لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: ألق شهيد / يحيى موطوال (آخر رد :جوتيار تمر)       :: لمن انتمي// جوتيار تمر (آخر رد :جوتيار تمر)       :: كنت مفعما بالحياة ، مثلك (آخر رد :جوتيار تمر)       :: تلك المسرحية (آخر رد :عبدالرحيم التدلاوي)       :: جلال العزف (آخر رد :جوتيار تمر)       :: ثورة (آخر رد :جوتيار تمر)       :: سماء صافية، وغيم كثيف (آخر رد :عبدالرحيم التدلاوي)       :: لن نكون فلسطينيين اكثر من الفلسطينيين انفسهم (آخر رد :عبدالحليم الطيطي)       :: هان الوداع / ثناء حاج صاالح (آخر رد :عبدالحليم الطيطي)       :: ،،،،،،،،،محبّة وطن....!!!! (آخر رد :عبدالحليم الطيطي)       :: قصيدةٌ عَصماءْ ، بلا ضَوْضاءْ (آخر رد :محمد طرزان العيق)       :: بوح نجمة (آخر رد :الشاعر حسن رحيم الخرساني)       :: وَجْــــــــــــــــد (آخر رد :رائد حسين عيد)       :: جمان من تراتيل الروح (آخر رد :ناظم العربي)       :: ألف .. باء... وحروف أخرى مهزوزة (آخر رد :جمال عمران)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ المدينة الحالمـــــــة ⊰

⊱ المدينة الحالمـــــــة ⊰ مدينة تحكي فيها القصة القصيرة اشياء الزمان المكان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-03-2017, 11:40 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
قوادري علي
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
رابطة الفينيق / أوراس
يحمل أوسمة الفينيق للإبداع والعطاء
الجزائر

الصورة الرمزية قوادري علي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

قوادري علي غير متواجد حالياً


افتراضي جنون امرأة

كل شيء بدأ غريبا وثقيلا وصعبا حد اليأس ...
أتذكر اليوم حديث عمي رحمه الله الذي شجعني كثيرا ،وبقي يصارع معي ،ناصحا ومؤانسا وأحيانا يدفع كراء العيادة دون أن أحس:
-أصعب الأمور بداياتها ومهنتك هذه جديدة على مجتمعنا..
مجتمع منغلق وانفتح بسرعة بفعل ما بدأت تبثه القنوات من برامج ومسلسلات تركية وأجنبية مدبلجة..قديما كان رؤية المرأة دون محرم نادرة ،أما الآن فالمرأة تعمل جنبا إلى جنب مع الرجل، تدرس وتخرج دون رقابة..
مازالت هناك رواسب متبقية في لاشعور الجنسين، كظاهرة النظر دون حياء للأنثى أي كانت..والعكس فالأنثى تلبستها حالة من اللاحياء والشجاعة تعدت كل الحدود..
حالات كثيرة بدأت تعرف قيمة الطبيب النفساني ،فالمفهوم تغير ولم أعد طبيب مجانين كما كان يراني أبناء بلدتي..يتلبسني الضحك كلما تذكرت تلك الحوادث الخوالي،كتلك التي جاءتني فيها عجوز تطلب مني نزع ضرسها فهو يؤلمها وشيخ طلب مني ختان حفيده وآخر طلب مني معالجته بسبب نوبة البرد والرشح وكلما أخبرتهم أن هذا ليس اختصاصي ،امتعضوا بل أن إحدى العجائز صكت وجهها صارخة:
-لماذا يسمونك الطبيب إذن؟ تعليم آخر زمن..

بمرور الأيام بدأت حالات تدخل عيادتي وتدخل تخصصي ،كالمصابين بنوبات عصبية وبعض المراهقين ممن يريدون تجربة شفاء ما وبطالين ومتعلمين وأميين ..تعددت الحالات والعقد والسبب دائما مايكون عدم المواجهة والنفاق الاجتماعي والهروب للأمام.. كلهم يؤكدون على السرية وعدم فضح الهويات، عامل استعملته لكسب المزيد من الزبائن ،فالمدن الصغيرة تكاد تكون كالبيت الواحد ..
أغرب تلك الحالات آخر مترددة على عيادتي..اختارت أن تكون بالنقاب حتى لايعرفها أحد..
ثلاثينية العمر ،جميلة وو اثقة النفس،طويلة القامة حلوة الكلام،ممتلئة تعلوها مسحة من الإنكسار والحزن ،تضع كلما زارتني نظارات طبية رغم أنها تنزعها كلما دخلت..صارحتني مرة أنها تتنكر إذ تضعها..
جلساتنا الأولى كانت شكوى ودموع واسترسال هدفه الهروب واللف والدوران..لاتتوقف عن الحديث ،و لاتجيب عن أسئلتي المحددة..أتركها مسجلا ملاحظات عابرة ولو أني أعرف أنها ستدخل صلب الموضوع متى شاءت..
كلمتني بأسلوب المطلع والعارف عن خبايا مجتمعنا ؛زنا محارم وحالات حمل وزواج غير شرعي ، عن صفقات بيع لبنات من أجل مشاريع وقضايا ، سافرت بي في قضايا سياسية واقتصادية وحكايات عن مجاهدين مزورين وتصفيات حسابات كثيرة وعن اللواط وعن المخدرات التي انتشرت بين الجنسين وتجارتها وعن الباحثين عن الكنوز المستعينين بالشعوذة والسحر ، أحيانا تدخلنا عوالم أقرب للخيال ..
استغربت من الكم الهائل من المعلومات التي تعرفها، فالدهشة أسقطت تلك الصورة النمطية التي كنت أحملها عن قريتي وأهلها ، بل سقطت قدسيتها وقدسية شخصيات كنت أستحي أن أرفع رأسي أمامهم من شدة ماكنا نحترمهم ونبجلهم ولو طلبوا منا الموت ما رفضناه؛منهم من قضى ومنهم من مازالوا في غيهم يعمهون وهم لايدركون أن غسيلهم بات على كل لسان..

حين لمحت حيرتي مشردة وفاهي نصف مفتوح ،وقد سجلت في دفتري مقولة لفرويد:
-
-البشر أقل أخلاقية مما يعتقدون وأكثر فسوقا بكثير مما يمكنهم تخيله.

أردفت في ثقة ولامبالاة:
-وحدها الأنثى تكشف خبايا هذا المجتمع..إنها من تحكم وتسير وترسم الصور ، لايغرنك المظهر ..نادرون هم أمثال سي السيد والست أمينة..
ضحكت لإسقاطها الذكي فلابد أنها قرأت ثلاثية نجيب محفوظ ،لكنها عادت تقول:
-مسلسل مصري شهير شاهدناه في رمضان..
صمتت قليلا بين تردد ومتاهة ،قابلتها بشغف وتوسل غير معلن أن تكمل ،علها تفصح عن سبب تواجدها في عيادتي..تبسمت بمكر وخبث أنثى،ثم صرخت كمن يريد أن يرتاح من شيء على وشك الإنفجار
-الجنس ..نعم الكل يجره الجنس ،فيتحرك سرا وعلانية من أجل تلك اللحظة البائسة...
صمتت تتأمل وقع كلامها على ملامحي،في نظرة تسمرت لدقائق ،كنت لحظتئذ اسجل على الهامش بخط عريض (اللوبيدو) مرة أخرى في مجتمع مختلف..وضعت جانبا قلمي ومفكرتي واستدرت نحوها اشيعها بنظرات الحائر وهي تغادر في صمت دون قول شيء..
في تلك الجلسة ماقبل الأخيرة، كان المطر خيطا من السماء،لم يتوقف،وكنت أستند على الأريكة الخاصة بالمريض أقرأ بعضا مما كتبته في رسالتي التي أحضرها من أجل إجازة الدكتوراه حول مايفرزه المجتمع المنغلق من سلوكات غير سوية تتعارض والدين الحنيف؛ أسبابها ونتائجها وكيفية علاجها ،نماذج من مجتمعنا..
طرق الجرس فإذا بها تدخل مبللة وبخطى سريعة ،تتكئ كما تعودت على الأريكة ،لم تتحدث مدة نصف ساعة،مركزة نظرها على الإضاءة الخافتة ،يداها تداعبان هاتفها النقال، راقبته خيفة من تحت نظارتي وأنا أوهمها أني أنتظر..رن هاتفي ،شعرت بالحرج، نهضت وأخرجته من معطفي ..
-زوجتي تسألني كالعادة متى أعود للبيت..
قالت دون أن تنظر نحوي:
-أحبه ..ولايمكنني تركه..كان زوجي ولكنهم فرقونا بسبب خلافات نشبت أثناء الإنتاخابات اللعينة..تبا كم كرهتها..مازلت على علاقة به نلتقي..نمارس مايمارسه الزوجان ..حملت المرة الأولى وطلب مني أن أسقطه وإلا تركني ..فعلت مايريد..لايمكنني أن أعيش بدونه..مطلقة ولكنني أرى أني زوجته..الآن أنا حامل ..لم أخبره لأنني لا أريد أن أسقط الجنين أنا في الشهر السابع ..يعني بشهرين قبل أن أبدأ جلساتي معك..كنت أحتاج أن أتكلم ..لم أخبرك بمأزقي ..أعرف إجابتك ولكنني أحبه..
بسرعة قامت ،أخرجت مبلغا من المال ،وضعته على مكتبي وانظلقت في خفة لحظة عابرة..كنت سأناديها ولكني لاأعرف لها اسما..
مر أسبوع دون أن أراها ،بقيت صورتها عالقة بذهني،بقي كلامها في رأسي كصداع لايغادر، بقيت نقودها كما هي ،بقيت مأساتها حكاية أنتظر خاتمتها..بقي ملفها مفتوحا ، يصلح لأن يكون رواية تفضحنا جميعا..
كتبت في أول الملف مكان الاسم :

*--يكون المرء في غاية الجنون عندما يحب.
++++++++++++++++++++++++++
مقولة لسيقموند فرويد






  رد مع اقتباس
/
قديم 26-03-2017, 10:37 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
نجيب بنشريفة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 راغ
0 نزق
0 سبع عجاف
0 ترقب
0 عراء

نجيب بنشريفة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: جنون امرأة













حبك الشيء يعمي و يصم
أمعن السلف في التحذير من اِتباع الهوى
فإن الذي يسترسل في اتباع هواه لا يبصر قبح ما يفعله
ولا يسمع نهي من ينصحه وإنما يقع ذلك
لمن يحب أحوال نفسه ولم يتفقد عليها
قيل يعمى عن عيوب المحبوب
وقيل عن كل شيء سوى المحبوب
وكذبت طرفي فيك والطرف صادق
وأسمعت أذني فيك ما ليس يسمع
علم النفس دراسات تتناول سلوك الكائنات الحية
علم حديث يعتمد على المعرفة وكثير من الذكاء
صندوق أسود وخزان أسرار معتاديه
في القرن السادس عشر كان معنى علم النفس
العلم الذي يدرس الروح أو الذي يدرس العقل
إعتمادا على الاستبطان أو مطالعة النفس
وتسمى بالتأمل الباطني والفحص الباطني
..........................
أمتعتنا أيها المبدع الجميل قوادري علي
إحترامي وتقديري














  رد مع اقتباس
/
قديم 26-03-2017, 01:18 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
منير مسعودي
عضو أكاديميّة الفينيق
المغرب

الصورة الرمزية منير مسعودي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 خ ل ص
0 لدغة
0 رب الريشة
0 القاتل والمقتول
0 الطّلّة

منير مسعودي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: جنون امرأة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قوادري علي مشاهدة المشاركة
كل شيء بدأ غريبا وثقيلا وصعبا حد اليأس ...
أتذكر اليوم حديث عمي رحمه الله الذي شجعني كثيرا ،وبقي يصارع معي ،ناصحا ومؤانسا وأحيانا يدفع كراء العيادة دون أن أحس:
-أصعب الأمور بداياتها ومهنتك هذه جديدة على مجتمعنا..
مجتمع منغلق وانفتح بسرعة بفعل ما بدأت تبثه القنوات من برامج ومسلسلات تركية وأجنبية مدبلجة..قديما كان رؤية المرأة دون محرم نادرة ،أما الآن فالمرأة تعمل جنبا إلى جنب مع الرجل، تدرس وتخرج دون رقابة..
مازالت هناك رواسب متبقية في لاشعور الجنسين، كظاهرة النظر دون حياء للأنثى أي كانت..والعكس فالأنثى تلبستها حالة من اللاحياء والشجاعة تعدت كل الحدود..
حالات كثيرة بدأت تعرف قيمة الطبيب النفساني ،فالمفهوم تغير ولم أعد طبيب مجانين كما كان يراني أبناء بلدتي..يتلبسني الضحك كلما تذكرت تلك الحوادث الخوالي،كتلك التي جاءتني فيها عجوز تطلب مني نزع ضرسها فهو يؤلمها وشيخ طلب مني ختان حفيده وآخر طلب مني معالجته بسبب نوبة البرد والرشح وكلما أخبرتهم أن هذا ليس اختصاصي ،امتعضوا بل أن إحدى العجائز صكت وجهها صارخة:
-لماذا يسمونك الطبيب إذن؟ تعليم آخر زمن..

بمرور الأيام بدأت حالات تدخل عيادتي وتدخل تخصصي ،كالمصابين بنوبات عصبية وبعض المراهقين ممن يريدون تجربة شفاء ما وبطالين ومتعلمين وأميين ..تعددت الحالات والعقد والسبب دائما مايكون عدم المواجهة والنفاق الاجتماعي والهروب للأمام.. كلهم يؤكدون على السرية وعدم فضح الهويات، عامل استعملته لكسب المزيد من الزبائن ،فالمدن الصغيرة تكاد تكون كالبيت الواحد ..
أغرب تلك الحالات آخر مترددة على عيادتي..اختارت أن تكون بالنقاب حتى لايعرفها أحد..
ثلاثينية العمر ،جميلة وو اثقة النفس،طويلة القامة حلوة الكلام،ممتلئة تعلوها مسحة من الإنكسار والحزن ،تضع كلما زارتني نظارات طبية رغم أنها تنزعها كلما دخلت..صارحتني مرة أنها تتنكر إذ تضعها..
جلساتنا الأولى كانت شكوى ودموع واسترسال هدفه الهروب واللف والدوران..لاتتوقف عن الحديث ،و لاتجيب عن أسئلتي المحددة..أتركها مسجلا ملاحظات عابرة ولو أني أعرف أنها ستدخل صلب الموضوع متى شاءت..
كلمتني بأسلوب المطلع والعارف عن خبايا مجتمعنا ؛زنا محارم وحالات حمل وزواج غير شرعي ، عن صفقات بيع لبنات من أجل مشاريع وقضايا ، سافرت بي في قضايا سياسية واقتصادية وحكايات عن مجاهدين مزورين وتصفيات حسابات كثيرة وعن اللواط وعن المخدرات التي انتشرت بين الجنسين وتجارتها وعن الباحثين عن الكنوز المستعينين بالشعوذة والسحر ، أحيانا تدخلنا عوالم أقرب للخيال ..
استغربت من الكم الهائل من المعلومات التي تعرفها، فالدهشة أسقطت تلك الصورة النمطية التي كنت أحملها عن قريتي وأهلها ، بل سقطت قدسيتها وقدسية شخصيات كنت أستحي أن أرفع رأسي أمامهم من شدة ماكنا نحترمهم ونبجلهم ولو طلبوا منا الموت ما رفضناه؛منهم من قضى ومنهم من مازالوا في غيهم يعمهون وهم لايدركون أن غسيلهم بات على كل لسان..

حين لمحت حيرتي مشردة وفاهي نصف مفتوح ،وقد سجلت في دفتري مقولة لفرويد:
-
-البشر أقل أخلاقية مما يعتقدون وأكثر فسوقا بكثير مما يمكنهم تخيله.

أردفت في ثقة ولامبالاة:
-وحدها الأنثى تكشف خبايا هذا المجتمع..إنها من تحكم وتسير وترسم الصور ، لايغرنك المظهر ..نادرون هم أمثال سي السيد والست أمينة..
ضحكت لإسقاطها الذكي فلابد أنها قرأت ثلاثية نجيب محفوظ ،لكنها عادت تقول:
-مسلسل مصري شهير شاهدناه في رمضان..
صمتت قليلا بين تردد ومتاهة ،قابلتها بشغف وتوسل غير معلن أن تكمل ،علها تفصح عن سبب تواجدها في عيادتي..تبسمت بمكر وخبث أنثى،ثم صرخت كمن يريد أن يرتاح من شيء على وشك الإنفجار
-الجنس ..نعم الكل يجره الجنس ،فيتحرك سرا وعلانية من أجل تلك اللحظة البائسة...
صمتت تتأمل وقع كلامها على ملامحي،في نظرة تسمرت لدقائق ،كنت لحظتئذ اسجل على الهامش بخط عريض (اللوبيدو) مرة أخرى في مجتمع مختلف..وضعت جانبا قلمي ومفكرتي واستدرت نحوها اشيعها بنظرات الحائر وهي تغادر في صمت دون قول شيء..
في تلك الجلسة ماقبل الأخيرة، كان المطر خيطا من السماء،لم يتوقف،وكنت أستند على الأريكة الخاصة بالمريض أقرأ بعضا مما كتبته في رسالتي التي أحضرها من أجل إجازة الدكتوراه حول مايفرزه المجتمع المنغلق من سلوكات غير سوية تتعارض والدين الحنيف؛ أسبابها ونتائجها وكيفية علاجها ،نماذج من مجتمعنا..
طرق الجرس فإذا بها تدخل مبللة وبخطى سريعة ،تتكئ كما تعودت على الأريكة ،لم تتحدث مدة نصف ساعة،مركزة نظرها على الإضاءة الخافتة ،يداها تداعبان هاتفها النقال، راقبته خيفة من تحت نظارتي وأنا أوهمها أني أنتظر..رن هاتفي ،شعرت بالحرج، نهضت وأخرجته من معطفي ..
-زوجتي تسألني كالعادة متى أعود للبيت..
قالت دون أن تنظر نحوي:
-أحبه ..ولايمكنني تركه..كان زوجي ولكنهم فرقونا بسبب خلافات نشبت أثناء الإنتاخابات اللعينة..تبا كم كرهتها..مازلت على علاقة به نلتقي..نمارس مايمارسه الزوجان ..حملت المرة الأولى وطلب مني أن أسقطه وإلا تركني ..فعلت مايريد..لايمكنني أن أعيش بدونه..مطلقة ولكنني أرى أني زوجته..الآن أنا حامل ..لم أخبره لأنني لا أريد أن أسقط الجنين أنا في الشهر السابع ..يعني بشهرين قبل أن أبدأ جلساتي معك..كنت أحتاج أن أتكلم ..لم أخبرك بمأزقي ..أعرف إجابتك ولكنني أحبه..
بسرعة قامت ،أخرجت مبلغا من المال ،وضعته على مكتبي وانظلقت في خفة لحظة عابرة..كنت سأناديها ولكني لاأعرف لها اسما..
مر أسبوع دون أن أراها ،بقيت صورتها عالقة بذهني،بقي كلامها في رأسي كصداع لايغادر، بقيت نقودها كما هي ،بقيت مأساتها حكاية أنتظر خاتمتها..بقي ملفها مفتوحا ، يصلح لأن يكون رواية تفضحنا جميعا..
كتبت في أول الملف مكان الاسم :

*--يكون المرء في غاية الجنون عندما يحب.
++++++++++++++++++++++++++
مقولة لسيقموند فرويد

من ذا الذي يلجم الجنون! إذا كان الفارس امرأة.
شكرا أستاذي قوادري علي على هذا الجمال السردي.
مودتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 27-03-2017, 08:55 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
قوادري علي
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
رابطة الفينيق / أوراس
يحمل أوسمة الفينيق للإبداع والعطاء
الجزائر

الصورة الرمزية قوادري علي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

قوادري علي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: جنون امرأة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نجيب بنشريفة












حبك الشيء يعمي و يصم
أمعن السلف في التحذير من اِتباع الهوى
فإن الذي يسترسل في اتباع هواه لا يبصر قبح ما يفعله
ولا يسمع نهي من ينصحه وإنما يقع ذلك
لمن يحب أحوال نفسه ولم يتفقد عليها
قيل يعمى عن عيوب المحبوب
وقيل عن كل شيء سوى المحبوب
وكذبت طرفي فيك والطرف صادق
وأسمعت أذني فيك ما ليس يسمع
علم النفس دراسات تتناول سلوك الكائنات الحية
علم حديث يعتمد على المعرفة وكثير من الذكاء
صندوق أسود وخزان أسرار معتاديه
في القرن السادس عشر كان معنى علم النفس
العلم الذي يدرس الروح أو الذي يدرس العقل
إعتمادا على الاستبطان أو مطالعة النفس
وتسمى بالتأمل الباطني والفحص الباطني
..........................
أمتعتنا أيها المبدع الجميل قوادري علي
إحترامي وتقديري



شكرا جزيلا الراقي نجيب
ملامسة ممتعة ومميز للمتن.
تقديري










  رد مع اقتباس
/
قديم 27-03-2017, 08:56 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
قوادري علي
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
رابطة الفينيق / أوراس
يحمل أوسمة الفينيق للإبداع والعطاء
الجزائر

الصورة الرمزية قوادري علي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

قوادري علي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: جنون امرأة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منير مسعودي
من ذا الذي يلجم الجنون! إذا كان الفارس امرأة.
شكرا أستاذي قوادري علي على هذا الجمال السردي.
مودتي

شكرا جزيلا الراقي منير
أكيد لاأحد صديقي
تقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 28-03-2017, 10:38 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
نوال البردويل
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
عنقاء العام 2016
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية نوال البردويل

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

نوال البردويل غير متواجد حالياً


افتراضي رد: جنون امرأة

بل هو جنون المجتمعات المنغلقة وما
يحدث بها من أشياء غريبة وكبت لا يؤدي
في النهاية إلا إلى الانفجار
أتساءل ما الذي دفع بهذه المرأة المسكينة المحبة
لزوجها أن تفعل ما فعلت إلا التخلف والتسلط
وإجبار زوجها على تطليقها إمعانا في
ذلها ورضوخا لأوامر جاهلة تعبث
في حياة البشر دون رحمة!
سردية جميلة ألقت الضوء على قضية هامة في
بعض المجتمعات المتخلفة والتي وصلها
الانفتاح بصورة مفاجئة أدت إلى
إحداث صدمة كهربائية هزت تلك المجتمعات
كل التقدير أ. قوادري







  رد مع اقتباس
/
قديم 29-03-2017, 05:05 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
قوادري علي
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
رابطة الفينيق / أوراس
يحمل أوسمة الفينيق للإبداع والعطاء
الجزائر

الصورة الرمزية قوادري علي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

قوادري علي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: جنون امرأة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نوال البردويل
بل هو جنون المجتمعات المنغلقة وما
يحدث بها من أشياء غريبة وكبت لا يؤدي
في النهاية إلا إلى الانفجار
أتساءل ما الذي دفع بهذه المرأة المسكينة المحبة
لزوجها أن تفعل ما فعلت إلا التخلف والتسلط
وإجبار زوجها على تطليقها إمعانا في
ذلها ورضوخا لأوامر جاهلة تعبث
في حياة البشر دون رحمة!
سردية جميلة ألقت الضوء على قضية هامة في
بعض المجتمعات المتخلفة والتي وصلها
الانفتاح بصورة مفاجئة أدت إلى
إحداث صدمة كهربائية هزت تلك المجتمعات
كل التقدير أ. قوادري

شكرا جزيلا الراقية نوال
إضاءات قيمة للتيمة وماجاورها
تقديري







  رد مع اقتباس
/
قديم 30-03-2017, 12:24 AM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
دليلة بونحوش
عضو أكاديميّة الفينيق
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

دليلة بونحوش غير متواجد حالياً


افتراضي رد: جنون امرأة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قوادري علي مشاهدة المشاركة
كل شيء بدأ غريبا وثقيلا وصعبا حد اليأس ...
أتذكر اليوم حديث عمي رحمه الله الذي شجعني كثيرا ،وبقي يصارع معي ،ناصحا ومؤانسا وأحيانا يدفع كراء العيادة دون أن أحس:
-أصعب الأمور بداياتها ومهنتك هذه جديدة على مجتمعنا..
مجتمع منغلق وانفتح بسرعة بفعل ما بدأت تبثه القنوات من برامج ومسلسلات تركية وأجنبية مدبلجة..قديما كان رؤية المرأة دون محرم نادرة ،أما الآن فالمرأة تعمل جنبا إلى جنب مع الرجل، تدرس وتخرج دون رقابة..
مازالت هناك رواسب متبقية في لاشعور الجنسين، كظاهرة النظر دون حياء للأنثى أي كانت..والعكس فالأنثى تلبستها حالة من اللاحياء والشجاعة تعدت كل الحدود..
حالات كثيرة بدأت تعرف قيمة الطبيب النفساني ،فالمفهوم تغير ولم أعد طبيب مجانين كما كان يراني أبناء بلدتي..يتلبسني الضحك كلما تذكرت تلك الحوادث الخوالي،كتلك التي جاءتني فيها عجوز تطلب مني نزع ضرسها فهو يؤلمها وشيخ طلب مني ختان حفيده وآخر طلب مني معالجته بسبب نوبة البرد والرشح وكلما أخبرتهم أن هذا ليس اختصاصي ،امتعضوا بل أن إحدى العجائز صكت وجهها صارخة:
-لماذا يسمونك الطبيب إذن؟ تعليم آخر زمن..

بمرور الأيام بدأت حالات تدخل عيادتي وتدخل تخصصي ،كالمصابين بنوبات عصبية وبعض المراهقين ممن يريدون تجربة شفاء ما وبطالين ومتعلمين وأميين ..تعددت الحالات والعقد والسبب دائما مايكون عدم المواجهة والنفاق الاجتماعي والهروب للأمام.. كلهم يؤكدون على السرية وعدم فضح الهويات، عامل استعملته لكسب المزيد من الزبائن ،فالمدن الصغيرة تكاد تكون كالبيت الواحد ..
أغرب تلك الحالات آخر مترددة على عيادتي..اختارت أن تكون بالنقاب حتى لايعرفها أحد..
ثلاثينية العمر ،جميلة وو اثقة النفس،طويلة القامة حلوة الكلام،ممتلئة تعلوها مسحة من الإنكسار والحزن ،تضع كلما زارتني نظارات طبية رغم أنها تنزعها كلما دخلت..صارحتني مرة أنها تتنكر إذ تضعها..
جلساتنا الأولى كانت شكوى ودموع واسترسال هدفه الهروب واللف والدوران..لاتتوقف عن الحديث ،و لاتجيب عن أسئلتي المحددة..أتركها مسجلا ملاحظات عابرة ولو أني أعرف أنها ستدخل صلب الموضوع متى شاءت..
كلمتني بأسلوب المطلع والعارف عن خبايا مجتمعنا ؛زنا محارم وحالات حمل وزواج غير شرعي ، عن صفقات بيع لبنات من أجل مشاريع وقضايا ، سافرت بي في قضايا سياسية واقتصادية وحكايات عن مجاهدين مزورين وتصفيات حسابات كثيرة وعن اللواط وعن المخدرات التي انتشرت بين الجنسين وتجارتها وعن الباحثين عن الكنوز المستعينين بالشعوذة والسحر ، أحيانا تدخلنا عوالم أقرب للخيال ..
استغربت من الكم الهائل من المعلومات التي تعرفها، فالدهشة أسقطت تلك الصورة النمطية التي كنت أحملها عن قريتي وأهلها ، بل سقطت قدسيتها وقدسية شخصيات كنت أستحي أن أرفع رأسي أمامهم من شدة ماكنا نحترمهم ونبجلهم ولو طلبوا منا الموت ما رفضناه؛منهم من قضى ومنهم من مازالوا في غيهم يعمهون وهم لايدركون أن غسيلهم بات على كل لسان..

حين لمحت حيرتي مشردة وفاهي نصف مفتوح ،وقد سجلت في دفتري مقولة لفرويد:
-
-البشر أقل أخلاقية مما يعتقدون وأكثر فسوقا بكثير مما يمكنهم تخيله.

أردفت في ثقة ولامبالاة:
-وحدها الأنثى تكشف خبايا هذا المجتمع..إنها من تحكم وتسير وترسم الصور ، لايغرنك المظهر ..نادرون هم أمثال سي السيد والست أمينة..
ضحكت لإسقاطها الذكي فلابد أنها قرأت ثلاثية نجيب محفوظ ،لكنها عادت تقول:
-مسلسل مصري شهير شاهدناه في رمضان..
صمتت قليلا بين تردد ومتاهة ،قابلتها بشغف وتوسل غير معلن أن تكمل ،علها تفصح عن سبب تواجدها في عيادتي..تبسمت بمكر وخبث أنثى،ثم صرخت كمن يريد أن يرتاح من شيء على وشك الإنفجار
-الجنس ..نعم الكل يجره الجنس ،فيتحرك سرا وعلانية من أجل تلك اللحظة البائسة...
صمتت تتأمل وقع كلامها على ملامحي،في نظرة تسمرت لدقائق ،كنت لحظتئذ اسجل على الهامش بخط عريض (اللوبيدو) مرة أخرى في مجتمع مختلف..وضعت جانبا قلمي ومفكرتي واستدرت نحوها اشيعها بنظرات الحائر وهي تغادر في صمت دون قول شيء..
في تلك الجلسة ماقبل الأخيرة، كان المطر خيطا من السماء،لم يتوقف،وكنت أستند على الأريكة الخاصة بالمريض أقرأ بعضا مما كتبته في رسالتي التي أحضرها من أجل إجازة الدكتوراه حول مايفرزه المجتمع المنغلق من سلوكات غير سوية تتعارض والدين الحنيف؛ أسبابها ونتائجها وكيفية علاجها ،نماذج من مجتمعنا..
طرق الجرس فإذا بها تدخل مبللة وبخطى سريعة ،تتكئ كما تعودت على الأريكة ،لم تتحدث مدة نصف ساعة،مركزة نظرها على الإضاءة الخافتة ،يداها تداعبان هاتفها النقال، راقبته خيفة من تحت نظارتي وأنا أوهمها أني أنتظر..رن هاتفي ،شعرت بالحرج، نهضت وأخرجته من معطفي ..
-زوجتي تسألني كالعادة متى أعود للبيت..
قالت دون أن تنظر نحوي:
-أحبه ..ولايمكنني تركه..كان زوجي ولكنهم فرقونا بسبب خلافات نشبت أثناء الإنتاخابات اللعينة..تبا كم كرهتها..مازلت على علاقة به نلتقي..نمارس مايمارسه الزوجان ..حملت المرة الأولى وطلب مني أن أسقطه وإلا تركني ..فعلت مايريد..لايمكنني أن أعيش بدونه..مطلقة ولكنني أرى أني زوجته..الآن أنا حامل ..لم أخبره لأنني لا أريد أن أسقط الجنين أنا في الشهر السابع ..يعني بشهرين قبل أن أبدأ جلساتي معك..كنت أحتاج أن أتكلم ..لم أخبرك بمأزقي ..أعرف إجابتك ولكنني أحبه..
بسرعة قامت ،أخرجت مبلغا من المال ،وضعته على مكتبي وانظلقت في خفة لحظة عابرة..كنت سأناديها ولكني لاأعرف لها اسما..
مر أسبوع دون أن أراها ،بقيت صورتها عالقة بذهني،بقي كلامها في رأسي كصداع لايغادر، بقيت نقودها كما هي ،بقيت مأساتها حكاية أنتظر خاتمتها..بقي ملفها مفتوحا ، يصلح لأن يكون رواية تفضحنا جميعا..
كتبت في أول الملف مكان الاسم :

*--يكون المرء في غاية الجنون عندما يحب.
++++++++++++++++++++++++++
مقولة لسيقموند فرويد
الأستاذ الكريم...
لو أعلن كل دارس لأحوال النفس و المجتمع أنّ غايته فضح المستتر خلف الأسماء و الجماعات لانتهت رسالة علم النفس و علم الإجتماع نهاية لا تليق بعلم جاء لينعت الأشياء بنعوتها و يسميها بمسمياتها دون مساس بنرجسية الإنسان ، بل بكامل الهدوء و الجرأة في آن نضع أيدينا على العطب و نحاول علاجه باستئصال جذوره من اللاشعور و مدّ الفرد بكم من الافكار الإيجابية لنجعله قادرا على مواجهة بعض نزعاته و نزواته بما تقتضيه أعراف الجماعة التي ينتسب إليها...
سرد شجاع يخترق ستارة الطابو...
عظيم التقدير.






  رد مع اقتباس
/
قديم 07-04-2017, 11:17 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
خديجه عبدالله
عضوة أكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء

الصورة الرمزية خديجه عبدالله

افتراضي رد: جنون امرأة

حكاية من بين ألاف الحكايات التي ربما لاتكون لها خاتمة
وماأكثرها في مجتمعاتنا
قص معبر من واقع مايحيط بالمجتمعات
بوركت






  رد مع اقتباس
/
قديم 09-04-2017, 11:59 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
عوض بديوي
عضو أكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
يحمل لقب فينيق 2015
الأردن

الصورة الرمزية عوض بديوي

افتراضي رد: جنون امرأة

ســـلام الله وود ،
الله الله الله
ذا فن وإبداع وإنموذج في فن القص ...
وكم أسعد عندما يكون الناص مثقفا واعيا يعرف كيف يشتغل على فنه ويحدث الفارق ويحقق الدهشة ...
أخونا وصديقنا وأستاذنا أ. القوادري رسم لوحة بألوان مناسبة وبريشة مناسبة ...
نص من نفائس الحكي في المدينة الحالمة وأغبطكم عليه...!!
هذه الظاهرة الموجعة ( نتيجة ظواهر أخرى زامنتها وتراكمت معها ) تعامل معها الناص بمنتهى الذكاء ، وبطل النص الأساسي ( الطبيب ) رسم بحرفنة ودقة عالية بحيث تشعر وكأنك مكانه ...الناص هنا ، يقدم درسا لأولئك الذين يكتبون ليستعرضون عضلاتهم في مجموعة المعلومات التي بين يديه ، أو ما حصل ...الخ النص السيكولوجي هنا جاء أيضا ظلا للطبيب فكل كلمة أو مصطلح في المكان المناسب...الخ
ثم إن الناص بهذه السردية قدم نصا جريئا واعيا مسؤولا وبكل تجرد ...وقدمه سيكولوجيا ليس لأنه - سمح الله - لا يؤمن بعاداته وقيمه ودينه ...لا ..هي الأمانة العلملية في نقل الحدث كما يحدث بالفعل ...مع أن فرويد خلافا للبيدو قدم حلولا أفضل في مبدأ ما فوق اللذة إلا أن الكاتب / الطبيب لم يلجأ لذلك مؤمنا بما يحدث بالفعل...
على أي حال هي أكثر من رواية ‘ صديقي أ, القوادري ... قدمتم سردية ماتعة ،
تستحق الاحترام والتقدير، تدرس لا ريب ...

لكم القلب ولقلبكم الفرح
بورك المداد
مودتي و محبتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 10-04-2017, 01:30 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
محمود مليكة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
تونس
افتراضي رد: جنون امرأة

و تبقى العاطفة متمكّنة منّا بامتياز رغم تقدّمنا المادّي .

هناك ازدواجية الرّغبة و الواجب و الهوى و المنطق , ازدواجية تتنازعنا , و رغم وعينا و ثقافتنا و تعليمنا ننقاد غالبا لنوازعنا الذاتية و مزاجيتنا . إنّه التسليم بمصير محتوم ربّما كنّا أوّل المتسبّبين في حتميته !

كعادتك المتميّز قوادري علي تتحفنا بقصّ مشوّق نجد فيه أنفسنا و راهننا

فليدم لك الألق أخي

مودّة لا تنتهي .






  رد مع اقتباس
/
قديم 16-04-2017, 02:19 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
قوادري علي
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
رابطة الفينيق / أوراس
يحمل أوسمة الفينيق للإبداع والعطاء
الجزائر

الصورة الرمزية قوادري علي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

قوادري علي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: جنون امرأة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دليلة بونحوش
الأستاذ الكريم...
لو أعلن كل دارس لأحوال النفس و المجتمع أنّ غايته فضح المستتر خلف الأسماء و الجماعات لانتهت رسالة علم النفس و علم الإجتماع نهاية لا تليق بعلم جاء لينعت الأشياء بنعوتها و يسميها بمسمياتها دون مساس بنرجسية الإنسان ، بل بكامل الهدوء و الجرأة في آن نضع أيدينا على العطب و نحاول علاجه باستئصال جذوره من اللاشعور و مدّ الفرد بكم من الافكار الإيجابية لنجعله قادرا على مواجهة بعض نزعاته و نزواته بما تقتضيه أعراف الجماعة التي ينتسب إليها...
سرد شجاع يخترق ستارة الطابو...
عظيم التقدير.

شكرا جزيلا الراقية دليلة
تحليل عميق وتفهم للمعطيات.
تقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 16-04-2017, 02:20 PM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
قوادري علي
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
رابطة الفينيق / أوراس
يحمل أوسمة الفينيق للإبداع والعطاء
الجزائر

الصورة الرمزية قوادري علي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

قوادري علي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: جنون امرأة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خديجه عبدالله
حكاية من بين ألاف الحكايات التي ربما لاتكون لها خاتمة
وماأكثرها في مجتمعاتنا
قص معبر من واقع مايحيط بالمجتمعات
بوركت

شكرا جزيلا الراقيةخديجة
كثيرة ومتجددة وبعضها مازال مستورا
تقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 16-04-2017, 08:01 PM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
زعيم الغلابة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

جمال عمران متواجد حالياً


افتراضي رد: جنون امرأة

نص مفتوح للدراسة والمناقشة ..بالرغم من معالجته كثيرا كما فى فيلم ..أرجوك اعطنى هذا الدواء..الا ان الكاتب أضفى بقلمه أبعادها جديدة خاصة ان البطلة قروية ومثقفة .وكذا القاء الضوء على طبيعة القرية ومتغيرات العصر. وكذا زاوية الرؤية التى تخص الطبيب كانت رمادية فأضفت غموضا محببا..نص هائل .. استمتعت بالقراءة . كنت بين رحاب ومضة رائعة






  رد مع اقتباس
/
قديم 18-04-2017, 10:01 AM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
محمد خالد بديوي
فريق العمل
عضو تجمع الأدب والإبداع
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / عمون
الاردن

الصورة الرمزية محمد خالد بديوي

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

محمد خالد بديوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: جنون امرأة

رائع هذا الإبداع والإمتاع

نسج جميل من قدير ومتمكن طرح غير قضية
بتناسق مريح وتناغم بديع .. قص يملك أدواته

القدير قوادري علي
دمتم ودام مدادكم

احترامي وتقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 19-04-2017, 06:49 PM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
ادريس الحديدوي
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب

الصورة الرمزية ادريس الحديدوي

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 متاهة
0 مولود
0 مفاجأة
0 حادثة
0 إسكافي..!!

ادريس الحديدوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: جنون امرأة

سرد جميل ورائع، لغة قوية و موضوع القص شائك و يثير الكثير من الأسئلة التي نحن مطالبون بمناقشتها بفكر سليم
جميل نصمم هنا أخي البهي / قوادري علي
مساؤكم جميل
مودتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 30-05-2018, 11:25 AM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
قوادري علي
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
رابطة الفينيق / أوراس
يحمل أوسمة الفينيق للإبداع والعطاء
الجزائر

الصورة الرمزية قوادري علي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

قوادري علي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: جنون امرأة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عوض بديوي مشاهدة المشاركة
ســـلام الله وود ،
الله الله الله
ذا فن وإبداع وإنموذج في فن القص ...
وكم أسعد عندما يكون الناص مثقفا واعيا يعرف كيف يشتغل على فنه ويحدث الفارق ويحقق الدهشة ...
أخونا وصديقنا وأستاذنا أ. القوادري رسم لوحة بألوان مناسبة وبريشة مناسبة ...
نص من نفائس الحكي في المدينة الحالمة وأغبطكم عليه...!!
هذه الظاهرة الموجعة ( نتيجة ظواهر أخرى زامنتها وتراكمت معها ) تعامل معها الناص بمنتهى الذكاء ، وبطل النص الأساسي ( الطبيب ) رسم بحرفنة ودقة عالية بحيث تشعر وكأنك مكانه ...الناص هنا ، يقدم درسا لأولئك الذين يكتبون ليستعرضون عضلاتهم في مجموعة المعلومات التي بين يديه ، أو ما حصل ...الخ النص السيكولوجي هنا جاء أيضا ظلا للطبيب فكل كلمة أو مصطلح في المكان المناسب...الخ
ثم إن الناص بهذه السردية قدم نصا جريئا واعيا مسؤولا وبكل تجرد ...وقدمه سيكولوجيا ليس لأنه - سمح الله - لا يؤمن بعاداته وقيمه ودينه ...لا ..هي الأمانة العلملية في نقل الحدث كما يحدث بالفعل ...مع أن فرويد خلافا للبيدو قدم حلولا أفضل في مبدأ ما فوق اللذة إلا أن الكاتب / الطبيب لم يلجأ لذلك مؤمنا بما يحدث بالفعل...
على أي حال هي أكثر من رواية ‘ صديقي أ, القوادري ... قدمتم سردية ماتعة ،
تستحق الاحترام والتقدير، تدرس لا ريب ...

لكم القلب ولقلبكم الفرح
بورك المداد
مودتي و محبتي
شكرا الرايق عوض
يسعدني كثيرا متابعتك القيمة.
تقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 30-05-2018, 11:26 AM رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
قوادري علي
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
رابطة الفينيق / أوراس
يحمل أوسمة الفينيق للإبداع والعطاء
الجزائر

الصورة الرمزية قوادري علي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

قوادري علي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: جنون امرأة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمود مليكة مشاهدة المشاركة
و تبقى العاطفة متمكّنة منّا بامتياز رغم تقدّمنا المادّي .

هناك ازدواجية الرّغبة و الواجب و الهوى و المنطق , ازدواجية تتنازعنا , و رغم وعينا و ثقافتنا و تعليمنا ننقاد غالبا لنوازعنا الذاتية و مزاجيتنا . إنّه التسليم بمصير محتوم ربّما كنّا أوّل المتسبّبين في حتميته !

كعادتك المتميّز قوادري علي تتحفنا بقصّ مشوّق نجد فيه أنفسنا و راهننا

فليدم لك الألق أخي

مودّة لا تنتهي .
شكرا الراقي محمود
جميل أن نلتف لنقائصنا في مجتمعات منغلقة.
تقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 30-05-2018, 11:28 AM رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
قوادري علي
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
رابطة الفينيق / أوراس
يحمل أوسمة الفينيق للإبداع والعطاء
الجزائر

الصورة الرمزية قوادري علي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

قوادري علي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: جنون امرأة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال عمران مشاهدة المشاركة
نص مفتوح للدراسة والمناقشة ..بالرغم من معالجته كثيرا كما فى فيلم ..أرجوك اعطنى هذا الدواء..الا ان الكاتب أضفى بقلمه أبعادها جديدة خاصة ان البطلة قروية ومثقفة .وكذا القاء الضوء على طبيعة القرية ومتغيرات العصر. وكذا زاوية الرؤية التى تخص الطبيب كانت رمادية فأضفت غموضا محببا..نص هائل .. استمتعت بالقراءة . كنت بين رحاب ومضة رائعة
شكرا الراقي جمال
قد يكون الدواء كلمة تغير كل شيء.
تقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 30-05-2018, 11:29 AM رقم المشاركة : 20
معلومات العضو
قوادري علي
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
رابطة الفينيق / أوراس
يحمل أوسمة الفينيق للإبداع والعطاء
الجزائر

الصورة الرمزية قوادري علي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

قوادري علي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: جنون امرأة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد خالد بديوي مشاهدة المشاركة
رائع هذا الإبداع والإمتاع

نسج جميل من قدير ومتمكن طرح غير قضية
بتناسق مريح وتناغم بديع .. قص يملك أدواته

القدير قوادري علي
دمتم ودام مدادكم

احترامي وتقديري
شكرا الراقي محمد
سعيد بمرورك المميز.
تقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 30-05-2018, 11:30 AM رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
قوادري علي
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
رابطة الفينيق / أوراس
يحمل أوسمة الفينيق للإبداع والعطاء
الجزائر

الصورة الرمزية قوادري علي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

قوادري علي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: جنون امرأة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ادريس الحديدوي مشاهدة المشاركة
سرد جميل ورائع، لغة قوية و موضوع القص شائك و يثير الكثير من الأسئلة التي نحن مطالبون بمناقشتها بفكر سليم
جميل نصمم هنا أخي البهي / قوادري علي
مساؤكم جميل
مودتي
شكرا الراقي ادريس
كلما أجلنا مناقشتها تكبر كرة الثلج وتتفاقم الأمور.
تقديري






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:29 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط