لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: زوار الفجر (آخر رد :محمد الجندي)       :: القضاء والقدر (آخر رد :محمد الجندي)       :: " دِليت " ،،، / زياد السعودي (آخر رد :زياد السعودي)       :: ويْ .. ويْ (آخر رد :زياد السعودي)       :: الماحقة ...للأنورين (آخر رد :الشاعر حسن رحيم الخرساني)       :: هل فيكَ مثلي أنا (آخر رد :الشاعر حسن رحيم الخرساني)       :: عمت مساءً يا حبيبتي (آخر رد :أحمد العربي)       :: عينت الأميرة هيا محامياً للملكة البريطانية لتمثيلها في طلاقها من أمير دبي (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: قال الأقصى (آخر رد :غلام الله بن صالح)       :: مجنونة (آخر رد :جمال عمران)       :: غروزني تم سحب النفط بالكامل مرات وتجدد الاحتياطي من جديد 3 مرات (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: حروف بلا أرصفة (آخر رد :يزن السقار)       :: كروز (آخر رد :ناظم العربي)       :: موالاة (آخر رد :ناظم العربي)       :: سخاء (آخر رد :ناظم العربي)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⟰ ▆ ⟰ الديــــــوان ⟰ ▆ ⟰ ▂ > ۩ مـــداد ⋘

۩ مـــداد ⋘ غذاء الروح والذهن .... اشتعالات واشتغالات ...بعيدا عن الردود والتعقيبات (المشاركات في هذا الركن لا تدخل في عداد المشاركات)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-02-2017, 06:37 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
سلطان الزيادنة
مدير عام
أكاديميّة الفينيق للأدب العربي
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الأردن

الصورة الرمزية سلطان الزيادنة

افتراضي شَيءٌ مِنْ مَهْما*سلطان الزيادنة

شَيءٌ مِنْ مَهْما

وأنا..
ألعنُ ما يكتُبني
والحَرفُ مَسيحٌ في مَذبحِنا يقطِرُ دَمّا
رَمَقتني تِلك النَظرةُ
بالمِلحِ النازفِ مِنْ موجَتِها
قالَت ومَعاجِمُ عَينَيها
تُشعِلُ في شَكوى تَعَبي الحُمّى:
لي قَلبٌ
بَدَويُّ النَبَضاتِ يُراكمُِ هَمّا
أوغَلَ بالحبِّ تَليداً
فغَدا مِنْ ضَجَّةِ صَمتِهِ
للصَّمتِ المُفزِعِ جِسما
فتَعالَ
وخُذْ مِنْ روحي القَمحَةَ
والقَهوةَ
والقَلْبَ
ولا تنظُرْ لِشِفاهي
فمَساحَةُ صَوتي
قَهرٌ..
وضَياعٌ ..
وبُكاءٌ أعمى..
عُمري ..يا أنا صَيّادٌ
يَنصِبُ أشراكاً لِطيورِ الحُلْمِ
كتابٌ أُحكِمَ حُزنُه
لَنْ تَقرأ في أنحائهِ
للفَرحَةِ رَسما
أتَساءلُ..
هَلْ تجهَلُ بابَ البرءِ جِراحي
أمْ أنَّ رِياحي
لا تُتقِنُ إلّا..
عَزفَ الناياتِ عَلى شُرفتِها سُقْما؟!

إيهٍ يا أنتِ
كأنتِ أنا واللهِ
لكنْ رَغمَ أسايَ
تُجَندِلُني الأشواقُ
فأُسعِفُ أوراقَ القَلبِ
بحبرِ النَّبضِ
فيَنفخُ فيها العَزما
فأروحُ
أُراودُ قافَ اللُقيا
بسَماءٍ أدعو
أنْ تُمطِرَني إيّاكِ وَلو حُلْما
وليعَلمْ قَلبُكِ
أنَّه حينَ يَغوصُ اليأسُ
عَميقاً بينَ ضُلوعِ العتمةْ
حَتّى القِنديلَ الصاحي
سيُقررُ موتَه حَتما
إلّاهُ قِنديلي
فسيَبقى مُشتَعِلاً لعيونكِ
أقسمُ مَهما.


فَعِلُن الخبب






  رد مع اقتباس
/
قديم 17-02-2017, 08:07 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عبير محمد
المستشارة العامة
لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضو تجمع الأدب والإبداع
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية عبير محمد

افتراضي رد: شَيءٌ مِنْ مَهْما*سلطان الزيادنة

وكأنني امام مشهد متحرك وحوار معتق بالشجن بين الــ هو والــ هي
هي انثى تتألم صمتا من عشقٍ اثقل مشاعرها وحزن أغرق احلامها
وطوى آمالها وبدّدها بوجعٍ وشقاء.
وهو يعيش ذات الحالة من قهر وألم وضياع.
جاءها ليربت بحنان على كتف اوجاعها
يبدّد يأسها بأملٍ
ويشعل قناديل الفرح في قلبها.

أُراودُ قافَ اللُقيا
بسَماءٍ أدعو
أنْ تُمطِرَني إيّاكِ وَلو حُلْما


في قلبه شوقٌ كبير يتوق للقاء يجمع بينهما ولو في الخيال
وهذا منتهى العشق الـــ يسمو بالروح ليعانق السحاب.

وليعَلمْ قَلبُكِ
أنَّه حينَ يَغوصُ اليأسُ
عَميقاً بينَ ضُلوعِ العتمةْ
حَتّى القِنديلَ الصاحي
سيُقررُ موتَه حَتما
إلّاهُ قِنديلي
فسيَبقى مُشتَعِلاً لعيونكِ
أقسمُ مَهما.


وهنا القفلة جاءت اكثر من رائعة لتجسّد عمق وصدق العاطفة
فالقسم جاء هنا تأكيدا على مايكنه في قلبه لها من مشاعر
وإقرارا منه ووعد بالوفاء لعيونها
ومن اجلها فقط سيشعل قنديله.
القصيدة استوقفتني كثيرا
رائعة واكثر
دافئة النبض
عذبة النكهة والمذاق
والعنوان راقني كثيرا وماحمله من مَهْما .
كم شرّفني ان اكون اول من يصافح جديدك الماتع سلطان الشِعر
دمت مبدعا كما انت
ودام نبض قلمك المعتّق بالجمال والسِحر
ودّي ووردي








"سأظل أنا كما أُريد أن أكون ! نصف وزني كبرياء والنصف الآخر قصة لا يفهمها أحد ..."

  رد مع اقتباس
/
قديم 17-02-2017, 09:03 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
رشيدة الفارسي
عضو أكاديمية الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق/ تونس
تونس

الصورة الرمزية رشيدة الفارسي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 مرهق انا
0 مسافر أنا
0 و حين
0 ليس مهما
0 انتظار
0 خيانة

رشيدة الفارسي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: شَيءٌ مِنْ مَهْما*سلطان الزيادنة

إلاه قنديلي
فسيبقى مشتعلا لعيونك
أقسم مهما
جميل هذا الكلم و هو يعبق بالإصرار على الحب و الوفاء.
وهو ينضح بالعشق و التوق رغم الوجع و العذاب.
جميل و هو يعد بالنور رغم الظلام
بالقرب رغم البعد
بالحلم رغم الأسى و اليأس
رائع و هو يحلم باللقاء و الوصل رغم المسافات
حين يتسلطن السلطان نكون حينئذ في رحاب الإبداع و الألق و البهاء.
ننتشي بروائع الكلم و نحلق مع صادق
الأحاسيس.
كل الود و التقدير
صباحك نور و سرور






  رد مع اقتباس
/
قديم 17-02-2017, 12:35 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
صلاح ابو شادي
في ذمة الله

الصورة الرمزية صلاح ابو شادي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

صلاح ابو شادي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: شَيءٌ مِنْ مَهْما*سلطان الزيادنة

فتَعالَ
وخُذْ مِنْ روحي القَمحَةَ
والقَهوةَ
والقَلْبَ
ولا تنظُرْ لِشِفاهي
فمَساحَةُ صَوتي
قَهرٌ..
وضِياعٌ ..
وبُكاءٌ أعمى..
عُمري ..يا أنا صَيّادٌ
يَنصِبُ أشراكاً لِطيورِ الحُلْمِ
كتابٌ أُحكِمَ حُزنُه
لَنْ تَقرأ في أنحائهِ
للفَرحَةِ رَسما


للعشق آلام وأوجاع
يبث في الروح أمل اللقاء ولو بالأحلام أو الخيال
إذا اكتسى بصدق المشاعر والأحاسيس والوفاء
أخي الشاعر القدير سلطان
لشعرك نكهات ّمعتّقة ذات مذاقٍ عذب
لك كل التقدير والاحترام

لجمال الشعر
تعلق على الواجهة


تثبيت






  رد مع اقتباس
/
قديم 17-02-2017, 12:45 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
خديجة قاسم
(إكليل الغار)
فريق العمل
عضو تجمع الأدب والإبداع
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الأردن

الصورة الرمزية خديجة قاسم

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

خديجة قاسم غير متواجد حالياً


افتراضي رد: شَيءٌ مِنْ مَهْما*سلطان الزيادنة

وفي حديث النفس الهادر صدق ومشاعر موشاة بسموّ الفكرة ورهافة الحس
بورك حرفك وطاب عطاؤك شاعرنا سلطان
دمت معطاء

إن أذنت لي :
كمتلقية ليس أكثر قرأت هذه :
فغَدا مِنْ ضَجَّةِ صَمتِهِ
صمتهْ بالسكون.

سيُقررُ موتَه حَتما
إلّاهُ قِنديلي
فسيَبقى مُشتَعِلاً لعيونكِ

قرأته : إلا قنديلي، أستثقلت ال إلاه
والأمر إليك
وشكرا لسعة صدرك

رعاك الله .







  رد مع اقتباس
/
قديم 17-02-2017, 01:12 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
قصي المحمود
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية قصي المحمود

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

قصي المحمود غير متواجد حالياً


افتراضي رد: شَيءٌ مِنْ مَهْما*سلطان الزيادنة

رائعة فيها من الصور البلاغية الغنية والحكم ذات البعد الاخلاقي
ما يجعلها تتصدر الواحهة
فائق تقديري ومودتي واحترامي






  رد مع اقتباس
/
قديم 17-02-2017, 03:58 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
ناظم الصرخي
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية ناظم الصرخي

افتراضي رد: شَيءٌ مِنْ مَهْما*سلطان الزيادنة

عُمري ..يا أنا صَيّادٌ
يَنصِبُ أشراكاً لِطيورِ الحُلْمِ
كتابٌ أُحكِمَ حُزنُه
لَنْ تَقرأ في أنحائهِ
للفَرحَةِ رَسما

وأنا أقرأ هذا النص المائز تضمخت حواسي بعطر الياسمين االذي يضوع من بين ثنايا هذه الخميلة الخلابة
للشوق والوجد شأن آخر فالوجع سرمدي ولا مناص للقلوب الرقيقة من الاكتواء بلهيبه
إبداع سطره يراعك الغيداق ،تكامل بنيوي حداثوي هامس ملأ فضاءات التألق بصور من فيض نور
دمت بألق وإبداع
أعطر التحايا






  رد مع اقتباس
/
قديم 17-02-2017, 05:48 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
خديجه عبدالله
عضوة أكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء

الصورة الرمزية خديجه عبدالله

افتراضي رد: شَيءٌ مِنْ مَهْما*سلطان الزيادنة

كنا حيث بستان الجما ل وماحوى من سحر

فمَساحَةُ صَوتي
قَهرٌ..
وضِياعٌ ..
وبُكاءٌ أعمى..
عُمري ..يا أنا صَيّادٌ
يَنصِبُ أشراكاً لِطيورِ الحُلْمِ
كتابٌ أُحكِمَ حُزنُه
لَنْ تَقرأ في أنحائهِ
للفَرحَةِ رَسما


رائع وأكثر
مزيد إبداع






  رد مع اقتباس
/
قديم 17-02-2017, 05:54 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
سلطان الزيادنة
مدير عام
أكاديميّة الفينيق للأدب العربي
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الأردن

الصورة الرمزية سلطان الزيادنة

افتراضي رد: شَيءٌ مِنْ مَهْما*سلطان الزيادنة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبير محمد مشاهدة المشاركة
وكأنني امام مشهد متحرك وحوار معتق بالشجن بين الــ هو والــ هي
هي انثى تتألم صمتا من عشقٍ اثقل مشاعرها وحزن أغرق احلامها
وطوى آمالها وبدّدها بوجعٍ وشقاء.
وهو يعيش ذات الحالة من قهر وألم وضياع.
جاءها ليربت بحنان على كتف اوجاعها
يبدّد يأسها بأملٍ
ويشعل قناديل الفرح في قلبها.

أُراودُ قافَ اللُقيا
بسَماءٍ أدعو
أنْ تُمطِرَني إيّاكِ وَلو حُلْما


في قلبه شوقٌ كبير يتوق للقاء يجمع بينهما ولو في الخيال
وهذا منتهى العشق الـــ يسمو بالروح ليعانق السحاب.

وليعَلمْ قَلبُكِ
أنَّه حينَ يَغوصُ اليأسُ
عَميقاً بينَ ضُلوعِ العتمةْ
حَتّى القِنديلَ الصاحي
سيُقررُ موتَه حَتما
إلّاهُ قِنديلي
فسيَبقى مُشتَعِلاً لعيونكِ
أقسمُ مَهما.


وهنا القفلة جاءت اكثر من رائعة لتجسّد عمق وصدق العاطفة
فالقسم جاء هنا تأكيدا على مايكنه في قلبه لها من مشاعر
وإقرارا منه ووعد بالوفاء لعيونها
ومن اجلها فقط سيشعل قنديله.
القصيدة استوقفتني كثيرا
رائعة واكثر
دافئة النبض
عذبة النكهة والمذاق
والعنوان راقني كثيرا وماحمله من مَهْما .
كم شرّفني ان اكون اول من يصافح جديدك الماتع سلطان الشِعر
دمت مبدعا كما انت
ودام نبض قلمك المعتّق بالجمال والسِحر
ودّي ووردي
لا عجب أن يكون مرورك بهذه الروعة والتماس الصادق مع عصب الكلمات ومحمولاتها فأنت أميرة الإحساس
الوارفة عبير محمد
أبجدية شكر لك وامتنان






  رد مع اقتباس
/
قديم 17-02-2017, 06:01 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
سلطان الزيادنة
مدير عام
أكاديميّة الفينيق للأدب العربي
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الأردن

الصورة الرمزية سلطان الزيادنة

افتراضي رد: شَيءٌ مِنْ مَهْما*سلطان الزيادنة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رشيدة الفارسي مشاهدة المشاركة
إلاه قنديلي
فسيبقى مشتعلا لعيونك
أقسم مهما
جميل هذا الكلم و هو يعبق بالإصرار على الحب و الوفاء.
وهو ينضح بالعشق و التوق رغم الوجع و العذاب.
جميل و هو يعد بالنور رغم الظلام
بالقرب رغم البعد
بالحلم رغم الأسى و اليأس
رائع و هو يحلم باللقاء و الوصل رغم المسافات
حين يتسلطن السلطان نكون حينئذ في رحاب الإبداع و الألق و البهاء.
ننتشي بروائع الكلم و نحلق مع صادق
الأحاسيس.
كل الود و التقدير
صباحك نور و سرور
الأجمل مرورك الأخضر
الوارفة رشيدة الفارسي
ممتن لك
ثم إنه مبارك علينا انضمامك لفريق العمل
خالص تقديري والاحترام






  رد مع اقتباس
/
قديم 17-02-2017, 06:04 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
سلطان الزيادنة
مدير عام
أكاديميّة الفينيق للأدب العربي
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الأردن

الصورة الرمزية سلطان الزيادنة

افتراضي رد: شَيءٌ مِنْ مَهْما*سلطان الزيادنة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صلاح ابو شادي مشاهدة المشاركة
فتَعالَ
وخُذْ مِنْ روحي القَمحَةَ
والقَهوةَ
والقَلْبَ
ولا تنظُرْ لِشِفاهي
فمَساحَةُ صَوتي
قَهرٌ..
وضِياعٌ ..
وبُكاءٌ أعمى..
عُمري ..يا أنا صَيّادٌ
يَنصِبُ أشراكاً لِطيورِ الحُلْمِ
كتابٌ أُحكِمَ حُزنُه
لَنْ تَقرأ في أنحائهِ
للفَرحَةِ رَسما


للعشق آلام وأوجاع
يبث في الروح أمل اللقاء ولو بالأحلام أو الخيال
إذا اكتسى بصدق المشاعر والأحاسيس والوفاء
أخي الشاعر القدير سلطان
لشعرك نكهات ّمعتّقة ذات مذاقٍ عذب
لك كل التقدير والاحترام

لجمال الشعر
تعلق على الواجهة


تثبيت
إكرامك النص بهذا المرور الثمين هو التثبيت
الوارف صلاح أبو شادي
محظوظة كلماتٌ أرضت ذائقتك
محبتي والامتنان






  رد مع اقتباس
/
قديم 17-02-2017, 06:20 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
محمد خالد النبالي
عضو مجلس الأمناء
عضو تجمع أدباء الرسالة
امين سر التجمع العربي للأدب والإبداع
يحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية محمد خالد النبالي

افتراضي رد: شَيءٌ مِنْ مَهْما*سلطان الزيادنة

لي قَلبٌ
بَدَويُّ النَبَضاتِ يُراكمُِ هَمّا
أوغَلَ بالحبِّ تَليداً
فغَدا مِنْ ضَجَّةِ صَمتِهِ
للصَّمتِ المُفزِعِ جِسما
فتَعالَ
وخُذْ مِنْ روحي القَمحَةَ
والقَهوةَ
والقَلْبَ
ولا تنظُرْ لِشِفاهي
فمَساحَةُ صَوتي
قَهرٌ..
وضِياعٌ ..
وبُكاءٌ أعمى..


يضح بالفكر والابداع وانا يتملكني الصمت






  رد مع اقتباس
/
قديم 17-02-2017, 06:22 PM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
محمد خالد النبالي
عضو مجلس الأمناء
عضو تجمع أدباء الرسالة
امين سر التجمع العربي للأدب والإبداع
يحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية محمد خالد النبالي

افتراضي رد: شَيءٌ مِنْ مَهْما*سلطان الزيادنة

عُمري ..يا أنا صَيّادٌ
يَنصِبُ أشراكاً لِطيورِ الحُلْمِ
كتابٌ أُحكِمَ حُزنُه
لَنْ تَقرأ في أنحائهِ
للفَرحَةِ رَسما
أتَساءلُ..
هَلْ تجهَلُ بابَ البرءِ جِراحي
أمْ أنَّ رِياحي
لا تُتقِنُ إلّا..
عَزفَ الناياتِ عَلى شُرفتِها سُقْما؟!

على شرفة الهذيان تركنا الشاعر نهذي






  رد مع اقتباس
/
قديم 17-02-2017, 06:25 PM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
محمد خالد النبالي
عضو مجلس الأمناء
عضو تجمع أدباء الرسالة
امين سر التجمع العربي للأدب والإبداع
يحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية محمد خالد النبالي

افتراضي رد: شَيءٌ مِنْ مَهْما*سلطان الزيادنة

إيهٍ يا أنتِ
كأنتِ أنا واللهِ
لكنْ رَغمَ أسايَ
تُجَندِلُني الأشواقُ
فأُسعِفُ أوراقَ القَلبِ
بحبرِ النَّبضِ
فيَنفخُ فيها العَزما
فأروحُ
أُراودُ قافَ اللُقيا
بسَماءٍ أدعو
أنْ تُمطِرَني إيّاكِ وَلو حُلْما
وليعَلمْ قَلبُكِ
أنَّه حينَ يَغوصُ اليأسُ
عَميقاً بينَ ضُلوعِ العتمةْ
حَتّى القِنديلَ الصاحي
سيُقررُ موتَه حَتما
إلّاهُ قِنديلي
فسيَبقى مُشتَعِلاً لعيونكِ
أقسمُ مَهما.

دعنا نغوص معك حتى الغرق لعلنا نقطف الدرر
حضور للقراءة والمتعة ولي عودة






  رد مع اقتباس
/
قديم 17-02-2017, 06:32 PM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
سلطان الزيادنة
مدير عام
أكاديميّة الفينيق للأدب العربي
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع الأدبي والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الأردن

الصورة الرمزية سلطان الزيادنة

افتراضي رد: شَيءٌ مِنْ مَهْما*سلطان الزيادنة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خديجة قاسم مشاهدة المشاركة
وفي حديث النفس الهادر صدق ومشاعر موشاة بسموّ الفكرة ورهافة الحس
بورك حرفك وطاب عطاؤك شاعرنا سلطان
دمت معطاء

إن أذنت لي :
كمتلقية ليس أكثر قرأت هذه :
فغَدا مِنْ ضَجَّةِ صَمتِهِ
صمتهْ بالسكون.

سيُقررُ موتَه حَتما
إلّاهُ قِنديلي
فسيَبقى مُشتَعِلاً لعيونكِ

قرأته : إلا قنديلي، أستثقلت ال إلاه
والأمر إليك
وشكرا لسعة صدرك

رعاك الله .


الوارفة خديجة قاسم
مثرية دائماً وكريمة في كل حضور فشكراً شكرا

أما عن صمته:
فالهاء ليست ساكنة بل متحركة وكذلك التاء التي قبلها فالتفعيلة(فَعِلُن) مدوّرة تبدأ بـ (تِهِ) وتكملتها (لِص) في (للصَّمت)
(فغَدا مِنْ ضَجَّةِ صَمتِهِ
للصَّ
متِ المُفزِعِ جِسما)
وسأقطعها الآن
ف غ دا/ مِن ضج /جَ ةِ صَمْ/ تِ هِ لِص/صَمْ تِل/ مُف زِ عِ/جِس ما
فَعِلُن/فَعْلُن/فَعِلُن/فَعِلُن/فَعْلُن/فاعلُ/فَعْلُن

لست مخطئة أنت أيضاً إذ سكنتِها فوقفك وتحريكي جائزان
لكني لم أحب الوقف على السكون خوفاً من قطع انسيابية الدفقة الشعرية الشعورية
والوصل بتدوير التفعيلة أراه أقرب لما أردته

أما عن إلّاه
فالهاء هنا هاء الغيبة وقليل مَن يستخدمها في سعة الكلام وهي في الشعر أجود وهي حاضرة في معجمي الشعري ولقد أتتني وما رددتها لرشاقتها وموسقتها ولدلالتها على الغيبة أس القصيد
تمنيت أن تكون خفيفة عليك أيضاً لكن ما بـ الهاء حيلة

فائق تقديري والامتنان






  رد مع اقتباس
/
قديم 17-02-2017, 06:43 PM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
خديجة قاسم
(إكليل الغار)
فريق العمل
عضو تجمع الأدب والإبداع
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الأردن

الصورة الرمزية خديجة قاسم

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

خديجة قاسم غير متواجد حالياً


افتراضي رد: شَيءٌ مِنْ مَهْما*سلطان الزيادنة

شكرا لتوضيحك وسعة صدرك
دمت بخير وعافية







  رد مع اقتباس
/
قديم 18-02-2017, 03:12 AM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
ثريا نبوي
عضو أكاديمية الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للإبداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
مصر
افتراضي رد: شَيءٌ مِنْ مَهْما*سلطان الزيادنة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سلطان الزيادنة مشاهدة المشاركة
الوارفة خديجة قاسم
مثرية دائماً وكريمة في كل حضور فشكراً شكرا

أما عن صمته:
فالهاء ليست ساكنة بل متحركة وكذلك التاء التي قبلها فالتفعيلة(فَعِلُن) مدوّرة تبدأ بـ (تِهِ) وتكملتها (لِص) في (للصَّمت)
(فغَدا مِنْ ضَجَّةِ صَمتِهِ
للصَّ
متِ المُفزِعِ جِسما)
وسأقطعها الآن
ف غ دا/ مِن ضج /جَ ةِ صَمْ/ تِ هِ لِص/صَمْ تِل/ مُف زِ عِ/جِس ما
فَعِلُن/فَعْلُن/فَعِلُن/فَعِلُن/فَعْلُن/فاعلُ/فَعْلُن

لست مخطئة أنت أيضاً إذ سكنتِها فوقفك وتحريكي جائزان
لكني لم أحب الوقف على السكون خوفاً من قطع انسيابية الدفقة الشعرية الشعورية
والوصل بتدوير التفعيلة أراه أقرب لما أردته

أما عن إلّاه
فالهاء هنا هاء الغيبة وقليل مَن يستخدمها في سعة الكلام وهي في الشعر أجود وهي حاضرة في معجمي الشعري ولقد أتتني وما رددتها لرشاقتها وموسقتها ولدلالتها على الغيبة أس القصيد
تمنيت أن تكون خفيفة عليك أيضاً لكن ما بـ الهاء حيلة

فائق تقديري والامتنان
هُنا مدرسةٌ للشعرِ الأصيل والتدويرِ الجميل
شُكرًا لِثراءِ النقاش وبهاءِ الإيضاح.. وتواضُعٍ باتساعِ الكَون
وكنتُ على وَشَكِ طرحِ السؤالَينِ كما فعلتْ مُحاوِرةُ القمر
فشُكرًا أُستاذَنا ودُمتَ مِعطاءً
ولإبداعاتِكَ المُتفرِّدةِ البهاء






  رد مع اقتباس
/
قديم 18-02-2017, 08:52 AM رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
نوال البردويل
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
عنقاء العام 2016
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية نوال البردويل

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

نوال البردويل غير متواجد حالياً


افتراضي رد: شَيءٌ مِنْ مَهْما*سلطان الزيادنة

وقفت طويلاً أمام هذا النص والحوار الذي أذهلني لتصويره
الدقيق لواقع الغربة والمسافات الفاصلة بين المحبين وما تسببه
من وجع وحنين للقاء شبه مستحيل
وكأن القدر يقف لهم بالمرصاد ليسد الأبواب أمام
تحقيق الحلم رغم ما تحمله هذه القلوب
من وفاء وحب كبير
قد يكون البوح موجه لوطن لحبيب لا فرق فكلاهما وطن
مبدع في كل الأحوال شاعرنا السلطان
كل التقدير وتحياتي







  رد مع اقتباس
/
قديم 18-02-2017, 11:40 AM رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
نفيسة التريكي
عضو مجلس الأمناء
عنقاء العام 2008
عضوة تجمع أدباء الرسالة
عضوة لجنة تحكيم مسابقة شعر الرسالة
عضو ة لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
تونس

الصورة الرمزية نفيسة التريكي

افتراضي رد: شَيءٌ مِنْ مَهْما*سلطان الزيادنة

شيء من مهما بداية ونهاية
فيا آه من مهماك في خبب طرِب
سلطانة القصيدة غائرة في الحياة بجروحها وقروحها وجنونها وصخبها الصامت وموجها الهادر وبحرها السري السحري الغامض وحبرها الفائض من القلب، والسلطان الشاعر يحاور آهاته في كبرياء ويتلاعب باللغة كأمواج لا تكاد تتوقف عن الحركة إلا لتأمل البحر وكذا الشاعر يغيب متاملا لنبض الحبر وقلب الحب
أما اختياري لها فهو من مهماه الأولى لمهماها الاخيرة
السلطان انت تدلل الشعر وتغنجه فانت لا تعري وجهه الصبوح إلا بعد المماطلة لذا تبقى قصيدتك منتظرة دائما
دمت مبدعا






  رد مع اقتباس
/
قديم 19-02-2017, 10:47 AM رقم المشاركة : 20
معلومات العضو
محمد خالد النبالي
عضو مجلس الأمناء
عضو تجمع أدباء الرسالة
امين سر التجمع العربي للأدب والإبداع
يحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية محمد خالد النبالي

افتراضي رد: شَيءٌ مِنْ مَهْما*سلطان الزيادنة

عدم الرضا عن النفس والمحيط حتى بتنا نقتات على حبيبات الحرف ولم يعد يجدي الكلام
والاحلام والأمنيات تبقى معلقة في غياب الانسانية والوعي هي الحياة في ظل فقدان البوصلة
والطريق السليم , فكم من الظلم وكم جروح تنزف وكم من نكران للاخر
وفقدان المنطق السليم في التعايش وعدم التقارب بين البشر
فما زلنا في بحث مستمر عن طريقة للتعايش وقبول الاخر فكيف والبحار والمصالح تتخاطف البشر
هذا ما يؤرق شاعرنا السلطان حوار مع النفس ووقفة مع الحياة
فقد تماوجات النفس التي أرهقتها تشابكات الحياة وقد تعثرت فيها الأحلام
فما كان الا عزف الناي بروعة تغري بعشق القصيد
تحياتي وتقديري للشاعر الكبير
وهذه الفلسفة الشعرية / مع تحيات النبالي






  رد مع اقتباس
/
قديم 19-02-2017, 12:20 PM رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
زياد السعودي
عميد أكاديمية الفينيق للأدب العربي
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو تجمع أدباء الرسالة
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
الاردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي رد: شَيءٌ مِنْ مَهْما*سلطان الزيادنة

اقتباس:
أقسمُ مَهما
كانت قفلة في التوزيع الهرمي الهندسي للنص
لكنها مفتوحة كالرؤى مع سبق واصرار العنوان (شَيءٌ مِنْ مَهْما)
تحفز المتلقي ان ينتج ما بعدها
ولي عودة لاحتراق قسيمها
فمحبة






  رد مع اقتباس
/
قديم 19-02-2017, 12:39 PM رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
عدنان حماد
المدير التنفيذي
لأكاديمية الفينيق للادب العربي
سفير تجمع الأدب والإبداع في دولة فلسطين
حائز على الاستحقاق الفينيقي ـ د1
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
عضو تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية عدنان حماد

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

عدنان حماد غير متواجد حالياً


افتراضي رد: شَيءٌ مِنْ مَهْما*سلطان الزيادنة

يقول سلطان
تعال وخذ ما شئت قمحا قهوة ما شئت
لكن لا تنتظر مني كلمة
لماذا؟
من ثقل القهر
وما آزره
ولن ادخل في تاويل ما في صدر الشاعر الكبير
هذا شعر يقرا في كل الازمان وتعاد القراءة لتكن غذاء الروح
انت دائما مدهش ايها السلطان
ونصوصك منتظره






ع العدالة والعفاف عُلوُّ همة
ع العناد عرين من عرف الاله ووحده

[/poem]
  رد مع اقتباس
/
قديم 19-02-2017, 08:43 PM رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
صالح سويدان
عضو أكاديمية الفينيق
يحمل أوسمة الفينيق للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية صالح سويدان

افتراضي رد: شَيءٌ مِنْ مَهْما*سلطان الزيادنة

فتَعالَ
وخُذْ مِنْ روحي القَمحَةَ
والقَهوةَ
والقَلْبَ
ولا تنظُرْ لِشِفاهي
فمَساحَةُ صَوتي
قَهرٌ..
وضِياعٌ ..
وبُكاءٌ أعمى..

تفديك روحي






  رد مع اقتباس
/
قديم 19-02-2017, 08:50 PM رقم المشاركة : 24
معلومات العضو
محمد ذيب سليمان
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع الأدب والإبداع
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان

افتراضي رد: شَيءٌ مِنْ مَهْما*سلطان الزيادنة

حوارية مليئة بالكثير مما في الروح من الم من فكر من حيرة
كلها اتت تحت عنوان رائع له مدلوله القوي الذي يسكن روح الشاعر
وارادته التي صاغت عنه النص بلغة جميلة وتصوير مفعم بالإحساس
دمت نقيا






  رد مع اقتباس
/
قديم 20-03-2017, 01:37 AM رقم المشاركة : 25
معلومات العضو
جهاد بدران
شاعرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
تحمل صولجان القصة القصيرة أيار 2018
فلسطين

الصورة الرمزية جهاد بدران

افتراضي رد: شَيءٌ مِنْ مَهْما*سلطان الزيادنة

شَيءٌ مِنْ مَهْما...
وما أجملها من لوحة ...
دارت جماليتها بين لغة القوة ولغة المشاعر فانسابت بنا تأملا وعمقا بين
سطورها الفاخرة...وتجملت بمسحة فلسفية نتجت عنها تساؤلا يثير معجم الفكر
وهو يقف متأملا على حوض هذا النسيج الإبداعي المتقن...
جمالية القصيدة تكمن من عنوانها الغامض..والذي يجبر الفكر التريّث والإبحار في معالمه المتعددة والتي صحبت معها خيالاً حلّق بين ثنايا أبعادها وموازينها بين صيغة التساؤل التي وقعت بين (مهما) و(شيء)..ومن هنا ينطلق العمق والبحث عن مكنونات هذه المعاني التي تترجم عدة تأويلات تصلح لكل زمان ومكان..وهذا بحد ذاته يعطي للقلم دراسته والتنقيب عن كشف أسراره..
ليقدّم معالم الفحوى والمغزى التي أرادها الشاعر أو التي يريد تأويلها المتلقي...في النهاية هي عبارة عن رسم لوحة فنية في كل فكر وخيال ..كلٌّ حسب مستوى تفكيره وما ينتقي الخيال من معالم تفيد الجانب الباحث فيها...
(شيء)..هنا جعلها الشاعر بلا تحديد ..حرة ..بلا قيود..لم يذكر لها صفة تحددها...وهذا أكسبها فكراً واسعاً يبحر بين فرضياتها وتأويلاتها ورمزيتها..مما يجهد الفكر في تحديد خواصها
وطبعاً هذا ينمّ عن حرفية في نسج أثوابها وفق التحليق بين أجنحة الخيال..وهذا يساهم في توسيع المدى في عمليات الذهن والتي من وظائفها تنشيط وتجديد خلايا كانت في سبات...ولمثل هذا العمق في رصد الحرف براعة ومهارة إتقان..تحدد مكانة الشاعر ومنصبه من فنون البلاغة وتوظيفه لكل معالم الأدب بما يخدم إبداعه هذا للعلو من شأن الكلمة وغرسها في قلب وفكر المتلقي...
وأما ...
(مهما)..فكان اختيارها احترافاً..فهي تعبّر عن الدلالة لغير العاقل...وهنا يكمن أول الخيط في فك شيفرة الكلمات للوصول لذروة التمتع بأنواع الأدب وعناصره المختلفة ..والسيطرة على خيوط هذه الحروف وتجديلها بشكل ضفائر بنائية لكلمات ماتعة مشوقة...
يبدأ الشاعر خريدته المبهرة بقوله:

(وأنا..
ألعنُ ما يكتُبني
والحَرفُ مَسيحٌ في مَذبحِنا يقطِرُ دَمّا)...
(وأنا)..الواو حسب ما قبلها من حكاية..أو حوار ..أو جدال على شيء غير عاقل أو...
لتأتي( الأنا )دفاعاً موجعاً عن مهما...
في كلما الأنا..تأتي بصحبة فلسفة عصرية تواكب هذا الواقع...لتفتيح أهدافها وتوضيح صراعها وفق ما تشمله من خطوط المد والجزر في الداخل والخارج منها وإليها...
وأما في كلمة..(ألعن ما يكتبني)..
اللعن ..معناها الطرد من الرحمة والخير ..السّب...واللعن من إنسان لإنسان هي من حق الله وليس من حق البشر..يعني طرد إنسان من الخير والرحمة هي من الله وحده وليس من خصوصية إنسان أن يلعن إنسان...وهنا يدخل الإنسان في حدود الإثم...
لكن الشاعر كان ذكياً أن يقع في ذلك..لأنه أقرنها بحرف (ما) التي هي لغير العاقل...
وهذه قمة الحذر والذكاء في انتقاء الألفاظ ..
ويقع على الحرف..وقد أمتعنا بوصف الحرف بقوله..
( والحَرفُ مَسيحٌ في مَذبحِنا يقطِرُ دَمّا)..
صورة تجسّد الألم..وتصوّر عمقه...وصف منسوج بحروف ذهبية..شبّهه بمسيح يصلب بهتانا وزوراً..ويصوره صورة مأساة أمتنا..حيث سحبني الخيال إلى مجتمعاتنا وتكميم الأفواه..وخرسها عنوة عن قول الحق والجرأة في النقد بأي منظومة تخص أمتنا المغلوب على أمرها والمكلومة...
وهنا أقرأ هذه الصورة كناية عن قتل الحرف الذي يعلو بالحق..وصلبه إذا تمرّد عن كباره...
صورة ساحرة جدااا ..وقفت على شرفاتها طويلاً.. باتجاهات عدة وتأويلات مختلفة..تصلح أن تكون نموذجا وعبرة وحكمة لتُدرّس للأجيال اليوم والقادمة من حيث الظلم والدكتاتورية... وقمع الكلمة الحرة...

(رَمَقتني تِلك النَظرةُ
بالمِلحِ النازفِ مِنْ موجَتِها )..
صورة إبداعية مكملة للوجع..نقرؤها بعين الفكر ..في تدبر مطوّل..ينحت جدرانها وما انغرز فيها من معالم ومعاني عميقة...
إذ هي تُغري المتلقي وتشدّه لاستخراج دررها
الثمينة...
النظرة المطوّلة التي رمقته..إنما صوّرها الشاعر بمهارة لا توصف..كيف ينسجها نازفة بالملح ..وفوق ذلك الوجع الذي أصيب به يكمله ويزيد به...أنه ينزف من الموج والذي هو كناية عن الغليان وازدياد الأمور سوء...
وكلمة نزيف تدل على وجعٍ ما زال حيّ...
صورة مشبعة بتشبيه غاية في الإنبهار في عمقها ودلالتها ونظمها...

(قالَت ومَعاجِمُ عَينَيها
تُشعِلُ في شَكوى تَعَبي الحُمّى:
لي قَلبٌ
بَدَويُّ النَبَضاتِ يُراكمُِ هَمّا)..
لفت نظري هنا قوة التوظيف..وكيف استخدم المعاجم وما فيها من زخم لتكون مقترنة للعينين كناية عن كثرة ما فيهما وكثرة ما تحمل فيهما..وكل ذلك ورغم ما يحمله من التعب الذي ضاق به ليشتكيه إلا أن نظراتها أشعلت الحمى فيه..ليكون نتيجة ذلك من جوابها الذي أثقله..إذ قلبها ممتلئ بالهموم والآلام يخلو من الحب والمعاني الدافئة..حيث
وصفه الشاعر بدويّ النبضات..وصف بليغ معبّر جدا ومتقن في استدلاله...
(أوغَلَ بالحبِّ تَليداً
فغَدا مِنْ ضَجَّةِ صَمتِهِ
للصَّمتِ المُفزِعِ جِسما
هنا نلاحظ كثرة الصور الفنية الباذخة التي تحكي عن قدرة وبراعة الشاعر...
وكيف يصف القلب وما فيه من مشاعر ..وكيف من قديم أوغل فيه الحب...ليصبح من كثرة صمته وصخبه وضجة الصمت التي فارت وثارت لتصبح جسما محسوسا.. على مرآى ممن يراه..
استعمل الشاعر كلمات ثرية عميقة جدا..
تليدا/ ضجة الصمت/ جسما/
كانت لها وقعها المؤثر وقوة توظيفها بطريقة فنية راقية ليوصل إلينا عمق تفكيره ومشاعره الناطقة...
عملية تحويل ضجة الصمت لجسم حي..هذا من أجمل ما قرأته وما يحمل من رمزية الأنين والألم من أثر الصمت وقوته ليتدفق عبر جسم حي..وكلمة جسم كناية عن قمة القهر وعن شيء ملموس نشاهده ونتحسسه..
كل شيء كلما زاد عن حدّه تحوّل لمنظومة أخرى جديدة نتيجة الغليان المكبوت..
كالصمت وزيادته أدى أولاً لحدوث ضجة من تراكمه..ثم تحوّل إلى ثوران وغليان ليصبح الناتج جسما جديدا محسوس..
كعملية كيميائية وتفاعل عناصر متغيرة مع بعضها لتكوين مادة جديدة...
هكذا هي المشاعر حين تختلط ذراتها تتفاعل وينتج عنصراً آخر من هذه المعادلة..
ويكمل الشاعر بصوتها..وهي تقول..

(فتعالَ
وخُذْ مِنْ روحي القَمحَةَ
والقَهوةَ
والقَلْبَ
ولا تنظُرْ لِشِفاهي
فمَساحَةُ صَوتي
قَهرٌ..
وضِياعٌ ..
وبُكاءٌ أعمى..)..
عملية المناداة هنا بُغية العطاء والتوضيح..
كي تعطيه ..قمحة من روحها...قمة الجمال والرقي والإعتراف الكامل بالحب..
لتكبر القمحة ..كناية عن المشاعر الدافئة..وينمو حبها الروحي فيه ليصبح سنابل لحصاده في قلبه...مع التنبيه له بمساحة القهر والضياع والبكاء الأعمى الذي لا يرى مطبب له...قمة الروعة والإنبهار في الوصف والتشابيه والبلاغة والفصاحة...
استعمال..روحي القمحة/ والقهوة/ والقلب
القمحة للنمو والإزهار ورطوبة الحياة..
القهوة لطعم الحياة والذوق فيها
والقلب نبض يحيا لتستمر الحياة....
ثلاث مقومات تزرع حياة نابضة تريد الإكتمال...
(عُمري ..يا أنا صَيّادٌ
يَنصِبُ أشراكاً لِطيورِ الحُلْمِ
كتابٌ أُحكِمَ حُزنُه
لَنْ تَقرأ في أنحائه
للفَرحَةِ رَسما )..
يا لروعة هذا السور الجمالية وحرير نسيجها المتقن...
يا أنا..مناداة للذات التي هو والتي أراها للحبيبة أيّاً كانت..وكأنه يخاطبها بصفة الذات..
وأما اختيار كلمة صيّاد..كناية عن المهارة والفن والإتقان في التقاط واصطياد ما يبغيه..وهنا كان الصيد نفيساً غريباً متفرداً في غزله...يصطاد الأحلام التي قد سطرت كتاباً ممتلئ الأحزان خالي من الفرحة...
وصف إبداعي مبهر جداً..
( كتابٌ أُحكِمَ )..ذكّرتني..بالآية القرآنية في سورة هود..
" الر ۚ كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ خَبِير.."ٍ (1) هود..
تناص محكم بديع...
أوصاف وتشابيه واستعارات في صور شعرية سحرية لا يتقنها إلا محترف بارع...

(أتَساءلُ..
هَلْ تجهَلُ بابَ البرءِ جِراحي
أمْ أنَّ رِياحي
لا تُتقِنُ إلّا..
عَزفَ الناياتِ عَلى شُرفتِها سُقْما؟! )..
التساؤل هنا إنما هو بريد فكري لعمق الذات تدخل فيه همسة فلسفية راقية وهي تحاور الأعماق للوصول لهدأة مع الذات..وغمرها بصمت يُسكت أوجاعها التي تعالت من السقم وأنّى العلاج خارج حدودها...
يحاور الذات ورياح الشوق واللقاء هل من بُرءٍ للجراح..أم أن رياح الشوق قد جعله لا يتقن على شرفتها إلا الأسقام...
الألفاظ جاءت متناغمة مع مفردات اللغة التي تحركت وفق الحس الداخلي والخارجي..بترابط متقن وروح الكلمات التي اتسعت فيها بؤرة المعنى الإشاري...
فاندمجت الذات مع الرموز التي حوت فكر الحروف ..حتى تم فيها تقاعلاً يجمع أبعاد الحرف والإحساس الداخلي لنحصد جمالاً لا نظير له بين السطور...

(إيهٍ يا أنتِ
كأنتِ أنا واللهِ
لكنْ رَغمَ أسايَ
تُجَندِلُني الأشواقُ
فأُسعِفُ أوراقَ القَلبِ
بحبرِ النَّبضِ
فيَنفخُ فيها العَزما
فأروحُ
أُراودُ قافَ اللُقيا
بسَماءٍ أدعو
أنْ تُمطِرَني إيّاكِ وَلو حُلْما..)
هنا تتضح معالم الصورة حين يعتبر ذاته وهي روح واحدة...ويقدم لها تبريرات ..عن همومه وأحزانه الجمة..إلا أنه رغم ذلك فالأشواق تقتاته ليتمنى أن تمطره الأشواق رؤيتها ولو حلماً..
هذه الألفاظ كلها تحتاج لعناية وإبحار في كشف أسرارها والوقوف على جمالية بنائها..إذ تستحق التقدير والتعلم منها لأنها بمثابة مدرسة شعرية منتقاة للتعلم فنون النظم والبناء..إذ حرّكت منابت الفكر وسبح في الخيال ..وهذا هو الجمال وسر الإبداع...
(وليعَلمْ قَلبُكِ
أنَّه حينَ يَغوصُ اليأسُ
عَميقاً بينَ ضُلوعِ العتمةْ
حَتّى القِنديلَ الصاحي
سيُقررُ موتَه حَتما
إلّاهُ قِنديلي
فسيَبقى مُشتَعِلاً لعيونكِ
أقسمُ مَهما.)...
يا لجمال وبهاء خاتمة هذه القصيدة التي ختمها الشاعر بالقسم لأجلها مهما حصل ومهما تغير الزمن سيبقى قنديله مشتعلاً ..حتى ولو اليأس اعتلى العرش فوق العتمة ..لن يضيره سواد ..إذ هو يبقى مضيئا لأجلها...
أوصاف غاية في الإتقان..
ووعي لغوي كبير مبهر بقيمة التراكيب البنائية للكلمة في الصور الحية..
نغمات فنية راقية بتأملات تولج لذات الشاعر وما يملكه من طقوس فكرية عميقة عكست ذات الشاعر ومشاعره..والتي عبّرت عن تأملاته وتصوراته الفلسفية..في وحدات فكرية منها الذات الشاعرة ووضعيته ما بين عالم ظاهري لعالم باطني ...من خلال رؤيته المختلفة وفلسفته العميقة...
وكل ذلك يدل على قدرة الشاعر الفذة في استحداث أوصاف وصور إبداعية متفردة..
بوركتم شاعرنا الكبير المبدع أ.السلطان الزيادنة
على خريدتكم ولوحتكم الفنية الفذة البارعة ..

جهاد بدران
فلسطينية






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:43 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط