لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: نهرُ الحب (آخر رد :الشاعر حسن رحيم الخرساني)       :: فنون الحب (آخر رد :الشاعر حسن رحيم الخرساني)       :: الموج الهادئ ~ (آخر رد :بلال ماهر)       :: ((( بــراءة الأطفــــال ))) (آخر رد :بلال ماهر)       :: مطرها (آخر رد :فارس رمضان)       :: شيء من الأمل (آخر رد :زياد السعودي)       :: همساتي (آخر رد :علي عبود المناع)       :: مورد (آخر رد :علي عبود المناع)       :: انعتاق (آخر رد :علي عبود المناع)       :: ما ألذّ (آخر رد :علي عبود المناع)       :: تساؤل (آخر رد :علي عبود المناع)       :: هنا أمشي ..معي نفسي .......أسلّيها (آخر رد :عبدالحليم الطيطي)       :: موعد مع الجلّاد (آخر رد :عبد الكريم محمد)       :: كلمات من النّخاع (آخر رد :نفيسة التريكي)       :: دورة الحياة .. (آخر رد :عبد الكريم محمد)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ⚑ ⚐ هنـا الأعـلامُ والظّفَـرُ ⚑ ⚐ > ☼ تحت الضوء ☼

☼ تحت الضوء ☼ دراسات أدبية ..قراءة تحليل نقد ..."أدرج مادتك واحصد الاشتغال فيها وعليها"

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-05-2018, 11:21 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ثناء حاج صالح
فريق العمل

الصورة الرمزية ثناء حاج صالح

افتراضي قراءة عاجلة لقصيدة (زلة قلم) للشاعر عبد السلام حسين المحمدي/ ثناء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالسلام حسين المحمدي مشاهدة المشاركة
زلّة قلم
ماالفرق انـي شــاهدٌ أو متهـــمْ
أو مدّعي سبل الرشاد او الحَكَمْ
كل الثعالب قد تدور بخاطري
وكأنها في داخلي
لحمٌ ودمْ
عدمٌ أنا
والكلُّ يخشى صولتي
أرأيتَ موجوداً يخاف من العدمْ
ظلّي يراود كلبةً غجريةً
وأنا أراود ظلّها بين الامم
قل للجنون اذا تكشف عُريُهُ
لاتنهزم
أرأيتَ بكّاءً بعمرك يبتسم
نحن ابتلينا بالذي
أو باللتي
أو بالحروف اذا
تقيأها القلم
أنكرتُ نفسي كي أرى
ببساطةٍ
نَكِراتِ أشباهِ الرجال
من العجم
فلربما تزني المدينةُ كلُّها
برجالها
ونسائها
وجرائها
ولربما تزني القناديلُ التي
لاتنطفي
تزني الحروف ببعضها
تلد القصائدَ كالذبابِ
وبعضُها يلد الحِمم
والعاريات من الحروف
كأهلها صارت قَسَم
تمشي توابيتاً
تقدِّسُ بعضَها
وتموتُ في أُذُنِ الأصمْ
لم يبقَ إلاّ .....
والوجوه تساقطت
وتساقطت كل القيم

لا أذكر أنني قرأت سابقا للشاعر الكبير المبدع الأستاذ عبد السلام حسين المحمدي قصيدة أخرى على إيقاع التفعيلة . غير أنني ذهلت هنا لهذه الموسيقا التناغمية التجاوبية العالية . وتساءلت : هل الشاعر مُقِلٌّ في الكتابة على إيقاع التفعيلة وهو الذي يمتلك هذه البراعة المدهشة في توزيع التفعيلات ؟أم أنني أنا المقصِّرة في تتبع نتاجه الشعري ؟
وفي كل الأحوال فإن المتعة هنا في تتبع نبرات القوافي ،لا تنفصل عن المتعة في تتبع خلجات المشاعر المتدفقة، في وقعها المؤلم الصارخ .ولا تنفصل عن متعة استقراء الأفكار الواضحة التي تجلت بأسلوب رمزي اتسمت فيه الرموز بالكثير من الوضوح الذي يعين القارئ على تتبع رؤيا الشاعر ومراده .

زلّة قلم
ماالفرق انـي شــاهدٌ أو متهـــمْ
أو مدّعي سبل الرشاد او الحَكَمْ
كل الثعالب قد تدور بخاطري
وكأنها في داخلي
لحمٌ ودمْ

مع استخدام العديد من مفردات القانون ( شاهد /متهم / مدعي / حكم ) وإذ يقرّ الشاعر أن لا فرق بين الاتصاف بإحدى هذه الأسماء الصفات أو بغيرها . يقرّ أيضا بأن الثعالب تدور في خاطره وكأنها حية (من لحم ودم ) . فنعلم أن لا فرق حقا بين تلك الأسماء حينما يستطيع كل متصف بأي منها أن يكون ثعلبا في حقيقته . والثعالب التي تجيد المراوغة و الاحتيال هي حتما من يسيطر في دوائر القضاء ويتلبس ممثلي القانون ومدعي شرف تمثيل العدالة . في كل مكان من هذا العالم الذي نعيش فيه .

والكلُّ يخشى صولتي
أرأيتَ موجوداً يخاف من العدمْ
ظلّي يراود كلبةً غجريةً
وأنا أراود ظلّها بين الامم
قل للجنون اذا تكشف عُريُهُ
لاتنهزم
أرأيتَ بكّاءً بعمرك يبتسم

تلك الكلبة الغجرية هي التي لا يُعرف لها أصل في الانتماء للبلدان . فهي التي لا تمتلك هوية حقيقية تثبت جنسيتها . ومع ذلك فقد أصبحت ذات ظل في الأمم . هذه الكناية الرائعة عن اليهود الذي تم تجميعهم من كل بقاع الأرض ليستلموا أرضا ليست لهم ويصبحوا شعبا ، وتكون لهم منزلة التحكم في العالم بأسره وهم الأشبه بالغجر .

والكلُّ يخشى صولتي
أرأيتَ موجوداً يخاف من العدمْ
حتى أن شخص الشاعر المتكلم هنا وهو يستخدم ياء المتكلم، أو يقول " أنا "، "وأنا أراود ظلّها بين الامم "

فإنه يمثل الأنا الجمعية التي يدور بينها وبين الكلبة الغجرية صراع على حق المكانة بين الأمم . وهو لا شك متكلم باسم الشعب الفلسطيني الذي هو حقيقة موجودة ولكنه يخشى ويخاف من العدم الذي تهدده به تلك الكلبة الغجرية . ولذلك فإن الكل يخشى صولته .
وتلك المراودة لظلها ما هي إلا محاولة ( التمادي) في ما هو غير ممكن في الواقع . ولكنه مع ذلك فلا بد منه حتى ولو كان جنونا . لاستعادة ما اغتُصِب من المغتَصِب نفسه ، مع تعذر ذلك بسبب غياب العدالة وعالم قانوني مليئ بالثعالب يساند الكلبة الغجرية .



نحن ابتلينا بالذي
أو باللتي
أو بالحروف اذا
تقيأها القلم

هذا ما ابتلينا به حقا وصدقا . تمثل الأسماء الموصولة ( الذي.... والتي... ) التي يأتي بعدها فراغ في التركيب اللغوي فقدان الصفة أو فقدان الفعل مع وجود الذي والتي . فليس ثمة ما يمكن الكلام عنه من أفعال أو إنجازات لأشخاص يشار إليهم ويتم الحديث عنهم . وكم في هذا التلميح الذي اتخذ من بناء التركيب اللغوي أساسا لمعناه من ذكاء اختصر به الشاعر الكثير من الكلام بالتوقف عن الكلام . وإنني أنصح بوضع النقاط "........" بعد الاسمين الموصولين للفت انتباه القارئ للفكرة .
ثم إننا مبتلون حقا بالكتابة وإعادة تقيؤ ما يُقرأ ثم يُكتب من جديد . لأن الأحداث المتناسخة المتشابهة تدور في دائرة تعيد نفسها ، من غير جديد( انتصار ) يفرض نفسه خارج ما يتقيؤه القلم مرارا وتكرارا.

أنكرتُ نفسي كي أرى
ببساطةٍ
نَكِراتِ أشباهِ الرجال
من العجم

المقطع يحكي عن فكرته بوضوح رائع . حينما تستحضر مواقف( القادة ) العرب الذين أصبحوا يتنكرون لعروبتهم ولأمتهم بمقابل إرضاء الغرب. وخاصة أرضاء أمريكا التي تتحكم في العالم. حتى ولو كان من يمثلها لا يعدو في حقيقته أنه من ( نكرات أشباه الرجال ) ترامب . أي عار !

فلربما تزني المدينةُ كلُّها
برجالها
ونسائها
وجرائها
ولربما تزني القناديلُ التي
لاتنطفي
تزني الحروف ببعضها
تلد القصائدَ كالذبابِ
وبعضُها يلد الحِمم
والعاريات من الحروف
كأهلها صارت قَسَم
تمشي توابيتاً
تقدِّسُ بعضَها
وتموتُ في أُذُنِ الأصمْ
لم يبقَ إلاّ .....
والوجوه تساقطت
وتساقطت كل القيم

عالم تقوده أمريكا ويتنكر فيه العرب لأنفسهم لإرضائها حفاظا على مكاسبهم وعروشهم . هو عالم مليء بالدعارة . خال من القيم . كل من فيه زناة لأنهم يقبلون بقوانينه .
قصيدة مدهشة في تكثيف معانيها . وإسقاطاتها . وأفكارها ورؤيتها .
وقد أسعدني جدا هذا الأسلوب الشعري في نفَسه الرافض الثائر وهو يعيد حبكة الواقع في حبكة داخلية لم تقدم النص كقصة شاعرة ولكنها قدمته في وحدة موضوعية متنامية متماسكة وكأنه يمثل مشاهد مسرحية من مسرح اللامعقول ، ليعبر حقيقة عن مضمون واقعي جدا بكل ما فيه من حقائق التناقض غير المعقولة .

كل الاحترام لهذا الإبداع
وكل الشكر لقلمكم الفذ
وأطيب تحية






  رد مع اقتباس
/
قديم 22-05-2018, 11:48 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عوض بديوي
عضو أكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
يحمل لقب فينيق 2015
الأردن

الصورة الرمزية عوض بديوي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

عوض بديوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: قراءة عاجلة لقصيدة (زلة قلم) للشاعر عبد السلام حسين المحمدي/ ثناء

ســلام مـن الله وود ،
رؤية طيبة مباركة لا ريـب ...
بكاميرا نقدية خاصـة جمعت بعدين أساسين :
الأنطولولجـي و السـيكولولجي ... يضاف إلى ذلك البعد الجمالي الخاص بأخيتنا وناقدتنا أ. الثناء...
جهد طيب مبارك ميمون...
شـكرا للرفد والإثراء ،
وعذيركـم تقصيرنا بحق إبداعاتكم...
وقد نعود لمشاركتكم ببعض رؤية واشتباك مع النص إن أذنتم لنا وبكل الأخوة والود...
أنـعم بـكم وأكـرم...!!
بـورك مـدادكـم
مـودتي و مـحبتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 22-05-2018, 12:07 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
قصي المحمود
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية قصي المحمود

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 السّكري
0 خسوف
0 بعد أن
0 عودة الروح
0 النفق

قصي المحمود غير متواجد حالياً


افتراضي رد: قراءة عاجلة لقصيدة (زلة قلم) للشاعر عبد السلام حسين المحمدي/ ثناء

تفكيك النصوص الشعرية يتطلب اكثر من مهارة شاعر في الخيال الشعري
لانها تتطلب التقمص الذهني للشاعر والتماس المباشر مع الاسلاك الموصلة
للكابينة الشعرية المولدة للتيار الشعري..وهذه تتطلب مهارة مهندس شعري
يركب ويفكك المعنى بموجب القراءة التقمصية لذهن الشاعر..وجهة نظر متواضعة
في من يبحر في هكذا فن شعري
لم تكن القصيدة الاولى التي تمر عليَّ للشاعر عبد السلام المحترم ولكنها المرة الأولى
اراه يكتب بهذا العمق الرمزي واللغوي ساعدني في الوصول لذلك هو هذا التفكيك للشاعرة
الفنانة الفاضلة الثناء في اصطياد الفكرة والتبحر في القصيد والتقمص لذهن الشاعر
النص مع التفكيك الشعري للفاضلة الثناء شكلا لوحة مجانسة في غاية الروعة ..فكانت متعة ادبية
استمتعت بها حقا ...
تحياتي للشاعرة الكبيرة الفاضلة ثناء حاج صالح وتحياتي للشاعر الرائع الأخ عبد السلام المحمدي






  رد مع اقتباس
/
قديم 24-05-2018, 12:46 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
ثناء حاج صالح
فريق العمل

الصورة الرمزية ثناء حاج صالح

افتراضي رد: قراءة عاجلة لقصيدة (زلة قلم) للشاعر عبد السلام حسين المحمدي/ ثناء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عوض بديوي مشاهدة المشاركة
ســلام مـن الله وود ،
رؤية طيبة مباركة لا ريـب ...
بكاميرا نقدية خاصـة جمعت بعدين أساسين :
الأنطولولجـي و السـيكولولجي ... يضاف إلى ذلك البعد الجمالي الخاص بأخيتنا وناقدتنا أ. الثناء...
جهد طيب مبارك ميمون...
شـكرا للرفد والإثراء ،
وعذيركـم تقصيرنا بحق إبداعاتكم...
وقد نعود لمشاركتكم ببعض رؤية واشتباك مع النص إن أذنتم لنا وبكل الأخوة والود...
أنـعم بـكم وأكـرم...!!
بـورك مـدادكـم
مـودتي و مـحبتي
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أهلا ومرحبا بكم أستاذنا الفاضل الأديب والناقد والشاعر د. عوض بديوي
أشكر لكم قراءتكم وتعقيبكم الكريم
ولا شك أن مشاركتكم ستثري هذه القراءة العاجلة والمتواضعة . وتضيف إليها ما يفيد ويغني ويمتع.
وسيسرنا كثيرا أن نطلع على قراءتكم ووجهة نظركم الخاصة .
مع التقدير والاحترام
ودمتم في حفظ الله






  رد مع اقتباس
/
قديم 24-05-2018, 01:05 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
ثناء حاج صالح
فريق العمل

الصورة الرمزية ثناء حاج صالح

افتراضي رد: قراءة عاجلة لقصيدة (زلة قلم) للشاعر عبد السلام حسين المحمدي/ ثناء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قصي المحمود مشاهدة المشاركة
تفكيك النصوص الشعرية يتطلب اكثر من مهارة شاعر في الخيال الشعري
لانها تتطلب التقمص الذهني للشاعر والتماس المباشر مع الاسلاك الموصلة
للكابينة الشعرية المولدة للتيار الشعري..وهذه تتطلب مهارة مهندس شعري
يركب ويفكك المعنى بموجب القراءة التقمصية لذهن الشاعر..وجهة نظر متواضعة
في من يبحر في هكذا فن شعري
لم تكن القصيدة الاولى التي تمر عليَّ للشاعر عبد السلام المحترم ولكنها المرة الأولى
اراه يكتب بهذا العمق الرمزي واللغوي ساعدني في الوصول لذلك هو هذا التفكيك للشاعرة
الفنانة الفاضلة الثناء في اصطياد الفكرة والتبحر في القصيد والتقمص لذهن الشاعر
النص مع التفكيك الشعري للفاضلة الثناء شكلا لوحة مجانسة في غاية الروعة ..فكانت متعة ادبية
استمتعت بها حقا ...
تحياتي للشاعرة الكبيرة الفاضلة ثناء حاج صالح وتحياتي للشاعر الرائع الأخ عبد السلام المحمدي

الأستاذ الفاضل الأديب والشاعر قصي المحمود
عبَّرتم ببصيرتكم النافذة ، بالسطور التي عقّبتم بها أعلاه، عن سر مهارة التحليل العميق الناقد للنص الشعري عموما . وهو كما تفضلتم يكمن في محاولة القراءة التقمصية لذهن الشاعر (عبر استقراء مفردات نصه وخصائص أسلوبه) .
وقد سرَّني جدا هذا التأطير الدقيق منكم لفكرة "التقمص الذهني". وإن كانت إثارة هذه الفكرة تفتح الشهية لكثير من الحوار والنقاش حولها .
أشكر لكم ثناءكم الكريم وتعقيبكم الثري على هذه القراءة العاجلة .
وأُثمِّن رأيكم عاليا.
بارك الله فيكم وحفظكم
ولكم مني أطيب التحايا






  رد مع اقتباس
/
قديم 24-05-2018, 01:42 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
قوادري علي
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
رابطة الفينيق / أوراس
يحمل أوسمة الفينيق للإبداع والعطاء
الجزائر

الصورة الرمزية قوادري علي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

قوادري علي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: قراءة عاجلة لقصيدة (زلة قلم) للشاعر عبد السلام حسين المحمدي/ ثناء

متابعة قيمة جعلتنا نكتشف النص والشاعر بشكل مختلف..
شكرا الراقية ثناء






  رد مع اقتباس
/
قديم 15-06-2018, 10:17 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
ثناء حاج صالح
فريق العمل

الصورة الرمزية ثناء حاج صالح

افتراضي رد: قراءة عاجلة لقصيدة (زلة قلم) للشاعر عبد السلام حسين المحمدي/ ثناء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قوادري علي مشاهدة المشاركة
متابعة قيمة جعلتنا نكتشف النص والشاعر بشكل مختلف..
شكرا الراقية ثناء
الشاعر الكريم الأستاذ قوادري علي
بارك الله فيكم
أشكر لكم حضوركم الكريم
وكل عام وأنتم بخير






  رد مع اقتباس
/
قديم 19-06-2018, 02:18 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
محمد خالد النبالي
عضو مجلس الأمناء
عضو تجمع أدباء الرسالة
امين سر التجمع العربي للأدب والإبداع
يحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية محمد خالد النبالي

افتراضي رد: قراءة عاجلة لقصيدة (زلة قلم) للشاعر عبد السلام حسين المحمدي/ ثناء

كم هو كبير ان نرى من يتابع النصوص وينقدها بحرفية عالية
هذه موهبة القراءة والتي تمنحنا جمالا ومعرفة
وها هي دوما شاعرتنا ثناء الحاج ما تنفك عن العطاء والنقد البناء
ولعلنا هذا ما نحتاجه في الأدب فبدون النقد لن نرقى ولا نرتقي هو دفعة قوية للكاتب
شكرا يليق بشاعرتنا ثناء






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:37 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط