لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: يااا .. أنتٍ! (آخر رد :جهاد بدران)       :: اااااًًًًً طار قلبي عندما راسلهاًًًًااااا (آخر رد :باسم مالك ابراهيم)       :: خارج الحظر (آخر رد :منوبية الغضباني)       :: تراتيل عاشـقة .. على رصيف الهذيان (آخر رد :ديزيريه سمعان)       :: هلْ ماتَ عصفورُ الجليل!؟ (آخر رد :د. نديم حسين)       :: بياض (آخر رد :خالداحمدمحمود)       :: حرث حديثنا في الرحيل (آخر رد :خالداحمدمحمود)       :: قصيدة أنت ..لم تكتمل (آخر رد :خالداحمدمحمود)       :: أهداب على ظل الشمس .............. (آخر رد :خالداحمدمحمود)       :: { سطور من دفاتر العمر } (آخر رد :خالداحمدمحمود)       :: لها مرآةٌ تعشقُها (آخر رد :خالداحمدمحمود)       :: هــى (آخر رد :خالداحمدمحمود)       :: تمردت (آخر رد :خالداحمدمحمود)       :: الشعر المعتق (آخر رد :خالداحمدمحمود)       :: إباحية الكلمات ... فلا تقرأ (آخر رد :خالداحمدمحمود)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > 會◄ الديــــــــــــــوان►會 > ۩ عناقيد من بوح الروح ⋘

۩ عناقيد من بوح الروح ⋘ للنصوص التعاقبية المتسلسلة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-07-2011, 11:13 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
(السيدة ليلى)
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / الرباط
المغرب

الصورة الرمزية فاطمة الزهراء العلوي

افتراضي أوراق مبعثرة..



أوراق مبعثرة
النفس الأول / حلم بسيط /


..1 ..حلم بسيط

حاكته على مآقي الانتظار
فنجان قهوة " وشراكة جريدة " وبعضا من غزل الكلام
تحرك الصبح
منذ زمن طويل
وهي ما تزال تقبع في ركن الانتظار
ومازالت أصابع الصبح
وشما يقول
مر من هنا
هل تنعتق الكتابة من رائحة عرقهما؟
كل النوافذ تشهد قبته التي أمطرت البحر
بعذوبة
علمت المراكب السير بأمان
علمتها الحب وصارت تعشق قارئة الفنجان....
كل الجدارات تشهد
انخفاضات النبض
حين يغيب
وتدوسها أفياء من غضب
وتلوح الغابات مبتورة
كالبشارات الداكنة
والأنهار راكدة عصبية المزاج
تتلهى عن وجع النورسة الأخيرة ، المتبقية على الضفاف
وفي انتظاره ، تشرب فنجان شاي بدل القهوة لأنها أقسمت أن يكون فنجان
القهوة بدايتهما

ستتدفأ ببعض من ابتسامات
وستترك الباقي للهزيع الأخير لأفياء الغضب
ستركن للصمت كل الارتعاشات ، وشلالات الدموع وهو يلقي بالسؤال

أشنو كاين ثاني؟
ستتعمد إخراج صوتها المبحوح المليء بالغصة
أعرف سر الرواية التي كتبت..
قافلتي كانت ضمن حقيبتك الصغيرة ، وأشيائك ،وألوانك وقلم الرصاص ، الذي
رسم كل تلك الطرق المبتلة بالفرح والعصيبة أحيانا..
كنت ُ أقرأ عبورك َ وأطبع الصفحات بعلامة صغيرة .. كي تتعرف علي
حين تضيع الخطوات
حين تعود وحيدا تنفرد بك شوارع المدينة
وتسبقك الحافلة الأخيرة ، المبرمجة لذلك اليوم ، لتلك الساعة من عمر الحياة
كنت
أختبئ في سقف الكتابة حين تلامسها يداك وتبدأ بالنقر على بياض الورق
فهل أحسست بي يوما ؟..

يبتسم ..يضحك ..يقهقه حتى يسقط من على حافة الفراش ويكاد جهاز اللاب توب أن ينكسر
تبا لكِ ..
هل تمزحين ؟ أنت كل الحكاية والفصول القادمة تتعرى اليوم من كل براثين
الخريف المقيت ، ومرآتها تعكس ظلالك الشجية
حدث ذات يوم..وانتهى في آخر المساء إبريق الحليب المضمخ بتراب اللعنة تلك
كانت سارحة في صورة مقاربة وهو يهمس لها بان الشمس وعدته بالشروق في نقطة
غروب آتية
لابد أن تكون ..
سرقت من تاجر الثياب البالية خرقة بيضاء ثمنها ريال أو بضع ريالات
انسحبت من المتجر وبخطى سريعة
وهي جذلانة انتصارا بسرقتها
عند نهاية العشية جاءت أنباء تحمل وفاة أبيها وكانت الخرقة البيضاء لحافا
على رأس والدتها ، وشاهدا على جرح سيولد عمقا في داخلها..
انتبهت إلى آخر كلماته وصوته الشجي ينغرس عمقا آخر
صدقيني.. قالت لي الشمس ذلك
أشارت بإيماءة صامتة بأنها تصدقه
ولا يمكن إلا أن تصدقه
واجترار لصوت أخر من الجوانح يقول
أنت السبب والخرقة البيضاء وذلك السبت الموشوم بالردى...


يتبع...






نورسة الفينيق زهراء
  رد مع اقتباس
/
قديم 27-07-2011, 11:17 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
(السيدة ليلى)
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / الرباط
المغرب

الصورة الرمزية فاطمة الزهراء العلوي

افتراضي رد: أوراق مبعثرة..

النفس الثاني ..*/ صورة /


كانت تجلس على المقعد في الحديقة المقابلة لميناء البحر، في انتظار مجيئه
دفعت بعينيها إلى صفحة الجريدة ، التي كانت بين يدها:عناوين ،
تتناوح فيها أعين الوطن وتتجه مختلفة في كل العوالم الممكنة والغير الممكنة :تجربة
العنف / العرب والتعصب/ هل نحن في عالم مشوه/ تسونامي اليابان
و تحتها إعلانات بالزواج وأعياد الميلاد وفي الوسط الكثير من الوفيات
تحسست ساعة هاتفها الخلوي ، مازال على اللقاء بعضا من دقائق ..ربع ساعة ..بدقة
أكثر نصف ساعة كاملة
نعم ..بادرت بالخروج مبكرا لتأخذ نفسا طويلا يساعد رئتيها على إخراج هذا
المكتوم في الصدر ارتعاشا ..تذبذبا..وانتابتها رغبة في احتساء فنجان قهوة
*** ..
لم تعد تذكر كيف التقيا ..ربما تذكر ..بلى تذكر
تذكر الآن جيدا كيف التقيا..
كانت حروفها متشحة بالحنين إلى الوطن
قرأها بعمق وكانت هديته الأولى أحرفا من حب مرموز، تربة أطلسية بنية شهدت
ولادتهما ذات عام..
تحدث كثيرا عن مشاغبات طفولته ..عن "مول السفنج " وعن "براد الشاي " و "مقهى الغروب " و"حديقة الجامعة العربية "
وعن مدينة ساكنة في أسفل الجبل ،هناك
عن "الققنس " وكثير من الطقوس .
هي الآن تحفظ هذه التفاصيل القابعة في ذاكرتها وقلبها. تعرف أنه هو ولن يكون سوى هو..
فتحت شهيتها حروفه ، فتتها شظايا ، وأيقظت بداخلها ذاك الزمن الجميل والعابر كما ومضة: بصمات حبره ، قصائده ، ندفه التي من نار، مساءاتهما الملونة .
هي هكذا كلما مخرها الإعياء وتغلبت عليها نوستالجيا الشجون
مارست عاداتها القديمة
وتسكعت في الدفاتر تنشب الماضي
وتعيد إخراجه ، الماضي الذي انسحب منهما هكذا نعم هكذا
***
كان يظهر تأففه من هذه العادات التي تثقلها وجعا، فهو يريد لها أن تستمر
في صعود السلم ،ولكي تصل لا بد من رمي رداءة هذا التعب الذي يجلس بداخلها ، ..
وعدته أن تتخلص منها، وتقسم، وكان يرد :"أنت تحنتين كما دائما "
وعنادا تصر .."سترى"و..
ويأتي الصبح حاملا نفس الرائحة ونفس الألوان
ونفس الحنث..ونفس ابتسامته المنكسرة خيبة ..

كانت اللحظة في انتظاره ، عارية
من الميناءات البيضاء إلا من لوحة خشب من عرعار مسوس
تلفظها الأمواج
ويتبرأ منها زبد البحر
تذكرت صندوق العرعارالذي أهداه إياها خالها المرحوم "ياسين " صندوق جميل ، يمنح العين شهوة الكتابة .. ويغري بالسفر إلى
مدينة "الصويرة " مثلا لاقتناء كثيرا من العرعار
ثم ريثما تدخل صمتا موغلا في الصمت وتتنهد من الاعماق
عادت للجريدة متظاهرة ،لأنه وفي الصورة وفي الذكرى ويستمعان معا لشارل ازنفور يموسق كل الاجواء الجميلة ب
La boheme

La bohème, la bohème
Ça voulait dire on est heureux
عندما سمعت صوته
- سلام عليك
وابتسامة رائعة تلبس وجهه ويتسع لها أفق البحر والسماء وكل الفضاء

ردت
Bonjour
تأخرت ؟سألها
لا أنا أتيت مبكرا..
طلبا فنجانين من قهوة اقترح عليها شيئا آخر، ليكن عصير برتقال مثلا ..
قهقهت ضحكا وتجردا معا في هذه الموجة الهسترية من الضحك
قالت بعفوية
تذكرت " با عبد العاطي " نادل المقهى ..
حين طلبت منه يوما كأس عصير، أقسم أن لا يأتيني إلا بالقهوة
كان يخاف أن لا أسدد له ..كنا نهرب حين كنا طلابا إلى غاية حضور المنحة

نعم ..قال بحنان وآثار الضحك مازال مشرقا على وجهه:
"أنت مثلي مدمنة قهوة وجريدة وقصيدة عارية من همجية ووحشية الزيف والقهر.."

اغتنمت فرصة حديثه عن القصيدة ، وقرأت له آخر ما كتبت ، في انتظار مبسم
نـَفـَس رابع منه
:
"
إحساسك الإنساني الخالص وموائد حرفك النقي والذي نبتت عليها أجنة خضراء
أسقطت كل الأوراق التي رسمتني ذات يوم هباء
رسمتني لوحة خرساء..
تنفس اللون
تنقى من عتمة القهر
...غطته أوراقك
حنينك
وتلحف بجبتك الجميلة القطنية
واقسم أن يغنيك في كل المواسم
أيها الإنسان ""

وافترقا كل في اتجاه مختلف
هو/ تحمله صورتها العفوية وشفافية اللون الأبيض عطفا عميقا نقيا
هي/ تغتسل حناياها من كل القهر وتروي الواحات اليابسة منذ ألف عام
بوارفات من مواسم مطر لا تنتهي



يتبع...






نورسة الفينيق زهراء
  رد مع اقتباس
/
قديم 27-07-2011, 11:46 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
زياد السعودي
عميد أكاديمية الفينيق الأدبي العربي
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو تجمع أدباء الرسالة
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
رابطة عمون
الأردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي رد: أوراق مبعثرة..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة



أوراق مبعثرة
النفس الأول / حلم بسيط /


مآقي الانتظار
أصابع الصبح
وشما يقول
تلوح الغابات
الأنهار عصبية
الصمت يلقي بالسؤال
الشمس وعدت

يتبع...
اتى حراك الشخوص بشاعرية
اسهمت الاستعارات التي كانت مفاتيح للغة الشاعرة في ان تبرزها
الحلم كان بسيطا
والاشتغال أتى فريداً
السردية ما تخلت عن الدهشة

تقديرنا للزهراء العلوي

ويتبع ...






  رد مع اقتباس
/
قديم 27-07-2011, 11:55 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
عدنان حماد
المدير التنفيذي
لأكاديمية الفينيق للادب العربي
حائز على الاستحقاق الفينيقي ـ د1
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الفينيق للإبداع والعطاء
عضو تحكيم مسابقة الشعر العمودي 2009
رئيس رابطة الفينيق / القدس
فلسطين

الصورة الرمزية عدنان حماد

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

عدنان حماد غير متواجد حالياً


افتراضي رد: أوراق مبعثرة..

سأبدأ حيث وصل النفس الثاني وأقول :
كل الانفاس _النفسين _ رائعة ومتألقة
راودتني نفسي اني امام قصيدة نثر من الطراز الرفيع في مطلع النفس الاول
ــ المقدمة ــ وفي العرض والخاتمة انهمر السرد بشاعرية جميلة وقد اجادت القاصة في جلب المتلقي للزمان والمكان الذي ارادت من خلال مقدرة لغوية تجذب المتلقي ليحيا اللحظة
اللغة كانت جميلة وعميقة
الاسلوب متفرد ومميز
مزج الشعر والسرد اضفى بعدا جماليا اخر على القصة
الاخت فاطمة الزهراء
اتابع وبانتظار الذي يتبع
تقديري






إني أبي أبي ذو محافظة وابن أبي أبي من أبيين

  رد مع اقتباس
/
قديم 27-07-2011, 01:12 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
روضة الفارسي
فريق العمل
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / تونس
تونس

الصورة الرمزية روضة الفارسي

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

روضة الفارسي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: أوراق مبعثرة..



المبدعة العزيزة فاطمة

نصوص جميلة

ارى أن مكانها اختلاجات سرد

ألف شكر لك

روضة






  رد مع اقتباس
/
قديم 27-07-2011, 02:20 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
(السيدة ليلى)
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / الرباط
المغرب

الصورة الرمزية فاطمة الزهراء العلوي

افتراضي رد: أوراق مبعثرة..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زياد السعودي مشاهدة المشاركة
اتى حراك الشخوص بشاعرية
اسهمت الاستعارات التي كانت مفاتيح للغة الشاعرة في ان تبرزها
الحلم كان بسيطا
والاشتغال أتى فريداً
السردية ما تخلت عن الدهشة

تقديرنا للزهراء العلوي

ويتبع ...
عميدنا الطيب زياد
يسرني جدا انك افتتحت شهية الكتابة بمراودة وريقات اخرى وهوس جديد وحلم قد يكون في مشارف ثنيات كتابة اخرى

لكم ايضا سيدي كل المحبة والود والتقدير

وبلا ضفاف..






نورسة الفينيق زهراء
  رد مع اقتباس
/
قديم 27-07-2011, 02:35 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
(السيدة ليلى)
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / الرباط
المغرب

الصورة الرمزية فاطمة الزهراء العلوي

افتراضي رد: أوراق مبعثرة..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة *عدنان حماد مشاهدة المشاركة
سأبدأ حيث وصل النفس الثاني وأقول :
كل الانفاس _النفسين _ رائعة ومتألقة
راودتني نفسي اني امام قصيدة نثر من الطراز الرفيع في مطلع النفس الاول
ــ المقدمة ــ وفي العرض والخاتمة انهمر السرد بشاعرية جميلة وقد اجادت القاصة في جلب المتلقي للزمان والمكان الذي ارادت من خلال مقدرة لغوية تجذب المتلقي ليحيا اللحظة
اللغة كانت جميلة وعميقة
الاسلوب متفرد ومميز
مزج الشعر والسرد اضفى بعدا جماليا اخر على القصة
الاخت فاطمة الزهراء
اتابع وبانتظار الذي يتبع
تقديري

القدير عدنان
قراءتك الجميلة تضفي سحرا على هذه الانفاس
وتترقب حضورك الطيب في باقي الانفاس التي ستحملها رياح الكتابة بعد حين او بعد احيان..

شكرا لك بحجم محبتي لحرف

الزهراء






نورسة الفينيق زهراء
  رد مع اقتباس
/
قديم 27-07-2011, 02:37 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
(السيدة ليلى)
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / الرباط
المغرب

الصورة الرمزية فاطمة الزهراء العلوي

افتراضي رد: أوراق مبعثرة..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة روضة الفارسي مشاهدة المشاركة


المبدعة العزيزة فاطمة

نصوص جميلة

ارى أن مكانها اختلاجات سرد

ألف شكر لك

روضة
الغالية روضة
لك كل مساحات الحرية ان تنقليها اينما يجب ان تكون

محبتي الوارفة صديقتي
وشكرا على الرقة في الحضور






نورسة الفينيق زهراء
  رد مع اقتباس
/
قديم 27-07-2011, 02:39 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
(السيدة ليلى)
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / الرباط
المغرب

الصورة الرمزية فاطمة الزهراء العلوي

افتراضي رد: أوراق مبعثرة..

.. النفس الثالث..

منحة و..مـِحـْنـة


ثم ..
دخلت أجواء لقطته الأخيرة وتذكرت أشياء وأشياء وهي تقطع المسافة ما بين بيتها والجامعة مشيا على الأقدام..كان الجو باردا جدا والفراغات المهجورة إجازة مفتوحة للريح ، وأيضا تسكن فيها فوضى النبض المرتعش الآن..من البرد الشديد
السماء تلتحف إزارا بنيا غامقا، وتمنع الشمس من صلاتها اليومية ..وتراتيل العبادة على قمم الجبال وانبساطات السهول والأودية والأنهار..
أكثر من مرة لحقت قبعتها الزرقاء القاتمة بلون السواد ،تنافس الريح وتعكر مزاج السيارات المارقة ، وتضطرها للتوقف وأحيانا بهمهمة من أصحابها.. تذمرا ؟ سبابا ؟ تحذيرا ؟
وصلت إلى "كراج علال " وانعطفت إلى زنقة ضيقة لتتفقد دراجتها النارية الايطالية النوع
Scooter
منذ أسبوع وهي عند الميكانيكي " با حسن " قصد ملامسة تقنية بعد الخراب الذي أحدثه لها آخوها الصغير ..
صباح الخير با حسن ..فين وصلت لالة شهلولة ؟ هكذا كانت تطلق على دراجتها

ومازال أبنيتي ..حتى العشية..واخا؟
واخا .ردت عليه وتنحت من رائحة الزيوت المغبرة بحمم من وقود وبلاستيك ومطاط لتكمل الطريق
وصوت "با حسن " يدندن *شهلولة لكن قتالة وحنينة تكوي الرجالة *..
المسافة بعيدة مابين "كراج علال " و"عين الشق " حيث الجامعة . أمتار طويلة وكثيرة ومنعطف طرقات مخيفة
بدأت زخات المطر مداعبة.. ثم قوية.. ثم لا يحتمل السير تحتها..
وقفت عند محطة الحافلة المخصصة للجامعة في انتظار حافلة النصف ساعة الثانية بعد أن ضيعت الأولى.. فلابد أن تكون في الموعد ستنشط معه أمسية شعرية ولا تريد أن تغضبه..يقهرها أن تغضبه..كثيرا ما تغضبه حتى نسي كيف يغضب وتعود على أمزجتها السيئة أحيانا..فالرجولة هو هذا التسامح الذي يرفع بالفحولة إلى رفعة الإنسانية..
يعرف بأنها تتشتت حين تكون في طقوسها الرمادية ..
كانت تدندن لمارسيل خليفة / أحن إلى خبز أمي / وتأتيها نفحات صيف مشياها على الأقدام كل صبيحة احد إلى غاية "عين الذياب " حيث البحر و صخرة "سيدي عبد الرحمن" يتركان للقصائد حرية البوح والكتابة قبل أن يمتد الشاطئ وتمتلئ الزاوية بكل الماء إلا من نقطة صغيرة فيها ضريح الولي الصالح وثم..
ثم
تعانقهما طاولتهما المعتادة ب "مقهى الغروب " المحاذية للزاوية..
لاحت أخيرا الحافلة .
كانت تخرج كل رأسها من النافذة هروبا من رائحة العرق والأحذية والنظرات الغير بريئة من ذوي النفوس المسكينة والمتعبة مرضا..
سرت في جسدها المخبوء في المعطف الجلدي الأسود، أجساد كثيرة: توتر..نرفزة..وزحام من شوق للقراءات والأمسية الشعرية ..

عند نقطة الوصول ورؤيتها ل
Luky luk
مراقبا التذاكر ..هكذا كان الطلبة يطلقون عليهما
تذكرت أنها لم تأخذ التذكرة ..نسيت ..أو بالأحرى انتهت بطاقتها منذ أسبوع والمنحة متأخرة منذ أسبوع أيضا..
"شوفوا ما خلصتش ..في العشية نخلصها مضاعفة ..المنحة اليوم..

لم ينبسا بكلمة.. وهبطت هي في هدوء سلم الحافلة ..

كانت مبتلة ، لم تقها القبعة ولا المعطف الجلدي قطرات المطر ولا حتى الحافلة .. كان المدرج مكتظا تبهجه أنوار الكلمات التي سيلقيها زمرة من شعراء وعابري الكلمات والقاطنين فيها والسائلين عن خبر متعة وإقامة خيمة تتمرد على عدن وذبيان وخمارات من وأد قديم
كانت الأمسية رائعة واختتمت بفرحة الطلبة حيث جاءت أخيرا المنحة
افترقا عند موقف الحافلات
هو يعرج على الطريق الخلفي ، ترافقه كل الأشجار
هي تصعد الحافلة ..
وفي أقل من ثانية ..جزء من ثانية..ذرة من ثانية
تتوقف الحافلة على صياح الطلبة وصوت قوي لجسد ارتطم بالأرض..
...

يتبع..






نورسة الفينيق زهراء
  رد مع اقتباس
/
قديم 27-07-2011, 04:45 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
(السيدة ليلى)
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / الرباط
المغرب

الصورة الرمزية فاطمة الزهراء العلوي

افتراضي رد: أوراق مبعثرة..

ويتبع باقي الاوراق

وتحية حب لجميع احبتي






نورسة الفينيق زهراء
  رد مع اقتباس
/
قديم 28-07-2011, 11:35 AM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
روضة الفارسي
فريق العمل
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / تونس
تونس

الصورة الرمزية روضة الفارسي

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

روضة الفارسي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: أوراق مبعثرة..

La boheme

La bohème, la bohème
Ça voulait dire on est heureux
عندما سمعت صوته
- سلام عليك
وابتسامة رائعة تلبس وجهه ويتسع لها أفق البحر والسماء وكل الفضاء

ردت
Bonjour
تأخرت ؟سألها
لا أنا أتيت مبكرا..
طلبا فنجانين من قهوة اقترح عليها شيئا آخر، ليكن عصير برتقال مثلا ..
قهقهت ضحكا وتجردا معا في هذه الموجة الهسترية من الضحك
قالت بعفوية
تذكرت " با عبد العاطي " نادل المقهى ..
حين طلبت منه يوما كأس عصير، أقسم أن لا يأتيني إلا بالقهوة


المبدعة العزيزة فاطمة هذه النصوص بها حنين كبير وسردية جميلة وشعر رائع

أشكرك وأحيى من هنا شارلز نافور الذي أعشق فنه

أثبت هذا الجمال

روضة






  رد مع اقتباس
/
قديم 28-07-2011, 09:27 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
(السيدة ليلى)
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / الرباط
المغرب

الصورة الرمزية فاطمة الزهراء العلوي

افتراضي رد: أوراق مبعثرة..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة روضة الفارسي مشاهدة المشاركة
la boheme

la bohème, la bohème
Ça voulait dire on est heureux
عندما سمعت صوته
- سلام عليك
وابتسامة رائعة تلبس وجهه ويتسع لها أفق البحر والسماء وكل الفضاء

ردت
bonjour
تأخرت ؟سألها
لا أنا أتيت مبكرا..
طلبا فنجانين من قهوة اقترح عليها شيئا آخر، ليكن عصير برتقال مثلا ..
قهقهت ضحكا وتجردا معا في هذه الموجة الهسترية من الضحك
قالت بعفوية
تذكرت " با عبد العاطي " نادل المقهى ..
حين طلبت منه يوما كأس عصير، أقسم أن لا يأتيني إلا بالقهوة


المبدعة العزيزة فاطمة هذه النصوص بها حنين كبير وسردية جميلة وشعر رائع

أشكرك وأحيى من هنا شارلز نافور الذي أعشق فنه

أثبت هذا الجمال

روضة

الجمال كله انت
يا ابنة تونس الخضراء
الغالية روضة الجمت لساني وما تركت لي سوى
شكرا كبيرة لك صديقتي الطيبة

ولك كل اغاني شارل فانا ايضا من عشاقه وعشاق الاغنية الفرنسية للزمن الجميل
محبتي الكبيرة وشكرا ثانية على التثبيت

الزهراء






نورسة الفينيق زهراء
  رد مع اقتباس
/
قديم 29-07-2011, 01:25 PM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
(السيدة ليلى)
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / الرباط
المغرب

الصورة الرمزية فاطمة الزهراء العلوي

افتراضي رد: أوراق مبعثرة..

النفس الرابع..

انتكاسة ..



عاودت " وردة " الرنين ليلا لتخبره بحقيقة الحادثة ، بيد أن لاشيء غير الرنين ، يبدو أنه غارق في أحلامه وقد تكون كوابيس ، في تلك الصبيحة وككل أحد استيقظ مبكرا قاصدا *حديقة الجامعة العربية *
للقاء " وردة" التي يسكنها منزلا بادخا في قلبه
هناك وجوه كثيرة ومألوفة ، وكثير من السواح ، تحتسي فنجان قهوة حالك ..

*ما كاينش منكم للي ياخد شي لوين آخر؟ يقول عبد العاطي ساخرا

لم يضحك كعادته كان متوترا ويبدو كمالك الحزين
قد تأتي ، وقد لاتأتي
ولم تأت ومر من الوقت ما يقلق ، تفقد هاتفه ، ثم وانتبه إلى أنه لم يشغله بعد
أكثر من عشر رنات ومن وردة ..

يا إلاهي لقد نسيته تماما"قال لنفسه في نفسه"
يشكل الرقم وينتظر
.. هاتفها خارج التغطية
و..يعاود الاتصال أكثر من مرة ،و..يرسل رسائل قصيرة

فينك يا وردة؟ ماذا يحدث؟

لكنها لا ترد
يقرر الاتصال بصديقتها نادية :

""نقلت بالامس إلى المستشفى ، كانت الضربة قاسية جدا على مستوى الرأس" تقول بصوت خافت ومتألم
كيف؟
الحافلة "....و أغلق هاتفه
وخرج مسرعا لايعرف أين يسير
رن ثانية
"نادية أين أجدها أين"بتوتر..
"مصحة الرازي "..
وأغلق الهاتف
أوقف سيارة أجرة ، وركب في الخلف
وكان يبدو متوترا ومتوترا...


يتبع...






نورسة الفينيق زهراء
  رد مع اقتباس
/
قديم 29-07-2011, 04:31 PM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
روضة الفارسي
فريق العمل
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / تونس
تونس

الصورة الرمزية روضة الفارسي

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

روضة الفارسي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: أوراق مبعثرة..


المبدعة العزيزة فاطمة


مازلت أتابع هذه الحكايات المشوقة بانتباه ومتعة

حبي الكبير






  رد مع اقتباس
/
قديم 30-07-2011, 12:05 PM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
(السيدة ليلى)
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / الرباط
المغرب

الصورة الرمزية فاطمة الزهراء العلوي

افتراضي رد: أوراق مبعثرة..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة روضة الفارسي مشاهدة المشاركة

المبدعة العزيزة فاطمة


مازلت أتابع هذه الحكايات المشوقة بانتباه ومتعة

حبي الكبير

الاديبة الطيبة روضة

صباحك عنبر

واوراقي تلملم نفسها وتبعثرها بحضورك الرائع صديقتي

محبتي واكبر من جبل...


الزهراء






نورسة الفينيق زهراء
  رد مع اقتباس
/
قديم 31-07-2011, 12:27 PM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
(السيدة ليلى)
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / الرباط
المغرب

الصورة الرمزية فاطمة الزهراء العلوي

افتراضي رد: أوراق مبعثرة..

نفس منفصل / متصل /
مشاغبات الساردة




كل الأخيلة الآن تضج بالدروب العتيقة
وتستبيحني الذكرى
هناك في الطرف القصي لحينا ، توجد كومة من ابتسامات هاربة من قبضة الزمن
وحدها الابتسامة قادرة على أن تغلب قوة الزمن
يشيخ في حضرتها وهي تعلو شبابا لا ينتهي
تعلو إشراقة لا تنطفىء
وحدها الابتسامة ، قادرة على أن تنفي كل التسوس والألم والتعب وضدية الحياة

آآآآآآآآآه يا صديقي
حد النخاع تحملني الصورة الآن
حد النخاع تتسكعني عصافير زرقاء بيضاء وحتى البجع الملون برداء الشفق الجميل
آآآآه يا صديقي
ألياف ن خواء تطاردني
ألياف من رماد تثيرني استفزازا
ألياف أخرى من بهجة تستبقني هناك
أسمع خرير وادي "ابي رقراق "..والزاد من نهر " أم الربيع ...
وجبال لوكايمدن وساحات الفنون الشعبية
وشواءات سمك الفقراء في كل أرجاء الحي ..وبالصفوف عند باحة مول الفران العتيق / با أحمد / حيث الشواء بعشرة ريالات يبيح للجميع اكلة صيفية لذيذة
وبالقرب الاسكافي / با عمر / طوال اليوم يحكي عن تاريخ قدومه من الجهةالشمالية ، حيث "طنجة العالية "
و /لالة زينب / جارتنا الذكية ..تقارعه القول..تعانده التاريخ واليوم ..وتقسم بانها الاصدق..
ونحن الاطفال بدلاءاتنا ..المملوءة من عين الحي الشعبية ..نرتكز على الحكايات ونرهف السمع ل / لالة زينب / وبا عمر / وكل الفضوليين والضحكات لا تنتهي حتى المساء..
يطفو النهار اليوم على القلب مليئا ..وفي الوقت نفسه مشاعر مختلفة
لا قسوة فيها
لا صحو
لا لوعة
لا غيض
لا تخمين
لا بشارات
فقط مشاعر بكل الثقل موجودة في الصدر الآن
أتسلل مع بداية الفجر أخبىء دفاتري في عمقي..وأنفلت من عين الجارة ..لن تسجلني ثرثرتها اليوم..
ولن أكون في اوراقها اليومية..
الحق القطار السريع..اتناول وجبة خفيفة / فنجان قهوة سوداء وبعضا من خبز حلو / وأغمس عيني في حنايا القصيدة ..
اخربش واخربش الى ان تتم الصفارة نهاية الإنذار بالوصول ...

ورحلة جديدة في قواميس لا تشبه كل القواميس لأنها من باحة الحكايات التي لا تنتهي..
تستطردني اللحظة ايضا متكآت للصمت..فاأنزل من غواية البوح وأنتظر..
وإلى أن تمطر من جديد ورقاتي ولغتي وبوحي وقلمي ..

يتبع...

الزهراء






نورسة الفينيق زهراء
  رد مع اقتباس
/
قديم 01-08-2011, 12:55 PM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
(السيدة ليلى)
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / الرباط
المغرب

الصورة الرمزية فاطمة الزهراء العلوي

افتراضي رد: أوراق مبعثرة..

نفس آخر

عندما تخيلتني على مساحاتك الجميلة
استشرفت بي المدينة الفاضلة وبت اسامر افلاطون في ابراجه الحلمية الوردية
وعرفت كم جميل ان نحلم أن نهذي ان نتمشط هذا الهذيان حقيقة ونصرع به كل مثلثات الهدم ..والفجيعة
أغمضت كثيرا من المرات عيني ورأيتك تحمل بيدك اليمنى وردا بكل الوان الحب والإنسانية ..تأخذني الصورة ثم تغيب عني حين أحاول ان ألمس قطرات الندى التي تظلل باقة الورد..

استجمعت قوتي هذا المساء وذهبت الى نفس باحة اللقاء الاول
أردت ان أشتم الزنجبيل الذي عتق فنجانينا ذات سبتمبر شتوي رائع
تغيرت كثيرا عني..صديقي كثيرا..صرت اكثر قسوة..صرت اكثر اهمالا لي..صرت اكثر بعدا عني..
لم تعد تحملك نسائم الفجر العليل ..لم أعد في حسبانك ..أسقطتني من كل الابراج وهويت أتصدع سؤالا لا ينتهي..لماذا ؟ وكيف ؟ ومن السبب ؟ من ضحية هذا القهر ؟ البعد الخجل المعجون بالخوف والارتجاف من غد مجهول؟ من كلمة قد تدمر؟؟

استفاقت على منبه سيارة كانت مارقة في خطها القانوني باتجاه أخذته هي شاردة ..
التفتت الى سائق السيارة واشارت اليه بالاعتذار ..لكنه كان يتمتم
أاكيد كان يشتم ..وما يهمها ستدعه يشتم الى اأن يغسل غضبه
لقد كادت ان تسقط ضحية هذا الشرود
ومن حقه ان يغضب..
تابعت مشوارها بخطى ثقيلة بالكاد تحمل جسمها المترهل في لجة السؤال
وفجاة تذكرت اغنية فيروز * قد أتاك يعتذر ..لا تساله ما الخبر ؟
ابتسمت لمجرد الذكرى فهي تحمل نقاشا جميلا جمعها وواالدها رحمة الله عليه
كانت تصر على ان فيروز تعني بالفعل سال *هما *
وكان والدها يصحح عن دراية كبيرة بان المخاطب فرد واحد
وكانت كؤوس الشاي لا تنتهي ما بينهما وابتسامات بعرض محيط اطلسي تركن فيه مدينتها وتطل على شرفاته الجميلة..
تباعت مشوراها تدندن وتدندن وفي اتجاه تسيره غير محدود..









نورسة الفينيق زهراء
  رد مع اقتباس
/
قديم 09-08-2011, 08:10 PM رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
(السيدة ليلى)
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / الرباط
المغرب

الصورة الرمزية فاطمة الزهراء العلوي

افتراضي رد: أوراق مبعثرة..

نفس آخر..


وصلت رسالتها اليه
ضمها الى صدره
اشتم رائحتها وغاب في زحام من شوق اليها
لكنه عنيد متجبر حين تغيب عنه
يمحق كل ثواني سعادته فيها ويضع على معصم الوقت شروطا وشروطا وينسى كم تعقدها الشروط..
تذكرت وهي على سرير المرض والوحدة انامله تمشط شعرها وتهمس في اذنها بقايا قصائد
تحمله الذكرى ..تحمله الصورة ..تحمله روائح جميلة
كانت رمانة منغلقة ..لا احد يعرف ماذا ستكون او كيف هي ستكون حين تنفتح على نوافذ العالم
اغلقت تلك النوافذ كل دهور الحياة فهي عاشت الف سنة وربما قبل حتى ان يولد هو
تناديه يا طفلي الحبيب ويبتسم عبد العاطي نادل المقهى ويحرضه بمحبة ان يتخلى عنها فهي اكبر منه كونه طفلها
يغرق الجميع في هيستريا من ضحك وتقرع فناجين القهوة شاهدة على بوح نقي جميل رائع
تفتحت تلك الرمانة على يديه
راى حباتها المضمومة الى احمرقان ولون زهري وفاتح تعشقه ملائكة اللغة
تعشقه ملائكة السماء
تعشقه كل الدنيا حين يمتشق اركانها استراحة وعذوبة
علمها ان تحب..وان تذوب في عمق الحب
تعرفت على نصفها فيه وتعرف على نصفه فيها واندغما توالفا شهدته السماء والشمس والقمر والليل والنهار وكل الحمام الزاجل كان هناك يمرر رسالة حبهما الفريد
ولكن لاكتمال البدر ثانية من زمن ...
تذكرت الان كل شيء وهي وحيدة تقرا رسالته الاخيرة
نعم فيها عبق من حبه ..مازال يحبها لكنها منمحية من دفاتره
قال لها : كالاسفنجة حين تمتص كل الماء انمحى اسمك من قلبي وذاكرتي
ولكنك موجودة بالقوة في داخلي
هو مبهم هكذا في تضادية كلامه قد تغيب حقائق
ترى احقا انتهت من كل حياته ومداراته ؟
من يدري






نورسة الفينيق زهراء
  رد مع اقتباس
/
قديم 11-08-2011, 12:37 PM رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
(السيدة ليلى)
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / الرباط
المغرب

الصورة الرمزية فاطمة الزهراء العلوي

افتراضي رد: أوراق مبعثرة..

نفس آخـر..

ما تزال ملقاة وردة على سرير المشفى
لم يزرها ابدا ولا مرة من يوم جاءه الخبر
من يوم صدمتها الحياة من جديد
ماتزال وردة تهمس اين هو؟
كان ذلك اليوم مبعثراكأوراقهما
مرة تطل الشمس من نافذة الغرفة التي تقتسمها وطفلة لا تتجاوز السنوات الاولى
ومرة تختفي الشمس معاندة اختفاءه ايضا

ونغيمات من قمر بعيد بعيد بعيد تحملها الى جوف الحكاية
تسال رفيقة الغرفة
تراه يذكرني
تبتسم الطفلة وتشير بايماءة من رأسها ..ربما ..
وردة تعبة جدا تعبة حد الصفر
تراها بالفعل انتهت من كل دفاتره والبدايات جديدة تلوح ؟
تتألم وردة وتمسي وتصبح على حرقة السؤال
اين هو ؟ وكيف انطفأت شعلة حبهما الجميل النقي الصافي كالبلور

يعشق أن يشرب الماء في كؤوس البلار
هكذا قال لها يوما
اشترت له كاسا ليتذكرها لتذكرها لتكون ...معه في كل اللحظات
فهل انتهت رقة الحياة ما بينهما؟

طرقت الممرضة باب الغرفة وفي يديها مسكنا وحقنة لاشتداد الالم على وردة..

يتبع..






نورسة الفينيق زهراء
  رد مع اقتباس
/
قديم 19-08-2011, 12:20 AM رقم المشاركة : 20
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
(السيدة ليلى)
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / الرباط
المغرب

الصورة الرمزية فاطمة الزهراء العلوي

افتراضي رد: أوراق مبعثرة..

يبدو ان المساءات ستطل بليدة وترقص الليل في جبة النهار بلهاء
يبدو ان ستارة اسدلت
ووردة هناك وهو هنا
وما بينهما اشواط من ذكرى......






نورسة الفينيق زهراء
  رد مع اقتباس
/
قديم 20-08-2011, 05:30 AM رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
(السيدة ليلى)
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / الرباط
المغرب

الصورة الرمزية فاطمة الزهراء العلوي

افتراضي رد: أوراق مبعثرة..

يا من يسكنني في الحضور والغياب
هذه دروبي المشردة اليوم تعزف عند ساقية الشتاء لحنا قديما
تشرب قهوة مرة وتنتظر أن يأتي الليل ليتوسدها الحلم الذي كان
قيل قد يتأخر الليل هذا المساء.. فخيوط النهار البليد تتسكع في تاغنيات الفيضانات المهترئة بأوجاعنا..
هل نمت سيدي ؟
لا ..

ولا أنا ..جافني النوم والأرق يسدلني حبيبات ..
أنا أبحر في عمق الذكرى .. وأتكىء على ساريات الغيمات القاحلات

اقرأ لها بعضا من أشعار ، نسجتها ضفاف كانت تربة خصيبة لتفاح ذهبي وقلم رصاص وأعواد حصير وكسرة "خبز حافي "
مازلت أتابع القراءة .. علها تمطر
مازالت الساقية تعزف لحنها الحزين..عله يرقص على مزمار الفرح وناي رومانسي..

وقلم الرصاص يخربش على بياض صفحة تتأوه للرحيل...
تصبح على خير ..






نورسة الفينيق زهراء
  رد مع اقتباس
/
قديم 29-08-2011, 01:39 PM رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
(السيدة ليلى)
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / الرباط
المغرب

الصورة الرمزية فاطمة الزهراء العلوي

افتراضي رد: أوراق مبعثرة..

الجبل الشامخ لا تفض بكارته

قد لا تمسكنا دروب
وقد نقف في عقبات كثيرة
تزجرنا أمواج الوحل والاعتداء وجدارات القهر
وقد تمتصنا من رطيب الهناء فينا وتجردنا من صمتنا وطيبتنا
وتضعنا في أقنومات شكلتها لنكون فيها على مقاس تحدده بأنانية وعجرفة وغرور
ولكن لابد أن يتهادى الليل مستكينا حين تسطع شمس النهار

متى استمرت العتمة واستبدادها؟
متى لم تكتحل عين النهار بطلة الشمس
في الجزء الثاني ستكون أوراقا تظللها ابتسامات
الجبل الشامخ لا تفض بكارته االحياة بكل تعنتها ولذلك يقف مأثرة لا تنمحي من ذاكرة الزمن
الى الجبل الشامخ..






نورسة الفينيق زهراء
  رد مع اقتباس
/
قديم 31-08-2011, 01:57 AM رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
روضة الفارسي
فريق العمل
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / تونس
تونس

الصورة الرمزية روضة الفارسي

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

روضة الفارسي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: أوراق مبعثرة..



الحبيبة الزهراء مازلنا نتابع جمال السرد وسحر الشعر

مبدعة

حبي الكبير

روضة






  رد مع اقتباس
/
قديم 31-08-2011, 11:30 AM رقم المشاركة : 24
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
(السيدة ليلى)
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / الرباط
المغرب

الصورة الرمزية فاطمة الزهراء العلوي

افتراضي رد: أوراق مبعثرة..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة روضة الفارسي مشاهدة المشاركة


الحبيبة الزهراء مازلنا نتابع جمال السرد وسحر الشعر

مبدعة

حبي الكبير

روضة

الحبيبة روضة لك تحية من روض لا تفنى زهوره
طيبة ومعطاء
وانيقة أنت في الطلة والحضور وانيقة القلم

شكرا صديقتي الغالية
سيجتمع تبعثر الاوراق وانت تسهمين معي بالقراءة لتكون اكثر واكثر

محبتي وبلا ضفاف






نورسة الفينيق زهراء
  رد مع اقتباس
/
قديم 31-08-2011, 11:32 AM رقم المشاركة : 25
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
(السيدة ليلى)
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / الرباط
المغرب

الصورة الرمزية فاطمة الزهراء العلوي

افتراضي رد: أوراق مبعثرة..

كانت تجلس إلى موعدها المبجل
في شرفة الصالة المقابلة لواجهة البحر والتي تطل على بعد أمتار علوا في الفضاء

المنظر رائع جدا

نجوم تتلألأ
وسماء ترقص فرحا
إنها بداية مشوار عـَبر من وريد غربلته أطياف مخملية الرؤى

ينسجم لون السماء ولون قلبها الفضي كتفاح المواسم الخصيبة
كانت تقرأ كتابا لديوستفيسكي أو بلزاك أو ربما لغوركي
وكلمات متقاطعة مشردة أهملتها عند التقاء كلمات تشي ب: ثقل وانسحاب وعدوانية وضبابية قاتمة
شعرت بالتقيىء فجأة
غادرت المكان وهبطت الى أسفل عمق الخواء لتفرغ هذا الثقل من شرايينها
كانت لحظة أليمة جدا
كل شيء في الداخل كان جزء منها
كانت تحتمي فيه ..وكان يظللها بجدرات الآن تتساقط ، وتمشي منفصلة ،كشظايا التنور حين تنفر من عمقها وتتناثر ذرات في كل الاتجهات
تحرق هذا وتخطىء طريق الآخر وتستمر في المشي
أحست بشيء جديد يسري في أعماقها
لم تكن لتشعر به لولا مساحات السحب الثقلية التي أبرمت والزمن ميثاقات لدحضها

تتذكر الآن حين زلت قدماها في الماء ذلك اليوم ، من تلك السنة العوجاء الغبراء
كانت المدينة تحت رحمة أمطار طوفانية وصلت إلى النصف من جسدها الصغير المكوم في التسع سنوات فقط
غرق الحذاء وعادت إلى البيت حافية
تستقلها حبات المطر وتنتشي رقصة غير مبالية بالذي حدث للرافد الأكثر نعومة من أرض صلد محدودبة الانعراجات *الحذاء *الذي ابتلعته أمواج المياه المنسربة طوفانا من السماء ومن انفراجات لمجاري مياه قذرة لقيت حريتها بالبوح أيضا..
كان كل شيء جميلا..زمنا جميلا..أناسا جميلين.. رغم ابتسامات المجاري الغير لطيفة

تغير الحال
لابد أن يتغير فهي أيضا تغيرت
كبرت كثيرا امتد عمرها ألف سنة وتعلمت كيف تحكي من جبة الألم رفيقة لتعالج الألم بالألم
تعلمت أن تمشي واقفة على جمر الغوايات المنبثقة من وجع الحلم..
تتردد هذه الجملة الآن على مسمعها بصوته القوي الرزين وبنظراته العميقة حبا لها :
الجبل الشامخ أبدا لا تفض بكارته..

نعم نسيت كثيرا أن تلتفت إلى تلك الأويقات من طفولة جميلة من حب نقي.... حيث لم يكن داعيا للشمس أن تغطي نفسها بالغربال
كانت تعرف بانه من السذاجة أن تحتمي بعيون كبيرة شرها
ولذلك اختارت أن تشحن هي هذه العيون بكل الطاقة التي تلزم وتسحب منها ذلك حين تعلو إلى الأفق ..الى نقطة اللارؤيا للعين المجردة
ويترد الصوت ..مازال يتردد من عمق الطفولة الجميلة ومن بحته القوية الرزينة:
الجبل الشامخ لا تفض بكارته..

وللحديث بقية

يتبع..






نورسة الفينيق زهراء
  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:01 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.