الرحيل : قصة قصيرة - ۩ أكاديمية الفينيق ۩



لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: لنصرة الأقصى ،، لنصرة غزة (آخر رد :راحيل الأيسر)       :: ياغزة .. (آخر رد :راحيل الأيسر)       :: برعم الأحلام (آخر رد :علي عبود المناع)       :: من يدعي الشأن (آخر رد :عدنان عبد النبي البلداوي)       :: ،، قلبُ أم // أحلام المصري ،، (آخر رد :أحلام المصري)       :: وانحنت أشجار النّخيل (آخر رد :أحلام المصري)       :: تدل.. (آخر رد :أحلام المصري)       :: تراتيل عاشـقة .. على رصيف الهذيان (آخر رد :أحلام المصري)       :: ،، أحبالُ الانتظار // أحلام المصري ،، (آخر رد :أحلام المصري)       :: رُبَّما ، لأنَّها أوهام (آخر رد :أحلام المصري)       :: ،، رسالةٌ إلى البحر.. // أحلام المصري ،، (آخر رد :أحلام المصري)       :: أملود .. (آخر رد :ناظم العربي)       :: أرض غزة .. (آخر رد :أحلام المصري)       :: أُنْثَى بِرَائِحَةِ اَلنَّدَى ! (آخر رد :محمد داود العونه)       :: تباشير ندى (آخر رد :محمد داود العونه)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▆ أنا الفينيقُ أولدُ من رَمَادِ.. وفي الْمَلَكُوتِ غِريدٌ وَشَادِ .."عبدالرشيد غربال" ▆ > ⊱ المدينة الحالمة ⊰

⊱ المدينة الحالمة ⊰ مدينة تحكي فيها القصة القصيرة اشياء الزمان المكان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-03-2023, 01:07 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
صبيحة شبر
عضوة أكاديمية الفينيق
رابطة الفينيق / الرافدين
العراق
افتراضي الرحيل : قصة قصيرة

الرحيل

الحدث يقع على رأسك كالصاعقة ، الجميع يبكون بصوت عال ، وانت جفت لديك الدموع ، رحلت من كانت بقربك تتعاونان معا على مآسي الحياة وأهوالها ، تشتركان في مواجهة الصعاب الكثيرة ، والمسرات النادرة ، مرضها العسير لم يجعلها تفقد الأمل ، وظلت الابتسامة مرسومة على محياها وهي تصارع الآلام الكبيرة ، وأنت تنظرين إليها بإعجاب ، مقتدية بقوتها ،تراجعين معها عيادات الأطباء الخصوصيين والمستشفيات الحكومية ، ويجرون لها التحليلات الكثيرة واصفين الدواء ، تمتلئ بالعزيمة على عدم السماح للمرض أن يفترس الإرادة ، ترفض الأوجاع الجارية لاستيطان الجسد والقضاء على مقاومة الروح ، تراجعين معها الأطباء وأنت معجبة بابتسامتها الواثقة وضحكتها المتواصلة الهازئة بالعراقيل ، تعتني بك رغم مرضها الخبيث ، وتقوم بمساعدتك بتحمل الأعباء المختلفة ،تمدك بالقوة ، تحاولين أن تبعدي فكرة رحيلها الدائم الوشيك ،
- مرضها صعب والأمل في بقائها ضعيف!
من يقف بجانبك وقد بعد عنك الأحباب وسافر الأهل والأصحاب ،وبقيتما وحيدتين في معترك الحياة تصارعان حوادثها الأليمة بنضالكما الكبير..
- الضعف يستولي على قلبها، والمعدة استقرت بها الجراثيم ، ولم تعد قادرة على استقبال الطعام..
تذهبين بها إلى الأطباء في داخل البلاد وخارجها، وأنت تأملين أن يجد احدهم الدواء الشافي لمعاناتها المستمرة وألمها الممض ، لم تكن تصرخ مشتكية من الآلام المبرحة ، بل تضحك باستمرار ، وتستبدل بالصرخة ضحكة متواصلة لإبعاد شبح المرض المستقر بالجسد ، روحها قوية ، تتناسين تعبك الشديد وأمراضك ، تستمدين القوة من إصرارها على تحدي الأوجاع ،والانتصار على نتائج المرض ، كلاكما تجد سعادتها مع الأخرى وتنهلان من منبع ثر من الحنان
- معدتها ضعيفة ، سنحاول ان نستخرج الماء ، ليتمكن الغذاء من إرواء جسدها الظاميء
يأتيك صوتها واهنا ، فلا تدعين المخاوف تفترس يقينك ان العلاج سوف يكون بمقدور الطبيب
تهرعين بها الى المستشفى علهم ينجحون في الحصول على العلاج المأمول ، لم يجدوا الماء هناك ، بل بقع من الدماء ، استيطان الداء الخبيث رغم عمليتي استئصال الثدي ، يتمدد المرض الى خلايا الجسم ، ولم تعد وصفات الأطباء قادرة على منع زحفه المستمر ، تنظرين الى الباب بلهفة ، علّ المداوي يأتيك بالخبر السار ، يفتح الباب ، ويقول كلمات لاتتمكنين من استيعاب معناها ، الجارة كانت تحبها وتحترم صفاتها ،ينطلق منها صوت البكاء عاليا ، ماذا جرى ؟ ولماذا البكاء والنحيب ؟ إنها عزيزتك الغالية ، وهل تذهب دون وداع؟ لاتصدقين الخبر
تسارع جارتك الى الاتصال بالمعارف والأحباب ، تنبئهم بالخبر الفاجع ، يأتون تباعا لتعزيتك..
الجميع يوالون الصراخ ، أحقا يحبونها كحبك أنت ؟ ، تجف عندك القدرة على البكاء ، تفقدين صوتك ، وتجدين قدميك عاجزتين عن حملك، يحيط بك الحاضرون ، محاولين ان يعينوك على مصابك الأليم ، لا تصدقين ما حل بك ، هل رحلت حقا ؟ ولم يعد بمقدورك أن تكوني معها ، من سيبقى معك ، من تبثينه شكواك من عقوق الناس وغدر الزمان ، وجفاف الأنهار من مائها العذب ،من يستطيع أن يقف بجانبك ، تستمعين إلى همومه ويصغي إلى معاناتك، محاولا تخفيف الجراح ، وجهها امامك مازال مبتسما معبرا عن ارادته القوية في التصدي للصعاب.
المصاب أليم ، تنظرين إلى الوجوه ، التي غشيها الحزن ، فجعتهم الحادثة ، مشاعرهم صادقة ، الجميع سيهرعون الى منازلهم ،بعد يومين ، من يقف معك ، هل ستكونين وحيدة ، والغربة تملأ أيامك وتفترس لياليك، وأنت مهيضة الجناح ، تحاولين الوقوف ، لا تلبي رغبتك قدماك ، ما عادتا تأتمران بما يحمله رأسك من أمنيات ، يا رب رحمتك من لك بهذا العالم ؟ شقيقتك رحلت ، لا تتحملين نظرات الإشفاق ، تعاودين المحاولة ، تسقطين على الأرض ، نظرات الإشفاق تنهمر عليك ، لعنات تصفع مشاعرك ، تصممين على الانتصار، ينتظرك السقوط مرة أخرى مكشرا عن أنيابه الهازئة ، تمتد إليك الأيادي ، تتجملين بالصبر ، تطل عليك بابتسامتها الواثقة ونظرتها الحنون ، أليس الأجدر بك أن تتسلحي بالقوة التي كانت تبثك إياها ، فلتحاولي مرات آخر .. تهطل دموعك ، تخفف عنك كثافة الأحزان ، تمتد إليك احد الأيادي ، تمسكين بها لحظة ، تشكرين صاحب اليد المساعدة ، وتواصلين المسير وحدك



صبيحة شبر
13 آب 2010






  رد مع اقتباس
/
قديم 13-03-2023, 03:27 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
نفيسة التريكي
عضو مجلس إدارة
عنقاء العام 2008
عضوة تجمع أدباء الرسالة
عضوة لجنة تحكيم مسابقة شعر الرسالة
عضو ة لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
تونس

الصورة الرمزية نفيسة التريكي

افتراضي رد: الرحيل : قصة قصيرة

قصة حزينة تحصل الاف الاف المرات للبشر عبر العالم
ليس امر من عجز الانسان امام امرض الخبيث وهو يرى عزيزا عليه يتعذب ويفنى
اللهم لا نطلبك رد القضاء لكن نطلبك اللطف فيه
اللهم ارحم كل موتانا






  رد مع اقتباس
/
قديم 15-03-2023, 12:58 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
صبيحة شبر
عضوة أكاديمية الفينيق
رابطة الفينيق / الرافدين
العراق
افتراضي رد: الرحيل : قصة قصيرة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نفيسة التريكي مشاهدة المشاركة
قصة حزينة تحصل الاف الاف المرات للبشر عبر العالم
ليس امر من عجز الانسان امام امرض الخبيث وهو يرى عزيزا عليه يتعذب ويفنى
اللهم لا نطلبك رد القضاء لكن نطلبك اللطف فيه
اللهم ارحم كل موتانا
العزيزة نفيسة التريكي
جزيل الشكر للتعليق الجميل
تقبلي خالص الود






  رد مع اقتباس
/
قديم 19-03-2023, 01:08 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
محمد داود العونه
عضو مجلس إدارة
يحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية محمد داود العونه

افتراضي رد: الرحيل : قصة قصيرة

بعد التحية الطيبة...
الرحيل.. هي سنة الحياة، فلا أحد بعيد عن الأمراض والابتلاءات...وصولا للرحيل وما أصعب الرحيل!
ولكن هناك من يستقبل الابتلاء بابتسامة الرضى وإرادة البقاء، رغم ما يعانيه من آلام.. حينما تجلس معه وحينما تتأمل إرادته وعزيمته وابتسامته وتسمع حديثه الذي يكون في أغلبه: أحمد الله على كل شيء... تشعر بأنك أنت المريض وتتعجب من حاله وحالك...
-سبحان الله- العظيم
فيترك في نفسك وخاطرك بصمة وشمعة أمل لا تنطفئ...
شكرا كثيرا أديبتنا الفاضلة على هذه الحكاية الرائعة رغم الألم الذي يسكن بين سطورها...
باعتقادي المتواضع لو أنك جعلتها بصيغة الآن لكانت أشد تأثيرا ووهجا...
وتبقى وجهة نظر عابرة مني.
.
. دام مدادك
ودمت بخير









أحبّك..
كطفلٍ ساعة المطر!
  رد مع اقتباس
/
قديم 20-03-2023, 12:44 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
صبيحة شبر
عضوة أكاديمية الفينيق
رابطة الفينيق / الرافدين
العراق
افتراضي رد: الرحيل : قصة قصيرة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد داود العونه مشاهدة المشاركة
بعد التحية الطيبة...
الرحيل.. هي سنة الحياة، فلا أحد بعيد عن الأمراض والابتلاءات...وصولا للرحيل وما أصعب الرحيل!
ولكن هناك من يستقبل الابتلاء بابتسامة الرضى وإرادة البقاء، رغم ما يعانيه من آلام.. حينما تجلس معه وحينما تتأمل إرادته وعزيمته وابتسامته وتسمع حديثه الذي يكون في أغلبه: أحمد الله على كل شيء... تشعر بأنك أنت المريض وتتعجب من حاله وحالك...
-سبحان الله- العظيم
فيترك في نفسك وخاطرك بصمة وشمعة أمل لا تنطفئ...
شكرا كثيرا أديبتنا الفاضلة على هذه الحكاية الرائعة رغم الألم الذي يسكن بين سطورها...
باعتقادي المتواضع لو أنك جعلتها بصيغة الآن لكانت أشد تأثيرا ووهجا...
وتبقى وجهة نظر عابرة مني.
.
. دام مدادك
ودمت بخير
الاديب محمد دااود
جزيل الشكر للتعليق الجميل والتقييم الرائع
دمت بألق






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:54 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط