لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: مديح المرابط (آخر رد :عدنان حماد)       :: ألف .. باء... وحروف أخرى مهزوزة / القصة الفائزة بالمركز الثالث لشهر اكتوبر 2018 (آخر رد :محمد عبد الغفار صيام)       :: ذاكرة مبعثرة / القصة الفائزة بالمركز الثاني لشهر اكتوبر 2018 (آخر رد :محمد عبد الغفار صيام)       :: النافذة / عايده بدر / القصة الفائزة بالمركز الأول لشهر اكتوبر 2018 (آخر رد :محمد عبد الغفار صيام)       :: نتائج مسابقة القصة القصيرة (آخر رد :أمل الزعبي)       :: طريدة (آخر رد :جمال عمران)       :: دعوة يونس (آخر رد :عوض بديوي)       :: المجتمع الإسرائيلي يسير بخطى ثابتة نحو النازية!! (آخر رد :فطيمة الانباري)       :: واقع (تخميس) (آخر رد :اسراء مكى)       :: كون .. (آخر رد :حكمت البيداري)       :: تـشـويش (آخر رد :ادريس الحديدوي)       :: رحمة ~ (آخر رد :ادريس الحديدوي)       :: شمس (آخر رد :ادريس الحديدوي)       :: نستطيع (آخر رد :زياد السعودي)       :: موعد مع الجلّاد (آخر رد :خالد يوسف أبو طماعه)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⟰ ▆ ⟰ الديــــــوان ⟰ ▆ ⟰ ▂ > 🍇 عناقيد من بوح الروح

🍇 عناقيد من بوح الروح للنصوص التعاقبية المتسلسلة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-06-2018, 09:44 AM رقم المشاركة : 401
معلومات العضو
حنا حزبون
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديميّة للإبداع والعطاء
يحمل وسام الأكاديميّة للابداع الادبي
فلسطين

الصورة الرمزية حنا حزبون

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 صدى الحواس
0 ميقاتُها
0 قصائد
0 المقعدُ الخالي
0 Wannabe

حنا حزبون غير متواجد حالياً


افتراضي رد: لأمينة .. نصوصُ الليلِ والغياب

238 /


عُدْ إليَّ ، قالتْ لهُ
خطوتُهُ الأولى تعرَّجتْ نازلةً سُلّمَ قلبها
وبالرغمِ مما حدثَ بينهما
فلا يزالُ يُخبّيءُ نبضها في خلاياهُ
وقد توجعتْ من فراقٍ
لم يكنْ فيه غيرُ هذا الرهانْ






حين ترتجُّ الغيمةُ ساقطةً
في سائلِ السماءِ
ساتسمَّرُ مكاني
لأرى وجهكِ
واضمرَ بلهفةٍ أُخرى
أنَّ الندى على خدِّكِ
يتوجعُ
  رد مع اقتباس
/
قديم 16-06-2018, 11:40 PM رقم المشاركة : 402
معلومات العضو
حنا حزبون
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديميّة للإبداع والعطاء
يحمل وسام الأكاديميّة للابداع الادبي
فلسطين

الصورة الرمزية حنا حزبون

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 صدى الحواس
0 ميقاتُها
0 قصائد
0 المقعدُ الخالي
0 Wannabe

حنا حزبون غير متواجد حالياً


افتراضي رد: لأمينة .. نصوصُ الليلِ والغياب

239 /


ليمتدحِ العاشقُ جرحَها
الليلُ في انتظارِها كأقسى ما يكونُ حنينُها
فإنْ تكوني لي ، يا أيقونتي ،
فوحدي الذي يطلُّ من نافذتهِ القمرْ !






حين ترتجُّ الغيمةُ ساقطةً
في سائلِ السماءِ
ساتسمَّرُ مكاني
لأرى وجهكِ
واضمرَ بلهفةٍ أُخرى
أنَّ الندى على خدِّكِ
يتوجعُ
  رد مع اقتباس
/
قديم 20-06-2018, 03:29 AM رقم المشاركة : 403
معلومات العضو
حنا حزبون
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديميّة للإبداع والعطاء
يحمل وسام الأكاديميّة للابداع الادبي
فلسطين

الصورة الرمزية حنا حزبون

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 صدى الحواس
0 ميقاتُها
0 قصائد
0 المقعدُ الخالي
0 Wannabe

حنا حزبون غير متواجد حالياً


افتراضي رد: لأمينة .. نصوصُ الليلِ والغياب

240 /

ويستهويها حرفُ الألفِ
حين تسمي الأشياءَ ولا تُخطيءُ في كتابتها
هكذا تستدرجُ البعيدَ
وتتحرَّشُ بهِ
كي يُوقظَ ليلها برغبةٍ
تتهيَّأُ لترتيبِ فوضاها !






حين ترتجُّ الغيمةُ ساقطةً
في سائلِ السماءِ
ساتسمَّرُ مكاني
لأرى وجهكِ
واضمرَ بلهفةٍ أُخرى
أنَّ الندى على خدِّكِ
يتوجعُ
  رد مع اقتباس
/
قديم 20-06-2018, 08:54 PM رقم المشاركة : 404
معلومات العضو
حنا حزبون
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديميّة للإبداع والعطاء
يحمل وسام الأكاديميّة للابداع الادبي
فلسطين

الصورة الرمزية حنا حزبون

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 صدى الحواس
0 ميقاتُها
0 قصائد
0 المقعدُ الخالي
0 Wannabe

حنا حزبون غير متواجد حالياً


افتراضي رد: لأمينة .. نصوصُ الليلِ والغياب

241 /

لا شيءَ يُهينُها كخيانةٍ تبدو عاديةً
يُنازعُها على قلبها وجعٌ خفيٌّ
لا تعرفُ كيف تُرافقُهُ
كي تكونَ
أو
لا تكونْ !






حين ترتجُّ الغيمةُ ساقطةً
في سائلِ السماءِ
ساتسمَّرُ مكاني
لأرى وجهكِ
واضمرَ بلهفةٍ أُخرى
أنَّ الندى على خدِّكِ
يتوجعُ
  رد مع اقتباس
/
قديم 22-06-2018, 02:10 AM رقم المشاركة : 405
معلومات العضو
حنا حزبون
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديميّة للإبداع والعطاء
يحمل وسام الأكاديميّة للابداع الادبي
فلسطين

الصورة الرمزية حنا حزبون

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 صدى الحواس
0 ميقاتُها
0 قصائد
0 المقعدُ الخالي
0 Wannabe

حنا حزبون غير متواجد حالياً


افتراضي رد: لأمينة .. نصوصُ الليلِ والغياب

242 /

لم تكنْ مُخطئةً
حين بدتْ مُتلهفةً للقائهِ
هناكَ قشَّرتْ قلبها
وهي تبكي أمامهُ مُعترفةً بخطاياها !






حين ترتجُّ الغيمةُ ساقطةً
في سائلِ السماءِ
ساتسمَّرُ مكاني
لأرى وجهكِ
واضمرَ بلهفةٍ أُخرى
أنَّ الندى على خدِّكِ
يتوجعُ
  رد مع اقتباس
/
قديم 25-06-2018, 12:58 AM رقم المشاركة : 406
معلومات العضو
حنا حزبون
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديميّة للإبداع والعطاء
يحمل وسام الأكاديميّة للابداع الادبي
فلسطين

الصورة الرمزية حنا حزبون

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 صدى الحواس
0 ميقاتُها
0 قصائد
0 المقعدُ الخالي
0 Wannabe

حنا حزبون غير متواجد حالياً


افتراضي رد: لأمينة .. نصوصُ الليلِ والغياب

243 /

أرايتها في ليلةِ عُرسِها ؟
ها هو حُلمُها
تراءتْ فيه مُعلقتُها
كمثلِ ضوءٍ زغردتْ له نخلتُها
ينسربُ خارجاً من فروعها
ولهُ تغنتْ أيامُها
عندَ مجرى النهرْ






حين ترتجُّ الغيمةُ ساقطةً
في سائلِ السماءِ
ساتسمَّرُ مكاني
لأرى وجهكِ
واضمرَ بلهفةٍ أُخرى
أنَّ الندى على خدِّكِ
يتوجعُ
  رد مع اقتباس
/
قديم 25-06-2018, 08:32 AM رقم المشاركة : 407
معلومات العضو
حنا حزبون
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديميّة للإبداع والعطاء
يحمل وسام الأكاديميّة للابداع الادبي
فلسطين

الصورة الرمزية حنا حزبون

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 صدى الحواس
0 ميقاتُها
0 قصائد
0 المقعدُ الخالي
0 Wannabe

حنا حزبون غير متواجد حالياً


افتراضي رد: لأمينة .. نصوصُ الليلِ والغياب

244 /

تسترقُ حالاتها
كمثلِ مصائرَ طائشةٍ
حيثُ دميتُها الوحيدةُ فقدتْ هيئتها
بين موجوداتِ غرفتها العزلاءْ .






حين ترتجُّ الغيمةُ ساقطةً
في سائلِ السماءِ
ساتسمَّرُ مكاني
لأرى وجهكِ
واضمرَ بلهفةٍ أُخرى
أنَّ الندى على خدِّكِ
يتوجعُ
  رد مع اقتباس
/
قديم 26-06-2018, 04:45 AM رقم المشاركة : 408
معلومات العضو
حنا حزبون
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديميّة للإبداع والعطاء
يحمل وسام الأكاديميّة للابداع الادبي
فلسطين

الصورة الرمزية حنا حزبون

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 صدى الحواس
0 ميقاتُها
0 قصائد
0 المقعدُ الخالي
0 Wannabe

حنا حزبون غير متواجد حالياً


افتراضي رد: لأمينة .. نصوصُ الليلِ والغياب

245 /

أعرفُها تلكَ التي غادرتْ نافذتها فجراً
وأبقتها مفتوحةً
وهجرتْ أنفاسَها لتبردَ على الزجاجِ الوحشيِّ
تلك التي اشتعلتْ بحبِّهِ
حتى
النهاية ْ






حين ترتجُّ الغيمةُ ساقطةً
في سائلِ السماءِ
ساتسمَّرُ مكاني
لأرى وجهكِ
واضمرَ بلهفةٍ أُخرى
أنَّ الندى على خدِّكِ
يتوجعُ
  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:38 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط