الأغبر - ۩ أكاديمية الفينيق ۩



لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: تراتيل عاشـقة .. على رصيف الهذيان (آخر رد :أحلام المصري)       :: ،، أحبالُ الانتظار // أحلام المصري ،، (آخر رد :أحلام المصري)       :: رُبَّما ، لأنَّها أوهام (آخر رد :أحلام المصري)       :: ،، رسالةٌ إلى البحر.. // أحلام المصري ،، (آخر رد :أحلام المصري)       :: أملود .. (آخر رد :ناظم العربي)       :: أرض غزة .. (آخر رد :أحلام المصري)       :: أُنْثَى بِرَائِحَةِ اَلنَّدَى ! (آخر رد :محمد داود العونه)       :: تباشير ندى (آخر رد :محمد داود العونه)       :: في صندوق النسيان .. (آخر رد :محمد داود العونه)       :: (((( قـــال لي ذات حُـلم )))) (آخر رد :محمد داود العونه)       :: من يدعي الشأن (آخر رد :محمد داود العونه)       :: بــــــــــــلا عُنْوَان / على مدار النبض 💓 (آخر رد :محمد داود العونه)       :: ما كل ما يهوى الفؤاد .. (آخر رد :آذار العماني)       :: لنصرة الأقصى ،، لنصرة غزة (آخر رد :محمد داود العونه)       :: عبر عن القضية (آخر رد :محمد داود العونه)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▆ أنا الفينيقُ أولدُ من رَمَادِ.. وفي الْمَلَكُوتِ غِريدٌ وَشَادِ .."عبدالرشيد غربال" ▆ > ⊱ المدينة الحالمة ⊰

⊱ المدينة الحالمة ⊰ مدينة تحكي فيها القصة القصيرة اشياء الزمان المكان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-12-2023, 11:49 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عبدالرحيم التدلاوي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
يحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 تنفس
0 ريش النعام
0 تدل..
0 تهوية
0 يا أنا؟
0 أكلة التفاح

عبدالرحيم التدلاوي غير متواجد حالياً


افتراضي الأغبر

الأغبر
**
حكايتي، أيها السادة، مع كلب أو مسخ يشبه الكلب، حبل نباحه مسترسل لا ينقطع طوال الليل. رغم نحافة جسمه فهو قوي لا أدري من تأتيه هذه القوة. طاقته على النباح كبيرة وعجيبة، ثم إن نباحه لا يشبه نباح بقية الكلاب،
ترى ما الذي يجعله لا يتوقف عن الاستمرار في النباح دون أن ينعم باستراحة محارب، أتراها الأشباح تغزوه فيصدها بمعزوفته المقرفة؟ أم فقط إنه كلب جبان كأي جبان لذلك فهو يتسلح بنباحه لإبراز شجاعته. ومن يدري قد يكون يطرب لصدى صوته المتردد بين ردهات الخربة كما يطرب بعضنا لدندنته في الحمام. يواصل نباحه كأنه يقيم تواصلا مع الصدى.
عندما كان مازال جروا صغيرا كنت أظن نباحه ما هو بنباح الكلاب وإنما هي أنّات مسترسلة أو( أنين متواصل) لاعتداء فظيع من إنسان أو من مخلوق من بني جلدته. لكن سرعان ما استبعدت هذا الظن لما رأيته بأم عيني بين أحضان أمه وهو لا يتحكم في فكيه مطبقين للحظة دون نباح، وتأكدت بما لا يدع مجالا للشك أن شدة حرصه على النباح بسبب وبغير سبب سمة تميزه عن باقي معشر الكلاب، سواء الضالة أو المتبناة.
ذات مرة لاحظت أنه يتحرك في الحي أكثر من مرة وحيدا، لعل أمه سئمت من صداعه مثلي وبارحت المنطقة لتبحث عن رفيق دربها يهبها كلبا يحظى بالعطف من لدن الجميع وليس جروا يتأفف منه الناس ومن لونه الأغبر المنفر، ويجلب لها النظرات الشزراء.
ظل وحيدا ما أكاد أشفق عليه لحظة حتى يثير حنقي بسمفونيته المزعجة حين يقطع شريط أحلامي. مرات كثيرة خطر ببالي دس السم له في شريحة لحم، وأنا متيقن أنه لم يطعم منذ ولادته لحما نظيفا وشهيا، متأكد من أنه بمجرد رؤيته للشريحة الحمراء سيقبل عليها إقبال الأعمى، فالجوع جافل، لا يسمح بالحذر، كما أنه يعطل الحواس كلها، ثم تراجعت لاعنا الفكرة البئيسة، وتذكرت أن امرأة دخلت الجنة بسبب إرواء عطش كلب. لكن هذا ليس كلب بل شبه كلب يدب على أربع، ويطلق زعيقه الممل؛ احيانا يغير نغمته عواء فلا يفلح لا في النباح ولا في العواء؛ لا هو من فصيلة الكلاب ولا هو من فصيلة الذئاب؛ مذبذب لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء.
رأيته مصادفة في صباح ناعم يدس رأسه في علبة كارتون، يجرها بفرح ثم يعيدها إلى مكانها ويقفز من مكان لآخر، ولما شاهد قطا سار باتجاهه يريد أن يلاعبه، لكن القط، نظرا للعداوة التاريخية، استدار نحوه متحفزا، ففر منه وعدا بعيدا..أدركت، لحظتها، أنه بحاجة للحنان.






  رد مع اقتباس
/
قديم 23-12-2023, 12:15 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
محمد داود العونه
عضو مجلس إدارة
يحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية محمد داود العونه

افتراضي رد: الأغبر

تختلف أحوال الكلاب من نوع لآخر..
ولكنها جميعا تنشط ليلا ويزداد نباحها لم في الليل.. فتظل مستيقظة نشطة متاهبة.. وتنااام في ساعات النهار تحت دفء الشمس أو في ظل شيء ما..

الحنان قد يجعل الجماد ينطق فكيف بالكلاب أو بالإنسان...
.
.
. استمتعت كثيرا بهذه الحكاية المتعددة الإسقاط..

.
. كل الحب للتدلاوي المبدع
.
.









أحبّك..
كطفلٍ ساعة المطر!
  رد مع اقتباس
/
قديم 25-12-2023, 02:13 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
أحلام المصري
الإدارة العليا
شجرة الدرّ
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل صولجان الومضة الحكائية 2013
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحلام المصري

افتراضي رد: الأغبر

القدير التدلاوي،
لم أمنع نفسي من تخيل المشهد وكأنه فيلم معروض على شاشة ما، وهذا لبراعة السبك وروعة الاسلوب،
ولكن بطل المشهد لم يكن كلبا.. بل كان واحدا من بني البشر المنبوذين بلا جريرة ارتكبها..
والعذر على تجلي الصورة على هذا النحو في مخيلتي
رغم أن هذا من دلائل نجاح النص


تقبل مروري وتقديري






أنــــــ الأحلام ـــــــا
  رد مع اقتباس
/
قديم 29-01-2024, 02:00 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
عبدالرحيم التدلاوي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
يحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 تنفس
0 ريش النعام
0 تدل..
0 تهوية
0 يا أنا؟
0 أكلة التفاح

عبدالرحيم التدلاوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: الأغبر

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد داود العونه مشاهدة المشاركة
تختلف أحوال الكلاب من نوع لآخر..
ولكنها جميعا تنشط ليلا ويزداد نباحها لم في الليل.. فتظل مستيقظة نشطة متاهبة.. وتنااام في ساعات النهار تحت دفء الشمس أو في ظل شيء ما..

الحنان قد يجعل الجماد ينطق فكيف بالكلاب أو بالإنسان...
.
.
. استمتعت كثيرا بهذه الحكاية المتعددة الإسقاط..

.
. كل الحب للتدلاوي المبدع
.
.
مرحبا بك أخي سيدي محمد
سعيد باستمتاعك.
شكرا لك على طيب تفاعلك.
تقديري.






  رد مع اقتباس
/
قديم 09-02-2024, 03:43 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
يوسف قبلان سلامة
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع الأدب والإبداع
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
لبنان
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

يوسف قبلان سلامة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: الأغبر

تحية وتقدير لكم أديبنا الأستاذ عبد الرحيم على القصة الهامة والهادفة دونما شك.
فالحنان أيضا تطلبه الكائنات الأخرى لا نحن البشر فحسب. أرى في معاني قصتك الرائعة توق النفس وحاجتها للاهتمام والمساندة للوصول إلى التكامل في رضى ومشيئة الله عز وجل.
دمتم ودام عطاؤكم.






  رد مع اقتباس
/
قديم 11-02-2024, 11:57 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
بسباس عبدالرزاق
عضو أكاديميّة الفينيق
يجمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية بسباس عبدالرزاق

افتراضي رد: الأغبر

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحيم التدلاوي مشاهدة المشاركة
الأغبر
**
حكايتي، أيها السادة، مع كلب أو مسخ يشبه الكلب، حبل نباحه مسترسل لا ينقطع طوال الليل. رغم نحافة جسمه فهو قوي لا أدري من تأتيه هذه القوة. طاقته على النباح كبيرة وعجيبة، ثم إن نباحه لا يشبه نباح بقية الكلاب،
ترى ما الذي يجعله لا يتوقف عن الاستمرار في النباح دون أن ينعم باستراحة محارب، أتراها الأشباح تغزوه فيصدها بمعزوفته المقرفة؟ أم فقط إنه كلب جبان كأي جبان لذلك فهو يتسلح بنباحه لإبراز شجاعته. ومن يدري قد يكون يطرب لصدى صوته المتردد بين ردهات الخربة كما يطرب بعضنا لدندنته في الحمام. يواصل نباحه كأنه يقيم تواصلا مع الصدى.
عندما كان مازال جروا صغيرا كنت أظن نباحه ما هو بنباح الكلاب وإنما هي أنّات مسترسلة أو( أنين متواصل) لاعتداء فظيع من إنسان أو من مخلوق من بني جلدته. لكن سرعان ما استبعدت هذا الظن لما رأيته بأم عيني بين أحضان أمه وهو لا يتحكم في فكيه مطبقين للحظة دون نباح، وتأكدت بما لا يدع مجالا للشك أن شدة حرصه على النباح بسبب وبغير سبب سمة تميزه عن باقي معشر الكلاب، سواء الضالة أو المتبناة.
ذات مرة لاحظت أنه يتحرك في الحي أكثر من مرة وحيدا، لعل أمه سئمت من صداعه مثلي وبارحت المنطقة لتبحث عن رفيق دربها يهبها كلبا يحظى بالعطف من لدن الجميع وليس جروا يتأفف منه الناس ومن لونه الأغبر المنفر، ويجلب لها النظرات الشزراء.
ظل وحيدا ما أكاد أشفق عليه لحظة حتى يثير حنقي بسمفونيته المزعجة حين يقطع شريط أحلامي. مرات كثيرة خطر ببالي دس السم له في شريحة لحم، وأنا متيقن أنه لم يطعم منذ ولادته لحما نظيفا وشهيا، متأكد من أنه بمجرد رؤيته للشريحة الحمراء سيقبل عليها إقبال الأعمى، فالجوع جافل، لا يسمح بالحذر، كما أنه يعطل الحواس كلها، ثم تراجعت لاعنا الفكرة البئيسة، وتذكرت أن امرأة دخلت الجنة بسبب إرواء عطش كلب. لكن هذا ليس كلب بل شبه كلب يدب على أربع، ويطلق زعيقه الممل؛ احيانا يغير نغمته عواء فلا يفلح لا في النباح ولا في العواء؛ لا هو من فصيلة الكلاب ولا هو من فصيلة الذئاب؛ مذبذب لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء.
رأيته مصادفة في صباح ناعم يدس رأسه في علبة كارتون، يجرها بفرح ثم يعيدها إلى مكانها ويقفز من مكان لآخر، ولما شاهد قطا سار باتجاهه يريد أن يلاعبه، لكن القط، نظرا للعداوة التاريخية، استدار نحوه متحفزا، ففر منه وعدا بعيدا..أدركت، لحظتها، أنه بحاجة للحنان.
الصديق عبد الرحيم التدلاوي اشتقت لأقرأ نصوصك

مميز نصك
سلاسة التعابير والاسترسال والوصف رغم بساطته إلا أنه كان مناسبا ومتناغما مع السرد ومع تطلعاتي
رائع كعادتك صديقي






حين يغرب القلم في سلة المهملات، يطل برأسه الرصاص
  رد مع اقتباس
/
قديم 16-02-2024, 01:44 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
عبدالرحيم التدلاوي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
يحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 تنفس
0 ريش النعام
0 تدل..
0 تهوية
0 يا أنا؟
0 أكلة التفاح

عبدالرحيم التدلاوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: الأغبر

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحلام المصري مشاهدة المشاركة
القدير التدلاوي،
لم أمنع نفسي من تخيل المشهد وكأنه فيلم معروض على شاشة ما، وهذا لبراعة السبك وروعة الاسلوب،
ولكن بطل المشهد لم يكن كلبا.. بل كان واحدا من بني البشر المنبوذين بلا جريرة ارتكبها..
والعذر على تجلي الصورة على هذا النحو في مخيلتي
رغم أن هذا من دلائل نجاح النص


تقبل مروري وتقديري
مرحبا بك اختي احلام.
سعيد ان النص منحك فرصة تخيل المشهد. والحق اني انطلقت من مشهد قصير حقيقي لذلك الكائن الاجرب ووجدتها فرصة لاسقاطه على الانسان.
وكل منبوذ محروم. وكل محروم بحاجة الى العطف الانساني.
شكرا لك والتقدير.






  رد مع اقتباس
/
قديم 16-02-2024, 01:46 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
عبدالرحيم التدلاوي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
يحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 تنفس
0 ريش النعام
0 تدل..
0 تهوية
0 يا أنا؟
0 أكلة التفاح

عبدالرحيم التدلاوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: الأغبر

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يوسف قبلان سلامة مشاهدة المشاركة
تحية وتقدير لكم أديبنا الأستاذ عبد الرحيم على القصة الهامة والهادفة دونما شك.
فالحنان أيضا تطلبه الكائنات الأخرى لا نحن البشر فحسب. أرى في معاني قصتك الرائعة توق النفس وحاجتها للاهتمام والمساندة للوصول إلى التكامل في رضى ومشيئة الله عز وجل.
دمتم ودام عطاؤكم.
المكرم يوسف
شكرا لك على قراءتك القيمة.
فعلا الانسان بحاجة الى الدفء والحنان.
تقديري.






  رد مع اقتباس
/
قديم 16-02-2024, 01:49 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
عبدالرحيم التدلاوي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
يحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 تنفس
0 ريش النعام
0 تدل..
0 تهوية
0 يا أنا؟
0 أكلة التفاح

عبدالرحيم التدلاوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: الأغبر

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بسباس عبدالرزاق مشاهدة المشاركة
الصديق عبد الرحيم التدلاوي اشتقت لأقرأ نصوصك

مميز نصك
سلاسة التعابير والاسترسال والوصف رغم بساطته إلا أنه كان مناسبا ومتناغما مع السرد ومع تطلعاتي
رائع كعادتك صديقي
اخي سيدي عبد الرزاق
اشكرك على قراءت التي لامست شكل النص.
سعيد باستحسانك.
مودة متبادلة.






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:01 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط