لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: حيلة ثعلب:- (آخر رد :نوال البردويل)       :: هيهـات (آخر رد :نوال البردويل)       :: جزع الغموض / يحيى موطوال (آخر رد :نوال البردويل)       :: نفد الكلام (آخر رد :نوال البردويل)       :: سنعود ذات يوم (آخر رد :نوال البردويل)       :: كذبة (آخر رد :الشاعر حسن رحيم الخرساني)       :: رماد الذكريات (آخر رد :نوال البردويل)       :: حالاتُها التي يصعُبُ وصفها (آخر رد :حنا حزبون)       :: وشم (آخر رد :نوال البردويل)       :: يا غاضِبَ الكـَفّ ! (آخر رد :د. نديم حسين)       :: عينت الأميرة هيا محامياً للملكة البريطانية لتمثيلها في طلاقها من أمير دبي (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: يا حلمَ ليلةِ صيفٍ انقضت وبقي الحلمُ عالقاً لم ينته (آخر رد :أمل الزعبي)       :: لست مسؤولا إذا قرر الناس اقتحام المنطقة 51 (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: يا جميل جمال (آخر رد :حكمت البيداري)       :: قصيدة أنت (آخر رد :محمد برهومي)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⟰ ▆ ⟰ الديــــــوان ⟰ ▆ ⟰ ▂ > ۩ قال المقال ⋘

۩ قال المقال ⋘ لاغراض تنظيمية يعتمد النشر من عدمه بعد اطلاع الادارة على المادة ... فعذرا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-06-2019, 12:22 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
نجيب بنشريفة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 ملايين اليوروهات
0 تلكم
0 غب
0 فرز
0 خلج
0 جُذام

نجيب بنشريفة غير متواجد حالياً


افتراضي علاقة الأدباء والمفكرين والفنانين الفرنسيين بالتحرر الجزائري














منذ
الاستقلال
إلى يومنا هذا
لم يكتب الجزائريون
شيئا يذكر عن علاقة الأدباء
والمفكرين والفنانين الفرنسيين
بالتحرر الجزائري وبالشخصيات
الوطنية التي قادت الكفاح ضد فرنسا
المستعمِرة من عام 1830 إلى 1962
وبذلك بدأ مخزون هذه الذاكرة التاريخية
والثقافية يتلاشى في مهب الريح
تفيدنا الوقائع والأحداث
والشهادات الموثقة
في السجلات
الفرنسية
وفي عديد
من المؤلفات الفرنسية الغربية
التي لم تدرس عندنا وفق أحدث النظريات والمناهج
أن الكثير من أدباء فرنسا وشعرائها ومفكريها وفنانيها
أنجزوا كتابات واتخذوا مواقف تجاه احتلال الجزائر
وويلات الحرب الاستعمارية المفروضة
وكان بعضها سلبيا وبعضها
الآخر إيجابيا
من بين هؤلاء
معاصرو الأمير
عبد القادر الجزائري
أمثال ألكسيس دو طوكفيل
ألكسيس دو توكفيل بالفرنسية
Alexis de Tocqueville
1805 - 1859 م هو مؤرخ
ومنظر سياسي فرنسي
اهتم بالسياسة في
بعدها التاريخي
أشهر آثاره: في الديمقراطية الأمريكية
1835 - 1840 م والنظام القديم والثورة 1856 م
ولد دي توكفيل الابن الثالث لهيرفي بونافنتور كليريل
دي توكفيل ولويز لو بيلتييه دي روسانبو حفيدة رجل
الدولة ماليشيربيس الذي قضى طفولته
في Verneuil -sur-Sine
Verneuil-en-Halatte
هي بلدية فرنسية تقع
في مقاطعة Oise
في منطقة Hauts-de-France
ويسمى سكانها Vernolians1
يحتوي فندق Verneuil-en-Halatte
على مخبزين وواحد من متاجر الموسيقى
ومدرسة موسيقية واحدة ومدرستين ابتدائيتين
ومركز جوي مع حديقة للتزلج حيث توجد عدة
سلالم بها ملعبان لكرة القدم ومحل تبغ
ومحل بقالة وصالون تدليكحيث كان
والده النبيل كان عمدة
وكانت والدته ملكية
من سن العاشرة
خدم والده على
التوالي في محافظات
أنجيه بوفيس ديجون
ميتز هي مدينة تقع
في شمال شرق فرنسا
عاصمة منطقة اللورين
وتابع لإدارة أقليم موزيل
وهي تقع عند التقاء موزيل و نهر سييلي
وقد تم اختيار متز عاصمة المنطقة التي
أنشئت حديثا لورين في منتصف
القرن 20 على الرغم من أن
نانسي كانت العاصمة
التاريخية لدوقية لورين
هي دوقية تاريخية
تمثل اليوم الشمال
الشرقي من
منطقة لورين
اليوم في فرنسا
كما كانت تشمل مناطق
من لوكسمبورغ وألمانيا
ومن أهم مدنها ميتز و فيردان
وكانت العاصمة التاريخية لها نانسي
أميان وفرساي بحيث نشأ دي توكفيل
بشكل رئيسي مع والدته وكان معلمه
الفكري في ذلك الوقت هو رئيس
الدير لويس ليسور
في عام 1820
انتقل إلى والده في ميتز
حيث أكمل دراسته في الفلسفة
والخطابة في عام 1823 في كوليج رويال
خلال هذا الوقت شهد طفلاً غير شرعي مع خادمة
بعد أن انتقل توكفيل إلى باريس وأنهى دراسته في القانون
كان قاضي التحقيق في فرساي في عام 1826
في السنوات التالية تعرف على غوستاف
دي بومونت الذي سافر معه
لاحقًا إلى أمريكا
ومع السيدة ماري
موتليز 1826
التي تزوجها 1835
والتي ظلت بدون أطفال
سمع محاضرات عن تاريخ
فرانسوا غيزو في جامعة السوربون
في باريس 1829/1830 وحصل على
الدكتوراه في عام 1830 في فرساي
عام 1826 أمرته الحكومة بدراسة
النظام القانوني ونظام العقوبات
في الولايات المتحدة الأمريكية
قام توكفيل بجولة في الولايات
المتحدة مع صديقه غوستاف
دي بومونت من أجل عملهم
على نظام du pénitentiaire
aux États-Unis حصل الاثنان
على جائزة من الأكاديمية الفرنسية
من الرحلة إلى أمريكا 1831-1832
والتجارب التي تمت هناك كما نتج عن
هذه التحفة الشهيرة
De la démocratie
en Amérique
مجلدين باريس
1835/1840
ظهر المجلد
الأول في 1835
في إصدار أقل من 500 قطعة
بالفعل في يونيو من نفس العام
تم نشر الطبعة الثانية. الطبعة
الثامنة التي نشرت في باريس
عام 1840 وكذلك في
الترجمة من قبل هنري
ريفز في لندن تضمنت
في نهاية المطاف
المجلد الثاني
من أبحاثه
وسان سيمون
سيمون خوسيه
أنطونيو دي لا سانتيسيما
ترينيداد بوليفار إيه بونتي
بالاثيوس إي بلانكو يُعرف ا
ختصارًا باسم سيمون بوليفار
عسكري وسياسي فنزويلي في
فترة ما قبل الجمهورية القبطانية
العامة لفنزويلا وُلد في كاراكاس
عاصمة فنزويلا في 24 يوليو عام 1783
هو مؤسس ورئيس كولومبيا الكبرى وواحد
من أبرز الشخصيات التي لعبت دورًا هامًا في
تحرير الكثير من دول أمريكا اللاتينية التي وقعت
تحت طائلة الحكم الإسباني منذ القرن السادس عشر
مثل كولومبيا وفنزويلا والإكوادور وبيرو وبوليفيا
وبنماوأُطلق عليه جورج واشنطن أمريكا اللاتينية
في عام 1813 منحه مجلس مدينة ماردة
الفنزويلية لقب محرر فنزويلا
والتي صادقت عليه كاراكاس
في العام ذاته ليصبح لقبًا
شرفيًا مرتبطًا به طيلة حياته
أشار بوليفار في رسالة منه إلى نائب
رئيس كولومبيا الكبرى ورئيس جمهورية
غرناطة الجديدة الجنرال فرانثيسكو دي باولا
سانتاندير عام 1825 إلى أنه رجل المهام الصعبة
جراء المشاكل المتكررة التي واجهته بغية تحقيق
مخططاته التحريرية فيما اعتبره الكثيرون بطل
أمريكا الأول وشخصية مؤثرة في تاريخ العالم
على خلفية تركه إرثًا سياسيًا جليًا في مختلف
البلدان الأمريكية اللاتينية والتي تحولت في
بعض الأحيان إلى محافل قومية بالبلدان
المذكورة وكان تكريم بوليفار حافلًا
بمختلف البلدان عبر إقامة بعض
التماثيل والنصب التذكارية
والمزارات والميادين
وقد سُميت دولة بوليفيا باسمه
تخليدًا لذكراه وتقديرًا لدوره التاريخي في تحريرها
وبالمثل غير اسم فنزويلا إلى جمهورية فنزويلا البوليفارية
وكانت أفكاره ومواقفه السياسية والاجتماعية دافعًا إلى تأسيس
المنهج البوليفاري الذي استند في بدايته نظريًا على فكر بوليفار
السياسي وحياته وأعماله كما تأثر بوليفار خلال دراسته بالفلسفة
ودرس بشكل خاص بجان جاك روسو الذي ولد في جنيف
28 يونيو 1712 وتُوفي في إيرمينونفيل 2 يوليو 1778
عن عمر ناهز 66 عاماً هو كاتب وأديب وفيلسوف
وعالم نبات جنيفي يعد من أهم كتاب عصر التنوير
وهي فترة من التاريخ الأوروبي امتدت من أواخر
القرن السابع عشر إلى أواخر القرن الثامن عشر
الميلاديين وساعدت فلسفة روسو في تشكيل
الأحداث السياسية التي أدت إلى قيام الثورة
الفرنسية حيث أثرت أعماله في التعليم والأدب والسياسة
لك الذي ترك أثرًا عميقًا في شخصيته وفي مطلع شبابه
سافر إلى فرنسا حيث التقى المستكشف الألماني
ألكسندر فون هومبولت الذي نقل له اعتقاده بأن
المستعمرات الإسبانية في حالة استعداد للتحرر
فراقت الفكرة لبوليفار وأخذ يمعن النظر
في تحرير بلاده حيث أنه كان متأثرًا
بالثقافة الأوروبية وبغزوات نابليون
في إسبانيا وشخصيته التي شكلت
محطة مهمة في حياته وتركت
بصماتها على سلوكه
السياسي لاحقًا
وعندما أطاح
نابليون بالحكومة الإسبانية
كان بمثابة التشجيع له على
أن يفعل نفس الشيء مع الإسبان
في أمريكا الجنوبية وأصبح بوليفار
ضابطًا في جيش الثورة وبعد سلسلة
حروب طويلة انتصر بوليفار على الإسبان
ونالت تلك الدول استقلالها واشتهر بوليفار
بوصفه محرر أمريكا الجنوبية واحترمه الجميع
وتأثر في سياسته بأفكار حركة التنوير في فرنسا
ومن بين الكتب التي قرأها مؤلفات الفيلسوف الإنجليزي
جون لوك و الفلاسفة الفرنسيين روسو وفولتير ومونتسكيو
وقد واجه معارضة شديدة تخللت أيامه الأخيرة عندما هدف
إلى توحيد أمريكا الجنوبية كلها تحت سلطته في اتحاد فيدرالي
لكن محاولاته لم تثمر إلا عن استقلال القارة الأمريكية الجنوبية
من المستعمر الإسباني فيما تهاوى طموحه لتوحيد القارة
في ظل سلطة مركزية في مواجهة الواقع حيث سرعان
ما انقسمت القارة إلى دويلات عديدة تتنازع فيما بينها
تعاني من الحروب الأهلية والفقر
وأشار بعض المحللون أن
الحروب التي خاضها
بوليفار مع انتصاراته
كانت تهدف إلى إقامة إمبراطورية
أمريكية لاتينية تُهيمن عليها الطبقة الغنية
مبنية على توجهات مركزية شمولية يقودها بنفسه
وتُوفي في سانتا مارتا بعاصمة مقاطعة ماجدالينا
بكولومبيا الكبرى في 17 ديسمبر عام 1830
















  رد مع اقتباس
/
قديم 20-06-2019, 01:04 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
نجيب بنشريفة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 ملايين اليوروهات
0 تلكم
0 غب
0 فرز
0 خلج
0 جُذام

نجيب بنشريفة غير متواجد حالياً


افتراضي روح جديدة في التقارب التاريخي جزر الكناري ومنطقة سوس ماسة درعة











وُلد سيمون
بوليفار في مدينة
كاراكاس عاصمة
فنزويلا في 24 يوليو 1783
وينتمي كل من والده خوان بيثنتي بوليفار
إيه بونتي أندراديه ووالدته ماريا دي لا كونثيبثيون
بالاثيوس إي بلانكو إلى الطبقة الأرستقراطية بكاراكاس
وعندما تزوجا عام 1773 كان هناك فرقًا كبيرًا بالعمر بين الزوجين
حيث كان يبلغ والده آنذاك 47 عامًا بينما كان عمر والدته لا يتجاوز
ال15 ربيعًا وأنجبا ثلاثة أبناء يكبرن سيمون وأخرى تصغره
وكانوا على الترتيب ماريا أنطونيا وخوانا نيبوموثينا
وخوان بيثنتي وماريا ديل كارمن
والتي وافتها المنية عقب
ولادتها ببضعة أيام
تنحدر أصول عائلة
بوليفار من بلدية
ثيناروثا
بويلبا دي
بوليفار بمقاطعة
بيسكاي بإقليم الباسك بإسبانيا
والتي كانت تنتمي لبلدية ماركاينا-كزيماين
في الفترة 1969-2005 وكان أفراد عائلته
يقومون بعمليات بارزة في فنزويلا ببداية فترة الاستعمار
ووصل كل من بوليفار الأب والابن إلى كاراكاس
عقب مرور ثلاثين عامًا على تأسيسها
ويُعدا بذلك أول أفراد عائلة بوليفار
وصولًا إلى فنزويلا
وفي عام 1589
وبغية التمييز بين الاثنين
حاز الأب على لقب سيمون
دي بوليفار الأكبرفيما حمل
الابن لقب سيمون دي بوليفار
إيه كاسترو الأصغر
عمل بوليفار الأكبر
محاسبًا قانونيًا ملكيًا
بعد أن منحه الملك فيليب
الثاني امتيازات خاصة تمثلت
في ثقته الكبيرة به وبابنه ليكون
حاميًا لقطاع الأنشطة الاقتصادية الأولية الملكية
الممثلة في الزراعة وتربية الحيوانات في كل من
كاراكاس وجزيرة مارغريتاعلاوة على ذلك
كان مدعيًا عامًا أمام المحكمة الإسبانية لكل
من كاراكاس وسانتا آنا دي كورو
وتروخيو وباركيسيميتو وكارورا
والتاكويو وماراكايبو فيما بين
عامي 1590 و1593 ليُطلع
الملك على وضع المقاطعة
مع طلب بعض التحسينات
والامتيازات مع الإعفاء من
الضرائب لتطويرها في الوقت نفسه
وبمرور الوقت تمت الكثير من عمليات
التزواج بين عائلة بوليفار وأوائل العائلات
التي سكنت فنزويلا والتي بدورها كانت قد
تبوأت بعض المراكز القيادية والشرفية
الهامة مثل قادة الفرق العسكرية الملكية
والماركيث دي بوليفار والفيكونت
دي كوكوراتي وارتبط الأخير
بالتخلي عن مناجم كوكوراتي
والقدرة على نقل السيادة إلى مدينة أروا
عاصمة ولاية ياراكوي والتي اشتهرت بوجود
كبرى مناجم النحاس والتي بدورها كانت
تنتسب إلى القائد بوليفار حتى وفاته
أما عن عائلة أمه بالاثيوس
فقد تمركزوا بميراندا
دي إيبرو بمقاطعة
برغش بإسبانيا
وكان خوسيه بالاثيوس
دي أجيري إيه أريثتيا- سوخو إيه
أورتيث دي ثاراثي المولود في ميراندا
دي إيبرو عام 1647 الأول وصولا إلى فنزويلا
وتُوفي في كاراكاس عام 1703 فيما تزواج
الآخرين من العائلة ذاتها مع بعض
العائلات الأرستقراطية
وشغلوا مناصب عدة
مثل المحافظ والحاكم
والمدعي العام
إضافة إلى مناصب أخرى
وبعد جيلين من نشأة هذه العائلة
وبالتحديد خوسيه بالاثيوس وُلدت
ماريا دي لا كونثيبثيون بالاثيوس
دي أجيري إيه أريثتيا- سوخو إيه بلانكو
ابنة كل من فيليثيانو بالاثيوس دي أجيري
إيه أريثتيا- سوخو إيه خيل دي أرياتا
وفرانثيسكا بلانكو دي إيريرا
ذات الأصول الكنارية
التي استقرت في فنزويلا
بالنسبة لحضارة الغوانش
أو لوس كوانشيس كما يتم
النطق بها باللغة الإسبانية
وهم السكان الأصليون
لجزر الكناري
المحاذية للشاطئ الغربية للمغرب
والتي تنعت أيضا باسم الجزر الخالدات
الغوانش استوطنوا جزر الكناري منذ فترة ما قبل الميلاد
وتؤكد بعض الكتابات التاريخية القديمة المدعمة بنتائج
لأبحاث أركيولوجية معاصرة أن الغوانش الذين
يعتبرون السكان الأصليين لجزر الكناري
ينحدرون من أصول أمازيغية حيث حلوا
بالأرخبيل ما بين السنة الألف قبل الميلاد
والسنة المائة قبل الميلاد
وتتعارض الروايات
حول الأسباب التي
جعلت الغوانش
يحلون بأرخبيل الكناري
قادمين من منطقة شمال أفريقيا
وبالضبط من منطقتي سوس ودرعة
فالمؤرخون القدامى مثل بيطليموس يقولون
إن الاحتلال الروماني لشمال أفريقيا لقي مقاومة
شرسة من طرف الأمازيغ الذين كانوا يستوطنون المنطقة
مما جعل روما تبعث ما بين القرن الثالث والأول قبل الميلاد
بحملة عسكرية كبيرة لإخضاع القبائل المتمردة وتم بالتالي
تنظيم عملية تهجير واسعة لشبان من هؤلاء السكان
نحو الأرخبيل وكان زادهم الوحيد أثناء عملية
الترحيل القسري بعض رؤوس الماعز
كي يقتاتوا من ألبانها
ومقابل هذه الرواية
يرى بعض الباحثين
المعاصرين مثل أنطونيو
بيريس غارسيا أن زحف التصحر
والسعي نحو الحصول على مراعي
وأراضي زراعية جديدة يمكن أن يفسر
هجرة الغوانش نحو أرخبيل الكناري
لكنه لا ينفي في الوقت ذاته رواية
التهجير القسري لما يسميه
بالسكان ما قبل الإسبانيين
للأرخبيل من منطقة
شمال إفريقيا بسبب
مقاومتهم ورفضهم للاحتلال الروماني
ومهما اختلفت الروايات حول الطريقة
التي استوطن بها الغوانش أرخبيل الكناري
فهناك إجماع لا جدال فيه حول انتسابهم
الجغرافي إلى منطقة الشمال الأفريقي
وكونهم من أصول أمازيغية
كما أن هناك إقرارا
لا غبار عليه
بأنهم تعرضوا
كغيرهم من العديد من الشعوب الأصيلة
لمحاولات مقصودة وممنهجة لاستئصال
ومحو كل ما من شأنه أن يبرهن على أن شعبا
حاملا لحضارة سبق له أن استوطن أرخبيل
جزر الكناري قبل مجيء المستكشفين
الأوربيين ابتداء من القرن 14 الميلادي
الغوانش عانوا كغيرهم من الشعوب
الأصيلة من ويلات الاستعمار
وقد اتخذت محاولات طمس
الهوية الثقافية واللغوية للغوانش
بأشكال عدة كما تشهد على ذلك العديد
من المؤلفات والأبحاث التاريخية فبمجرد
ما تم إخضاع أرخبيل الكناري لسلطة العرش
القشتالي الأسباني في القرن 15 حتى تم الشروع
في عملية استيطان واسعة للأرخبيل من طرف
الأوربيين كما تم الشروع في الوقت ذاته في
عملية إجبار السكان الأصليين على اعتناق
الديانة المسيحية كما يؤكد ذلك المؤرخ
خوصي دي لاروزا فاروخيا ومن تم
تبني اللغة الأسبانية في تواصلهم
وفي السياق نفسه اعتبرت بعض
الأبحاث التي تناولت ثقافة ونمط حياة السكان
ومن بين التجليات التي تعطي الدليل المادي
على هذا الارتباط التاريخي بين الأمازيغ والغوانش
وبين منطقة شمال أفريقيا وجزر الكناري هناك على
سبيل المثال لا الحصر المكان الذي يدعى الموكار نبينطايغا
وهو موقع كان السكان الأصليون للأرخبيل يلتقون فيه على
قمة الجبل لتقديم القرابين من أجل تكاثر قطعان الماعز
أو طلب الغيث وكلمة ألموكار لا زالت متداولة في
القاموس الأمازيغي وتعني الموسم أو الملتقى
وعلى المستوى الثقافي دائما لا زالت إحدى
أعرق عادات الضيافة التقليدية متداولة
حتى اليوم لدى الكناريين الأصليين
ومؤداها أن أحسن طبق أكل
يمكن أن يقدمه الكناريون
لضيوفهم المفضلين
هو لحم الماعز
ومعه طبق من دقيق
ما يعرف اليوم عند الأمازيغ
بدقيق توميت وهو دقيق الزوميطة
ولا زال إلى اليوم ينظم مهرجان للرعاة
في جزيرة لانزاروتي الكنارية يقام فيه استعراض
لمختلف أنواع الماشية تتخللها عربات تركبها فتيات
يلقين بكريات من توميت على الجمهور
المتتبع لهذا الطقس الاحتفالي
أما على المستوى اللغوي
فأوجه التقارب بين اللغتين الغوانشية
والأمازيغية بادية فيما تبقى من المفردات
اللغوية التي أفلتت من عمليات الطمس المقصودة
للغة الغوانش الكنارية كما أن البعض من هذه
المفردات لحقها بعض التحريف والذي يرجح
أن يكون سببه راجعا لكون من تولوا عملية
التدوين لم يكونوا على دراية باللغة
الأمازيغية, وبالأحرى بمخارج حروفها
ومن جملة المفردات التي تم تدوينها
هناك ـ أهو التي تعني عند الغوانش
اللبن ـ ومقابلها بالأمازيغية هو
ـأغوـ ثم هناك أهمان التي تعني
عند الكناريين الماء ومقابلها
بالأمازيغية أمان ويستعمل
الكناريون أيضا كلمة
ييردان التي تعني
القمح ومقابلها
بالأمازيغية
إيردن
كما تشهد أسماء
بعض الأماكن في جزر الكناري
على هذا الارتباط التاريخي والعرقي
بين الأرخبيل وشمال أفريقيا ومن ضمن
أشهر هذه الأسماء ذلك الاسم الذي يطلق
على مدينة تيلضي في جزر الكناري
وهو نفس الاسم الذي كانت تحمله
ولا زالت قرية توجد شرق
مرتفع أكادير أوفلا
ثم هناك مدينة
تافيطانا الكنارية
التي تقابلها قرية تافضنا
التي تبعد عن الصويرة بحوالي
70 كيلومتر شمال أكادير كما توجد
بجزر الكناري مدينة أخرى تحمل اسم تازاكورتي
ويوازيها جبل تازكورت ضواحي مدينة زاكورة
صحوة قومية متصاعدة من أجل الحفاظ على
الخصوصيات اللغوية والثقافية
لشعب الغوانش
وتشهد جزر
الكناري في
السنين الأخيرة
نوعا من الصحوة
القومية في صفوف السكان الأصليين
للأرخبيل سواء منهم المثقفون أو الساسة
أو غيرهم كما تعكس ذلك المعطيات التي
تروجها العديد من نوادي الحوار والتبادل
على شبكة الأنترنيت بخصوص واقع ومستقبل
اللغة والثقافة الغوانشية لاسيما وأن بعض
الممارسات بالأرخبيل لا زالت تنم عن
سيادة نوع من التفرقة في التعامل مع
سكانه من ذوي الأصول الكنارية
كما جاء في تحقيق للمعهد
الوطني للإحصائيات
نشر في شتنبر 2009
وجاء فيه إقرار صريح
بأن العمال الكناريين يشتغلون
أكثر بالمقارنة مع باقي الأسبان
160 ساعة شهريا للعامل الكناري
مقابل 146 ساعة للعامل في بلنسية مثلا
مقابل أجر أقلحوالي 1447 أورو شهريا
للعامل الكناري مقابل 2076
أورو للعامل في مدريد
ومن جملة ما يعبر عن
هذه الصحوة مطالبة سكان الأرخبيل
من أصول كنارية للسلطة الحكومية المركزية
في مدريد بإحداث «الأكاديمية الكنارية للغة
على شاكلة الأكاديمية الملكية الأسبانية
وذلك بهدف الحفاظ على
الخصوصيات الثقافية
واللغوية للأرخبيل وتطويرها
تطلع متبادل نحو بعث روح جديدة في
العلاقات التاريخية المشتركة جهويا ومركزيا
وبالموازاة مع هذا التطلع لدى السكان الأصليين
للأرخبيل الكناري في علاقتهم بالسلطة المركزية
في مدريد فإن الحكومة المستقلة لجزر الكناري
إلى جانب عدد من المؤسسات المهنية والهيئات
المنتخبة المحلية دأبت منذ أكثر من عقد من
الزمان على اتخاذ عدة مبادرات تصب في
اتجاه تقوية التعاون اللامركزي لجزر
الكناري مع مجلس جهة سوس ماسة
درعة على مستويات مختلفة من ضمنها
إلى جانب الشق الاقتصادي بمختلف تفرعاته
الشق الثقافي واللغوي والبحث العلمي حيث ترتبط
جامعة ابن زهر بأكادير باتفاقيات عدة مع عدد من
المؤسسات الجامعية ومراكز البحث العلمي في
جزر الكناري من ضمنها على الخصوص
جامعتا لا لاكونا ولاس بالماس ومن نتائج
هذه الشراكة مثلا فتح تكوين في الماستر
بكلية الآداب بأكادير يؤطره
أساتذة مغاربة وكناريون
والمأمول أن تعكس مثل
هذه المبادرات جانبا من
الشعور المتبادل بضرورة
بعث روح جديدة في التقارب
التاريخي الذي يتخذ أشكالا عدة
بين كل من جزر الكناري من جهة
ومنطقة سوس ماسة درعة من جهة ثانية
ومن تم العمل على إكساب هذا التقارب بعدا
عميقا ومؤسساتيا أشمل يعطي معنى واقعيا
لعلاقات التفاهم والتعاون والشراكة التي ما
فتئت تتوطد بين المملكتين المغربية والأسبانية
كما تعكس ذلك الاجتماعات الدورية من مستوى عال
والتي تعمل من خلالها الرباط ومدريد على مراجعة
أجندتهما الثنائية والإقليمية وتحديد الأعمال المستقبلية
كما أكد ذلك رئيس الدبلوماسية الإسبانية في تدخل
أدلى به مؤخرا أمام مجلس الشيوخ الإسباني
















  رد مع اقتباس
/
قديم 20-06-2019, 03:00 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
نجيب بنشريفة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 ملايين اليوروهات
0 تلكم
0 غب
0 فرز
0 خلج
0 جُذام

نجيب بنشريفة غير متواجد حالياً


افتراضي علاقات التفاهم والتعاون والشراكة التي ما فتئت تتوطد بين المملكتين المغربية والأسبان













فيريا دي سانتا كروز
وهو احتفال تقليدي يحظى
بشعبية كبيرة في جزيرة تينريفي
حيث ينظم استعراض للرعاة والحيوانات
الأليفة خاصة منها الماعزحقيقة تاريخية تأبى الاستئصال
كثيرة هي الشعوب والحضارات التي عانت من ويلات
التسلط الاستعماري الذي سعى منذ قرون خلت وبشتى
الوسائل إلى محو آثار وجودها واجتثاث كل مظاهر
تجلياتها من موطنها الأصلي حتى تبقى السطوة
للقوة الاستعمارية الدخيلة التي حرمت البشرية
من حقها في الانتفاع بقسط غير يسير من
الإرث الحضاري الذي أضحى اليوم في
جزء كبير منه ملكا للإنسانية جمعاء
وخلال العقود الأخيرة توالت
الصيحات المدوية عبر
مختلف بقاع العالم
للحيلولة دون
استمرار
مسلسل
طمس
الخصوصيات الثقافية
والحضارية لعدد من الشعوب
والأقليات العرقية التي بقيت صامدة
في وجه المحاولات المتواصلة لاستئصال
هويتها التاريخية والحضارية أو تشويهها
فكان لهذه الموجة المتصاعدة
من المطالب عبر العالم وقع
إيجابي كبير على تطوير
مفهوم كونية
حقوق
الإنسان
وكنتيجة منطقية
لهذه الحركة المطلبية
التي امتدت لسنوات أصدرت
هيئة الأمم المتحدة في شهر شتنبر
من سنة 2007 «الإعلان العالمي
لحماية حقوق الشعوب الأصيلة
الذي صوتت لفائدته الجمعية
العامة للمنتظم الأممي
ب143 صوتا
من أصل 158
مشاركا في التصويت
مقابل 4 دول فقط صوتت ضده
و11 امتنعت عن التصويت ليتمكن
بذلك السكان الأصليون عبر العالم
والذين يقدر عددهم بـ370 مليون نسمة
من استصدار نص قانوني دولي والذي حتى
وإن كان غير ملزم للدول فإنه يستند إلى مرجعية
كونية سامية تتمثل في الدعوة إلى احترام حقوق
وحريات الإنسان أفرادا وجماعات
والقضاء على جميع أشكال
التعصب والتمييز
العنصري
أو الديني
أو القومي بين البشر
والملاحظ أن هناك تفاوت
واضح في درجة الاهتمام
بقضايا الدفاع عن حقوق الشعوب الأصيلة
وإحياء ثقافاتها ولغاتها ومختلف مظاهر تجليات
حضاراتها في شتى مناطق المعمور سواء من طرف
المؤرخين أو الباحثين في مختلف التخصصات العلمية
أو الحركات المدافعة عن حقوق الإنسان أو حتى من
طرف أفراد هذه الأقليات العرقية المعنية نفسها بهذه
القضايا فبينما حظيت حضارة السكان الأصليين
للقارة الأمريكية وهم الهنود الحمر مثلا
أو الشعب الجنوب إفريقي
أو شعوب البلقان
ومنطقة التيبت
في الصين
بمتابعة واهتمام
جعلها محط أنظار المؤرخين
والسياسيين والباحثين ووسائل الإعلام وغيرها
فإن حضارات وثقافات شعوب أصلية أخرى ظلت مهملة
وكاد الزمن أن يمحو تجلياتها أو جزءا غير يسير من هذه
التجليات كما هو الشأن مثلا بالنسبة لحضارة الغوانش
أو لوس كوانشيس كما يتم النطق بها باللغة الإسبانية
وهم السكان الأصليون لجزر الكناري المحاذية
للشاطئ الغربي للمغرب والتي تنعت
أيضا باسم الجزر الخالدات
الغوانش استوطنوا جزر
الكناري منذ فترة ما قبل الميلاد
سينوبيو ديل باليرون مخزن جماعي
للحبوب ضواحي لاس بالماس يرجع تاريخه
إلى عهود غابرة وهو يشبه إلى حد كبير المخازن
الجماعية المعروفة لدى الأمازيغ في منطقتي سوس
وماسة باسم ـ إكودار ـ وتؤكد بعض الكتابات
التاريخية القديمة المدعمة بنتائج لأبحاث
أركيولوجية معاصرة أنالغوانش الذين
يعتبرون السكان الأصليين لجزر
الكناري ينحدرون من أصول
أمازيغية حيث حلوا
بالأرخبيل ما بين
السنة الألف قبل
الميلاد والسنة المائة قبل الميلاد
وتتعارض الروايات حول الأسباب
التي جعلت الغوانش يحلون بأرخبيل
الكناري
قادمين من منطقة شمال أفريقيا وبالضبط
من منطقتي سوس ودرعة فالمؤرخون القدامى
مثل كلوديوس بطليموس أو بَطْلُمْيوس وهو
رياضي وعالم فلك وجغرافيّ ومنجم
وشاعر إبيجراما في الأنثولوجيا
الإغريقية من أهل القرن الثاني
للميلاد وُلِد نحو سنة 87 م
وتوفّي قُرْب الإِسْكَندريّة
نحو 150 م
وهو وصاحِب
كتاب المَجَسْطي
يقوم نظامُه الفَلَكيّ
على أَساس أنّ الأَرْضَ ثابِتَة
وأَنَّ الأَفْلاك تَدُور حَوْلَها
بطليموس هو مؤلف
العديد من
الأطروحات
العلمية وقد كان
لإثنين منها لهما تأثير كبير
على العلوم الغربية والشرقية
و ذلك عن طريق كتبه العديدة
و المتنوعة المجالات أولهما هو
كتاب المجسطي و الآخر هو كتاب الجغرافية
و يعد هذا الأخير تجميعا للمعرفة الجغرافية للعالم
اليوناني الروماني كما يعد عمل بطليموس إستمرارية
لتطور طويل في العلوم القديمة يقوم على ملاحظة
النجوم والأعداد والحساب والقياس
أعماله في علم الفلك
Crystal Clear
app kdict.png 
مقالة مفصلة
المجسطي
تمركزت معظم
أعماله الفلكية في كتاب المَجَسْطي
وهي لفظة يونانية الأصل ومعناها الأعظم
هي أهم آثار بَطْلَيموس ألفها حوالى ال140 م
كانت مرجعاً رئيسياً لعلماء الفلك العرب والأوروبيين
حتى مطلع القرن السابع عشر م تقريباً كما ترجمت
إلى العربية نقلاً من السريانية عام 827 م
لغة سامية مشتقة من اللغة الآرامية
ويعتبرها بعض الباحثين تطورًا
طبيعيًا لها موحدين بين اللغتين
نشأت اللغة الآرامية
وهي أصل اللغة
السريانية
في الألف الأول
قبل الميلاد لتكون العائلة الثالثة
ضمن عائلة اللغات السامية وأصبحت
من القرن السادس قبل الميلاد لغة التخاطب
الوحيدة في الهلال الخصيب إلى ما بعد الميلاد
حيث تحورت تدريجيًا واكتسبت اسمها الجديد
اللغة السريانية في القرن الرابع تزامنًا مع
انتشار المسيحية في بلاد الشام
تعتبر السريانية اللغة الأم
لطوائف الآشوريون
السريان والكلدان
المنتشرة بالعراق
وسوريا خاصة حيث
أضحت من أهم العوامل التي تجمعهم
وبالرغم من هذا فالسريانية لم تقتصر عليهم
فقد استخدمها العديد من رجال الدين المسيحيين
في كتاباتهم كالعرب إسحاق النينوي وإيليا الحيري
والفرس أفراهاط الملقب بالحكيم الفارسي والأرمن
ميسروب ماشدوتس وإسحاق الأرمني والترك
يشوعداد المروزي كما أصبحت اللغة
الطقسية لبعض القبائل المنغولية
المتنصرة قديما ومسيحيو
كيرالا بجنوب غرب الهند
ويشير الباحثون إلى اتصال
دائم بين اللغة السريانية واللغة العربية
بنتيجة الهجرة والتبادل التجاري والثقافي
بين بلاد الشام وشبه الجزيرة العربية
غير أن التمازج الأعمق بين اللغتين
لم يتم إلا في أعقاب قيام الدولة الأموية
فخلال المرحلة الأولى ظلت السريانية لغة الدواوين
وهيئات الدولة حتى عهد عبد الملك بن مروان وإثر
تعريب الدواوين ظلت السريانية لغة التخاطب
الوحيدة بنسب متفاوتة في القرى والمدن
السورية بشكل عام حتى العهد
المملوكي في القرن الثاني
عشر حينما سيطرت
اللغة العربية كلغة
تخاطب بين
أغلبية السكان
أما في لبنان فقد
ظلت السريانية لغة التخاطب
بين الموارنة حتى القرن السادس عشر
وكانت العربية قد حلت مكان السريانية
كلغة كتابة في مدن العراق الوسطى
منذ القرن الثالث عشر
في الوقت الراهن
لا يوجد في لبنان
أي جماعة تستخدم السريانية
كلغة تخاطب يومية بيد أن هناك
عدة محاولات لإحيائها أما في سوريا
فهناك من لا يزال يستخدمها كلغة تخاطب
في معلولا وقرى مجاورة لها شمال دمشق
رغم أن بعض سكان هذه القرى مسلمون
وتستخدم أيضًا في المناطق ذات الكثافة
السريانية في القامشلي والحسكة
وغيرها من مناطق
الجزيرة الفراتية
أما في العراق
لا تزال السريانية
لغة التخاطب في المناطق
والقرى ذات الغالبية السريانية
الكلدانية في الموصل ودهوك
وكذلك تعتبر لغة النطق في
طور عابدين الذي يقع
حاليًا جنوب شرق تركيا
سوى ذلك فإن الدول التي هاجر إليها
سريان خلال القرن العشرين بشكل أساسي
مؤمني الكنيسة السريانية الأرثوذكسية يستخدمون
اللغة السريانية في تخاطبهم اليومي في دول المهجر
خصوصًا في السويد وعلى الرغم من عدم استعمالها
اليوم كلغة تخاطب بين أغلبية السكان فإن تأثيرها
في اللغة العربية خصوصًا المحكية في بلاد الشام
يبدو قويًا وواضحًا كذلك الحال بالنسبة لأسماء الأماكن والبقاع
اللغة السريانية تكتسب أهمية دينية خاصة في المسيحية
أولاً لأن يسوع المسيح قد تكلّم بالآرامية
التي تعتبر بمثابة اللغة الأم للسريانية
وثانيًا لأن العديد من كتابات آباء
الكنيسة والتراث المسيحي
قد حفظ بالسريانية
إلى جانب اللغة اليونانية
وفي الكنائس التي تتبع الطقس السرياني
لا تزال تستخدم اللغة السريانية بشكل يومي
في القداس الإلهي وعدد من العبادات الأخرى كلغة ليتورجية
وعمومًا فإن هذه الكنائس تفرض بإلزامية متفاوتة على أبنائها
خصوصًا الإكليروس دراسة اللغة السريانية وتعلمها
كذلك تبدو اللغة السريانية هامة للمنقبين والمؤرخين
في الاطلاع على الوثائق والمخطوطات القديمة
التي غالبًا ما كتبت بالسريانية أو الآرامية
في الإسلام يشير بعض الفقهاء
أن السريانية هي لغة أهل
القبور أمثال حافظ
السيوطي وعلم
الدين البلقيني
الذي فسّر
سبب ذلك
بكون السريانية
لغة الأرواح والملائكة
البعض الآخر منهم أمثال العثيمين نفى الرواية
في حين يشير ابن حاتم وابن شيبه أن السريانية
هي لغة يوم القيامة على أن يتكلم داخلوا الجنة
لاحقًا العربية غير أن بعض الفقهاء
كابن حنبل رؤوا أن السريانية
كانت لغة النبي آدم
والنبي نوح
اعتبرت اللغة السريانية
ردحًا طويلاً من الزمن لغة العلوم والفنون والآداب
خصوصًا في مدينة الرها أورفة حاليًا في تركيا
والتي نشأت بها بنوع خاص
أولى المدارس السريانية
وعمومًا فإن اللغة
السريانية تقسم
عمومًا إلى
لهجتين
وأبجديتين
متقاربتين الأولى
السريانية الغربية نسبة
إلى غرب نهر الفرات والثانية
هي السريانية الشرقية نسبة إلى شرق نهر الفرات
وبنوع خاص إلى الرها تكتب اللغة السريانية بالأبجدية
السريانية المؤلفة من اثنين وعشرين حرفًا تجمع في خمس كلمات
أبجد ـ هوز ـ حطي ـ كلمن ـ سعفص آها و قرشت وتحوي حركات
إعرابية تختلف بين السريانية الغربية والسريانية الشرقية أشهرها
خمسة تفيد في المد والقصر وحروف العلة
كسائر اللغات السامية فإن اللغة السريانية
تكتب من اليمين إلى اليسار ومن
أعلى الصفحة إلى أسفلها
ثم ترجمت إلى اللاتينية
نقلاً عن العربية في النصف الثاني
من القرن الثاني عشر م ويقسم كتاب
المجسطي إلى ثلاثة عشر جزءاً
يتفق أغلب الأكاديميين أن
لفظتي سرياني
وهي نفسها سوري
أطلقها الإغريق القدماء
على الآشوريين حيث أسقطوا
الألف في آشورـ أسّوريا
لتصبح سوريا Συρία
واستعمل هيرودتوس
لفظة سوريا أو سيريا
في كتاباته للإشارة إلى الأجزاء الغربية
من الإمبراطورية الآشورية ثم امتدت التسمية
لاحقا لتشمل جميع مناطق أعالي بلاد ما بين النهرين
كان عالم الساميات الألماني ثيودور نولدكه أول من
أشار إلى رجوع السريان إلى الآشوريين 1881
حيث استشهد كذلك بأعمال جون سلدون
سنة 1617 تم إثبات هذه النظرية بشكل
قاطع بعد اكتشاف نقوش جينكوي
الثنائية اللغة بجنوب تركيا والتي
تظهر فيها ترجمة لفظة
آشور بالفينيقية
إلى سوريا باللوية
وبالعودة إلى النظرة
التقليدية حسب العهد القديم
الذي أخذ به عدد من الباحثين
في بدايات عصر التنوير لإثبات
أصل مصطلح اللغة الآرامية فإن
هذا يعود لآرام بن سام بن نوح الذي
إثر الطوفان استقر وإخوته أولاد سام
عمومًا في بلاد الشام ومنه أخذت اسمها
أما مصطلح سريانية فختلف الأولون في تحديد أصله
البعض من المؤرخين افترضوا أنه مصطلح يوناني
نعت به الإغريق سكان سوريا عمومًا ومنه اشتقت
اللغة اسمها تحديدًا عندما فتح الإسكندر المقدوني
حوض البحر الأبيض المتوسط














  رد مع اقتباس
/
قديم 20-06-2019, 03:02 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
نجيب بنشريفة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 ملايين اليوروهات
0 تلكم
0 غب
0 فرز
0 خلج
0 جُذام

نجيب بنشريفة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: علاقة الأدباء والمفكرين والفنانين الفرنسيين بالتحرر الجزائري














في القرن الرابع قبل الميلاد
حسب هذه النظرية
فإن سريان وسيريا
تعني بلاد الشمس أو البلاد
التي تعبد فيها الشمس ويقيم
هؤلاء دليلاً على صحة رأيهم بأن لفظة
سريانية لا ترد أبدًا في العهد القديم
وإنّ ما يشار عوضًا عنها هو
آراميون ولغة آرامية
ما يدل أن اللفظ لم
يكن معروفًا عند
تدوين العهد القديم
وترجمته إلى اليونانية
ولو كان لقبًا أطلقه السريان
على أنفسهم لكان حريًا بأن يذكر في العهد القديم
هذا الدليل لم يعد يعتبر دليلاً ساطعًا بعد الأخذ بأن السريانية
وإن اكتسبت اسمها قبل الميلاد غير أنها لم تشتهر به إلا في
القرن الأول الميلادي أي أنها لم تشتهر بهذا الاسم خلال
فترة تدوين العهد القديم ولا الترجمة السبعونية
في القرن الثاني قبل الميلاد
عدد آخر من الباحثين
القدماء الذين انتقدوا
كون الإغريق من أطلق تسمية
السريان على سكان سوريا ولغتهم
ومنهم المطران إقليمس يوسف داود مؤلف كتاب
اللمعة الشهية في نحو اللغة السريانية عام 1896
استبعدوا أن يسمي قوم على جانب كبير من القوّة
كما كان السريان حينها اسم لغتهم أو بلادهم
باسم أعجمي غريب كما يقول المطران
داود ومعه عدد آخر من الباحثين
القدامى والمعاصرين
حينما تسمى
الآراميون
ولغتهم
سريانًا في لغة
ووثائق الآخرين كاليونان
والأكراد فإن هذا يعود لأنهم سمعوا
الاسم من الآراميين السريان أنفسهم
إثر مخالطتهم إياهم بنتيجة العلاقات
التجارية القوية بين سوريا
واليونان في ذلك الوقت
في البدء طور علماء
الفلك البابليون عدة
تقنيات حسابية للتنبؤ بالظواهر الفلكية
حيث سجلوا بعناية لقرون ملاحظات
قيمة حول مواقع النجوم و مواقيت
الخسوف والكسوف
قام بعض الفلكييون
الإغريق القدامى كإيودوكسوس
من كنيدوس و أبرخش بدراسة هذه الملاحظات
و دمجها مع حساباتهم و أسسوا نماذج هندسية
و نظريات نظرية الأطوار
لحساب تحركات بعض
الأجرام السماوية
في الإحصاء
درجات الحرية
بالإنجليزية
degrees
of freedom
أو df هي عدد القيم
القابلة للتغير في حساب خاصية إحصائية ما
يعتمد حساب الخصائص الإحصائية المختلفة
على مجموعة من المعلومات أو البيانات
يسمى عدد المعلومات المستقلة عن
بعضها والتي تدخل في حساب
خاصية إحصائية معينة
كالتباين Variance
والارتباط
Correlation
بدرجات الحرية ـdf
بشكل عام عدد درجات
الحرية في تقييم خاصية إحصائية
معينة يساوي عدد القراءات المستقلة
التي تدخل في حساب الخاصية الإحصائية
تباين ـ ارتباط ... ناقص عدد الخصائص
الإحصائية المستخدمة في حساب
الخاصية الإحصائية المطلوبة
مثل استخدام قيمة المتوسط
الحسابي في حساب
التباين مثلا
مثال لدينا
عينة إحصائية
مكونة من 100 قراءة
لنتائج امتحان ذكاء أجري على 100 شخص
عدد درجات الحرية في حساب التباين لهذه العينة
يساوي عدد القراءات المستقلة 100 ناقص عدد
الخصائص الإحصائية المستخدمة في حساب
التباين وهي هنا تساوي 1 لأننا فقط نستخدم
المتوسط الحسابي في حساب التباين
أي أن عدد درجات الحرية لحساب
التباين في هذا المثال يساوي 99
رياضيا درجات الحرية تمثل
بعد نطاق متجه عشوائي
أو بشكل أوضح عدد
مركبات المتجه
الحرة أي هي
عدد مركبات
المتجه التي تجب
معرفتها للتمكن من
تحديده بشكل كامل
يستخدم مصطلح درجات الحرية
بكثرة ضمن سياق الحديث عن نموذج
الانحدار الخطي وتحليل التباين حيث يكون
لدينا مجموعة من المتجهات العشوائية مقيدة
بالوقوع ضمن فضاء جزئي خطي و يكون عدد
درجات الحرية هو عدد أبعاد ذلك الفضاء الجزئي الخطي
درجات الحرية تستخدم أيضا في حساب مربعات أطوال
تلك المتجهات وفي حساب خصائص توزيع مربع كاي
وأنواع التوزيعات الإحصائية الأخرى
قام بطليموس بدراسة هذه النماذج
و تطويرها لا سيما عن طريق
إضافة مفهوم معدل المسار
وقدر أن الشمس كانت بعيدة
بمتوسط مسافة 1210 من نصف قطر الأرض
في حين أن قطر النجوم كان 20000 مرة قطر الأرض
كما أنتج بطليموس أيضًا دليلا يهدف إلى إجراء حسابات
لمواقع النجوم و الكسوف و سماها جداول سهلة أو أحيانًا
جداول يدوية بقيت هاته الجداول مستخدمة بشكل مباشر
أو غير مباشر كمراجع لمدة تزيد عن عشر قرون إلى
أن تقدمت أدوات المراقبة و بزغت النظريات الجديدة
التي وضعها نيكولاس كوبرنيكوس و يوهانس كيبلر
يقولون إن الاحتلال الروماني لشمال أفريقيا لقي
مقاومة شرسة من طرف الأمازيغ الذين كانوا
يستوطنون المنطقة مما جعل روما تبعث
ما بين القرن الثالث والأول قبل الميلاد
بحملة عسكرية كبيرة لإخضاع القبائل
المتمردة وتم بالتالي تنظيم عملية تهجير
واسعة لشبان من هؤلاء السكان نحو الأرخبيل
ومناطق في جميع الإتجاهات شرقا غربا برا بحرا
شمالا وجنوبا فكان زادهم الوحيد أثناء عملية
الترحيل القسري بعض رؤوس
الماعز كي يقتاتوا من ألبانها
ومقابل هذه الرواية
يرى بعض الباحثين
المعاصرين مثل أنطونيو بيريس
غارسيا أن زحف التصحر والسعي
نحو الحصول على مراعي وأراضي
زراعية جديدة يمكن أن يفسر هجرة الغوانش
نحو أرخبيل الكناري وانتشار أقسامهم الثلاث
رغم الاختلاف لكنه لا ينفي في الوقت ذاته
رواية التهجير القسري لما يسميه
بـالسكان ما قبل الإسبانيين
للأرخبيل من منطقة
شمال إفريقيا بسبب
مقاومتهم ورفضهم
للاحتلال الروماني
ومهما اختلفت الروايات
حول الطريقة التي استوطن
بها الغوانش أرخبيل الكناري
فهناك إجماع لا جدال فيه حول
انتسابهم الجغرافي إلى منطقة الشمال الأفريقي
وكونهم من أصول أمازيغية كما أن هناك إقرارا
لا غبار عليه بأنهم تعرضوا كغيرهم من العديد
من الشعوب الأصيلة لمحاولات مقصودة
وممنهجة لاستئصال ومحو كل ما
من شأنه أن يبرهن على أن شعبا
حاملا لحضارة سبق له أن
استوطن أرخبيل جزر
الكناري قبل مجيء
المستكشفين
الأوربيين
ابتداء من
القرن 14 الميلادي
الغوانش عانوا كغيرهم
من الشعوب الأصيلة من ويلات الاستعمار
وقد اتخذت محاولات طمس الهوية الثقافية
واللغوية للغوانش أشكال عدة كما تشهد على
ذلك العديد من المؤلفات والأبحاث التاريخية
فبمجرد ما تم إخضاع أرخبيل الكناري لسلطة
العرش القشتالي الأسباني في القرن 15
تم الشروع في عملية استيطان
واسعة للأرخبيل من طرف
الأوربيين كما تم الشروع
في الوقت ذاته في عملية
إجبار السكان الأصليين
على اعتناق الديانة
المسيحية كما
يؤكد ذلك
المؤرخ خوصي
دي لاروزا فاروخيا
ومن تم تبني اللغة الأسبانية في تواصلهم
وفي السياق نفسه اعتبرت بعض الأبحاث
التي تناولت ثقافة ونمط حياة السكان الأصليين
لجزر الكناري والتي لا تخلو من نزعة استعمارية تحقيرية
أن الغوانش كانوا قبل حلول الأوربيين بالأرخبيل يعيشون
حياة بدائية مثل حياة العصور الحجرية الحديثة
كما ذهبت أبحاث أخرى أوردتها الموسوعة
الإلكترونية أن ثقافة الغوانش تكاد تكون اختفت…
ولكن يمكن ملاحظة بعض آثارها مثل لغة الصفير
السيلبو ـ التي يتحدث بها سكان جزيرة لاغوميرا
على سبيل المثال لا الحصر.
وسجل متخصص في
اللسانيات الأسبانية
أن مسلسل طمس
معالم اللغة
والثقافة
الغوانشية
استمر حتى فترة حكم فرانكو لأسبانيا
حيث كان يسود في أوساط الباحثين
والمؤرخين تخوف من كل ما من
شأنه أن يثبت أن هناك علاقة
تاريخية بين جزر الكناري
وشمال أفريقيا تعود لفترة
ما قبل مجيء الإسلام
شاب كناري مرتديا
جلود الماعز التي
يوظفها الغوانش
لإحياء احتفال
كارنيرو
وهي نفس الهيئة المعتمدة
في بعض مناطق سوس لإحياء احتفال بوجلود
لا أظنه إلا أبو البطاين الذي طالما حكى عنه أبي
عن أبيه عن جده كما كان يحكي لنا بتوسل منا والمرحومة
الوالدة حكاية هينة الطويلة التي يقول فيها وا ـ هَيْنَا ـ
ماذا كان عشاؤك اللية رد منبسطة عشائي فتات
ونومي بين البنات ثم يسألح حن عودة
وا ـ هينا ـ ما كان اليوم عشاؤك
فتجيب بحشرجة
عشائي وقاحة سُباب
ونومها بين الكلاب
فلا أظنها إلا كاهينا
كما يقبها أعداء أمة الأمازيغ
فعن كناريا ما قبل أسبانية وشمال
أفريقيا كالمغرب أن جزر الكناري
ظلت منذ الفترة الممتدة ما بين القرنين الثالث
والأول قبل الميلاد إلى حدود القرن 15 الميلادي
أمازيغية لغويا وثقافيا مشيرا إلى أن هذه الحقيقة التاريخية
توصل إليها بعد زياراته الاستطلاعية المتكررة للأرخبيل
وعلاقاته الوثيقة مع أساتذة باحثين في معهد الدراسات
الأفريقية بجزر الكناري من ضمنهم على الخصوص
أخصائي علم الأركيولوجيا الدكتور أنطونيو تيخير غاسبار
تجليات ثقافية ولغوية واضحة للأصول الأمازيغية للسكان
الأصليين لجزر الكناري ويستدل في إثبات الهوية
الأمازيغية لأرخبيل الكناري بالعديد من الأمثلة
الحية التي أفلتت من المحاولات السابقة
لطمس معالم الحضارة الغوانشية
والتي لا زالت لحد اليوم تشكل
علامات بارزة في بعض
جوانب الحياة اليومية بجزر الكناري
وتعطي بالتالي الدليل القاطع على أن
أرخبيل الكناري عرف قبل مجيء الأوربيين
حضارة خلفها شعب ينتسب إلى العرق الأمازيغي
وله جذور متأصلة في تربة شمال أفريقيا
ومن بين التجليات التي تعطي الدليل
المادي على هذا الارتباط التاريخي
بين الأمازيغ والغوانش
وبين منطقة شمال أفريقيا
وجزر الكناري هناك على سبيل المثال
لا الحصر المكان الذي يدعى الموكار نبينطايغا
وهو موقع كان السكان الأصليون للأرخبيل يلتقون
فيه على قمة الجبل لتقديم القرابين من أجل تكاثر
قطعان الماعز أو طلب الغيث. وكلمة ألموكار
لا زالت متداولة في القاموس الأمازيغي
وتعني الموسم أو الملتقى
وعلى المستوى الثقافي دائما
لا زالت إحدى أعرق عادات
الضيافة التقليدية متداولة حتى
اليوم لدى الكناريين الأصليين
ومؤداها أن أحسن طبق أكل يمكن
أن يقدمه الكناريون لضيوفهم المفضلين
هو لحم الماعز ومعه طبق من دقيق ما يعرف
اليوم عند الأمازيغ بدقيق توميت وهو دقيق الزوميطة
ولا زال إلى اليوم ينظم مهرجان للرعاة في جزيرة
لانزاروتي الكنارية يقام فيه استعراض لمختلف
أنواع الماشية تتخللها عربات تركبها فتيات
يلقين بكريات منتوميت على الجمهور
المتتبع لهذا الطقس الاحتفالي
أما على المستوى اللغوي
فأوجه التقارب بين
اللغتين الغوانشية
والأمازيغية بادية فيما
تبقى من المفردات اللغوية
التي أفلتت من عمليات الطمس
المقصودة للغة الغوانش الكنارية
كما أن البعض من هذه المفردات
لحقها بعض التحريف والذي يرجح
أن يكون سببه راجعا لكون من تولوا
عملية التدوين لم يكونوا على دراية
باللغة الأمازيغيةوبالأحرى
بمخارج حروفها
شبان من منطقة
سوس يستعدون
لإحياء مهرجان
بوجلود ويبدو الشبه
واضحا مع الهيئة التي
يتم بها إحياء نفس الطقس الاحتفالي
من طرف السكان الأصليين لجزر الكناري
ومن جملة المفردات التي تم تدوينها هناك أهو
التي تعني عند الغوانش اللبن ومقابلها بالأمازيغية
هو أغو ثم هناك أهمان التي تعني عند الكناريين الماء
ومقابلها بالأمازيغية أمان ويستعمل الكناريون أيضا
كلمة ييردان التي تعني القمح
ومقابلها بالأمازيغية إيردن
كما تشهد أسماء بعض
الأماكن في جزر
الكناري على هذا
الارتباط التاريخي والعرقي
بين الأرخبيل وشمال أفريقيا
ومن ضمن أشهر هذه الأسماء
ذلك الاسم الذي يطلق على مدينة
تيلضي ـ في جزر الكناري وهو نفس
الاسم الذي كانت تحمله ولا زالت قرية
توجد شرق مرتفع أكادير أوفلا ثم هناك
مدينة تافيطانا الكنارية التي تقابلها قرية
تافضنا ـ التي تبعد عن الصويرة
بحوالي 70 كيلومتر
شمال أكادير
كما توجد بجزر الكناري
مدينة أخرى تحمل اسم تازاكورتي
ويوازيها جبل تازكورت ضواحي مدينة زاكورة
صحوة قومية متصاعدة من أجل الحفاظ على
الخصوصيات اللغوية والثقافية لشعب الغوانش
وتشهد جزر الكناري في السنين الأخيرة نوعا من
الصحوة القومية في صفوف السكان الأصليين للأرخبيل
سواء منهم المثقفون أو الساسة أو غيرهم كما تعكس ذلك
المعطيات التي تروجها العديد من نوادي الحوار والتبادل
على شبكة الأنترنيت بخصوص واقع ومستقبل اللغة
والثقافة الغوانشية لاسيما وأن بعض الممارسات
بالأرخبيل لا زالت تنم عن سيادة نوع
من التفرقة في التعامل مع سكانه
من ذوي الأصول الكنارية
كما جاء في تحقيق
لـلمعهد الوطني
للإحصائيات
نشر في شتنبر 2009
وجاء فيه إقرار صريح بأن العمال الكناريين
يشتغلون أكثر بالمقارنة مع باقي الأسبان 160
ساعة شهريا للعامل الكناري مقابل 146 ساعة
للعامل في بلنسية مثلا مقابل أجر أقل حوالي 1447
أورو شهريا للعامل الكناري مقابل 2076 أورو للعامل في مدريد
ومن جملة ما يعبر عن هذه الصحوة مطالبة سكان الأرخبيل من
أصول كنارية للسلطة الحكومية المركزية في مدريد بإحداث
الأكاديمية الكنارية للغة» على شاكلة الأكاديمية
الملكية الأسبانية وذلك بهدف الحفاظ على
الخصوصيات الثقافية واللغوية
للأرخبيل وتطويرها
تطلع متبادل نحو
بعث روح جديدة في
العلاقات التاريخية المشتركة جهويا ومركزيا
صورة لأحد الرعاة الكناريين من مدينة ـ أبونا ـ
وقد التقطت نهاية القرن الماضي وبالموازاة مع هذا
التطلع لدى السكان الأصليين للأرخبيل الكناري في
علاقتهم بالسلطة المركزية في مدريد فإن الحكومة
المستقلة لجزر الكناري إلى جانب عدد من
المؤسسات المهنية والهيئات المنتخبة
المحلية دأبت منذ أكثر من عقد من
الزمان على اتخاذ عدة مبادرات
تصب في اتجاه تقوية التعاون
اللامركزي لجزر الكناري
مع مجلس جهة سوس
ماسة درعة على
مستويات مختلفة
من ضمنها
إلى جانب الشق الاقتصادي
بمختلف تفرعاته الشق الثقافي
واللغوي والبحث العلمي حيث ترتبط
جامعة ابن زهر بأكادير باتفاقيات عدة
مع عدد من المؤسسات الجامعية ومراكز
البحث العلمي في جزر الكناري من ضمنها
على الخصوص جامعتا لا لاكونا ولاس بالماس
ومن نتائج هذه الشراكة مثلا فتح تكوين في
الماستر بكلية الآداب بأكادير يؤطره
أساتذة مغاربة وكناريون
والمأمول أن تعكس مثل
هذه المبادرات جانبا من الشعور المتبادل
بضرورة بعث روح جديدة في التقارب التاريخي
الذي يتخذ أشكالا عدة بين كل من جزر الكناري
من جهة ومنطقة سوس ماسة درعة من جهة ثانية
ومن تم العمل على إكساب هذا التقارب بعدا عميقا
ومؤسساتيا أشمل يعطي معنى واقعيا لعلاقات التفاهم
والتعاون والشراكة التي ما فتئت تتوطد بين المملكتين
المغربية والأسبانية كما تعكس ذلك الاجتماعات
الدورية من مستوى عال, والتي تعمل من
خلالها الرباط ومدريد على مراجعة
أجندتهما الثنائية والإقليمية
وتحديد الأعمال
المستقبلية
كما أكد ذلك
رئيس الدبلوماسية
الإسبانية في تدخل أدلى به
مؤخرا أمام مجلس الشيوخ الإسباني















  رد مع اقتباس
/
قديم 20-06-2019, 03:37 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
نجيب بنشريفة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 ملايين اليوروهات
0 تلكم
0 غب
0 فرز
0 خلج
0 جُذام

نجيب بنشريفة غير متواجد حالياً


افتراضي العالم العربي مقاربة جديدة لمعاداة السامية







العالم العربي
مقاربة جديدة لمعاداة السامية
نشر اثنان من صحفيي الجزيرة
شريط فيديو قاموا فيه بإعادة نشر الهولوكوست
غادرت محطة الكتاب على الفور تظهر الحالة
أن معاداة السامية في الشرق
الأوسط لم تعد بديهية
ردت الجزيرة بشكل
حاسم حين قام
صحفيان
من قناة قطر
الإخبارية بنشر فيديو
على صفحاتها على الإنترنت باللغة العربية
والذي تعامل مع الإبادة الجماعية لليهود خلال
النظام النازي فتم حذف الفيديو والصحفيان في إجازة
ووصف المؤلفان الإبادة الجماعية بأنها سرد
هذا تم تناوله من قبل الحركة الصهيونية
بسبب وصولها إلى الموارد المالية
والمرافق الإعلامية فقد كانت
تؤكد بشكل خاص
على معاناة اليهود
رغم اضطهاد مجموعات أخرى
لماذا حسب المؤلفين في الفيديو
تمّ التركيز عليهم فقط
بالإضافة إلى ذلك
أشار الفيديو إلى
أن العرض العلمي
للهولوكوست لم يتوافق
مع الحقائق أو جزئيًا فقط
لقد قتلت غرف الغاز ملايين اليهود ...
هذا ما قيل له وما مدى صدق المحرقة
وكيف استفاد الصهاينة من ذلك
استجابة مناسبة
تم إنتاج الفيديو
خاصة لموقع aj +
الذي تمت زيارته بكثرة
بواسطة المستخدمين الشباب
قبل كل شيء يتم تقديم مقاطع
لإدخالها في الموضوعات ذات الاهتمام العام
والهدف من ذلك هو أن هذه الجزيرة مقاطع على
منصات أخرى كلما كان ذلك ممكنا للمشاركة
يجب الوصول إلى أكبر عدد
ممكن من المستخدمين
التاريخ والتفسير
أدى تأسيس الدولة
إلى هروب نحو 700000 فلسطيني
نأى الارسال نفسه من الفيديو بكل وضوح
وقال العضو المنتدب للشعبة الرقمية بالمحطة
الجزيرة ترفض المحتوى المسيء من كل النواحي
وتشير مرارا إلى أنها لا تتسامح مع مثل هذه المواد
كما دعا جميع الموظفين إلى المشاركة في حملة توعية ضد التحيز
يقول الباحث الإسلامي سونيا هيغاسي من برلين مركز الشرق
الحديث لمدينة ليبنيز إن رد فعل المذيع على الفيديو مناسب
يجب أن نلاحظ أن إجازة الغياب تدبير صارم للغاية
ومن الجيد والصحيح أن aj + أدلت بتصريح
واضح لأن عرض المؤلفين يشوه
تاريخ المحرقة في ألمانيا
كثيرا ما تعرضت
الجزيرة لانتقادات
بسبب تغطيتها للانتفاضات
في العالم العربي لتُظهر القناة
كفاءتها المهنية سواء على القنوات
العربية أو الناطقة بالإنجليزية وهذا
الرد الواضح يتصدى للقوالب النمطية
الألمانية حول معاداة السامية المزعومة في العالم العربي
معاداة السامية والمحرقة ومع ذلك لا تزال هناك ردود
أفعال معادية للسامية في أجزاء من المجتمع العربي
كما يقول المؤرخ ديفيد مرتدل الذي يدرس في كلية
لندن للعلوم الاقتصادية والسياسية استندت هذه في
المقام الأول على قراءة خاطئة للتاريخ التأسيسي
لإسرائيل كما يوجد في العديد من الدول العربية
معارضو إسرائيل في فكرة أن الهولوكوست
أدت إلى تأسيس إسرائيل في عام 1948
هذا بالطبع قصير جدًا
الحركة الصهيونية
أقدم بكثير وفي
الحرب العالمية الأولى
بالفعل لديها القوى العظمى
خاصة بريطانيا في إعلان بلفور
الوعود التي قطعت بشأن الدولة
اليهودية في فلسطين
حرية الممارسة
الدينية في ألمانيا
تُعد مساندة حرية الدين
والمعتقد جزءاً مهماً من سياسة
الحكومة الألمانية الخاصة بحقوق الإنسان
تعمل الحكومة الألمانية مع شركائها في
الاتحاد الأوروبي على حماية ودعم
حرية الدين والمعتقد في إطار
حوارات سياسية ثنائية
مع دول أخرى
كما يتم فضلا
عن ذلك دعم
حرية الدين
والمعتقد
حول العالم
عن طريق مشاريع موجَهة
وتأتي في مقدمتها مشاريع لدعم
حوار الثقافات لتحقيق تفاهم أفضل
بين الأشخاص المنتمين لعقائد دينية مختلفة
كانت الحكومة الألمانية قد عرضت في يونيو
حزيران 2016 تقريراً حول الوضع العالمي
الخاص بحرية الدين والمعتقد
صَوّر التقرير بطريقة
منهجية طبوغرافية
الوضع من خلال
حالات مميِزة
كثيرة الحدوث
لانتهاك حقوق الإنسان
فيما يتعلق بحرية الدين
والمعتقد قام بها أطراف تابعون للدولة
أو غير تابعين لها. يُولي التقرير مشكلة
ممارسة العنف المحاط بإطار ديني اهتماما خاصاً
ويناقش التقرير أيضا جهود السياسة الخارجية
للحكومة الألمانية من أجل منع
انتهاك هذا الحق الإنساني
وفي إطار الاتحاد
الأوروبي تُعتبر
حماية الدين
والمعتقد
في المعتاد موضوعاً
للنتائج التي تَخلُص إليها
اجتماعات مجلس الاتحاد الأوروبي
أو بياناته أو مساعيه؛ وفي يونيو2013
اعتمد مجلس الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي
أيضا المبادئ التوجيهية للاتحاد الأوروبي بشأن
تعزيز وحماية الحرية الدين والمعتقد التي
تتضمن المساهمات المادية التي تخصص
لعمل بعثات الاتحاد الأوروبي في
الخارج والدول الأعضاء فيها
يقوم الاتحاد الأوروبي
منذ 2004 بطرح
موضوع حرية
الدين والمعتقد
بشكل دوري
للمناقشة في الأمم المتحدة
وقد ظلت هذه القضية لفترة طويلة
موضوعاً لتباين المواقف في الأمم المتحدة
إزاء عالمية حرية الدين والمعتقد ومن أجل
هذا قامت منظمة التعاون الإسلامي على
سبيل المثال في إعلان القاهرة 1990
بتحديد أسس سريان وتطبيق حقوق
الإنسان على أساس من الشريعة
الإسلامية وحظرت أيضاً الحق
في حرية تغيير الديانة
هذا علاوة على أنه
توجد محاولات
متكررة لتحويل
حقوق الإنسان الفردية
في حرية الدين إلى حق
جماعي بهدف عدم الإبقاء
على كون الفرد صاحب هذا الحق
وإنما الطائفة الدينية التي من شأنها
أن تقرر نطاق وحدود حرية الفرد في المعتقد
كان هناك في مارس 2011 تَحوّل في المواقف
التفاوضية المتعثرة منذ فترة طويلة بعد أن توقفت
منظمة المؤتمر الإسلامي عن المطالبة
بحظر تشويه صورة الأديان
كشرط لتقنين انتهاك
حقوق الإنسان
واستعاضت عنها
بنص مكتوب مفاده
المطالبة بالسيطرة على
القوالب النمطية ومكافحة
الكراهية المبنية على الدين
يبحث مقرر الأمم المتحدة الخاص
لحرية الدين والمعتقد انتهاكات هذا الحق
المهم من حقوق الإنسان المهمة ويضع توصيات
بشأن كيفية منع هذه الانتهاكات وكفالة حرية ممارسة
الدين والمعتقد في جميع أنحاء العالم
تولّى هذا المنصب في الفترة
من سنة 2010ـ2016
الخبير في حقوق
الإنسان الألماني
البروفسور هاينر بيليفيلد
الأستاذ في جامعة إيرلانجن نورنبيرج
















  رد مع اقتباس
/
قديم 20-06-2019, 05:19 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
نجيب بنشريفة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 ملايين اليوروهات
0 تلكم
0 غب
0 فرز
0 خلج
0 جُذام

نجيب بنشريفة غير متواجد حالياً


افتراضي اليوم كأمس ليبيا معيار سلم وآمال وحرب كزلزال











لماذا كل يريد موقع قدم
ولمذا هذا البلد بالظبط
بكل بساطة لأه ينظر إليه
من كلتا الجهتين
ويؤتى منهما
كما يتلى كذلك
من كل صوب
قلب شعب قديم
بقبضة شيطان رجيم
تداولوها بينهم برضاء كبيرهم
يري يسمع ويتكلم دائم التعلم
مذهبه فوضى منظمة لنهب
كنوز غير بإشعال فتيل حرب
من هرمز والبحر الأحمر
محيط أزرق بثيار أخضر
ومن والى الجنس الأصفر
لحظة هزال جذور برتقال
قصعة تكالب عليها الأندال
لصوص غاز ونفط يٌشال
إلى حيث شاء شكته خصال
عرب وإفرنجة شغلتهم أزبال
دماء ملايين أذابتهم أهوال
تبعروا بأمازيغ نهبت أموال
إنتقام أشخاص أمة تطال
شعبا عريقا يفنيه قتال
أين بيزنطة روما وآثار وندال
خلال حرب بونيقية ثانية العدال
سعت روما إلى كسب حلفاء في شمال
فتعاونت مع ملك صفاقس نوميديا غرب غربال
يطمح لضم نوميديا الشرقية لملكه ذو إجلال
فقبل صيفاقس وتحول لعدو لذود لأجيال
فدخلت قرطاج في حلف مع نوميديا الوصال
وملكها غايا وحمته من خطر صفاقس الوبال
في المقابل شارك نوميديون شرقيون بإقبال
في حروب حنبعل وعرفوا بفرسان نوميديا الأبطال
وكان تواجدهم حاسما لقرطاج تمدهم دروس استبسال
في حروبها في إسبانيا وإيطاليا تحت قيادة ماسينيسا المتعال
اعلى الدنائة وكان شابا لا يتعدى العشرين رفيع أعمال
بعد خسارة قرطاج لممتلكاتها في بحر متوسط المنال
بعد معركة ليبا توجه سكيبيو نحو شمال إقريقيا المهطال
وأخذ يستميل الممالك الأمازيغية بالتعلل والإعتلال
ونجح في كسب صداقة ماسينيسا جميل الخصال
ثم توجه إلى صيفاقس محاولا إقناعه بالبقاء على اتصال
مع روما لكن مع عداوته لماسينيسا اقترب إلى الأطلال
هكذا قاسموها بينهم كلما نضجت غلتهم واغترفوا بالسلال
أما اليوم كأمس ليبيا معيار سلم وآمال وحرب كزلزال















  رد مع اقتباس
/
قديم 20-06-2019, 06:10 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
نجيب بنشريفة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 ملايين اليوروهات
0 تلكم
0 غب
0 فرز
0 خلج
0 جُذام

نجيب بنشريفة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: علاقة الأدباء والمفكرين والفنانين الفرنسيين بالتحرر الجزائري













منذ
الاستقلال
إلى يومنا هذا
لم يكتب الجزائريون
شيئا يذكر عن علاقة الأدباء
والمفكرين والفنانين الفرنسيين
بالتحرر الجزائري وبالشخصيات
الوطنية التي قادت الكفاح ضد فرنسا
المستعمِرة من عام 1830 إلى 1962
وبذلك بدأ مخزون هذه الذاكرة التاريخية
والثقافية يتلاشى في مهب الريح
تفيدنا الوقائع والأحداث
والشهادات الموثقة
في السجلات
الفرنسية
وفي عديد
من المؤلفات الفرنسية الغربية
التي لم تدرس عندنا وفق أحدث النظريات والمناهج
أن الكثير من أدباء فرنسا وشعرائها ومفكريها وفنانيها
أنجزوا كتابات واتخذوا مواقف تجاه احتلال الجزائر
وويلات الحرب الاستعمارية المفروضة
وكان بعضها سلبيا وبعضها
الآخر إيجابيا
من بين هؤلاء
معاصرو الأمير
عبد القادر الجزائري
أمثال ألكسيس دو طوكفيل
ألكسيس دو توكفيل بالفرنسية
Alexis de Tocqueville
1805 - 1859 م هو مؤرخ
ومنظر سياسي فرنسي
اهتم بالسياسة في
بعدها التاريخي
أشهر آثاره: في الديمقراطية الأمريكية
1835 - 1840 م والنظام القديم والثورة 1856 م
ولد دي توكفيل الابن الثالث لهيرفي بونافنتور كليريل
دي توكفيل ولويز لو بيلتييه دي روسانبو حفيدة رجل
الدولة ماليشيربيس الذي قضى طفولته
في Verneuil -sur-Sine
Verneuil-en-Halatte
هي بلدية فرنسية تقع
في مقاطعة Oise
في منطقة Hauts-de-France
ويسمى سكانها Vernolians1
يحتوي فندق Verneuil-en-Halatte
على مخبزين وواحد من متاجر الموسيقى
ومدرسة موسيقية واحدة ومدرستين ابتدائيتين
ومركز جوي مع حديقة للتزلج حيث توجد عدة
سلالم بها ملعبان لكرة القدم ومحل تبغ
ومحل بقالة وصالون تدليكحيث كان
والده النبيل كان عمدة
وكانت والدته ملكية
من سن العاشرة
خدم والده على
التوالي في محافظات
أنجيه بوفيس ديجون
ميتز هي مدينة تقع
في شمال شرق فرنسا
عاصمة منطقة اللورين
وتابع لإدارة أقليم موزيل
وهي تقع عند التقاء موزيل و نهر سييلي
وقد تم اختيار متز عاصمة المنطقة التي
أنشئت حديثا لورين في منتصف
القرن 20 على الرغم من أن
نانسي كانت العاصمة
التاريخية لدوقية لورين
هي دوقية تاريخية
تمثل اليوم الشمال
الشرقي من
منطقة لورين
اليوم في فرنسا
كما كانت تشمل مناطق
من لوكسمبورغ وألمانيا
ومن أهم مدنها ميتز و فيردان
وكانت العاصمة التاريخية لها نانسي
أميان وفرساي بحيث نشأ دي توكفيل
بشكل رئيسي مع والدته وكان معلمه
الفكري في ذلك الوقت هو رئيس
الدير لويس ليسور
في عام 1820
انتقل إلى والده في ميتز
حيث أكمل دراسته في الفلسفة
والخطابة في عام 1823 في كوليج رويال
خلال هذا الوقت شهد طفلاً غير شرعي مع خادمة
بعد أن انتقل توكفيل إلى باريس وأنهى دراسته في القانون
كان قاضي التحقيق في فرساي في عام 1826
في السنوات التالية تعرف على غوستاف
دي بومونت الذي سافر معه
لاحقًا إلى أمريكا
ومع السيدة ماري
موتليز 1826
التي تزوجها 1835
والتي ظلت بدون أطفال
سمع محاضرات عن تاريخ
فرانسوا غيزو في جامعة السوربون
في باريس 1829/1830 وحصل على
الدكتوراه في عام 1830 في فرساي
عام 1826 أمرته الحكومة بدراسة
النظام القانوني ونظام العقوبات
في الولايات المتحدة الأمريكية
قام توكفيل بجولة في الولايات
المتحدة مع صديقه غوستاف
دي بومونت من أجل عملهم
على نظام du pénitentiaire
aux États-Unis حصل الاثنان
على جائزة من الأكاديمية الفرنسية
من الرحلة إلى أمريكا 1831-1832
والتجارب التي تمت هناك كما نتج عن
هذه التحفة الشهيرة
De la démocratie
en Amérique
مجلدين باريس
1835/1840
ظهر المجلد
الأول في 1835
في إصدار أقل من 500 قطعة
بالفعل في يونيو من نفس العام
تم نشر الطبعة الثانية. الطبعة
الثامنة التي نشرت في باريس
عام 1840 وكذلك في
الترجمة من قبل هنري
ريفز في لندن تضمنت
في نهاية المطاف
المجلد الثاني
من أبحاثه
وسان سيمون
سيمون خوسيه
أنطونيو دي لا سانتيسيما
ترينيداد بوليفار إيه بونتي
بالاثيوس إي بلانكو يُعرف ا
ختصارًا باسم سيمون بوليفار
عسكري وسياسي فنزويلي في
فترة ما قبل الجمهورية القبطانية
العامة لفنزويلا وُلد في كاراكاس
عاصمة فنزويلا في 24 يوليو عام 1783
هو مؤسس ورئيس كولومبيا الكبرى وواحد
من أبرز الشخصيات التي لعبت دورًا هامًا في
تحرير الكثير من دول أمريكا اللاتينية التي وقعت
تحت طائلة الحكم الإسباني منذ القرن السادس عشر
مثل كولومبيا وفنزويلا والإكوادور وبيرو وبوليفيا
وبنماوأُطلق عليه جورج واشنطن أمريكا اللاتينية
في عام 1813 منحه مجلس مدينة ماردة
الفنزويلية لقب محرر فنزويلا
والتي صادقت عليه كاراكاس
في العام ذاته ليصبح لقبًا
شرفيًا مرتبطًا به طيلة حياته
أشار بوليفار في رسالة منه إلى نائب
رئيس كولومبيا الكبرى ورئيس جمهورية
غرناطة الجديدة الجنرال فرانثيسكو دي باولا
سانتاندير عام 1825 إلى أنه رجل المهام الصعبة
جراء المشاكل المتكررة التي واجهته بغية تحقيق
مخططاته التحريرية فيما اعتبره الكثيرون بطل
أمريكا الأول وشخصية مؤثرة في تاريخ العالم
على خلفية تركه إرثًا سياسيًا جليًا في مختلف
البلدان الأمريكية اللاتينية والتي تحولت في
بعض الأحيان إلى محافل قومية بالبلدان
المذكورة وكان تكريم بوليفار حافلًا
بمختلف البلدان عبر إقامة بعض
التماثيل والنصب التذكارية
والمزارات والميادين
وقد سُميت دولة بوليفيا باسمه
تخليدًا لذكراه وتقديرًا لدوره التاريخي في تحريرها
وبالمثل غير اسم فنزويلا إلى جمهورية فنزويلا البوليفارية
وكانت أفكاره ومواقفه السياسية والاجتماعية دافعًا إلى تأسيس
المنهج البوليفاري الذي استند في بدايته نظريًا على فكر بوليفار
السياسي وحياته وأعماله كما تأثر بوليفار خلال دراسته بالفلسفة
ودرس بشكل خاص بجان جاك روسو الذي ولد في جنيف
28 يونيو 1712 وتُوفي في إيرمينونفيل 2 يوليو 1778
عن عمر ناهز 66 عاماً هو كاتب وأديب وفيلسوف
وعالم نبات جنيفي يعد من أهم كتاب عصر التنوير
وهي فترة من التاريخ الأوروبي امتدت من أواخر
القرن السابع عشر إلى أواخر القرن الثامن عشر
الميلاديين وساعدت فلسفة روسو في تشكيل
الأحداث السياسية التي أدت إلى قيام الثورة
الفرنسية حيث أثرت أعماله في التعليم والأدب والسياسة
لك الذي ترك أثرًا عميقًا في شخصيته وفي مطلع شبابه
سافر إلى فرنسا حيث التقى المستكشف الألماني
ألكسندر فون هومبولت الذي نقل له اعتقاده بأن
المستعمرات الإسبانية في حالة استعداد للتحرر
فراقت الفكرة لبوليفار وأخذ يمعن النظر
في تحرير بلاده حيث أنه كان متأثرًا
بالثقافة الأوروبية وبغزوات نابليون
في إسبانيا وشخصيته التي شكلت
محطة مهمة في حياته وتركت
بصماتها على سلوكه
السياسي لاحقًا
وعندما أطاح
نابليون بالحكومة الإسبانية
كان بمثابة التشجيع له على
أن يفعل نفس الشيء مع الإسبان
في أمريكا الجنوبية وأصبح بوليفار
ضابطًا في جيش الثورة وبعد سلسلة
حروب طويلة انتصر بوليفار على الإسبان
ونالت تلك الدول استقلالها واشتهر بوليفار
بوصفه محرر أمريكا الجنوبية واحترمه الجميع
وتأثر في سياسته بأفكار حركة التنوير في فرنسا
ومن بين الكتب التي قرأها مؤلفات الفيلسوف الإنجليزي
جون لوك و الفلاسفة الفرنسيين روسو وفولتير ومونتسكيو
وقد واجه معارضة شديدة تخللت أيامه الأخيرة عندما هدف
إلى توحيد أمريكا الجنوبية كلها تحت سلطته في اتحاد فيدرالي
لكن محاولاته لم تثمر إلا عن استقلال القارة الأمريكية الجنوبية
من المستعمر الإسباني فيما تهاوى طموحه لتوحيد القارة
في ظل سلطة مركزية في مواجهة الواقع حيث سرعان
ما انقسمت القارة إلى دويلات عديدة تتنازع فيما بينها
تعاني من الحروب الأهلية والفقر
وأشار بعض المحللون أن
الحروب التي خاضها
بوليفار مع انتصاراته
كانت تهدف إلى إقامة إمبراطورية
أمريكية لاتينية تُهيمن عليها الطبقة الغنية
مبنية على توجهات مركزية شمولية يقودها بنفسه
وتُوفي في سانتا مارتا بعاصمة مقاطعة ماجدالينا
بكولومبيا الكبرى في 17 ديسمبر عام 1830
وفرانسو رينيه الفيكونت دوشاتوبريان و.1768- 1848م

















  رد مع اقتباس
/
قديم 20-06-2019, 06:50 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
نجيب بنشريفة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 ملايين اليوروهات
0 تلكم
0 غب
0 فرز
0 خلج
0 جُذام

نجيب بنشريفة غير متواجد حالياً


افتراضي نفض غبار عن رموزه التاريخيين في الأدب الفرنسي











كاتب فرنسي
زار أمريكا
وأقام في إنجلترا
حيث نشر أول كتبه
مقال تاريخي وسياسي
وخلقي عن الثورات 1797 و أتلا 1801
ودرينية 1802 حقق له الأخير شهرة واسعة
جعلته أعظم كتاب عصره عينه نابليون أميناً
للسفارة التي بعث بها إلى إيطاليا 1803
ولكنه استقال من منصبه 1804
ظل يشغل مناصب سياسية
أخرى حتى 1830 عندما
ترك السياسة وانصرف
إلى الأدب كتب
الشهداء 1809
التي صور فيها
انتصار المسيحية على الوثنية
وكتب رحلة من باريس إلى بيت المقدس 1811
وأنهى حياته بكتابة مذكرات ما وراء القبر 1849
ويعتبر شاتوبريان زعيم المدرسة الرومانسية
في الأدب الفرنسي ويعزى إليه الفضل في
إثراء اللغة الفرنسية وتطور النثر الفني
يشغل فرانسوا شاتوبريان مكانة
غامضة في خريطة
الأدب الفرنسي
فهو أقل شهرة
من فكتور هوغو
وأقل عمقا وتعقيداً من لامارتين
وديموسيه لكنه مع ذلك يعد أحد أبرز رواد
المدرسة الرومنطيقية في النصف
الأول من القرن التاسع عشر
وقد كان رومانسيا على
طريقته الخاصة
رومانسيا حمل
جميع قسمات هذه الحقبة
من التعطش إلى جمال الشرق وسحره
إلى الحلم الجامح بالعودة إلى أحضان
الطبيعة والمصالحة معها
وقد دفعه ذلك مثل
روسو للبحث عن
المتوحش النبيل
فسافر لمعاينة
مجتمع الهنود الحمر الأمريكيين
لمشاهدة عفوية الحياة وفطريتها وسذاجتها الأخاذة
لكن حياته هو مع ذلك كانت سلسلة مغامرات وإخفاقات
عاش نهاية حلم الأنوار بقيام الثورة الفرنسية المغدورة
الثورة التي أكلت أبناءها بسادية عن بكرة أبيهم
التي خلطت كل خيرات وشرور
نجاحات وإخفاقات العصرين
الكلاسيكي والعقلاني
الثورة التي فتحت
النار على
شاتوبريان
من جميع الجهات
وسمحت له بصياغة
كل تجاربه المريرة في الحياة
صياغة رسخت التقاليد الرومانسية
في الأدب الفرنسي على نحو ما نشير إلى ذلك
ولد بسان مالو وسط عائلة لفها الحزن فقد كان
أصغر اخوته الستة إلا أن أربعة منهم ماتوا تباعا
وكان والده رينيه أوجست مثالا
لأرستقراطية القرن الثامن عشر
فقد جاب البحار وسافر
كالمستكشفين
إلى أمريكا
وحمل أنواط سلاح البحرية
وجمع ثروة كبيرة من التجارة عبر المحيطات
ومن ضمنها ــ طبعا ــ تجارة الزنوج الأفارقة
وقد أثرت توجهات هذا الوالد
على ابنه شاتوبريان أبلغ تأثير
كما أثر عليه الجو المحموم
العام في فرنسا النصف
الثاني من القرن
الثامن عشر
حين كان مخاض الثورة الفرنسية
والغليان الثوري يسيطران على
المشهد الاجتماعي والحياتي العام
وقد عاش طفولة منعمة ومتقلبة أيضا
بين مسقط رأسه ومدن مختلفة وبفعل انتمائه
الارستقراطي بدأت اهتماماته السياسية تتنامى
مع اندلاع الثورة الفرنسية يوم 14 يوليو 1789م
وقد صور سقوط سجن الباستيل حين تحدث عن
الغوغائيين الذين مروا من تحت شرفته وهم
يتلقفون رأس وزير المالية فولون
لنتوقف هنا مليا أيها القارئ
كان علي ان أشهد على
زخات الدم الأولى التي
ستتحول إلى أنهار بفعل الثورة
كانت هذه الرؤوس ورؤوس أخرى
سأصادفها فيما بعد تدفعني دفعا إلى التفكير لأول مرة
بمغادرة فرنسا بحثا عن بلاد قصية بلاد بدأت الآن
ترتسم في مخيلتي وقبل تنفيذ هذه الرغبة نشر أول
نصوصه حب الريف وقد جاء نصا كلاسيكيا
وتعمد نشره باسم مستعار هو شفالييه
وإن لم تكن هذه المحاولة هي أول
ما كتب في الحقيقة
فقد أفاد في مقدمة
مجموعة شعرية
1829م أنه
يكتب الشعر
منذ أيام المدرسة الإعدادية
ووقع اختيار شاتوبريان على أمريكا
لتنفيذ هجرته الاختيارية وأعلن انه يسعى
من وراء هذه الرحلة لتحقيق غايتين علمية وشعرية
اما العلمية فهي البحث عن استكشاف طريق ممكن
بين المحيطين الأطلسي والهادئ
من جهة الشمال الشرقي
وأما الشعرية فهي
الوقوف عن كثب
على حياة الإنسان
الطبيعي ممثلا في الهنود الحمر
الإنسان البعيد عن صخب وانحطاط
وظلامية الحضارة والمتصالح مع الطبيعة
البسيط الشاعري الشفاف بكلمة واحدة
الإنسان الملهم الذي أيقظ نيام أوروبا
من سباتهم العميق
فانطلقوا ينادون
بالحرية والتنوير والمحبة
بعدما عاينوا مجتمع الهنود الحمر
الفطري المتصالح مع ذاته البعيد كل البعد
عن الجشع والاستحواذ ومذابح ومسالخ
الحضارة الغربية وبعدها عن الإنسانية
وفي يوم 8 أبريل 1791م أبحر
من سان مالو بفرنسا ووصل
بالتيمور في أمريكا 9 يوليو
من ذات السنة وقد طاف
بجميع أنحاء القارة
الأمريكية الشمالية
من فيلادلفيا
إلى بوسطن
ونيويورك
ومنطقة البحيرات
ثم اتجه لأوهايو ولنتذكر
ان مثل هذه الأسفار وقتها كانت مغامرة حقيقية
لصعوبة المواصلات ما صوره مستكشفا
وبطلا في نظر الكثيرين وهذا ما جعل
الرئيس جورج واشنطن يستقبله بحفاوة
كما استقبل أيضا في بلاده بالقدر نفسه
من التشجيع حين عاد يوم 2 يناير 1792م
إلا أن موقفه المناصر للملكية جعل
رجال الثورة الفرنسية يطاردونه
فهرب لبلجيكا وتطوع للمقاومة
ضد الثورة وجرح
واضطر للهروب
إلى إنجلترا 1793م
التي عاش فيها سبع سنوات عجاف
لفه الفقر والحزن والفاقة والمرض المرير
ووسط هذه المعاناة الأليمة شحذت نوائب الدهر
عبقريته فكتب مخطوطات أثمن أعماله الأدبية
ويصف فاقته اللندنية بقوله
كنت أمضغ العشب
والورق لفرط
معاناتي
ولضيق ذات اليد
ولكنه في هذه الظروف
أو لهذه الظروف بدأ في كتابة
مساهمة حول الثورات المقارنة
وما لبثت أخبار باريس ان حملت إ
ليه انتقام رعاع الثورة منه إذ أعدموا
أخاه 22 أبريل 1794م وسجنوا أمه وزوجته وأختيه
وهنا يمكننا ان نتوقع بيسر موقفه من الثورة الفرنسية
وهو يكتب تحت كل هذه الضغوط
ولكنه مع ذلك قدم محاولة
لا تعدم حسا تاريخيا أصيلا
مع مسحة دينية مسيحية
لا تخلو من تعصب
وفي سنة 1800م
عاد لباريس متخفيا
عن خصومه الثوار
باسم مستعار هو دي لاسان
طلعت عليهم أنا والقرن الجديد معا
وبسرعة أصبحت حاميته أليزا شقيقة بونابرت
ومن أجلها نشر دراسة عن مدام دي ستايل صديقتها
والمنظرة الرومانسية الشهيرة وقد سمح له الاستقرار
النسبي بنشر أول أعماله الملفتة
أتالا 1801م ثم نشره مع آخر
في طبعة آتالاورينيه وقد
لقيت تجربته القصصية
قبولا عاما كما صادفت
توجهاته ضد الثورية هوى في نفس بونابرت
الذي عينه مستشارا أول في السفارة الفرنسية بروما
وكان هذا الموقع هاما بالنسبة لشاتوبريان فقد كان
يسمح له بالعمل تحت امرة فرش خال بونابرت
وأيضا لان إيطاليا تعتبر وقتها نافذة مشرعة
على الشرق الذي كان الشغف به وبسحره
يأكل شاتوبريان من الداخل
وحين شن نابليون حملة
لتصفية أنصار الملكية
السابقة استقال هو
وعاد لباريس
متفرغا مؤقتا
للكتابة مجتهدا في عدم
الاصطدام بديكتاتور الثورة الجديد
ومع مطلع سنة 1806م انطلق فرانسوا
شاتوبريان في رحلته إلى الشرق التي كانت
تخامره منذ زمن الصبا ولقد طفت ودرت دورة
كاملة حول البحر المتوسط دون مخاطر تذكر
ومثل القدامى زرت اسبرطة
مررت بأثينا حللت بالقدس
رسوت بالإسكندرية
تفرجت على آثار قرطاج
وأخيرا استسلمت لجمال قصر الحمراء بالأندلس
دورة كاملة حول المتوسط وقد دفعه الشعور بأنه
أصبح بطلا أسطوريا على شاكلة أبطال
هوميروس إلى أن يشرع في كتابة
سيرته الذاتية سنة 1808م.
وكانت سنة 1811م
أهم سني حياة
شاتوبريان
الأدبية كما صرح
بذلك في مقدمة الرحلة
من باريس إلى القدس التي
نشرها في السنة نفسها وفيها
بدأ كتابة الكتاب الذي سيشتهر به
حتى الآن مذكرات ما وراء القبر
كما عين عضوا بالأكاديمية وقد
جرت العادة ان يلقي كل عضو
جديد خطابا يقدم فيه أفكاره
وأطروحاته التي أهلته
لهذا المنصب
العلمي الرفيع
وكان خطاب
شاتوبريان مكرسا
كله للدفاع عن الحرية
في السياسة وأيضا في الفن والإبداع
مما أثار نابليون ضده فقرر استرضاءه
بنشر أعمال متتالية إلى بونابرت عن آل بوربون
ضرورة ان نتعلق بحكامنا الشرعيين وهي نصوص
أدت مع سقوط بونابرت في واترلو 1815م
إلى أن يتخذ الجميع مواقف منه
وأن يعتبروه منتهي الصلاحية
لكن سمعته كأديب كبير
جعلتهم يعينونه سفيرا
بالسويد وكان هذا نوعا من النفي وقتها
آثر هو تجنبه فرفض السفر وبقي حتى 1823م
منشغلا بمستنقع باريس السياسي حينا وزير دولة
وحينا اخر مطاردا مطلوب رأسه ومنذ سنة 1924م
اتجه للصحافة فنشر أعمالا كثيرة منها مات الملك عاش الملك
ودافع بحماس شديد عن حرية النشر التي أسس من أجلها
جمعية أنصار الصحافة 1827م
ومع مجيء حكومة بولينياك
التي تورطت في
غزو الجزائر
استقال من
أية مناصب
وتقاعس عن العمل سفيرا بروما
وبسرعة بدأت مصاعبه من جديد مع السلطة
فآثر الفرار إلى سويسرا ثم إلى پراگ والبندقية
كما نشر مذكراته ومحاولة عن الأدب الإنجليزي
وهي دراسة نشرت كمقدمة لعمل ميلتون الفردوس المفقود
ومع تقدمه في السن فإنه عاد طرفا في صراعات باريس
السياسية حتى يوم موته 4 يوليو 1848م
عن عمر يناهز الثمانين عاما
رغم مرور أكثر من قرن
ونصف على موت
شاتوبريان فإن
أعماله ما زالت تنشر باستمرار
وما زالت الدراسات عن مكانته
في الحقبة الرومانسية الفرنسية تتوالى
وهي مكانة مميزة مهدت بصدق لرومانسية
القرن التاسع عشر التي عمت الأدب والفن
وانسربت إلى عتبات المسرح والحياة أيضا
وسط واقع بالغ المأساوية
ألقت عليه إخفاقات
الثورة الفرنسية
وخيبات عصر
الأنوار بظلالها
وقد شهدت السنوات
الماضية ليس فقط ظهور
طبعات منقحة من أعمال شاتوبريان الكاملة
بل دفقا من الدراسات عنه بعضها سعى لإعادة
تصنيف ونقد كتبه سواء رواياته آتالا ورينيه
ومغامرات اخر بني سراج أو مسرحه
كمأساة موسيى تراجيديا شعرية
في خمسة مشاهد
وأيضا دراساته
محاولة عن الثورات المقارنة
وجمعية فيرون وحياة رانسي
ثم الأعمال السياسية وأفق
الرسم عبر الزمن
أم ما نشر عنه
من دراسات
متميزة قديما
وحديثا ابتداء منها
عوالم شاتوبريان لجان ريشار
ودراسة جان مورو حول عبقرية
الأسلوب عن شاتوبريان من خلال مذكراته
وأيضا البحث الكتابة لبيير بربريس
وشاتوبريان الرد على الحداثة ثم
الكتابة من شاتوبريان لرامبو
لايف فاديه وأخيرا
المنفي والمجد
شاتوبريان ورواية العائلة
لجان رولين وشعرية شاتوبريان
لفابيان بارسيجول وأدب الرحلة عند شاتوبريان
مساهمة في دراسة جنس أدبي لفيليب أنطوان
وغيرها من الدراسات المعمقة التي ظهرت
أخيرا لترسيخ مكانة هذا المبدع فيما يبدو
وأنه ليس فقط حنينا إلى العصر
الرومانسي وإنما محاولة نفض
غبار عن رموزه التاريخيين في الأدب الفرنسي
















  رد مع اقتباس
/
قديم 20-06-2019, 07:55 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
نجيب بنشريفة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 ملايين اليوروهات
0 تلكم
0 غب
0 فرز
0 خلج
0 جُذام

نجيب بنشريفة غير متواجد حالياً


افتراضي هنا مسألة جذب ليس للماضي ولكن لواقع الحاضر جدا





وجيرار دو نرفال
لقد نشر نيرفال كتابه رحلة إلى
المشرق سنة 1581 بينما كانت الرحلة
الحقيقية خالل سنة 1581 وكان نيرفال
على غرار الكثير من معاصريه من الكتاب
والفنانين الرومانسيين مفتونا بالمشرق ألن
زيارة اليونان ومصر وسوريا ولبنان وتركيا
تمثل رحلة جغرافية وتاريخية رحلة في
المكان والزمان ويبدو نرفال في كتابه هذا
بمثابة المتسكع الفضولي والمالحظ الذكي
للعادات والتقاليد ومناهج الحياة والفكر
والمعتقدات تلك هي الميزة الخاصة لهذا
الكتاب فإلى جانب اللوحات الفاتنة الزاخرة
بألوان المشاهد المشرقية يكشف نيرفال من
خالل الخيال الروائي واألسطوري عن دخيلة
شاعر كبير متعطش إلى المقدس ويقدم
صورة روح متألمة من غموض مصيرها
إن هذه الرحلة إلى أعماق الحلم عبارة عن
مزيج من الخيال والحقيقة شكل متأرجح من
أشكال الرواية التاريخية درس اليقنط
الإلنسان من ثقافته وتاريخه ودينه وطقوسه
وطائفته وهي أخير نجد من الرفاهة
والذكاء والتسامح والحب
فترات من الفجوات الضخمة
جيلبرت روجر تم شراؤها من
Voyage en Orient a
طبعة نقدية ضخمة
حيث يتم جمع
معارفنا الحالية
على خط سير جيرار
و نشأة عمله العظيم
جيرارد لم يترك وحده
وجد رفيقًا على استعداد للمشاركة
الطازجة Fonfrède معين
الذي لا يعرف عنه شيء
كان قد جهز نفسه
ليس فقط مع
خطابات
متعددة من التوصية
ولكن لا يزال مع الأمتعة كبيرة
غادر باريس في 23 ديسمبر 1842
وكان في استقباله في مارسيليا صديقه الشاعر
ميري أمين مكتبة المدينة وتشرع في معلمه
في الأول من يناير عام 1843
أضافت أدلة محادثة إلى خلفيتها
يقوده معلمه إلى مالطا حيث
انه توقف قصير
ثم يشرع في
مينوس
ويصل إلى
الإسكندرية في السادس عشر
يناير 1843 بدون مسكن هناك
يصعد النيل ويصل إلى القاهرة في نهاية الشهر
كان استخدام Nerval للعيش في كل مكان وفقا لعادات البلاد
يؤكد G. Rouger إنه يرتدي الثوب الشرقي ويحلق رأسه
في الفندق وانتقل إلى الحي المجاور
ثم في مارس في منزل معزول
من الحي القبطي
انه يجعل نفسه
مضيفه الخاص وحتى
نهاية أبريل وقال انه سيعقد بعناية
دفتر الحساب اشترى فونفريد هذا الكمامة
امرأة صفراء لكن لدينا نساء أخريات طالما تريد
كتب إلى غوتييه نفسه نحن لا نعرف شيئا
مهما كانت دقيقة عن تجاربه في مصر
عرضت العاصمة مع ثلاثة وخمسون
الأحياء أرض مميزة للعرق
المتقلبة المحبب العرق
ومن يسعى إلى
أن يفقد نفسه
بدون مترجم
ودون رفيق
النظارات العالية
تضيف الألوان إلى
جاذبية هذه المسيرات أو الحمير
مساء وصوله وقال لنفسه حزينة
القاتلة والإحباط وقال انه مسرور
الآن عن طريق القاهرة
انه ليس لديه شغف
الانقاض والمقابر
إذا فعلكسائح جيد
رحلة إلى الأهرامات
وقال انه لم يتوقف
لرؤية طيبة
والأقصر
يكتب بساطة
هي أكثر من ذلك
عادات المدن الحية
الغريب أن نلاحظ
أن بقايا المدن الميتة
الموقف الذي يناسب بشكل جيد للغاية
مع فضول عاطفي للمبادرة المصرية
لأنه هنا مسألة جذب ليس للماضي
ولكن لواقع الحاضر جدا وبالمثل
لديه لارتداء الطريقة الشرقية
وقال انه لا يحتقر الملذات
من المناطق الحرة
والمسرح والكرات
والعلاقات الدنيوية
باستخدام خطابات التوصية
يتردد على المستعمرة صريحا
يشعر القنصل غوتييه دارك بأنه
يتعاطف مع المرض والموت
توقف مبكرًا تعرف على
المستشرقين مثل بيرون
تلاميذ الأطفال المقيمون
في مصر أو المغامرين
يصبحون أمراء
المسلمون
مثل كلوت بك الشهيرة
لكن هذا العامل العظيم
يغطس بنفسه قبل كل شيء في الكتب
ألم يتباهى في مارس 1842 بتخصيصه
خمسة عشر عامًا من حياته دراسة التاريخ
الشرقي والآداب كما انضم إلى مكتب السيدة
اعترف بفضلها في المجتمع المصري
وقال انه يتراكم أكثر من غيره
الذي يسجل دفتر ملاحظاته
جزءًا صغيرًا فقط
مع استكمال وثائقه
من خلال المحادثات مع المتخصصين
كما تخلى عن الذهاب إلى صعيد مصر
لإنه لا يدرك مشروعه وليكون في
القدس لعيد الفصح غادر مصر
بعد البقاء مدة ثلاثة أشهر
بالقسطنطينية تمت مقاطعة
مراسلاته بين 2 مايو و 25 يوليو
رسالتان إلى والده مؤرخة من
القسطنطينية توفر
بعض البيانات
آرثر رامبو
من مواليد
1854 في
شارلفيل-ميزيير
في قسم شامباني-أردين
وتوفي في 1891 في نفس المدينة
إن قبره يزهر باستمرار ويتلقى رسائل
وانزلاق قصائد بين ألواح قبره وشحنها
من قبل المعجبين به في جميع أنحاء العالم
يدين رامبو بشهرة قصائده للبربر حيث أصبح
مشهورًا بمواهبه الطويلة على جوجرتا
في الواقع في 2 يوليو 1869 في
شارلفيل-ميزيريس مسقط
رأس رامبو تعارض
مسابقة عامة للآيات
اللاتينية العديد
من أكاديميات الشمال
الموضوع المقترح للمرشحين
هو Jugurtha الملك النوميدي
من بين المنافسين الطالب آرثر رامبو في سن 15 عامًا
بينما يصرخ الريش زملائه على الورق لا يكتب رامبو
الجائع شيئًا ويسأل الكونسيرج عن شرائح الخبز
بمجرد إشباعه استولى آرثر على حامل القلم
الخاص به وكتب له 75 آية لاتينية دون
استشارة مرة واحدة منه
Gradus ad parnassum
كتيب من تأليف اليسوعيين
كلية لويس لو غراند في
باريس في منتصف
القرن السابع عشر
إذ عند الظهر
يعيد نسخته
ويحصل
على الجائزة
يتحدث رامبو باللغة
اللاتينية عن أخبار سياسية ملحة
وعن استعمار الجزائر الذي شارك فيه
كابتن معين رامبو قائد المشاة فريدريك رامبو
كان والد آرثر رامبو إد مستفيدًا من ذلك
من هذه المنصة الأولى التي عرضت
عليه أن يمدح التمرد أكد مارك
أسكيون على ترجمة القصيدة
في" المجلة الأدبية
العدد 289
يونيو 1991
تكييف نص من
منشور على جمعية أوريس
كالتشرون 3 أكتوبر 2007
















  رد مع اقتباس
/
قديم 20-06-2019, 11:37 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
نجيب بنشريفة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 ملايين اليوروهات
0 تلكم
0 غب
0 فرز
0 خلج
0 جُذام

نجيب بنشريفة غير متواجد حالياً


افتراضي مشاعر فيكتور هوغو في مواجهة غزو الجزائر







تحدث فيكتور
هوجو قليلاً عن
مسألة استعمار الجزائر
التي كانت مع ذلك المغامرة
الاستعمارية الرئيسية لفرنسا في عصره
هذا الصمت النسبي يجب ألا يُستوعب بسرعة
إلى درجة عدم الرضا من جانبه. في الواقع
إذا كان هوغو حساسًا للخطابات التي
تضفي الشرعية على الاستعمار
باسم الحضارة فإن التحليل
الدقيق لكتاباته وصمته
يدل على أنه فيما يتعلق
بـالمسألة الجزائرية
فإن مواقفه بعيدة
عن أن تكون غير
موجودة الغموض
لقد كانت خدعة
من المعجبين التي قدمها
داي الجزائر العاصمة أمام
القنصل الفرنسي الذي قدم 1827
ذريعة لتشارلز العاشر لقطع علاقاته
الدبلوماسية مع مقاطعة الإمبراطورية
العثمانية التي تدين لها فرنسا بقوة مبلغ
من المال منذ وقت الدليل
هذه فرصة لرئيس
وزراء السيادة
Polignac
في صعوبات مع مجلس النواب
لتحويل انتباه الجمهور نحو شركة
تُعتبر مرموقة وضرورية
عقوبة العقاب الذي تلقته
فرنسا و غزو ​​الجزائر
قاد الجنرال
دي بورمونت
العمليات التي أدت
إلى الاستيلاء السريع
على مدينة الجزائر في يوليو 1830
لم يتم استقبال النصر بحماس كبير
من قبل الفرنسيين ولا يسمح
باستعادة الثقة بنظام
تشارلز العاشر
الذي أُطيح به
في نفس شهر يوليو 1830
بعد بعض المماطلة قرر لويس فيليب
الحفاظ على الوجود الفرنسية في الجزائر
حيث يجب أن تواجه إدارته قريبًا سلسلة من
التمردات بين القبائل العربية والبربرية
وسرعان ما تحداها الأمير عبد القادر
وانتهى به المطاف بالهزيمة
من قبل الجنرال بوجيو
الذي قاد بعد الجنرال
لاموريسيير حملة مداهمة منتظمة
تتخللها تدمير المحاصيل والقرى التي نُهبت وأحرقت
مذابح السكان وخاصة المدنيين كذلك اللاجئون
القرويون في الكهوف ومع ذلك طوال فترة
الإمبراطورية الثانية ستخضع المنطقة
لانتفاضات متفرقة ضد الغزاة
وخاصة في منطقة القبايل
لم يكن حتى عام 1871
أن تم تهدئة الجزائر أخيرًا
بعد حملة الانحدار الأخيرة
التي تهدف إلى الحصول على تأثير
إرهابي يهدف إلى ترويض السكان الأصليين
بشكل نهائي ولكن أيضًا لشراء الأرض بالمال للاستعمار
من المحتمل أن يلقى خطاب آخر حول الاستعمار والذي
كان إلى حد كبير في الغالبية في ذلك الوقت
المزيد من التعاطف من
جانب فيكتور هوغو
وهذا هو خطاب
التنوير الحضاري
الذي يتعلق بمسألة
التصدير في البلدان
البربرية سواء في آسيا
لقد أظهر الإنجليز الطريق
مع الهند أو في البلدان الخاضعة
لما كان معتادًا منذ مونتسكيو لدعوة
الاستبداد الشرقي في هذه الحالة للإمبراطورية
العثمانية سيمونيان وأيضًا من قبل الليبراليين مثل
الفيلسوف تيودور جوفروي أو الكسيس دي توكفيل
الذي كتب عام 1837 في رسالة عن الجزائر
***من الضروري أن نتخيل أن شعبًا قويًا
ومتحضرًا مثل تماريننا
بمجرد تفوق أنواره
له تأثير لا يقهر
تقريبًا على القبائل
الصغيرة شبه الهمجية
وإجبارهم على دمج أنفسهم
يكفي أن يكون قادراً على إقامة علاقات دائمة معهم
يرتبط هذا المبدأ بشكل عام على الأقل في الثلاثينيات
من القرن الماضي بالرغبة في توحيد أوروبا من
خلال الكشف عن وحدة الحضارة التي تمثلها
وبالتالي وضع حد لحروبها الداخلية المستمرة
***يكتب القديس سايمون وتلميذه أوغسطين تيري
وكذلك الطريقة الأضمن للحفاظ على سلام
الاتحاد الكونفدرالي الأوروبي هو احتلاله
بلا هوادة من خلال أعمال خارجية كبيرة
إن رؤية الاستعمار هذه هي التي يجب
أن تسهم في توحيد القارة الأوروبية
في مشروع كبير لتوسيع الحضارة
إلى حدود العالم وخاصة في إفريقيا
والتي يبدو أنها اشركت فيكتور
هوغو عندما يلتقي في يناير1841
بوغيود عام الذي تعرب عن عداءها
لشركة تمنع القوات الفرنسية
بعيدًا عن حدودها الأوروبية
إنها الحضارة التي سارت
على الهمجية لتعلن أنها
شعب مستنير سيجد
شعبًا في الليل
***نحن اليونانيين
في العالم يعود الأمر
إلينا لإلقاء الضوء على العالم
لا تزال هذه الرؤية للاستعمار
هي التي دافعت عن فيكتور هوغو
عندما تقلص إلى حد كبير 18 مايو 1879
بسبب الازدحام الدماغي الذي ساد العام
قبل العبودية وبحضور فيكتور شولتشر
***بعد تذكير الدول الأربع التي يأتي
منها التاريخ الحديث
تذكر اليونان وإيطاليا
وإسبانيا وفرنسا التي يجب
أن تتحد للذهاب جنوبًا إلى إفريقيا
ما يبدو أنه مهمة أوروبا لجعل إفريقيا جديدة
تجعل إفريقيا القديمة في متناول اليد من خلال
الاستيلاء عليها ليس من أجل البندقية بل من أجل
المحراث ليس للسيف بل من أجل التجارة وليس للمعركة
ولكن للصناعة ليس للغزو ولكن بكل يقين للإخلاء
بعد أن قيل إن المروج الأبرز ورأس الحربة
بلا منازع للمغامرة الاستعمارية كان الرجل
على اليسار الذي كان جول فيري الذي ألقت
خطبه الملتزمة علماً عميقاً بالعالم السياسي
الفرنسي طوال فترة الاستعمار في الجزائر
***أيها السادة هناك نقطة ثانية وهي ترتيب
ثانٍ للأفكار يجب أن أتناولها أيضًا هو
الجانب الإنساني والحضاري من السؤال
سيداتي سادتي يجب أن نتحدث
أعلى وأكثر واقعية
يجب أن يقال
بصراحة أن
السباقات العليا
لها حق في السباقات السفلية
أكرر أنه يوجد حق للأجناس
المتفوقة لأن هناك واجب عليهم
عليهم واجب حضارة الأجناس السّفْلية
هذه الواجبات كانت غالبًا غير معروفة
في تاريخ القرون السابقة وبالتأكيد عندما
أدخل الجنود والمستكشفون الإسبان العبودية
إلى أمريكا الوسطى فإنهم لم يفوا بواجبهم
في رجال من العرق المتفوق
لكنني أؤكد في الوقت
الحاضر أن الأمم
الأوروبية قد
تبرئت من
عظمة وواجب
واجب الحضارة الأعلى هذا
في هذا الخطاب نفسه تم تطوير
جانب آخر من التبرير الإيديولوجي
لاستعمار الجزائر كما يجب أن يسمح
بحل المسألة الاجتماعية هذه مشكلة
البروليتاريا الحضرية التي تعاني
من ظروف مزرية
للوجود والانتفاضات
***في يونيو 1848 وأثناء
إنشاء كومونة باريس على
وجه الخصوص عام 1871
تشكل واحدة من المشاكل المتكررة
التي تواجه الفكر السياسي في القرن التاسع عشر
والذي يمثل حلها واحدة من أكثر المعارك المستمرة
لفيكتور هوغو في من 1848-184919 يؤكد بالتالي
أن هذا الاستعمار سيحل هذه المسألة الخطيرة والعاجلة
صب الفيض الخاص بك في أفريقيا وفي الوقت نفسه
حل القضايا الاجتماعية الخاصة بك
تغيير البروليتاريين الخاص
بك إلى أصحاب
للذهاب لا تسلك طرق الموانئ
اجعل المدن تنمو استعمارًا يتكاثر
وأنه على هذه الأرض المزيد والمزيد
من القساوسة والأمراء الذين تم تطهيرهم
تؤكد الروح الإلهية بالسلام والروح الإنسانية بالحرية
وهكذا يظهر الاستعمار هنا في أعين هوغو كما ظهر
في النصف الأول من القرن لسانت سيمونيان وفويري
ليس فقط كوسيلة لتنوير الشعوب الغامضة
ولكن أيضًا كوسيلة للحد من الظل
و الهمجية التي تسود قلب الحضارة
بهذا المنظور فإن مصير السكان
المستعمرين هو الغياب
العظيم للخطاب
ميشيليت هو
الشخص الوحيد
الذي قام في وقت مبكر
من عام 1846 في كتابه
Le Peuple بتقريب الأفارقة
البائسين من البروليتاريا الأوروبية
ويموت الرجل الإفريقي من الجوع على
سيلته المدمرة التي يموت بها ولا يشتكي
الرجل من أوروبا وينهي العمل حتى
الموت في المستشفى دون
أن يعرف أحد
أثار فيكتور
هوغو في قصيدة
عام 1869 بعنوان البؤس
محنة السكان العرب الكارثيين
في الجزائر في السنوات الأخيرة
من مجاعة 1860-1868-1869
راح ضحيتها 300000 شخص
ربطه بالقمع الوحشي للإضرابات
من قبل العمال الفرنسيين من نفس الحقبة
تنتهي معاناة إفريقيا في بيوتنا الزجاجية
هل هو مكتوب على وجه الخصوص
لكن يبدو أن هذه القصيدة يجب
أن تكون مدمجة في مجموعة
Les Années funestes
لن يتم نشر ما يلي من
الدردشة أثناء
حياة مؤلفها
سقوط الإمبراطورية
الثانية بعد إزالة في الوقت
نفسه الغرض من هذا الكتاب
حالة هذه القصيدة غير المنشورة
ليست معزولة في الجسم الهوغولي
وقد أدلى الأخير في الواقع بتعليقات
علنية قليلة حول هذا الموضوع
مؤلف هوغو لأكثر من ألف
صفحة من التدخلات
السياسية لم يخصص
أيًا من خطبه أو مقالاته
للسؤال الجزائري كما يشرح فرانك لوران
الذي اضطر إلى البحث في المسودات
ودروب التلميحات المنتشرة
في مختلف أعمال مؤلف
المستشرقين
العناصر التي
تسمح بمراعاة
مشاعر فيكتور هوغو
في مواجهة غزو الجزائر
لوران يدحض فكرة وجوب
وضع هذا الصمت على حساب اللامبالاة
يحتوي عمل هوغو بما في ذلك وربما
الأهم الجزء الذي ظل غير منشور
في حياته على العديد من
الملاحظات والتلميحات
وحتى التطورات التي
تكفي لإثبات الاهتمام
الذي أبداه
أدى إلى توسع
فرنسا في إفريقيا ومعرفته به
خصوصا بلد كالجزائر مما لا شك فيه
أن صمت فيكتور هوغو لأن الجمهور
يجب أن يرى ابتداءً من 1851
مع اعتبارات التكتيكات السياسية
شاعر التشاتيس يرفع نفسه في
حشد من الجمهوريين
حيث الضباط الذين
عارضوا إنقلاب
لويس نابليون
بونابرت
هم شيوخ الجزائر
لتكريم جيش الانقلاب
قام بتمجيد هذه المقاومة
استنكار ممارسات الجيش
الأفريقي كان من شأنه
أن يعرضهم للخطر
قد يكون من
الضروري
أيضًا مشاهدة
التحفظات من
فيكتور هوغو حول
فضائل استعمار الجزائر من قبل فرنسا
معرفة كيفية قطع الرؤوس تنعكس هذه
التحفظات في ختام نهر الراين
الذي نُشر في بداية 1842
وهو نص مع لهجات
مكيافيلية غير عادية
إلى حد ما في
فيكتور هوغو
والذي يشكل أحد
التصريحات العلنية
القليلة لهذا التصريح
حول مسألة الاستعمار
لتعليم الجنس البشري هي مهمة أوروبا
سيتعين على كل شعوب أوروبية أن تساهم $
في هذا العمل المقدس والكبير في نسبة من نورها
ليست كلها مناسبة للجميع ففرنسا لن تكون قادرة
على الاستعمار وستنجح بصعوبة
شيء غريب أن نقول
وصحيح للغاية
مع ذلك
ما هو مفقود
في فرنسا في الجزائر
العاصمة هو القليل من الهمجية
ذهب الأتراك بشكل أسرع وأكثر ثقة
كانوا يعرفون كيفية قطع الرؤوس أفضل
أول ما يضرب الضرب ليس السبب إنه القوة
ما ينقصنا في فرنسا إنجلترا لديها روسيا أيضا
تعليم الشعوب له درجتان الاستعمار
والحضارة فانكلترا وروسيا سوف
تستعمر العالم البربري
فرنسا سوف نخدر العالم المستعمر
















  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:41 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط