لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: لوركا الشاعر والقضية (آخر رد :زياد السعودي)       :: القلوب لا تشيخ (آخر رد :عوض بديوي)       :: الطبع (آخر رد :جمال عمران)       :: لعينيك..ثم أنتِ (آخر رد :قصي المحمود)       :: غرينكا..... (آخر رد :عادل ابراهيم حجاج)       :: حين غفلة (آخر رد :قصي المحمود)       :: لِقاء الفُراق .. (آخر رد :قصي المحمود)       :: ميقاتُها (آخر رد :عادل ابراهيم حجاج)       :: السّكري (آخر رد :قصي المحمود)       :: / اجترار / (آخر رد :قصي المحمود)       :: حجر فلسطين (آخر رد :جوتيار تمر)       :: هو بحرٌ ... (آخر رد :جوتيار تمر)       :: فــَــنَّ الكَلامُ (آخر رد :جوتيار تمر)       :: قراءة في نص " مواسم على كف غيمة " للشاعرة الفلسطينية عبير هلال (آخر رد :جوتيار تمر)       :: عفــــرين / جوتيار تمر (آخر رد :جوتيار تمر)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ۵ وَمْضَةٌ حِكائِيّةٌ ۵

۵ وَمْضَةٌ حِكائِيّةٌ ۵ خط القصة القصيرة جدا الذي يمر بالإقتصاد الدلالي الموجز وتحميل المضمون

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-03-2018, 11:21 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ريما ريماوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية ريما ريماوي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 مداهمة..
0 بطولة أمّ
0 حنين
0 العقد
0 حريّة!

ريما ريماوي غير متواجد حالياً


افتراضي بطولة أمّ

بطولة أمّ؛

ضمتها إلى صدرها بثقة وهدوء، وضعتها بلطف شديد في حاكورة مهجورة،
داهمها خوف بارد جعلها ترتجف، غاية ما ترجوه تريد العودة لأطفالها واحتضانهم،
دوّى انفجار اخترق الفضاء!







أنين ناي
يبث الحنين لأصله
غصن مورّق صغير.
  رد مع اقتباس
/
قديم 22-03-2018, 01:27 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
نوال البردويل
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
عنقاء العام 2016
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية نوال البردويل

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

نوال البردويل غير متواجد حالياً


افتراضي رد: بطولة أمّ

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ريما ريماوي مشاهدة المشاركة
بطولة أمّ،

ضمّت القذيفة السّاقطة في عقر دارها إلى صدرها. خرجت تحملها بثقة وكلّ هدوء،
حتّى وصلت إلى حاكورة مهجورة. وضعتها أرضا وشيّكت حولها مشيرة بالخطر.

ثمّ عادت هرولة إلى أطفالها، تحضنهم والعرق البارد يتصبب منها وترتعش!

تضحية وبطولة وحنان كلها اجتمعت في تلك الأم ساعة الخطر
للدفاع عن أطفالها وبيتها ولم يقتصر حنانها فقط على أهل
بيتها بل امتد ليشمل من حولها حين وضعت لافتة
تشير بالخطر قرب القذيفة كي لا يتعرض أي شخص
يقترب منها للخطر
تقديري ومحبتي







  رد مع اقتباس
/
قديم 22-03-2018, 08:23 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
هيام صبحي نجار
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للإبداع والعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية هيام صبحي نجار

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

هيام صبحي نجار غير متواجد حالياً


افتراضي رد: بطولة أمّ

معايدة أتت على شكل ومضة معبرة في عيدها
إنها الأم وتضحياتها الكثيرة .
بوركتِ عزيزتي
وبارك الله بكل أم .






نعبُّ الكأسَ من ألقِ المعاني ... وتَعْبَقُ في مناحينا الأماني
ربوعُ الشعْرِ منتَجَعُ الأماني.... بحورُ الشعرِ يا أحلى المواني
  رد مع اقتباس
/
قديم 24-03-2018, 11:27 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
حنان عبد الله
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية حنان عبد الله

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 وخز
0 احتراف
0 صراحة
0 طريح

حنان عبد الله غير متواجد حالياً


افتراضي رد: بطولة أمّ

صباح الخير أستاذة ريما
أعجبتني أكثر بصيغتها الثانية
الأم رمز التضحية والعطاء وتستحق ألف وألف ومضة ووقفة
بوركت وبارك الله في كل أم مفاضلة
تحياتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 24-03-2018, 12:25 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
ريما ريماوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية ريما ريماوي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 مداهمة..
0 بطولة أمّ
0 حنين
0 العقد
0 حريّة!

ريما ريماوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: بطولة أمّ

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نوال البردويل مشاهدة المشاركة

تضحية وبطولة وحنان كلها اجتمعت في تلك الأم ساعة الخطر
للدفاع عن أطفالها وبيتها ولم يقتصر حنانها فقط على أهل
بيتها بل امتد ليشمل من حولها حين وضعت لافتة
تشير بالخطر قرب القذيفة كي لا يتعرض أي شخص
يقترب منها للخطر
تقديري ومحبتي
اهلا وسهلا المبدعة نوال،
أسعدني رضاءك عن هذا النص بنسخته الأصليّة،
لكن قمت بتعديله، أغدو ممتنّة لو أبديت رايك به
الآن بعد التعديل!

خالص المودة والتقدير.

احترامي.







أنين ناي
يبث الحنين لأصله
غصن مورّق صغير.
  رد مع اقتباس
/
قديم 24-03-2018, 12:26 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
ريما ريماوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية ريما ريماوي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 مداهمة..
0 بطولة أمّ
0 حنين
0 العقد
0 حريّة!

ريما ريماوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: بطولة أمّ

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هيام صبحي نجار مشاهدة المشاركة
معايدة أتت على شكل ومضة معبرة في عيدها
إنها الأم وتضحياتها الكثيرة .
بوركتِ عزيزتي
وبارك الله بكل أم .
كل عام وكل الامهات المعطاءات المتفانيات بالف خير..
شكرا جمّا على الحضور وإبداء الرأي الجميل.

مودتي وتقديري.







أنين ناي
يبث الحنين لأصله
غصن مورّق صغير.
  رد مع اقتباس
/
قديم 24-03-2018, 12:30 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
ريما ريماوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية ريما ريماوي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 مداهمة..
0 بطولة أمّ
0 حنين
0 العقد
0 حريّة!

ريما ريماوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: بطولة أمّ

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حنان عبد الله مشاهدة المشاركة
صباح الخير أستاذة ريما
أعجبتني أكثر بصيغتها الثانية
الأم رمز التضحية والعطاء وتستحق ألف وألف ومضة ووقفة
بوركت وبارك الله في كل أم مفاضلة
تحياتي
أهلا وسهلا المبدعة حنان، سعدت بحضورك وابداء رأيك؛
لكن أرجو التوضيح الثانية تعنين بها النسخة الحاليّة،
أو كما كانت أصلا، الموجود في اقتباس الاستاذة نوال.

كل التقدير والاحترام.

مودتي.







أنين ناي
يبث الحنين لأصله
غصن مورّق صغير.
  رد مع اقتباس
/
قديم 24-03-2018, 02:57 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: بطولة أمّ

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ريما ريماوي مشاهدة المشاركة
تضحية؛

ضمتها إلى صدرها بثقة وهدوء، وضعتها بلطف شديد في حاكورة مهجورة،
تريد العودة لأطفالها واحتضانهم، داهمها خوف بارد جعلها ترتجف، دوّى انفجار اخترق الفضاء!
تضحية كبيرة رغم الخوف
الذي فتت جسدها إلا أنها استطاعت
أن تنقذهم وتنقذ غيرهم
تحياتي

http://www.fonxe.net/vb/showthread.php?t=71095







حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 24-03-2018, 03:34 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
زياد السعودي
عميد أكاديمية الفينيق للأدب العربي
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو تجمع أدباء الرسالة
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
الاردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي رد: بطولة أمّ

سلام الله
ميمون منجزكم
طمعاً في رايكم وتعقيبكم
نرشح لكم هذا المنجز :

http://www.fonxe.net/vb/showthread.php?t=71127

رايكم منارة

ود لا يبور






  رد مع اقتباس
/
قديم 24-03-2018, 03:53 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
*ضيف
*ضيف
افتراضي رد: بطولة أمّ

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ريما ريماوي مشاهدة المشاركة
تضحية؛

ضمتها إلى صدرها بثقة وهدوء، وضعتها بلطف شديد في حاكورة مهجورة،
تريد العودة لأطفالها واحتضانهم، داهمها خوف بارد جعلها ترتجف، دوّى انفجار اخترق الفضاء!
هي ذي الأم
وقد جعل الله وجودها ليكون هذا الدفء في الحياة الانسانية
من واقع الحال صيغت بعمق
فقط العنوان فاضح للقفلة

تحيتي وتقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 25-03-2018, 09:51 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
ريما ريماوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية ريما ريماوي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 مداهمة..
0 بطولة أمّ
0 حنين
0 العقد
0 حريّة!

ريما ريماوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: بطولة أمّ

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد يوسف أبو طماعه مشاهدة المشاركة
تضحية كبيرة رغم الخوف
الذي فتت جسدها إلا أنها استطاعت
أن تنقذهم وتنقذ غيرهم
تحياتي

http://www.fonxe.net/vb/showthread.php?t=71095
حتى الابطال يحسون بالخوف لكن بعد انتفاء الخطر وانتهائه،

سعدت بحضورك الاستاذ خالد.
احترامي وتقديري.







أنين ناي
يبث الحنين لأصله
غصن مورّق صغير.
  رد مع اقتباس
/
قديم 25-03-2018, 09:52 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
ريما ريماوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية ريما ريماوي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 مداهمة..
0 بطولة أمّ
0 حنين
0 العقد
0 حريّة!

ريما ريماوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: بطولة أمّ

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زياد السعودي مشاهدة المشاركة
سلام الله
ميمون منجزكم
طمعاً في رايكم وتعقيبكم
نرشح لكم هذا المنجز :

http://www.fonxe.net/vb/showthread.php?t=71127

رايكم منارة

ود لا يبور
الله يبارك فيك،
شكرا لك، وتم.

مودتي وتقديري.







أنين ناي
يبث الحنين لأصله
غصن مورّق صغير.
  رد مع اقتباس
/
قديم 25-03-2018, 09:55 PM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
ريما ريماوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية ريما ريماوي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 مداهمة..
0 بطولة أمّ
0 حنين
0 العقد
0 حريّة!

ريما ريماوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: بطولة أمّ

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة
هي ذي الأم
وقد جعل الله وجودها ليكون هذا الدفء في الحياة الانسانية
من واقع الحال صيغت بعمق
فقط العنوان فاضح للقفلة

تحيتي وتقديري
اهلا بالزهراء الغالية،
نعم هي تضحي من أجل أولادها،
بل وتفديهم بروحها.

شكرا جزيلا على رأيك،

مودتي وتقديري.







أنين ناي
يبث الحنين لأصله
غصن مورّق صغير.
  رد مع اقتباس
/
قديم 26-03-2018, 05:11 AM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
ناظم العربي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية ناظم العربي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 خيبة
0 صفعة
0 باختصار...لن نساوم
0 كروز
0 دعاية

ناظم العربي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: بطولة أمّ

في كل حال هي بطلة
تلك أم منها الكثير
رأيناهن وشهدنا بطولاتهن
فسلام لأرواح كن للفداء والتضحية أمثلة قلَّ نظيرها
تقديري لك ريما






  رد مع اقتباس
/
قديم 26-03-2018, 07:24 AM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
محمد خالد بديوي
فريق العمل
عضو تجمع الأدب والإبداع
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / عمون
الاردن

الصورة الرمزية محمد خالد بديوي

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

محمد خالد بديوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: بطولة أمّ


{{
بطولة أمّ،

ضمّت القذيفة السّاقطة في عقر دارها إلى صدرها. خرجت تحملها بثقة وكلّ هدوء،
حتّى وصلت إلى حاكورة مهجورة. وضعتها أرضا وشيّكت حولها مشيرة بالخطر.
ثمّ عادت هرولة إلى أطفالها، تحضنهم والعرق البارد يتصبب منها وترتعش
!}}






ما بين الصيغتين ؛ الأولى في الأعلى ..والثانية المعدلة في الأسفل
مسافة طويلة وشاسعة. حتى ان انفعالي كقارئ تغير..وتغيرت رؤيتي.
وأحببت أن اكتب وأنا ما بينهما لأشير الى أن "الفكرة" المولودة حديثا
تحتاج الى رعاية كافية حتى تخرج بحلة راقية تليق بها..تعبر عنها بما
تستحق من مشاعر. لكن.. ماذا لو انفعلنا مع ولادة "فكرة" جذبتنا من
قميص الدهشة، وتسرعنا في نسيجها وصياغة أتعبتنا حتى لهثت
الحروف .. أخيرا سنقدم فكرتنا الرائعة والعميقة بشكل غير لائق
بالحكائية ..والفكرة.. وهذا ما يعيدنا الى أول نقطة.. فكرة.. تأني
اللحظة.. لحظات تأمل.. عيش هذه اللحظات وكأننا نتحرك داخل
المشهد والصورة الملتقطة... اختيار الكلمة المناسبة..بدء كتابة
المشهد مع الإبقاء على الحركة..انفعالات الوجوه..تأثيرها في
ألوان الصورة وتأثرها. النتيجة الأخيرة: براعة والتقاط متمكن
حروف في مكانها تعكس نور معانيها وكأنها خيوط شمس لتوها
تشرق رغم تكدس غيوم سوداء في أفق الشرق..!!


لوحة رائعة تمثل انفعالات أم تحولت الى لبؤة.. تدفع الخطر
عن أبنائها معرضة نفسها للهلاك.. تنجح في الصيغة الأولى
بطريقة تقليدية. لكنها في الصيغة المعدلة: تترك النص مفتوحا
على أبواب التأويل..
((دوي انفجار اخترق الفضاء))
وأنا كقارئ
يعشق أمه رأيتها تنجو..لقد تركت لي الناصة مساحة أشكلها
كما أريد. وقد نجحت بتفوق وامتياز..نقلت الحدث
السريع بكل تفاصيله الدقيقة الى معايتة فاحصة ورؤية بطيئة.!!




{{
بطولة أمّ؛

ضمتها إلى صدرها بثقة وهدوء، وضعتها بلطف شديد في حاكورة مهجورة،
داهمها خوف بارد جعلها ترتجف، غاية ما ترجوه تريد العودة لأطفالها واحتضانهم،
دوّى انفجار اخترق الفضاء
!}}


المبدعة المكرمة ريما ريماوي

اقتناص رائع وصورة ارتقت بسمو حيث
المشهد الشاهق والمتألق.

بوركتم وبورك نور حروفكم
احترامي وتقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 26-03-2018, 10:19 AM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
ريما ريماوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية ريما ريماوي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 مداهمة..
0 بطولة أمّ
0 حنين
0 العقد
0 حريّة!

ريما ريماوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: بطولة أمّ

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناظم العربي مشاهدة المشاركة
في كل حال هي بطلة
تلك أم منها الكثير
رأيناهن وشهدنا بطولاتهن
فسلام لأرواح كن للفداء والتضحية أمثلة قلَّ نظيرها
تقديري لك ريما
اهلا ومرحبا الاستاذ ناظم،
وربنا يبارك فيك، فعلا هن بطلات واقعيات،
ولا بد اننا عرفنا او تعرفنا على واحدة منهن
أو أكثر في مسيرة حياتنا.

كل الاحترام والتقدير.

مودتي.







أنين ناي
يبث الحنين لأصله
غصن مورّق صغير.
  رد مع اقتباس
/
قديم 26-03-2018, 10:23 AM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
ريما ريماوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية ريما ريماوي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 مداهمة..
0 بطولة أمّ
0 حنين
0 العقد
0 حريّة!

ريما ريماوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: بطولة أمّ

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد خالد بديوي مشاهدة المشاركة

{{
بطولة أمّ،

ضمّت القذيفة السّاقطة في عقر دارها إلى صدرها. خرجت تحملها بثقة وكلّ هدوء،
حتّى وصلت إلى حاكورة مهجورة. وضعتها أرضا وشيّكت حولها مشيرة بالخطر.
ثمّ عادت هرولة إلى أطفالها، تحضنهم والعرق البارد يتصبب منها وترتعش
!}}






ما بين الصيغتين ؛ الأولى في الأعلى ..والثانية المعدلة في الأسفل
مسافة طويلة وشاسعة. حتى ان انفعالي كقارئ تغير..وتغيرت رؤيتي.
وأحببت أن اكتب وأنا ما بينهما لأشير الى أن "الفكرة" المولودة حديثا
تحتاج الى رعاية كافية حتى تخرج بحلة راقية تليق بها..تعبر عنها بما
تستحق من مشاعر. لكن.. ماذا لو انفعلنا مع ولادة "فكرة" جذبتنا من
قميص الدهشة، وتسرعنا في نسيجها وصياغة أتعبتنا حتى لهثت
الحروف .. أخيرا سنقدم فكرتنا الرائعة والعميقة بشكل غير لائق
بالحكائية ..والفكرة.. وهذا ما يعيدنا الى أول نقطة.. فكرة.. تأني
اللحظة.. لحظات تأمل.. عيش هذه اللحظات وكأننا نتحرك داخل
المشهد والصورة الملتقطة... اختيار الكلمة المناسبة..بدء كتابة
المشهد مع الإبقاء على الحركة..انفعالات الوجوه..تأثيرها في
ألوان الصورة وتأثرها. النتيجة الأخيرة: براعة والتقاط متمكن
حروف في مكانها تعكس نور معانيها وكأنها خيوط شمس لتوها
تشرق رغم تكدس غيوم سوداء في أفق الشرق..!!


لوحة رائعة تمثل انفعالات أم تحولت الى لبؤة.. تدفع الخطر
عن أبنائها معرضة نفسها للهلاك.. تنجح في الصيغة الأولى
بطريقة تقليدية. لكنها في الصيغة المعدلة: تترك النص مفتوحا
على أبواب التأويل..
((دوي انفجار اخترق الفضاء))
وأنا كقارئ
يعشق أمه رأيتها تنجو..لقد تركت لي الناصة مساحة أشكلها
كما أريد. وقد نجحت بتفوق وامتياز..نقلت الحدث
السريع بكل تفاصيله الدقيقة الى معايتة فاحصة ورؤية بطيئة.!!




{{
بطولة أمّ؛

ضمتها إلى صدرها بثقة وهدوء، وضعتها بلطف شديد في حاكورة مهجورة،
داهمها خوف بارد جعلها ترتجف، غاية ما ترجوه تريد العودة لأطفالها واحتضانهم،
دوّى انفجار اخترق الفضاء
!}}


المبدعة المكرمة ريما ريماوي

اقتناص رائع وصورة ارتقت بسمو حيث
المشهد الشاهق والمتألق.

بوركتم وبورك نور حروفكم
احترامي وتقديري
شكرا المبدع الجميل على حضورك القيم والإثراء،
والر على تساؤلاتي،وفعلا البون شاسع بين النصين،
منكم وبقية المشرفين نتعلّم فنيات القص القصير جدا.

كل الاحترام والتقدير.

مودتي.







أنين ناي
يبث الحنين لأصله
غصن مورّق صغير.
  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:36 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط