لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: رفعت الراية البيضاء لتعلن أنها في حالة نفسية صعبة وفي حاجة إلى من يقف جانبها (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: قصة / الذبيح _عليه السلام _ (آخر رد :سهام آل براهمي)       :: أمة علامة جرها التطبيع (آخر رد :أمل الزعبي)       :: يا قدس ..!!! (آخر رد :علي الاحمد الخزاعلة)       :: ندى الحرف (آخر رد :سهام آل براهمي)       :: قلب وحروف (آخر رد :أمل الزعبي)       :: إعتراف ... (آخر رد :أمل الزعبي)       :: ضوء جهاد بدران على ومضة/رسام/ أ.محمد بديوي (آخر رد :جهاد بدران)       :: رسام (آخر رد :سهام آل براهمي)       :: بذخ متوهّج (آخر رد :أحمد حسين التميمي)       :: قتل مع سبق التأويل / رافت ابو زنيمة (آخر رد :رافت ابو زنيمة)       :: يا حلمَ ليلةِ صيفٍ انقضت وبقي الحلمُ عالقاً لم ينته (آخر رد :رافت ابو زنيمة)       :: كنت أحسب أنني سأبقى مثل هذه الأشجار (آخر رد :خديجة قاسم)       :: أخرس (آخر رد :محمد خالد بديوي)       :: ريح (آخر رد :محمد خالد بديوي)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ⚑ ⚐ هنـا الأعـلامُ والظّفَـرُ ⚑ ⚐ > ☼ تحت الضوء ☼

☼ تحت الضوء ☼ دراسات أدبية ..قراءة تحليل نقد ..."أدرج مادتك واحصد الاشتغال فيها وعليها"

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-06-2019, 05:14 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ثناء حاج صالح
فريق العمل
افتراضي اللامنطق المضحك في الصورة الشعرية المدهشة /ثناء

في نقد الشعر، قادني البحث عن أسرار الإدهاش في الصورة الشعرية إلى اكتشاف تلك العلاقة القائمة بين عنصرين مهمين من عناصر الإدهاش هما المضحك واللامنطقي . فحيثما كان اللامنطق المضحك كانت الدهشة .
عناصر الإدهاش في الصورة الشعرية تتوقف على علم البلاغة بأقسامه الثلاثة ( علم البيان وعلم المعاني والمحسنات البديعية (المعنوية )) لكن قسماً من الإدهاش يتوقف على صياغة الكلام بأسلوب يجعل الصورة الشعرية قابلة للقراءة المضحكة بسبب لامنطقيتها.
والتقاط النكتة من قبل المتلقي في تلك القراءة للصورة هو ما يجعلها مدهشة.
أما إضحاك اللامنطق فيتأتى إما من مفارقات أسلوب البيان ( التشبيه والمجاز والاستعارة والكناية ) أو من التوظيف غير المتوقع للألفاظ في سياقات تقود إلى دلالات معنوية مدهشة يُعنى بها علم المعاني على صعيد تحليل علاقة الجمل والتراكيب اللغوية ببعضها من الناحية المعنوية ، أو من خلال مفارقات المحسنات البديعية المعنوية.
و يمثل اللامنطق المثير للضحك هنا فرعا من فروع المبالغة في الوصف و التي قد تتنوع إلى مبالغة كمية أو نوعية. وسنحاول في هذا المقال رصده بتحليل عدد كبير من الصور الشعرية المدهشة، من الشعر القديم والحديث .والتي أراها في تحليلها المنطقي ذات مبالغة وصفية تجعل الصورة أقرب إلى فن رسم (الكاريكاتير) الذي يُضخِّم جزءاً من الصورة على حساب تصغير جزء آخر ، فيخلق عدم تناسق شكلي ( هو في الشعر عدم تناسق شكلي ومعنوي ) يثير الضحك من وجهة نظر المنطق الحيادي .
مع العلم أننا لا نتحدث هنا عن الصورة الشعرية الساخرة في شعر الهجاء، والتي يبدو ظاهراً وواضحاً للجميع أنها تقوم أساساً على المبالغة (الكاريكاتيرية) في التصوير ، وإنما نتحدث فقط على الصورة الشعرية المدهشة جمالياً والتي قد تنتمي إلى شعر الغزل أو المدح أو الحكمة . .
ولنبدأ أولا بتحليل بعض الصور الشعرية الرائعة والمدهشة في تكوينها الجمالي في معلقة امرئ القيس حيث يقول:

ويَوْمَ دَخَلْتُ الخِدْرَ خِدْرَ عُنَيْـزَةٍ :: فَقَالَتْ لَكَ الوَيْلاَتُ إنَّكَ مُرْجِلِي
تَقُولُ وقَدْ مَالَ الغَبِيْطُ بِنَا مَعـاً :: عَقَرْتَ بَعِيْرِي يَا امْرأَ القَيْسِ فَانْزِلِ
فَقُلْتُ لَهَا سِيْرِي وأَرْخِي زِمَامَـهُ :: ولاَ تُبْعـِدِيْنِي مِنْ جَنَاكِ المُعَلَّـلِ


تمتد هذه الصورة الشعرية المدهشة على مدى الأبيات الثلاثة، لتتحول إلى مشهد تمثيلي حركي لطيف قوامه الطرافة والظرف المرِح الذي يبعث على الضحك أو الابتسام .
فامرؤ القيس يفاجئ حبيبته عنيزة ويباغتها وهي راكبة في هودجها على ظهر البعير فيدس نفسه إلى جانبها في الهودج ، ولا يكون منها إلا أن تعبر عن غضبها واعتراضها على سلوكه الطائش بالدعاء عليه بالويلات ( فقالت :لك الويلات ) فلماذا له الويلات يا ترى ؟
كان يمكن للقارئ بعد هذا الدعاء منها عليه أن يفترض لها مجموعة من الأسباب المنطقية التي تبرر غضبها ودعاءها ؛ ومن أهم الأسباب مثلا: أنها تخاف أن ينكشف أمر اندساسه في هودجها عند صعوده أو نزوله ويراه الآخرون مما يتسبب لها بالفضيحة . غير أنها فاجأتنا بسبب مضحك غير متوقع ولا يخطر على البال؛ وهو أنها قد خافت من أن تكون العاقبة الوخيمة لسلوكه الطائش ذاك هي أن يضطرها للترجُّل والسير على قدميها.
"فقالت لك الويلات إنك مرجلي" . ويبدو -والله أعلم- أنها متكاسلة عن المشي وتفضل الركوب على الترجل.
ولم يقدم لنا امرؤ القيس سبباً منطقياً حقيقياً آخر لاعتراضها عليه وأخفى ذلك السبب إخفاء تاما . بل إنه زاد في تبرير موقفها في شرحه التفصيلي للصورة الشعرية في البيت الثاني قائلا
َتقُولُ وقَدْ مَالَ الغَبِيْطُ بِنَا مَعـاً :: عَقَرْتَ بَعِيْرِي يَا امْرأَ القَيْسِ فَانْزِلِ
إذن فكل ما في الأمر أنها تخاف على بعيرها من زيادة الثقل الذي سيجرح ظهره(يعقره ) ، ولذا فإنها تأمر امرأ القيس بالنزول حالا .
ولا شك أن البعير قادر على حمل وزن يفوق الوزن الذي تدعي عنيزة أنه لن يستطيع حمله. فالمسألة لا تتعلق بخوفها على البعير من العقر. ولكنها وقد كان لا بد لها من الاعتراض- والله أعلم - قد أوجدت سبباً واهياً ضعيفاً تكفل به عدم إصغاء امرئ القيس لها وعدم تجاوبه مع اعتراضها. فكانت النتيجة المطلوبة برود أعصاب امرئ القيس الذي قال كلمته الأخيرة بكل اطمئنان وثقة :

فَقُلْتُ لَهَا سِيْرِي وأَرْخِي زِمَامَـهُ :: ولاَ تُبْعـِدِيْنِي مِنْ جَنَاكِ المُعَلَّـلِ

لقد أبدع امرؤ القيس بخفة الظل التي أثارت أدهشتنا. ومن يستطيع أن يمنع نفسه من الابتسام وهو يتأمل جمال هذا التصوير الذي اعتمد فقط على قدرة الشاعر وحدسه في استحسان واختيار ألفاظ معينة تناسب الموقف وتبرز جماله الفني؟ وهو ما نجد له في علم المعاني ركيزة وقاعدة ؛ إذا يعرفه السكاكي قائلا:

( علم المعاني : هو تتبع خواص تراكيب الكلام في الإفادة ، وما يتصل بها من الاستحسان وغيره ، ليحترز بالوقوف عليها عن الخطأ في تطبيق الكلام على ما تقضي الحال ذكره )[1]

يتبع بإذن الله


[1] الخطيب القزويني(الإيضاح في علوم البلاغة) مؤسسة المختار للنشر والتوزيع ط 2 2006 م ص 22 .






  رد مع اقتباس
/
قديم 27-06-2019, 01:04 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
خديجة قاسم
(إكليل الغار)
فريق العمل
عضو تجمع الأدب والإبداع
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الأردن

الصورة الرمزية خديجة قاسم

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

خديجة قاسم متواجد حالياً


افتراضي رد: اللامنطق المضحك في الصورة الشعرية المدهشة /ثناء

بوركت غاليتي ثناء وبورك عطاؤك الجميل
متابعة معك
لقلبك الفرح وكل الحب







  رد مع اقتباس
/
قديم 28-06-2019, 01:41 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
ثناء حاج صالح
فريق العمل
افتراضي رد: اللامنطق المضحك في الصورة الشعرية المدهشة /ثناء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خديجة قاسم مشاهدة المشاركة
بوركت غاليتي ثناء وبورك عطاؤك الجميل
متابعة معك
لقلبك الفرح وكل الحب
بورك فيك أيتها الحبيبة الغالية خديجة
سروري بمتابعتك الكريمة يحفزني على الاستمرار ، ويزيد من محبتي الكبيرة لك.

دمت وارفة الظل مثمرة






  رد مع اقتباس
/
قديم 01-07-2019, 02:05 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
خشان خشان
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية خشان خشان

افتراضي رد: اللامنطق المضحك في الصورة الشعرية المدهشة /ثناء

الحواسيب تميزها برامجها وإن توحدت ماركتها.
البشر كذلك. إنما يميز كلا منه برنامجه وبرنامجه هو فكره.
كثيرا ما أتهرب من قراءة مقالات أستاذتي ثناء لأني أعرف قدر فكرها وما يستحقه من تقويم جاد يليق به وهو يتطلب التركيز والوقت وهما لا يتوفران دائما.
وليس هذا المقال استثناء.

عندما أقرأ لأستاذتي أجدني أتابع العملية الفكرية التي أنتجت مضمون نصها أكثر من متابعتي لذات النص. الأمر الذي يجعل تعليقي مختلفا عن تعليق سواي ممن ينصرف جهده إلى النص.

وكي لا أغمط أستاذتي حقها أقرر أنها رائدة في هذا المجال على هذا النحو بل وأوسع واعمق. فهي التي - إضافة إلى النظرة الشاملة لمنهجية الخليل في الرقمي – كتبت عن أبعاده الأربعة.

وهي التي أصلت للتركيز على هذا النحو من الانسجام بين منهجية الخليل في العروض ومنهجية البحث في كل موضوع سواه.

لا يدرك هذا البعد أحد كما يدركه أهل الرقمي. هذا التناغم في التفكير بينهم يجيء نتيجة تفاعلهم معا ومع نهج الخليل أثناء دراسته بما يثريه. هذا الثراء المدين لأستاذتي بالقسط الوافر منه. وهو ما يجعل الفارق بين دراسة الرقمي من الورق ودراسته من خلال التفاعل في المنتدى كالفارق بين دراسة الجامعة في حالي الانتساب والالتحاق.

وهي هنا تضيف بعدا جديدا في قولها :" عناصر الإدهاش في الصورة الشعرية تتوقف على علم البلاغة بأقسامه الثلاثة ( علم البيان وعلم المعاني والمحسنات البديعية ((المعنوية )) لكن قسماً من الإدهاش يتوقف على صياغة الكلام بأسلوب يجعل الصورة الشعرية قابلة للقراءة المضحكة بسبب لا منطقيتها."

قد أفضل – وقد يفضل سواي- تعبيرا آخر على (لا منطقيتها ) نحو ( المفارقة) أو (ظلال المعنى) وذلك لا يغير من المضمون شيئا. ولكن تعبير أستاذتي هنا يتسم بفن الكاريكاتير الذي يضخم بؤرة قصدها أو يضعه تحت ميكروسكوب الفكر أو قل يضع خطين معنويين تحته أو كتابته أو تظليله بلون فاقع لتركيز الاهتمام.
وهي في ذلك منسجمة مع ذاتها. يذكرني هذا بحواري معها لدى اختلافنا حول ما يطرأ على الوتد من تغييرات إذ استعملت تعبير (زحاف الوتد)

لكأنها بذلك ترفض المنطقة الرمادية أو (اللعمية) أي بذرة التمييع بتبني ما بين (لا ونعم) وتصر على التمايز بين الاعتبارات في الطرح وهذه ميزة في الرقمي يدركها أهله.

كنت قرأت النص قراءة مبدئية ونسيت تفاصيل عباراته وكتبت الفقرة السابقة بعد قراءة المقدمة مرة ثانية ثم استفضت في القراءة فاكتشفت أنني أستعمل ذات عباراتها (المفارقة – الكاريكاتير) التي لا شك أنها انطبعت في لا وعيي بعد القراءة الأولى أو أنها وافقت ما لدي وتماهت معه بحيث لم أدرك عندما كتبتها أنها سبقتني إليها.
في هذا السياق وجدت من جو الرقمي في موضوعها ما جعلني أتقصى خيوطه في تناولها لعبارة " لك الويلاتُ "
أ - فقالت :لك الويلات"
لك الويلاتُ = 3* 2* 2 1 .....م/ع = 2 /1 = 2

ب- قوله تعالى عن امرأة العزيز :" وقالت هيتَ لكْ "
هيث لكْ = 2* 3* .....م/ع = 2/ .. = 4 (اصطلاحا)

جـ- وما أنس ملأشياء لا أنس قولها .... وقد قربت نضوي :" أمصر تريد "
أمصر تريدُ = 3* 1 3 2 ..... م/ع = 1 /2 = 0.5

الانفعال في مخاطبة شخص يستدعي أن يكون المؤشر عاليا في مخاطبتة إذا كانت المشاعر هائجة كما في (ب) قيمته 4

ويكون منخفضا إذا كان الشعور مشوبا بالشجن أو الحنان أو الدلال كما في (جـ) قيمته 0.5

(لك الويلات) في نص ألفاظها من صنف (ب) وهو ما يستدعي مؤشرا عاليا لو كانت مستنكرة فعله أو رافضة له.

ولكنها بمؤشرها (2) جاءت منخفضة عن ذلك بل هي جاءت بين ( ب =4) و ( جـ =0.5) وهي معدلهما تقريبا ( 4+0.5)/ 2 = 2.25

ذلك أنها في مضمونها من صنف (جـ). وإن كانت بألفاظها من صنف أ

عجيب هو العقل البشري. في ساعة البحور الدائرة ب حاصل تداخل دائرتي (أ) و (جـ) وهو ما يغري بإعادة ترقيم قيِم المؤشرات أعلاه.

ولا بأس هنا من الاستطراد قليلا .

ماذا لوقالت " لك الويلُ " 3*2* 1 المؤشر = 2/ صفر =4
وهنا يتساوى الشكل والمضمون والمؤشر مع " هيت لك"

طبعا لقائل أن يقول إن الوزن سينكسر حينها. وهذا صحيح وهو يذكرنا بعبقرية اللغة العربية في العلاقة بين الفكر والنغم التي أبدع في بموضوع شرحها د. صلاح عيد :
https://nprosody.blogspot.com/2019/01/blog-post_30.html
وذلك على وجهين:

الأول هذا الذي املاه الوزن ليظهر أنها كانت تستمتع بوجوده رغم ظاهر إبداء الشفقة على البعير
الثاني سؤال افتراضي . ماذا لو كانت ناقمة عليه لأنه فرض نفسه عليها واقتحم هودجها. فبدأ العجز بالقول : " فقالت لك الويلُ" أترك للقارئ أن يتصور صياغة للبيت فربما فرضت اللغة تعبيرا قويا لبقية البيت يناسب الحال.

وإذا بدانا بهذه البداية فإن القافية تفرض هذا النص أو نحوه :
" فقالت لك الويل افتعلت مفعّلي " مثلا : فقالت لك الويل استبحت مُقَبّلي "
لك الويل استبحت مقبلي = 3* 2* 2* 3* 1 3* 3 .... م/ع = 6
لك الويلات إنك مرجلي = 3* 2* 2 3* 1 3* 3 .....م/ع = 2

طبعا سيتغير الصدر عندها ليكون نحو " ويوم اقتحمت الخدر خدر عنيزة "
ويوم دخلت الخدر خدر عنيزة = 3* 1 3* 2* 2* 3* 1 3* 3* .....م/ع = 7/ صفر = 14 افتراضا
ويوم اقتحمت الخدر خدر عنيزة = 3* 2* 3* 2* 2* 3* 1 3* 3* .....م/ع = 8/ صفر = 16 افتراضا

هنا فارق بسيط بين مؤشري الصدر في حالتي الاقتحام والدخول ومؤشر الاقتحام أعلى.
ولكن تقاربهما يفيد بتوجس الشاعر وقلقه في الدحول فيما لو ضبطه أحد إذ لا فرق حينها في النتيجة بين الدخول بالتراضي والاقتحام.

ارتفاع مؤشر الاقتحام 16 على مشر الدخول 14 يذكرني بالاختلاف مع أستاذتي حول دلالة الرقم 1 في احتساب مؤشر م/ع.

ظلال المعنى هنا تذكرني بظلال قول فيروز: " : "وقالوا غمرني مرتين وشدّ، شوفوا الكذب لوين، مرة منيح، تنين؟"

تحضرني نكتة بهذا الصدد: أشيع عن رجل أنه ضعيف أمام زوجته فطلب منها أن تمر به و وهو جالس مع الرجال ليرفع صوته عليها إذا سكبت الماء عليه بالخطأ ( المخطط له) وفي اليوم التالي مرت وسكبت الماء فصرخ بها ( يلعن...) فرمقته شزرا وقالت ( يلعن ماذا ؟ ) فقال ( يلعن هالكَوَسة ) .... الكوسه مصدر كويس عامية تعني كيس وقد تعني جميل.

لقائل أن يقول : " إنك قد اخترت من الكلام ما هو على مقاس رأيك " وربما كان كلامه صحيحا على وجه ما. أقول (وجه ما) لأني لم اختر بين اقوال عديدة بل خطرت لي هذه الأقوال فوجدتها منسجمة مع ما أختزنه في ذهني من موضوع م/ع . ولو لم أكتشف انسجامها معه لم يكن لي أن أتطرق لهذه الناحية.

على أنه سيكون من الممتع والمفيد لو قدم بعض القراء أمثلة من الواقع الشعري تنقض هذه النتيجة . فذلك سيولد حوارا جميلا كذاك الذي كان مع أستاذي د. شاكر الحارثي :

http://arood.com/vb/showthread.php?t=3611

ربما يبدو هذا الموضوع لمن لم يتعرف على أجواء الرقمي وبيئته الأدبية والفكرية نوعا من الحديث في عالم آخر. ولا ألومه.

حفظ الله أستاذتي ورعاها.






  رد مع اقتباس
/
قديم 03-07-2019, 07:46 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
ثناء حاج صالح
فريق العمل
افتراضي رد: اللامنطق المضحك في الصورة الشعرية المدهشة /ثناء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان مشاهدة المشاركة
الحواسيب تميزها برامجها وإن توحدت ماركتها.
البشر كذلك. إنما يميز كلا منه برنامجه وبرنامجه هو فكره.
كثيرا ما أتهرب من قراءة مقالات أستاذتي ثناء لأني أعرف قدر فكرها وما يستحقه من تقويم جاد يليق به وهو يتطلب التركيز والوقت وهما لا يتوفران دائما.
وليس هذا المقال استثناء.

أهلا ومرحباً بأستاذي ومعلمي الكريم مبدع علم العروض الرقمي العالِم العروضي الفذ خشان خشان
أجد في حضوركم وقراءتكم وتعقيبكم لما قد أكتبه تشجيعاً كبيراً و تحفيزاً قويَّاً لي ، وأنتم من أنتم في الفكر والإبداع العلمي . ولو أنني عددت على أصابعي من أعرف شخصياً من أصحاب الشخصيات التاريخية لعلماء هذه العصر ، الذين أثق بأن تاريخ الإبداع العلمي والتميَز الفكري سيسجل أسماءهم بحروف من الذهب لحزتم الرقم واحد ، بدون منازع .
أسأل الله أن يحفظكم وأن يطيل في عمركم ويمتعكم بالصحة والقوة لحمل لواء الإبداع العلمي ما حييتم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان مشاهدة المشاركة
عندما أقرأ لأستاذتي أجدني أتابع العملية الفكرية التي أنتجت مضمون نصها أكثر من متابعتي لذات النص. الأمر الذي يجعل تعليقي مختلفا عن تعليق سواي ممن ينصرف جهده إلى النص.

وكي لا أغمط أستاذتي حقها أقرر أنها رائدة في هذا المجال على هذا النحو بل وأوسع واعمق. فهي التي - إضافة إلى النظرة الشاملة لمنهجية الخليل في الرقمي – كتبت عن أبعاده الأربعة.
وهي التي أصلت للتركيز على هذا النحو من الانسجام بين منهجية الخليل في العروض ومنهجية البحث في كل موضوع سواه.
لم أكتب ما كتبته عن أبعاد العروض الأربعة إلا وأنا أجلس على مقاعد الطلبة المتعلمين في مدرسة فكركم الرائدة في ( العروض الرقمي ) . فلكم كل الشكر على ما جعلتموني وغيري نتأمل فيه من تفاصيل العلم، تحت عدسات مجاهر العروض الرقمية الكاشفة الواصفة التي أتحتموها لنا ، من خلال موضوعيتكم في البحث العلمي ، ومن خلال إشرافكم وعنايتكم التي لم تفارق من يحتاجها من كل طلابكم .
جزيتم عنا كل الخير في الدنيا والآخرة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان مشاهدة المشاركة
لا يدرك هذا البعد أحد كما يدركه أهل الرقمي. هذا التناغم في التفكير بينهم يجيء نتيجة تفاعلهم معا ومع نهج الخليل أثناء دراسته بما يثريه. هذا الثراء المدين لأستاذتي بالقسط الوافر منه. وهو ما يجعل الفارق بين دراسة الرقمي من الورق ودراسته من خلال التفاعل في المنتدى كالفارق بين دراسة الجامعة في حالي الانتساب والالتحاق.
وأنا أشهد بفضل التعلم عن طريق المحاورة العلمية الرصينة مع أصحاب العلم وأهله على التعلم الذاتي غير الخاضع للتمحيص والتدقيق من قبلهم .
وأنصح كل من يرغب بتعلم العروض الرقمي على أصوله باتباع الدورات التعليمية التي تشرفون عليها وأساتذة الرقمي .

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان مشاهدة المشاركة
وهي هنا تضيف بعدا جديدا في قولها :" عناصر الإدهاش في الصورة الشعرية تتوقف على علم البلاغة بأقسامه الثلاثة ( علم البيان وعلم المعاني والمحسنات البديعية ((المعنوية )) لكن قسماً من الإدهاش يتوقف على صياغة الكلام بأسلوب يجعل الصورة الشعرية قابلة للقراءة المضحكة بسبب لا منطقيتها."

قد أفضل – وقد يفضل سواي- تعبيرا آخر على (لا منطقيتها ) نحو ( المفارقة) أو (ظلال المعنى) وذلك لا يغير من المضمون شيئا. ولكن تعبير أستاذتي هنا يتسم بفن الكاريكاتير الذي يضخم بؤرة قصدها أو يضعه تحت ميكروسكوب الفكر أو قل يضع خطين معنويين تحته أو كتابته أو تظليله بلون فاقع لتركيز الاهتمام.
وهي في ذلك منسجمة مع ذاتها. يذكرني هذا بحواري معها لدى اختلافنا حول ما يطرأ على الوتد من تغييرات إذ استعملت تعبير (زحاف الوتد)

لكأنها بذلك ترفض المنطقة الرمادية أو (اللعمية) أي بذرة التمييع بتبني ما بين (لا ونعم) وتصر على التمايز بين الاعتبارات في الطرح وهذه ميزة في الرقمي يدركها أهله.
ربما كان عليَّ أن أتوقف قليلاً في مقدمة هذا المقال، لأبيِّن أكثر طريقة فهمي لـ ( اللامنطق المضحك ) .
فاللامنطق هو عكس المنطق .
والمنطق يعني في خلاصة تعريفه: إيجاد طريقة صحيحة للحكم على الحجج العقلية ، وتصنيفها إما إلى حجج منطقية مقنعة ومقبولة لأنها صحيحة ، أو إلى حجج لامنطقية ضعيفة واهية غير مقنعة ومردودة لأنها خاطئة.
لذا فإنني رأيت أن السبب الذي أبدته عنيزة أو الحجة التي أظهرتها كانت لامنطقية من جهة كونها ليست الحجة الأقوى ، ومضحكة لأنها تعبر عن موقف عنيزة المكشوف وهي تحاول محاولة فاشلة تمويه مشاعرها الحقيقية عبر الاحتجاج بحجة واهية لامنطقية . فاللامنطق في هذه الحجة هو ما جعلها مضحكة . وكنت أود لو شهدتُ الحادثة التي صورتها الصورة الشعرية لحظة حدوثها أن أهز رأسي وأقول لعنيزة على سبيل المزاح والتهكم . ، نعم صدقتك !
وأرى عموما أن الإضحاك متلازم مع اللامنطق تلازما تاما ، ولا أستطيع أن أتصور نكتة أو ملحة تثير الضحك وهي تطرح حجة منطقية ، على الإطلاق .
مع أنه ليست كل حجة لامنطقية بالضروروة مضحكة .
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان مشاهدة المشاركة
كنت قرأت النص قراءة مبدئية ونسيت تفاصيل عباراته وكتبت الفقرة السابقة بعد قراءة المقدمة مرة ثانية ثم استفضت في القراءة فاكتشفت أنني أستعمل ذات عباراتها (المفارقة – الكاريكاتير) التي لا شك أنها انطبعت في لا وعيي بعد القراءة الأولى أو أنها وافقت ما لدي وتماهت معه بحيث لم أدرك عندما كتبتها أنها سبقتني إليها.
في هذا السياق وجدت من جو الرقمي في موضوعها ما جعلني أتقصى خيوطه في تناولها لعبارة " لك الويلاتُ "
أ - فقالت :لك الويلات"
لك الويلاتُ = 3* 2* 2 1 .....م/ع = 2 /1 = 2

ب- قوله تعالى عن امرأة العزيز :" وقالت هيتَ لكْ "
هيث لكْ = 2* 3* .....م/ع = 2/ .. = 4 (اصطلاحا)

جـ- وما أنس ملأشياء لا أنس قولها .... وقد قربت نضوي :" أمصر تريد "
أمصر تريدُ = 3* 1 3 2 ..... م/ع = 1 /2 = 0.5

الانفعال في مخاطبة شخص يستدعي أن يكون المؤشر عاليا في مخاطبتة إذا كانت المشاعر هائجة كما في (ب) قيمته 4

ويكون منخفضا إذا كان الشعور مشوبا بالشجن أو الحنان أو الدلال كما في (جـ) قيمته 0.5

(لك الويلات) في نص ألفاظها من صنف (ب) وهو ما يستدعي مؤشرا عاليا لو كانت مستنكرة فعله أو رافضة له.

ولكنها بمؤشرها (2) جاءت منخفضة عن ذلك بل هي جاءت بين ( ب =4) و ( جـ =0.5) وهي معدلهما تقريبا ( 4+0.5)/ 2 = 2.25

ذلك أنها في مضمونها من صنف (جـ). وإن كانت بألفاظها من صنف أ

عجيب هو العقل البشري. في ساعة البحور الدائرة ب حاصل تداخل دائرتي (أ) و (جـ) وهو ما يغري بإعادة ترقيم قيِم المؤشرات أعلاه.

ولا بأس هنا من الاستطراد قليلا .

ماذا لوقالت " لك الويلُ " 3*2* 1 المؤشر = 2/ صفر =4
وهنا يتساوى الشكل والمضمون والمؤشر مع " هيت لك"

طبعا لقائل أن يقول إن الوزن سينكسر حينها. وهذا صحيح وهو يذكرنا بعبقرية اللغة العربية في العلاقة بين الفكر والنغم التي أبدع في بموضوع شرحها د. صلاح عيد :
https://nprosody.blogspot.com/2019/01/blog-post_30.html
وذلك على وجهين:

الأول هذا الذي املاه الوزن ليظهر أنها كانت تستمتع بوجوده رغم ظاهر إبداء الشفقة على البعير
الثاني سؤال افتراضي . ماذا لو كانت ناقمة عليه لأنه فرض نفسه عليها واقتحم هودجها. فبدأ العجز بالقول : " فقالت لك الويلُ" أترك للقارئ أن يتصور صياغة للبيت فربما فرضت اللغة تعبيرا قويا لبقية البيت يناسب الحال.

وإذا بدانا بهذه البداية فإن القافية تفرض هذا النص أو نحوه :
" فقالت لك الويل افتعلت مفعّلي " مثلا : فقالت لك الويل استبحت مُقَبّلي "
لك الويل استبحت مقبلي = 3* 2* 2* 3* 1 3* 3 .... م/ع = 6
لك الويلات إنك مرجلي = 3* 2* 2 3* 1 3* 3 .....م/ع = 2

طبعا سيتغير الصدر عندها ليكون نحو " ويوم اقتحمت الخدر خدر عنيزة "
ويوم دخلت الخدر خدر عنيزة = 3* 1 3* 2* 2* 3* 1 3* 3* .....م/ع = 7/ صفر = 14 افتراضا
ويوم اقتحمت الخدر خدر عنيزة = 3* 2* 3* 2* 2* 3* 1 3* 3* .....م/ع = 8/ صفر = 16 افتراضا

هنا فارق بسيط بين مؤشري الصدر في حالتي الاقتحام والدخول ومؤشر الاقتحام أعلى.
ولكن تقاربهما يفيد بتوجس الشاعر وقلقه في الدحول فيما لو ضبطه أحد إذ لا فرق حينها في النتيجة بين الدخول بالتراضي والاقتحام.

ارتفاع مؤشر الاقتحام 16 على مشر الدخول 14 يذكرني بالاختلاف مع أستاذتي حول دلالة الرقم 1 في احتساب مؤشر م/ع.

ظلال المعنى هنا تذكرني بظلال قول فيروز: " : "وقالوا غمرني مرتين وشدّ، شوفوا الكذب لوين، مرة منيح، تنين؟"

تحضرني نكتة بهذا الصدد: أشيع عن رجل أنه ضعيف أمام زوجته فطلب منها أن تمر به و وهو جالس مع الرجال ليرفع صوته عليها إذا سكبت الماء عليه بالخطأ ( المخطط له) وفي اليوم التالي مرت وسكبت الماء فصرخ بها ( يلعن...) فرمقته شزرا وقالت ( يلعن ماذا ؟ ) فقال ( يلعن هالكَوَسة ) .... الكوسه مصدر كويس عامية تعني كيس وقد تعني جميل.

لقائل أن يقول : " إنك قد اخترت من الكلام ما هو على مقاس رأيك " وربما كان كلامه صحيحا على وجه ما. أقول (وجه ما) لأني لم اختر بين اقوال عديدة بل خطرت لي هذه الأقوال فوجدتها منسجمة مع ما أختزنه في ذهني من موضوع م/ع . ولو لم أكتشف انسجامها معه لم يكن لي أن أتطرق لهذه الناحية.

على أنه سيكون من الممتع والمفيد لو قدم بعض القراء أمثلة من الواقع الشعري تنقض هذه النتيجة . فذلك سيولد حوارا جميلا كذاك الذي كان مع أستاذي د. شاكر الحارثي :

http://arood.com/vb/showthread.php?t=3611

ربما يبدو هذا الموضوع لمن لم يتعرف على أجواء الرقمي وبيئته الأدبية والفكرية نوعا من الحديث في عالم آخر. ولا ألومه.

حفظ الله أستاذتي ورعاها.
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان مشاهدة المشاركة
ملاحظة رائعة منكم أثبتم فيها قول عنيزة الذي أرادت به تمويه مشاعرها ، فأقررتم الفرق بين حقيقة مشاعرها وظاهر قولها عبر المؤشر المنخفض الذي جاء به م/ع وهو (2)كما في أ ، فكان بين ( ب =4) و ( جـ =0.5) فلا هي هادئة نفسياً تماما ، ولا هي غاضبة كل الغضب . ولخصتم ذلك الاستنتاج الرائع بقولكم

ذلك أنها في مضمونها من صنف (جـ). وإن كانت بألفاظها من صنف أ


لا تفاجئني تحليلاتكم المدهشة لذبذبات المشاعر عبر الحالات النفسية لقائلي الشعر أو سواه من أقوال النثر ، فقد وصلتُ إلى ما يشبه الثقة بأن نظرية م/ع صحيحة إلى درجة كبيرة ، ونتائجها مقنعة إلى حد كبير ، ولا يلزمها إلا المزيد من الوقت والبحث الأكاديمي في دراسات إحصائية تبرهنها وتسجلها في عداد النظريات العلمية التي تنتظم العلاقة العميقة ما بين الأدب والشعر وعلم النفس.
بوركتم وهذا التحليل الجميل الذي سررت جداً بقراءته ، وإنني جد ممتنة لاهتمامكم ومداخلتكم الرائعة.

حفظكم الله ذخرا ونفع بعلمكم الأمة وأثابكم رضاه
تحياتي واحترامي وكل الود






  رد مع اقتباس
/
قديم 06-07-2019, 03:05 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
ثناء حاج صالح
فريق العمل
افتراضي رد: اللامنطق المضحك في الصورة الشعرية المدهشة /ثناء

فَقُلْتُ لَهُ لَمَّا تَمَطَّى بِصُلْبِهِ ... وَأَرْدَفَ أَعْجَازاً وَنَاَء بِكَلْكَلِ
أَلاَ أَيُّهَا اللَّيْلُ الطَّوِيلُ أَلاَ انْجَلِى ... بِصُبْحٍ، وَمَا اْلإصْبَاحُ منكَ بِأَمْثَلِ

في أول هذين البيتين تشبيه مكني يشبِّه فيه امرؤ القيس الليل بالحيوان ( المشبَّه به محذوف وكنَّى عنه ببعض خصائصه وهي (الكلكل والصلب والعجز ) وهوحيوان ذو صفات خيالية ينطبق عليها (من وجهة نظري) أن تكون حجة لامنطقية ومضحكة في آن واحد، ساقها الشاعر ليبرر شعوره بزيادة طول الليل.
وتشبيه الليل بالحيوان في البيت هو قراءتي البيانية الشخصية التي لم أجدها في أي شرح سابق لمعلقة امرئ القيس في أيٍّ من شروح الأوائل ( التبريزي والأصمعي والزوزني والشنقيطي ) فليس منهم من ذهب إلى ذلك . بل اكتفوا جميعا في أثناء شرح البيت بالإشارة إلى الاستعارات الثلاثة التي استعارها الشاعر لليل وهي أقسام الجسم : الكلكل ويعني الصدر والصلب ويعني الظهر والعجز ويعني مؤخرة الجسم . فهم يقرؤون الصور البيانية في هذا البيت على أنها من نوع الاستعارة ( المكنية ) فقط . وأعتقد أن هذا غير دقيق؛ لأن استعارة عدة خصائص كلها من لوازم المشبه به المفرد ذاته (الحيوان ) وتصلح ككنايات عنه يحيل الصورة البيانية إلى تشبيه مكني يعقد صلة واضحة بين المشبه والمشبه به المحذوف الذي تمت الكناية عنه ببعض لوازمه.
بل أرى أن النكتة المدهشة في قراءة الصورة الشعرية بيانياً وجمالياً تلح علينا وتدعونا لربط أوصال الجسم بعضها مع بعض لتشكل جسم المخلوق أو الحيوان كاملا ، فلا نكتفي بالقول إن الشاعر قد استعار لليل صدراً ثم استعار له صلبا ثم عجزاً . بل نقول إنه شبًه مرورالليل بمرور حيوان خرافي لا مثيل لجسمه في الواقع، كونه يمتلك فضلا عن الصدر والظهر العديد من الأعجاز وليس عجزاً واحداً فقط كما هو الحال مع الحيوانات الواقعية ..
فَقُلْتُ لَهُ لَمَّا تَمَطَّى بِصُلْبِهِ ... وَأَرْدَفَ أَعْجَازاً وَنَاَء بِكَلْكَلِ
ونستنتج أن المشبه به حيوان وليس إنساناً على الرغم من أن الإنسان يشترك مع الحيوان في حيازة الأقسام الثلاثة من الجسم ( الصدر والظهر والعجز) لأن الشاعر يستخدم الفعل (ناء ) يعني ابتعد ) عندما يصف هذا المخلوق الذي يتمطى أو يمط منطقة الظهر إلى درجة يصبح معها صدره بعيداً أو نائياً عمن يراه . فلو كان الشاعر يتصور هذا المخلوق إنساناً لكان استخدم فعلا آخرغيرالفعل (ناء ) ليدل على ارتفاع الصدر/ الكلكل وعلوه في أثناء التمطي ، وذلك بسبب مراعاة انتصاب قامة الإنسان . لكن استخدامه الفعل (ناء) يملي علينا أن نتصور أن النأي يحدث أفقياً لا عمودياً ، والصدر يصبح نائياً في المسافة الأفقية وليس في الإرتفاع . وبالتالي فإن ذلك المخلوق ما هو إلا حيوان فقاري ( له صلب وعجز ) ويتخذ ظهره وضعية أفقية عندما يمر ويتحرك .
فشرح معنى البيت : أن الشاعر يكابد ليلاً طويلا جداً كناية عن كثرة همومه التي جعلته يشعر بالزمن أطول مما هو عليه في حقيقته ، وقد كان مرور هذا الليل شبيها بمرور حيوان طويل الظهر أخذ يتمطى بصلبه حتى ناء وابتعد بصدره ( وناء بكلكل ) وفي البيت تقديم وتأخير كما يقول من شرحه من الأوائل إذ قدَّم الشاعر إرداف الأعجاز على النأي بالكلكل ، والأصل أن يقول "ناء بكلكله" أولا ، ثم يقول :"وأردف أعجازه" لأن الكلكل يكون في المقدمة من الجسم والعجز في المؤخرة .وتأتي المفاجأة اللامنطقية المضحكة في أنه لما مرَّ أول عجز له أعقبه بعجز آخر وأخر وآخر ( وأردف أعجازا) ومعنى أردف : ( توالى وتتابع )، فكلما تفاءل الشاعر واستبشر بأنه قد آن انتهاء مرور الليل / الحيوان مع مشاهدته أحد أعجازه ، أخذ هذا الليل /الحيوان يتلكأ في مروره أكثر ليُظْهِر للشاعر بعد ذلك العجز عجزاً آخر . فيخيب أمل الشاعر ويزداد إحباطاً من ترقب انقضائه .
لذلك يعمد الشاعر في ثاني البيتين و بعد أن يشهد ذلك الاستعراض البطيء لطول الليل وقد امتلأ به وعيه وفاض إلى أن يذكر صفته ويؤكدها ، وهو يخاطبه ويأمره بالانجلاء ( ألا أيها الليل الطويل ) مع استخدام حرف التنبيه ( ألا ) مكررا مرتين وكأنه يحثه على الانجلاء حثا ( ألا أيها الليل ، الا انجلِ) .
فالمدهش في الصورة الشعرية في البيت هو هذا التبرير اللامنطقي المضحك الذي برر به الشاعر شعوره بطول الليل بسبب كونه يمر كحيوان غريب عجيب اتضح – لسوء حظ امرئ القيس - أنه يمتلك صدرا ينوء به وظهرا يتمطى به وأعجازا متعددة يردفها تباعاً ، حتى تسبب ذلك كله في تباطئه وعدم انقضائه .






  رد مع اقتباس
/
قديم 01-08-2019, 02:35 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
ثناء حاج صالح
فريق العمل
افتراضي رد: اللامنطق المضحك في الصورة الشعرية المدهشة /ثناء

ومن اللامنطق المضحك الذي يثير الدهشة في الصورة الشعرية الجميلة، ما جاء في وصف الأعشى في معلقته لمِشْيَة محبوبته هُريرة . تلك المِشية البطيئة، وأسبابها اللامنطقية العجيبة، والتي تطلَّبت من الأعشى عدة أبيات لوصفها، وهي الأبيات المؤشَّرة باللون الأحمر.
ودّعْ هريرة َ إنْ الركبَ مرتحلُ = وهلْ تطيقُ وداعاً أيها الرّجلُ؟
غَرّاءُ فَرْعَاءُ مَصْقُولٌ عَوَارِضُها= تَمشِي الهُوَينا كما يَمشِي الوَجي الوَحِل
كَأنّ مِشْيَتَهَا مِنْ بَيْتِ جارَتِهَا = مرّ السّحابة ِ، لا ريثٌ ولا عجلُ
تَسمَعُ للحَليِ وَسْوَاساً إذا انصَرَفَتْ= كمَا استَعَانَ برِيحٍ عِشرِقٌ زَجِلُ
ليستْ كمنْ يكره الجيرانُ طلعتها = ولا تراها لسرّ الجارِ تختتلُ
يَكادُ يَصرَعُها، لَوْلا تَشَدّدُهَا = إذا تَقُومُ إلى جَارَاتِهَا الكَسَلُ
هِرْكَوْلَة ٌ، فُنُقٌ، دُرْمٌ مَرافِقُها= كأنّ أخمصَها بالشّوكِ منتعل

وقد بدأ الأعشى هذا الوصف بتشبيه هريرة وهي تمشي الهُوَينْا، أي: بتؤدة ورفق، بمشية الوَجِي الوَحِل.
والوَجي: هو من مشى حافياً ، أو من رَقَّتْ قدمُه، أو خُفُّه، من كثرة المشي، فأصبح يجد فيه مشقةً. فكيف إذا كان وَجِياً (وَحِلا) ً؟ أي : يمشي في الوحل؟
علينا أن نتخيل معاناة هذا المسكين، وهو يضع قدمَه في الوحل، فتغوص فيه وتعلق، ثم يأخذ بمحاولة سحبها، وانتزاعها من الوحل، في كل خطوة وعلى طول الطريق!
فبطء مشيته مماثلٌ لبطء مشية هريرة. كما يقول الأعشى الذي يعطينا مثالاً أوضح عن بطء مشيتها، وذلك عندما يسمح لنا بمراقبتها، وهي تمشي منصرفة من بيت جارتها فيقول:
كَأنّ مِشْيَتَهَا مِنْ بَيْتِ جارَتِهَا= مرُّ السّحابة ِ، لا ريثٌ ولا عجلُ
غير أننا نتصور مرور السحابة بطيئاً جداً! فكيف يصفه الأعشى بأنه بين التريث والعجلة ؟
ثم ألم تكن هريرة تمشي الهوينا كما يمشي الوجي الوحل ؟ فهل غيَّرت من سرعتها؟ أم نَسِيَ الأعشى ما كان يقول ؟
الجواب : لا هذا ولا ذاك . وإنما هنا تكمن النكتة.
فقد كان العرب قديما يميِّزون بين أنواع الغيوم، ويكثرون من أسمائها، إلى درجة تسمح لنا بإحصاء أكثر من بضعة وعشرين اسما للغيوم، تختلف بحسب حالة الغيمة وتوقيتها . وكانوا ينتبهون أيضاً إلى اختلاف سرعات مرور الغيوم في السماء . والقاعدة في ذلك عندهم أنه كلما ازدادت حمولة الغيمة كانت أبطأ في مرورها، والغيمة الجهام هي الأسرع على الإطلاق؛ لأنها خالية تماماً من الماء . أما السحابة فتكون ذات سرعة متوسطة ؛ لأنها غير مكتملة الحمولة.
وفكرة التشبيه هنا لا تقتصر على بيان التماثل بين سرعتي مِشية هريرة ومرور السحابة . بل المقصود أن يقال: إن مِشْيَة هُريرة على بُطئها ، إنما هي ليست في غاية البطء. أو ليست هي أقصى ما يمكن لهريرة أن تؤديه من الإبطاء في المشي . بل ثمَّة إمكانية أكبر من ذلك بكثير في هذا المجال .
ونفهم هذا من قول الأعشى :
يَكادُ يَصرَعُها، لَوْلا تَشَدّدُهَا = إذا تَقُومُ إلى جَارَاتِهَا الكَسَلُ
فهُريرة تمشي ببطء عظيم لأنها تتمتع بكسلٍ عظيم. وقد وصلت إلى درجة تكاد فيها تخِرُّ صريعةً من الكسل، إذا همَّت بالمشي إلى جاراتها تزورهن (يكاد يصرعها ، إذا تقوم إلى جاراتها، الكسل) لولا تشدُّدها؛ وتشدُّدها يعني أنها تأخذ نفسَها بالشِّدَّة والقسوة، كي تقاوم ذلك الكسل، فلا تسمح له بأن يصرعها، أو يطرحها أرضاً قتيلة، أو عاجزة عن الوقوف. (كما تعني لفظة الصَرْع).
ثم يقطع الأعشى تغزُّله ببطء مشيتها ذاهباً لأغراض شعرية أخرى، قبل أن يعود إلى ذلك مرة أخرى قائلا:
هِرْكَوْلَة ٌ، فُنُقٌ، دُرْمٌ مَرافِقُها= كأنّ أخمصَها بالشّوكِ منتعل
والهِركَوْلة: هي المرأة عظيمة الوركين مرتجة الأرداف في مشيتها. وهي حَسَنَة الجسم والخلق والمشية . والهَرْكَلة عموماً: هي المشي الحسَن.
وامرأة فُنُق أي : منعَّمة. وناقة فنق، أي: سمينة .
وكانت السُّمْنَة دليلاً على التنعُّم في المعيشة . فكونها هركولةً يدل على كونها فُنُقاً أو مُنَعَّمة. وكذلك عظام مرفقيها اللذان يغطيهما اللحم والشحم، وهذا هو معنى (دُرْم مرافقها) . وكل ذلك التنعم يجعلها سمينة، وينعكس على مِشيتها، فيجعلها بطيئةً، وهو سر جمال تلك المِشية في رأي الأعشى شاعر العصر الجاهلي، الذي يدفعه التغزُّل ببطء مِشية هريرة إلى تشبيهها ببطء مشية من انتعل الأشواك في أخمص قدمه. أي: جعلها كالنعل، وأخذ يمشي عليها. فكيف تتوقعون سرعته في المشي ؟
كأنّ أخمصها بالشّوكِ منتعل!
لا شك أن وضع من انتعل الأشواك في أخمص قدميه صعب جداً. ومعاناته كبيرة جداً. فكل خطوة يخطوها تتسبب له بألم لا يُحتَمَل، وتمنعه من التفكير بخطوةٍ تالية. وليس ثمة شيء أبغض إلى نفسه من المشي. وهذا ما يجعله أبطأ في مِشيته (إذا تمكن من المشي ) مما يمكننا تخيُّله.
لكن، لا يجب أن ننسى أن هذا غَزَلٌ يصف الجمال. وليس شعراً وجدانياً يصف معاناة المشي في الوحل بغير حذاء ، أو ألم انتعال الأشواك. وبالتالي فإن هذا الوصف يدخل في باب المبالغة المضحكة ، والتي يعيها الشاعر تماماً ويتعمدها بهدف تحقيق الإدهاش في صورٍ شعريةٍ جميلة. على الرغم من أن بُطء مِشية المرأة كان يُعَدُّ في العصر الجاهلي موضوعاً للغَزَل بوصفه صفةً جمالية.
والكلمة الأخيرة التي يمكننا قولها في هذا الموضوع :
الحمد لله أن ذائقة العرب الجمالية قد تطورت مع مرور العصور، ولم يتم توارث هذه الجزئية في تقييم الجمال كما كانت عليه ، وإلا لكانت وصلتْ إلينا اليوم ، ولكانت ثمة عرقلة للسير ستحدث في بعض الشوارع العربية المزدحمة ، فقط بسبب مرور بعض النساء (الهركولات ) الماشياتِ الهوَينا فيها!






  رد مع اقتباس
/
قديم 03-08-2019, 10:50 AM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

جمال عمران غير متواجد حالياً


افتراضي رد: اللامنطق المضحك في الصورة الشعرية المدهشة /ثناء

مررت من هنا مصادفة فى الحقيقة ..لكن اقسم انها مصادفة حملت الروعة والجمال حيث قادتنى..فقد وجدتنى فى رحاب موضوع رائع وجذاب يتم تناوله بمعرفة استاذة متمكنة ..فكان الموضوع بقيمته والردود بتنوعها وجبة أدبية عظيمة الفائدة.
شكرا للمبدعة القديرة ست ثناء ولكل من مروا من هنا.
مودتى






  رد مع اقتباس
/
قديم 04-08-2019, 05:45 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
ثناء حاج صالح
فريق العمل
افتراضي رد: اللامنطق المضحك في الصورة الشعرية المدهشة /ثناء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال عمران مشاهدة المشاركة
مررت من هنا مصادفة فى الحقيقة ..لكن اقسم انها مصادفة حملت الروعة والجمال حيث قادتنى..فقد وجدتنى فى رحاب موضوع رائع وجذاب يتم تناوله بمعرفة استاذة متمكنة ..فكان الموضوع بقيمته والردود بتنوعها وجبة أدبية عظيمة الفائدة.
شكرا للمبدعة القديرة ست ثناء ولكل من مروا من هنا.
مودتى
أهلا ومرحبا بالأديب الكريم زعيم الغلابة الأستاذ جمال عمران
أكرمت النص بمرورك الراقي عليه وشرَّفته وآنسته أستاذي .
كل الشكر والتقدير لتعقيبك الجميل
والتحايا والمودة






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:13 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط