لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: جنى يديها... (آخر رد :عادل ابراهيم حجاج)       :: رباعيات أشرعة (آخر رد :محمد خالد النبالي)       :: صرخة العبور .. (آخر رد :محمد خالد النبالي)       :: تيه (آخر رد :حنا حزبون)       :: فكرة معلبة (آخر رد :محمد خالد النبالي)       :: ضَجيجٌ مُتكامِل (آخر رد :محمد خالد النبالي)       :: قصة قصيرة جدا: القصور الكلوي (آخر رد :خديجة قاسم)       :: وَيَبْقَى الأسَى (آخر رد :محمد خالد النبالي)       :: أنا مَنْ أشْهر الكلمات شِعراً****** (آخر رد :محمد خالد النبالي)       :: آلهة التعجرف/ الشاعر باسل التاجر (آخر رد :محمد خالد النبالي)       :: قصة قصيرة جدا / قفص (آخر رد :محمد خالد بديوي)       :: ماذا أقول؟ (آخر رد :محمد خالد النبالي)       :: حينما تتداعى الأكلة.. (آخر رد :محمد خالد النبالي)       :: كتبتُ اسمها في الرمل ثم محوتُه (آخر رد :محمد خالد النبالي)       :: الشعب هو القوة الضامنة (آخر رد :جمال عمران)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ المدينة الحالمـــــــة ⊰

⊱ المدينة الحالمـــــــة ⊰ مدينة تحكي فيها القصة القصيرة اشياء الزمان المكان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-09-2016, 12:03 AM رقم المشاركة : 26
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: زيارة مفاجـئة

مدينة حالمة
شكرا






  رد مع اقتباس
/
قديم 25-12-2019, 07:10 PM رقم المشاركة : 27
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: زيارة مفاجـئة

الحالمة عميدنا من فضلك






  رد مع اقتباس
/
قديم 25-12-2019, 07:23 PM رقم المشاركة : 28
معلومات العضو
زحل بن شمسين
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
العراق
افتراضي رد: زيارة مفاجـئة

سلام والف تحية لك يا زهراء

كيف حالك واحوالك ....
كيف الاهل والوطن ان شاء الله بخير
الله يحميهم من كل مكروه

اخوك زحل






  رد مع اقتباس
/
قديم 26-12-2019, 10:15 AM رقم المشاركة : 29
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: زيارة مفاجـئة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زحل بن شمسين مشاهدة المشاركة
سلام والف تحية لك يا زهراء

كيف حالك واحوالك ....
كيف الاهل والوطن ان شاء الله بخير
الله يحميهم من كل مكروه

اخوك زحل
الله يسلمك ويحميك خويا العزيز زحل
الكل بخير الحمد لله ويقرئونك السلام والتحية
إن شاء الله الاهل عندكم هناك بالف خير
سلامي واحترامي الكبيرين






  رد مع اقتباس
/
قديم 27-12-2019, 03:03 AM رقم المشاركة : 30
معلومات العضو
نوال البردويل
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
عنقاء العام 2016
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية نوال البردويل

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

نوال البردويل غير متواجد حالياً


افتراضي رد: زيارة مفاجـئة

الحنين للبيت /البيت الذي شهد خطواتها الأولى
كان الدافع للإتيان بها من وطنها الذي يبعد آلاف الكيلومترات
أعان الله من تغربوا عن أوطانهم وليس باستطاعتم الرجوع
سرد جميل كما تعودنا ه منكِ
تحياتي عزيزتي الزهراء







  رد مع اقتباس
/
قديم 27-12-2019, 03:05 AM رقم المشاركة : 31
معلومات العضو
نوال البردويل
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
عنقاء العام 2016
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية نوال البردويل

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

نوال البردويل غير متواجد حالياً


افتراضي رد: زيارة مفاجـئة

ينقل إلى الركن المناسب "المدينة الحالمة" كما طلبت عزيزتنا الزهراء







  رد مع اقتباس
/
قديم 27-12-2019, 06:19 PM رقم المشاركة : 32
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
افتراضي رد: زيارة مفاجـئة

قراءة في الصميم أختي العزيزة النوال
هي الغربة المقيتة قسرية كانت أو عن رغبة
ممتنة جدا لحضورك ولنقل النص إلى الحالمة






  رد مع اقتباس
/
قديم 15-02-2020, 01:44 PM رقم المشاركة : 33
معلومات العضو
زياد السعودي
عميد أكاديمية الفينيق للأدب العربي
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو تجمع أدباء الرسالة
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
الاردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي رد: زيارة مفاجـئة

تحريك متقن للضمائر الغائبة
ليحضر السرد محملا بمضامينه

بوركتم وسردكم

وكل الود






  رد مع اقتباس
/
قديم 15-02-2020, 02:47 PM رقم المشاركة : 34
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
زعيم الغلابة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

افتراضي رد: زيارة مفاجـئة

منحوتة من عميق الواقع ومكتظة بالتعابير القوية فبدت كصور يتابع بعضها بعضا. ويجد القارئ نفسه متفرجا على نفسه بين السطور وقد لامست الكلمة حد الصورة الحقيقية الماثلة بين ذكريات الماضى ومعاناة الحاضر..
مودتى ست فاطمة







*** المال يستر رذيلة الأغنياء، والفقر يغطي فضيلة الفقراء.***
  رد مع اقتباس
/
قديم 04-03-2020, 12:52 PM رقم المشاركة : 35
معلومات العضو
محمد خالد بديوي
فريق العمل
عضو تجمع الأدب والإبداع
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / عمون
الاردن

الصورة الرمزية محمد خالد بديوي

افتراضي رد: زيارة مفاجـئة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة
زيارة مفاجئة...

يستيقظ على نقر خفيف ، يطرق باب غرفته . خفيف لكنه ممتد في الزمان.حرك رقعة الغرفة الضيقة بالقوة وبالفعل...وأزال عنها غشاوة ليل شتائي بارد طويل.

فرك عينيه عدة مرات باتجاه الساعة ، لمح بداية :السابعة...أعاد التحقق وفرك عينيه:إنها السابعة تجاوزتها الدقائق بقليل.

وهو يقطع الأمتار القليلة الفاصلة ما بين السرير وباب الغرفة ، دارت في رأسه صورة صاحب المنزل ، تابعه البارحة بكثير من الإلحاح :

- الشهر قد مرت عليه أيام...وإلزامية الترميم والصيانة...لا ترحم يابني...و و و و...

يعرفه جيدا...لا يسكت عن الكلام حين يتعلق الأ مر بالحسابات...جشع وفي عينيه السوداوين الكبيرتين بحجم غير طبيعي ، فيهما تكتنز لغة القساوة...

-غدا بإذن الله تفرج يا *حاج إبراهيـم *، تسلل - يوسف- من اعتقالات الإلحاح...وتضرع بوقت الصلاة.

أدار الحاج إبراهيـم وجهه ، مهمهما بكلمات غير مفهومة وغير واضحة. لكن – يوسف - صار يحفظها عن ظهر قلب :

سنرى وإذا لم تنفرج ...سأضطر إلى رفع قضية...

وتمر الأيام ...وملفات الشكاوي تطالُ كل سكان العمارة...لكنها تموت بلمسة من دفعة مسبقة. هكذا هو –الحاج ابراهيـم-..

فتح - يوسف - الباب بعد تردد....

عجوز تقدمت بها السن كثيرا...لباسها الإفرنجي وقبعتها يكشفان هويتها ، حتى قبل أن تتكلم.. مازال يحمل وجهها بقايا من ملامح جمال ، أخذ حقه من الحياة
. يصحبها –الحاج ابراهيـم- بأسارير منفرجة على غير عادته...

آسفة - سيدي- على إزعاجك...لقد أجبرت على زيارتك مبكرا، فالطائرة ستقلع بعد ساعتين...

كانت فرنسيتها ملغومة بلكنة عربية ، تشهد طيفا يعود إلى زمن بعيد ، تكتنز فيه الذكرى بالجملة وبالتفصيل الصغير..
رد يوسف التحية بكثير من الاحترام.

تقدمها -الحاج ابراهيم- معرفا: ترغب أن تلقي نظرة على بيت .شهد ولادتها وطفولتها...جاءت من باريس لزيارة قبر أبيها ، اضطرت العائلة الى الرحيل غداة فجر الاستقلال...

تصعد الى وجه - يوسف - حفنة من الاحمرار...تعري عواطف مختلفة من الفرح والمرارة ودم الشهداء...تعود به الى مرتع الصبا...يعرف الحكاية جيدا ، ويتذكر ذلك اليوم الجميل جيدا، يوم استقلال بلاده...لكن وفي اللحظة نفسها ، تعتريه تساؤلات دفينة وتقهره بالرغم منه غربة هذه المرأة ، المعقدة ، في وطنين منفصلين متصلين بشكل أكبر من تفكيره اللحظة...

-تـفضلي سيدتـي البيت بيتك...

تلقي نظرة سريعة...تضع باقة زهور.على المنضدة التي تتوسط الغرفة

- نفسها كانت هذه غرفتي..وهناك حيث تضع المدفأة ، كان يحلو لأبي قراءة الجريدة. تمسح من عينهيا الذابلتين...وتودعه شاكرة الجميل

يودعها بلباقة ...والقلب تحوم فيه ألف ذكرى.



قال الشاعر القدير عدنان حماد: {{قفزة واسعة بين دفع الحساب وفتح الباب }}

وأقول: {{ اضطرت العائلة الى الرحيل غداة فجر الاستقلال...}}


لا يهاجر فجر الاستقلال إلا المتضرر من البقاء، وسواء كانت
عربية هاجرت إلى فرنسا، أو فرنسية اضطرت إلى العودة لبلادها
فزيارتها تركت أثرها المرير في نفس (يوسف) الذي يجد صعوبة
في العيش ببلاده المستقلة.!!
هذا غير ردة فعله التي كتمها في قلبه وهو يستذكر يوم الاستقلال
ودم الشهداء ....



{{تقدمها -الحاج ابراهيم- معرفا: ترغب أن تلقي نظرة على بيت .شهد ولادتها وطفولتها...جاءت من باريس لزيارة قبر أبيها ، اضطرت العائلة الى الرحيل غداة فجر الاستقلال...

تصعد الى وجه - يوسف - حفنة من الاحمرار...تعري عواطف مختلفة من الفرح والمرارة ودم الشهداء...تعود به الى مرتع الصبا...يعرف الحكاية جيدا ، ويتذكر ذلك اليوم الجميل جيدا، يوم استقلال بلاده...لكن وفي اللحظة نفسها ، تعتريه تساؤلات دفينة وتقهره بالرغم منه غربة هذه المرأة ، المعقدة ، في وطنين منفصلين متصلين بشكل أكبر من تفكيره اللحظة...}}


كم كان لطيفا الحاج ابراهيم وهو يقدمها ليوسف ..عكس قسوته
وهو يطالب يوسف المستأجر بأجرة المنزل ، ورفع القضايا إن
تأخر في الدفع..وقد كان قل دق الباب بلحظات يسترجع صوت
الحاج ابراهيم والحاحه في طلب الأجرة ..تردد في فتح الباب
وفي مخيلته صورة الحاج ابراهيم ...ثم كانت الزيارة المفاجئة
يبدو أنها لم تكتفي بوضع باقة الزهور على المنضدة فأسارير
الحاج ابراهيم فضحته...


{{. يصحبها –الحاج ابراهيـم- بأسارير منفرجة على غير عادته...}}

زيارة مفاجئة وصادمة أعادت الجميع الى الوراء ..الى الذكريات...مع
اختلاف مشاعر كل منهم لاختلاف إحساسه بذكرياته.!



الأديبة المبدعة فاطمة الزهراء العلوي

سرد آسر ومشوق وحبك متين..ولغة كما قالوا (ملغومة) بالكثير
والتصوير المتقن لصور المشاهد وتتابعها الذي تنقل بنا ما بين
الأمس والحاح الحاج ابراهيم..الصباح البارد والنقر الخفيف على
الباب ..وصف المرأة لعجوز البارع والإشارة الى فرنسيتها الملغومة
بلكنة عربية ..ما جال في دواخل يوسف حين استذكر الاستقلال وما كان
يجول بنفس العجوز التي قطعت كل هذه المسافة من أجل ذكريات قابعة
في الذاكرة وهذا ما جعلني أشعر بشقاء هذه العجوز رغم وجودها في أعظم
العواصم الأوروبية ..وقفلة ترافقها دموع استثارتها ألف ذكرى فاضت بها
القلوب..كل هذا يدور في رقعة البيت الضيقة؛ وخلال زمن قصير.!!

بوركتم وبورك نبض قلبكم الناصع
احترامي وتقديري






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:52 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط