لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: هلَّ البَهَاءُ (آخر رد :نوال البردويل)       :: في ابتِهَالاتِ الزَّوَايَا (آخر رد :نوال البردويل)       :: ويح قلبي! (آخر رد :نوال البردويل)       :: الحب في الله :: شعر :: صبري الصبري (آخر رد :نوال البردويل)       :: *أكبر من حجمه بكتير* (آخر رد :نوال البردويل)       :: على غزتي (آخر رد :غلام الله بن صالح)       :: في حضرةِ وحدتها (آخر رد :حنا حزبون)       :: طلاق بالثلاثة (آخر رد :فوزي بيترو)       :: **زوجتى.. ولكن ** (آخر رد :فوزي بيترو)       :: حروف بلا أرصفة (آخر رد :يزن السقار)       :: لؤلؤتي السمراء ..... (آخر رد :عبير هلال)       :: اللامنطق المضحك في الصورة الشعرية المدهشة /ثناء (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)       :: وإن..... (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)       :: تجربة سيّدة فاشلة (آخر رد :ثناء حاج صالح)       :: حبيبتي فلسطين (آخر رد :جمال عمران)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ من ذرْوَةِ الرّمــــــــــاد ⊰

⊱ من ذرْوَةِ الرّمــــــــــاد ⊰ >>>> من ذروة الرماد ينبثق الفينيق إلى أعالي السماء باذخ الروعة والبهاء ... شعر التفعيلة >> نرجو ذكر التفعيلة في هامش القصيدة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-12-2014, 04:15 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
مصطفى ملح
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديميّة للإبداع الأدبي
يحمل وسام الأكاديميّة للعطاء
المغرب

الصورة الرمزية مصطفى ملح

افتراضي ابـن التّـــراب

ابن التّـراب


أتكاثر وجـوديّا


تَقَدَّمَ نَحْوي فَتىً قالَ: ما اسْمُكَ؟ قُلْتُ: أَنا المُصْطَفى من سُلالَةِ أَرْضٍ سَماوِيَّةٍ نَفَخَ اللهُ في طينِها فانْبَثَقْتُ. أَضافَ: وأَيْنَ الإقامَةُ؟ قُلْتُ: فَمُ البَشَرِيَّةِ كُوخي. أَضافَ: ومن أَصْدِقاؤُكَ؟ قُلْتُ: امْرُؤُ القَيْسِ، عَمْرو بْنُ كَلْثومَ، عُرْوَةُ ذو المَكْرُماتِ، الحُطَيْئَةُ.. والمُتَنَبّي. أَضافَ: وكَيْفَ تَعيشُ؟ أَجَبْتُ: أَصومُ وتُفْطِرُ ذاتي على بَلَحٍ مُسْتَحِمٍّ بِضَوْءِ الوُجودِ. تَقَدَّمَ نَحْوي وأَخْرَجَ مِنْهُ وُجوداً وأَدْخَلَهُ في وُجودي. تَضاءَلَ حتّى اضْمَحَلَّ. شَعَرْتُ بِأَنّي أُضاعَفُ. أَنْمو. أَصيرُ كِيانَيْنِ في واحِدٍ. أَتَكاثَرُ. أَسْمو. أَصيرُ أَخيراً فَتىً بِوُجودَيْنِ مُتَّحِدَيْنِ!. (المتقارب)


قتـال في ليـل


أَنا مُصْطَفى ابْنُ التُّرابِ المُوَقِّعُ أَسْفَلَهُ: أَتَحَمَّلُ وِزْرَ الذي يَحْدُثُ الآنَ: نامَتْ عُيونُ النَّهارِ وغَلَّقَتِ النِّسْوَةُ الخائِفاتُ مَشاعِرَهُنَّ لِكيْ لا يَجيءَ القَراصِنَةُ العاطِفِيّونَ، واخْتَبَأَ الحُزْنُ في زَهْرَةِ الياسَمينِ. رَأَيْتُ بَياضاً يَحُطُّ على وَرَقي كَذُبابِ الخَريفِ. صَرَخْتُ: هُجوماً! تَأَهَّبَتِ المُفْرَداتُ لِسَحْقِ البَياضاتِ. مَرَّتْ ثَوانٍ تَراجَعَ خَطُّ العَدُوِّ إلى الخَلْفِ. ماتَ البَياضُ أَخيراً فَزَغْرَدَتِ الكَلِماتُ مُبَشِّرَةً بِوِلادَةِ نَصٍّ على وَرَقي.. (المتقارب)


ضـدّ العطـش


لَمْ أَسْبِ جارِيَةً بِمَعْرَكَةٍ ولَمْ أَحْبِسْ بَرامِكَةَ الرَّشيدِ. ولَمْ أَكُنْ يَوْماً مَلاكاً غَيْرَ أَنّي لَمْ أَكُنْ أَيْضاً رَجيماً. اِثْنَتانِ وأَرْبَعونَ ولَمْ أَجِدْ بَعْدُ القَصيدَةَ. كُلُّ ما صَنَعَتْ يَدي أَنّي غَسَلْتُ المُفْرَداتِ من الغُبارِ. وسِرْتُ في طُرُقِ الحَياةِ أَجُرُّ قافِيَةً وأَطْرُقُ كُلَّ بابٍ في الجِوارِ عَسى يُطِلُّ مُوَشَّحٌ أَنْسى بِهِ وَجَعَ النَّهارِ. وما رَأَتْ عَيْنٌ كَما عَيْني رَأَتْ: جاءَ الصَّعاليكُ الفَطاحِلُ. عُرْوَةُ بْنُ الوَرْدِ يَسْكُبُ قَهْوَةً، والشَّنْفَرى يَرْعى الكَواكِبَ، والسُّلَيْكُ يُضيفُ قِطْعَةَ سُكَّرٍ في الكَأْسِ. أَدْنو مِنْهُ. صُعْلوكاً أَخيراً صِرْتُ. أَعْتَقِلُ الطَّريدَةَ ثُمَّ أَذْبَحُها وأَحْمِلُ حُزْنَها وأَقولُ شِعْراً في الظِّباءِ ولا أَعودُ إِلى المَدينَةِ. صِرْتُ صُعْلوكاً فَلَسْتُ بِحاجَةٍ أَبَداً إِلى عَطَشٍ جَديدْ.. (الكامل)

الحاج هاشـم


أَذْكُرُ الحاجَّ هاشِمَ جَدّي يُعِدُّ لأَحْصِنَةٍ عَلَفاً كانَ يَخْلِطُهُ بِمِياهِ السَّكينَةِ. كانَ إذا نَزَلَ اللَّيْلُ أَفْرَشَ سَجّادَةً في البَلاطِ وأَسْلَمَ في شَغَفٍ ذاتَهُ للسَّماءِ. وحينَ ينامُ تَظَلُّ مَنافِذُهُ الباطِنِيَّةُ تَرْنو إلى المَلَكوتِ، وعِنْدَ طُلوعِ الأَشِعَّةِ يوقِظُهُ الفَجْرُ. يَحْمِلُ سَجّادَةً ويُذَوِّبُ ما تَرَكَتْ غَمَراتُ الدُّجى من رُكامِ الجَليدِ، ويَسْقي الشِّياهَ ويُطْعِمُ خِرْفانَها، ويَعودُ إلى البَيْتِ يَلْسَعُهُ تَعَبُ اليَوْمِ، حَتّى إذا ارْتَفَعَتْ في المَداراتِ شَمْسُ الظَّهيرَةِ صاحَتْ نِساءٌ وهَبَّ رِجالٌ وقامَتْ على عَجَلٍ خَيْمَةٌ للعَزاءْ.. (المتدارك)


يصير العـالم أجمل


في مُنْتَصَفِ القَرْنِ العِشْرينَ لِمَوْلِدِ كَرْمَةِ جَدّي أَجْلِسُ تَحْتَ التّينَةِ، أَجْمَعُ كُلَّ طُيورِ القَرْيَةِ، أَقْرَأُ مَزْموراً من كُرّاسي، وأُضيفُسَيولَدُ آلافٌ من أَزْواجِ اليَرَقاتِ). وتَطْوي الرّيحُ كِتابي، لَكِنَّ المَعْنى المَسْكوبَ تَسيرُ مَناقيرُ الأَطْيارِ إلَيْهِ وتَشْرَبُهُ. تَمْضي سَنَواتٌ. أَكْبُرُ. أَرْحَلُ. كَرْمَةُ جَدّي تُصْبِحُ بَعْدَئِذٍ حَطَباً. سيقانُ الشّوكِ تَطولُ بِمَقْبَرَةٍ بِجِوارِ القَرْيَةِ. لَكِنَّ الآلافَ من اليَرَقاتِ تُطِلُّ. وشَرْنَقَةٌ تِلْوَ الأُخْرى تَتَمَزَّقُ. ثُمَّ تَطيرُ فَراشاتٌ فَيَصيرُ العالَمُ أَجْمَلْ.. (الخبب)






  رد مع اقتباس
/
قديم 14-12-2014, 05:43 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عبير محمد
المستشارة العامة
لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضو تجمع الأدب والإبداع
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية عبير محمد

افتراضي رد: ابـن التّـــراب

لأسلوبك في طرح الفكرة جمال لايضاهيه جمال
قرأت وحقا وجدتني بكل حواسي ومشاعري في عمق الحرف
كم شرّفني ان اكون المصافحة الاولى لعبق نبضك الفريد شاعرنا السامق مصطفى ملح
بوركت وبورك المداد
تحية تليق بحرفك الذهبي الأصيل
وبوحك الغاية في الرقي.
مع كل الود والورد








"سأظل أنا كما أُريد أن أكون ! نصف وزني كبرياء والنصف الآخر قصة لا يفهمها أحد ..."

  رد مع اقتباس
/
قديم 14-12-2014, 06:58 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
مصطفى ملح
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديميّة للإبداع الأدبي
يحمل وسام الأكاديميّة للعطاء
المغرب

الصورة الرمزية مصطفى ملح

افتراضي رد: ابـن التّـــراب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبير محمد مشاهدة المشاركة
لأسلوبك في طرح الفكرة جمال لايضاهيه جمال
قرأت وحقا وجدتني بكل حواسي ومشاعري في عمق الحرف
كم شرّفني ان اكون المصافحة الاولى لعبق نبضك الفريد شاعرنا السامق مصطفى ملح
بوركت وبورك المداد
تحية تليق بحرفك الذهبي الأصيل
وبوحك الغاية في الرقي.
مع كل الود والورد
شكرا أيّتها الأميرة عبير.. دمت أصيلة، وبهية، ومتوهّجة.






  رد مع اقتباس
/
قديم 15-12-2014, 12:30 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
احمد المعطي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

احمد المعطي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ابـن التّـــراب

بين البحور رأيتُ حرفكَ جارياً، في الماء يندفع الشراعُ بلا سَفينْ.. ويشقُّ جلدَ الماءِ عن ماءِ الحنينْ، لا ريحَ تزأرُ فالعبابُ له أنينْ
صورٌ تراوحُ بينَ سرد يمتطي روحَ الحكايا واقتناص للصدى..
دمت جميلا
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير






  رد مع اقتباس
/
قديم 15-12-2014, 03:36 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
صقر أبوعيدة
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع شعراء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
فلسطين
افتراضي رد: ابـن التّـــراب

أخي الحبيب مصطفى
بين كل لوحة ولوحة هناك ترانيم وتراتيل شعرية تملأ المكان بصور وإنزياحات ليس لها إلا أنت
ريشتك الوارفة تسلب اللب بما ترسم وتلون الجمال على استبرق الشعر
فشكرا لك






  رد مع اقتباس
/
قديم 15-12-2014, 07:09 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
محمد ذيب سليمان
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع الأدب والإبداع
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان

افتراضي رد: ابـن التّـــراب

ترسم المشهد الحكابة بكثير من شعر ومعنى ورسالة
كنت بين الحروف اجالس بعضها واطمئن على ذاتي
كلما عبرت الى آخرل
كنت أخاف لاان اترك بعضي
مودتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 16-12-2014, 01:23 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
رائد حسين عيد
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
سوريا

الصورة الرمزية رائد حسين عيد

افتراضي رد: ابـن التّـــراب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى ملح مشاهدة المشاركة
ابن التّـراب


أتكاثر وجـوديّا


تَقَدَّمَ نَحْوي فَتىً قالَ: ما اسْمُكَ؟ قُلْتُ: أَنا المُصْطَفى من سُلالَةِ أَرْضٍ سَماوِيَّةٍ نَفَخَ اللهُ في طينِها فانْبَثَقْتُ. أَضافَ: وأَيْنَ الإقامَةُ؟ قُلْتُ: فَمُ البَشَرِيَّةِ كُوخي. أَضافَ: ومن أَصْدِقاؤُكَ؟ قُلْتُ: امْرُؤُ القَيْسِ، عَمْرو بْنُ كَلْثومَ، عُرْوَةُ ذو المَكْرُماتِ، الحُطَيْئَةُ.. والمُتَنَبّي. أَضافَ: وكَيْفَ تَعيشُ؟ أَجَبْتُ: أَصومُ وتُفْطِرُ ذاتي على بَلَحٍ مُسْتَحِمٍّ بِضَوْءِ الوُجودِ. تَقَدَّمَ نَحْوي وأَخْرَجَ مِنْهُ وُجوداً وأَدْخَلَهُ في وُجودي. تَضاءَلَ حتّى اضْمَحَلَّ. شَعَرْتُ بِأَنّي أُضاعَفُ. أَنْمو. أَصيرُ كِيانَيْنِ في واحِدٍ. أَتَكاثَرُ. أَسْمو. أَصيرُ أَخيراً فَتىً بِوُجودَيْنِ مُتَّحِدَيْنِ!. (المتقارب)


قتـال في ليـل


أَنا مُصْطَفى ابْنُ التُّرابِ المُوَقِّعُ أَسْفَلَهُ: أَتَحَمَّلُ وِزْرَ الذي يَحْدُثُ الآنَ: نامَتْ عُيونُ النَّهارِ وغَلَّقَتِ النِّسْوَةُ الخائِفاتُ مَشاعِرَهُنَّ لِكيْ لا يَجيءَ القَراصِنَةُ العاطِفِيّونَ، واخْتَبَأَ الحُزْنُ في زَهْرَةِ الياسَمينِ. رَأَيْتُ بَياضاً يَحُطُّ على وَرَقي كَذُبابِ الخَريفِ. صَرَخْتُ: هُجوماً! تَأَهَّبَتِ المُفْرَداتُ لِسَحْقِ البَياضاتِ. مَرَّتْ ثَوانٍ تَراجَعَ خَطُّ العَدُوِّ إلى الخَلْفِ. ماتَ البَياضُ أَخيراً فَزَغْرَدَتِ الكَلِماتُ مُبَشِّرَةً بِوِلادَةِ نَصٍّ على وَرَقي.. (المتقارب)


ضـدّ العطـش


لَمْ أَسْبِ جارِيَةً بِمَعْرَكَةٍ ولَمْ أَحْبِسْ بَرامِكَةَ الرَّشيدِ. ولَمْ أَكُنْ يَوْماً مَلاكاً غَيْرَ أَنّي لَمْ أَكُنْ أَيْضاً رَجيماً. اِثْنَتانِ وأَرْبَعونَ ولَمْ أَجِدْ بَعْدُ القَصيدَةَ. كُلُّ ما صَنَعَتْ يَدي أَنّي غَسَلْتُ المُفْرَداتِ من الغُبارِ. وسِرْتُ في طُرُقِ الحَياةِ أَجُرُّ قافِيَةً وأَطْرُقُ كُلَّ بابٍ في الجِوارِ عَسى يُطِلُّ مُوَشَّحٌ أَنْسى بِهِ وَجَعَ النَّهارِ. وما رَأَتْ عَيْنٌ كَما عَيْني رَأَتْ: جاءَ الصَّعاليكُ الفَطاحِلُ. عُرْوَةُ بْنُ الوَرْدِ يَسْكُبُ قَهْوَةً، والشَّنْفَرى يَرْعى الكَواكِبَ، والسُّلَيْكُ يُضيفُ قِطْعَةَ سُكَّرٍ في الكَأْسِ. أَدْنو مِنْهُ. صُعْلوكاً أَخيراً صِرْتُ. أَعْتَقِلُ الطَّريدَةَ ثُمَّ أَذْبَحُها وأَحْمِلُ حُزْنَها وأَقولُ شِعْراً في الظِّباءِ ولا أَعودُ إِلى المَدينَةِ. صِرْتُ صُعْلوكاً فَلَسْتُ بِحاجَةٍ أَبَداً إِلى عَطَشٍ جَديدْ.. (الكامل)

الحاج هاشـم


أَذْكُرُ الحاجَّ هاشِمَ جَدّي يُعِدُّ لأَحْصِنَةٍ عَلَفاً كانَ يَخْلِطُهُ بِمِياهِ السَّكينَةِ. كانَ إذا نَزَلَ اللَّيْلُ أَفْرَشَ سَجّادَةً في البَلاطِ وأَسْلَمَ في شَغَفٍ ذاتَهُ للسَّماءِ. وحينَ ينامُ تَظَلُّ مَنافِذُهُ الباطِنِيَّةُ تَرْنو إلى المَلَكوتِ، وعِنْدَ طُلوعِ الأَشِعَّةِ يوقِظُهُ الفَجْرُ. يَحْمِلُ سَجّادَةً ويُذَوِّبُ ما تَرَكَتْ غَمَراتُ الدُّجى من رُكامِ الجَليدِ، ويَسْقي الشِّياهَ ويُطْعِمُ خِرْفانَها، ويَعودُ إلى البَيْتِ يَلْسَعُهُ تَعَبُ اليَوْمِ، حَتّى إذا ارْتَفَعَتْ في المَداراتِ شَمْسُ الظَّهيرَةِ صاحَتْ نِساءٌ وهَبَّ رِجالٌ وقامَتْ على عَجَلٍ خَيْمَةٌ للعَزاءْ.. (المتدارك)


يصير العـالم أجمل


في مُنْتَصَفِ القَرْنِ العِشْرينَ لِمَوْلِدِ كَرْمَةِ جَدّي أَجْلِسُ تَحْتَ التّينَةِ، أَجْمَعُ كُلَّ طُيورِ القَرْيَةِ، أَقْرَأُ مَزْموراً من كُرّاسي، وأُضيفُسَيولَدُ آلافٌ من أَزْواجِ اليَرَقاتِ). وتَطْوي الرّيحُ كِتابي، لَكِنَّ المَعْنى المَسْكوبَ تَسيرُ مَناقيرُ الأَطْيارِ إلَيْهِ وتَشْرَبُهُ. تَمْضي سَنَواتٌ. أَكْبُرُ. أَرْحَلُ. كَرْمَةُ جَدّي تُصْبِحُ بَعْدَئِذٍ حَطَباً. سيقانُ الشّوكِ تَطولُ بِمَقْبَرَةٍ بِجِوارِ القَرْيَةِ. لَكِنَّ الآلافَ من اليَرَقاتِ تُطِلُّ. وشَرْنَقَةٌ تِلْوَ الأُخْرى تَتَمَزَّقُ. ثُمَّ تَطيرُ فَراشاتٌ فَيَصيرُ العالَمُ أَجْمَلْ.. (الخبب)
الشاعر القدير الأستاذ مصطفى ملح.
يحلق الفكر في هذه الفضاءات حرا حيث تفتح بوابات الدهشة على عألم رحب غني بالإيحاء الذكي والتصوير البارع الباذخ.
فتحية ترقى لمستوى هذا الإبداع الفاره.






كن كما أنت . أنت كوكب عطر
إن للظل أهله ... فتوهج
  رد مع اقتباس
/
قديم 16-12-2014, 11:04 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
مصطفى ملح
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديميّة للإبداع الأدبي
يحمل وسام الأكاديميّة للعطاء
المغرب

الصورة الرمزية مصطفى ملح

افتراضي رد: ابـن التّـــراب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد المعطي مشاهدة المشاركة
بين البحور رأيتُ حرفكَ جارياً، في الماء يندفع الشراعُ بلا سَفينْ.. ويشقُّ جلدَ الماءِ عن ماءِ الحنينْ، لا ريحَ تزأرُ فالعبابُ له أنينْ
صورٌ تراوحُ بينَ سرد يمتطي روحَ الحكايا واقتناص للصدى..
دمت جميلا
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير
تقديري اللامنتهي أخي الشاعر العميق أحمد المعطي






  رد مع اقتباس
/
قديم 16-12-2014, 11:05 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
مصطفى ملح
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديميّة للإبداع الأدبي
يحمل وسام الأكاديميّة للعطاء
المغرب

الصورة الرمزية مصطفى ملح

افتراضي رد: ابـن التّـــراب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صقر أبوعيدة مشاهدة المشاركة
أخي الحبيب مصطفى
بين كل لوحة ولوحة هناك ترانيم وتراتيل شعرية تملأ المكان بصور وإنزياحات ليس لها إلا أنت
ريشتك الوارفة تسلب اللب بما ترسم وتلون الجمال على استبرق الشعر
فشكرا لك
العزيز جدا أخي الشاعر صقر.. تقديري ممزوجا بكيمياء محبتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 16-12-2014, 11:06 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
مصطفى ملح
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديميّة للإبداع الأدبي
يحمل وسام الأكاديميّة للعطاء
المغرب

الصورة الرمزية مصطفى ملح

افتراضي رد: ابـن التّـــراب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد ذيب سليمان مشاهدة المشاركة
ترسم المشهد الحكابة بكثير من شعر ومعنى ورسالة
كنت بين الحروف اجالس بعضها واطمئن على ذاتي
كلما عبرت الى آخرل
كنت أخاف لاان اترك بعضي
مودتي
تحيتي الصادقة أخي الشاعر الأثير محمد ذيب سليمان






  رد مع اقتباس
/
قديم 16-12-2014, 11:08 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
مصطفى ملح
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديميّة للإبداع الأدبي
يحمل وسام الأكاديميّة للعطاء
المغرب

الصورة الرمزية مصطفى ملح

افتراضي رد: ابـن التّـــراب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رائد حسين عيد مشاهدة المشاركة
الشاعر القدير الأستاذ مصطفى ملح.
يحلق الفكر في هذه الفضاءات حرا حيث تفتح بوابات الدهشة على عألم رحب غني بالإيحاء الذكي والتصوير البارع الباذخ.
فتحية ترقى لمستوى هذا الإبداع الفاره.
أخي الحبيب الشاعر الرائع رائد حسين.. شكرا على نبل عباراتك الأميرة






  رد مع اقتباس
/
قديم 17-12-2014, 02:18 AM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
مصطفى الصالح
Guest
افتراضي رد: ابـن التّـــراب

..

أفكار نبيلة عميقة
لغة جزلة
أسلوب حكائي
وشعرية محلقة
كنت هنا فقرأت شعرا مميزا يحمل وصمة أدب رفيع

دمت مبدعا
تقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 17-12-2014, 03:31 AM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
محمد تمار
عضو مجلس الأمناء
شاعر الجنوب
يحمل أوسمةالأكاديمية للابداع والعطاء
الجزائر
افتراضي رد: ابـن التّـــراب

مدهش أنت
تغرف من الجمال وتمتطي صهوة الخيال
سعدت جدا بتفيّء ظلال حرفك الساحر..

خالص مودتي






إذا لم أجد من يخالفني الرأي خالفت رأي نفسي ليستقيم رأيي

  رد مع اقتباس
/
قديم 17-12-2014, 08:00 AM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
صلاح ابو شادي
في ذمة الله

الصورة الرمزية صلاح ابو شادي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

صلاح ابو شادي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ابـن التّـــراب

أن تتحدث الذات بلسان المجموع شعراً
مغلفاً برداء من جميل العبارات
فذلك هو التألق والتميز
أخي الشاعر العذب مصطفى
أطاعتك الحروف الجميلة
فغرفنا منها المتعة والإعجاب
تحياتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 17-12-2014, 07:43 PM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
مصطفى ملح
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديميّة للإبداع الأدبي
يحمل وسام الأكاديميّة للعطاء
المغرب

الصورة الرمزية مصطفى ملح

افتراضي رد: ابـن التّـــراب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى الصالح مشاهدة المشاركة
..

أفكار نبيلة عميقة
لغة جزلة
أسلوب حكائي
وشعرية محلقة
كنت هنا فقرأت شعرا مميزا يحمل وصمة أدب رفيع

دمت مبدعا
تقديري
شكرا أيها الشاعر الرائع مصطفى الصالح.. تقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 17-12-2014, 07:44 PM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
مصطفى ملح
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديميّة للإبداع الأدبي
يحمل وسام الأكاديميّة للعطاء
المغرب

الصورة الرمزية مصطفى ملح

افتراضي رد: ابـن التّـــراب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد تمار مشاهدة المشاركة
مدهش أنت
تغرف من الجمال وتمتطي صهوة الخيال
سعدت جدا بتفيّء ظلال حرفك الساحر..

خالص مودتي
شكرا عزيزي الشاعر محمد تمار.. شكرا لأنك زرعت الودّ في ورقي






  رد مع اقتباس
/
قديم 17-12-2014, 07:45 PM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
مصطفى ملح
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديميّة للإبداع الأدبي
يحمل وسام الأكاديميّة للعطاء
المغرب

الصورة الرمزية مصطفى ملح

افتراضي رد: ابـن التّـــراب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صلاح أبو شادي مشاهدة المشاركة
أن تتحدث الذات بلسان المجموع شعراً
مغلفاً برداء من جميل العبارات
فذلك هو التألق والتميز
أخي الشاعر العذب مصطفى
أطاعتك الحروف الجميلة
فغرفنا منها المتعة والإعجاب
تحياتي
شكرا عزيزي الشاعر المبدع صلاح أبو شادي على نبل العبارات المنسوجة بحبّ..






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:24 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط