لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: لن تسمع الجدران (آخر رد :عدنان حماد)       :: ظـــــلُُ و عــــيـــــــــــن (آخر رد :عدنان حماد)       :: نسائم تشرين (آخر رد :عدنان حماد)       :: بعدك يا صديقي (آخر رد :عدنان حماد)       :: بَعْثٌ جديدْ ... (آخر رد :عدنان حماد)       :: انتصاف (آخر رد :نبيلة حمد)       :: انتظار ... (آخر رد :عدنان حماد)       :: ثورة الصمت (آخر رد :نبيلة حمد)       :: رَأْبُ الرُّوح (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)       :: بلادُ الخُلْفِ أوْطاني ،،،/ زياد السعودي (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)       :: حكايةٌ حارقة (آخر رد :أيمن زكي)       :: مسيرة شاعِرٌ~ (آخر رد :عدنان حماد)       :: رسم. (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)       :: نتيجة (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)       :: جدار... (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > 會◄ الديــــــــــــــوان►會 > ஓ قال المقال ⋘

ஓ قال المقال ⋘ لاغراض تنظيمية يعتمد النشر من عدمه بعد اطلاع الادارة على المادة ... فعذرا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-05-2010, 11:29 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
حكمت البيداري
عضو مجلس إدارة
عضو تجمع أدباء الرسالة
عضو هيئة ادارية لرابطة الفينيق / الرافدين
يحمل وسام الأكاديميّة للابداع الادبي والعطاء
بيدارو العراق
افتراضي أصل الأكراد - دراسة تاريخية

أصل الأكراد - دراسة تاريخية




بقلم: د.حنان اخميس - علاقات دولية. وزارة الخارجية الفلسطينية الدائرة السياسية /عمان

الجزء الاول
من خلال دراستنا هذه سنبين لكم دراسات وأبحاث من علماء ومؤرخين في موضع أصل الأكراد:-

ماذا تعني كلمة كرد:

تقول الاتيمولوجيا:التي تبحث في أصل الكلمة إذا اعتبرناها نجد أن بعض الكلمات هي أقرب ما تكون إلى الخيال( فاستناداً للكلمة كرد)أي بطل أو شجاع بالفارسية فالأكراد يمكن أن يكونوا أبطالاً أو ذئاباً من الكلمة الفارسية أي ذئب ويقول العالم السوفييتي السيد مار أن كلمة كرد وكلمة كورت الأرمنية هي واحدة.
*من الناحية التاريخية: يقول المؤرخ الانتوغرافية (ب-ليرخ )هم أحفاد أولئك الخالدين الإيرانيين المحاربين الأشداء الذين كانوا من سكان الجبال ويتمتعون بروح قتالية عالية، قد نزلوا منذ الألف الثالث قبل الميلاد إلى سهل دجلة والفرات واخضعوا لحكمهم هنا القبائل السامية الضعيفة في بابل بعد أن رفضوا هذه الدولة التي بلغت درجة معينة من الحضارة لقد ساعدت أجيال الخالدين الشماليين التي بسطت سلطتها سواء على بابل ام آشور على تطور الدولة الآشورية.
*يقول المؤرخ التاريخي هيرودوتس في القرن الخامس عشر:أن المقاطعة الثالثة عشر من إمبراطورية الاخمينين الفارسية ضمنت إلى جانب الأرض منطقة باتيوكي التي تحاكي بوطان اليوم، وتقوم شرقي هذه المنطقة بلاد الكادروس أو الكاردوفوي.
*يقول المؤرخ اليوناني زنيفون واحد تلامذة سقراط عاش عام (355- 430 ) ق.م في فترة (400 –41 ق م )عن الانسحاب المشهور لعشرة الآلاف يوناني عبروا كردستان الحالية إلى البحر الأسود لم يكونوا غير الأسلاف الحقيقيين للكرد أنهم كانوا جبليين أشداء ومن ذلك الحين أطلق اسم مشتق من ذلك الأصل الكرد على المنطقة الواقعة على يسار منطقة الدجلة بالقرب من جبل الجودي، باسم مقاطعة كوريين وقد دعاها الآراميون بيركاردو ومدينة حزينة (جازارتكا كاردو)بينما يطلق الأرمن على المنطقة نفسها اسم كوردوخ.
*يقول العالم هنري فيلد:أن الأكراد مجموعة من العروق المختلفة الأرمني و البلقاني وحوض البحر الأبيض المتوسط والأناضولي والألبي نسبة لجبال الألب ولا ينحدرون من أصل واحد صاف جميعاً.
*يقول البروفيسور(لهمان هوبت)، يمكن ان يكون الكاردوك هم أجداد الجورجيين.
*يقول العلامة مار ومدرسته بالجافتيك.
حول أصل الكاردوخ (الكرد)مع الكارت الجورجيين وانفصالهم فيما بعد في عصر مغرق في القدم.
بعض الكتاب الروس يقول مثل مينودسكي نيكتين وفليشفكي تبعاً للدراسات واستناداً لبعض البحوث العملية الأخرى والتي تقول بأن أصل الأكراد جاء من عدة فروع وانصهر بعضها مع بعض بفعل مرور الزمن أو بتأثير العوامل التاريخية ونمط حياتهم الاجتماعية التي جعلت لهذا الشعب طابعاً مميزاً وواضحاً ومن جهة أخرى يقول مينورسكي أن الأمة الكردية قد تكونت من مزيج من قبيلتين متجانستين هما الماردوني والكيرتيوبي اللتين كانتا تتحدثان بلهجات حيوية متقاربة جداً ومن جهة أخرى أن لدى توجهها صوب الغرب انضمت إليها عناصر من سلالات أخرى.
يقول مارك سايكس في كتابه ارمينيا يمكننا القول أن الفرس الحاليين والكرد والأرمن و حتى بعض الأتراك هم الحفدة المتبقون لشعوب هذه الممالك القديمة.
* في سياق البحث عن أصل الأكراد تعترض سبيلنا نظريتان:-
*النظرية الأولى:نظرية السيد (ميورسكي)الذي يؤكد فارسيتهم أي الأصل الهندو- أوروبي، ويعتقد بأنهم تحركوا في القرن السابع عشر قبل الميلاد (المسيح)من منطقة بحيرة اورومية نحو بوطان ويؤكد عن اللغة والبراهين التاريخية والتي بموجبها قرر أن يضيف الأكراد مع الشعب الإيراني فإنه يأخذ في حسابه أصول السلالات المعقدة التي لم يندمجوا بها.
*النظرية الثانية:-يقول الأكاديمي السوفييتي مار الذي يؤكد طبائع الكرد الأصلية تأثرت بالأقوام الآسيوية الأخرى كالكلدانيين القفقاسيين والأرمن.
يقول مينورسكي: في بحثه عن الكرد في دائرة المعارف الإسلامي:ويلاحظ أن بعض الرحالة الأرمن في القرن التاسع عشر ذكروا أن رؤساء بعض العشائر الكردية ذكروا لهم سراً أنهم يرجعون إلى أصول أرمينية وهذا لا يشمل الأرمن الذين يتحدثون باللغة الكردية وما زالوا يدينون للكنيسة الأرمني لأن هؤلاء لا يخفون أبداً انتمائهم الأرميني. *هناك مؤلف من أصل كردي لا يذكر اسمه يقول أنه الكرد ينتمون للعرق نفسه الذي ينتمي إليه الترك.
*رأي الكرد أنفسهم حول أصلهم:
يقول السيد محمد علي عوني أن إثبات الأصل الهندو-أوروبي لشعبه مستنداً إلى أدلة وبراهين لغوية ويقول نفس الكلام مؤرخ آخر كردي في كتابه اسمه (خونجة ) ي.ب.اي (براعم الربيع ).
و هناك أسطورة ارمينية تقول أن الكرد لم يظهروا إلا في القرن العاشر وبعد تزعزع سيطرة العرب في القرن العاشر وازدياد عدد الأمراء في مختلف البلدان هاجر السيتيون الذين كانوا يقطنون الجانب الآخر من بحر قزوين والذين كانوا يدعون بالأتراك هاجروا بصورة جماعة إلى فارس وميديا وانتشروا فيها و غيروا معتقداتهم وصاروا فرساً وميدييين ديناً و لغة، وقد تجمع العديد منهم حول أمراء ميديين و غزوا أرمينيا في المناطق المحاذية للكاردوخ و الملوك واستولوا عليها ثم استقروا فيها و امتزج بهم الكثير من المسيحيين بالتدريج واعتنقوا دينهم.
*وخلاصة القول أننا إزاء أصل الكرد أمام نظريتين.
1-النظرية الأولى:-
هم من أصول إيرانية هندو-أوروبية وقد ارتحلوا في القرن السابع ق.م منطقة بحيرة أوروبية صوب منطقة بوهتان.
2- النظرية الثانية:-
تقول إنهم شعب أصيل مع وجود صلة قرابة بينهم وبين الشعوب الآسيوية القديمة الأخرى كالكلدانيين والجورجيين والأرمن وكانوا يتكلمون سابقاً بلغتهم ثم استبدلوها بلغة إيرانية خاصة.
فقد ظهر الكرد على جوانب الروافد ليسري لنهر دجلة حوالي القرن السادس ق.م وبذلك فقد تجاوروا خلال حقبة طويلة من الزمن مع الكاردومينيين الذين استشهد باسمهم زنيفون سنة 401- 400 ق.م .
الدلائل المستقاة من علم السلالات البشرية الانتروبولوجيا حديثاً تقول:" تمييزاً بين الكرد الذين يسكنون شرقي كردستان والذين يسكنون غربي كردستان أن الكرد الشرقيون الذين صوروا من قبل (ستولز)يتميزون بسمرة بشرتهم وشكل جمجمتهم من نوع يشبهون في ذلك الفرس الذين يجاورونهم وهذا بخلاف الكرد الغربيين الذين درسهم بعناية (فون لوسشان) من وجهة النظر الانتروبولوجية في مناطق كومازين (قرب قرة قوج)في نحرو دراع وفي زنجيرلي وقد بين أن بينهم نسبة كبيرة من هم شقر اللون والشعر وشكل جمجمتهم من نوع dalichocephales يتوصل إلى الاستنتاج التالي، كان الكرد في الأصل شعباً أشقر اللون أزرق العينين ونوع جمجمتهم من صنف brachycephales بتزاوجهم مع الترك والأرمن والفرس.
ويفترض فون لوستشان أن الكرد الأولين أي اللون الأشقر، نزحوا من شمال أوروبا دون أن يدعي بالضرورة كونهم من العناصر الجرمانية ويحتمل أن هذا الطراز من الإنسان الشمالي قد جاء إلى آسيا القديمة دون أن يتكلم اللغة الكردية وأن هذه اللغة فرضت عليه نتيجة اختلاطه بالعنصر الإيراني بعد إخضاعه له.
*وكما يتمسك العلماء من أمثال ميخائيلس وشلومتر حول الرأي الأصل الإيراني للخالدين.
حياة الاكراد:
عاش الأكراد في الجبال الواقعة بين ارمينيا وبلاد ما بين النهرين وعاشوا بصورة مستقلة منقسمين إلى قبائل لم تكن روح الوحدة الشعبية على جانب كبير من القوة و التماسك بينهم وانتشر الأكراد خلال قرون على جزء كبير من آسيا الغربية، ففي الشمال امتدت أراضيهم إلى أعالي الفرات وحتى أراكس، ويعيشون في الأراضي الروسية في إقليم يريفان وفي قرة باغ، وفي الغرب امتدت أراضيهم حتى انغورا إلى الشمال الشرقي من بحيرة الملح الكبيرة، ووصلت جحافلهم قبل سنوات عديدة إلى القسطنطينية وعددهم غير قليل في ميسويرتايا، بلاد ما بين النهرين وفي سوريا أكثر بالتحديد حول مدينة حلب، وفي الغرب انتشر الأكراد في الأراضي الممتدة من بحيرة ارمينيا وحتى الخليج وأخيراً فهم يعيشون في خراسان ويعيش الأكراد حياة الرحل سوى قلة فهم يصعدون في الأوقات الدافئة من السنة إلى المروج والمراعي الغنية الواقعة في قمم جبالهم وفي المرتفعات يعودون في الشتاء إلى بيوتهم وأحياناً يطردون المسيحيين من دورهم في ارمينيا دافعين لقاء ذلك إتاوة صغيرة لمختار القرية أو المسؤول المحلي، وسمي المكان الذي يقيم الأكراد فيه أيام الشتاء (كيشلياخ)في تركيا وفارس وروسيا أو سرحد أما الترحال فيسمى (بابلياغ)ويبسط الأكراد خيامهم (قرة مادر)المنسوجة من شعر الماعز الأسود على شكل صفوف طويلة أما قرى الأكراد فهي عبارة عن بيوت بدائية فهي ببساطة مساكن صغيرة محفورة في الأرض تختفي تحت الثلوج وتبدو للناظر من بعيد على شكل تلال صغيرة وفي القرى الكردية، المآذن نادرة جداً شأنها في ذلك شأن المساجد في المدن التي يسكنها الأكراد وهم ماهرون في شق الاقنية لري الأراضي ويعشقون العمل إلا أن الزراعة عندهم تأتي في المرتبة الثانية فهم يقومون بزراعة القمح، الذرة، الشعير، الأرز وتمتاز بأشجار الكرمة ومزارع الزيتون وبساتين الفاكهة وكما ينتجون التبغ إلا أن ثروة الأكراد الرئيسية هي في قطعان الأغنام والماعز والجواميس والأبقار والخيول والجمال وهم يفضلون حليب الضأن على أي حليب ويستهلك الأكراد السمن والجبن بكميات كبيرة وتمد كردستان كلاً من القسطنطينية ودمشق و حلب وبيروت.
لا يمارس الأكراد الحرف بصورة استثنائية لكنهم في ساعات الفراغ يقومون بصناعة بعض الأدوات حيث يدفعون لقاء ذلك من مشتريات حاجياتهم مقابل ذلك من الصوف أو زيت الكزوان الذي يؤلف فرعاً صناعياً هاماً في كردستان ونذكر أن من بين أعمال الأكراد الفنية الأجواخ والسماد والأواني الفخارية رغم أن معظم الأكراد يعترفون ا بالسلطة العليا لدولة من الدول الكبرى الفارسية والتركية والروسية إلا أن هذه التبعية لا وجود لها عملياً لدى عدد كبير من العشائر الكردية القاطنة في الأراضي التركية والفارسية كما لوحظ من خلال الأبحاث والدراسات لم يكن الأكراد شعباً متحداً على مسرح التاريخ أسوة بشعوب آسيا الرحل مثل المغول.
صفات الاكراد:
تصف الكردي بالقامة الطويلة ورشاقة القوام وله بنية جسدية قوية رأسه بيضوي يستند إلى عنق قصير والجبهة عريضة والشعر أسود والأنف طويل والعيون سوداء والبشرة سمراء فهم أقوياء البنيان وتتصف نساء عدد كبير من العشائر الكردية بالجمال، فإن المرأة تنقصها النعومة في ملامح الوجه، وأحياناً تقوم النساء من الأوساط الشعبية بتشويه وجوههن بوضع حلقات في خياشمهن بل ومن خلال شفاههن كتب يقول المؤرخ أبو فيان ( يمتازوا الرجال بالاستقامة والروح القتالية والإخلاص الذي لا حدود له لأمرائهم بالوفاء والوعد وحسن الضيافة والثأر بالدم والعداوات العشائرية حتى بين الأقارب والولع بالسلب والنهب و الاحترام الذي لا حد له للمرأة، ولا تعتبر أعمال السلب والقرصنة جرائم لدى الأكراد بل على العكس فإن ذلك حسب مفاهيم يليق تماماً بالرجل الشجاع الكردي صياد حاذق جداً بفطرته لأن الجبال ملأى بالوحوش والدببة والذئاب والخنازير البرية وعادة يتناول الأكراد شرب الخمر بإفراط في المناسبات الدينية التي ما تزال تنسب إلى الكرد اليزديين والكرد القزلباش في منطقة درسيم.
*مكانة المرأة الكردية:-
يعتبر الكرد من أكثر الشعوب الإسلامية تفتحاً في الموقف من المرأة والمرأة الكردية تتمتع بحرية أوسع مما هي لدى الشعوب الأخرى والمرأة الكردية تقوم بجميع الأشغال الشاقة المنزلية فهن يحملن الدواب وينزلن عنها الأحمال ويحملن الماء ويصعدن إلى مواقع رعي القطعان لحلبها، كما يقمن بجمع الحطب والمحروقات الأخرى وينقلنها إلى المنازل للتدفئة والطبخ ويعلقن أطفالهن على ظهورهن بواسطة أحزمة طويلة وبهذه الأعمال يكسبن قوة جسمانية كبيرة فإنهن يفقدون أنوثتهن ويذبلن بسرعة والمرأة الكردية تجيد الفروسية بل ويتحدين الرجال في امتطاء الخيل ولا يخشين تسلق الجبال الوعرة ويبدين مهارة فائقة وتعمل في الحقل وتقوم بتربية الأطفال وحياكة الثياب وصناعة السجاد والمرأة الكردية تحب العمل وعادة الرجال لا يتزوجون أكثر من واحدة ويعتبر الزواج عند الأكراد اتحاداً لا ينفصم عراه، والرجل يثق بالزوجة ثقة تامة، وبإخلاص المرأة، لا تضع النساء الكرديات الحجاب على وجوههن ويختلطن بالرجال عند عقد الاجتماعات ولهن الكلمة التي يستمع إليها رجالهن والمرأة الكردية تستطيع أن تستقبل الضيف في غياب زوجها، ويتم التعارف بين الفتيان والفتيات بصورة جيدة ويسبق الزواج عادة حب متبادل بين الفتى والفتاة ذلك أن المشاعر الرومانسية مسيطرة على قلوب الأكراد، ثمن الزواج ما يسمى بالكردية (شير بابي) أي (ثمن الحليب)و هو مقدار من النقود أو المواد العينية يقدمها الخاطب إلى ولي أمر الفتاة التي يخطبها لقاء موافقته تزويجها منه على أساس ان ولي أمر الفتاة أنفق على إعاشتها وتربيتها من ماله الخاص من زوجها المقبل، وها هو الزوج يرد له الدين الذي له بذمة الفتاة، وهو غير المهر الشرعي الذي يعقد النكاح عليه ويعتبر من وجهة نظر الدين الإسلامي ملكاً للزوجة، الطلاق سهل لدى الكرد فكثيراً ما يحصل أن يحتدم النقاش فيما بينهم فإذا بهم يقسمون بالطلاق.
الدين لدى الاكراد:
تعتنق غالبية الأكراد الدين الإسلامي و هم من أتباع المذهب الشافعي كما يوجد عدد من العشائر الكردي من أتباع المذهب الشيعي (وعموماً لا يتمسك الأكراد بتعاليم الدين كثيراً، ومنهم لا يؤمنون بحتمية القدر)ولا يتخذون الحيطة والحذر من وباء الطاعون كما لا يجدون إثماً في تعاطي المشروبات الروحية، ويعامل الأكراد النساء بحرية تامة ويقول الأتراك، أن الأكراد أشبه بالأوروبيين في نواحي كثيرة.
ينتمي قسم كبير من الأكراد المسيحيين إلى طائفة النساطرة، وهم أي النساطرة يعتبرون أنفسهم أحفاد بني إسرائيل ويؤكد بيركينس، على أن النساطرة الذين يعيشون في الجبال يشبهون جيرانهم الأكراد من حيث نمط الحياة وطباعهم الجموحة والقاسية وأن اللغة السيريانية الجديدة التي يتحدثون بها قد دخلت إليها كلمات كردية في منطقتي هكاري، وتياري تختلف اختلافاً شديداً عن اللغة السريانية القديمة التي دونت بها كتبهم المقدسية ويوجد بين اليعاقبة القاطنين في جبل الطور و حول بدليس عدد كبير من أصل كردي فهم يرتدون الزي الكردي ويتحدثون اللغة الكردية.
اللغة الكردية:
تنتمي اللغة الكردية إلى الأسرة الهندية الأوروبية ولها لهجتان رئيسيتان ويتحدث بالكرمانجية معظم أكراد تركيا والجزء الشمالي من كردستان العراق أما السورانية أو الموكريانية فيتحدث بها عدد أقل إلا أنها أكثر أهمية في الواقع لأنها المستعملة غالباً في الأدب ويتحدث بها أهالي السليمانية إلى كردستان الإيرانية ومهاباد المركزين الرئيسيين للنزعة القومية الكردية و هناك لهجة ثالثة (الزوزا) تستعمل مناطق محدودة جداً، ليس للكردية حروف خاصة بها خضعت اللغة الكردية لتغيرات أساسية وتحولت من أصلها الجافيتي القريب من اللغتين الجورجية والكالدية إلى حالتها الهندو – أوروبية التي تربط اللهجة الكردية باللغات الإيرانية ولغات ارمينيا وحتى بالعناصر الهندو-أوروبية للغات الحثيين ومنذ العهد الإقطاعي في كردستان تأثرت اللغة الكردية باللغة التركية وبذلك يمكننا القول أن اللغة الكردية لم يبرز خصائصها الهندو – أوروبية إلا بعد مراحل التطور.
بعض الكلمات في اللغة الكردية الحالية تعد من بقايا اللغة الكردية القديمة التي هي من مجموعة كارت من فروع الجافتيك فعلى سبيل المثال أن الكلمة الكردية (باف- اوبام) أي الأب مرادفة لكلمة (ماها – الكرتيه ) إن الكلمات كارد وكورد هي في الأصل نفسه مع كورت.
*يقول المبشر هورنيلة عن اللهجة الكردية:- وهي أن كل عشيرة تتحدث بلهجة خاصة بها، وهي أن لمعظم اللهجات الكردية أصل واحد وأن العشائر تفهم بعضها البعض وقد كونت الدراسات المقارنة المختلفة اعتقاداً لدينا حول أن جذور اللغة الكردية لها أصل فارسي ( لها أصول فارسية) ومتناسقة مع الفارسية و لذلك ينسجم النظام الداخلي للغة الكردية مع النظام الداخلي للغة كما أن قواعد الاشتقاق في اللغة الفارسية موجودة لها ودون استثناء تقريباً في اللغة الكردية وثمة لهجتان رئيسيتان في اللغة الكردية هما اللهجة الجنوبية واللهجة الشمالية وتنقسم كل واحدة منها إلى فروع وكل فرع إلى فروع جديدة أخرى، وتنتمي اللهجة الشمالية إلى فروع عشائر مكري وهكاري وشكاك ولهجة اليزيديين في جبل سنجار واللهجة الكردية الجنوبية في أرومة وتنتمي إليها الفروع التالية ليكي وكورمانجي كلهور، كوراني واللوري وتسكن العشائر التي تتحدث هذه اللهجة في أودية جبال زاغروس ويخضع قسم من هذه العشائر لحكم إيران أو تركيا ومن هنا يبدو أن اللهجتين مختلفتين اختلافاً شديداً. *يقول العالم ريوديغير يتبين من الدراسات التي أجراها أن اللغة الكردية تنتمي إلى مجموعة اللغات الإيرانية وهذا ما يبدو على نظامها الصرفي ومن قسم كبير من الكلمات كما أن لها صلة قربى باللغة الفارسية المعاصرة فمن ناحية كان للغتين الفارسية والكردية مصير مشترك واحد ومع انتشار الإسلام في المناطق الكردية والفارسي دخلت كلمات عربية إلى اللغتين الفارسية والكردية والتي تستخدم كثيراً خاصة في الاتحاد مع الأفعال الطبيعية المساعدة مثل عمل، أعطى، فعل الكون.
*جغرافية كردستان:-
يقول المؤلف توماس بوا، عن جغرافية كردستان :- تمتد من جبال زاغروس جنوب غرب إيران وتمتد من فارس جنوباً وحتى كرمنشاه وهمدان شمالاً وجبال طوروس جنوب تركيا تمتد من قيصرية ونهري سيمان وجيحان شرقاً وحتى انطاليا غرباً وبين زاغروس وطوروس غرباً تقع سلسلة جبال كردستان شمال غرب إيران وشمال العراق.
*المعنى الحرفي لكلمة كردستان (هو بلاد الأكراد): -
وقد استخدمت الكلمة لأول مرة (من قبل السلطان سنجار في القرن الثاني عشر عندما أسس مقاطعة كبيرة بهذا الاسم إلا أنها تمتد عبر خمسة أقطار: إيران تركيا، العراق، سوريا، الاتحاد السوفييتي، و كردستان مجمع من شعاب جبلية عالية ووعرة تتراوح من (6000 قدم في تركيا إلى 14000 قدم من إيران) و في كردستان العراق ترتفع الشعاب الجبلية الكلسية لجبال زاغروس إلى 10000 قدم وتمتد كردستان العراق عبر ثلاث محافظات هي راهوك و اربيل والسليمانية و أنشأ سنجار قلعة صيفة ( بهار) التي تقع شمال غربي همذان جبال زاغروس وولايات شهر زور وسنجار غربي هذه السلسلة وحتى القرن الثاني عشر لم تكن هذه المقاطعات تعرف إلا تحت عنوان ( جبل الجزيرة ) أو ديار بكر.
*تاريخ الكرد وكردستان:-
ألف السيد محمد أمين زكي الوزير العراقي السابق كتاب باللغة الكردية عام 1931 من جزئين وقام بنقله إلى اللغة العربية الأستاذ محمد علي عوني عام 1936 ويعتبر أول كتاب علمي حول تاريخ الأكراد يكتب باللغة الكردية.
* وقسم المؤلف الجزء الأول: -
حول موقع المنطقة الكردية والتي كانت عبارة عن خوزستان، الجبال، العراق، أرمينية، آران، أذربيجان، وان لفظ كردستان قد أطلق من قبل السلاجقة على المناطق الواقعة بين ايالتي أذربيجان ولورستان وكرفشاه أردلان وصاوجيلا والجنوب الشرقي من ولاية أذربيجان وكذلك توجد بعض القبائل الكردية المقيمة في طهران وخراسان وهمدان ومازندران و فارس والمنطقة الواقعة بين قزوين وجيلان.
*الفصل الثاني: يتطرق إلى منشأ الكرد ويأخذ برأي المستشرق ولادمير مينورسكي، الذي يرى أن الشعب الكردي قد هاجر في الأصل من شرق إيران إلى كردستان الحالية واستوطن في هذه المنطقة منذ فجر التاريخ واختلط بالأقوام القاطنة في هذه الأراضي وصاروا أمة واحدة على مدى الأيام.
الرأي الثاني: يقول المستشرق (سيدني سميث) أن كردستان كانت تسكنه في فجر التاريخ، شعوب جبال زاغروس بينما يقيم الشعب العيلامي في أقصى الشرق الجنوبي منه وقد أبدت شعوب زاغروس نشاطاً سياسياً كبيراً في عهد كل من السومريين والأكاديين وفي أوائل عهد الآشوريين ويبدو أن سيول مهاجرات العنصر الآري (هندو-اوروبي) إلى جبال زاغروس أولاً والى شرقيها وغربيها أخيراً قد أوقعت بقايا السكان الأصليين لمنطقة جبال زاغروس وبلاد كردستان تحت سلطان هؤلاء الوافدين فجعلتهم آريين وعلى هذا فإن ثمة علاقات وثيقة بين أصول الأكراد ومنشئها الأول وبين مجموعة شعوب زاغروس المكونة من شعوب لولو، جوتي، كاسي، خالدي، والسوبارو.
*أما الفصل الثالث: فيذكر الكاتب بداية نبذة حول الشعوب الكردية وأوضاعهم السياسية من الميديين حتى عصر الإسلام ويذكر أن الشعب الكردي قد اعتنق الديانة الزرادشقية عندما كان لها الذيوع في فارس وميديه قبل الميلاد بستة قرون ورغم نشاط الدعوة للدين المسيحي في ارمينيا منذ عام 33 م إلا أنه لم يلق نجاحاً كبيراً بين الأكراد ومع ظهور الإسلام واتصال الكرد بالمسلمين الأولين وجدوا أن مبادئ هذا الدين تتفق وسجاياهم فأقبلوا عليه عن طيب خاطر.
ويفصل المؤلف الحديث حول كيفية اتصال الشعب الكردي بالجيوش الإسلامية بداية عام 16 هـ وفتح مدينة تكريت (بقيادة سعد بن أبي وقاص) ومن بعدها نصبين و الرها ومادرين و ديار بكر، وارمينيا وشهرزور مشيراً إلى اشتراك الكرد مع الفرس في الدفاع عن الأهواز وبسا، دار ايجود ضد الجيوش الإسلامية والثورات القلاقل التي قام بها الكرد في الأهواز وفارس وكردستان وهمدان والموصل وأصفهان وفارس حتى تم تأسيس أول حكومة كردية عام (340هـ -951م ) في شمال أذربيجان والجنوب الغربي للقوقاز ودامت حتى عام (595-1164 م ) كما تم تشكيل الحكومة الكردية الثانية عام (1348 – 959 م ) في بلاد الجبال و دامت حتى عام 406هـ - 1015 م.
ويذكر عن الكرد في عهد الإغارات التركية وهزيمة جيوش الغزنويين المكون أكثر من الكرد أمام طلائع السلاجقة من الغز الذين أغاروا على البلاد الغربية عام( 430هـ- 1029 م) ، وتأسيس الحكومات الكردية في تبرير وفارس والمواجهات التي كانت بين جيوش الغزو والقبائل الكردية في نصيبن وديار بكر والموصل وخضوع جميع البلاد الأرمنية وكردستان تدريجياً إلى حكم ألب ارسلان السلجوقي.

يتبع الجزء الثاني ..







,, أهلاً بأخي وصديقي الإنسان، من كان ومن أين ما كان ,,

  رد مع اقتباس
/
قديم 19-05-2010, 11:38 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
سلطان الزيادنة
مدير عام
أكاديميّة الفينيق الأدبي العربي
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
عضو تحكيم مسابقة الشعر العمودي 2009
رابطة الفينيق / عمون
الأردن
افتراضي رد: أصل الأكراد - دراسة تاريخية

بيدارو

أثريتنا بهذا الموضوع القيّم

سنتابع معك باقي الأجزاء

كل الود والتقدير






  رد مع اقتباس
/
قديم 21-05-2010, 12:39 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
حكمت البيداري
عضو مجلس إدارة
عضو تجمع أدباء الرسالة
عضو هيئة ادارية لرابطة الفينيق / الرافدين
يحمل وسام الأكاديميّة للابداع الادبي والعطاء
بيدارو العراق
افتراضي رد: أصل الأكراد - دراسة تاريخية

العزيز سلطان الزيادنة

جميل الشكر لمتابعتكم الكريمة

ود وورد







,, أهلاً بأخي وصديقي الإنسان، من كان ومن أين ما كان ,,

  رد مع اقتباس
/
قديم 21-05-2010, 12:40 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
حكمت البيداري
عضو مجلس إدارة
عضو تجمع أدباء الرسالة
عضو هيئة ادارية لرابطة الفينيق / الرافدين
يحمل وسام الأكاديميّة للابداع الادبي والعطاء
بيدارو العراق
افتراضي رد: أصل الأكراد - دراسة تاريخية

الجزء الثانــي

*الأكراد في عهد الدويلات الأتابكية: -

كانت هناك علاقات وثيقة بين الكرد و كردستان وبين الدويلات الأتابكية التي تأسست في كردستان وما جاوره من بلدان فكثيراً ما قامت الاشتباكات بينهما حتى استقلت الدولة الأيوبية الكردية عام 569هـ - 1173 م، و اتسع سلطانها في مصر و سوريا و الجزيرة وكردستان و أرمينيا و تألفت معظم جيوشها من العشائر الكردية حتى وافت السلطان صلاح الدين المنية عام (589هـ - 1193م ) واسترد أبناء ارسلان شاه مكانتهم في كردستان.

*الكرد في عهد الخوارزميين و الايلخانيين:

لقد تعرض الكرد في جبال زاغروس إلى نكبات شديدة منذ عام 614 هـ - 1217م، من جراء غارات الخوارزميين وتلي هذه النكبة هولاكو الشهيرة على كرمنشاه و بغداد وتبريز وقد تمكن الجيش المغولي وهو في طريقه إلى سوريا من تدمير بلاد الحكارية والجزيرة وديار بكر وماردين وفي سوريا تحارب الأكراد مع الجيوش التركية والعربية ضد جحافل المغول مما أفضى إلى هزيمة المغول عام 680 هـ - 1281م).

أما عن أوضاع الكرد في عهد الصفويين فبعد سقوط الدولة المغولية أخذت الحكومات التركمانية في آسيا الغربية تمد سلطانها على بلاد كردستان تدريجياً ثم تشابكت مع جيوش حكومة القرة قونيلي التركمانية مع العشائر الكردية ثم جاءت من بعد غارات يتمور لينك على أصفهان و بغداد و ديار بكر وما قام به من أعمال وحشية في بلاد الكردستان و بعد استيلاء الشاه إسماعيل الصفوي على أرمينيا في بداية حروبه مع الآق قونيلي و كانت خطة الشاه إسماعيل الصفوي السياسية نحو كردستان ترى القضاء على الحكومات الكردية والإمارات المحلية لإحلال النفوذ و السلطان القزلباشي الشيعي محل السلطان تلك القوى المحلية ذلك على عكس السياسية العثمانية التي كانت ترمي إلى إرضاء الكرد ضد الشيعة والشاه إسماعيل الصفوي و بلغ الأمر إلى خضوع منطقة كردستان الكردية برضى من أهله وبدون إراقة دماء تحت سلطان آل عثمان ويذكر المعارك الضارية التي دارت بين السلاطين العثمانيين وبين ملوك الدولة الصفوية في إيران و مدى الدمار الذي لحق بمنطقة كردستان التي كانت في الغالب مسرحاً للقتال والمعارك الحربية.

ومعاهدة (1049هـ - 1639 م)، بين الحكومتين العثمانية و الإيرانية لم تمنع إيران تماماً من تخطي جبال زاغروس إلى الغرب غير أن الحكومة العثمانية استولت تدريجياً في عهد الصفويين على المقاطع الغربية الإيرانية وعلى البلاد القوقازية وكان من نتيجة هذا التبادل في الحدود السياسية أن دخل معظم الكرد وكردستان في الحكم العثماني وخاصة في عهد نادر شاه الذي قتل عام 1747 أثناء زحفه على أكراد خراسان للتنكيل بهم واشتد نشاط أكراد إيران من بعده وتأسست الحكومة الزندية الكردية عام 1166هـ -1753م، سرعان ما سقطت بسبب قلة عددها وضعفها وبعد زوالها عام 1209هـ - 1794 م، اضطهد أغاخان القاجاري أكثر العشائر الكردية و فتك الكثير من زعمائهم وعمل على تشتيتهم وإحلال قبائل التركمان محلهم.

*أما في عهد شريف باشا أخذ على عاتقه تمثيل الجماعات السياسية الكردية جميعها وقدم مذكرتين وخريطتين لكردستان إلى مؤتمر الصلح ضمنها مطالب و حقوق الأمة الكردية في عام 1919 وتفضي معاهدة سيفر عام 1920 بإنشاء نوع من الحكم الذاتي للأكراد من منطقه شرقي الفرات وجنوبي بلاد أرمينيا شريطة أن يقوم أهالي هذه المنطقة الكردية باستفتاء إذا كانوا يريدون الانفصال عن الترك أم لا، أم إذا كان الأكراد جديرون بالاستقلال أم لا، وعلى هذا النحو لم تسفر هذه المعاهدة عن أي نتيجة مرجوة للأكراد.

ويقول عن اللغة الكردية: أن اللغة الكردية واللغة الفارسية أنها من أصل واحد و انقسمت على عدة لغات، وتأسست أول جمعية كردية في الآستانة عام 1908 باسم جمعية ( تعالي وترقي الكرد)، وجمعية (نشر المعارف الكردية) وجمعية (استقلال الكرد).

*أما عن المجلات والصحف الكردية:-

1- أول صحيفة كردية أصدرها مدحت بك في اسطنبول سنة 1897 تحت عنوان كردستان.
2- ظهرت صحيفة أخرى باسم ( يوم الكرد) وعدة صحف باللغة الكردية الفارسية في مصر واسطنبول وكردستان.

*الحكومات الكردية في العهد الإسلامي:-

1- ذكر الحكومات الكردية في العهد الإسلامي ومنها الحكومة الروادية ( 230- 618 هـ) و هي تعد من أقدم الحكومات الكردية أسسها محمد الروادي في مدينة تبريز.

2- كما تحدث عن حكومة بن عنان في حلوان ( 380 – 510 هـ) وكان أول من وضع أساس هذه الحكومة الكردية ودعم أركانها هو الأمير أبو الفتح بن عنان أمير أكراد الشاذنجان وظل متربعاً على العرش مدة عشرين عاماً دون منازع، و قامت القلاقل والفتن بعد وفاته وأدت إلى انهيار هذه الحكومة.

و ذكر المؤلف بإسهاب أحوال الإمارات الكردية التي نشأت منذ صدر الإسلام مثل إمارة الجزيرة التي يرجع نسب أمرائها إلى الأسرة الأموية وأيضاً إمارة خيزان التي تأسست في أواخر عهد السلاجقة وإمارة شيروات التي تأسست بعد انقراض حكومة الأيوبيين في سوريا 662 هـ وإمارة بدليس التي يرجع نسبها إلى الملوك الساسانيين وإمارة صاحون وإمارة عزى ومؤسسها الأمير أبو بكر الذي وضع أساس إمارته في عهد حكومة الآق قونيلي ثم خضعوا لسلطان الشاه إسماعيل الصفوي حتى وقعت معركة جالدران.

*كما أشار المؤلف إلى إمارة السويدية التي ينتمي أفرادها إلى البرامكة الذين قدموا إلى كردستان من قلعة السويداء الواقعة بين آحد والرها، وكان لها الدوام في فترة طويلة في عهد العثمانيين.

و إمارة أخرى أشار إليها المؤلف باسم البازوكيين، أسستها عشيرة البازوكي الإيرانية و شق أمراؤها عصا الطاعة على إسماعيل الصفوي ولجأوا إلى السلطان سليم، وإمارة أخرى هي إمارة مرده سي التي أسسها الشيخ بير منصور، بمعاضدة العشيرة المرداسية وكان مقرها قلعة أكيل، وظلت هذه الأسرة تتوارث الإمارة حتى تم ضمها إلى العثمانيين في عهد الشاه إسماعيل الصفوي، و إمارات أخرى مثل إمارة حصن ليف و إمارة سليماني و إمارة زراكي وإمارة الهكارية و إمارة المحمودي وإمارة الدنايلة و تناول أيضاً المجموعة المكارية الجنوبية و إمارات إيران الشرقية و إمارتا خراسان، منهياً حديثه عن إمارات جبل لبنان: مثل إمارة مشايخ العماديين الدروز وإمارة بني سيفا و إمارة رأس نماش وكان أفرادها من الأكراد الذين أسكنهم السلطان سليم العثماني في مقاطعة الكورة بجبل لبنان لحماية الجبل وحراسته من الإفرنج.

*القومية الكردية المنشأ.

يقول د. صلاح سالم زرنوقة يتراوح عدد الأكراد ما بين 30 – و 38 مليون نسمة ويتوزعون على أربع دول، من أكثر دول منطقة الشرق الأوسط تشبثاً بكياناتها القومية هي تركيا (12- 16 مليون) و (إيران 6-7) ملايين (و العراق 4-5 مليون نسمة) وسوريا ( 1.5 مليون نسمة) وغالبية الأكراد تعيش في المناطق المنسوبة إليهم والتي كان يطلق عليها كردستان والتي تقدر مساحتها ما بين ( 430 – 530 ألف متر مربع) و التي توزعت بين الدول الأربع السابقة الذي بنسبة 50% في تركيا و 35% في إيران ، و 17% في العراق و 13% في سوريا . *ينقسم الأكراد من الناحية الدينية إلى أغلبية كبرى من المسلمين السنة، وهي:-

1- المسلمين السنة حوالي 70%.
2- المسلمين الشيعة حوالي 22%.
3- الأقلية الزيدية والمسيحية حوالي 4%.

*اللغة الكردية: -

* لا يتحدث الأكراد لغة واحدة وهي تتكون من أربع لهجات أهمها: -
1- اللغة الكرمالنجية ويستخدمها 70% من أكراد تركيا.
2- اللغة الصوراتية ويستخدمها أكراد العراق وإيران.
3- يقرأ الأكراد ويكتبون بثلاث أبجديات وهي، اللاتينية في تركيا والعربية في إيران و العراق، والكيريلية في أرمينيا وجورجيا وأذربيجان.

*الانقسامات الداخلية بين الأكراد: -

يعاني الأكراد من الانقسامات الداخلية التي تجد أساسها في الروح القبلية أو التنظيم القبلي العشائري وتعد البرزانية والزيبارية والقادرية أشهر قبائلهم ويطابقه ذلك خط الانقسام السياسي والحزبي فالحزب الديمقراطي الكردستاني أكبر الأحزاب. الكردية في العراق يمثل البرزانية في حين أن خصمه الرئيسي هو حزب الاتحاد الوطني الكردستاني عبارة عن ائتلاف بين قبائل الزيباربيين والقادريين و الحرقيين ويعتبر الاقتتال بين الأكراد عموماً الملمح الأساسي الواضح، والعريض في تاريخهم الطويل، وإزاء هذه الصور يرى البعض من المؤرخين أن الأكراد جماعة قومية والبعض الآخر يرى أن الأكراد عبارة عن جماعة عرقية لا يشكلون حتى قومية بالمعنى المعروف ولا يمكن اعتبارهم أمة وأنهم حصدوا ويحصدون ما يستحقون و هو ما يعد نتيجة تلقائية لصراعاتهم الداخلية.

*العلاقة بين الأكراد والعرب.

إن حركات كردية حاولت الاستفادة من الخبرة المصرية في بناء جيش عصري بل و يؤكد البعض على أن مصر ساعدت الأكراد في إقامة صناعة للأسلحة في راتوز (كردستان إيران) كما أن ثورة الشيخ عبد الله النهري بمثابة صدى للثورة العرابية في مصر ونلاحظ أن أول صحيفة كردية صدرت في مصر كان عام 1898 وفي مصر ظهر كثير من الكتاب والأدباء من جذور كردية.

ولم يكن أوجه التعاون بين الأكراد قاصرة على مصر إنما حدث أن التحم الأكراد مع العرب في كردستان العراق فيما أطلق عليه ثورة العشرين 1920 فكانت أول ثور شعبية ضد الاحتلال الإنجليزي وفي سوريا حارب الأكراد مع العرب ضد الاحتلال الفرنسي وإن تكن هذه الوقائع ضعيف الدلالة فيما يتعلق بالتعاون العربي الكردي وعلى عكس ذلك كانت العلاقة بين الأكراد وكل من الأتراك و الفرس فقد كانت في أغلب الانتفاضات موجهاً ضدهما (الترك والفرس)، وأحياناً تعاون الأكراد مع الإنجليز ضد الأتراك مع العلم أنهم تعاونوا أيضاً مع الأتراك ضد الإنجليز وكثيراً ما تعاون الأتراك مع الفرس ضد الأكراد وكثيراً أيضاً ما تعاون الأكراد مع كليهما ضد الآخر.

فعلى سبيل المثال: انحاز الأكراد السنة إلى جانب العثمانيين السنة ضد الفرس الشيعة في معركة تشالندران 1514 التي دارت رحاها بين الإمبراطوريتين العثمانية والفارسية وكانت النتيجة هي أن تقاسم كردستان بين هاتين الإمبراطوريتين.

و يمكن أن نستخلص من هذه العلاقات المضطربة هي التنسيق التركي الإيراني كخط عام لضرب الحركات الكردية وذلك لمصلحة مشتركة وهي عدم استقلال الأكراد عن جسم الدولتين.
*وبنهاية الحرب العالمية الثانية و انهيار الإمبراطورية العثمانية تم تقسيم كردستان بالشكل الموجود الآن و هنا بدأ تطور جديد في تطور الحركة القومية الكردية و لم يعد هناك كردستان واحدة فقد احتفظت تركيا بالمنطقة الواقعة في حوزتها وكذلك إيران وفي المعاهدة التي انعقدت بين بريطانيا و العراق عام 1922 تم ضم الموصل، والسليمانية إلى العراق وخاب أمل الأكراد في تحقيق الاستقلال وقد أسفرت هذه عن عدة انتفاضات عارمة في كردستان العراق أطلق عليها فيما بعد ثورة أيلول الأسود 1930 إذ تجمع الجمهور من كافة الفئات حول سراي الحكومة في السليمانية ثم تطورت الحركة إلى حركة جماهيرية شاملة اتفق المؤرخين على أنها سجلت منعطفاً هاماً في الحركة الوطنية الكردية من حيث طبيعتها فلأول مرة تحدث حركة وطنية تضم الحرفيين والطلبة و التجار والكادحين ويقودها المثقفون بدلاً من زعماء العشائر ورجال الدين والأمراء لكن هذا التحول لم يكن لصالح الحركة القومية فقد كانت أبعد ما تكون عن المطالب القومية.

*و مع انتهاء الانتداب البريطاني على العراق: تغيرت أهداف الحركة الكردية في كردستان العراق حيث عمل الأكراد القوميين والوطنيين مع نظرائهم العرب على الإطاحة بالنظام الملكي و في عام 1936 وقع حدث تأثير هام على الحركة الكردية حيث قاد بكر صدقي العسكري و هو ضابط عراقي من أصل كردي أول انقلاب عسكري في المنطقة ضد النظم الملكي ولم يكن هذا الانقلاب باسم الأكراد إلا أن الأحداث أثبتت أن الفترة التي قضاها بكر صدقي في الحكم من اكتوبر 1936 اغسطس 1937 كانت لصالح دفعة قوية للحركة الكردية وفي عام 1939 شكل بعض المثقفين جمعية تطورت إلى حزب سري أطلق عليه الأمل هدفه المطالبة، وبالحكم الذاتي داخل حدود العراق وعمل الحزب على اجتذاب الأكراد وظل قوياً حتى عام1943 حيث دب الخلاف بين قادته حول ما إذا كان يجب الاعتماد على الاتحاد السوفييتي لتحقيق آماله الوطنية (الجناح اليساري) أو الاعتماد على بريطانيا و الحلفاء (الجناح اليميني ) هذا الخلاف حال دون استمرار الحزب فانقسم على نفسه عام 1945 وانضم كثير من أعضائه إلى حزب الخلاص الذي تأسس وكان عبارة عن منظمة شعبية مهدت لقيام الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مصطفى البرزاني ولعل ذلك كان آخر مسمار في نعش فكرة القومية الكردية حيث تم التحول رسمياً إلى المطالبة بحكم ذاتي داخل الحدود العراقية والاعتماد في ذلك على القوى الخارجية فضلاً عن الانقسام في الصف الوطني.

*وفي تركيا ومنذ تأسيس تركيا الحديثة عام 1923.

كانت كردستان مسرحاً لعدة ثورات و انتفاضات دامية أخمدتها السلطات التركية من أهم هذه الثورات:-

1- كانت ثورة الشيخ سعيد، والتي اندلعت في عام 1925 و كانت في رأيهم بمثابة ثورة شعبية شملت عدة مناطق كردية، حيث كونت بعض الشخصيات الكردية لجنة أطلق عليها لجنة الاستقلال الكردي، في أعقاب إعلان قيام الجمهورية التركية و كان الشيخ سعيد يجوب القرى الكردية ويمارس توعية الفلاحين وإقناعهم بضرورة إقامة دولة كردية وتحريرها من الظلم التركي لكن الحكومة التركية استبقت الأحداث ولم تمهل الشيخ سعيد حتى يكمل استعداده للثورة فقامت ببضع الأعمال الاستفزازية على أثرها ثار الأكراد في عام 1924 وأعلنت قيادة الثرة إنشاء حكومة كردية مؤقتة وفي عام 1925 احتل الثوار الأكراد مدينة خربوط الهامة، و تسمى الآن(الازيج)، بالتركية وتقدمت القوات الكردية حتى وصلت ديار بكر في كردستان العراق وسيطرت على أكثر من ثلث كردستان ككل وأمام هذا الزحف السريع جردت تركيا حملة عسكرية بمساعدة فرنسا وأخمدت الثورة بوحشية غير مسبوقة وأصدرت الحكومة التركية منذ ذلك الوقت أهم قوانين الطوارئ التي تطبق في المنطقة الكردية حتى الآن.

*و في إيران كانت أول ثورة في القرن العشري تهدف إلى إقامة الدولة الكردية الكبرى المستقلة وقد استطاع سيمكو (إسماعيل آغا) أن يسيطر في الفترة 30 – 1925 على المنطقة الكردية غرب بحيرة اورميا وقام بالتنسيق مع الشيخ محمد البرزنجي في السليمانية كردستان العراق، وحققا معاً بعض النجاحات مما أخاف انجلترا فعملت على إضعاف الحركة.

و في عام 1925 سعى الحاكم الإيراني رضا خان إلى فرض سلطة طهران على كل الأراضي الخاضعة للدولة الإيرانية وأراد أن يتخلص من سيمكو والحركة الكردية لكن سرعان ما اندلعت ثورة أخرى في عام 1931 في جنوب كردستان إيران بقيادة جعفر سلطان وكانت محدودة وكانت بداية التحول في أهداف الحركة الكردية في إيران من المطالب القومية إلى المطالب الوطنية ففي عام 1944 تشكلت منظمة كردية باسم جمعية الإحياء الكردي، والتي مهدت لقيام الحزب الديمقراطي الكردستاني في إيران وكان قاضي محمد وهو شخصية دينية و سياسية مرموقة في مهاباد من مؤسسي الحزب و كان برنامج الحزب: تحقيق الحرية في إيران و الحكم الذاتي في كردستان داخل الحدود الإيرانية و الإخاء مع الشعب الأذربيجاني وكل الأقليات غير الفارسية وبالفعل أعلن قاضي محمد في 1946 قيام جمهورية كردستان الديمقراطية ضمن الكيان العام الإيراني واستناداً إلى حقوق الشعوب في تقرير مصيرها، وتم تشكيل الحكومة ورفع العلم كما تم عقد معاهدة بين الحكومة الكردية الجديدة وحكومة أذربيجان وحاول قاضي محمد التفاوض مع حكومة طهران حول علاقة جمهورية مهاباد وهي سلطة حكم ذاتي بالحكومة المركزية ولم تقبل إيران التفاوض وتمكنت من استعادة مهاباد وبسط سياداتها على الإقليم وانهارت الحركة الكردية.

*و عن العلاقة الكردية العربية في هذه المرحلة:-

وقد انقلبت العلاقة الكردية – العربية إلى صدام مسلح داخل العراق و داخل سوريا و عدم وجود علاقات محسوسة أو واضحة مع باقي الدول و الشعوب العربية أو مع جامعة الدول العربية فإن أياً من الدول العربية لم تسع إلى محو الهوية الكردية كما حدث في تركيا، ويرى البعض من المثقفين العرب يصفون كل محاولة كردية رامية إلى تحقيق هدف قومي بالخيانة والتآمر على الأمة العربية والحساسية تجاه وحدة و تماسك كياناتها وقوة جبهاتها الداخلية ولعل ذلك يرد على كل الأقليات في الدول العربية وفي مواجهة الدول التي تعيش فيها.

*يقول الباحث عماد حسين محمد عن:- من هم الأكراد؟؟؟

هذا السؤال له إجابتان، إجابة تأتي من البحوث والدراسات الانتروبولوجية والتي قام بها باحثون غربيون و قد غلب عليها الرأي القائل بأنهم جنس آري ومن القبائل الهندو-أوروبية و قد أسسو في أرضهم الممتدة من جبال أرارات بين الحدود السياسية كارمينيا و تركيا إلى جبال حمرية الفاصلة بين بغداد والبصرة من جانب الموصل – كردستان العراق ومن شرق لورستان في إيران إلى ولاية ملاطية بتركيا حالياً ولكنهم اختطفوا بعده عناصر في العصور المختلفة.

أهم القبائل الكردية في العراق:

1- قبائل الهماوند: يتركزون في جبال جمجال ديازيان.
2- الجاف: في شهرزور وجلبجة وخرمال.
3- بارزان: أشهر قبائل العراق في زيبار شمال نهر الزاب الكبير في منطقة جبلية شديدة العورة.
4- برزنجي: في لواء كركوك ناحية خانقين.
5- شيرمان وبرادوست: في أقصى قضاء راندوز.
6- الطالبانية: بين كركوك وخانقيين.
7- الهركي: شمال شرق اربيل واليابان حول السليمانية بشدر حول قلعة درزة شرق كردستان العراق وقرب الحدود الإيرانية( اليزيديون شمال غرب الموصل وجبل سنجار (الدلو) جنوب لواء كركوك وفي سركلة زراع مستقرون، السروجي شرق لواء الموصل جنوب بارزان، لباجيلان بالقرب من خانقين قرب حدود إيران، شمزنيان شمال شرق كردستان العراق.

*التطور الديني للأكراد.

1- في أرض الأكراد نشأت عبادة الشيطان و كان أحد رموز هذه العبادة (النار) وهناك اتجاه قوي أن زادرشت واضع فلسفة المجوسية من أصل كردي والمجوسية الزدراشتية هي التي سادت في الدولة الفارسية فإن كان الحكام من العنصر الفارسي فقدان الكهنة من الأكراد وبعد الفتح الإسلامي عاملهم عمر بن الخطاب، معاملة أهل الكتاب فوضع عليهم الجزية وقد ظل أهل هذه المنطقة على دينهم فترة غير قصيرة وعندما بدأ ينتشر الإسلام تدريجياً بينهم اختاروا مخالفة الوسط المحيط بهم فالوسط المحيط بهم شيعة فاعتنقوا هم المذهب السني، الذي يسود فيه المذهب الحنفي في هذه المنطقة فاتجهوا إلى المذهب الشافعي والأمر لم يتوقف عند هذا الحد فعلى نطاق الأكراد السنة تدرج بهم بعض مشايخ الطريقة المسافرية الكردية، حتى وصلوا بهم إلى عبادة الشيطان وتقديس النار، والسجود للشمس وهم المعروفون اليوم باسم اليزيدية وعلى نطاق القلة التي اعتنقت المذهب الشيعي ابتدعوا مذهب أهل الحق، ( علي الهي) وهو المذهب الذي يجعل من علي بن أبي طالب وهو( الله) أيضاً يقدسون النار ويسجدون للشمس.

2-أما سائر الأكراد فتسود بينهم طرق صوفية أهمها: -

أ‌- الطريقة النقشبندية ثم يليها القادرية وقد وجدت الصوفية تشجيعاً من جانب السلطات العثمانية ولمشايخ الطرق منزلة كبيرة بين الأكراد فهم مبجلون مطاعون من جانب الأكراد بصورة عامة من أتباعهم بصورة خاصة، وقد ساعد ذلك على انتشار الأمية في القبائل الكردية المختلفة ومن أكبر القبائل التي انتسبت إلى الطريقة النقشبندية القبيلة البرازانية وقد حدث ذلك في نهاية القرن التاسع عشر حيث كان له أثره على الطريقة النقشبندية والبرازانية إذ توجه الشيخ عمر سيد طه شيخ الطريقة النقشبندية يبحث عن خليفة لقيادة الطريقة من بعده فلم يجد إلا الشيخ تاج الدين من زعماء البرازاديين و من هذا الوقت ارتبطت الرئاسة الدينية في الطريقة النقشبندية بزعماء البارزانية ذوي الطموحات السياسية ومن ثم صار تأثيرهم في إتباعهم له بعد ديني بجانب البعد الموروث من الزعامة القبلية المطاعة، كما أضافت مورداً اقتصادياً هاماً لثروتهم من خلال الهبات والهدايا التي يستقبلها مشايخ الطرق عادة من المريدين والمحبين ونفوذ فوق نفوذ رؤساء العشائر التقليديين وهكذا ظهرت بعض الزعامات الحديثة مثل زعامة الشيخ مصطفى البرازاني عام 1903 – 1979 ومن بعده ابنه مسعود البرازاني.

*تطور العلاقة بين العشائرية والقومية الكردية: -

1- ظهور الاتجاه القومي الكردي كان رد فعل لتطرف القومية التركية تجاه القوميات الخاضعة للدولة العثمانية وكان ذلك في نهاية القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين وازداد الأمر سوءاً بعد وصول الاتحاد والترقي للسلطة في الدولة العثمانية عام 1908.

2- مطالبة المثقفين الأكراد بدولة للأكراد وإحياء الثقافة واللغة الكردية.

3- قبيل انتهاء الحرب العالمية الأولى دخلت القوات البريطانية منطقة البصرة، والموصل عام 1918 فإذا بالعشائر الكردية تقوم بقيادة الشيخ محمود البرزنجي بمواجهة القوات البريطانية والمقاومة الكردية، وتسحق القوات البريطانية المقاومة الكردية وتنفي الشيخ محمود ولكن بريطاني تضطر تحت ظروف عسكرية عام1919 أن تعيد الشيخ محمود وتعقد معه اتفاقاً وهو أن يحكم منطقة السليمانية و الموصل بالتعاون معهم بالإضافة إلى وعد بدولة مستقلة في تسويات ما بعد الحرب وداعبت بريطانيا بذلك المشاعر القومية الكردية الصاعدة في ظل النظام العشائري ولكن الجانب البريطاني هو الذي قلب ظهر المجن بعد استقرار الأوضاع لصالحه في الحرب.

4- حاول الأكراد في مؤتمر الصلح بباريس عام 1920 أن يحصلوا على حقهم في الاستقلال وقد اعترفت معاهدة فرساي بخصوصية الأكراد وحقهم في تقرير المصير، وتأتي مبادئ ولسون الأربعة عشر لتجعل آمال القومية الكردية أقوى في الحصول على وطن إذ أن بريطانيا عام 1923 تعلن عن ضم المنطقة الكردية إلى المنطقة العربية في العراق لتكون دولة واحدة تحت حكم ملكي وراثي وتحت الحماية البريطانية إذ استخدمت كل قوتها لسحق هذه الثورة العشائرية القومية تحت قيادة الشيخ محمد البرزنجي بهدف تكوين دولة مستقلة واستخدمت سلاح الطيران في ضرب المدن والقرى وتستمر الثورة طوال عام 1923 – 1924 لتنتهي بإخضاع الأكراد للملكية الجديدة الوافدة عليهم من الجزيرة العربية ممثله في فيصل بن الشريف وهذه الثورة يطلق عليها ثورة العشرين.

5- و في عام 1974 يحقق الأكراد بدعم إيرانية انتصارات حقيقية على الجيش العراقي وتستمر المعارك والمفاوضات ويحصل الأكراد على دعم أمريكي وإسرائيلي في هذه الفترة ولكن في عام 1975 يحدث أثناء مؤتمر الاوبيك في الجزائر ونتيجة لأوضاع دولية جديدة بعد حرب 1973 وفي نطاق تبادل مصالح بين العراق وإيران وبضغوط أمريكية لصالح تحرير اتفاقات السلام المرحلية بين مصر وإسرائيل ووقف المعارضة العراقية لهذه الاتفاقات تم عقد اتفاق بين العراق و إيران، وموافقة أمريكية على وقف دعم إيران للأكراد وبالتالي وقف كافة أشكال المساعدات الغربية، وكانت النتيجة الطبيعية انهيار الثورة الكردية واستسلام الملا مصطفى البرازاني ولجوءه إلى إيران ووفاته عام 1979.

6- بعد حرب الخليج دارت العديد من المعارك ( الكردية – الكردية ) وقد تدخلت في بعضها السلطة العراقية، على الرغم من أن مناطق الأكراد من المحظورة على القوات العسكرية والطيران العراقي من جانب قوات الحلفاء وعلى الرغم من الوضع الذي أصبحت فيه الحياة الحزبية الكردية إلا أن الشعور القومي الكردي تزايد تدريجياً كما انتشر الفكر الشيوعي بين شبيبة الأكراد وذلك بتأثير المثقفين الأكراد المعتنقين للفكر الشيوعي وفي ظل حياة قاسية تزداد صعوبة مع نشوب الصراعات بين الأكراد وسلطة الدولة من جانب و الصراعات بين الأكراد أنفسهم من جانب آخر.

الجمعيات الكردية التي تأسست في العراق.

1- في عام 1935 تأسست جمعية (فدائي وطن) في السليمانية تحت قيادة آغا عبد الرحمن واستمرت حتى عام 1936.

2- في عام 1938 تأسست (كومة لي براية تي آي)، جمعية الأخوة وكان هدفها تحرير كردستان في السليمانية تحت قيادة الشيخ لطيف الحفيد و استمر نشاطها حتى عام 1943.

3- جمعية ازاري كردي، أي الحرية الكردية (منطقة شبيبة الكردية.

4- و في عام 1936 قام الضابط الكردي بكر صدقي بأول انقلاب ضد نظام ملكي في المنطقة العربية ولكن الانقلاب لم يكن من أهدافه خدمة القضية الكردية ولن تسمح للأكراد بمساحة من الحرية في ممارسة كافة الأنشطة الثقافية والسياسية الخاصة بهم، ورغم أن عمر الانقلاب قصيراً إذا قتل قائده وعادت الملكية لعرش البلاد عام 1937 إلا أن القومية الكردية تقدمت خطوات محسوسة خلال هذه الفترة القصيرة.

أهم الأحزاب الكردية العراقية:-

1- في عام938 تأسس أول حزب كردي في الأرض الكردية العراقية و هو حزب (داركه ر)، أي الحطاب، وهو الحزب الذي كان بمثابة النواة لحزب أوسع هو حزب هيوا أي (الأمل) وذلك عام 1939 وكان حزباً سرياً يرأسه رفيق ملحي، وكان هدفه الوصول إلى الحكم الذاتي للأكراد وقد انهار الحزب عام 1943 بسبب الخلافات الداخلية وهي هل يتجه الحزب إلى التعاون مع الاتحاد السوفييتي أما التعاون مع بريطانيا، أو يشارك في الأحداث العنيفة الجارية عام1943.

2- حزب زكاري كورد أي خلاص الأكراد.

3- الحزب الشيوعي العراقي الذي عرف باسم الجريدة الصادرة والتي تسمى القاعدة وقد استطاع الأكراد أن يشغلوا مراكز هامة في مختلف درجاته التنظيمية والسكرتير العام الحالي كردي وقد تم تأسيسه عام 1944.

4- الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي تأسس بإيران عام 1943 لتكوين أول جمهورية كردية والمعروفة باسم جمهورية مهاباد، وترأس الحزب مصطفى البرزاني هدفه توحيد الجهود العشائرية والحزبية و الكردية، وبالتالي كان الملا مصطفى البرزاني وراء ظهور قضية الأكراد العراق منفصلة عن قضية أكراد إيران أو تركيا أو في أذربيجان أو سوريا و على ذلك صارت هناك قضايا للأكراد كل حسب موطنه.

5- الاتحاد الوطني الكردستاني: الذي انشق عن الحزب الديمقراطي الكردستاني بعد خلافات انتهت بصراع كردي – كردي عام 1966 و أعلن الحزب عن نفسه بدءاً من عام 1969 تحت قيادة جلال الطالباني وينادي بالتعاون الكردي العربي وفي ظل الحفاظ على خصوصية القومية الكردية وإن كانت سياسته تتميز بالتقلب الحاد سواء في تعامله مع السلطة العراقية أو الأحزاب الكردية الأخرى مما يضع علامة استفهام كبيرة حوله وأساليب إدارة هذا التنظيم لعلاقاته الداخلية والخارجية يغلب عليها طابع القمع و التآمر والاندساسات والعنف و غيرها.

6- حزب الشعب: يرأسه د.سامي عبد الرحمن الذي كان مساعداً لمصطفى البرزاني كما ساعد ابنه على جمع شمل الحزب عام 1979 ولكنه استقل بحزبه منادياً بدولة فيدرالية مع العراق.

7- حزب كاحي كردستاني (ماركسي) ويرأسه عبد الخالق زنكة وينتشر بين الشباب الكردي.

8- الحزب الاشتراكي الكردي: وهو بقيادة د.محمود عثمان وهومن قادة الكرد المشهورين.

9- حزب الباسوك: وهو ينتشر في جنوب كردستان هذا غير تغلغلهم في الحزب الشيوعي العراقي والذي يشغل منصب السكرتير العام كردي. وقد اتحدت الأحزاب عام 1990 تحت اسم (الجبهة الكردستانية) ولكن الخلافات الداخلية ما لبثت أن تفجرت بينها مما أدى إلى قتال بين أطرافها عدة مرات منذ ذلك التاريخ.

10- الحركة الإسلامية الكردية: وهو تيار بدأ يظهر بين الأكراد العراق في أواخر الثمانينات وبه اتجاهان:-

أ‌- اتجاه يمثل فكر الإخوان المسلمين بقيادة الشيخ عثمان وشقيقه علي.

ب‌- اتجاه إسلامي بقيادة إدريس بن مصطفى البرزاني وقد اتحد الاتجاهان تحت اسم الحركة الكردية تحت قياد الشيخ عثمان و هو من أهالي حلبجة والحركة على اتصال وثيق بإيران كما لها علاقات مع المملكة العربية السعودية وقد شاركت الحركة في القتال ضد كل من الحزبين الكبيرين للأكراد (الديمقراطي والوطني) وحققت عليها انتصارات عديدة واستولت على قلعة دزة على الحدود الإيرانية العراقية، وترفض الحركة أي تعاون مع الغرب عامة، وبصورة خاصة مع الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل.

11- هناك حزب كردي سوري تكون عام 1957تحت اسم الحزب الديمقراطي الكردستاني السوري على غرار أشباهه في إيران والعراق ونادى بحق الأكراد في تنمية ثقافتهم ولغتهم.
*اللغة الكردية و الهوية الثقافية:-

تقول الباحثة شيرين عبد النعيم حسنين: أن اللغة الكردية ولهجاتها المحلية هي لغة شعب الأكراد الذين ينتمون إلى الجنس الآري، وهذه اللغة ولهجاتها تنتشر انتشاراً واسعاً بين الأكراد داخل الدول الأربعة إيران، تركيا، سوريا، روسيا و العراق واللغة الكردية من عائلة اللغات الإيرانية و هذه العائلة تتكون من اللغات الفارسية والأفغانية والبلوخية والبشتو و الاستينيه ولهجات أخرى قديمة وحديثة وهذه العائلة تنتمي إلى مجموعة اللغات الهندو –أوروبية.

أما المدلول اللغوية لمجموعة اللغات الهندو-أوروبية ومدى علاقة اللغة الكردية بهذه اللغات فيعتقد أن هذه اللغة كانت سائدة في الألف الخامس قبل الميلاد حيث كان هناك شعب يتكون من قبائل عديدة كانت تسكن قبل هجرتها و تفرقها في موطنها القديم الواقع في السهول الممتدة إلى الشرق والشمال الشرقي من بحر قزوين المعروف حالياً ببحر الخزر، و كانت تلك القبائل تكون شعباً واحداً يتكلم لغة واحة تقريباً اصطلح عليها اسم اللغة الهندو-أوروبية تفرعت منها جميع اللغات التي تتكلم بها الشعوب الناطقة باللغات الآرية.

و قد انتشرت هذه اللغة مع هجرات شعوب هذه القبائل وبخاصة في آسيا وأوروبا حيث هاجر قسم منهم إلى جزيرة البلقان، وأوروبا الشرقية وهم أسلاف اليونان والرومان وغيرهم من الشعوب الأوروبية الناطقة باللغات الأوروبية الحديثة كما توجه قسم آخر إلى الجنوب الشرقي فسكنوا الهند و السند وهم آريو جنوب آسيا الذين يتكلمون اليوم باللغات الهندية.

*أما القسم الثالث فقد هاجروا إلى آسيا الصغرى، وجبال زاغروس وانتشروا في إيران وكردستان أي إقليم الأكراد وهم الميديون أسلاف الكرد، والفرس وكان هؤلاء يتكلمون مجموعة لغات متقاربة تتشابه في بعض خصائصها اللغوية اصطلح على تسميتها مجموعة اللغات الإيرانية.

و اللغة الكردية لغة مستقلة تمام الاستقلال تنتمي إلى مجموعة اللغات الإيرانية الشمالية الغربية لها تطورها التاريخي وليست فرعاً أو لهجة محلية مشتقة من اللغة الفارسية حيث أن اللغة الفارسية تنتمي إلى مجموعة اللغات الإيرانية الجنوبية الغربية، لذا فالعلاقة بينهما ترجع إلى مجموعة اللغات الإيرانية غير أن اللغة الكردية اقتبست بعض الكلمات من الفارسية والعربية وأيضاً التركية والأرمينية.

*ويرجع ذلك إلى أن اللغة الكردية تنقسم من حيث الحقائق اللغوية والجغرافية إلى أربع لهجات رئيسية وهي: –

1- الكرمانجية الشمالية: وتنتشر في الأجزاء الشمالية و الشمالية الغربية من إقليم الأكراد.
2- الكرمانجية الوسطى: وتسود المناطق المركزية والوسطى من إقليم الأكراد.
3- الكرمانية الجنوبية: تنتشر في الأجزاء الجنوبية والجنوبية الشرقية من إقليم الأكراد.
4- الجورانية: و تنتشر مبعثرة في إقليم اللهجتين الكرمانجية الشمالية والوسطى ولكل لهجة رئيسية من هذه اللهجات مجموعة من اللهجات المحلية الفرعية من واد إلى آخر، *و اللهجات المحلية للكرمانجية الشمالية هي: البايزيدية، والهكارية والبوتانية والشمدينانية والبهدينانية واللهجة الغربية.

*و أهم اللهجات المحلية الكرمانجية الوسطى هي:المكرية والسورانية والأردلانية والسلميانية و الكرميانية.

*أما أهم اللهجات المحلية للكرمانجية الجنوبية فهي: اللورية واللكية والكلهرية. *و أهم اللهجات المحلية للجورانية فهي: الجورانية الأصلية والهورامامية والباجلانية والزازانية وتوضيح أسباب الاختلافات هو أن اللغة الكردية بامتدادها الجغرافي الواسع بين خمس دول جعلها تتمتع باختلافات طفيفة في المناطق المركزية الكردي بينما تخلط هذه اللهجات بالكلمات الغربية بها بشكل واضح في مناطق الأطراف حيث تتداخل مع اللغات التي تجاورها كالتركية في الشمال الغربي والفارسية في الشرق والجنوب الشرقي والأرمينية والتركمانية في الشمال الشرقي.

*لايوجد الكثير عن الأدب الكردي القديم وذلك لعدم اهتمام العلماء والأدباء الأكراد بلغتهم القومية ذاتها:-

1- فقد كتب كثير من الأدباء والشعراء الكرد مؤلفاتهم الأدبية بلغتهم بالإضافة إلى لغات الدول التي يقع إقليم الأكراد في نطاقها مثل الشاعر الصوفي الشهير بابا طاهر الهمذاني المتوفي عام 401هـ - 1011م نظم أشعاره بالفارسية وباللهجة الجورانية.

2- الشاعر علي الحريري المتوفي عام 470هـ - 1077م وكان من قرية دير الحرير باربيل وترك ديواناً شعرياً مشهوراً مكتوباً بلهجة من الكردية قريبة من اللهجة الكردية السائدة في القرية.

3- والشاعر الصوفي الشهير عبد الرحمن أحد مشاهير فرقة النقشبندي متوفي في القرن التاسع ميلادي ترك أعمالاً شعرية باللغات الكردية والفارسي والعربية.

4- للأكراد أدب شعبي أيضاً غني بالحكايات و الأغاني والملاحم التي تحوي تقاليد القومية وأشهرها الملحمة القومية (محم و زين ) وهي في شعر ونثر مسجوع تغنى في جميع أنحاء إقليم الأكراد وللأكراد أيضاً نشاط ثقافي مند بداية القرن العشرين فهم يؤسسون الجمعيات العلمية لنشر ثقافتهم الكردية، وبث الروح القومية أسس مقرها في تركيا والعراق وروسيا وإيران وفي موقع إقليمهم.

ولهم مجلات وصحفاً تصدر باللغة الكردية تقوم باصدراها تلك الجمعيات والمؤسسات الثقافية وقد صدرت أولى هذه الجرائد عام 1897 و ظلت تصدر حتى بعد الحرب العالمية الأولى.

وقد كان للاستشراق دوره في التعريف بالأكراد ولغتهم، وثقافتهم وذلك من اجل الاهتمام بالقضية الكردية وكان المستشرقون الروس سباقين إلى عمل البحوث والدراسات الكثيرة عن الأكراد وبصورة خاصة عن لغتهم بحيث تعد روسيا هي رائدة الدراسات العلمية من الأكراد ففي عام1787 وضع أول معجم مقارن لجميع اللهجات واللغات حيث طبعت لأول مرة بجانب اللغات الأخرى( 276) كلمة كردية على يد البروفيسور الروسي بالاس. وفي نفس السنة ألف أول كتاب في قواعد اللغة الكردية باللغة الإيطالية على يد المستشرق جازوني الذي عاش المؤلف في أعماق إقليم الأكراد ثمانية عشر عاماً قبل تأليفه وقد تطورت الدراسات الكردية نشرتها الأكاديميات العلمية في دول أوروبا وكما ألفت معاجم فرنسية كردية وأخرى روسيا كردية.

يتبع الجزء الثالث ..







,, أهلاً بأخي وصديقي الإنسان، من كان ومن أين ما كان ,,

  رد مع اقتباس
/
قديم 21-05-2010, 03:20 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
أمال رقايق
عضو أكاديمية الفينيق
تحمل وسام الأكاديميّة للإبداع والعطاء
الجزائر
افتراضي رد: أصل الأكراد - دراسة تاريخية

موضوع جيد..
أتابع معك...
شكرا على الجهد الناضج
أمال






  رد مع اقتباس
/
قديم 21-05-2010, 09:57 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
ابراهيم سعيد الجاف
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديميّة للإبداع الأدبي
يحمل وسام الأكاديميّة
للعطاءالعراق
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


ابراهيم سعيد الجاف غير متواجد حالياً


افتراضي رد: أصل الأكراد - دراسة تاريخية

القدير البيدار،كل الشكر لجهدكم،وددت هنا بعض الايضاح أن قبيلة هماوند ليست على رأس القبائل الكردية من حيث الكبر،وهناك بعض الامور غير الدقيقة مثل :أن عبدالخالق زنكنة ليس سكرتير كادحي كردستان بل الأخ قادر عزيز ،وعبدالخالق هو الآن مسؤول تنظيمات البارتي في بغداد وعضو مجلس وطني،وتأسيس الاتحاد الوطني ليس في الستينيات بل في السبعينيات ،لأن ثورة ايلول وانت الداري في ال 75 وبعدها تأسس حزب جلال الطالباني وحتى حزب الشعب ،عموما كل الاحترام لجهدكم ،وكل نرجسات كردستان بين يديك

مناطق سكن قبيلة الجاف


تغطي قبيلة الجاف الكبيرة بمختلف جذومها وافخاذها وفصائلها في مناطق واسعة من كوردستان الجنوبية (( كوردستان العراق )) و كوردستان الشرقية (( كردستان إيران ))
بنسبة لكردستان العراق : تعيش أكثرية أفخاذ هذه القبيلة فى محافظات السليمانية و كركوك وديالى وتعتبر كلار وحلبجه حاضرتهم و مقر إقامة رؤسائهم . ويتركز تواجدهم بشكل خاص فى منطقة سهل شهرزور التاريخى ، وتعيش أحدى فخوذ قبيلة الجاف بأسم " تلان " و" اسماعيل عزيزى " فى منطقة دوكان وسورداش وتقطن " جافه ره شكه " فى منطقة بشدر ووادي جافايتي فى شمال سليمانية ، ويسكن أعداد غير قليلة من فخذ گلالي أحدى أفخاذ قبيلة الجاف فى أربيل و ضواحيها ، وهناك أفخاذ من الجاف مثل تايشه يي وقادر ميرويسى و بيويانى وگورگ کژ فى محافظة ديالى و خانقين .
وأما فى أيران : تقطن فى المحافظات كرمانشاه وكردستان ، و فى مناطق قصرشيرين و سرپل ذهاب حتى حدود نهر سيروان ووادى على عاصى (( وادي ألياسي )) الى حدود عشيرة سنجابى فى شمال و غرب مدينة كرمانشاه وثم الى منطقة روانسر و جوانرود التى هي الموطن الأصلى لقبيلة الجاف قاطبتا وتمتد سكناهم الى مناطق " دروله و مه ره خيل وشمشير وپاوه وباينگان وضواحى نوسود . وعليه يمكن تقسيم قبيلة الجاف الى ثلاث أقسام رئيسية من ناحية الجغرافية :
1ـ جاف مرادى فى العراق 2 ـ جاف جوانرو فى ايران 3- جاف گوران أيضاً في إيران

مناطق سكن قبيلة الجاف هي المنطقة المحاطة بخط أسود متقطع

وتصل عدد نفوس قبيلة الجاف الى اكثر من مليونين نسمة حسب احصائيات غير رسمية فى العراق وايران وتعتبر أكبر قبيلة كردية نفوسا وعددا . ومن أبرز أفخاذ قبيلة الجاف المرادى فى العراق هم " شاترى ، ميكائيلى ، ورده شاترى ، روغزادى ، ترخانى ، باشكى ، جنكنى ، هارونى ، گلالى، صدانى ، كماله ئى ، بداخى ، نورولى ، يزدان بخشى ، ولى ، نژوينى، مه سووى ، مامويى، شيخ اسماعيلى ، صوفى وند ، تاوگوزى ، ميراولى ، پشت ماله ، عمله ، عيسالى ، بى سرى ، تلان، يوسوجانى ، چوچانى ، قه ويله يى ، تيله كو ، اسماعيل عزيزى ، جافه رشكه و شوانكاره .
و أما أفخاذ قبيلة الجاف أيران هم : رستم بگي ، وكيلى ، قبادى ، باوه جانى ، أيناخى، أمامى، ساتيارى ، شمشيرى ، كلاشى ، زردويى ، كوكويى ، كويره كيى ، ولد بگي ، قادرميرويسى، كويك ، نيريژي ، على ياخه أى ، به بلى ، دورويى ، ده له ژيرى ، درويشى ، قلخانچک ، گورگ کژ ، الياسى ، صوفى ، كاكه رشى ، گاخورى ، كشتيى ، يوسو، يارأحمدى ، دار خور ، گاورى ، الياره كيى، بيويانى ، قوجالى ، عالى ، كوزه ره يى ، بازانى ، چوخه يى ، هاوريى ، سه يالى ......

http://www.jaff.biz/A_MANATEK%20SAKAN.HTM

الرابط فيه خريطة لتواجد قبيلة الجاف






  رد مع اقتباس
/
قديم 22-05-2010, 10:49 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
حكمت البيداري
عضو مجلس إدارة
عضو تجمع أدباء الرسالة
عضو هيئة ادارية لرابطة الفينيق / الرافدين
يحمل وسام الأكاديميّة للابداع الادبي والعطاء
بيدارو العراق
افتراضي رد: أصل الأكراد - دراسة تاريخية

العافري

شكراً لمتابعتكم الكريمة للموضوع

مع التقدير

رعاكم الرب







,, أهلاً بأخي وصديقي الإنسان، من كان ومن أين ما كان ,,

  رد مع اقتباس
/
قديم 22-05-2010, 10:49 AM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
حكمت البيداري
عضو مجلس إدارة
عضو تجمع أدباء الرسالة
عضو هيئة ادارية لرابطة الفينيق / الرافدين
يحمل وسام الأكاديميّة للابداع الادبي والعطاء
بيدارو العراق
افتراضي رد: أصل الأكراد - دراسة تاريخية

الأديب القدير إبراهيم سعيد الجاف، جميل الشكر لمروكم الطيب، نعم ، معلوماتكم القيمة أضافة للمقال معلومة جديدة ومهمة ، شخصياً، سأحاول اللإتصال بكاتبة الدراسة لمراجعتها لغرض التصحيح وإضافة ماتفضلتم به من معلومات، مع التقدير

رعاكم الرب







,, أهلاً بأخي وصديقي الإنسان، من كان ومن أين ما كان ,,

  رد مع اقتباس
/
قديم 25-05-2010, 01:43 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
حكمت البيداري
عضو مجلس إدارة
عضو تجمع أدباء الرسالة
عضو هيئة ادارية لرابطة الفينيق / الرافدين
يحمل وسام الأكاديميّة للابداع الادبي والعطاء
بيدارو العراق
افتراضي رد: أصل الأكراد - دراسة تاريخية

الجزء الثالث والاخير


العلاقة الكردية الاسرائلية


*أكراد العراق و إسرائيل في فترة عام 1931: -

قبل إنشاء دولة إسرائيل كان للوكالة اليهودية مندوب في بغداد تحت غطاء العمل الصحفي واسمه روفين شيلوا وقد غاص بجبال كردستان وطور صلاته مع بعض الأكراد في العراق عام 1931 وخلال عقد الستينات درب خبراء عسكريون إسرائيليون المقاتلون الأكراد التابعين للحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مصطفى البرزاني ونائبه افرايم وهو يهودي و ذلك كوسيلة للحد من التهديد العسكري العراقي المحتمل للدولة الإسرائيلية وكذلك وسيلة لمساعدة يهود العراق على الفرار إلى إسرائيل، وقد أطلق على عملية التدريب هذه اسم خارفاد(السجادة)وفي منتصف الستينات التقى نائب وزير الدفاع الإسرائيلي شيمون بيريز سراً مع كمران علي بدرخان وهو قائد كردي محلي تعاون مع الإسرائيليين خلال الأربعينات والخمسينات كما أن وزيراً إسرائيلياً (هو راية لوفا الياف)تغلغل عبر جبال كردستان العراق عام 1966 ليقدم هدية للأكراد عبارة عن مستشفى ميداني، وفي نفس العام ساعد ضباط إسرائيليون قوات مصطفى البرزاني في تحقيق انتصاره على الجيش العراقي عند جبل هندارين وفي اغسطس لعب الأكراد العراق دوراً كبيراً في ترتيب هروب طيار عسكري عراقي إلى إسرائيل بطائرته الميغ إلى إسرائيل وهو(منير روفا).

وأثناء حرب الأيام الستة بين العرب وإسرائيل عام 1967 تزايدت المساعدات الإسرائيلية لأكراد في العراق و كان قناة اتصال بين الطرفين وهو يعقوب نمرودي الملحق العسكري الإسرائيلي في طهران ايران، حينذاك وفي بعض الأحيان ارتدى الخبراء الإسرائيليين الزي العسكري الإيراني (الملابس العسكرية الإيرانية).

وفي سبتمبر من العام نفسه زار مصطفى البرزاني إسرائيل (وقدم خنجراً كردياً كهدية لموشي دايان وزير الدفاع حينذاك وطالب مصطفى البرزاني خلال الزيارة بمدافع مورتار استخدمها لاحقاً في الهجوم الذي شنته قواته ضد معامل تكرير النفط في كركوك في مارس عام 1969 وهو هجوم ساهم الإسرائيليون في التخطيط له وقد كتب جاك اندرسون وهو محرر صحفي أمريكي أن ممثلاً سرياً لإسرائيل كان يتغلغل عبر الجبال في شمال العراق شهرياً خلال هذه الفترة لتسليم مصطفى برزاني مبلغ 50 ألف دولار من إسرائيل وخلال الستينات قدمت إسرائيل عبر إيران أسلحة متقدمة لأكراد العراق خاصة الأسلحة المضادة للدبابات والطائرات مصحوبة بمدربين عسكريين إسرائيليين وكذلك تلقي مقاتلون أكراد تدريباً عسكرياً في إسرائيل، وقد زار قادة من الحزب الديمقراطي الكردستاني في إسرائيل كما زار ضباط إسرائيليون كبار شمال العراق، وقد ساعدت الموساد الإسرائيلي باسم باراستن بهدف جمع معلومات عن الحكومة العراقية وقواتها المسلحة وكذلك كانت هناك مساعدات طبية خلال تلك الحقبة من إسرائيل للأكراد العراق، وزار برزاني إسرائيل لتلقي العلاج، و في عام 1973 تحدث هنري كيسنجر عن استمرار مشكلة الأكراد بالعراق و يشغل قوات بغداد هناك و يحد من مشاركتها في أي حرب إسرائيلية –عربية كما ظهر عبر مشاركة لواء عراقي واحد في حرب السادس من اكتوبر عام 1973 و قد حث الإسرائيليون أكراد العراق على القيام بهجوم عسكري واسع النطاق يتزامن مع حرب اكتوبر إلا أن كيسنجر نصح الأكراد حينذاك بعدم شن هذا الهجوم وحذرهم من التعرض لهزيمة ثقيلة إذا شنوا هذا الهجوم.

و قد لجأ الحزب الديمقراطي الكردستاني في العراق لإسرائيل مرة أخرى للحصول على دعم الانتفاضة عام 1974 – 1975 و قد قدمت إسرائيل هذا الدعم رغبة منها في الانتقام من العراق لمشاركته في حرب عام 1967- 1973 مع دول المواجهة العربية ضد إسرائيل كما أن توقيع معاهدة الصداقة، والصداقة بين العراق والاتحاد السوفييتي عام 1973 ومضاعفة الاتفاق العسكري العراقي شكلا إنذاراً لإسرائيل و تطور علاقة أكراد العراق بإسرائيل عقب انطفاء جذوة انتفاضة عام 1975 وقد أقر رئيس الوزراء الإسرائيلي مناحيم بيغن في نهاية السبعينات وبداية الثمانينات بأن إسرائيل قدم لأكراد العراق المال والسلاح والمدربين وقد تحدثت بعض المصادر عن وجود اتصالات بين الموساد الإسرائيلي وأكراد العراق حتى حرب الخليج الثانية وحتى هذه اللحظة.

*دعم إسرائيل لأكراد العراق.

استند الدعم الإسرائيلي لأكراد العراق على مبدأ سياسي اتبعه قادة الحركة الصهيونية ومن بعدها إسرائيل يقوم على مصادقة المحيط غير العربي كالأتراك والإيرانيين والأقليات الإسلامية وغير الإسلامية كالأكراد العراقيين والمسيحيين لأن إسرائيل تعيش في بيئة معادية لها.

وقد تجسد الدعم الإسرائيلي للأكراد وبخاصة جماعة مصطفى البرزاني في فترتين تاريخيتين:-

1- الأولى في الفترة ما بين عام 1965 – 1975 حيث اندلعت المعارضة الكردية ضد الحكومة العراقية، فقدمت إسرائيل للأكراد الأسلحة والأموال وعقدت لهم الدورات التدريبية في إسرائيل وأمدتهم بالخبراء والمستشارين من رجال الموساد الإسرائيلي والخطط العسكرية بغية إضعاف العراق عسكرياً واقتصادياً للحؤول دون قيامه بإرسال قوات عسكرية لدعم جبهات القتال العربية ضد إسرائيل إضافة لرغبة إسرائيل في إرضاء إيران حليفتها في تلك الفترة التي كان لها أيضاً مصلحة في إضعاف العراق لوجود خلافات حدودية بين الدولتين.

2- الفترة الثانية: ما بين عام 1991 – 1998 وهي التي أعقبت حرب الخليج الثانية فقد وقفت إسرائيل بكل قواها إلى جانب الأكراد العراقيين في الشمال وقدمت لهم أنواع الدعم العسكري والأمني والاقتصادي والاجتماعي بهدف إقامة كيان كردي مستقل في الشمال وإضعاف الحكومة المركزية في بغداد، ومن ثم تقسيم ذلك الكيان للحيلولة دون قيامه بأي عمل عسكري ضد إسرائيل مستقبلاً.

وثمة مبررات إسرائيلية أخرى لوقوفها إلى جانب الأكراد في اعتبار العلاقات التاريخية حسنة بين الطرفين وأنهم شركاء في المصير، والأهداف وحلفاء طبيعيون وقد أسهم الأكراد العراق منذ فترة الثلاثينات من القرن العشرين حتى أواخر الستينات في تنفيذ المخططات الصهيونية الإسرائيلية وبخاصة تهريب أعداد كبيرة من اليهود العراق إلى فلسطين ويتفق الموقف الإسرائيلي والأمريكي من إقامة كيان كردي في شمال العراق، ولكنه يتعارض مع الموقف التركي الذي يعتبر ذلك تعارضاً مع مصالحها وأنه يشجع أكراد تركيا على التمرد والاستقلال عنها.

*الأكراد واليهود: تاريخ غزل و وعود: -

منذ سنوات يضغط اليهود في اتجاه إعطاء الأكراد الاستقلال ومزيداً من السلطة في العراق وكان مسعود البرزاني هو الذي أسس العلاقة بين الأكراد واليهود والذي استمر على نهج أبيه وكما ذكرنا سابقاً وقد درب إسرائيليون الجماعات الكردية المقاتلة البشمركة الذي بلغ تعدادها أكثر من 130 ألف عسكرياً في مقابل معلومات و خدمات أفادت في احتلال العراق مؤخراً وحول هذا الموضوع قال الدكتور محمود عثمان مستشار البارزاني "( كان الإسرائيليون يطلبون من المعلومات عن الجيش العراقي وفي الوقت نفسه يزودنا بمعلومات عن تحركاته حتى المستشفى الميداني الذي اقامه الإسرائيليون في كردستان كان من أهدافه جمع أسرار استخبارية عن العراق لمصلحة إسرائيل.

وفي عهد غولد مائير تدفقت الأموال والأسلحة على الأكراد وكان طليعة زائري تل أبيب إبراهيم أحمد سكرتير الحزب الديمقراطي الكردستاني وأسهم الموساد في تأسيس جهاز المخابرات الكردية البارستن برئاسة مسعود البارزاني وفي 15 آب عام 1966 ساعد الأكراد الموساد في تأمين هرب الطيار العراقي منير روفا، إلى إسرائيل مع طائرة ميغ 21 وكان لهم اليد في نقل الفلاشا الكرد من اليهود في شمال العراق إلى إسرائيل وقد هاجر حوالي 150 ألف مواطن كردي يهودي من شمال العراق إلى فلسطين عام 1950. إن حلم وشعار إسرائيل من النيل إلى الفرات قد أصبح حقيقة والدليل على ذلك الاختراق الإسرائيلي للعراق منذ الثلاثينات الذي تم عن طريق مصطفى البرزاني والذي يحمل رتبة لواء في الجيش الإسرائيلي ومؤلف الكتاب شلومونا كيدمون وهو أكاديمي إسرائيلي من قسم الدراسات في يديعوت أحرنوت وحصل على عدة جوائز وهو الذي ذكر هذا الكلام في كتابه الموساد في العراق ودول الجوار وانهيار الأحلام الإسرائيلية و الكردية.

و هناك وثائق وصور منشورة في الكتب التاريخية تدل على ذلك وفي عام 1968 قام رئيس الدول الإسرائيلية زلمان شيزار باستضافة برزاني وصور أخرى منشورة في الكتاب وصورة للبرزاني و هو مع أصدقاء له من اليسار ديفيد كرون والدكتور محمود عثمان وشمس وفي الصورة الأخرى زيارة البرزاني إلى طبريا وهو يصافح صديقه اليهودي في كردستان ديفيد جباي، في منزله ومن اليمين حاييم اليكوب رئيس الموساد الإسرائيلي في العراق، ومن اليسار تسوري جباي، وفي عام 1968 لقاء البرزاني مع رئيس الحكومة ليفي اشكوك الثالث من اليسار في القدس ويقف في أقصى اليمين ديفيد كرون و شمس الدين المغربي.

وفي الصورة يظهر في حديقة الآثار في منزل وزير الدفاع موشيه دايان عام 1968 محمود عثمان مئير عوميت والوف هارون ومصطفى البرزاني و من اليسار إلى اليمين كرون ليبكوب، هروبن وعثمان رحبعام زائيفي والبرزاني.

وفي الصورة الأخرى رئيس الموساد الإسرائيلي في كردستان عام 1970 وهو يداعب دباً صغيراً في معسكر للإسرائيليين في منطقة الحاج عمران والاحتفال بعيد الفصح اليهودي في كردستان دان زائيف من اليمين يوسف لونتس، وتصادوق اوفير وهؤلاء كلهم من قيادات العمليات العسكرية في كردستان وصورة أخرى مأخوذة في عام 1966 قائد المستشفى الميداني الإسرائيلي عزيز العقرة والدكتور محمود عثمان إذا ما تبقى بعد بالوثائق والصور تثبت ذلك.

يقول الكاتب (حنا بطاطو) وهو يهودي عراقي وهو أول من أطلق على أن الشيعة في العراق هم الغالبية العظمى وهو الذي كتب في كتابه الجزء الثاني عن الحزب الشيوعي العراقي في صفحة 1-2 عن الأسماء الصهيونية واليهودية داخل الحزب الشيوعي العراقي )(يهود ابراهام صادق)(حزقيل ابراهام صديق)(يسف هارون زلخة)(يوسف منش) (موشي كوهين)(شالوم مائير)(حزقيل مائير)(ابراهام شاؤول)(ساسون شلومو)(موشي مختار)(ناجي شاؤول)(فرجيل شاؤول)هؤلاء من المسؤولين الكبار في الحزب الشيوعي العراقي.

و يتمتع الأكراد بحماية جوية فرضتها الولايات المتحدة وبريطانيا وهم يملكون وكالة تجسس ناشطة جداً بارستن وكانت تتلقى بارستن رسائل من مسؤولين عراقيين كبار في السلطة في عهد صدام حسين أمس و اليوم، وتجمع المعلومات من المسافرين ولها أعين في أنحاء بغداد وكانت أجهزة المخابرات الإيرانية والإسرائيلية قد ساعدت في تشكيل جهاز باراستن قبل 37 سنة حينما كن الشاه يحكم طهران وحينما كان الأكراد أنفسهم منخرطين في حرب عصابات ضد حكومة بغداد، وساعد جواسيس من جهازي السافاك الإيراني والموساد الإسرائيلي على تدريب أول كوادر الاستخبارات الكردية أواخر الستينات مع محاولة زعزعة نظام البعث الموالي السوفياتي يومذاك، وسعياً إلى حماية الأكراد من الأخطار الخارجية والداخلية عادت باراستن إلى ذروة نشاطها ويسربون عناصرها في المنظمات الأصولية الناشطة ويراقبون المقاومة السنية المتعددة الأطراف وجيش المهدي وتحركات تركيا و إيران ويعملون على منع العمليات المقاومة في المناطق الكردية وجيش المهدي و تحركات تركيا وإيران ويعملون على منع العمليات المقاومة في المناطق الكردية ويواكب الوكالة التجسسية الكردية في عملها جيش البيشمركة الذي يضم 130ألف مقاتل في الحزبين الديمقراطي والاتحاد الوطني الكردستاني وقد نشأ في كردستان في الستينات من القرن الماضي سعياً إلى تحصين كردستان وتنميتها اقتصادياً و اجتماعياً وتعليمياً وقد زار مسؤولين أكراد واشنطن وتل أبيب وحصلت على ضمانات ويساهم البيشمركة منذ دخول الأمريكيين إلى العراق في لعب دور بارز استخباري عسكري داخل العراق وفي المحيط ويمانعون الأكراد في دمج جيش البشمركة في الجيش العراقي و عدم الخضوع لسلطة مركزية قوية في بغداد ويفضلون المزيد من الاستقلالية على استعادة الوحدة العراقية الكاملة وتحمي عناصر من البيشمركة قواعد أمريكية في الموصل وتدرب كثير منهم في معسكر الفرقة ( 101 ) الأمريكية المحمولة جواً لتولي الدفاع عن قواعد أخرى، تتعرض من المقاومة العراقية، وقد أبدى الأكراد حماسة للعمل مع التحالف، إذ لا يمكن حماية كردستان واستقلالها لها من دون الضغوط الأمريكية والإسرائيلية لا سيما اتجاه تركيا وسوريا وإيران.

ولم يقتصر الموساد الإسرائيلي في شراء الأراضي العراقية على غرار ما جرى في فلسطين وأكدت المصادر التركمانية أن أموالاً يهودية أسست (بنك القرض الكردي) في السليمانية وتوسعت عملية شراء الأراضي في مدينتي الموصل وكركوك الغنيتين بالنفط ومنذ عام 2003 تشكل جيش يهودي – كردي مشترك للحفاظ على استقلال الدولة الكردية مقابل منح الشركات الإسرائيلية امتيازات باستغلال الثروات النفطية والمعدنية في الشمال. ومنذ السبعينات قصد ألوف الأكراد إسرائيل من أجل تدريبات عسكرية وقد كشفت بعض المراجع عن رباط عضوي بين إسرائيل والأكراد والأمر الذي يفسر سيطرة الأكراد واليهود على 300 قرية للآشوريين والكلدان و وقوف المتمردين الكرد ضد القومية العربية.

إن الأكراد يثيرون اليوم كما في الأمس(سياسة التطهير العرقي)وتدمير القرى ويصورون على الفيدرالية للتحرر من العرب وهم يتكلمون عن غياب الديمقراطية وعن مأساتهم الإنسانية و تكريد كركوك العربية، وقد كتب سليم مطر في كتابه (السيريان وكردستان المفترضة) يتحدث فيه عن المجازر التي ارتكبها الكرد بحق السريان والآشوريين على الأراضي التي تسمى اليوم بكردستان فقد قتلوا عشرات الألوف وحموا مئات القرى منذ عام 1843 حتى عام 1934 وكانوا القبضة التي بها نفذ عبد العثماني حفلات التطهير العرقي في حكاري وأضنه، الكردي العثماني أكثر بربرية من أسلوب المغول، والدليل على ذلك عندما قامت سوريا باحتضان المئات من المشردين السريان والكلدان لا بد من فتح هذه الذاكرة القديمة أمام العرب.

وقد نشطت إسرائيل حالياً أكثر من السابق على خط الأكراد فنشرت ضباط الموساد وأعدت الكوادر الخاصة للإسهام في تفتيت العراق، وثمة أبناء مؤكدة عن تدريب منشقين إيرانيين وأكراد إيرانيين ليكون لهم دور في إضعاف وحدة العراق حيث لعب الأكراد دوراً مؤثراً في إنهاء وحدة العراق وتوسيع نفوذ إسرائيل ومواكبة الأمريكيين في معظم حلقات التفكيك والتدمير والبلقنة ولم يكتف الإسرائيليون بتكثيف الصفيات وعمليات الذبح بين الشيعة والسنة والأكراد بل أبعدوا شيعة إيران عن شيعة العرب وعن شيعة المقاومة وفصلوا بين سنة السلطة وسنة المتشددين وتركوا السلاح يتسرب عبر الحدود وجهزوا كل شيء للانفجار الكبير في العراق، وقاموا بقتل العلماء والمفكرين وأساتذة الجامعات إما بقتلهم أو تهجيرهم أو سجنهم وقاموا بسرقة الآثار العراقية ونهبها وتحويلها إلى إسرائيل كل هذا بأيدي كردية وعملاء للموساد الإسرائيلي وهم يعملون الآن على ترسيخ قيام دويلات داخل العراق منها الدولة الكردية التي ستكون سكين في خاصرة العرب، وعلى تصنيع نظام عراقي يقيم علاقات ايجابية مع تل أبيب في اغتصاب الأرض و امتصاص آبار النفط وتحقيق حلم إسرائيل من النيل إلى الفرات.

*الإسرائيليون يستخدمون الأكراد لبناء قاعدة تسلط: -

الناشر: صحيفة the guardian البريطانية: -

الكاتب غازي ينغ، التاريخ 21 حزيران / يونيو 2004 وفقاً لتقرير نشرته مجلة نيويورك تايمز الأمريكية فإن عملاء الاستخبارات والجيش الإسرائيليين ناشطون في المناطق الكردية في كل من إيران وتركيا والعراق ويقومون بتوفير التدريب لوحدات المغاوير كما يديرون عمليات عسكرية من الممكن أن تزيد من زعزعة استقرار المنطقة برمتها. و كاتب التقرير هو سيمور هيرش، المراسل والفائز بجائزة Pulitzer الذي كشف فضيحة التعذيب في سجن أبو غريب وعزي المصدر التقرير إلى مسؤولين سابقين وحاليين لم تذكر أسمائهم في الاستخبارات من إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية و تركيا. وأهداف إسرائيل كما يذكر هيرش هي لتعزيز القوة العسكرية الكردية لكي توازن قوة الشيعة و لاستحداث قاعدة في إيران يستطيعون من خلالها التجسس على مرافق التصنيع النووي المشتبه بها في إيران.


وتذكر المجلة نقلاً عن ضابط استخبارات إسرائيلي سابق دأبت إسرائيل على دعم الأكراد بطريقة ميكافيلية موازنة ضد صدام إنها سياسة واقعية.

وبوقوفها في صف الأكراد فإن إسرائيل تسكب عيوناً وآذاناً في كل من إيران والعراق وسوريا السؤال الذي يطرح نفسه هو كيف سيكون تصرف إيران إذا ما تواجدت كردستان مستقلة تربطها علاقات حميمة مع إسرائيل، فإيران لا تريد حاملة طائرات إسرائيلية بقاعدة أرضية على حدودها وبذات الوقت فإن إسرائيل بدعمها للانفصاليين الأكراد ستثير حفيظة تركيا كما ستقوض المحولات المبذولة لخلق عراق مستقل وينتقل السيد هيرش تعليقاً لمسؤول تركي كبير " إذا آل الأمر إلى عراق مقسم فإن ذلك سيجلب مزيداً من إراقة الدماء، و الدموع والألم إلى الشرق الأوسط وستقع اللائمة عليكم".

هذا و تذكر Intel Brief وهي نشرة إخبارية تصدر عن مجموعة من القادة السابقين في وكالة المخابرات المركزية C.I.A في رصد لها أوائل هذا الشهر تذكر بأن موقف إسرائيل تعرض علاقاتها مع تركيا لتوتر متزايد والعلاقة على أية حال كانت متوترة بسبب الحرب، “إن الأتراك قلقون بنحو متزايد جراء توسع التواجد العسكري الإسرائيلي في كردستان والتشجيع المزعوم لطموح الكردي لإنشاء دولة مستقلة.


و يذكر السيد هيرش بأن إسرائيل قررت الصيف الماضي تصعيد دورها في كردستان بعد أن أضحى واضحاً بأن تدخل الولايات المتحدة الأمريكية في العراق آخذ في الفشل، وبسبب أن الفوضى الناتجة ستؤدي إلى تقوية إيران مبدئياً والإسرائيليون قلقون بشكل خاص من أن إيران ربما كانت بصدد تطوير قدرتها النووية.

وفي الخريف الماضي أخبر رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود باراك نائب الرئيس الأمريكي ( دك تشيني ) بأن أمريكا قد خسرت في العراق (إسرائيل تعلمت أنه لا مجال للكسب في احتلال ما )، ثم أردف مخبراً السيد تشيني "بأن المسألة هي فقط عبارة عن تجيز حجم المهانة التي ستلحق بك.

ويذكر السيد هيرش بأن الحكومة الإسرائيلية بدأت منذ شهر تموز في العام المنصرم ما أسماه مسؤول سابق في المخابرات الإسرائيلية بالخطة (ب) لكي تحمي نفسها من الناتج العرضي عن الفوضى الناشئة من فشل أمريكا في العراق والتي ستسبق يوم 30حزيران إذا لم تنجح مسألة نقل السيارة فإنه وكما يقول عضو سابق في مجلس الأمن القومي، لن يكون هناك طريق للفرار، لاشيء ويعلق مسؤول سابق آخر في المخابرات عن المحافظين الجدد ما زالوا يعتقدون أن بامكانهم القيام بحركة بهلوانية وان يسحبوا أرنباً من القبعة في العراق ويردف قائلاً ما هي الخطة يقولون أنهم ليسوا بحاجة لخطة فالديمقراطية قوية بما فيه الكفاية، وسنحل المسألة.

والجدير بالذكر أن لإسرائيل علاقات طويلة المدى مع الأكراد الذين لعبوا دوراً أساسياً في تزويد الولايات المتحدة الأمريكية بالمعلومات الاستخباراتية عن العراق قبل الحرب كانوا قد غضبوا من قرار الأمم المتحدة بشأن العراق بداية هذا الشهر حيث إن القرار لم يؤكد على الدستور الانتقالي الذي كان قد منحهم حق النقض كأقلية في الدستور الدائم مستقبلاً عليه فمن الممكن فعلياً تركهم مهمشين.

وكما أخبر أحد المسولين الأتراك السيد هيرش فإن استقلالاً كردياً سيجلب الويلات على المنطقة الدرس المتعلم من أحداث يوغسلافيا انك عندما تمنح الاستقلال لأحد البلدان فإن الجميع سيبغون ذلك، مدينة كركوك ستكون سراييفو العراق، إذا حدث هناك فسيكون من المستحيل احتواء الأزمة.


*علاقة الأكراد بالولايات المتحدة الأمريكية: -

بدأت العلاقة في نهاية الستينات عندما اشتد الصراع بين الحكومة العراقية، والأكراد فقد ساندت الولايات المتحدة الأكراد بزعامة مصطفى البرزاني ووفرت لها المال والسلاح بشكل سري وكما نسقت مع حكومة الشاه إيران من اجل مساندة الأكراد في قتالهم ضد الحكومة المركزية في العراق والتي كانت تأخذ جانب الاتحاد السوفييتي في الحرب الباردة بين القطبين والحقيقة هي أن الدعم الأمريكي للأكراد العراقيين لم يكن يستند إلى اقتناع الإدارة الأمريكية بعدالة القضية الكردية أو مشروعية مطالب الأكراد و إنما جاء هذا الدعم لتحقيق مصالح أمريكية في العراق وهي إضعاف الحكم العراقي والضغط عليه لإخراجه من تحالفه مع الاتحاد السوفييتي والاستجابة للتوجهات الأمريكية والضغط عليه لإخراجه من تحالفه مع الاتحاد السوفييتي والاستجابة للتوجهات الأمريكية – الإيرانية هو ما كان بتوقيع اتفاقية الجزائر مارس عام 1975 حيث تنازل العراق عن شط العرب، لإيران وأقر العراق بنوداً سياسية غير معلنة مقابل تخلي إيران، وأمريكا عن دعم المقاتلين الأكراد غير أن أمريكياً ظلت تستخدم ورقة الأكراد كورقة ضغط وسلاح ذو حدين (الثواب والعقاب) في تعاملها مع العراق وتركيا بشكل خاص، و في هذا السياق تستخدم الإدارة الأمريكية المتعاقبة المال لكسب ولاء الأكراد حتى تمدها بالمعلومات الاستخباراتي وإقامة شبكات الاتصال لمواجهة أية تحركات عراقية حكومية من جهة و لنيل ثقة الأكراد من جهة أخرى.

و الأخطر من ذلك عندما أكد وزير الخارجية الأمريكي في رسالة للأكراد من أنهم الحلفاء في الحملة الأمريكية المقبلة لمكافحة الإرهاب على العالم وكانت إشارة واضحة في تقسيم العراق والبحث عن كرزاي عراقي يحكم العراق، إن لجوء أمريكا إلى ترسيم خارطة دويلة كردية في المثلث الخطر المشرف على الشام و إيران و بغداد سوف يسمح حتماً بتصدير القلاقل عن طريق إثارة الجيوب الكردية التي ربما ستتعاطف مع إعلان الدولة لكردية في هذه المناطق علماً بأن عدد الأكراد في العراق لا يتجاوز 3.8 مليون وهم أقلية مقارنة مع أكراد تركيا الذي يبلغ عددهم مليون كردي، ويعتبر حزب العمال الكردستاني في تركيا أن بريطانيا وأمريكا تناوبتا على صنع الخديعة الكردية الكبرى بإقناع الأكراد بأن شمال العراق حصراً هو مركز تاريخي صالح لإقامة دولة كردية لإنهاء معاناتهم المعاصرة، وتعتبر أمريكا وبريطانيا وتركيا أن نضال حزب العمل الكردستاني بمثابة إرهاب منظم في حين تتعامل مع مسعود البرزاني وجلال الطالباني في شمال العراق و كأنها بعض الفصول المشرفة في النضال من أجل الحرية وتحقيق المصير للأكراد في شال العراق.

ويتجه الحلف الأمريكي الجديد إلى احاطة حوض النفط الأضخم في العالم (قزوين والخليج بذراعين استراتيجيتين: -

1- الأولى في الشمال تضم تركيا ودولة كردية في شمال العراق وثم اوزبكستان و تركمانستان وهي دول موالية لأمريكا وتشكل حربه في عمق آسيا الوسطى تسمح لأمريكا أن تسيطر على حقول النفط الشمالية من كركوك والموصل وحتى بحر قزوين وكما تسمح لها بالسيطرة على شبكة الأنابيب التي امتدت مؤخراً من تركمانستان وكازخستان عبر تركيا والبحر الموسط.

2- الذراع الثاني: في الجنوب فتضم اسرئيل، الأردن، و جنوب العراق وهذه المنطقة المتصلة جغرافياً تسمح بالسيطرة على نفط الخليج، كما أنها تفسح في المجال لتأمين الحركة اللوجستية للقوات البرية بحيث تتصل القوات الأمريكية في الخليج بمستودعات الأسلحة في إسرائيل، وجنوب العراق المحتل و بذلك اعتقدت أمريكا أنها أحكمت كماشتها الاستراتيجية في الاتجاهين وحاصرت أي محور إقليمي مناوئ لمصالحها.


*وقد استخدمنا في دراستنا الكثير من المصادر والمجلات والمراجع التاريخية بالعربية والأجنبية وحتى من المكتبات الروسية وهذه موثقة بالوثائق والصور.

من يحكم العراق؟-(إسرائيل)؟!

دخلت إسرائيل الأراضي العراقية تم ذلك عبر عدة محاور:-

1- عن طريق بروتوكولات حكماء صهيون والتي تقول من النيل إلى الفرات.

2- وعن طريق التلمود الذي ينص على القانون 137 يتحدث فيها عن المرأة العراقية والذي سماها الإسرائيلية البابلية والمزمور 137 والذي يقول يا بنت بابل المخربة طوبى لمن يجازيك جزاءك الذي جازيتنا طوبى لمن يمسك أطفالك ويضرب بهم الصخرة.

3- عن طريق الأكراد في شمال العراق وعن طريق مجلس الحكم الانتقالي وعن طريق عائلة الحكيم الإيرانية الأصل، وعن طريق الحزب الشيوعي العراقي، و عن طريق حزب الدعوة، وعن طريق الحزب الوطني العراقي.

4- وعن طريق أحمد الجلبي وكنعان مكية البروفيسور العراقي الذي استقبله جورج بوش وعن طريق البروفيسور الشيعي اللبناني فؤاد عجمي و غيره اقنعوا الأمريكان بأن الشعب العراقي سيستقبل القوات الأمريكية بالورود والسكاكر.

5- قالت صحيفة (جمهورية) التركية أن الموساد الإسرائيلي يقوم بشراء الأراضي العراقية و قد خصص أكثر من ثلاثمائة مليون دولار لشراء أراضي وممتلكات العرب والتركمان في كركوك والموصل و اربيل والفالوجة وبعقوبة وصلاح الدين.

6- يقول الصحفي الأمريكي توماس فريدمان: أن الحرب على العراق قامت بجهود اللوبي اليهودي من المحافظين الجدد مثل ريتشارد بيرل وولفوفيتز.

7- وان 185 وزيراً أمريكياً يحكمون العراق من اليهود، ومنهم في بغداد (ديفيد تومي لوزارة المالية)، (روبر رافائيل يهودي لوزارة التجارة) (ليشات يهودي للزراعة ) و(مستشاره دون امستوز وديفيد لينش يهودي للنقل و المواصلات ) و(نوح فيلدمان) وهو يهودي كتب الدستور العراقي والذي استمد أحكامه من التوراة و(فيليب كارول) وزيراً للنفط، و(بولا دوبريانسكي) يهودية ماسونية لقضايا المرأة و(مارك كلارك) وزيراً للرياضة وهو صاحب نظرية إحلال الرياضة محل وزارة الدفاع، (دور اريدمان) وزير التعليم العالي وهو يرأس شركة أمن خاصة مع يهود شركاء له، أما وزارة التربية و التعليم فيها ستة مستشارون ثلاثة منهم يهود، بينهم يهودية صهيونية من أصل تشيكي هذه كانت المسؤولة المباشرة عن السيد مفيد الجزائري في البوليس السري في براغ حسب التقرير الذي نشرته الحكومة التشيكية عام 1922 يقول صدر الدين الجبانشي عضو في مجلس الحكم أن التلفزيون العراقي يدار بالكامل من قبل ضباط إسرائيليين وأيضاً شيمون بيريز صرح لراديو إسرائيل يوم 2/12/2003 أن عدنان الباجة جي رئيس الدورة الحالية لمجلس الحكم مستعد لإقامة علاقة مع إسرائيل وتقول جريدة عراقية أن أحمد الجلبي زار إسرائيل عدة مرت والتقى فيها افرايم هاليفي رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي ويدعي أحمد الجلبي بأنه خريج المدرسة اليهودية و في عام 190 التقى الجلبي مع داني روتشيل رئيس دائرة البحوث في سلاح الاستخبارات الإسرائيلية في مكتب الجلبي في لندن وبحثا موضوع جمع المعلومات عن مصير أسرى إسرائيليين مفقودين في العراق، ونأتي إلى سامي شلبي الذي هوذن اسمه و حول اسمه إلى سام شلابة الذي يرأس شركة محاماة الدولية العراقية والذي يملكه مارك زيل وهو إسرائيلي ومركز المكتب في القدس، ويقول الجنرال الاحتياطي شولمو برون لـ BBC في 4 ديسمبر أن إسرائيل عززت في قناعة الأمريكيين والبريطانيين بأن أسلحة الدمار الشامل موجودة في العراق وكما أعلن عدة مرات باقر الحكيم في إيران عن وجود أسلحة دمار شامل موجودة في أحياء شعبية في الكوت وفي مدرسة ثانوية العمارة للبنات، وقال نوري المرادي:"لا تعجبوا إذا شاهدتهم شارون يتجول في شوارع بغداد، وكان بتاريخ 14/12، يحضر إحدى جلسات استنطاق الرئيس صدام حسين، أو يتجول في شوارع كردستان حسب شهود عيان ألم تقل صحيفة الغارديان البريطانية أن الإسرائيليين يدربون القوات الأمريكية على عمليات الاغتيال والقمع والمطاردة داخل المدن و الشوارع والأحياء العراقية، سؤال لماذا أصبح الأكراد خنجراً مسموماً يستخدمه الصهاينة لتخريب العراق وتفتيته " هذا ما نقلناه عن قناة الجزيرة في الاتجاه المعاكس".


تقول الوطن السعودية استندت حقيقة التغلغل الإسرائيلي في العراق إلى عدد من المعطيات التي أشارت إلى وجود إسرائيليون يحملون الجنسية الإسرائيلية في محافظات العراق الشمالية قبل سقوط النظام وبعد ذلك التاريخ اتسع التغلغل الإسرائيلي ليشمل مدناً عراقية من بينها بغداد والبصرة والموصل وكركوك بوصفها أكثر أهمية بين المحافظات العراقية وقد أكد عدد من المعتقلين العراقيين الذين أطلق سراحهم بعد فضيحة سجن أبو غريب أنهم خضعوا للتحقيق أمام رجال الموساد الإسرائيلي واستطاع المعتقلون أن يعرفوا على هويات المحققين من خلال نوعية الأسئلة، واستفساراتهم عن مناطق وأماكن عراقية كانت تضم معالم يهودية وأثرية مقدسة، و ذكر شهود عيان عن وجود عدد كبير من الموساد الإسرائيلي في سجن تكريت وهم يتحدثون اللغة العبرية فيما بينهم وفي هذا السياق استقال عدد كبير من الحرس الوطني بعد معرفتهم بوجود ضباط إسرائيليين في إحدى القواعد الواقعة شمال غرب بغداد، وعن رؤيتهم أشخاصاً يرتدون القلنسوة اليهودية، يجولون في مرافق المعسكر ويقومون بمهمات التحقيق مع المتهمين بتنفيذ العمليات المسلحة.

و على المستوى الاقتصادي اعترف وزير التجارة العراقي محمد الجبوري أن شركات إسرائيلية حصلت على عقود ضمن عمليات الاعمار وأن عدد من التجار العراقيين تعاقدوا مع خمس شركات إسرائيلية ووجود بضائع إسرائيلية دخلت إلى العراق وتشمل مواد غذائية ومنزلية وبضائع أخرى ومستحضرات التجميل كانت تحمل نجمة السداسية، ونسب إلى سفير العراق في بريطانيا صلاح الشيخلي قوله أن هناك رغبة لدى عدد من رجال السياسة والأعمال العراقيين تؤيد إقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، ومثال على ذلك زيارة الألوسي إلى إسرائيل وهو قيادي في الحزب الوطني العراقي، وخصوصاً بعد أن هدد الألوسي بالكشف عن تفاصيل الملف السري لدى الشخصيات العراقية التي تتعامل مع إسرائيل بشكل سري.







,, أهلاً بأخي وصديقي الإنسان، من كان ومن أين ما كان ,,

  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:23 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.