لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: في رمضان............ (آخر رد :عبدالحليم الطيطي)       :: وقال لي (آخر رد :فاطِمة أحمد)       :: أيها الغائب عن عيني (آخر رد :جمال عمران)       :: ويعود الحلم (آخر رد :جمال عمران)       :: وباء الغَضب (آخر رد :يوسف قبلان سلامة)       :: قراءة الراقية أ. فاطِمة أحمد / لنص بكاء الورد // أحمد علي (آخر رد :فاطِمة أحمد)       :: *بعض أهل التفانين * (آخر رد :نبيل النصر)       :: فكي حمامك واتركيه محلقا (آخر رد :نبيل النصر)       :: رمضان جئت مبجلا تتلالى:: شعر :: صبري الصبري (آخر رد :نبيل النصر)       :: تَطُلُّ عَلَيَّ (آخر رد :نبيل النصر)       :: سخونة (آخر رد :نبيل النصر)       :: بكاء الورد .. // أحمد علي (آخر رد :أحمد علي)       :: الحب (آخر رد :نبيل النصر)       :: باقة من قصيدة طويلة (آخر رد :نبيل النصر)       :: حداد (آخر رد :أحمد العربي)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⟰ ▆ ⟰ الديــــــوان ⟰ ▆ ⟰ ▂ > ⊱ عناقيد من بوح الروح ⊰

⊱ عناقيد من بوح الروح ⊰ للنصوص التعاقبية المتسلسلة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم يوم أمس, 12:21 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عبدالرحيم لمساقي
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديميّة للإبداع الأدبي
المغرب

الصورة الرمزية عبدالرحيم لمساقي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

عبدالرحيم لمساقي غير متواجد حالياً


افتراضي رسائل علاها الصدأ

.رسائل علاها الصدأ: 1
لا شيء جديد إني أعيش حياة مليئة بالضجر و الكآبة، غارق في تفاهاتي التي لا تعني أحد، إني حين أكتب إليك ما أحسه و أعيشه ينتابني إحساس أني أحادثك و تسمعينني بإنتباه و إحساس بينما تعمقين النظر في عيناي بعينيك الجميلتين، أتخيل أني أسمع صدى كلماتي بصوتك الذي يثقله الغنج و يغلب عليه النعاس، لا يمكنني أن أتخيل غير ذلك لا يمكنني أن أصف ما أستشعره بشكل دقيق كما لا يمكنك أن تتخيلي إحساسي بالخيبة حين أقرأ ردودك المقتضبة في كلمة أو كلمتين و ذلك الإحساس الآخر بأن ما أبوح لك به لا يخلف في روحك أي أثر و كأنني ألقي تحية الصباح على حارس العمارة و أنا أغادر على عجل بينما لا أسمع رده أو بالأحرى لا يسمع تحيتي، أنت لا تعرفين مدى لهفتي لرسائلك و رغبتي في معرفة تفاصيل يومك حتى تلك التفاصيل المملة و الجارحة و التي قد تبدو عادية بسبب روتين الحياة و التكرار، تخيلي معي شخصا يستيقظ كل صباح على صوت الخطى في الممر بعد جهد منهك في محاولة القبض على النوم يستيقظ دون أن ينظر للمرآة يغسل وجهه الكئيب و يلبس ملابسه ليقصد المطعم يتناول فطوره وحيدا و يخرج أقراصه المرة من جيبه يبتلعها على مضض و ينزل ليتمشى قليلا في حديقة مملوءة بالعجزة و الأشباح، تخيلي عصفورا داخل قفص ماحاجته للغناء أو إلى الأجنحة، إني أفقد قدرتي على التخيل و على الحديث أيضا، لقد قررت أن أدرس الموسيقى و قد إخترت آلة الكمان و الآن يمكنني أن آخذ ثلاثة دروس في الأسبوع لعلي أستطيع أن أنطق تلك الكلمات التي لا تنطقها روحي، لقد كانت رغبتي أن أتعلم الناي لكن لم أجد أستاذا متطوعا في الكنيسة فاخترت الكمان لأنه لأقرب في الأنين من الناي و الروح الحزينة.






حين تهضمنا الأيام ينزل ما تبقى عصارة يواريها التراب
  رد مع اقتباس
/
قديم يوم أمس, 08:54 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عبدالرحيم لمساقي
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديميّة للإبداع الأدبي
المغرب

الصورة الرمزية عبدالرحيم لمساقي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

عبدالرحيم لمساقي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: رسائل علاها الصدأ

رسائل علاها الصدأ2

مرة أخرى أكتب إليك بعد أن ترددت كثيرا في ذلك، لقد مرت خمسة و ستون يوما و أربع ساعات و بضع دقائق على آخر خطاب أرسلته إليك و تفقدت بريدي كالمجنون لستين يوما بمعدل مرتين في اليوم و في كل مرة تفقدت معه رقم الباب و قصدت كالمعتوه جادة الشارع لأطل على اللافتة المكتوب عليها اسمه لأتأكد أنه لم يتغير، حتى أني غير ما مرة سألت أحد المارة عن اسم المدينة التي أنا فيها، هناك من يجيبني و هناك من ينظر إلي باستغراب، و قصدت مكتب البريد لثلاث مرات لأسأل هل هناك خطب ما في توزيع الرسائل و أكدوا لي أن الأمور بخير و لا يوجد أي مشكل في العنوان أو أي طارئ في خدمة البريد، ثم صليت كثيرا لتكوني بخير، لقد شككت في كل شيء إلا أن تكوني قد توقفت عن الكتابة إلي، ها أنا بعد هذا الانتظار المرير أكتب إليك و بي من القلق ما يكفي لأحمل هذه الرسالة و أوصلها إليك بنفسي، و أنت أكثر من يعلم بالحيثيات التي تمنعني أو بمعنى أدق تجبرني على ألا أفعل ذلك، ففي آخر سراديب هذا القلق أرجأت اللوم لنفسي و لأسلوبي الفض في خطابي الأخير، و ها أنا أعتذر عن كل حرف في رسالتي السابقة و لا أنكر هزيمتي أمام هذا الغياب فحتى أقوى القادة كنابليون و هتلر قد انهزموا أمام خطة الأرض المحروقة، و بصريح العبارة لا أجد هنا من أتقاسم معه زخم الأحداث و يدفع عني لعنة ألحكي بتعويذة الاستماع دون أن يبطل التعويذة بالنصح أو محاولة الحل أو الإقناع، فقبل ثلاثة أسابيع بالضبط وجدت عملا يساعدني على تحمل قرف العيش هنا و قد أخبرني القائم عليه أنه سيكون متفهما لأسبابي إن تركت العمل بعد ثلاثة أيام بحكم أن أغلب الذين كانوا قبلي لم يفلحوا في تجاوز الثلاثة أيام و ها أنا في أسبوعي الثالث و لم أترك العمل بعد، إنه عمل مع سكن و طعام مجاني و ما يخفف وطأته أني أتكلم طول الوقت في العمل بصوت عال حتى أني أسب و أشتم أحيانا أو يمكنك القول كثيرا دون أن أكثرت و دون أن يوجه لي مدير العمل إنذار بوجوب الصمت أو اختيار عبارات لائقة أو التكلم بلغة مفهومة، أحيانا أصفر و أغني و حين لا أجد ما أقوله أحكي عن ذكرياتنا الطفولية و الكثير مما يحضرني من الأحداث، لا أريد أن أطيل عليك في خطابي هذا أتمنى فقط أن تصلني رسالة منك تقول أنك بخير، و سأحاول في رسالتي المقبلة أن أكتب لك كل تلك التفاهات التي تفوهت بها و كل تلك الأحداث التي لم أستطع تذكرها إلا خلال عملي هنا، ربما لأن به الكثير من أوقات الفراغ.
تحية كالتي اعتدتها مني مع باقة من المتمنيات لك بالصحة و السعادة، نسيت أن أخبرك بطبيعة عملي إني أعتني برجل مقعد بدون عائلة، لا يستطيع أن يحرك أطرافه الأربعة كما لا يستطيع الكلام.






حين تهضمنا الأيام ينزل ما تبقى عصارة يواريها التراب
  رد مع اقتباس
/
قديم يوم أمس, 08:55 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
عبدالرحيم لمساقي
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديميّة للإبداع الأدبي
المغرب

الصورة الرمزية عبدالرحيم لمساقي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

عبدالرحيم لمساقي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: رسائل علاها الصدأ

رسائل علاها الصدأ 3
تحية بالعبق الفواح من قهوة الصباح، تحية شوق و حيرة كغيمة حالت بين نورس و بحيرة، وبعد،
مر أسبوع كامل على خطابي الأخير و أظن أنها مدة كافية ليصل إليك، لم أستطع أن أنتظر أكثر ردك الذي قد يأتي و قد لا يأتي، لا أريد أن أدخل قفص الخوف عليك، حين تخيفنا الظروف يميل خيالنا الى السيطرة ، مالئا أفكارنا بقلق لا ينتهي، لذلك أحاول جاهدا السيطرة على خيالي، و هو أمر يسهل قوله أكثر مما يسهل فعله، لذلك فكرت في الكتابة إليك بشكل مستمر دون أن أنتظر منك جوابا أو أطالبك بذلك، هكذا فقط أتجنب هذه النار التي تحرق جوف ذاتي و كما لا يخفى عليك هذه النار بحد ذاتها لا قوة لها انها تعتمد على بيئتها التي تزودها بالهواء و الخشب الجاف و الريح لكي تؤججها، و تصل الى قوة مرعبة ، تصير أحمى ، محررة نفسها، مستهلكة كل شيء في طريقها، كما لا تخفى عليك معاركي السابقة في إبقاء هذه الذات قيد النبض متبعا في ذلك تعاليم البهاغافاد غيتا إذ يقول إن الذات هي صديقة من يسيطر على ذاته عبر ذاته، أما غير البارع في السيطرة على ذاته ، فإن ذاته تصبح أشبه بعدو في الحرب، فقط إذا توقفت رسائلي عنك فاعلمي أن خطب ما قوي و قاهر قد حال بيني و بين الكتابة أو بيني و بين الحياة، حقيقة إن لهفة الكتابة إليك قد أنستني من أين أبدأ و ما كنت أريد قوله، و أنا الذي كتبت عشرات الخطابات في مخيلتي خلال هذا الأسبوع ها هو القلم يعلن عصيانه و خيانته و يتمنع عن صياغة بعض الحروف إليك، .






حين تهضمنا الأيام ينزل ما تبقى عصارة يواريها التراب
  رد مع اقتباس
/
قديم يوم أمس, 08:56 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
عبدالرحيم لمساقي
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديميّة للإبداع الأدبي
المغرب

الصورة الرمزية عبدالرحيم لمساقي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

عبدالرحيم لمساقي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: رسائل علاها الصدأ

رسائل علاها الصدأ 4
نعم لقد تذكرت للتو أني أخبرتك في آخر رسالة عن طبيعة عملي الجديد و أود أن أدخل في بعض التفاصيل لتتضح لك الصورة، نعم كما أخبرتك فأنا أعتني برجل عاجز عن الحركة و الكلام كما أن عضلات وجهه مشلولة هي الأخرى، يقول الأطباء أن بصره غير متضرر لكنهم غير متأكدين إن كان أصما أم لا، لم أطلع بعد على ملفه الطبي كاملا لكن كان من الضروري أن أحفظ عن ظهر قلب برنامجه الغذائي الذي أقره له الطبيب، صراحة لا أعرف عنه الكثير سوى أنه رجل مكتنز الجسم تعلوه حمرة ينظر إلي باستمرار دون أن ترتسم على وجهه أي ملامح، نعم إني أحممه و أغير ملابسه و أطعمه وفق برنامج مضبوط، و أروض عضلاته، نعم و أغسل قذارته دون أن يخلق ذلك في نفسي أي اشمئزاز، لقد كان عثوري على هذا العمل في هذا التوقيت بالضبط بمثابة انتصار بيروسي أو هكذا أراه إلى حدود الساعة، إننا نعيش في بيت ريفي به حديقة و ليس بعيدا عن المدينة، غير مسموح بالكلاب و القطط تحسبا من أن تسبب له التحسس، كما لا يوجد غيرنا هنا و البستاني الذي يأتي مرة كل يومين لا يتجاوز حدوده و يدخل البيت فعمله في الحديقة فقط، و مساء كل سبت تقوم شركة ما بجلب كل ما يمكن أن نحتاجه خلال الأسبوع و أحيانا أعد لهم قائمة بما ينقص، أما الطبيب فيزوره كل خميس إلا إن كان طارئ ما فإنه مصرح لي باستدعائه على عجل، أحيانا تنتابني الشكوك حول كينونة كتلة اللحم القذرة هذه و ماهية هذا الاهتمام الكبير الذي يحضا به و أحيانا أتذكر أني في بلاد غير البلاد التي نشأت فيها فأعلم أنا تساؤلي هذا في حد ذاته يعتبر جريمة في حق الإنسان، لقد كان رالف والدو إمرسون مخطئا إذ قال بأن القدرة قد حكمت بأن ذلك الذي لا يستطيع حماية نفسه لا يسعه الحصول على أي حماية أخرى، هذا في زمنك يا والدو و في بلاد لازالت تتخبط في ضلالها القديم، في بلاد اهتمامها الأخير هو الإنسان،
أرأيت عادتي لم تتغير في الخروج المستمر عن الموضوع فها أنا أجد نفسي عوض أن أحكي لك أتكلم عن أشياء لا علاقة لها بنا، على الرغم من هذا السجن الريفي مع هذا الشغل الشاق إلا أنني لا أشعر بذلك الموت الذي كنت أشعر به كل يوم و كل لحظة و أنا أحاول أن أحيا في بلدي أكثر مما كنت أحاول أن أعيش،.






حين تهضمنا الأيام ينزل ما تبقى عصارة يواريها التراب
  رد مع اقتباس
/
قديم يوم أمس, 08:57 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
عبدالرحيم لمساقي
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديميّة للإبداع الأدبي
المغرب

الصورة الرمزية عبدالرحيم لمساقي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

عبدالرحيم لمساقي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: رسائل علاها الصدأ

رسائل علاها الصدأ 5
قصدت اليوم بيتي القديم لجلب بعض الأغراض و لا أخفيك لهفتي و أنا أفتح علبة رسائلي التي كانت شبه مملوءة بالإعلانات و الفواتير و كأنني كنت على يقين أن بينها عطر أناملك كما لا أخفيك أن حدسي كان في محله إذ تساقطت من يدي كل الرسائل كأوراق الخريف حين لمحت اسمك على ظهر الظرف الأبيض و الذي أحال على الفور لهفتي إلى رعشة مصحوبة بخوف لم أفهم كنهه، و الذي كان كافيا كي لا أفتح رسالتك التي انتظرتها لأشهر، نعم إن تصرفي اللاإرادي هذا لا يحمل أي تفسير أو هكذا أريده بلا تفسير، عدت أدراجي على عجل لعملي و كأني لا أريد اغتيال فرحتي بوصول خطابك و لا قص عنان التأويل بالأوهام، فالوهم أحيانا سلوى يعز صلبها على جدران الواقع، كما أنه خصم غير منصف بتاتا و لا يتحمل أي لوم على خيباتنا، و في النهاية أعلم أنه سيخبرني أنني لم أكن منصفا في قراراتي محاولا إشعاري بالذنب ليغرقني في الكآبة من جديد محاولا التقدم علي مرة أخرى على هذه الرقعة المسماة بالحياة، مهما كانت الكلمات التي خطتها أناملك فلن أجازف بقراءتها قبل أن أرسل لك خطابي هذا متسائلا عن جدوى الصمت و القطيعة التي دامت لأشهر دون أن تحرك أي ذكرى مشاعر الفضول لديك، ليس عتابا هذا أحمله إليك و إن كنت أتخيل أن خطابك يحمل من التبرير ما يرتق فتق القطيعة و يشفع للنسيان أن يجهز على كتيبة التأويل، من لهفتي نسيت أن أفتتح بالتحية و السلام فعذرا يا مسك الختام.






حين تهضمنا الأيام ينزل ما تبقى عصارة يواريها التراب
  رد مع اقتباس
/
قديم يوم أمس, 09:45 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب

الصورة الرمزية فاتي الزروالي

افتراضي رد: رسائل علاها الصدأ

رسائل كُتبت لتُغرقنا بأحاسيس رقيقة وهواجس مفعمة بالجمال
الأستاذ عبد الرحيم
وكما تعودنا دائما منكم
وبلغة راقية كانت الرسائل هنا تحمل بين طياتها يوميات شاعر بكل تجلياتها وتحدياتها
ولي لكم اقتراح وهو كالتالي :
إدراج الرسالة الأولى فقط لتأخذ كل رسالة على حدة فرصتها في القراءة والتمعن
شكرا لكم سيدي وباقة ورد تليق لروحكم الرقيقة






  رد مع اقتباس
/
قديم يوم أمس, 09:46 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
فاتي الزروالي
فريق العمل
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
تحمل لقب عنقاء عام 2010
المغرب

الصورة الرمزية فاتي الزروالي

افتراضي رد: رسائل علاها الصدأ

وتثبيت مستحق ...






  رد مع اقتباس
/
قديم اليوم, 12:44 AM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
عبدالرحيم لمساقي
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديميّة للإبداع الأدبي
المغرب

الصورة الرمزية عبدالرحيم لمساقي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

عبدالرحيم لمساقي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: رسائل علاها الصدأ

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاتي الزروالي مشاهدة المشاركة
رسائل كُتبت لتُغرقنا بأحاسيس رقيقة وهواجس مفعمة بالجمال
الأستاذ عبد الرحيم
وكما تعودنا دائما منكم
وبلغة راقية كانت الرسائل هنا تحمل بين طياتها يوميات شاعر بكل تجلياتها وتحدياتها
ولي لكم اقتراح وهو كالتالي :
إدراج الرسالة الأولى فقط لتأخذ كل رسالة على حدة فرصتها في القراءة والتمعن
شكرا لكم سيدي وباقة ورد تليق لروحكم الرقيقة
أسعدتني قراءتك و استحسانك لاسلوبي البسيط، إنها أكثر من ستين رساله أخرجت العشر هنا و اظن ساكتفي بما نشرت، سبق السيف العدل و نشرتها دفعة للأسف.. شكرا الاقتراحك

ودي






حين تهضمنا الأيام ينزل ما تبقى عصارة يواريها التراب
  رد مع اقتباس
/
قديم اليوم, 12:45 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
عبدالرحيم لمساقي
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديميّة للإبداع الأدبي
المغرب

الصورة الرمزية عبدالرحيم لمساقي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

عبدالرحيم لمساقي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: رسائل علاها الصدأ

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاتي الزروالي مشاهدة المشاركة
وتثبيت مستحق ...
ادخلت كثير سعادة على هذا القلب
كثير امتنان
دمت بخير وسعاده






حين تهضمنا الأيام ينزل ما تبقى عصارة يواريها التراب
  رد مع اقتباس
/
قديم اليوم, 01:50 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
نوال البردويل
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
فائزة بالمركز الثالث
مسابقة القصة القصيرة2018
عنقاء العام 2016
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية نوال البردويل

افتراضي رد: رسائل علاها الصدأ

أعتقد أن مكانها العناقيد كما توقعت من الرسالة الأولى
فإلى هناك مع تقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم اليوم, 01:58 AM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
نوال البردويل
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
فائزة بالمركز الثالث
مسابقة القصة القصيرة2018
عنقاء العام 2016
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية نوال البردويل

افتراضي رد: رسائل علاها الصدأ

كنت هنا وكانت االدهشة وجمال السرد
كل التقدير أ. عبد الرحيم






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:52 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط