لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: خط النار ... (آخر رد :محمد خالد بديوي)       :: الذائقة هندسة (آخر رد :خشان خشان)       :: حكايا الليل (آخر رد :لينا عمرو)       :: على غزتي (آخر رد :عبير محمد)       :: فيروز وعبق الهال (آخر رد :يزن السقار)       :: نحن العرب (آخر رد :سلطانة العلمي)       :: وتر{ معلق} (آخر رد :عبير محمد)       :: الحج (آخر رد :عبير محمد)       :: فنون الحب (آخر رد :عبير محمد)       :: مطل.. (آخر رد :محمد تمار)       :: اتهامات أكثر بكثير من الاعذار (آخر رد :عبير محمد)       :: / عملة واحدة / (آخر رد :خالد يوسف أبو طماعه)       :: ( عيناك ِ مدارس ُ الزّجل ) (آخر رد :عبير محمد)       :: اشتياقي لك (آخر رد :عبير محمد)       :: صديقي المثقف (آخر رد :عبير محمد)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ المدينة الحالمـــــــة ⊰

⊱ المدينة الحالمـــــــة ⊰ مدينة تحكي فيها القصة القصيرة اشياء الزمان المكان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-05-2013, 05:05 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي بيت الدم - خالد يوسف أبو طماعه

بيت الدم

البيت يتقيأ أحزانه منذ رحيلهم، منذ حدوث أكبر مصيبة في تلك السنة، يصلب همومه على رياح المجهول الذي عصف بكل شيء دون سابق إنذار.

الصالة أنيقة ومرتبة باحتراف امرأة تهتم بشؤون بيتها وعائلتها، رتبت فيها الأشياء بلمسة جمال رائعة، يزينها على اتساعها طقم كنبات جميل، وفي زاويتها شجرة تتدلى منها قطوف خضراء، وتلفاز يشكو همه للصغار الذين ينظرون إليه بشراهة، وسورة معوذات علقت على الجدار، يقابلها لوحة بداخلها ديك مذبوح وقطرات دم بشكل ثلاث علامات استفهام تنتهي بعلامة تعجب!
قرر أبو رامي أن يضحي في بيته هذا العام، أخبر عائلته قبل قدوم العيد بعشرة أيام، أراد أن يُطّبق هذه السُنة بنفسه ويعلم أبناءه شعيرة عظيمة ويريق الدماء أمامهم، سرد لهم قصة نبي الله إسماعيل، وكيف فداه ربه بذبح عظيم، تشوق الأطفال كثيرا لقدوم العيد وما سيفعله والدهم من إراقة الدماء تقربا لله سبحانه وتعالى.

تقف الزوجة في الصالون لحظات طويلة، تتأمل صورة الديك، تنحدر من رقبته علامات استفهام، السؤال يطرق جدار العقل، العقل لا يستوعب اللوحة، الفضول يترنح بداخلها لمعرفة سر اللوحة، تتقزز منها وتنفر من أمامها، أفاقت من شرودها على صراخ الطفل، رغوة الصابون تملأ حوض ( البانيو ).

نسي أهل الحي تلك الحادثة، إلاّ "أبو محمود" الذي ظل يذكرها كلما هبت الذكريات وأشعلت بعينيه صور الماضي وآلامه، يذكرها دائما للأطفال كحكايات الجدات، وسرعان ما تتفلت من مقلتيه دموع حارة سرعان ما يمسحها بطرف ردائه الحزين.

اصطحب أبو رامي أولاده ليشاركوه شراء الأضحية، يرسم على وجوههم فرحة العيد، أثار ضجيج السوق وغثاء الأغنام الدهشة والفضول لديهم، بعد الانتهاء من النظر إلى الأضاحي بأنواعها ومن زريبة إلى أخرى اختار كبشا أقرنا يزينه صوف كثيف.
يدرس رامي في مدرسة خاصة، في الصف السادس، يصغره أخوه وليد بسنتين، حاد المزاج، يميل إلى العنف واللامبالاة في إيذاء الآخرين، يلكز الأطفال بيده أو بوضع طرف قدمه أمامهم ليوقعهم، وكثيرا ما يستفز وليد حتى تحمر وجنتاه وتذرف دموعه، وسرعان ما تكتشف أمه سبب ذلك، فيهرع لإرضاء أخيه بوضع قطعة حلوى في جيبه فتعود الألفة بينهما.

يتحلق الأطفال حول أبي محمود، تختلط الحكايات في ذاكرته، يسرد لهم قصة الشاطر حسن ومغامراته الرائعة، ذرفت من عينيه دمعتان ساخنتان، تلذذ بطعمهما المالح، شعر بالضيق، أخذ نفسا عميقا ثم أردف قائلا ...

كانت سنة جميلة والصيف في بدايته، سنة مليئة بالفرح، الربيع زيّن الأرض، في مساء ليلة صيفية جاءني أبو رامي، رأيت القلق في عينيه، وكآبة تغطي وجهه، جلس بقربي وبدأ يسرد حلم زوجته الذي أفزعه.

لم أنم ليلتي والأفكار تنهشني مثل كلاب مسعورة، هل لك أن تنبئني بما رأت؟ هل تفسر لي هذا الحلم الغريب؟ سأزيح هذا الهم عن عاتقي وألقيه عليك لتشاركني ما أنا فيه، أفقت من نومي على صراخها، جسدها يرتعش والعرق أخذ منها كل مأخذ، تهذي بأنفاس متقطعة، لم أتبين ما تتحدث به، تلطم وجهها تارة وتصرخ أخرى حتى ظننت أنه أصابها مس، قمت بإيقاظها، بعدما هززتها بقوة، أفاقت وقالت أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، كأن الأمهات يتنبأن بقدوم المصائب، هن يشعرن بذلك، ولا أعلم السبب وراء ذاك الجنون، ناولتها كوبا من الماء، شربت بلهفة غريبة، كأنها صحراء لم تتذوق الماء أبدا، بدأت بسرد حلم شعرتُ بمرارته الذي ذاقته في المنام، رأت حية رقطاء، تنفث السم في ثلاثة أعشاش، وقفت الأم على أعلى غصن، تراقب موت صغارها، وخيل تصهل بحرقة وتهمهم، وفرح يغلفه إطلاق نار وزغاريد نساء، بينما أنا أسير وسط الجموع، حاسر الرأس مهلهل الثياب.
قلت له وأنا أخفي توترا يهتز بداخلي، إنها فرحة العيد يا أبا رامي، سيزورنا بعد رحيل عام، قلتها وأنا أمضغ الحيرة تحت ضروسي، أخفف من وطأة الحلم الذي أرقه، محاولا دفعه عن الشؤم الذي التحفه، مضى وهو يلوك همّا يحاول نسيانه.
الدنيا صغيرة، قالها أبو محمود وهو لا يزال يسرد لهم الحكايا، انفض الأطفال من حوله، ظل في مكانه، يلاعب الحصى ويرسم على الرمل دوائر، يمسحها ويخط كلمات مبعثرة، يستذكر طفولته وكلمات كانوا يرددونها...
بكره العيد وبنعيد... ونذبح بقرة السيد... والسيد ما الو بقرة...
بدأ النشيج يزداد وحشرجة باتت تخنقه.

يعود أبو رامي من عمله محملا بالأكياس، يدير المفتاح في ثقب الباب، متجاوزا سور الحديقة، تدهشه رؤية خيط رفيع من الدم، يسير حتى نهايته، أصابه الذهول، خر مكانه بلا حراك، يقلب صغيره "وليد"، يتحسس رقبته، امتلأت يداه بالدماء، يقابله رامي وفي يده سكين تلمع وعليها أثار دماء، يصرخ الأب من شدة الصدمة، تخرج الأم من الحمام، يركض الطفل بسرعة جنونية نحو المجهول، تتلقفه سيارة تهوي به على الأرض، يسبح في دمه، يقف الأب مذهولا، مدهوشا ويتوه في الغياب، الأم أصابها الجنون، تُقّلب وليدها، تندب حظها، يجتمع كل أهل الحي، بعد لحظات الهذيان والجنون تستفيق لصغيرها، تركض لتجده جثة في الحوض بلا حراك.


خالد يوسف أبو طماعه
2012 م







حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 28-05-2013, 05:28 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
آثار أحمد
عضو أكاديميّة الفينيق
رابطة الفينيق / القدس
فلسطين

الصورة الرمزية آثار أحمد

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

آثار أحمد غير متواجد حالياً


افتراضي رد: بيت الدم

حرف ثائر قوي وعذبة هي المفردة حين تكتبها
لقد سطرت المعاناة هنا بشكل رائع
تقبل مروري ايها الراقي
مساؤك فرح






أثارٌ أثارٌ وفي الإِسم صيتٌ ولحن القوافي اليّ انحنى ‏
  رد مع اقتباس
/
قديم 28-05-2013, 06:08 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
مصطفى الصالح
Guest
افتراضي رد: بيت الدم

قمة التشويق والفكر والسرد

رائع جدا

مرور أول

ولي عودة بإذن الله






  رد مع اقتباس
/
قديم 28-05-2013, 11:03 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
ريما ريماوي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية ريما ريماوي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 مداهمة..
0 بطولة أمّ
0 حنين
0 العقد
0 حريّة!

ريما ريماوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: بيت الدم

لم أحتمل عظم هذه المأساة وأنا أقرأ متحمسة متشوقة لمعرفة النهاية...
أكيد لن يحتمل الوالدان ما جرى لأطفالهم... وسوف ينهاران كذلك..
يا لحظ تلك الأسرة المنكوبة.. الحدث لا يطاق...

العنوان ناجح جدا يمثل ما في القصة من أحداث دموية...

شكرا لك، على نص مبهر متكامل...

تحيتي واحترامي وتقديري.






  رد مع اقتباس
/
قديم 29-05-2013, 09:59 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
روضة الفارسي
عضو أكاديمية الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
تونس

الصورة الرمزية روضة الفارسي

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

روضة الفارسي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: بيت الدم


نص رائع بكل المقاييس

أثبته قليلا راجية أن تقرأ لزملائك أكثر إن سمح وقتك


أ،ت مبدع حقيقي






  رد مع اقتباس
/
قديم 30-05-2013, 12:27 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
زياد السعودي
عميد أكاديمية الفينيق للأدب العربي
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو تجمع أدباء الرسالة
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
الاردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي رد: بيت الدم

ثمة سرد
ثمة فكر
ورؤى قاص
يتقن توزيع غرضه
على امكنة القص

بوركتم
وكل الود






  رد مع اقتباس
/
قديم 30-05-2013, 02:34 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: بيت الدم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تالا أحمد مشاهدة المشاركة
حرف ثائر قوي وعذبة هي المفردة حين تكتبها
لقد سطرت المعاناة هنا بشكل رائع
تقبل مروري ايها الراقي
مساؤك فرح
الأستاذة الرائعة / تالا أحمد
شكرا لمرورك العطر والثناء الجميل
ومساؤك أفراح وكما تشتهين سيدتي
تحياتي الخالصة







حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 30-05-2013, 08:24 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
أمين خير الدين
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية أمين خير الدين

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

أمين خير الدين غير متواجد حالياً


افتراضي رد: بيت الدم

اخي خالد
تسلسل رائع غير صاخب وان كانت المشاعر صاخبة
النهاية ماساة متوقعة والاحداث متسارعة شادة للاعصاب
نهاية مؤلمة
القصة متقنة والسرد عذب بلغة قصصية متقنة هي الاخرى







لأني أحب شعبي أحببت شعوب الأرض
لكنني لم أستطع أن أحب ظالما
  رد مع اقتباس
/
قديم 30-05-2013, 11:03 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
مصطفى الصالح
Guest
افتراضي رد: بيت الدم

دراما من نوع خاص

ولغة محلقة بأسلوب سردي متقن

اعتمد النص على عدة محاور أساسية وفرعية

استخدام راو فرعي إلى جانب الراوي الأساسي أمر غير معهود توقعت أن يخل بالنص لكنه ما زاده إلا عمقا وتشويقا

الأحداث معهودة معروفة لكنها غير متوقعة تحدث وقد تحدث في أي وقت

وميزتها أنها أتت قبيل عيد فكأن الشيطان احتفل بالعيد على طريقته

وتلك اللوحة المشؤومة أضافت حيرة بالغة في النص

وهنا احترافية السرد

بلغة تفور فورانا في النص تقول خذوني

قمة في الأداء

لم يسبق أن امتدحت نصا هكذا

لكنه يستحق


نص للتدريس

أبدعت أخي خالد

تحيتي وتقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 01-06-2013, 05:17 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: بيت الدم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى الصالح مشاهدة المشاركة
قمة التشويق والفكر والسرد

رائع جدا

مرور أول

ولي عودة بإذن الله
أخي مصطفى الصالح
تحية كبيرة تليق بقامة عظيمة في عالم القصة
مرور لرد التحية ولي عودة للرد على كل الأحبة
تحياتي الخالصة







حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 01-06-2013, 05:20 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: بيت الدم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ريما ريماوي مشاهدة المشاركة
لم أحتمل عظم هذه المأساة وأنا أقرأ متحمسة متشوقة لمعرفة النهاية...
أكيد لن يحتمل الوالدان ما جرى لأطفالهم... وسوف ينهاران كذلك..
يا لحظ تلك الأسرة المنكوبة.. الحدث لا يطاق...

العنوان ناجح جدا يمثل ما في القصة من أحداث دموية...

شكرا لك، على نص مبهر متكامل...

تحيتي واحترامي وتقديري.
الأستاذة القديرة / ريما ريماوي
هي حقيقة لا مفر منها أختي الكريمة
نكتب ما يجول ويؤرق ذاكرتنا
ربما الكتابة تخفف شيئا مما يحتوينا من ألم
شكرا للمرور الجميل والثناء الطيب
وأعتذر عن الألم الذي سببه النص
باقة ود وورد







حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 01-06-2013, 05:23 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: بيت الدم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة روضة الفارسي مشاهدة المشاركة

نص رائع بكل المقاييس

أثبته قليلا راجية أن تقرأ لزملائك أكثر إن سمح وقتك


أ،ت مبدع حقيقي
أهلا بالراقية روضة الفارسي
شكرا على هذه الشهادة القيمة الجميلة
كما أشكرك على رفع النص ولو قليلا
سأفعل أستاذي ما استطعت لذلك سبيلا
كما أتمنى أن يتفاعل رواد القصة في المدينة الحالمة
وعودة الأخوة والرد على تعليقات إخوتهم احتراما وتقديرا
لعناء القراءة والمتابعة والتعليق
باقة ود وورد







حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 03-06-2013, 01:36 PM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: بيت الدم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زياد السعودي مشاهدة المشاركة
ثمة سرد
ثمة فكر
ورؤى قاص
يتقن توزيع غرضه
على امكنة القص

بوركتم
وكل الود
ثمة عطر مر من هنا
ينثر روائحه على الحروف
يغرد باقتضاب السرد
لحنا جميلا
تغني له الكلمات
عميدنا الــ زياد
شكرا تليق بكم لتشريفكم نصنا
محبة لا تشيخ







حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 03-06-2013, 04:01 PM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
الشرادي محمد
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب

الصورة الرمزية الشرادي محمد

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

الشرادي محمد غير متواجد حالياً


افتراضي رد: بيت الدم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد يوسف أبو طماعه مشاهدة المشاركة
بيت الدم

البيت يتقيأ أحزانه منذ رحيلهم، منذ حدوث أكبر مصيبة في تلك السنة، يصلب همومه على رياح المجهول الذي عصف بكل شيء دون سابق إنذار.

الصالة أنيقة ومرتبة باحتراف امرأة تهتم بشؤون بيتها وعائلتها، رتبت فيها الأشياء بلمسة جمال رائعة، يزينها على اتساعها طقم كنبات جميل، وفي زاويتها شجرة تتدلى منها قطوف خضراء، وتلفاز يشكو همه للصغار الذين ينظرون إليه بشراهة، وسورة معوذات علقت على الجدار، يقابلها لوحة بداخلها ديك مذبوح وقطرات دم بشكل ثلاث علامات استفهام تنتهي بعلامة تعجب!
قرر أبو رامي أن يضحي في بيته هذا العام، أخبر عائلته قبل قدوم العيد بعشرة أيام، أراد أن يُطّبق هذه السُنة بنفسه ويعلم أبناءه شعيرة عظيمة ويريق الدماء أمامهم، سرد لهم قصة نبي الله إسماعيل، وكيف فداه ربه بذبح عظيم، تشوق الأطفال كثيرا لقدوم العيد وما سيفعله والدهم من إراقة الدماء تقربا لله سبحانه وتعالى.

تقف الزوجة في الصالون لحظات طويلة، تتأمل صورة الديك، تنحدر من رقبته علامات استفهام، السؤال يطرق جدار العقل، العقل لا يستوعب اللوحة، الفضول يترنح بداخلها لمعرفة سر اللوحة، تتقزز منها وتنفر من أمامها، أفاقت من شرودها على صراخ الطفل، رغوة الصابون تملأ حوض ( البانيو ).

نسي أهل الحي تلك الحادثة، إلاّ "أبو محمود" الذي ظل يذكرها كلما هبت الذكريات وأشعلت بعينيه صور الماضي وآلامه، يذكرها دائما للأطفال كحكايات الجدات، وسرعان ما تتفلت من مقلتيه دموع حارة سرعان ما يمسحها بطرف ردائه الحزين.

اصطحب أبو رامي أولاده ليشاركوه شراء الأضحية، يرسم على وجوههم فرحة العيد، أثار ضجيج السوق وغثاء الأغنام الدهشة والفضول لديهم، بعد الانتهاء من النظر إلى الأضاحي بأنواعها ومن زريبة إلى أخرى اختار كبشا أقرنا يزينه صوف كثيف.
يدرس رامي في مدرسة خاصة، في الصف السادس، يصغره أخوه وليد بسنتين، حاد المزاج، يميل إلى العنف واللامبالاة في إيذاء الآخرين، يلكز الأطفال بيده أو بوضع طرف قدمه أمامهم ليوقعهم، وكثيرا ما يستفز وليد حتى تحمر وجنتاه وتذرف دموعه، وسرعان ما تكتشف أمه سبب ذلك، فيهرع لإرضاء أخيه بوضع قطعة حلوى في جيبه فتعود الألفة بينهما.

يتحلق الأطفال حول أبي محمود، تختلط الحكايات في ذاكرته، يسرد لهم قصة الشاطر حسن ومغامراته الرائعة، ذرفت من عينيه دمعتان ساخنتان، تلذذ بطعمهما المالح، شعر بالضيق، أخذ نفسا عميقا ثم أردف قائلا ...

كانت سنة جميلة والصيف في بدايته، سنة مليئة بالفرح، الربيع زيّن الأرض، في مساء ليلة صيفية جاءني أبو رامي، رأيت القلق في عينيه، وكآبة تغطي وجهه، جلس بقربي وبدأ يسرد حلم زوجته الذي أفزعه.

لم أنم ليلتي والأفكار تنهشني مثل كلاب مسعورة، هل لك أن تنبئني بما رأت؟ هل تفسر لي هذا الحلم الغريب؟ سأزيح هذا الهم عن عاتقي وألقيه عليك لتشاركني ما أنا فيه، أفقت من نومي على صراخها، جسدها يرتعش والعرق أخذ منها كل مأخذ، تهذي بأنفاس متقطعة، لم أتبين ما تتحدث به، تلطم وجهها تارة وتصرخ أخرى حتى ظننت أنه أصابها مس، قمت بإيقاظها، بعدما هززتها بقوة، أفاقت وقالت أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، كأن الأمهات يتنبأن بقدوم المصائب، هن يشعرن بذلك، ولا أعلم السبب وراء ذاك الجنون، ناولتها كوبا من الماء، شربت بلهفة غريبة، كأنها صحراء لم تتذوق الماء أبدا، بدأت بسرد حلم شعرتُ بمرارته الذي ذاقته في المنام، رأت حية رقطاء، تنفث السم في ثلاثة أعشاش، وقفت الأم على أعلى غصن، تراقب موت صغارها، وخيل تصهل بحرقة وتهمهم، وفرح يغلفه إطلاق نار وزغاريد نساء، بينما أنا أسير وسط الجموع، حاسر الرأس مهلهل الثياب.
قلت له وأنا أخفي توترا يهتز بداخلي، إنها فرحة العيد يا أبا رامي، سيزورنا بعد رحيل عام، قلتها وأنا أمضغ الحيرة تحت ضروسي، أخفف من وطأة الحلم الذي أرقه، محاولا دفعه عن الشؤم الذي التحفه، مضى وهو يلوك همّا يحاول نسيانه.
الدنيا صغيرة، قالها أبو محمود وهو لا يزال يسرد لهم الحكايا، انفض الأطفال من حوله، ظل في مكانه، يلاعب الحصى ويرسم على الرمل دوائر، يمسحها ويخط كلمات مبعثرة، يستذكر طفولته وكلمات كانوا يرددونها...
بكره العيد وبنعيد... ونذبح بقرة السيد... والسيد ما الو بقرة...
بدأ النشيج يزداد وحشرجة باتت تخنقه.

يعود أبو رامي من عمله محملا بالأكياس، يدير المفتاح في ثقب الباب، متجاوزا سور الحديقة، تدهشه رؤية خيط رفيع من الدم، يسير حتى نهايته، أصابه الذهول، خر مكانه بلا حراك، يقلب صغيره "وليد"، يتحسس رقبته، امتلأت يداه بالدماء، يقابله رامي وفي يده سكين تلمع وعليها أثار دماء، يصرخ الأب من شدة الصدمة، تخرج الأم من الحمام، يركض الطفل بسرعة جنونية نحو المجهول، تتلقفه سيارة تهوي به على الأرض، يسبح في دمه، يقف الأب مذهولا، مدهوشا ويتوه في الغياب، الأم أصابها الجنون، تُقّلب وليدها، تندب حظها، يجتمع كل أهل الحي، بعد لحظات الهذيان والجنون تستفيق لصغيرها، تركض لتجده جثة في الحوض بلا حراك.


خالد يوسف أبو طماعه
2012 م
أخي خالد
نص جسد تناقضا غريبا. جمع بين الجمال و الفظاعة.
أعجبني التوازن يت الصوتين في النص مما ينم عن مهنية مائزة.
تحياتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 04-06-2013, 09:01 PM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: بيت الدم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمين خير الدين مشاهدة المشاركة
اخي خالد
تسلسل رائع غير صاخب وان كانت المشاعر صاخبة
النهاية ماساة متوقعة والاحداث متسارعة شادة للاعصاب
نهاية مؤلمة
القصة متقنة والسرد عذب بلغة قصصية متقنة هي الاخرى
أخي أمين
شكرا على تشريفك النص
شهادتك وسام فخر أعتز به
محبة لا تشيخ







حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 05-06-2013, 10:43 AM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
*ضيف
*ضيف
افتراضي رد: بيت الدم

هذه انموذج القصة القصيرة بامتياز

تسليط الضوء على صورة الديك
أعطى صورة خلفية واضحة لما سيحدث ودمجت مسرح المأساة في عمقها

قصة محبوكة بعمق وبحرفية
الفكرة وجع كبير
ولكننا نعشق هذا الوجع حين تبرمه اللغة إتقانا

استاذ خالد شكرا لك






  رد مع اقتباس
/
قديم 05-06-2013, 01:00 PM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: بيت الدم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى الصالح مشاهدة المشاركة
دراما من نوع خاص

ولغة محلقة بأسلوب سردي متقن

اعتمد النص على عدة محاور أساسية وفرعية

استخدام راو فرعي إلى جانب الراوي الأساسي أمر غير معهود توقعت أن يخل بالنص لكنه ما زاده إلا عمقا وتشويقا

الأحداث معهودة معروفة لكنها غير متوقعة تحدث وقد تحدث في أي وقت

وميزتها أنها أتت قبيل عيد فكأن الشيطان احتفل بالعيد على طريقته

وتلك اللوحة المشؤومة أضافت حيرة بالغة في النص

وهنا احترافية السرد

بلغة تفور فورانا في النص تقول خذوني

قمة في الأداء

لم يسبق أن امتدحت نصا هكذا

لكنه يستحق


نص للتدريس

أبدعت أخي خالد

تحيتي وتقديري
أهلا أخي مصطفى الصالح
شكرا تليق بك على هذه القراءة المتميزة للنص
قراءة جد جميلة وافية بحق
أتمنى أن نكون عند حسن ظن من يتوسمون فينا خيرا
تعرف أخي ...
ربما هذه القصة الوحيدة التي أتعبتني جدا
نفسيا ومعنويا وأرهقني فكريا
ربما تجاوزت ال 6 أشهر وأنا أعاني كتابتها
لا أعلم ربما الحدث مقيتا وبشعا
حتى أن بعضهم ذهب بأنها من صنع الخيال
الدنيا مليئة بالمآسي والأحزان
قصص لا نعرفها ومشاكل لم تكن في بال أحد
عندما تبحث عن التفاصيل تؤرقك جدا
كفيت ووفيت على هذه الرؤية الفذة الجميلة
محبة لا تشيخ







حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 06-06-2013, 06:48 PM رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: بيت الدم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وفاء عرب مشاهدة المشاركة

صدقا وأنا أقرأ شعرت بخيط سردي جميل يربطك بالعالمي إدغار آلان بو!!
قلم شاهق السرد
وبإذن الله لنا عودة
تحية وتقدير
أهلا بالأخت الرائعة وفاء عرب
شكرا لنقاء المرور
والكلمات من نور
كماء الزلال
أخجلتني بتشبيهك هذا
ما نحن إلاّ تلاميذ في مدرسة القصة
نتعلم من الكبار
ونقلد خطاهم علنا نستطيع
أن نقدم الفكرة بأقصر الطرق
أنتظر عودتك السامقة
تحياتي وتقديري







حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 06-06-2013, 07:09 PM رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: بيت الدم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشرادي محمد مشاهدة المشاركة
أخي خالد
نص جسد تناقضا غريبا. جمع بين الجمال و الفظاعة.
أعجبني التوازن يت الصوتين في النص مما ينم عن مهنية مائزة.
تحياتي
أهلا أخي الشرادي
نتعلم منكم أستاذي العزيز
شكرا لنقاء وكرم المرور
وأخرى بحجم السماء لشهادتك التي أعتز بها
بتلات ياسمين حتى ترضى
تحياتي







حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 08-06-2013, 11:42 AM رقم المشاركة : 20
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: بيت الدم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة الزهراء العلوي مشاهدة المشاركة
هذه انموذج القصة القصيرة بامتياز

تسليط الضوء على صورة الديك
أعطى صورة خلفية واضحة لما سيحدث ودمت سمرح المأسة في عمقها

قصة محبوكة بعمق وبحرفية
الفكرة وجع كبير
ولكننا نعشق هذا الوجع حين تبرمه اللغة إتقانا

استاذ خالد شكرا لك
الأخت الرائعة / فاطمة الزهراء
والله أخيتي لا نزال نتعلم حبو الكلم
ونتعثر في السير نحو فن القصة
نزاحم الكبار ونتقمص مواهبهم
ابداعهم وفنهم ونثرهم المحبوك
في عوالمها .. القصة ..
شهادتك وسام أفتخر به
شكرا لنقاء المرور الطيب
احترامي يسبق تقديري







حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 14-06-2013, 09:19 AM رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
فردوس الحوراني
عضو أكاديميّة الفينيق
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


فردوس الحوراني غير متواجد حالياً


افتراضي رد: بيت الدم

السلام عليكم..
لا يسعني الا ان اشكر الاخ والصديق العزيز على كتاباته الرائعه الواقعية...والتي تشد القاريء اليها حتى يشعره انه بموقع الحدث..قصة اكثر من متميزة .كلماتها مقتضبة ومكثفة .يعطيك الف عافية.






  رد مع اقتباس
/
قديم 15-06-2013, 03:34 PM رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: بيت الدم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فردوس الحوراني مشاهدة المشاركة
السلام عليكم..
لا يسعني الا ان اشكر الاخ والصديق العزيز على كتاباته الرائعه الواقعية...والتي تشد القاريء اليها حتى يشعره انه بموقع الحدث..قصة اكثر من متميزة .كلماتها مقتضبة ومكثفة .يعطيك الف عافية.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أهلا بأختي العزيزة فردوس
تشرفت بك وبنقاء مرورك العطر
ها أنت بيننا الآن في الفينيق الرائع
شكرا لشهادتك والثناء الجميل
تحيتي وتقديري







حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 23-06-2013, 04:37 AM رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
محمد خالد بديوي
فريق العمل
عضو تجمع الأدب والإبداع
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / عمون
الاردن

الصورة الرمزية محمد خالد بديوي

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

محمد خالد بديوي متواجد حالياً


افتراضي رد: بيت الدم

القدير خالد يوسف ابو طماعه

نص باذخ .. سرد مشوق وقدرة عالية الحبك
انت رائع اتقنت القص وابدعت

مودتي والتقدير






  رد مع اقتباس
/
قديم 24-06-2013, 08:12 PM رقم المشاركة : 24
معلومات العضو
الفرحان بوعزة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 اندحــار
0 نصيـــب
0 وجع الصمت
0 زوبعة
0 عــدالة...

الفرحان بوعزة متواجد حالياً


افتراضي رد: بيت الدم

الأخ الفاضل خالد يوسف .. تحية طيبة ..
استدراج جيد للقارئ ، ارتكز على التشويق والتحفيز لجعله أن يتجول بين جغرافية النص ، بفكره وحسه وشعوره وخواطره ..
قدرة متميزة في توليد لغة طيعة تتماشى مع الدلالة المستهدفة ، دقة في التعبير وخلق مشاهد وصور قريبة من حس القارئ ..
ببراعة ينقلنا السارد بين فضاءات وأجواء عائلية تتأرجح بين التفاؤل والتشاؤم ، بين الفرح والحزن ، بين الحاضر والماضي ، بين المجهول والمعلوم .. سارد متابع ،راصد ،يتتبع الجزئيات والتفاصيل ، ينقل الفعل وإنجازه بصدق ، يحرك شخصياته وفق خطاطة سردية محكمة ، مبنية على مسافة زمنية ومكانية تنطلق من الاستعداد النفسي والمعنوي للفرح بالعيد ، وخيبة مجهولة نطت بها الظروف ، فأجهزت على متمنيات الصغار والكبار ، خيبة تشكلت تشكل مصيبة وجدت معالمها وجذورها في تخيلات الأسرة من قبل، وقد نجح السارد في إشراك القارئ في تصور الحدث ، بعدما استطاع استنفار موقفه منه..
جميل ما كتبت أخي خالد ..
تقديري واحترامي ..
الفرحان بوعزة ..






  رد مع اقتباس
/
قديم 25-06-2013, 08:43 AM رقم المشاركة : 25
معلومات العضو
تسنيم الحبيب
عضوة مجلس الأمناء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
الكويت

الصورة الرمزية تسنيم الحبيب

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

تسنيم الحبيب غير متواجد حالياً


افتراضي رد: بيت الدم

السلام عليكم

الأديب المكرم
خالد يوسف أبو طماعه

نص مميز يجمع ما بين الطرح الإجتماعي و الترميز الإنساني عبر لغة ذكية متمكنة ..
كان التشويق من أبرز سمات النص ، وذلك التلاعب بين ( الوضوح و الترميز ) على صعيد الحدث شكل جمالا ملفتا للنص.

خالص التقدير.






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:41 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط