّرص : الرجل القوي الخشن
إيغيدْ: الجدي ق ش
عربية: الغيدان من الشباب : اولهُ
إلْمسْ: جزّ الصوف
عربية: ارض امليسٌ لا نبت فيها [حال جلد الشاة بعد جزّ صوفها
إلوغب: جشِعٌ مغرب
عربية: اللَّغب الابتلاع
إقّورْ: جاف ق ش
عربية: أقوَرت الأرض ذهب نباتها أي جفت
تاقورارت: المرأة الجافة الثدي
عربية: القُرَّةُ: ما بقي في أسفل القدر من مرق قليل
إزمرْ: ذو جلَدٍ، صبور
عربية: رجل زِمْرٌ: شديد
ألغم: الجمل
عربية: اللُّغامُ الزّبد الذي يخرج من أفواه الإبل
يوسيد: جاء
عربية: آسد يوسد جاء مسرعا
يتكّاذ: يخاف
عربية: أكذى يُكذي اصفر وجهه من فزع
أمرير: الحبل ق
عربية: المِرار الحبل
تاسكورت: حجَلٌ
عربية: السِّرْكة : أنثى الحجل
إحبض : جثم الطائر مغر
عربية: حبِض السهم سقط بين يدي الرامي
أزلّوم: الحزام
عربية: زلّم الرحى إذا أدارها وأخذ من حروفها، والحزام دائرة
أحيفوف: ما ارتفع من الأرض على
عربية: حِفاف الوادي جانباه جانب الوادي مغرب
أسْقَظْْ: حقيبة العروس الصغيرة التي
عربية: السّقظ الذي يعبأ فيه الطيب وأدوات زينة النساء تحفظ فيها زينتها
أخَرّازْ: صانع الأحذية ق ش
عربية: خرز إذا خاط الجلد وهي أفصح من الأسكاقي في العربية
إدحي: دحِيّ، حضن البيض
عربية: الأُدحُوّة: مكان بيض النعام
أشْوالْ: ذنب العقرب
عربية: شالت العقرب بذنبها رفعته. الشَّولَة: اسم علَم للعقرب، شوكة العقرب التي تضرب بها تسمى الشّولة
إيخْفْ: الرأس
عربية: خفأ الشيء ظهر، الرأس عال وظاهر
فودْ: رئة
عربية: الفَوْد العِدل، الزبيل أو بالدارجة الزنبيل، وهو يشبه الرئة
أكَرْزيزْ: الأرنب ش ق
عربية : كرز يكرز إذا استخفى في حفرة، والصفة المميزة للأرنب الحفر والاختفاء في الحفرة
أزَبّوجْ: الزيتون البري
عربية: الزَّعْبج: الزيتون، باللغة المالطية يسمى الزيتون زَبّوج التسمية الأمازيغية.
أزَلاّعْ: خبيث
عربية: زَلع الشيء استلبه في ختل، صفة الخبث
تومرتْ: مَسرَّةٌ مغر
عربية: التامور: مهجة النفس، ابن تومرت الوحدي
تيسريفت : خطأ في النسج
عربية: سرِف الشيءَ أخطأه
يوكر: سرق
عربية: سنسكريتية : كور سرق : عن خشيم
أكرنيف: سعف، جرية النخل معرب
عربية: الكرنافة أصل السعفة الغليظ الملتصق بجذع النخلة
إگرسه: سكة المحراث
عربية: القرس : الصلب من كل شيء، وسكة المحراث من الحديد
أسلوقي: السلوقي نوع سريع من الكلاب
عربية: السلوقي نوع من الكلاب السريعة، نسبة إلى مدينة سلوق باليمن مشهورة بالكلاب والجياد الجيدة لع
تيسمّي: سَمُّ الخياط مغرب
عربية: سَمُّ الخِياط أي ثقب إبرة الخياطة
أزورار: السمين، الجسيم مغرب
عربية: أزَرَ: قوي واشتد. زوَّر الطائر إذا أكل حتى امتلآت حوصلته
سيفْ: نهر
عربية: السِّيفُ: ساحل الواي، ساحل البحر، يقول العلامة الجزائري الشيخ البشير الإبراهيمي في إحدى مقاماته عن اليمن في عهد الإمام: “أخنى الزمنْ على اليمنْ سل سيْفها أنت لِمن سل سِيفها أيْنِتْ عدن”
تازّولْتْ: الشجاعة، أمْزولْ : الشجاع مغرب
عربية: الزَّوْلُ: الشجاع
إفَرْدَخْ: شجّ، شدخ
عربية: المردخُ، (عٌمانية)، الشرخ لع
أزاوْ : شَعر
عربية: زَوِيَ الجديلة: أنعم فتلها
أشقلال: متشدد في الطلب
عربية: الششقلة كلمة حِميرية تعني تعيير الدنانير للتأكد من عدم زيفها.
إقُمَرْ: صاد يصيد مغرب
عربية: قمروا الطير: عَشوْها في الليل بالنار ليصيدوها
إفيسْ: ضبع ش
الفَسْو: الرائحة الكريهة. تسمية الضبع بالأمازيغية جاءت من صفة مرذولة قبيحة فيه وهي رائحته الكريهة:عن خشيم
تامزّايثْ: إحْقنْ : ضَرْعٌ
عربية: مزّ: مصَّ، احتقن الضرع اجتمع فيه اللبن
أضانْ: المرض
عربية: الضَّنى : المرض والهزال الشديد
واضْليلْ : الخمر. أمان واضليل: خمر
عربية: أي أم الضلال، ماء الضلال.
أجَرّومْ: الفقير لله الدرويش المتعبد : صوفية
عربية: أي ذو الأجر عن الله، وهو اللقب الذي لقب به مغر اين أجروم صاحب كتاب النحو الأجرومية

الهوامش:
[1] Fanny Colonia:les Institeurs Algeriens(1883-1893)P46-47
[2] Ben Yoycef Ben Khedda :Les Origines du 1 novembre 1954 Alger 1989
[3] General P.J.Andre (C R) de L`Acadenie des Sciences Coloniales:L`etude des Confreries religieuses MusulmanesP 351-352 Alger 1956
[4] Dallet: Dictionnaire de la Langue Kabyle،Paris 1982
[5] ويل ديورانت Well Diorant قصة الحضارة، الترجمة العربية، ج 2 صفحة 43، القاهرة 1961
[6] H.Basset : les Influences Puniques chrz les Berberes، Revue Afriquaine V62
[7] تاريخ ابن خلون ج 6 ص 175-176 : كتاب العبر … بيروت 1968
[8] G.Camps:les Berbres:Memoire rt Identite P11 Paris 1995
[9] G.H.Bousquet:les Berbers P26 Paris 1957
[10] O.Rosler: Za:50 1952 Orientalia20 151
[11] ابن عذاري، ج 1 ص 343 بيروت 1950 - ابن الأثير، ص 7 ص 121، القاهرة 1357هـ

الدكتور عثمان سعدي
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
من مواليد 1930 بدوار ثازبنت ولاية تبسة.ناضل منذ شبابه المبكر في حزب الشعب الجزائري، وانخرط في صفوف جبهة التحرير الوطني منذ تأسيسها وعمل في ممثليها بالمشرق العربي.هجر المدرسة الفرنسية بعد مجازر 8 ماي 1945. متخرج من معهد عبد الحميد بن باديس بقسنطينة عام 1951، حاصل على الإجازة في الآداب من جامعة القاهرة سنة 1956 والماجستير من جامعة بغداد سنة 1979 والدكتوراه من جامعة الجزائر سنة 1986. مناضل في جبهة التحرير الوطني منذ تأسيسها. أمين دائم لمكتب جيش التحرير الوطني بالقاهرة في أثناء الثورة المسلحة. رئيس البعثة الديبلوماسية بالكويت 1963 - 1964. قائم بالأعمال بالقاهرة 1968 - 1971. سفير في بغداد 1971 - 1974. سفير في دمشق 1974 - 1977. عضو مجمع اللغة العربية الليبي في طرابلس - ليبيا. عضو المجلس الشعبي الوطني من 1977 إلى 1982، عضو باللجنة المركزية لجبهة التحرير الوطني من 1979 إلى 1989، رئيس الجمعية الجزائرية للدفاع عن اللغة العربية منذ عام 1990.. أشرف على إصدار كتاب: [الجمعية الجزائرية للدفاع عن اللغة العربية: خمس عشرة سنة من النضال في خدمة اللغة العربية، طبع الجزائر سنة 2005]. وهو المدير المسؤول على مجلة [الكلمة] لسان حال الجمعية. رئيس لجنة الإشراف العلمي على إعداد المعجم العربي الحديث، الذي تبنى إصداره الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي بالثمانينيات، ولم يكتب له الصدور. انتخب عن دائرة تبسة نائبا بالمجلس الشعبي الوطني (1977 – 1982). كما انتخب من المؤتمر الرابع لحزب جبهة التحرير الوطني (1979) عضوا للجنة المركزية. حاصل على جائزة أهم مؤسسة فكرية عربية وهي مؤسسة الفكر العربي سنة 2005، وعلى جائزة الريشة الذهبية لبلدية سيدي امحمد بالجزائر. ينتمي الدكتور عثمان سعدي إلى أكبر قبيلة أمازيغية وهي قبيلة النمامشة، وهو يملك العربية والأمازيغية. عندما أصدر كتابيه عروبة الجزائر عبر التاريخ (1983) والأمازيغ عرب عاربة (1996)، أورد بهما مختصرين لغويين يؤكدان عروبة اللغة الأمازيغية.
راي اليوم 27/10/2014
شبكة البصرة
الاحد 26 صفر 1438 / 27 تشرين الثاني 2016
يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط






  رد مع اقتباس
/
قديم 02-12-2016, 04:53 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
زحل بن شمسين
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
العراق
افتراضي رد: عروبة اللغة الأمازيغية وإيديولوجية النزعة البربرية الاستعمارية

تحميل كتاب معجمالجذورالعربيةللكلماتالأمازيغية للدكتورعثمانسعدي





الدكتور عثمان سعدي : عروبة اللغة الأمازيغية وإيديولوجية النزعة البربرية الاستعمارية






د. ابو طارق : في رثاء فيديل










اهلي يريدون مني .... العلو الذي يليق َ!!!
وهل بغير جناحيَّ ......... اقدر التحليق َ ؟؟؟

الاول جناح الثورة وقرينه الحرية ... هما !!!
سلاحي ....لاقاوم الجهل والاستعمار العتيق َ؟!

تحاصرون شعبي ...عقودا من السنين ؟؟!!
فهل تريدون مني ..... ان اعتنق الرقيق َ ؟؟؟



  رد مع اقتباس
/
قديم 04-12-2016, 03:32 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
زحل بن شمسين
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
العراق
افتراضي رد: عروبة اللغة الأمازيغية وإيديولوجية النزعة البربرية الاستعمارية



بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
اساطير المؤرخين الغربيين تتهاوى: اصل اوربا عروبي
روما وريثة ومغتالة قرطاج
لعبد الرحمن بن عطية: جذور روما العروبية!
شبكة البصرة
الدكتور عثمان سعدي
رئيس الجمعية الجزائرية للدفاع عن اللغة العربية
الأستاذ عبد الرحمن بن عطية سبق وأن قدمته لقراء القدس العربي سنة 2005 عندما عرضت كتابه (تاريخ العربية لغة العالمين(1)) الذي يعيد تاريخ العربية إلى جذورها، ويفصل بين العربية التي تتمثل في العدنانية التي نزل بها القرآن الكريم، وبين العروبية التي تشمل الأكدية والأرامية والكنعانية والأشورية والبابلية والبربرية وغيرها من اللهجات التي تفرعت عن العربية الأمّ.

كما عرضت كتابه (الجذور العربية للغة اللاتينية(2) Le substrat arabe de la langue latine) في 'القدس العربي' عدد 13/7/2011 والذي أثبتَ فيه أن سبعة وستين في المائة من كلمات اللاتينية عربية مستمدة من اللغات العروبية التي كانت أوروبا تتكلم بها. أصدر سنة 2008 كتابا عنوانه: (العرب والهندو أوروبيون Arabes et indo-europ'ens) أثبتَ فيه أن أوروبا قبل غزوها من طرف القبائل الهندوأوروبية في نهاية الألف الثانية قبل الميلاد، كانت شعوبها تتكلم اللغات العروبية كالأرامية والكنعانية والبابلية والأشورية والبربرية، حيث كانت أوروبا مزروعة بمستوطنات عروبية. ويستعمل المؤلف مصطلح arabique للتعبير عن مصطلح عروبية بدل مصطلح السامية الذي بطل استعماله بسبب مدلوله الأسطوري، ويستعمل كلمة عربي Arabe تسمية للعربية الحديثة العدنانية التي نزل بها القرآن الكريم. وقد رفض العالم الفرنسي رينان E.Renan مصطلح السامية في كتابه الهام (تاريخ اللغات السامية) واقترح أن تعطى لها التسمية الأشورية ـ العربية Syro-arabe. كما اقترح لايبنيتز Leibnitz الذي ولد في سنة 1646 أن تعطى تسمية عروبية للغات السامية.

وأنا أقدم كتابه الجديد (روما وريثة ومغتالة قرطاج، طبع دار هومة الجزائر 2012).
عبد الرحمن بن عطية يكتب بالفرنسية ويعتمد في كتاباته على المراجع والنقوش الأوروبية. وياحبذا لو ترجمت كتبه إلى اللغة العربية حتى يطلع عليها العرب. فهو وأحمد سوسة العراقي، ورشيد الناضوري المصري، من المؤرخين المبدعين الذين لا ينقلون نقلا ببغائيا عن المؤرخين الأوروبيين. يقول بن عطية:
كانت إيطاليا قبل تأسيس الأمبراطورية الرومانية مسكونة من مجموعة من الأجناس، من شعوب تعود إلى أصل واحد، لكنها تحمل أسماء مختلفة، يتكلمون عدة لغات تعود إلى جذر لغوي واحد متفرعة إلى عدة لهجات تختلف عن بعضها اختلاف المناطق والنواحي، تشير إلى بنية لغوية أصلية غنية وتعدد المعاني للكلمات. كتابة هذه اللغات كانت من اليمين إلى اليسار مستعملة الحروف الهجائية الكنعانية الفينيقية أي الخط العروبي الذي تتفرع منه سائر الخطوط الإيطالية والأتروسكية، أرسطو يقول: 'إن القرطاجنيين (أي الكنعانيين) والأتروسك يكوّنون في الماضي أمة واحدة'. مثلما أورد هورجون J.Heurgon في كتابه (روما والبحر المتوسط الغربي) 'أن المنطقة التي تقع فيها هذه الأمة تمتد من مارسيليا وحتى مدينة جنوة والتي تسمى بليغوريا والتي تشمل معظم مساحة إيطاليا بما فيها منطقة روما، فالأتروسكيون جاءوا من آسيا هم ليسوا هندو أوروبيين بل هم شرقيون انتشروا ابتداء من القرن التاسع قبل الميلاد في مساحة أيطاليا بل وشمالها وحتى مرسيليا'.
إن الأتروسكيين يمثلون جماعات فينيقية آتية من فينيقيا الكبرى الممتدة من شواطئ أنطوليا في شرقي البحر المتوسط وحتى شمال الرافدين إلى جنوب البحر الأسود. تنقلوا على عدة هجرات ابتداء من القرن الثالث عشر قبل المبلاد. اختلطوا بعدة جماعات لكنهم حافظوا على أساس اللغة الفينيقية والعروبية بصورة عامة. أما العمارة الأتروسكية فهي مستمدة من العمارة المصرية والبابلية في بنائهم للقصور والمعابد والمدن والجسور والطرق وفي الفن والنحت بالحجارة والبرونز، والبناء بالآجر والطين المشوي؛ والنسيج كلها مستمدة من التراث العروبي.
ظهور اللغة اللاتينية جاء نتيجة للتحولات السياسية والاجتماعية التي عرفتها شبه جزيرة إيطاليا بعد تدمير أمبراطورية قرطاج وصعود الأمبراطورية الرومانية، فصارت اللغة اللاتينية اللغة المشتركة لسكان روما مثلما كانت اللغة الأتروسكية اللغة المشتركة لسائر سكان إيطاليا. لكن اللغة الأتروسكية استمرت مستعملة حتى نهاية القرن الأول الميلادي.
ولم تبرز اللغة اللاتينية كلغة أدب إلا في القرن الأول قبل الميلاد، قبل هذا التاريخ كانت النصوص الرسمية الإدارية والنصوص الدينية محررة بالأتروسكية العروبية بخط يكتب من اليمين إلى اليسار.
أوروبا قبل غزو القبائل الهندو أوروبية لها في 1300 قبل الميلاد كانت شعوبها تتكلم اللغات العروبية كالأكادية والآرامية والكنعانية والفينيقية والأشورية والبربرية؛ فالعروبيون لم يمثلوا جنسا واحدا وإنما كانوا يتكلمون اللغات العروبية التي يسميها المؤرخون الأروبيون السامية. علما بأن مصطلح السامية لم يظهر إلا في القرن الثامن عشر الميلادي.
اللغة اللاتينية ورثت بشكل طبيعي اللغة الأتروسكية العروبية التي كان يتحدث بها في معظم شبه الجزيرة الإيطالية حتى القرن الأول الميلادي، إلى جانب لغات أخرى عروبية، وليس صدفة أن يعتز يوليوس قيصر بانتمائه إلى ترويون آسيا الصغرى إلى إيني الذي 'يعبر بطريقة أسطورية عن ديانات الأتروسك الشرقية' (كما ذكر معجم روبير الصغير الموسوعي)، وأن يعتز مالابارت C.Malaparte الكاتب الإيطالي المعاصر بانتمائه للأتروسك، وأنه يعتبر مؤلفات دانتي زهرة الأدب الأتروسكي. وكذلك إسكندر المقدوني الذي تعتبر أصوله عروبية. وهذا يؤكد رأي بن عطية أن الأتروسك، والرومان، والكوزاك، والليبيين الفينيقيين، والإيبيريين البربر، يعودون إلى أصل واحد.
قبل تأسيس الأمبراطورية الرومانية كان الرومان يعتبرون أنفسهم أتروسك. حتى القرن الثاني قبل الميلاد كان تعليم الأحكام الأتروسكية تحت حماية مجلس الشيوخ الروماني (حسبما ذكر شيشرون Cic'ron) بحيث كانت اللغة الأتروسكية هي الرسمية بإيطاليا إلى أن حلت محلها اللاتينية، ففي أثناء الحرب البونية الثانية كانت المدن الأتروسكية تتعامل بعملة عليها صورة القائد القرطاجي حنّا بعل. ويشير المؤلف إلى ما ورد في كتاب عثمان سعدي (الجزائر في التاريخ)، صفحة 67، 'إنه لدى عودة أسرى الحرب الرومان لروما، رووا عجائب عن المستوى الحضاري الراقي الذي شاهدوه في مدينة قرطاج، رووا عن ستائر الزجاج المغزول، ومجامر البخور الفضية، والحمامات البخارية المعطرة، وفي ذلك العام أي سنة 200 ق. م أمر مجلس الشيوخ ببناء أول حمام عمومي بروما وفقا لرسومات هؤلاء الأسرى العائدين'[1]. وهذا يؤكد أن روما كانت تعتبر نفسها تلميذة حضاريا لقرطاج الكنعانية، الأمر الذي لا يتناقض مع الأصول الشرقية الأتروسكية لروما. وحتى يقضي الرومان على هذا العنصر التاريخي بريادة قرطاج الكنعانية بالبحر المتوسط حضاريا وثقافيا دمروا قرطاج سنة 146 ق. م. ثم جاء المؤرخون الأروبيون فأسسوا الحضارة الحديثة على الثقافة اليوانانية اللاتينية مسدلين ستارا من التعتيم على الجذور الشرقية العروبية لأوروبا نفسها.
فعندما اكتشف العلماء الفرنسيون والبريطانيون اللغة السنسكريتية في الهند بالقرن الثامن عشر الميلادي وتبين قرب اليونانية منها سخطوا بل وذهبوا إلى نكرانها لأنها تبين الجذور الشرقية للغة اليونانية.

ويلخص بن عطية كتابه فيقول:
في أكثر من ألفي سنة قبل الميلاد، وجدت دولة كبرى، أول دولة بأوروبا تمتد من شواطئ البحر المتوسط بما في ذلك إبطاليا، وحتى بحر البلطيق، إنها دولة الليغور (Ligure) أو الدولة (الليبية الإيبيرية)، دولة تتكلم فيها شعوب لغة ليست الهندو أوروبية. وقبيل حلول المسيحية اختفت هذه الأمبراطورية الليبية الأوروبية المنتمية لقرطاج، والتي كانت تمتد إلى جنوب البحر المتوسط أيضا، شاملة لسائر الحوض البحر المتوسط، بما في ذلك جزره الكبرى صقلية، وسردينيا، وكورسيكا، فحلت محلها الأمبراطورية الرومانية، بعد تدمير قرطاج من طرف روما في 146 ق. م. كل المؤرخين يعترفون أنه وجدت الأمبراطورية الأتروسكية بإيطاليا ككيان مموحد لإيطاليا قبل تأسيس روما في 753 ق.م. والأتروسك يتكلمون لغة غير هندوأوروبية ويستعملون كتابتها من اليمين إلى اليسار. لكن معظم هؤلاء المؤرخين الأوروبيين لا يعترفون بوجود مجموعات بشرية أصيلة عروبية في شبه الجزيرة الإيطالية فينيقية، ليبية، ليبية إيبيرية وغيرها... بالرغم من أن أرسطو أكد 'أن القرطاجيين والأتروسك كانا في الماضي أمة واحدة'. ويكتب كلي ريدان S.Cl's-Reden 'إن سكان شبه جزيرة إيطاليا الأولين ينتمون إلى جنس بحر متوسطي عائدة أصوله إلى الإيبيريين وإلى شعوب شمال إفريقيا'.
* لقد تنبه قلة من المؤرخين الغربيين النزيهين إلى هذا التزييف التاريخي الذي يقول بأن أصل الحضارة الإنسانية مهدها اليونان، فالمؤرخ الفرنسي بيير روسي Pierre Roi في كتابه (وطن إيزيس : تاريخ العرب الصحيح La Cit' DIsis :Vraie histoire des Arabes)، الذي طبع سنة 1976 بباريس : تعقب الحضارة الإنسانية من خلال اللاهوت والمعتقدات الوثنية والمنزّلة منذ آلاف السنين، وأثبتَ حقيقة أن جذور الحضارة الإنسانية وبخاصة في مهدها بالبحر المتوسط كانت عربية: فهو يقول : 'أن الثقافة اليونانية والثقافة الرومانية اللاتينية ما هما إلاّ شرفة صغيرة في صرح الثقافة العربية الكبير، وأن النزعة التعصبية الأوروبية أخفت هذه الحقيقة لتبرز زورا أن جذور الحضارة الأوروبية يونانية'. 'إن الإسكندر بصفته ملكا آراميا، ينتمي إلى التقاليد التاريخية العربية، لكن أغلب المعلقين يتجاهلون ذلك، يرتكب تلامذتنا نفس الخطأ، فالإسكندر تسمية آرامية قديمة اكتسبها اليونان وحولوها إلى ألكسندروس Alexandros، فإذا كان العرب يسمون الإسكندر فليس ذلك تقليدا لابن فيليب المقدوني، بل إنه هو المدين لهم بذلك'[2]
وخير من لخص فضل الكنعانيين الفينيقيين العروبيين على البشرية وعلى أوروبا بالذات مؤرخ الحضارات الكبير الأمريكي ويل ديورانت عندما قال: 'أقاموا لهم حاميات في نقط منيعة على ساحل البحر المتوسط، أقاموها في قادز، وقرطاجنة، ومرسيليا، ومالطة، وصقلية، وسردانيا، وقورسيقة، بل وفي إنجلترا البعيدة. واحتلوا قبرص، وميلوس، ورودس، ونقلوا الفنون والعلوم، من مصر، وكريت، والشرق الأدنى، ونشروها في اليونان، وفي إفريقيا، وإيطاليا، وإسبانيا؛ وربطوا الشرق بالغرب بشبكة من الروابط التجارية والثقافية، وشرعوا ينتشلون أوروبا من براثن الهمجية'.[ 3 ]
فامتداد الفينيقيين الكنعانيين لم يقتضر على أوروبا كما يقول ديورانت، بل وصلوا إلى أمريكا في القرن السادس قبل الميلاد وتركوا آثارا في أمريكا منها حضارة ماية، فقد اكتشف نقش البرازيل الكنعاني الفينيقي في مدينة بارايبا سنة 1874 يثبت أنهم وصلوا لأمريكا ولم يعودوا [4]. وقد قيل أن كريستوف كولومب عندما وصل لأمريكا وجد قرى يتحدث سكانها الفينيقية وكان يرافقه عرب أندلسيون تحدثوا معهم بلا ترجمان, ويقال أنه عندما علم كولومب أمر بإبادتهم حتى لا يسجل التاريخ أن غيره وصل من العالم القديم إلى العالم الجديد. ونقش البرازيل الكنعاني يقول أن عشر سفن وجهتها العواصف ومزقتها فوصل الشواطئ الأمريكية اثنا عشر رجلا وثلاث نساء فقط، ومن غير شك فقد تناسلوا على عدة قرون وتكونت منهم جماعات.
بل إن المؤرخ الأمريكي ويليام لانغر يرى بأن أصول سكان جنوب أوروبا عروبية فيقول: 'وانتشر فرع من عناصر البحر المتوسط والصحراء، الطويلة الرؤوس وأقاربهم من العرب والبربر وغيرهم في جنوب أوروبا وشمال إفريقيا والشرق الأدنى' [5]
لقد أوردت أقوال هؤلاء المؤرخين الغربيين الثلاثة للتأكيد على أن كتابات عبد الرحمن بن عطية موضوعية أبعد ما تكون عن المبالغة. فبيير روسيه كتابه كله يؤكد على أن ثقافة اليونان وأوروبا والبحر المتوسط مستمدة من الحضارة العربية العروبية.
_________
[1] عثمان سعدي، الجزائر في التاريخ، صفحة 67، الجزائر 2011
[2] بيير روسي، وطن إيزيس تاريخ العرب الصحيح، الترجمة العربية، صفحة 186 الجزائر 2006
[3] ويل ديورات، قصة الحضارة، [الترجمة العربية] ـ القاهرة 1961 ـ ج 2، ص 313
[4 ] عثمان سعدي مرجع سابق صفحة 777
[5] وليم لانجر: موسوعة تاريخ العالم ـ الترجمة العربية، القاهرة 1962 ـ ج 1 ص 25 ـ 26
Rome h'riti're parricide de
Carthage
Par Benatia Abderrahman
القدس العربي 28/10/2012


(1) تاريخ العربية، لغة العالمين
لعبد الرحمن بن عطية: الساميون ابطال وهميون والتاريخ يجب ان يتحدث عن العرب
الدكتور عثمان سعدي
رئيس الجمعية الجزائرية للدفاع عن اللغة العربية
صدر كتاب في الجزائر باللغة الفرنسية عنوانه : Histoire D'une Langue Universelle : L'Arabe، أي تاريخ اللغة العربية: لغة العالمين، للأستاذ عبد الرحمن بن عطية، طبع دار هومة. وهو يعتبر من أهم الكتب التي صدرت عن اللغة العربية، لأنه لا يقتصر علي تناول العدنانية التي نزل بها القرآن الكريم، وانما يتناولها كلغة قديمة سيطرت علي مساحات شاسعة من آسيا وأوروبا وافريقيا منذ آلاف السنين قبل أن تظهر متأخرا اللغة الهندو أوروبية.

العربية الأم والعربية والعروبية:
(وأود فتح قوس حول مصطلحين سأستعملهما في هذا المقال: مصطلح عربية ويعني اللغة العدنانية التي نزل بها القرآن الكريم، ومصطلح عروبية ويعني اللغات العربية القديمة التي سميت خطأ بالسامية، كالبابلية والأشورية والكنعانية الفينيقية، والمصرية القديمة، والبربرية، وغيرها... والمؤلف نفسه يستعمل المصطلحين: عربية Arabe، وعروبية Arabitژ و Arabique).
المؤلف يري أن العربية الأم ظهرت قبل آلاف السنين، وتفرعت عنها لهجات عديدة هي اللغات العروبية: البابلية، والأشورية، والأكدية، والكنعانية الفينيقية، والآرامية، والحميرية، والسبئية، والثمودية، واللحيانية، والمعينية، والمصرية القديمة، والبربرية، وغيرها... ويذهب بعيدا فيؤكد من خلال مراجع غربية عديدة ونقوش، بأن اللغات العروبية انتشرت من شمال بلاد الرافدين نحو الشمال في القوقاز وحوضي البحر الأسود وبحر قزوين بل وحتي الهند، والصين؛ ونحو الشرق في فارس، ومصر وشرق افريقيا وشمالها باللغة العروبية البربرية التي انتشرت شمالا في أوروبا الغربية، ويستمعل المؤلف مصطلح (البربرية ـ الابيرية). وانتشرت اللغات العروبية نحو آسيا الصغري وشرق البحر المتوسط نحو أوروبا فاستوطنتها قبل غزو القبائل الهندو أوروبية بآلاف السنين، وقبل ظهور الحضارتين اليونانية والرومانية اللتين هما في أساسهما عروبيتان كما يري.
يؤكد المؤلف أنه توجد علاقة حضارية بين الحضارات الثلاث الكبري: حضارة بين النهرين بالعراق، وحضارة اليمن، وحضارة وادي النيل. ويري أن اللغة الأم أو الجذع المشترك عندما اشتقت منه اللهجات العروبية وانتشرت وابتعدت عنه، ونتيجة لعوامل جغرافية واجتماعية نشأت لغات عروبية اكتسبت صيغا جديدة لكن يبقي عمودها الفقري متضمنا لخصائص اللغة الأم.

الحضارات العروبية:
ويعدد المؤلف الحضارات العروبية قبل الاسلام : حضارة وادي الرافدين والهلال الخصيب، حيث تكونت كيانات تجمعت في الامبراطورية الأكدية في 2740 قبل الميلاد. فمملكة أور التي ظهرت في 2150 ق. م. وفي سنة 1895 ق. م. ظهرت المملكة البابلية، وانحدر من سلالة ملوكها حمورابي الذي جلس علي العرش في 1792 ق. م. والذي اشتهر بقانونه الذي سمي باسمه وكتب باللغة الأكدية البابلية. وخلفت الامبراطورية البابلية الامبراطورية الأشورية سنة 1255 ق. م. والتي دامت ستة قرون. وحضارة مصر: ويري المؤلف أنه قبل ظهور الأسرة الأولي الفرعونية، هاجرت من الجزيرة العربية قبل الألف السادسة ق. م. قبائل عروبية استقرت بمصر واندمجت مع العنصر الموجود وتكونت مملكة متحدة بملك اسمه مينا في الألف الخامسة ق. م. الذي قدسه المصريون واعتبروه ابن حوروس (علما بأن حور اسم لاله عربي عند وثنيي الجزيرة العربية والذي يرمز له بالنسر). ويري ديودور الصقلي بأن العربية والمصرية القديمة تنحدران من أصل واحد. والهكسوس قبائل هاجرت من الجزيرة العربية وحدد تاريخ حكمها بمصر بين 1730 و 1580 ق. م. وحضارة جنوب الجزيرة العربية: التي كانت راقية مرتكزة علي الزراعة والتجارة التي تأتي بمنتوجات الهند و الصين وتسوقها بالمنطقة الآسوية والافريقية بل والأوروبية، وقد هاجرت من اليمن قبائل عديدة منذ آلاف السنين وحملت معها عناصر هذه الحضارة. ويذكر المملكة المعينية التي ازدهرت في منتصف الألفية الثانية ق. م.، ويتحدث المؤلف عن الثموديين الذين ظهروا في شمال الجزيرة العربية، والذين كان تأثيرهم ممتدا حتي الجنوب، فقد اكتشف 9000 نقش وكتابة، تبين أنهم كانوا بالجزيرة العربية قبل عدة ألفيات ق. م.، ويذكر المؤلف المملكة السبئية التي ظهرت عند ضعف المملكة المعينية، حوالي 800 ق. م. والتي بنت سد مأرب في 650 ق. م. وسدودا أخري حولت المنطقة الي مساحات خضراء أشبه بجنات عدن. ويتحدث عن الفينيقيين الذين ظهروا منذ الألفية الثالثة ق. م. الذين انتشروا بحريا في شمال البحر المتوسط وشرقه فبنوا مراكز تجارية أولا، ثم استقروا بشمال افريقيا كامبراطورية عظمي هي امبراطورية قرطاج. وعدة مدن اسبانية، بناها الفينيقيون بل بنوا مدينة مرسيليا جنوب فرنسا قبل القرن الثالث عشر ق. م. باسم ماسّاليا.

انتشار اللغات العروبية:
وحيثما انتشر هؤلاء العروبيون انتشرت معهم لغاتهم وكتاباتهم العروبية، في شمال بلاد الرافدين والمناطق القوقازية قبل الألفية السادسة ق. م.، وتبعا للهجرات العروبية التي اتجهت شرقا نحو فارس والهند الغربية وآسيا الوسطي، وفي اتجاه الجنوب نحو شبه الجزيرة العربية وشواطئ المحيط الهندي والبحر الأحمر، وفي اتجاه الغرب نحو محيط البحر الأسود وشرقي البحر المتوسط حتي وادي النيل ثم في اتجاه شمال افريقيا حتي المحيط الأطلسي في ايبيريا. ويوضح المؤلف فيقول: ان الحامية والسامية عندي هي العروبية (صفحة 57). يقول المؤلف: ان أقدمية اللغات العروبية حقيقة تاريخية مؤكدة، في الألفية الثالثة ق. م. كانت اللغات العروبية مستعملة خارج الجزيرة العربية: بين الرافدين، في القوقاز من خلال الأكدية السائدة في الامبراطورية الأشورية؛ والفينيقية أو الكنعانية في الهلال الخصيب وفي آسيا الصغري وفيما بعد امتدت في الامبراطورية الاستيطانية التي وصلت حتي اوروبا الغربية... في الألفية الأولي ق. م. انتشرت الآرامية وصارت اللغة الرسمية للامبراطورية الفارسية ثم صارت بتطور طبيعي في بداية العهد المسيحي اللغة الدينية للديانة المسيحية... وبقصائد راس شمرا وقانون حمورابي صارت اللغات العروبية لغات حضارية كاملة قبل ظهور اللغات الهندوأوروبية مع غزو القبائل الهندو أوروبية الشرسة غير المسيسة في التواريخ التالية:
ـ بعد 1775 ق. م. بآسيا الصغري مع الحيثيين
ـ بين 1500 و 1200 ق. م. في الهند
ـ ابتداء من القرن الثاني عشر ق. م. في اليونان مع الهلينيين
ـ في القرن السابع ق. م. في ايران مع الميديين والفرس
ـ في القرن السادس ق. م. في ايطاليا مع الرومان...
ويقول المؤلف: وعلي كل فان المؤلفين اتفقوا علي أن ولادة اللغات الهندو أوروبية لم تكن قبل القرن السادس عشر ق. م. (صفحة 133 ـ 136).

اللغة العروبية لغة سائر الديانات السماوية، وكتاباتها:
يري المؤلف أن اللغات العروبية كانت لغات سائر الديانات السماوية: ابراهيم الخليل كانت لغته الكلدانية والتي تسمي البابلية أيضا. والتوراة الأصلية نزلت باللغة الكنعانية. والانجيل نزل بالآرامية. والقرآن الكريم باللغة العربية العدنانية. ويري المؤلف بأن اللغة العربية هي البداية والنهاية للغات العروبية... ويرسم المؤلف جدولا عن كتابات اللغات العروبية كما يلي: الكتابة المسمارية قبل الألفية الرابعة ق. م.، الكتابة الثمودية المسند الأول شمال الجزيرة العربية بالألفية الرابعة ق. م.، كتابة جنوب الجزيرة العربية المسند الثاني في نهاية الألفية الثانية ق. م.، الكتابة الهيروغليفية بمصر قبل الألفية الرابعة ق. م.، كتابة سيناء 1850 ق. م.، الكتابة الفينيقية الهجائية المنظمة بفينيقيا وسورية وآسيا الصغري ابتداء من القرن الرابع عشر ق. م.، الكتابة الآرامية بالهلال الخصيب ابتداء من القرن السابع ق. م.، ثم كتابة الحيرة ابتداء من القرن الثالث الميلادي. ثم كتابة وسط الجزيرة العربية بالحجاز ابتداء من القرن الخامس الميلادي.
وفيما يتعلق بقرابة اللغات العروبية باللغة العربية العدنانية يرتكز المؤلف علي رأي الباحث السوري محمد بهجت قبيسي الذي يقول بأن قرابة الكنعانية بالعربية تمثل 94% و65% بين العربية والأكدية ولغات جنوب الجزيرة العريبة.
ويري المؤلف أن سائر اللغات العروبية قد ماتت، واللغة الوحيدة الباقية حية هي البربرية التي لا زالت حية يتحدث بها شفويا في شمال افريقيا. وللمؤلف كتاب بالفرنسية عن البربرية يقر فيه بعروبتها ويراها منحدرة من الجزيرة العربية، ومنتشرة قبل آلاف السنين من الهملايا بالهند الي الأردين بغرب أوروبا. ويتفق مع كتابي (الأمازيغ البربر عرب عاربة). ويقر هذه الحقيقة التاريخية المؤرخ الأمريكي ويليام لانغر في كتابه (موسوعة العالم) ج 1 فيقول: وانتشر عنصر من عناصر البحر المتوسط والصحراء، الطويلة الرؤوس وأقاربهم من العرب والبربر وغيرهم في جنوب أوروبا وشمال افريقيا والشرق الأدني. ويري المؤلف بأن اللغة المالتية لغة عروبية.

اللغات نصف العروبية:
وبعد أن استعرض اللغات العروبية الكاملة يستعرض المؤلف اللغات نصف العروبية مثل : اللغة اليونانية الكلاسيكية، ـ وللمؤلف كتاب بالفرنسية عنوانه (تاريخ استيطان عروبي في اليونان القديم)؛ واللغة الآشيية أو الآخية التي كان يتحدث بها في اليونان القديم وأصلها أشورية فينيقية، واللغات القوقازية القديمة، واللغة الغالية، وللمؤلف كتاب بالفرنسية عنوانه: (العرب أسلاف الغاليين)؛ واللغة التركية، ولغات بالهند، وفي افريقيا: المالي، والسواحيلي، والوولف ولغات افريقية أخري. ويستشهد المؤلف بالمستشرق الفرنسي رينان E.Renan الذي يري: بأن اللغة العربية موجودة في كل مكان بافريقيا، فبفضل العربية وجدت حضارات وبعض الآداب بافريقيا -والأفارقة المقصودون هم السود-.
ويورد المؤلف جداول يقارن فيها من خلال كلمات بين اللغات العروبية.

العلاقة العائلية بين اللغات العروبية:
ويخصص المؤلف الفصل الثاني من الكتاب للعلاقة الأسرية بين اللغات العروبية: كالصرف، وجذر الكلمة المشترك، والاشتقاق، والابدال، والاعراب، والزوائد أي الحروف الزائدة، والكتابة والصوتيات، ومعجم المفردات، والتضاد والتقابل، وتعدد المعاني للكلمة الواحدة، مع جذر أر او را الفينيقي، والكلمات التي تملك جذرين في البربرية والفينيقية، وجذر رع في البربرية والمصرية. وقد استعان المؤلف بسرد كلمات بالحروف العربية للعربية والعروبية، كما رسم جداول، ويعتبر هذا المفصل من أهم الفصول الغنية التي بذل فيها المؤلف جهدا يشكر عليه.
ويورد المؤلف قول عالم المصريات بريستد Breasted : بأن المجموعات النازحة بلغاتها العروبية لمصر من الجزيرة العربية قبل الألف السادسة ق. م. هي التي ساهمت في تحقيق وحدة الملكية التي جاءت باسم برعوي الذي صار فيما بعد فرعون. ويعلق المؤلف أنه في اللغة العربية جذر رع، يشتق منه راع بمعني راع وحاكم. وينطلق المؤلف في تتبع الجذور في العربية والعروبيات. كلها تؤكد العلاقة الأسرية بين اللغات العروبية التي لعبت الوحدة الجغرافية من المحيط الأطلسي وحتي المحيط الهندي دورا هاما في الحفاظ عليها منذ آلاف السنين، جعلت مستشرقا كرينان E.Renan يقول: ان هذه اللغة التي لم يعرف مصدرها، تتقدم لنا ـ بصورة مفاجئة ـ كلغة متقنة وفي كلمة واحدة كاملة، ومنذ هذا التاريخ (ويقصد تاريخ مجيء الاسلام) وحتي يومنا هذا، لم يلحق بها أي تحوير مهم، انها لا تعرف لا الطفولة ولا الشيخوخة... ولا أدري هل يوجد مثَل آخر لغوي بالعالم شبيه بهذه اللغة خالية من أوضاع الهجر ومن توسّل أو تلمس متردد (صفحة 261).
ثم يختم المؤلف هذا الفصل بجداول يقارن فيها جذر را بين العربية والفينيقية والبربرية والمصرية في كلمات تتعدد معانيها.
ويخصص المؤلف الفصل الثالث لموضوع يعنونه (القرآن العربي واللغة العربية). ويشرح مصطلح (عربي)، و(عربي) في القرآن وفقا لمختلف القراءات، ويوضح (القرآن العربي) في القرآن، ويتناول (اللغة العربية) بالتعريف في التاريخ والقرآن، ثم يتطرق للعلاقة الدلالية لاسم عرب مع دعوات الأنبياء والرسل ويورد ذكره في التوراة في كلمات : عربوث، عربة. ويثري المؤلف كتابه بالاستشهاد بما ورد في الكتب المنزّلة ويورد الآيات مترجمة وباللغة العربية، كما يورد بعض الكلمات بالكتابة العبرية.
ويعزز المؤلف رأيه حول امتداد العروبيين بالعالم فيستشهد بقول غوستوف لوبون في كتابه حضارة العرب: ان اللغويات تؤكد لنا بأنه في زمن معين قديما جدا، كانت المساحات الواسعة بين القوقاز وجنوب الجزيرة العربية مسكونة بجنس واحد، أي بشعوب كانت تتكلم لغة واحدة، والجنس الذي يقصده لوبون هو الجنس العربي واللغة هي اللغة العروبية. (صفحة 316). ويعرض المؤلف أقوال المؤرخين الأوروبيين عن الشخصية العربية المتميزة بصفات الفروسية، من كرم ونبل وشجاعة وذكاء. ومهارة في ركوب البحر والتجارة.

الخلاصة:
أولا: ان ما ورد في هذا الكتاب يؤكده ـ كما ذكر المؤلف ـ العديد من المؤرخين واللغويين الأوروبيين، فقد لخص فضل الفينيقيين علي البشرية مؤرخ الحضارات الكبير ويل ديورانت عندما قال: أقاموا لهم حاميات في نقط منيعة علي ساحل البحر المتوسط، أقاموها في قادز، وقرطاجنة، ومرسيليا، ومالطة، وصقلية، وسردانيا، وقورسقة، بل وفي انكلترا البعيدة. واحتلوا قبرص، وميلوس، ورودس، ونقلوا الفنون والعلوم، من مصر، وكريت، والشرق الأدني، ونشروها في اليونان، وفي افريقيا، وايطاليا، واسبانيا؛ وربطوا الشرق بالغرب بشبكة من الروابط التجارية والثقافية، وشرعوا ينتشلون أوروبا من براثن الهمجية. ويقول المؤرخ الفرنسي بيير روسيه: كل شيء يمكن أن يكون بسيطا لو أننا بدل أن نتحدث عن الساميين ـ الأبطال الوهميين ـ نتحدث عن العرب، عن الشعب الذي وجد في الواقع، له كيان اجتماعي وثقافي ولغوي دائم، الشعب الذي منح الحياة والتوازن للبحر المتوسط منذ آلاف السنين. اذن ما ورد في هذا الكتاب لا يعتبر مبالغا فيه.

ثانيا: لقد اتفق المؤلف مع المؤرخين واللغويين العرب مثل المؤرخ العراقي أحمد سوسة وبخاصة في كتابه القيّم (الحضارة العربية ومراحل تطورها عبر العصور)، ومثل المؤرخ العراقي جواد علي، والمؤرخ المصري رشيد الناضوري، واللغوي السوري محمد بهجت قبيسي الذي استشهد المؤلف ببحوثه، وعلي فهمي خشيم الليبي الذي ملأ المكتبة العربية بمعاجم تثبت عروبة اللغات العروبية وعثمان سعدي الجزائري.

ثالثا: ضرورة نشر كتاب عبد الرحمن بن عطية هذا في أوروبا وبخاصة في فرنسا ليطلع عليه المغتربون العرب والقراء الأوربيون، لأنه يرتكز علي أبحاث ودراسات لمؤرخين ولغويين أوروبيين.
القدس العربي 2005


(2) الجذور العربية للغة اللاتينية
لعبد الرحمن بن عطية: أوروبا كانت تتكلم اللغات العروبية!
الدكتور عثمان سعدي
رئيس الجمعية الجزائرية للدفاع عن اللغة العربية
صدر هذا الكتاب في شهر نوفمبر تشرين الثاني 2010 من دار هومة بالجزائر. في 790 صفحة، أثبت فيه المؤلف أن 67 ' من جذور كلمات اللاتينية لها أصول عربية. وقد سبق للكاتب أن أصدر سنة 2008 كتابا عنوانه: (العرب والهندو أوروبيون Arabes et indo-europ'ens) يثبت فيه أن أوروبا قبل غزوها من طرف القبائل الهندوأوروبية في نهاية الألف الثانية قبل الميلاد، كانت شعوبها تتكلم اللغات العروبية كالأرامية والبابلية والأشورية والبربرية، حيث كانت أوروبا مزروعة بمستوطنات عروبية. ويستعمل المؤلف مصطلح arabique للتعبير عن مصطلح عروبية بدل مصطلح السامية الذي بطل استعماله بسبب مدلوله الأسطوري.
ويستعمل كلمة عربي Arabe تسمية للعربية الحديثة العدنانية التي نزل بها القرآن الكريم. وقد رفض رينان E.Renan مصطلح السامية في كتابه الهام (تاريخ اللغات السامية) واقترح أن تعطى لها التسمية السورية العربية. كما اقترح لايبنيتز Leibnitz الذي ولد في سنة 1646 أن تعطى تسمية عروبية للغات السامية.
سبق للكاتب بن عطية أن قدمته لقراء العربية في سنة 2005 من خلال كتابه الهام : (تاريخ العربية لغة العالمين) الذي ألفه بالفرنسية.

عبد الرحمن بن عطية يكتب بالفرنسية ويعتمد في كتاباته على المراجع والنقوش الأوربية.
يعتمد المؤلف على قاموس مهم عنوانه (القاموس اللاتيني ـ الفرنسي للمؤلفين بينواست Benoist وغولزير Goelzer طبع دار غارنيي Garnier الفرنسية سنة 1892 الذي نشر في فرنسا وألمانيا، ويحتوي على كل الكلمات اللاتينية.

العروبيون في أوروبا
يثبت بن عطية وجود مستوطنات عروبية حدثت في اليونان القديم اشتقت من لغاتها ا اللغة اليونانية. (وقد أكد هذه الحقيقة المؤرخ الفرنسي بيير روسي في كتابه وطن إيزيس تاريخ العرب الحقيقي)، ومن اللغة اليونانية انطلقت اللاتينية التي تأسست في القرن الثالث قبل الميلاد. فاللغة اللاتينية أخذت من اللغات العروبية قبل الإسلام، بينما اللغات الأوروبية الحديثة أخذت من العربية من الأندلس العربي المسلم. فاللغة الفرنسية التي ظهرت في القرن الثاني عشر الميلادي تأثرت كثيرا باللغة العربية.
سُبقت اللاتينية بآداب للغات عروبية قرونا عدة، كالآرامية مثلا التي ظهرت في بداية الألف الثانية قبل الميلاد وكانت لها آداب لامعة. وفي الشمال انتشرت اللغة الكنعانية الفينيقية في الساحل الشامي وشمال إفريقيا، وفي آسيا الصغرى: تركيا وأرمينيا وكردستان، مثلما يرى سترابون Strabon الذي يؤكد أنها حتى القرن الأول الميلادي كان يتحدث بها في هذه المناطق. وفي القرن الرابع عشر قبل الميلاد ظهرت الحروف الهجائية الكنعانية الفينيقية التي تعتبر الجذر الذي تفرعت عنه الحروف اليونانية فاللاتينية. وقد عثر في شمال سوريا على قصائد كنعانية تعود إلى الألف الثالثة قبل الميلاد. واللغة البابلية لغة الرافدين التي كتب بها قانون حمورابي الذي تراوح تاريخه بين 2300 و 1800 ق. م. حسب المؤرخين. فدورمي G.Dhorme في كتابه (العربية الفصحى ولغة حمورابي) يشير إلى العلاقة العميقة المعجمية والنحوية بين العربية الفصحى والبابلية لغة حمورابي. ومعنى هذا أن لغات عروبية كانت لها آداب ثرية منذ الألفية الثالثة قبل الميلاد.
غوستاف لوبون G.Lebon في كتابه الحضارة العربية يرى 'أن الأشورية، والكلدانية، والفينيقية، وغيرها من اللغات التي يقال عنها سامية تنحدر كلها من أصل واحد'.
في كتابه (تاريخ الاستيطان العروبي في اليونان القديم) بين فيه بن عطية أن اليونان سُكن من العروبيين واستشهد بالعدبد من المؤرخين الأوروبيين الذين يؤكدون أن الجماعات التي سكنت اليونان القديم لم تكن هندوأوروبية وإنما شرقية. وقد استعرض كلمات مثل : ward,wrodan تعني زهرة وهي التسمية العربية ورد. وكلمة borg وتعنى القلعة او المدينة وهي الكلمة العربية برج. وكلمة sami وتعني المكان المرتفع، وهي كلمة عربية سامي, ويقول بن عطية فقد خلصنا في كتابنا بأن اليونانية القديمة لغة عروبية. ويقول المؤرخون أن اليونان القديم لم تكن فيه لغة واحدة وإنما عدة لغات وكل واحدة منها تنتمي إلى استيطان معين : أشوري، كنعاني، مصري وغيرها. وعلى كل فالعديد من الكلمات العربية ثبتت في اليونانية الكلاسيكية بعد بروز الكوينية koin'سواء بأسلوب مباشر أو بأسلوب محجب بكتابة محرفة لفظيا ككلمة وازيس oasis وتعني واحة حرفت قليلا. فالحاء تتحول إلى سين.
وعن طريق اليونانية الكلاسيكية دخل العديد من الكلمات العربية لقاموس اللاتينية. وعلى الخصوص وجود مجموعات عروبية بشبه الجزيرة الإيطالية وبصقلية والتي اعتبر أفرادها صقليمين أصلاء قبل قرون عديدة من مجيء القبائل الهندو أوروبية؛ في هذه الفترة ترسخت الكلمات العروبية في لغة روما. صقلية سُكنت في القدم قبل عزو القبائل الهندو أوروبية من طرف العيلم الذي قال عنهم كورتيوس E.Curtius في كتابه التاريخ اليوناني، بانهم آسيويون ولهذا فعندما جاء الفينيقيون لصقلية رحب بهم سكانها لأنهم ينحدرون من أصل واحد وهوالأصل العروبي. سُكنت إيطاليا من طرف الليغور والإتروسك، وهما شعبان غير هندوأوروبيين. الليغور كانوا بحارة مهرة وحسب العديد من المؤرخين فإن الليغور ينتمون إلى جنس واحد مع الفينيقيين. أما دوتان G.Dottin فيرى بـان الليبيين (البربر الأمازيغ) الذين سكنوا إيبيريا التي وصلت في انتشارها حتى نهر الرون الذي يعتبر حدود ليبيا كما يرى فيلياس Phileas، ففرعان من نهر الرون كانا يحملان اسم ليبيكا، ومدينة في لوزيتانيا (البرتغال الحالي) تحمل اسم ليبيا إلخ... فدوتون يقول: 'إن الليغور هم بربر أيبير وأمبراطوريتهم كانت تمتد حتى وسط إيطاليا'، ومن المعلوم أن تسمية نهر الرون في أصلها رودانوس وإذا حذفنا اللاحقة اليونانية س يصير الاسم رودان أي نسبة لنهر الأردن في بلاد كنعان. ويؤكد المؤرخون الأوروبيون بأن الإيبر ما هم إلا بربر أمازيغ هاجروا من إفريقيا إلى جنوب أؤرويا ويسمونهم اللوبيون الفينيقيون.
اما الإتروسك فجذر التسمية عروبي (بربري) وهو إسك وتعني قرن، ينتمون للعروبيين، وهم من أصل واحد مع الفينيقيين الذين يقول عنهم غوستاف لوبون: 'وعن طريق قوافل اخترقت جرمانيا يستقبل الفينيقيون في مدخل نهر بو ما يصلهم من شواطئ البلطيق'. وهذا يؤكد أن الفينيقيين تمركزوا في وسط أوروبا في نواحي نهر الدانوب وبلاد إيليريا بالبلقان. هم تمركزوا في مالتا في القرن الثالث عشر ق. م. وفي سردينيا وقادس بإسبانيا في القرن الحادي عشر. فلاروس الكبير الموسوعي يقول 'أن الفينيقيين انتشروا في صقليا وإيطاليا وغالا '.

أباطرة رومان عروبيون
ويفرد بن عطية فصلا عنوانه: (في روما: أباطرة وبابوات من أصل عروبي هو انعكاس ورمز لاستيطان). يقول عندما غزت القبائل الهندو أوروبية أوروبا كان أفرادها يمثلون أقلية بالنسبة للمواطنين الذين كانوا ينتمون للعالم العروبي: من آسيا (من الرافدين، من الفينيقيين، من الأناضول، وغيرها...). ومن إفريقيا (مصر، بربر)، كل هذه الشعوب كانت تتكلم لغات عروبية. فمع بداية التاريخ الميلادي حكم روما أباطرة عروبيون: تراجان Trajanسنة 97 م، ويستمر حكم الأباطرة العروبيين حتى 249 م فالأمبراطور سبطيم سفير Septeme severe الكنعاني، زوج جوليا ابنة كاهن في حمص بسوريا، حكم العالم من مدينة لبدة الليبية الكنعانية وابنه كاركلا. وقد حكم أباطرة بربر إإيبيريون عروبيون روما مدة 116 سنة مستمرة. كما تولى البابوية ثلاثة من البربر وإيبيري سيّروا الكنيسة الكاثوليكية، الأول فيكتور الأول ابتداء من 189 م، وآخرهم جيلاس الأول من 492 إلى 496 م. وعروبيون آسيويون أعطوا لروما أباطرة : فيليب العربي الذي حكم بين 244 و 249 م. وستة بابوات سوريون. هذا كله يبين الدور الكبير الذي لعبه العروبيون الذين كانوا يمثلون شعوبا كاملة تعيش بأوربا وبخاصة بشبه جزيرة إيطاليا، الذين وضعوا أسس اللغة اللاتينية المليئة بالكلمات العربية التي تعود إلى المرحلة العروبية.

الإتروسك العروبيون السابقون بإيطاليا
يتفق الكثير من المؤرخين الأوروبيين على أن شعب الإتروسك هو الذي عمر إيطاليا منذ القرن الحادي عشر قبل الميلاد، كانوا يمثلون امبراطورية كبرى تمتد من جبال الألب وحتى
خليج طارانت، هؤلاء المؤرخون هم : جارد A.Jarde، و هومو L.Homo، وكريستول M.Christol، و نوني D.Nony/. فكاتون Caton يقول: 'إيطاليا كلها تقريبا كانت مملوكة للإتروسك'.
والمؤرخون يؤكدون أن اللغة الإتروسكية لغة شرقية من آسيا الصغرى. كانت اللغات العروبية هي السائدة بإبطاليا واليونان قبل بناء اللغة الرومانية، فقد اكتشفت في مارسيلينا لوحة إتروسكية منقوشة على عاج بكتابة تعود إلى 700 سنة ق. م. تكتب من اليمين إلى اليسار. وقد ثبت أن الإتروسك استعملوا الكتابة الكنعانية الفينيقية مع إضافة ثلاثة حروف لها، وهذا يثبت انهم كانوا يتحدثون لغة عروبية (سامية)، والمؤرخون الأوروبيون متفقون على أن اللغة الإتروسكية ليست لغة هندوأوروبية، فعندما يستعملون في كتاباتهم الكتابة الفينيقية معنى هذا أن لغتهم شقيقة للكنعانية الفينيقية ترتكز على الصوتيات العروبية.

ظهور اللاتينية
ظهرت الكتابة اللاتينية في القرن الثالث قبل الميلاد، والمؤرخون يؤكدون انه في القرن السابع قبل الميلاد كانت بروما كتابات إتروسكية تكتب من اليمين إلى اليسار. ثم ظهرت اللاتينية بعد أن تمكن الرومان من هزم الإتروسك الذين كانوا يسيطرون على إيطاليا وذلك سنة 295 ق. م.، علما بأن الرومان والإتروسك هم أمة واحدة تتفرع إلى شعوب.
الحروف اللاتينية مستمدة من الحروف الإتروسكية، والأرقام المسماة رومانية هي نفسها الأرقام الإتروسكية، وذلك وفقا للكتابة الإتروسكية المثبتة في المسلات الإتروسكية الموجودة في متاحف توسكان وأومبريا بوسط إيطاليا. لكن الكتابة تحولت من اليسار إلى اليمين. واستمرت لغات غير لاتبنية منها الإتروسكية يتحدث بها في إيطاليا من القرن الثالث قبل الميلاد وحتى القرن الأول الميلادي حيث اختفت.
نماذج وأمثلة من الكلمات
يعرض بن عطية جداول على نظام هجائي من خلال 638 صفحة من الكتاب، ويبين الجذور التي تعود إلى اللغات العروبية مفصلا كل لغة على حدة: الأكادية، الكنعانية، البابلية، الآرامية، البربرية، والعربية المستعربة.

من العربية المستعربة:
1 ـ أكر معناه حرث الأرض، AKR : AGER كلمة لاتينية معناها أرض صالحة
للحرث. وقع تغيير في الجذر العربي، استبدل حرف الكاف في الجذر العربي بحرف
G وهما حرفان يتبادلان.
ـ حرث HRT : ARATIO معناها باللاتينية الحِراثة. ARATORمعناها حرّاث.
HORTUS معناها البستان.
، أرس (الإريس من يحرث الأرض) ARS : RUS معناها باللاتينية الحقول، الريف،
او منزل ريفي.
2 ـ بلل BLL: BALINEUM معناها باللاتينية استحمام
FLEO معناها باللاتينية بكى حولت الباء إلى فاء
FLUO معناها باللاتينية سال
LAVO معناها باللاتينية غسل، رش، بلل، يلاحظ إقلاب بين الجذرين
بل ولاف
PLUO معناها باللاتينية مطر قلب حرف ب إلى P
3، باس، بوس قبل BWS : BASIO تعني بالاتينية بوسة أي قبّلة
4 ـ جرم GRM: CRIMER تعني باللاتينية جريمة، عار، نبادل بين الجيم والكاف
5 ـ الحرية ELEUTHERIA وتعني باللاتينية الحرية. نفس الكلمة في اليونانية
6 ـ حمَّ HMM، CAUMA وتعني باللاتينية حمَّ، نفس الكلمة في اليونانية
7 ـ عرب يقال عرب الماء صفا، ARB : EURIPUS تعني باللاتينية قناة، خندق
مملوء بالماء، ساقية
عربن ARRABO تعني باللاتينية عربون.
من اللغات العروبية
من البربرية
أسنوس (حمار) ASINUS وتعني باللاتينية حمار
أقراف (قرّ، برد) FRIGEO وتعني باللاتينية برد
من اللغة الكنعانية الفينيقية
خُرص (ذهب) ِCHRISOS وتعني باللاتينية ذهب
كتن (نسيج كتان) TUNICA تعني باللاتينية نسيج كتان، قميص
من اللغة الأكادية
أوروم (ذهب) AURUM /AURO وتعنيان باللاتينية الذهب، لمعان الذهب
من اللغتين البابلية والآرامية
كنس /كنش (مجلس) ECCLESIA وتعني باللاتينية مجلس، مجلس كنسي، كنيسة، معبد. بالآرامية كنشتا وبالبابلية كنشتو معناهما دار المجلس، مجلس الكهنة.
يستعرض بن عطية في كتابه سائر الكلمات اللاتينية
وعددها 18459
منها 15826 لها جذور عربية
الجذور اللاتينية التي عرضها 2706
الجذور العربية التي عرضها 1814

جهد المؤلف:
بن عطية طبيب، قام على حسابه بجولات في أوروبا بمتاحفها ومكتباتها، دون أن تتبنى جامعة جزائرية تكاليف ذلك، مثلما تعمل جامعات البلدان المتقدمة مع الباحثين. هو يقرأ العربية لكنه يكتب بالفرنسية. من الغريب أن صديقا له سويسريا طلب منه تسلبمه كتبه ليقدمها لمكتبة جامعة لوزان، وقدمها له، قدمت الكتب للمكتبة، لكن السويسري الذي قدمها فوجئ بعد أسابيع باستدعائه من دار الكتب السويسرية فالوا له : أعدها لصاحبها هذه الكتب لا تهمنا. فعلوا ذلك لأن الأوروبيين ولمدة خمسة قرون بنوا تراثهم على أن اليونانية واللاتينية هي الأساس للثقافة الأوروبية. ويرفضون من يأتي ليثبت لهم أن اليونانية واللاتينية مستمدتان من العربية.

مؤلفات عبد الرحمن بن عطية، كلها بالفرنسية.
1 ـ العرب في أوروبا قبل ميلاد المسيح
2 ـ العرب أسلاف الغاليين
3 ـ العرب حاضنو الكتب المنزلة الثلاثة
4 ـ إيبيريا وبربريا
5 ـ تاريخ الاستيطان العروبي في اليونان القديم
6 ـ تاريخ العربية لغة العالمين
7 ـ العرب والهندوأوروبيين
القدس العربي 13/7/2011
شبكة البصرة
الثلاثاء 14 ذو الحجة 1433 / 30 تشرين الاول 2012
يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط






  رد مع اقتباس
/
قديم 07-12-2016, 01:00 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
زحل بن شمسين
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
العراق
افتراضي رد: عروبة اللغة الأمازيغية وإيديولوجية النزعة البربرية الاستعمارية

تحميل كتاب معجم الجذور العربية للكلمات الأمازيغية للدكتورعثمان سعدي



https://ia800307.us.archive.org/3/it...jm-aljudor.pdf










اهلي يريدون مني .... العلو الذي يليق َ!!!
وهل بغير جناحيَّ ......... اقدر التحليق َ ؟؟؟

الاول جناح الثورة وقرينه الحرية ... هما !!!
سلاحي ....لاقاوم الجهل والاستعمار العتيق َ؟!

تحاصرون شعبي ...عقودا من السنين ؟؟!!
فهل تريدون مني ..... ان اعتنق الرقيق َ ؟؟؟



  رد مع اقتباس
/
قديم 07-12-2016, 01:26 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
زحل بن شمسين
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
العراق
افتراضي رد: عروبة اللغة الأمازيغية وإيديولوجية النزعة البربرية الاستعمارية

تحميل كتاب معجم الجذور العربية للكلمات الأمازيغية للدكتورعثمان سعدي



https://ia800307.us.archive.org/3/it...jm-aljudor.pdf










اهلي يريدون مني .... العلو الذي يليق َ!!!
وهل بغير جناحيَّ ......... اقدر التحليق َ ؟؟؟

الاول جناح الثورة وقرينه الحرية ... هما !!!
سلاحي ....لاقاوم الجهل والاستعمار العتيق َ؟!

تحاصرون شعبي ...عقودا من السنين ؟؟!!
فهل تريدون مني ..... ان اعتنق الرقيق َ ؟؟؟



  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:12 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط