لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: * سجل دخولك برباعية * (آخر رد :نوال البردويل)       :: حارس المرآة (آخر رد :عبد الإله اغتامي)       :: عادت راحلة (آخر رد :عبد الإله اغتامي)       :: ســــــــــــيرة الحب! // أحلام المصري (آخر رد :اياس كيوان)       :: أخوك :: شعر :: صبري الصبري (آخر رد :عبد الإله اغتامي)       :: حقيبة الذكريات (آخر رد :اياس كيوان)       :: وحــيــــــد ... أنـــا! (آخر رد :نوال البردويل)       :: إستعارة تمرح في العدم / يحيى موطوال (آخر رد :نوال البردويل)       :: نهرُ من قطرات و أحلام (آخر رد :أحلام المصري)       :: الحب في زمن الخطايا (آخر رد :حسين محسن الياس)       :: تَقبيـلُ الفَناء/ ثناء حاج صالح (آخر رد :حسين محسن الياس)       :: أجمل ما فيها ... أصعب ما فيها ... (آخر رد :أحمد على)       :: تحت تأثير الشعور .. (آخر رد :عبدالله اليزيدي)       :: غيوم الغيب . شعر . عبدالهادي القادود (آخر رد :حسين محسن الياس)       :: طفرة ..! (آخر رد :نوال البردويل)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ المدينة الحالمة ⊰

⊱ المدينة الحالمة ⊰ مدينة تحكي فيها القصة القصيرة اشياء الزمان المكان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-10-2020, 04:42 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عدي بلال
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية عدي بلال

افتراضي السؤال الخامس


السؤال الخامس
( قصة قصيرة )

جلس أمام التلفاز ِ في ملل ٍ، وأشعل سيجارته، ووضعها على طاولةٍ خشبية، استقرت على حصيرةٍ بالية، وشرع يقلب في قنواته تارةً، وفي رسائل هاتفه النقال تارةً أخرى.
استقرت عيناه على رسالةٍ قديمة من صديقه ( عاصم )

(سامحك الله، ألم نتفق على الهجرة سوياً؟! انتظرتك في المطار كثيراً، يبدو بأن ترددك قد انتصر للمرة الألف، سأراسلك حين أصل، الأمر لله )
فابتسم في مرارةٍ وندم .

كانت إشارة الإرسال في جهازه تشير إلى المنتصف، وهو يعلم بأنها ستختفي - كأحلامه - إذا ما تحرك من مقعده هذا .

قنوات التلفاز ِ تصدح بالغناء تارةً، وتنذر بحرب ٍ وشيكة تارةً أخرى، مع كل حركة من حركات أصابعه على جهاز التحكم الذي بيده .

لطالما كان يسخر من قنوات المسابقات التي تصرخ بأرقامها على الشاشة ، ولطالما آمن بأن الحظ لن يطرق بابه أبداً، بيد أنه كان متأكداً بأن الحاج ( متولي ) سيطرق بابه بعد ثلاثة أيام ٍ لينتزع أحد الأمرين، إيجارالبيت أو روحه.

ثم إنه قرر ذات غفلةٍ من تردده أن يجرب حظه ، وضغط أرقاماً عشرة ، كانت تظهر أمامه على الشاشة ، وفوقها جملة ( جائزة المائة ألف دينار)
تلتها رنةٌ طويلةٌ ، وصوتٌ يخبره بأنه تجاوز مرحلة التردد ، وأن لا سبيل للتراجع الآن .

فكر للحظةٍ أن يغلق الخط ، ويكتفي بالندم على فعلته هذه ، وبأنه قد دفع ثمن شجاعته النادرة من رصيده ، وبأنه تعلم الدرس جيداً ، لكنه سمع ذلك الصوت يخبره بالضغط على الرقم واحد لسماع الأسئلة الخمسة ، ففعل .

السؤال الأول: من هو القائد الذي انتصر ... ؟

علمته الحياة بأن الانتصار مسألةٌ نسبيةٌ، تختلف بين ميدان وآخر، وآخر انتصاراته التي يذكرها، هي تلك الشهادة المعلقة على الحائط منذ عشر سنوات، والتي تخبره بأنه قد أصبح مهندساً مع مرتبة الشرف. . كان سعيداً وهو يضغط على الزر الصحيح بكل ثقة .

السؤال الثاني: من هو الروائي الذي كتب ... ؟

العزلة - التي عبرت عنها حياته في هذه الحارة الشعبية - جعلته يعتكف على قراءة الروايات والقصص هروباً من الواقع، الذي ما انفك يحاصره بكل قسوةٍ، ويغتال أحلامه الواحد تلو الآخر، وتقمص الشخصيات التي بداخله كان يساعده على التنفس لمدة ٍ أطول.. ازدادت ابتسامته اتساعاً وهو يضغط على الزر الصحيح للمرة الثانية .

السؤال الثالث: كم من الوقت يحتاج الرجل للصعود إلى ... ؟

تجاهُل ِمشاعره نحو بنت ( أم علاء ) - جارته في الدور الثالث - لم يكن رغبة ً، بقدر ما كان ضرورةً ملحة، فرضتها ظروف فقره، والذي كان يجبره على الصمتِ كلما رنا منها صاعداً إلى شقته في الطابق الأخير . شعر بارتباكٍ قبل أن يضغط على الزرالصحيح هذه المرة..

السؤال الرابع: ما الذي يصدر ضجيجاً أكبر الـــ .... ؟

صياح البائعين في هذه الحارة، أصبح عادةً وطقساً تعود عليه كل صباح، وكلما زادت درجة الحرارة، ازدادت الرغبة في الصياح اكثر، وجبينه يتفصد عرقاً الآن، فتتساقط حبات العرق على عينيه، إلى يديه، وكادت يده تنزلق لوهلةٍ، لكنه ضغط على الزر الصحيح هذه المرة وبشدة .

السؤال الخامس: من هو المناضل الذي ضحى بحياته من أجل ... ؟

كان الطرق على بابه يزداد ضراوةً، وصراخ ( أم علاء ) و الحاج ( متولي ) خلف الباب يعلو أكثر فأكثر، أن افتح الباب إن البيت يحترق .
بيد أنه كاد يغشى عليه وهو يستمع إلى المجيب الآلي( بقي لديك دقيقة واحدة في رصيدك ) فضغط على الزر الصحيح بسرعة ٍ .


(مبروك .. لقد فزت بالجائزة وكل ما عليك فعله هو تسجيل اسمك الثلاثي الآن)

أصابته نوبة ضحكٍ هستيري، وعبراته تقاطعت مع حبات العرق، وانكب على وجهه يكتب في انهماكٍ اسمه، الذي كاد ينساه للحظة، ويداه تتدحرجان على الأزرار، فيعيد كتابة الإسم من جديد، وطرقات الباب تزداد - كما النار - سعيراً .

.

.

قالت ( أم علاء ): حاولنا إنقاذه، لكنه كان ممسكاً بالكرسي وبجهازه النقــال بشدة .. !






فلسطـــــ ( الأردن ) ــــــــــين
  رد مع اقتباس
/
قديم 28-10-2020, 06:18 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
زعيم الغلابة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

افتراضي رد: السؤال الخامس

ترحيبا بصاحب النص.، والفكرة الجميلة فى السرد..
(تثبيت)








المال يستر رذيلة الأغنياء، والفقر يغطي فضيلة الفقراء
  رد مع اقتباس
/
قديم 28-10-2020, 09:41 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو لجان تحكيم مسابقات الأكاديمية
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب

الصورة الرمزية فاطمة الزهراء العلوي

افتراضي رد: السؤال الخامس

حضور أول ترحيبا بعودة الأستاذ عدي
ولي عودة بحول الله لاحقا
وكل عام وأنتم بالف خير






زهرة الفينيق الزهراء
  رد مع اقتباس
/
قديم 29-10-2020, 07:44 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو لجان تحكيم مسابقات الأكاديمية
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب

الصورة الرمزية فاطمة الزهراء العلوي

افتراضي رد: السؤال الخامس

سرد ماتع وقبضة رائعة على وقع الوصف بدراية وعناية كبيرتين من قلم عميق جاد
صدمة في ضربة الختام تجعلنا نتعاطف مع البطل حد الذوبان
نقلت الصورة وكأننا كنا هناك شهودا
همسة:
فابتسم في مرارةٍ وندم . ؟ يبدو لي / الفاء / هنا في غير محلها ربما لو كان الفعل دونها؟
ثم
تقديري بلا ضفاف أستاذ عدي






زهرة الفينيق الزهراء
  رد مع اقتباس
/
قديم 30-10-2020, 09:07 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
عدي بلال
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية عدي بلال

افتراضي رد: السؤال الخامس

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال عمران مشاهدة المشاركة
ترحيبا بصاحب النص.، والفكرة الجميلة فى السرد..
(تثبيت)

شكراً لجميل ترحابك أخي جمال عمران ..
وممتنٌ لكرم التثبيت أيها الكريم أصله.

سيسعدني أن أعرف رأيك في النص .
كل التحية






فلسطـــــ ( الأردن ) ــــــــــين
  رد مع اقتباس
/
قديم 30-10-2020, 09:09 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
عدي بلال
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية عدي بلال

افتراضي رد: السؤال الخامس

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة
حضور أول ترحيبا بعودة الأستاذ عدي
ولي عودة بحول الله لاحقا
وكل عام وأنتم بالف خير

وأنتِ والرفاق بكل خير وعافية أختي فاطمة الزهراء
ممتنٌ لجميل ترحابكِ

لا حرمكِ الله البهاء






فلسطـــــ ( الأردن ) ــــــــــين
  رد مع اقتباس
/
قديم 30-10-2020, 09:14 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
عدي بلال
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية عدي بلال

افتراضي رد: السؤال الخامس

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة
سرد ماتع وقبضة رائعة على وقع الوصف بدراية وعناية كبيرتين من قلم عميق جاد
صدمة في ضربة الختام تجعلنا نتعاطف مع البطل حد الذوبان
نقلت الصورة وكأننا كنا هناك شهودا
همسة:
فابتسم في مرارةٍ وندم . ؟ يبدو لي / الفاء / هنا في غير محلها ربما لو كان الفعل دونها؟
ثم
تقديري بلا ضفاف أستاذ عدي

الأديبة فاطمة الزهراء

سرني إذ نالت القصة إعجابكِ، وممتنٌ لرأيكِ الذي لا غنى لي عنه في أي نصٍ أنشره هنا ..

صاحبنا أختي وقعت عيناه على رسالة صاحبه ( عاصم ) .. فـ ابتسم

رأيتها ( الفاء ) أنسب في السرد، والاستغناء عنها لا يضير النص.
رأيك محل تقدير واعتزاز دائماً وأبدا

كل التحية أستاذة فاطمة






فلسطـــــ ( الأردن ) ــــــــــين
  رد مع اقتباس
/
قديم 30-10-2020, 09:26 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
زعيم الغلابة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

افتراضي رد: السؤال الخامس

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدي بلال مشاهدة المشاركة

شكراً لجميل ترحابك أخي جمال عمران ..
وممتنٌ لكرم التثبيت أيها الكريم أصله.

سيسعدني أن أعرف رأيك في النص .
كل التحية
مرحبا أخى عدى.
النص واع.. تناول قضية هامة وألقى الضوء على اشتغالات وحركات وملاعيب الفضاء الافتراضى والشركات الراعية.. وكيف جرفنا تيارها وسيطر علينا... حتى تم استحداث أعراض لأمراض نفسية يسببها متابعة مثل ماقدمتم... ناهيك عن الألعاب القاتلة الدافعه للهلاوس و للعزلة والانتحار..
مودتي








المال يستر رذيلة الأغنياء، والفقر يغطي فضيلة الفقراء
  رد مع اقتباس
/
قديم 30-10-2020, 09:53 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
أحمد على
عضو أكاديمية الفينيق
السهم المصري
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية أحمد على

افتراضي رد: السؤال الخامس

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدي بلال مشاهدة المشاركة

السؤال الخامس
( قصة قصيرة )

جلس أمام التلفاز ِ في ملل ٍ، وأشعل سيجارته، ووضعها على طاولةٍ خشبية، استقرت على حصيرةٍ بالية، وشرع يقلب في قنواته تارةً، وفي رسائل هاتفه النقال تارةً أخرى.
استقرت عيناه على رسالةٍ قديمة من صديقه ( عاصم )

(سامحك الله، ألم نتفق على الهجرة سوياً؟! انتظرتك في المطار كثيراً، يبدو بأن ترددك قد انتصر للمرة الألف، سأراسلك حين أصل، الأمر لله )
فابتسم في مرارةٍ وندم .

كانت إشارة الإرسال في جهازه تشير إلى المنتصف، وهو يعلم بأنها ستختفي - كأحلامه - إذا ما تحرك من مقعده هذا .

قنوات التلفاز ِ تصدح بالغناء تارةً، وتنذر بحرب ٍ وشيكة تارةً أخرى، مع كل حركة من حركات أصابعه على جهاز التحكم الذي بيده .

لطالما كان يسخر من قنوات المسابقات التي تصرخ بأرقامها على الشاشة ، ولطالما آمن بأن الحظ لن يطرق بابه أبداً، بيد أنه كان متأكداً بأن الحاج ( متولي ) سيطرق بابه بعد ثلاثة أيام ٍ لينتزع أحد الأمرين، إيجارالبيت أو روحه.

ثم إنه قرر ذات غفلةٍ من تردده أن يجرب حظه ، وضغط أرقاماً عشرة ، كانت تظهر أمامه على الشاشة ، وفوقها جملة ( جائزة المائة ألف دينار)
تلتها رنةٌ طويلةٌ ، وصوتٌ يخبره بأنه تجاوز مرحلة التردد ، وأن لا سبيل للتراجع الآن .

فكر للحظةٍ أن يغلق الخط ، ويكتفي بالندم على فعلته هذه ، وبأنه قد دفع ثمن شجاعته النادرة من رصيده ، وبأنه تعلم الدرس جيداً ، لكنه سمع ذلك الصوت يخبره بالضغط على الرقم واحد لسماع الأسئلة الخمسة ، ففعل .

السؤال الأول: من هو القائد الذي انتصر ... ؟

علمته الحياة بأن الانتصار مسألةٌ نسبيةٌ، تختلف بين ميدان وآخر، وآخر انتصاراته التي يذكرها، هي تلك الشهادة المعلقة على الحائط منذ عشر سنوات، والتي تخبره بأنه قد أصبح مهندساً مع مرتبة الشرف. . كان سعيداً وهو يضغط على الزر الصحيح بكل ثقة .

السؤال الثاني: من هو الروائي الذي كتب ... ؟

العزلة - التي عبرت عنها حياته في هذه الحارة الشعبية - جعلته يعتكف على قراءة الروايات والقصص هروباً من الواقع، الذي ما انفك يحاصره بكل قسوةٍ، ويغتال أحلامه الواحد تلو الآخر، وتقمص الشخصيات التي بداخله كان يساعده على التنفس لمدة ٍ أطول.. ازدادت ابتسامته اتساعاً وهو يضغط على الزر الصحيح للمرة الثانية .

السؤال الثالث: كم من الوقت يحتاج الرجل للصعود إلى ... ؟

تجاهُل ِمشاعره نحو بنت ( أم علاء ) - جارته في الدور الثالث - لم يكن رغبة ً، بقدر ما كان ضرورةً ملحة، فرضتها ظروف فقره، والذي كان يجبره على الصمتِ كلما رنا منها صاعداً إلى شقته في الطابق الأخير . شعر بارتباكٍ قبل أن يضغط على الزرالصحيح هذه المرة..

السؤال الرابع: ما الذي يصدر ضجيجاً أكبر الـــ .... ؟

صياح البائعين في هذه الحارة، أصبح عادةً وطقساً تعود عليه كل صباح، وكلما زادت درجة الحرارة، ازدادت الرغبة في الصياح اكثر، وجبينه يتفصد عرقاً الآن، فتتساقط حبات العرق على عينيه، إلى يديه، وكادت يده تنزلق لوهلةٍ، لكنه ضغط على الزر الصحيح هذه المرة وبشدة .

السؤال الخامس: من هو المناضل الذي ضحى بحياته من أجل ... ؟

كان الطرق على بابه يزداد ضراوةً، وصراخ ( أم علاء ) و الحاج ( متولي ) خلف الباب يعلو أكثر فأكثر، أن افتح الباب إن البيت يحترق .
بيد أنه كاد يغشى عليه وهو يستمع إلى المجيب الآلي( بقي لديك دقيقة واحدة في رصيدك ) فضغط على الزر الصحيح بسرعة ٍ .


(مبروك .. لقد فزت بالجائزة وكل ما عليك فعله هو تسجيل اسمك الثلاثي الآن)

أصابته نوبة ضحكٍ هستيري، وعبراته تقاطعت مع حبات العرق، وانكب على وجهه يكتب في انهماكٍ اسمه، الذي كاد ينساه للحظة، ويداه تتدحرجان على الأزرار، فيعيد كتابة الإسم من جديد، وطرقات الباب تزداد - كما النار - سعيراً .

.

.

قالت ( أم علاء ): حاولنا إنقاذه، لكنه كان ممسكاً بالكرسي وبجهازه النقــال بشدة .. !
مسكين هذا البطل قتلته الاغواءات أفقدته الاحساس بخطورة موقفه
نص قال الكثير
تحياتي لك اخي عدي
ومرحبا بك






  رد مع اقتباس
/
قديم 01-11-2020, 08:51 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
قصي المحمود
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية قصي المحمود

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

قصي المحمود غير متواجد حالياً


افتراضي رد: السؤال الخامس

في البداية
النص استحق الصدارة عن جدارة، اسلوب شيق سلس ممتع
يمسك بالقاريء حتى يختم النص
نص هادف ومجتمعي يطرح الاشكالات المعاصرة التي ولدت
مع عصر الانترنت
تحياتي مع التقدير






  رد مع اقتباس
/
قديم 02-11-2020, 09:17 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
عدي بلال
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية عدي بلال

افتراضي رد: السؤال الخامس

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال عمران مشاهدة المشاركة
مرحبا أخى عدى.
النص واع.. تناول قضية هامة وألقى الضوء على اشتغالات وحركات وملاعيب الفضاء الافتراضى والشركات الراعية.. وكيف جرفنا تيارها وسيطر علينا... حتى تم استحداث أعراض لأمراض نفسية يسببها متابعة مثل ماقدمتم... ناهيك عن الألعاب القاتلة الدافعه للهلاوس و للعزلة والانتحار..
مودتي

أهلاً بأخي جمال عمران

شكراً لتناولك النص من هذه الزاوية، ولقرائتك الواعية.
وممتنٌ لكرم عودتك ورأيك الجميل

كل التحية






فلسطـــــ ( الأردن ) ــــــــــين
  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:11 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط