لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: "أَوَتَذكُرين" (آخر رد :نائلة أبوطاحون)       :: تراتيل عاشـقة .. على رصيف الهذيان (آخر رد :دوريس سمعان)       :: نظرات .. من ثقب ذاتي ... (آخر رد :ياسر سالم)       :: ما لم يقله الياسمين / رافت ابو زنيمة (آخر رد :رافت ابو زنيمة)       :: أبو جاسر (آخر رد :محمد نور)       :: للحب وجه اخر (آخر رد :محمد نور)       :: لوركا الشاعر والقضية (آخر رد :محمود قباجة)       :: فــَــنَّ الكَلامُ (آخر رد :محمد الجندي)       :: أقدار الغيم (آخر رد :الزهراء صعيدي)       :: عمَّ الخراب بموطني (آخر رد :نوال البردويل)       :: *هل تتضح الرؤية؟* (آخر رد :نوال البردويل)       :: *دموع القمر* (آخر رد :نوال البردويل)       :: *وبعد يا شامنا ماذا بعد؟* (آخر رد :نوال البردويل)       :: في كل الفصول ...بحثت عنك (آخر رد :نوال البردويل)       :: *نهاية البداية* (آخر رد :نوال البردويل)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ۵ وَمْضَةٌ حِكائِيّةٌ ۵

۵ وَمْضَةٌ حِكائِيّةٌ ۵ خط القصة القصيرة جدا الذي يمر بالإقتصاد الدلالي الموجز وتحميل المضمون

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-05-2018, 09:32 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
زعيم الغلابة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

جمال عمران غير متواجد حالياً


افتراضي و سرقات صغيرة

رائحة المخبوزات والفطائر تغزو أنفها . تقتحم معقل معدتها الخاوية وتتغلغل في اوردة جوعها فتدور عيناها متلصصة تتبع رغبة عقل عصفت به حاجة سد الرمق .وسيطرت عليه فكرة الممكن ، وسط الواقفين اندست في بطء وحذر.اقتربت من الصاج الممتلئ .مدت يدها في خفة وسرعة.أمسكت بفطيرة .احست في ملمسها بشبع اقترب ليحل محل جوع طال.امسكت بها فجأة يد غليظة....
وقفت تبكي على الجانب الآخر من الشارع وعلي خديها آثار ضرب مبرح .






  رد مع اقتباس
/
قديم 22-05-2018, 01:35 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
نوال البردويل
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
عنقاء العام 2016
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية نوال البردويل

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

نوال البردويل غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ***** سرقات صغيرة *****

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال عمران مشاهدة المشاركة
رائحة المخبوزات والفطائر تغزو أنفها . تقتحم معقل معدتها الخاوية وتتغلغل في اوردة جوعها فتدور عيناها متلصصة تتبع رغبة عقل عصفت به حاجة سد الرمق .وسيطرت عليه فكرة الممكن ، وسط الواقفين اندست في بطء وحذر.اقتربت من الصاج الممتلئ .مدت يدها في خفة وسرعة.أمسكت بفطيرة .احست في ملمسها بشبع اقترب ليحل محل جوع طال.امسكت بها فجأة يد غليظة....
وقفت تبكي على الجانب الآخر من الشارع وعلي خديها آثار ضرب مبرح .

قصة مؤلمة معايشة لواقع فئة لا تجد ما يسد رمقها
الأيدي الغليظة لم تترك لها شيئاً فاضطرتها لمد أيديها لما سميته
بالسرقات الصغيرة ولولا الحاجة لما امتدت ولما اضطرت ....
والعلاج !؟ بيد أصحاب الأيدي الغليظة !
كل التقدير أ. جمال
وتحياتي







  رد مع اقتباس
/
قديم 22-05-2018, 02:55 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
قصي المحمود
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية قصي المحمود

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 خسوف
0 بعد أن
0 عودة الروح
0 النفق
0 دخان الرماد

قصي المحمود غير متواجد حالياً


افتراضي رد: و***** سرقات صغيرة *****

لقطة إنسانية ..صيغت بلغة جميلة متقنة
بورك هذا الحس الإنساني الرائع
واللقطة الأخرى تلك اليد الغليظة التي
لا تمت للإنسانية بصلة
تحياتي للأديب الرائع جمال عمران مع فائق تقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 22-05-2018, 03:02 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
بلال ماهر
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية بلال ماهر

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

بلال ماهر غير متواجد حالياً


افتراضي رد: و***** سرقات صغيرة *****

لو أيقن كل اليقين ان ما أعده الله سبحانه تعالى لعبده المتصدق لخرّ على ركبتيه من شدة الحسرة و الندم

ولكن القلب والعقل أصابهما الجشع معا..
ارحموا من في الارض يرحمكم من في السماء

ومضة من واقع أليم
احترامي وتقديري لك

**






  رد مع اقتباس
/
قديم 22-05-2018, 08:53 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
خديجة قاسم
(إكليل الغار)
فريق العمل
عضو تجمع الأدب والإبداع
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الأردن

الصورة الرمزية خديجة قاسم

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

خديجة قاسم غير متواجد حالياً


افتراضي رد: و***** سرقات صغيرة *****

المجتمع المسؤول عن الجوعى الصغار يعاقبهم إن مدّوا أياديهم البريئة
أما السارقون الكبار، وأعني الكبار الكبار.. فلا أحد يحاسبهم
ومضة واقعية
بوركت ودمت طيب العطاء
تقديري







  رد مع اقتباس
/
قديم 22-05-2018, 02:54 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
الفرحان بوعزة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 خداع الموت
0 تضليل
0 جــفاف
0 اندحــار
0 نصيـــب

الفرحان بوعزة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ***** سرقات صغيرة *****

قصة مؤلمة منتزعة من الواقع الممكن بعيدا عن التخيل والتصور.
والإنسانية لا تعتبر هذه سرقة ،طفلة يقودها الجوع لتقوم بفعل لا يحسب على السرقة .
المشكلة هي أن القلوب التي لا تحس بقرصة الجوع والاحتياج قد لا تحس بالذات الأخرى.
فما في يده هو من عند الله ،والدين يحثه على المساعدة والصدقة .. ويل للقلوب القاسة ..
ومضة مؤلمة من واقع الحال الذي نعيش فيه ،
مودتي وتقدري المبدع جمال .. ..






  رد مع اقتباس
/
قديم 22-05-2018, 09:38 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
زعيم الغلابة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

جمال عمران غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ***** سرقات صغيرة *****

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نوال البردويل مشاهدة المشاركة

قصة مؤلمة معايشة لواقع فئة لا تجد ما يسد رمقها
الأيدي الغليظة لم تترك لها شيئاً فاضطرتها لمد أيديها لما سميته
بالسرقات الصغيرة ولولا الحاجة لما امتدت ولما اضطرت ....
والعلاج !؟ بيد أصحاب الأيدي الغليظة !
كل التقدير أ. جمال
وتحياتي
الأستاذة الرائعة نوال
شكرا على قراءتك وتواجدك الراقي عبر متصفح زعيم الغلابة.
مودتي والزهور






  رد مع اقتباس
/
قديم 22-05-2018, 09:42 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
زعيم الغلابة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

جمال عمران غير متواجد حالياً


افتراضي رد: و***** سرقات صغيرة *****

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قصي المحمود مشاهدة المشاركة
لقطة إنسانية ..صيغت بلغة جميلة متقنة
بورك هذا الحس الإنساني الرائع
واللقطة الأخرى تلك اليد الغليظة التي
لا تمت للإنسانية بصلة
تحياتي للأديب الرائع جمال عمران مع فائق تقديري
أخى الأستاذ قصى.
اشكرك على دوام حضورك الذى يضفي الألق والبهاء علي متصفحي المتواضع .
يسعدني دائما قراءتك وتواجدك .
مودتي يااخى الكريم






  رد مع اقتباس
/
قديم 23-05-2018, 01:01 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
زياد السعودي
عميد أكاديمية الفينيق للأدب العربي
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو تجمع أدباء الرسالة
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
الاردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي رد: و***** سرقات صغيرة *****

سلام الله
ميمون منجزكم
طمعاً في رايكم وتعقيبكم
نرشح لكم هذا المنجز :

http://www.fonxe.net/vb/showthread.php?t=71517

رايكم منارة

ود لا يبور






  رد مع اقتباس
/
قديم 23-05-2018, 03:53 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
ادريس الحديدوي
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب

الصورة الرمزية ادريس الحديدوي

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 مفاجأة
0 حادثة
0 إسكافي..!!
0 غلول
0 سر بِي يا مركب

ادريس الحديدوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: و سرقات صغيرة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال عمران مشاهدة المشاركة
رائحة المخبوزات والفطائر تغزو أنفها . تقتحم معقل معدتها الخاوية وتتغلغل في اوردة جوعها فتدور عيناها متلصصة تتبع رغبة عقل عصفت به حاجة سد الرمق .وسيطرت عليه فكرة الممكن ، وسط الواقفين اندست في بطء وحذر.اقتربت من الصاج الممتلئ .مدت يدها في خفة وسرعة.أمسكت بفطيرة .احست في ملمسها بشبع اقترب ليحل محل جوع طال.امسكت بها فجأة يد غليظة....
وقفت تبكي على الجانب الآخر من الشارع وعلي خديها آثار ضرب مبرح .




‎من خلال هذه القصة سأحاول أن أعبر عن وجهة نظري الخاصة بعيدا عن النقد . فكرة النص جميلة جدا و القفلة أروع، لكن عندي بعض الملاحظات:
- النص يحتاج إلى تكثيف أكثر و جعل القارئ يبحث عن دلالات النص من خلال فنية الترميز( فمثلا حسب نظرتي المتواضعة النص انتهى عند يد غليظة، و ما بعدها يدخل في باب الشرح و قتل النص)
- يلاحظ أيضا التغلغل في التصوير الذي يفقد جماليته عند المبالغة و هنا لو عدنا إلى بداية النص سنلاحظ هذا( مثلا الرائحة تغزو الأنف ثم تقتحم المعدة ثم تتغلغل في أوردة ثم تدور عيناها ( فالقارئ عندما يقرأ أن الرائحة تغزو الأنف فإنه يفهم جيدا أن شخصية النص يقتلها الجوع و هي من سمحت للرائحة أن تغزوها و كلنا نعلم هذه الحقيقة عندما نكون في جوع قاتل..!!) الشيء الذي - حسب وجهة نظري- يجعل العبارات اللاحقة مجرد إطناب لأن الغزو أبلغ من الاقتحام ....
- من خلال العنوان نلمس أن الكاتب يتعاطف مع شخصية النص و ذلك بشرح نوعية السرقة ، مع العلم هذا من اختصاص القارئ
أستاذي القدير جمال عمران تقبلوا خربشاتي الخاصة، قد تقبل النقاش ،
احترامي و تقديري لكم






  رد مع اقتباس
/
قديم 24-05-2018, 12:06 AM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
زعيم الغلابة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

جمال عمران غير متواجد حالياً


افتراضي رد: و***** سرقات صغيرة *****

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زياد السعودي مشاهدة المشاركة
سلام الله
ميمون منجزكم
طمعاً في رايكم وتعقيبكم
نرشح لكم هذا المنجز :

http://www.fonxe.net/vb/showthread.php?t=71517

رايكم منارة

ود لا يبور
الأستاذ زياد
كنت هناك يااخى. .شاركت في موضوع الرابط .
مودتى لك سيادة العميد






  رد مع اقتباس
/
قديم 24-05-2018, 12:11 AM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
زعيم الغلابة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

جمال عمران غير متواجد حالياً


افتراضي رد: و سرقات صغيرة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ادريس الحديدوي مشاهدة المشاركة
‎من خلال هذه القصة سأحاول أن أعبر عن وجهة نظري الخاصة بعيدا عن النقد . فكرة النص جميلة جدا و القفلة أروع، لكن عندي بعض الملاحظات:
- النص يحتاج إلى تكثيف أكثر و جعل القارئ يبحث عن دلالات النص من خلال فنية الترميز( فمثلا حسب نظرتي المتواضعة النص انتهى عند يد غليظة، و ما بعدها يدخل في باب الشرح و قتل النص)
- يلاحظ أيضا التغلغل في التصوير الذي يفقد جماليته عند المبالغة و هنا لو عدنا إلى بداية النص سنلاحظ هذا( مثلا الرائحة تغزو الأنف ثم تقتحم المعدة ثم تتغلغل في أوردة ثم تدور عيناها ( فالقارئ عندما يقرأ أن الرائحة تغزو الأنف فإنه يفهم جيدا أن شخصية النص يقتلها الجوع و هي من سمحت للرائحة أن تغزوها و كلنا نعلم هذه الحقيقة عندما نكون في جوع قاتل..!!) الشيء الذي - حسب وجهة نظري- يجعل العبارات اللاحقة مجرد إطناب لأن الغزو أبلغ من الاقتحام ....
- من خلال العنوان نلمس أن الكاتب يتعاطف مع شخصية النص و ذلك بشرح نوعية السرقة ، مع العلم هذا من اختصاص القارئ
أستاذي القدير جمال عمران تقبلوا خربشاتي الخاصة، قد تقبل النقاش ،
احترامي و تقديري لكم
الأستاذ إدريس
مرحبا بك قارئا وناقدا .
أوافقك تماما في جزئية التغلغل في التصوير. .أوافقك كان وصفا واحدا أبلغ وأعمق اثرا.
مرحبا بك دائما ياصديقي.
مودتى والياسمين






  رد مع اقتباس
/
قديم 25-05-2018, 02:37 AM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: و سرقات صغيرة

اللعنة على القلوب القاسية
لكن لي سؤال حول فحوى النص
هل الجوع يكون سببا في السرقة
سواء كانت سرقة كبيرة أو صغيرة؟
والله لو أن فاطمة بنت محمد صلى الله عليه وسلم
سرقت لقطعت يدها ... هذا حديث نبوي صريح
ولي عودة بإذن الله حول فنيات النص
تحياتي أخي جمال







حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 29-05-2018, 08:42 AM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
محمد خالد بديوي
فريق العمل
عضو تجمع الأدب والإبداع
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / عمون
الاردن

الصورة الرمزية محمد خالد بديوي

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

محمد خالد بديوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: و سرقات صغيرة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال عمران مشاهدة المشاركة
رائحة المخبوزات والفطائر تغزو أنفها . تقتحم معقل معدتها الخاوية وتتغلغل في اوردة جوعها فتدور عيناها متلصصة تتبع رغبة عقل عصفت به حاجة سد الرمق .وسيطرت عليه فكرة الممكن ، وسط الواقفين اندست في بطء وحذر.اقتربت من الصاج الممتلئ .مدت يدها في خفة وسرعة.أمسكت بفطيرة .احست في ملمسها بشبع اقترب ليحل محل جوع طال.امسكت بها فجأة يد غليظة....
وقفت تبكي على الجانب الآخر من الشارع وعلي خديها آثار ضرب مبرح .


موقف مؤلم.. ستتألم وأنت تنظر الى طرفيه
فاليد الغليظة ؛ شعرت بأنه يقابلها يدا صغيرة
وليست ناعمة.. والسبب أن اليد حتى وان كانت
لأنثى فهي غير منعمة ومترفة بدليل حالة الجوع
الموصوفة، وحالة السرقة التي تدل على العوز.

هذه اليد الغليظة لا تعلم ان الإنسان بطبعه لا يمكن
أن يكون سارقا، كما لا تعلم ان الإنسان طبعه الرحمة
واطعام الجائع قبل أن يمد يده، أو حتى قبل ان يمد لسانه
طالبا الصدقة.. ولا أظنه علم أن الخليفة عمر بن الخطاب
رضي الله عنه في أحدى سنوات الجوع قد أوقف حد السرقة
(قطع اليد) بسبب أن الدولة كانت في حالة حرب وهذا ما يعني
حاجته الى اليد التي ستحمل السيف، ولأن الناس كانوا
يسرقون
بسبب الجوع فقط.!
!

أوافق ما تطرق إليه المكرم أدريس الحديدوي من ملاحظات جاءت
في مكانها.


رغم هذا فقد كنت بارعا في التقاط هذا المشهد
المؤلم الموجع رغم أنه يقول واقعنا وواقع قلوب
لا تعرف الرحمة والانسان بتكوينه لا يمكن ان يكون
إنسانا إن لم يرعى ويراعي هذا الجوع الذي اتسعت
دائرته.

أديبنا المكرم جمال عمران

بوركتم وبورك نبض القلب الناصع
احترامي وتقديري






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:23 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط