لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: الباكي ...كراجة (آخر رد :نوال البردويل)       :: * بقايا * (آخر رد :نوال البردويل)       :: أهوال النعيم / ق ق ج / خالد يوسف أبو طماعه (آخر رد :نوال البردويل)       :: فاقد الشيء لا........ (آخر رد :خالد يوسف أبو طماعه)       :: محاولة يائسة.. (آخر رد :خالد يوسف أبو طماعه)       :: هدنة.. (آخر رد :خالد يوسف أبو طماعه)       :: بورتريه ذاتي (آخر رد :نوال البردويل)       :: لا طريق أمام تلك الدموع (آخر رد :نوال البردويل)       :: لاشيء (آخر رد :خالد يوسف أبو طماعه)       :: نشوة (آخر رد :خالد يوسف أبو طماعه)       :: **زوجتى.. ولكن ** (آخر رد :خالد يوسف أبو طماعه)       :: تجربة سيّدة فاشلة (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)       :: ** شذرات من الألم ** (آخر رد :عبير هلال)       :: فنجان قهوة على ضفاف حوار ما بين منوبية وزهراء (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)       :: بناء على طلب متفاعلن / زياد السعودي (آخر رد :غلام الله بن صالح)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ ذاكرة ⊰

⊱ ذاكرة ⊰ ان التهمهم الغياب ... لن تلتهمهم الذاكرة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-07-2011, 11:56 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
نبيلة الشيخ
عضوة اكاديمية الفينيق
تحمل وسام الفينيق للابداع والعطاء
اليمن
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

نبيلة الشيخ غير متواجد حالياً


افتراضي موبايل




إنه رمضان ...ثم إنها ليلة القدر ..عاشتها بروحها وحشدت لها دعواتها التي بللتها الدموع ...تشيعها بعينيها وهي تصعد إلى السماء في ثقة بأن الله سميع مجيب .بدأت تشم في غرفتهارائحة غريبة ...إنها رائحة عطر رائعة لم تعهدها من قبل ...حولتْ غرفتها إلى مشتل ...تفقدت مصدر الرائحة في كل مكان ...لم تعثر على شئ ...حتى في قناني عطرها لم تجد تلك الرائحة الضواعة ..إنه عطر يتسرب مباشرة...إلى خلاياها...
استدعت أفراد أسرتها سألتهم هل تشمون هذه الرائحة ؟ أي عطر هذا ؟ لم أعرفه من قبل !!
صدمتها إجاباتهم وامتعاضهم ...ليس هناك من رائحة !!عن أي عطر تتحدثين؟
انصرفوا وبقيت أختها التي شعرت وهي ترى علامات الإحباط بادية على وجهها أنها فرصة سانحة للسخرية ..قالت لهاليس هنا سوى رائحة كتبك ...وأشجار الظل هذه تعلمين أنها عديمة الرائحة ... أقسمتْ أن هنا رائحة عطر نفاذة ...وأنهاأكيدة منها... انصرفت أختهامتهكمة وهي تقول ليس من الضروري ان تصومي غدا ...الصيام يؤثر على حاسة الشم لديك وانهت كلماتها بقهقهة عالية .
رغم صدمة أختها إلا أنها نامت تلك الليلة وكأنها إسفنجة مبللةبالعطر ...استيقظت ...وتذكرت العطر ...ظنت لوهلة أنها كانت في حلم عاطر ليس إلا ...شدت لحافها عليها تستعذب تلك الرائحة .. هاهي تعود وتشتد ...رفعت لحافها بسرعة وغرقت مرة أخرى في مشتل عطر...انتفضت تبحث في كل مكان عن مصدره دون جدوى ...أصابها رهاب جديد لم يكتشفه الأطباء بعد ..إنه رهاب العطر ...لكنه رهاب مذهل ....رن الهاتف ...حين أكملت المكالمة ...اكتشفت أنالعطر الهائل ينبعث من هذا الموبايل ... عقدت الدهشة أنفها ...تفحصت الجهاز ...أخرجت البطارية ...الإطار ...الشريحة ...لا شئ غير عادي...بدأالعطر يشتد ويشتد ...ضمت الموبايل إلى صدرها بفرح ...اندفعت إلى غرفة أختها ...مدت بالموبايل إليها والانتصار يعنون نبراتها ...أيقظِ حاسة الشم ...ماهذا الذي تشمينه الآن ؟؟ ...استنشقي جيدا إنها تملأ المكان .
ردت أختهابتهكم أشم رائحة السبرت وإبرة مهدئة في طريقها إليك ....لكن ليس اليوم ...سنذهب إلى الطبيب في أقرب فرصة تسنح لي ...ضحكت ضحكت وانصرفت دون أن تشعر أنها تركت أختها لتلك الحيرة القاسية.
تخيلت نفسها وهي عند الطبيب تشكو له بخجل من وساوس العطر ...كان الكل يكذِّب عطرها ...لكن العطر استمر في عمله الدؤوب .
لم تجد أي تفسير مقنع ...واقتنعت بأن هذه كرامة من الله ...انها إجابة السماء لدعوات ليلة القدر.. قالت ما دمت أتمتع وحدي بهذه الرائحة فقد خصني بها الله وحدي ...وعليَّ أن أحتفظ بهذه الكرامة لي وحدي...في تلك اللحظة عاهدت الله أن لا تفشي سر العطر لأحد ...لتوفر عليها سخريتهم أولا ...ثم ليحفظ الله موبايلها من العين الحاسدة.
استمر العطر يضوع ليلا ونهارا ...أصبح الموبايل كل حياتها ...ومصدر إلهامها ... ومنبع شكر عميق لله عليه ...مرت الأيام ...وبدأت رائحة العطر تخبو رويدا رويدا ...أصابت روحها الكآبة ...ابتهلت إلى الله أن يبقي لها هديته ...لكن العطر كان قدأصر على الرحيل ...ربما أنه في مهمة عاجلة في مكان آخر ...نفد العطر ...عانقت عيناها السماء بحزن وقالت لها شكراً لعطرك لقد كان رائعاً ....رغم ذلك ما زالت تعشق موبايلها ...وتمسح عليه بمودة وارتقاب لمعجزات قادمةوكأنه خاتم سليمان.
هذه الليلة ماطرة جدا ...وصوت الرعد يرسل برسائل تهديد للبشرية ...كانت مفاصلها تصطك تحت لحافها الثقيل ..بدأت رائحة غريبة ...كانت الرائحة تشتد وتشتد ..ورغم قوتها لم تجد لها اسما بين الأسماء التي تعرفها ...نفضت فراشها تفقدت الغرفة ...تحت السرير ...أدراج الكومدينو...دواليبها ...أرفف الكتب ...حتى تحت الموكيت ...لا شيء هناك...فقط رائحة نفاذة غريبة ومقززة...من أين تأتي ؟
لم تتخيل أنها ستأتي من موبايلها ... لكنها ارتجفت حين خطر لها هذا الخاطر ....اقتربت منه ... إنها تشتد ...أمسكت به.. رباه إنها منه ...ألقت به فزعة على سريرها ....همت بأن تصرخ ...وتستتغيث بأختها ...لكنها تذكرت العهد الذي قطعته على نفسها ...بأن لا تفشي بسر هذا الموبايل أبدا ...ولم يكن عليها إلا أن تواجه هذه الرائحة وحيدة ...إنها رائحة مقيتة ...لكنها لا تشبه شيئاً ...كأنها هيولي بلا ماهية ... بدأت تتحول هذه الرائحة إلى روائح عديدة ...عطر خافت ...بترول ....بنزين ...ورد ...غاز ...سيجارة ....شيشة ....فل ...خبز ...شواء ...مطر ...ميك أب ...مرطب وجه وشفايف ...كلوركس ....صابون ...نفايات ...
يا الله ما كل هذا ...هل جننت ؟؟؟ أنا بحاجة لطبيب بالفعل !!! لماذا تنتشر هذه الروائح واحدة واحدة ...ثم تمتزج ...لتعطي هذه الرائحة التي لم أشمها من قبل بل ولم يشمها إنسان قط...
إنها رائحة فظيعة ... إلى كم ستستمر رباه!! رباه !! أصابها الدوار ...استلقت على سريرها تناجي السماء ...خلصني يا الله ...خلصني ...متى يأتي رمضان ...متى تأتي ليلة القدر ...متى يرحل هذا الجنون ...ويعود عطري ...لولا انتظاري لعودته لرميت بهذا الموبايل في صندوق النفايات ...تضع رأسها بين يديها وتفركه وكأنها تفرك الصداع الذي يفترسها ...تبكي وتبكي وتغيب بين الدموع ...
انتفض قلبها وهي ترى هذا الرجل المعاق ...إنه بلا قدمين ولا يدين ...اعتادت أن ترى مثل هذا ...لكن بشاعة هذا مرعبة ...إنه يتصبب عرقا ويطأطئ رأسه وكأنه يخجل من نفسه ...رغم إعاقته لم تستطع أن تتعاطف معه ...تمتم لها: الكذب ليس له رجلان ولا قدمان ...قالها مرتين ورحل .
استيقظت من نومها فزعة...وضاعفت الرائحة من فزعها ...كانت تمسك برأسها بين يديها وتردد عبارة الرجل ...الكذب ليس له رجلان ولا يدان ...صرخت آه ..آه ..آه ..أهذه رائحة الكذب ؟..
..أهذه رائحة الكذب ؟...بكت وبكت وبكت ....نظرت إلى السماء ...وقالت بحزن عطر ثم كذب ...شكرا لله ...شكرا لله .
قررت التخلص من الموبايل ...فقد آذتها الرائحة وطالت ...كانت تتراجع في كل مرة ...أملا في أن تعود رائحة العطر ...لكنها لم تعد تحتمل مزيدا من عذابات هذه الرائحة ...اتخذت قرارها، ستتخلص من موبايلها نهائيا ...
في تلك الليلة ...كانت الساعة السابعة مساء ...الشوارع كئيبة وخالية ...قبل أن تصل إلى البيت سمعت وابلا من الرصاص والمدافع وشمت رائحة حريق هائل ...هرولت بسرعة ودخلت مخطوفة اللون ...صرخت ما هذا الحريق إنه يشتد هنا أكثر من الخارج ...هل تشمون ؟؟؟خرج الجميع إليها قائلين: أي حريق ؟؟ كانت وجوههم ساخرة وتعليقاتهم لاذعة , اندفعت إلى فرن المطبخ ...لا شيء هناك ...تفقدت الأسلاك وتوصيلات الكهرباء لا شيء ...أكد لها الجميع أن لا شئ هناك ....نظر إليها الجميع نظرة استغراب وشفقة ...لم تقاوم تلك النظرات ...ولم تستطع أن تفهم ما يحدث ... وارتها جدران غرفتها عن أعينهم ... انهارت حين وجدت رائحة الحريق هنا أقوى منها في أي مكان آخر ...اختنقت ...أحست أن كل شئ قابل للاشتعال حتى هي ...
واجهت نفسها بالحقيقة ...هذه الرائحة تنبعث من الموبايل ...ارتجفت ...رباه !! رباه!!
فتحت الجهاز ...أخرجت البطارية ...تفقدت الشريحة ... كتلة متفحمة سوداء ......انتظرت ..خبت الرائحة رويدا وريدا ..
...انتهت الروائح لم تعد تنبعث من موبايلها أي رائحة .... لأنها كانت قد فقدت حاسة الشم .






  رد مع اقتباس
/
قديم 23-07-2011, 12:36 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
شجون الكاتب
عضو أكاديمية الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للعطاء

الصورة الرمزية شجون الكاتب

افتراضي رد: موبايل

نبيلة الشيخ

انت قاصة بارعة..ولك اسلوب مميز مشوق

شدتني قصتك منذ أول سطر وحتى أخر حرف

ولكني بدأت وأنتهيت محتارة .. حيرتيني!!

هل كانت الشخصية تتوهم الروائح؟

شجون






  رد مع اقتباس
/
قديم 23-07-2011, 06:02 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
فاطمة رشاد ناشر
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / صنعاء
اليمن

الصورة الرمزية فاطمة رشاد ناشر

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

فاطمة رشاد ناشر غير متواجد حالياً


افتراضي رد: موبايل

فعلاً بارعة استمتعت بها سوف انشرها لك قر يباً






لفتني كل الأوراق
وحمتني
من كل الرجال
فمنذ طفولتي وأنا
لا أعرف شيء عن الرجل سوى أنه
يغتال الأنوثة
فخفت منه كثيراً واختفيت بين الأوراق
  رد مع اقتباس
/
قديم 24-07-2011, 10:04 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
روضة الفارسي
عضو أكاديمية الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
تونس

الصورة الرمزية روضة الفارسي

افتراضي رد: موبايل


الأديبة العزيزة نبيلة

أنت قديرة في الوصف

فليذهب إلى الجحيم ذاك المبايل

وأرجو أن تعود حاسة الشم للبطلة لتشم به

العطورو والطيب والمسك و يلمسها ويلمسك النور والطيب يانبيلة

وينبغث العطر من النور الأعظم إلى ذات النور الذي بقلبك

حبي الكبير






  رد مع اقتباس
/
قديم 26-07-2011, 12:05 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
يوسف هداي الشمري
عضو أكاديميّة الفينيق
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

يوسف هداي الشمري غير متواجد حالياً


افتراضي رد: موبايل

اديبتنا الرائعة نبيلة الشيخ :
قصة فانطازية جميلة ، ذات دلالات عميقة .
بالمناسبة سبق لي ان كتبت قصة تحمل نفس العنوان ، لعله توارد خواطر .






  رد مع اقتباس
/
قديم 28-07-2011, 06:06 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
تسنيم الحبيب
عضوة مجلس الأمناء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
الكويت

الصورة الرمزية تسنيم الحبيب

افتراضي رد: موبايل

السلام عليكم

الأديبة العزيزة
نبيلة الشيخ

لازلت أتتبع هذا الخط السردي المشوق والمائز ..
وتلك الرمزية التي غلفت بها النص ..
أجد النص يمازج بين تلك الحالة ( المحسوسة واللامحسوسة ) عبر ممازجة الشم كحاسة و الموبايل برمزية و نبوءاته.

أجد أن في جعبة النص الكثير رغم هذا..

سأعاود المرور إن شا الله..
ولك خالص التقدير.






  رد مع اقتباس
/
قديم 01-08-2011, 12:06 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

فاطمة الزهراء العلوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: موبايل

جميل هنا السرد وأدخلنا متاهة طوس الرائحة التي حبلت بكثير من المعاني ، سطرتها * ليلة القدر * حيث يكثر باعة البخور وايضا إرهاصات فقدان الشم تسربت من خلال الحكي عبر كل القصة


* م*

هناك بعض الهنات التي وردت في النص

مثل بعض الكلمات المتلاصقة مع بعضها ضيعت على القارىء المتعة لكاملة للقراءة "

// إنها رائحة عطر رائعة .........لم من قبل // ..ينص شيء هنا
//.وأشجار الظل هذهتعلمين أنها عديمة الرائحة // هنا والكثير من الجمل الحروف ملتصقة ببعضها البعض


فارجوك اختي ان تحرري النص مرة أخرى
مع مودتي الكبيرة لك ولحرفك

الزهراء






إلا أنه ..
  رد مع اقتباس
/
قديم 01-08-2011, 02:14 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
سكينة المرابط
عضوة أكاديمية الفينيق للأدب العربي
عنقاء العام 2011
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
تحمل ميدالية الأكاديمية للتميز 2011
المغرب

الصورة الرمزية سكينة المرابط

افتراضي رد: موبايل

يا ألله يا نبيلة احترت بين الواقعية والخيال فأيهما أشد انتباه الأخرين غيري
تلمست عمق السرد لأجد للموبايل رمزيته وخاصة نتعلق به كثيرا لا لجماله... مثلا بل لأنه مصدر الاخبار والتواصل مع الأخرين عن بعد
غير أن البطلة كانت جد متمسكة به روحانيا مادامت العطور الزكية ربما انبعثت منه أو شيء نفسي في باطن البطلة
خاصة ونحن ننعم بأجواء رمضان وليلة القدر التي نتضرع فيها كثيرا آملين أن تتحقق أحلامنا
نبيلة الجميلة كان السرد ممتعا في سريالية متمكنة منها استحضار للشخصيات بارتباط بالحدث نسق قصصي رائع
تبقى الحيرة بيني وبين مصادر العطور الزكية ، أما عن العطور الأخرى والحريق تنعدم عند فقدان الثقة بالنفس لدى البطلة ربما كان نذرا لم تفيه أو ربما حالته النفسية كونها لربما فقدت حاسة الشم
تظلين الاجمل والأروع
رمضان مبارك كريم تقبل الله الطاعات ولكم الخيرات
سكينة






  رد مع اقتباس
/
قديم 03-08-2011, 10:34 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
زياد السعودي
عميد أكاديمية الفينيق للأدب العربي
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو تجمع أدباء الرسالة
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
الاردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي رد: موبايل

سلام الله
تحية لروحك السامقة
اسهاما في العلاقة التشاركية
بين النّاص والنص والمتلقي
نرشحك لكم
هذا النص :

http://www.fonxe.net/vb/showthread.php?t=29926

ديدنكم الاثراء
وكثير ود






  رد مع اقتباس
/
قديم 04-08-2011, 06:01 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
وفاء أمين
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو الهيئة الادارية
لرابطة الفينيق / الكنانة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية وفاء أمين

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

وفاء أمين غير متواجد حالياً


افتراضي رد: موبايل

العزيزة الجميلة /نبيلة الشيخ

سرديه مشوقه للقارئ ومحيره تبعث على التأمل لفك رموز الشفرة الروحية للبطله

كنت افضل ان تكتبي الاسماء باللغةالعربيه مثل

الموبايل: الجوال أو الهاتف المحمول

الميك آب :أدوات الزينه

مرطب وجه وشفايف:مرطب وجه وشفاه

شكراً لإمتاعي بهذة الجميلة وسلمت يداكِ اختاه

محبتي







مصر فوق الجميع
  رد مع اقتباس
/
قديم 21-08-2011, 11:16 AM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
محمد خالد بديوي
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع الأدب والإبداع
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / عمون
الاردن

الصورة الرمزية محمد خالد بديوي

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

محمد خالد بديوي غير متواجد حالياً


Thumbs up رد: موبايل

الاديبة المبدعة

نبيلة الشيخ

نص رائع وسرد شيق وجميل
شكرا جزيلا لك على هذا الامتاع
احترامي وتقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 26-08-2011, 12:24 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
عدنان حماد
المدير التنفيذي
لأكاديمية الفينيق للادب العربي
سفير تجمع الأدب والإبداع في دولة فلسطين
حائز على الاستحقاق الفينيقي ـ د1
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
عضو تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية عدنان حماد

افتراضي رد: موبايل

هل فعلا يقود الاستخدام الخاطيء للموبايل لفقد حاسة الشم
الاخت نبيلة
بليغة انت وصاحبة حرف جميل
شكرا لك






ع العدالة والعفاف عُلوُّ همة
ع العناد عرين من عرف الاله ووحده

[/poem]
  رد مع اقتباس
/
قديم 15-09-2011, 12:41 PM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
نبيلة الشيخ
عضوة اكاديمية الفينيق
تحمل وسام الفينيق للابداع والعطاء
اليمن
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

نبيلة الشيخ غير متواجد حالياً


افتراضي رد: موبايل




شجون الكاتب

لم تكن تتوهم ...كانت تفسر الأشياء .
شكرا لحضورك الدافئ..
واعذري الحيرة التي أوقعتك فيها .
محبتي لك ودمت بكل الخير .






  رد مع اقتباس
/
قديم 18-09-2011, 12:06 AM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
نبيلة الشيخ
عضوة اكاديمية الفينيق
تحمل وسام الفينيق للابداع والعطاء
اليمن
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

نبيلة الشيخ غير متواجد حالياً


افتراضي رد: موبايل



الكريمة فاطمة رشاد

شكرا لعطر حضورك الدائم .
أخبريني أين ستنشرينها إن فعلت ِ

محبتي ودمت بألف خير .






  رد مع اقتباس
/
قديم 18-09-2011, 12:35 PM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
أمين خير الدين
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية أمين خير الدين

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

أمين خير الدين غير متواجد حالياً


افتراضي رد: موبايل

الكاتبة النبيلة نبيلة الشيخ
مرتين رفعتني أجنحة حروفك إلى السماء
حين كرمها الله بالرائحة العطرة في ليلة القدر
ومرة حين اكتشفت أن للكذب رائحة كريهة
قصة استكملت كل أركان القصة بإتقان تام
المستهل والسرد والأسلوب والحبكة والحدث والقفلة الجميلة
أيتها النبيلة
سلمت يداك ودام مداد قلمك
وإبداعك







لأني أحب شعبي أحببت شعوب الأرض
لكنني لم أستطع أن أحب ظالما
  رد مع اقتباس
/
قديم 19-09-2011, 10:13 PM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
نبيلة الشيخ
عضوة اكاديمية الفينيق
تحمل وسام الفينيق للابداع والعطاء
اليمن
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

نبيلة الشيخ غير متواجد حالياً


افتراضي رد: موبايل


الحبيبة الراقية روضة الفارسي

ما أرق وأشف تعبيرك .
شكرا لك روضة على حضورك المعطر .
دمت بكل الخير .






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:19 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط