لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: ما لم يقله اسخيليوس (آخر رد :رافت ابو زنيمة)       :: انتظار/ ق ق ج (آخر رد :جمال عمران)       :: *هـــدية* (آخر رد :جمال عمران)       :: في رثاء الشاعر الفلسطيني الكبير ‫‏سميح القاسم‬ (آخر رد :محمد الدبعي ( أبو عبد الله ))       :: ياالمنتظر، خليت الأمة تتوحد .. (آخر رد :جمال عمران)       :: من هنا ... تشرق الشمس (آخر رد :إيمان سالم)       :: بيان رئاسي !!! (آخر رد :إيمان سالم)       :: / العيدية / (آخر رد :جمال عمران)       :: صفعة (آخر رد :جمال عمران)       :: شطرنج (آخر رد :إيمان سالم)       :: ما لم يقله الياسمين / رافت ابو زنيمة (آخر رد :رافت ابو زنيمة)       :: / اجترار / (آخر رد :جمال عمران)       :: إد/يـ مان (آخر رد :إيمان سالم)       :: يوم تذهل.... (آخر رد :جمال عمران)       :: للحج :: شعر :: صبري الصبري (آخر رد :نوال البردويل)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ المدينة الحالمـــــــة ⊰

⊱ المدينة الحالمـــــــة ⊰ مدينة تحكي فيها القصة القصيرة اشياء الزمان المكان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-08-2018, 08:26 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
خديجه عبدالله
عضوة أكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء

الصورة الرمزية خديجه عبدالله

افتراضي إنهم يقتلون الورد..

إنهم يقتلون الورد....🌷


بعد غيبوبة ألمت بها. وسط تلك الوحشية المقيتة, بروض ينعم بالحياة, في مدينة يسكنها الهدوء والاستقرار, استفاقت تصرخ لا.. لا تتلف الوَردُ , أمي لقد رأيته ذلك الجندي المتوحش كان يدوس النباتات, يحرقها, يتلفها, ويعبث في سنا القناديل,,. ويعتقل الأطفال ويلقي سلال الوردُ من أيديهم .لما ذا يعبثون ببلدنا هكذا ويحولونه صحراء وأشواك .من هؤلاء يا أماه من أين أخذ الورود بعد اليوم, وحقولنا أضحت رمادا ...!..؟


يتوالى القاء القذائف والبراميل الحارقة على السكان الآمنين, لا يهدأ ليلهم ,ولا يستكين نهارهم, دوي انفجار يُسمع الأصم هنا وهناك .وضحايا غصت بأناتهم أرصفة الشوارع ,قبلت الموت بروح راضية لا خيار لها إلا الاستسلام.


وفجأة يدخل أحد الأطفال. وقد تضرج في دمه بين الحياة والموت, في منظر تهتز له أروقة المشفى. تصرخ الطفلة مجددا أمي هذا فادي كان معي في الحقل. عندما كنا نسقي النبات ونقطف ما نحتاجه من الورد للاحتفال المدرسي .. ما به هكذا لا يتحرك .......؟


لم يسعف فادي مبضع الجراح .ولا امتداد الصوت في صفير الريح. يموت والوردة مازالت بين يديه ..تحتفظ بنظارتها وهي ترتوي من دمه . بعد أن وقف الطب حائرا أمام جبروت الباطل, هو شهيد, يا ابنتي شهيد.. يتردد القول على لسان والده .وهو يعتصر ألما , إنهم يقتلون الورد.. هم يدمرون البراعم ,يدوسون الأزهار. يشيخ الورد لرؤيتهم وهم يرقصون على موت الغصون. ويحتفلون بين الرماد.. لم يعد الورد يا ابنتي يؤمن بمقدم الربيع, حين أطلق الخريف العنان لذلك المارد بداخله .ليعتدي على نواميس الطبيعة, ويدمر براعم تتسلق سلم الحياة لتنعم بغدٍ مشرق, شياطين لا يؤمنون بمعتقد النقاء, مات الورد يا أبناء الأرض, توارت معه أحلامنا الكبيرة.. حين غفت الفراشات عن مناغاة الزهر. وتهاوت الأغصان عارية.


انتزعَ الأب الوردة من يد فادي ووضعها على قبره, وهي تودع روح الحياة وكأنها ذبلت لرحيله .
جمع الأب رباط جأشه متغلبا على حزن سكن بين أضلاع ذاوية عُزف بها لحن وداع ,و ذهب لحقل الموت في صمود وتحدي ورغبة وعزم .أن يهتم بزراعة الأرض, ليثبت لهم إن الأرض لا تموت. مهما بلغ جبروت معاولهم ونار قذائفهم ,مادام وقود الإرادة يسري في الشرايين !,شده منظر وردة ملقاه مازالت متشبثة بدورة الحياة ونبض الأرض ,أخذها ونفض ماعلق بها من أتربة وضمها بين يدية وهو يسقيها بدموعه.














  رد مع اقتباس
/
قديم 11-08-2018, 09:49 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
زعيم الغلابة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

جمال عمران متواجد حالياً


افتراضي رد: إنهم يقتلون الورد..

الاستاذة خديجة
نص قوى ..وبعد هذه المشاهد المأساوية يبقى تساؤلات عن عجزنا نحن جيل الضياع عن أن نجيب عليها ..
بدا السؤال رغم براءته يحمل فى طياته سؤالا أكثر ألما ...وهو ....لماذا تركتم بلادنا طوال هذه السنوات دون ان تفعلون شيئا ؟؟ لماذا سمحتم على مدار عقود بحرق الورود ؟؟ لماذا طال صمتكم حتى شيد الباطل مدنا وممالكا للقهر والحرق كنتم وقودها ونحن من بعدكم؟؟ متى النهاية ؟ وأين المنقذ ومتى وكيف ؟
مودتى






  رد مع اقتباس
/
قديم 12-08-2018, 12:29 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
قصي المحمود
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية قصي المحمود

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 السّكري
0 خسوف
0 بعد أن
0 عودة الروح
0 النفق

قصي المحمود غير متواجد حالياً


افتراضي رد: إنهم يقتلون الورد..

اعجز عن التعليق لا للبعد الإنساني والوطني والقومي فقط
بل لأن في معصيمنا من قيود ينتابني منها شعور الخجل






  رد مع اقتباس
/
قديم 13-08-2018, 03:23 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
إيمان سالم
عضو أكاديميّة الفينيق
افتراضي رد: إنهم يقتلون الورد..

لن يخذلهم الورد فهو على العهد دوما
أرض تشرق منها الشمس لن تنطفأ شعلة
الأمل فيها أو تخبو روح المقاومة حتى النصر بإذن الله تعالى
الوجع ... كبير لكن لأجل من سقطوا الأمل و الثقة بالله أكبر
لأنه لا خيار ... فإما النصر أو النصر
.
.
.
.
وجعكم وجعنا
زائد إحساس
بالتخاذل يلازمنا






  رد مع اقتباس
/
قديم 13-08-2018, 05:26 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
نوال البردويل
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
عنقاء العام 2016
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية نوال البردويل

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

نوال البردويل غير متواجد حالياً


افتراضي رد: إنهم يقتلون الورد..

سينتصر الحق مهما تطاول الباطل
وحتماً ستبزغ شمس الحرية رغم العتمة
كل التقدير لقلمك الحر
وتحياتي







  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:10 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط