لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: جنى يديها... (آخر رد :ياسر سالم)       :: " لقاء قلبين " (آخر رد :راما غازي)       :: رباعيّات الأسَى (آخر رد :محمد خالد النبالي)       :: ماذا أقول؟ (آخر رد :الشاعر عبدالهادي القادود)       :: الفطام (آخر رد :محمد خالد النبالي)       :: غواية (آخر رد :محمد خالد النبالي)       :: مسلولة الدّرب (آخر رد :صبري الصبري)       :: دعوة للتسامح :: شعر :: صبري الصبري (آخر رد :صبري الصبري)       :: حينما تتداعى الأكلة.. (آخر رد :الشاعر عبدالهادي القادود)       :: شعر/ الرحيل.. (آخر رد :الشاعر عبدالهادي القادود)       :: قصيدة مسُّ سَقَر/ الشاعر باسل التاجر (آخر رد :رانا موسى)       :: مسابقة قصيدة النثر / تحت ظل النبض (آخر رد :الحمصي مصطفى)       :: مسابقة الخاطرة / تباشير الندى (آخر رد :الحمصي مصطفى)       :: كتب الرماد (آخر رد :جمال عمران)       :: الوحدة ..والغربة .. والوداع (آخر رد :الحمصي مصطفى)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ المدينة الحالمـــــــة ⊰

⊱ المدينة الحالمـــــــة ⊰ مدينة تحكي فيها القصة القصيرة اشياء الزمان المكان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-03-2017, 11:18 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
محمد فتحي المقداد
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديمية للعطاء
سوريا

الصورة الرمزية محمد فتحي المقداد

افتراضي مولانا .. (قصة قصيرة)*

مولانا..


قصة فصيرة
بقلم/ محمد فتحي المقداد


سيّارتان ملطّختان بالطّين والأوساخ توقّفتا أمام الصّالون، كأنّهما مُستَحاثّتان من سحيق الدّهر خرجتا، نزل من الأولى شخص غريب، مظهره لافتٌ بلباسه الحربيّ الأخضر المُموّه، طوله الفارع ألقى في نفسي مهابة عصيّة على التفسير، ألقى التحيّة وجلس على كرسي الحلاقة.
ردّي جاء بصوت خفيض خالطه الخوف و الوجل، تلعثم لساني وأن أحاول فهم طلباته، أيقنتُ من أهميّته من المرافقة المرابطة في السيّارة الخلفية، وهم يُشهرون أسلحتهم في كلّ اتّجاه، و أعينهم تدور في محاجرها كرادارات تستكشف كل نقطة وزاوية في محيطنا، المرافق الشخصيّ ترجّل خلفه، ويتابع كلّ حركاتي وسَكَناتي، طلب منّي تسليمه هاتفي النّقال.
تجمّدت الدماء في عروقي، الخوف طغى على أحاسيسي، فقدتُ السيطرة على أعصابي، التوتّر استفزّ كوامني الخاملة منذ زمان موغل في القِدَم، خانتني نفسي في استجماع كلمتين مترابطتيْن للترحيب به، اتّقاء لشرّه المحتمل إذا ما أخطأت، وللواجب المتحتّم عليّ تجاه زبائني.
بخطوة مفاجئة قام أحد الحُرّاس في الخارج بإنزال الباب السحّاب، انغلتِ الدنيا في عينيّ، أطبقتِ الهموم والأحزان على قلبي، أيقنتُ أنّ أوراق شجرة حياتي سقطت جميعًا، ولم تعُد ذات فعالية فيما يُذكر.
- المرافق الشخصي: سيّدي الجنرال، أنتظرُ أوامرك فيما أخطأ هذا الحلّاق، أو حاول فعل أيّ شيء.
تفتّحت عينا الجنرال على اتّساعهما، مُبدِيًا دهشته مما سمع من المرافق، وقال: أنا لا علاقة لي بالموضوع، هذا شأنك معه.
يا إلهي ..!!، من أين وقعت عليّ هذه المصيبة، وجه الجنرال القبيح، حاجباه العريضان، شارباه متدليان يُخفيان تحتهما مغارة لا يخرج منها إلّا السبّ و الشّتم، شعر لحيته الكثّ الأشعث ينسدل على صدره، رائحة الخمر تفوح مختلطة برائحة الدخّان، ليخرج مزيج من الروائح هو أقرب لرائحة المجاري، تقززت نفسي وصلت حدّ الاستفراغ، لكنها حالة الخوف ألجمته، و أرجعته إلى بطني.
قدماي تصطّكان، يداي ترتجفان، اللعنة..!!، كأنني رجولتي خانتني، إحساسي ببرودة تسلل على ساقيّ، سمعتُ و قرأت عن الجنرالات، وحفظت الكثير من جرائمهم، أما أن أكون في يوم ما وجهّا لوجه أمام أحدهم، هذا ما لم يكن بالحسبان.
طلقة واحدة من المرافق ابن الحرام، وضغطة خفيفة من إبهامه سينتهي كلّ شيء، يا تُرى كم ستبقى جُثّتي مُلقاة على الأرض، ستمتصّ كلّ برودة الأرض المتسرّبة من الهيمالايا و الألب و حرمون، وكيف سينعكس اصفرارها على من يكتشفني للمرّة الأولى، هل ستتعرف زوجتي عليّ أو أولادي، قاتلك الله أيها الجنرال الشرّير، ومرافقك الوغد اللئيم.

***

"سيموت الجنرال و في عينيه حرائق لم يشعلها"، نسيت قائلها، ذاكرتي ممسوحة، كأنه لم في الدنيا فرح أو سرور قط، أعتمت مقلتاي الأسود صار سيّد الموقف، رغم أنّ التيّار الكهربائي يشتغل.
تنحنح الجنرال بصوته الأجشّ الكريه بوقعه الثقيل على مسمعي، و أشار بيده، المرافق من فوره يستخرج «سيجارة» و يشعلها، برفق يضعها بين شفتي الجنرال، خيّل إليّ أنهما شفيرا جمل هائج.
-الجنرال: كان علينا أن نحرق الأرض و السّماء من تحت أرجل هؤلاء الكفرة، و لا نترك لهم مجالا للتنفس أبدا، حسب وصيّة مولانا.
-المرافق: سيّدي..، و لكنّهم مدنيّون مسالمون، لا علاقة لهم بنظام أو ثوّار.
-الجنرال: حتّى و إن كان ذلك، سنشعل كلّ الجبهات حسب الاتّفاق مع حلفائنا.
رنين متقطع على ثلاث دفعات، المرافق يمسك الهاتف النقّال بيده. ما انتهت الثالثة حتى ضغط بإصبعه لإجراء اتّصال مع جهة ما، وضع الهاتف على أذن الجنرال، وقال: نحن قادمون. الكلمة الأخيرة وما سمعته قبل قليل من حواريهما، أخرجني من ذهولي، أيقنت أنني أمام الفتيل الذي أحرق البلاد، ورأس الأفعى، و قوام الفتنة، إحساس مفاجئ في معدتي، شعرت برغبة شديدة ملحّة في الذهاب للحمّام بسبب الإسهال، حاولت ضبط نفسي، وأنا أضغط بكل ما أوتيت من قوّة كي لا تفوح رائحتي أمام الجنرال، ربّما يضغط المرافق على الزناد فورا، ولن أكون شاهدا العصر.

عمّان/الأردن
2017-3-13








مدرج بصرى الشام
  رد مع اقتباس
/
قديم 19-03-2017, 04:23 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
خديجة بن عادل
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
تحمل وسام الأكاديمية للعطاء
الجزائر

الصورة الرمزية خديجة بن عادل

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

خديجة بن عادل غير متواجد حالياً


افتراضي رد: مولانا .. (قصة قصيرة)*

قصة جميلة رغم نزف الحلاق المسكين
صحيح هو ذاك الإحساس الذي يتأتى من الخوف والرهبة
ومن ذا الذي لا يخاف في حضرة مولانا
تتعدد الإضطرابات والمواجع عندما
لا يعرف المرء مصدر '' الغاغة ''
ولا من أين يستمد قانون الغاب ؟!
تحية وتقدير لقلم قدير .








https://douja74.blogspot.fr/
  رد مع اقتباس
/
قديم 19-03-2017, 08:01 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
محمد فتحي المقداد
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديمية للعطاء
سوريا

الصورة الرمزية محمد فتحي المقداد

افتراضي رد: مولانا .. (قصة قصيرة)*

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خديجة بن عادل مشاهدة المشاركة
قصة جميلة رغم نزف الحلاق المسكين
صحيح هو ذاك الإحساس الذي يتأتى من الخوف والرهبة
ومن ذا الذي لا يخاف في حضرة مولانا
تتعدد الإضطرابات والمواجع عندما
لا يعرف المرء مصدر '' الغاغة ''
ولا من أين يستمد قانون الغاب ؟!
تحية وتقدير لقلم قدير .


أستاذة خديجة بن خالد
أسعدك الله
لغة الخوف هي المسيطرة على كل مفاصل
الحياة منذ ولادة أي منا..
القلق سمة العصر .. و اليأس ثيمة يومية
دمت بكل إبداع
كوني بخير








مدرج بصرى الشام
  رد مع اقتباس
/
قديم 20-03-2017, 02:22 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
زياد السعودي
عميد أكاديمية الفينيق للأدب العربي
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو تجمع أدباء الرسالة
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
الاردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي رد: مولانا .. (قصة قصيرة)*

سلام الله
وتحية تليق
نشرتم وأبدعتم
ولأنكم فرادة ورأيكم إثراء
نرشح لكم هذا المنجز :
http://www.fonxe.net/vb/showthread.php?t=67985
طمعا في فارق مداخلتكم
كل الود






  رد مع اقتباس
/
قديم 24-03-2017, 02:12 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
رشيدة الفارسي
عضو أكاديمية الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق/ تونس
تونس

الصورة الرمزية رشيدة الفارسي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 مرهق انا
0 مسافر أنا
0 و حين
0 ليس مهما
0 انتظار
0 خيانة

رشيدة الفارسي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: مولانا .. (قصة قصيرة)*

لوحة شيقة ترسم مظاهر الخوف و الرعب من السائس
الذي يبدو ظالما متجبرا متسلطا.
هي السلطة في عالمنا العربي للأسف الشديد
و قد انزاحت عن مفهومها الصحيح و عن مضامينها
الإنسانية العميقة لتصبح سوط عذاب و سيفا قاطعا
لإرهاب الناس و سوقهم كالقطيع.
تلك معظلة عالمنا العربي المريض من جراء ساسته.
رؤية نقدية عميقة.
شكرا سيدي.
كل الود و التقدير






  رد مع اقتباس
/
قديم 24-03-2017, 11:07 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
بسباس عبدالرزاق
عضو أكاديميّة الفينيق
يجمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية بسباس عبدالرزاق

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

بسباس عبدالرزاق غير متواجد حالياً


افتراضي رد: مولانا .. (قصة قصيرة)*

يحسب للنص اتساع جغرافية انتمائه، فهو مجاني الاسقاط ويتمدد أثره الزمني لأنه يحمل في داخله تلك الهيمنة ذاك الاستبداد للقيادات العسكرية وإن كان يشير بأصبع خفية نحو رقعة دون غيرها
ولكن ذكاء النص جعل من نصه فضاء رحبا وإرثا إنسانيا للبشرية جمعاء

نص رائع بسرديته وبما حمل من أحاسيس داخلية انتابت البطل ووصوف أنيقة للجنرال ومرافقه، وتشويق جميل

ثم الحل الذي انقذ به شاهد العصر

محبتي استاذي






حين يغرب القلم في سلة المهملات، يطل برأسه الرصاص
  رد مع اقتباس
/
قديم 25-03-2017, 02:05 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
نوال البردويل
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
عنقاء العام 2016
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية نوال البردويل

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

نوال البردويل غير متواجد حالياً


افتراضي رد: مولانا .. (قصة قصيرة)*

حسب أمزجتهم يكفرون الناس ويحكمون ويتحكمون بما يتماشى
مع معتقداتهم ومصالحهم العوجاء المنحرفة بأوامر خارجية
ولو كان ذلك ضد الأبرياء وضد مصلحة الوطن
قصة قالت حقيقتهم وواقعهم بأسلوب
سردي وتصويري دقيق
كل التقدير أ. محمد
وتحياتي







  رد مع اقتباس
/
قديم 26-03-2017, 06:55 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
محمد فتحي المقداد
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديمية للعطاء
سوريا

الصورة الرمزية محمد فتحي المقداد

افتراضي رد: مولانا .. (قصة قصيرة)*

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زياد السعودي مشاهدة المشاركة
سلام الله
وتحية تليق
نشرتم وأبدعتم
ولأنكم فرادة ورأيكم إثراء
نرشح لكم هذا المنجز :
http://www.fonxe.net/vb/showthread.php?t=67985
طمعا في فارق مداخلتكم
كل الود
أستاذ زياد
أسعد الله أوقاتك
شكرا على الدعوة الكريمة
كل التقدير لجهودك








مدرج بصرى الشام
  رد مع اقتباس
/
قديم 26-03-2017, 06:57 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
محمد فتحي المقداد
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديمية للعطاء
سوريا

الصورة الرمزية محمد فتحي المقداد

افتراضي رد: مولانا .. (قصة قصيرة)*

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رشيدة الفارسي مشاهدة المشاركة
لوحة شيقة ترسم مظاهر الخوف و الرعب من السائس
الذي يبدو ظالما متجبرا متسلطا.
هي السلطة في عالمنا العربي للأسف الشديد
و قد انزاحت عن مفهومها الصحيح و عن مضامينها
الإنسانية العميقة لتصبح سوط عذاب و سيفا قاطعا
لإرهاب الناس و سوقهم كالقطيع.
تلك معظلة عالمنا العربي المريض من جراء ساسته.
رؤية نقدية عميقة.
شكرا سيدي.
كل الود و التقدير
أستاذة رشيدة الفارسي
أسعد الله
انزياح الإنسان عن إنسانيته سبب الكوارث
للبشرية جمعاء .. تحت أي مسمى كان
دمت بكل ود واحترام








مدرج بصرى الشام
  رد مع اقتباس
/
قديم 18-04-2017, 05:42 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
محمد فتحي المقداد
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديمية للعطاء
سوريا

الصورة الرمزية محمد فتحي المقداد

افتراضي رد: مولانا .. (قصة قصيرة)*

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بسباس عبدالرزاق مشاهدة المشاركة
يحسب للنص اتساع جغرافية انتمائه، فهو مجاني الاسقاط ويتمدد أثره الزمني لأنه يحمل في داخله تلك الهيمنة ذاك الاستبداد للقيادات العسكرية وإن كان يشير بأصبع خفية نحو رقعة دون غيرها
ولكن ذكاء النص جعل من نصه فضاء رحبا وإرثا إنسانيا للبشرية جمعاء

نص رائع بسرديته وبما حمل من أحاسيس داخلية انتابت البطل ووصوف أنيقة للجنرال ومرافقه، وتشويق جميل

ثم الحل الذي انقذ به شاهد العصر

محبتي استاذي

أستاذنا الفاضل بسباس عبدالرزاق
أسعد الله أوقاتك
قراءة معمقة لروح النص أضاءت
عتمة دروبه.. وفتحتى الرؤى أمام
القارئ و الكاتب ..
تحياتي وتقديري أيها الجميل








مدرج بصرى الشام
  رد مع اقتباس
/
قديم 18-04-2017, 05:44 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
محمد فتحي المقداد
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديمية للعطاء
سوريا

الصورة الرمزية محمد فتحي المقداد

افتراضي رد: مولانا .. (قصة قصيرة)*

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نوال البردويل مشاهدة المشاركة
حسب أمزجتهم يكفرون الناس ويحكمون ويتحكمون بما يتماشى
مع معتقداتهم ومصالحهم العوجاء المنحرفة بأوامر خارجية
ولو كان ذلك ضد الأبرياء وضد مصلحة الوطن
قصة قالت حقيقتهم وواقعهم بأسلوب
سردي وتصويري دقيق
كل التقدير أ. محمد
وتحياتي

أستاذة نوال البرد ويل
أسعد الله أوقاتك
قراءة لجانب مهم من جوانب النص
أضفت عليه شيئا من الانفتاح
دمت بكل ابداع
مودتي








مدرج بصرى الشام
  رد مع اقتباس
/
قديم 18-04-2017, 05:47 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
محمد فتحي المقداد
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديمية للعطاء
سوريا

الصورة الرمزية محمد فتحي المقداد

افتراضي رد: مولانا .. (قصة قصيرة)*

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عوض بديوي مشاهدة المشاركة
ســلام الله وود ،
سردية رائعة قدمت رسالتها بشكل إنساني لا تحده الجغرافيا والقيود ؛
هذا على مستوى الرسالة ...أما البناء فهندسة راقية ومحترمة من لدن مبدع أنيق...
لكم القلب ولقلبكم الفرح
بورك المداد
مودتي و محبتي


أستاذنا عوض بديوي
أسعد الله أوقاتك بكل الخير
بوركت أيها المبدع وأنت تخط
هذه الكلمات المعبرة عن الحالة
البنائية للنص
دمت بود وتقدير








مدرج بصرى الشام
  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:54 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط