لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: الماسونيون يسيطرون على الرئيس وجمهورية فرنسا (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: في ذات لقاء (آخر رد :محمود قباجة)       :: ذات مساء / زهراء العلوي (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)       :: شيخاً بلغتُ (آخر رد :نوري الوائلي)       :: الذين يسيطرون على مناطق واسعة في اليمن (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: صرخة (آخر رد :خديجة قاسم)       :: * ساعة الصفر * (آخر رد :جمال عمران)       :: واشــجاري لها بالأنِّ صوت .. (آخر رد :الزهراء صعيدي)       :: نصيحة الهوى (آخر رد :الزهراء صعيدي)       :: راحلةُ السّنين (آخر رد :الزهراء صعيدي)       :: الأم الشاعرة (آخر رد :الزهراء صعيدي)       :: يا حلمَ ليلةِ صيفٍ انقضت وبقي الحلمُ عالقاً لم ينته (آخر رد :علي الاحمد الخزاعلة)       :: باقٍ في رحمِ الحائط / رافت ابو زنيمة (آخر رد :جمال عمران)       :: خلج (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: أنا والبحر .......... (آخر رد :فاطمة الزهراء العلوي)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ بردى ⊰

⊱ بردى ⊰ للنصوص اللاتفاعلية ..ربما أراد لها مبدعوها أن تغفو بصمت ...

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-05-2017, 09:16 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ثريا نبوي
عضو أكاديمية الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للإبداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
مصر
افتراضي عُذرًا حبيبي المصطفى


عُذرًا حبيبي المصطفى

يا سيدي
نحن الذين أتت بهم تلك النبوءاتُ المَضَاءْ !
نحن الذين تكالبت أُمَمٌ على قصعاتِهم
وأتى بهم سيْلُ المهانةِ والرِّياءْ !
نحن الغُثاءْ !
لم نفترشْ سَنَنَ العدالةِ والإخاءْ !
لم نلتحفْ أمرَ السماءْ
سِرْنا على دربِ الهوى
نَخَرَ النَّوى
عظمَ العقيدةِ عمَّ في الكونِ البلاءْ !
أغرى بنا إدمانُنا حُبَّ الدَّنيةِ
والركونُ إلى صدورٍ تحتَ أضلُعها رُكامٌ من عداءْ !
نحن الذين مَضَوا على دربِ الخُنوعِ مُهادنينَ عدوَّهم
وسُيوفُهم خشبيةُ التَّلقينِ والخيلُ امَّحت من سَرْجِهَا
آثارُ ثأرٍ وامتطاءْ !!
***
نحن الذين تشَكَّلَت ذكراكَ عِند شعوبِهم
وملوكِهم
حلوى تُباعُ وتُشْتَرى
وَنشيدُهم في المَوْلِدِ النَّبَويِّ يَهدِرُ بالغرامِ المُفتَرَى
أكلوا الحِصانَ وفارِسَهْ
وَنَسُوا الفتوحَ المدرسةْ
ذَرفوا الدموعَ على الحُسَيْنِ
وأَسَّسوا للظلمِ ألفَ مؤسَّسةْ
نزعوا التباشيرَ النَّديَّةَ مِن ثغورِ الخيرِ
فانتُزِعَت أزاهيرُ النَّماءْ !
***
رَكِبوا البحارَ وَيَمَّموا
شَطْرَ الولائجِ أقسموا
باللاتِ حين اسْتُقسِموا
أن يسأموا
عهدَ الأُخُوَّةِ مِنهُ ينفكوا بِراءْ
أوَ بعدما هانَ الدَّمُ
وعلى مذابحِنا العُداةُ تَرَنَّموا
ما زال في القلبِ انتماءْ ؟!
***
نحن الذين إذا أُهينَ نبيُّهم
قالتْ عمائمُهم: محمدُ قد مضى!!
أوَ يَدفَعُ المَيْتُ ازدراءْ ؟!
قد لطَّخوا وجهَ المدى بدَمِ الحياءْ !
بل نحن صرنا الرَّاحلينَ
ولو حيِينا عاش فينا
بين أحضانِ التأسِّي والوفاءْ !
تحت العمائمِ غضَّنوا .. دفنوا اللواءْ !
يا ليتهم ضمُّوا تلابيبَ الرِّداءْ
أخفَوا عِمالتَهم تُفرِّطُ في الثوابتِ
والرموزُ غدَت هَباءْ
يا ليتهم صَمَتوا وبعضُ النطقِ داءْ !
ياليتهم رَحَلوا وأُفسِحَ للسماواتِ البكاءْ
أين المناراتُ التي رفعت صُرَاخَ الحقِّ حتى
شقَّ آذانَ الفضاءْ ؟!
أين ابنُ حنبلَ والسياطُ استهدفت ظهرَ الإباءْ ؟
وأبو حنيفةَ والحياةُ تضاءلت .. بل سُطِّرَت
كلماتِ حقٍّ في دساتيرِ السناءْ !
والعزُّ والنوويُّ صالا حينما احتدم الفداءْ !
***
نحن الذين إذا أُهينَ نبيُّهم
صاغَ الردودَ عُتاتُهم
أوْهى وأهونَ من رَمادٍ في مَهبِّ الريحِ
تغضبُ ما تشاءْ !
لبسوا مُسُوحَ الحكمةِ الجَوفاءِ
قالوا: إنه الإرهابُ جاءْ !
إذْ ماردُ الإسلامِ نحَّى عن قماقِمِهِ المَزاليجَ ..الغِطاءْ !
بل كان شدُّ رِحالِهم حَجًّا إلى بيتِ المذلةِ والرِّياءْ !
رفعوا الأكُفَّ ضراعةً
يستمطرون شفاعةً
فمن الرعيةِ مَن أساءْ !
يا حُمرةَ الخجلِ التي ولَّت وما مِن رَجعةٍ
باتت تُبدَّلُ في الشرايينِ الدماءْ !
***
نحن الذين تقاعسوا
عن بثِّ إرسالِ السماءِ
إلى البرِيَّةِ – ترتقي -
عَبْرَ الأثيرِ المُلتقِي
أُذْنَ الجَهالةِ والخواءْ !
وتمترسوا
بالعجزِ يبدأُ حيثما انتهت الأيادي من بناءِ
محابسِ الفكرِ المُناوئِ أو تنانيرِ الشِّواءْ !
واستأنسوا
بالعطرِ في شَعْرِ النساءْ !
تَخذوا أبا نُوَّاسَ- قبل التوبةِ الغرَّاءِ -
فارسَهم إذا ما ريمَ في الدربِ اقتداءْ !
وإذا بنا نصحو على (هِنْتِنْجِتون) يدعو إلى
أنَّ الحضاراتِ اصطدامْ
وإذا بصدرِ الشرقِ ساحاتُ السهامْ
حيث الصراعُ مُؤجَّجٌ قد أشعلتهُ حضارةٌ غربيةٌ
غَصَّتْ بيادرُها بألفِ رذيلةٍ ورذيلةٍ
في مِهرجانٍ للحَصادِ المُرِّ يجحدُ دينَنا وهو الدواءْ !
صرنا معارضَ للرَّدَى
ودعائمُ "الإسلامُفُبيا" تشنِقُ الدينَ الذي انتشلَ الخلائقَ
من جحيمِ الوأدِ والتمييزِ؛ يُعلِي فضلَ تقوى ناشِرًا نَهْجَ السَّواءْ !
وأتَوا بفُرقانِ الأباطيلِ التي انسَكَبت فلم تُمسِكْ دِلاءْ !
داسوا المصاحفَ.. دَنَّست آياتِها
-سُحقًا لمن أزرَى بها-
أيدي الشياطينِ التي استترتْ بأبوابِ الخَلاءْ !
شهِدت ( جُوَنْتَنَمو) على إفلاسِهم
لبسوا من الأخلاقِ أثوابَ ادِّعاءْ !
طُمِست عيونُ القومِ أنَّى يُبصرون
بالإفكِ هم يتشبَّثون
والإفكُ ملهاةُ الرياحِ إذا تبارتْ في العَراءْ !!
***
حُزَمُ الخسائسِ والخَنا قد جُمِّعَتْ
في خِسَّةٍ ممجوجةٍ للوحلِ باتت مقلبا
وبدا التطاولُ والتعدِّي مذهبا
إن كان ذكر "محمدٍ" مُتأهِّبا
حريةٌ تخبو إذا مَسّ "المحارقَ" أو مزاعِمَها هِجاءْ !
***
حريةٌ للنَّيْلِ ممَّن أمَّ جمْعَ الأنبياءْ
في الأرضِ سيدُهم وفي الإسراءِ والمعراجِ
تَوَّجَتِ السماءْ !
للنَّيْلِ ممَّن كان رحمة َربِّهِ للعالمينْ
فوفَى بعهدِ المشركينْ
وقُرَيْشُ لم تَحْنِ الجبينْ
إلا إذا ديست محارمُ فالحصونُ بلا عزاءْ !!
ونَهَى عن الغدرِ المُشين:
للعامريِّ وخلِّهِ
دِيَةٌ تحِقُّ لآلهِ
شرفُ العقودِ محا الدُّجَى والفَيءُ فاءْ !
***
قبل النُّبُوَّةِ ناسِكٌ مُتَفَرِّدُ
هو في "حِراءٍ" يختلي يَتَعَبَّدُ
وكأنَّما هو في انتظارِ الوَحيِ رُوحٌ تَسجُدُ
حتى أتَتْهُ "اقرأ" بِنورٍ يُرفَدُ
آياتِ ذِكْرٍ في القلوبِ تُنَضَّدُ
جِبريلُ ضَمَّ حبيبَنا ونَبِيَّنا؛ فتعانقَ النُّورانِ واحتدمَ اللقاءْ
***
في "ثَورَ" مِن نورِ المعيَّةِ ومْضَةٌ للحائرينْ
وَأَدَ المخاوفَ حاسمًا في وَأْدِهِ
مُتَنَصِّلًا مِن غِمْدِهِ سيفُ اليقينْ
إذ قال للخِلِّ المُرافقِ في مَضاءْ:
لا تَحزَنَنَّ .. اللهُ مِن فوقِ المكيدةِ والعَداءْ !
نَسَجَت على غارِ المُهاجرِ عنكَبٌ وحمامةٌ
لِتَقودَ تابِعَهُ الحَثيثَ ضلالةٌ
بالمنطقِ ابتعدت خُطاهُ بلا مِراءْ !
***
خان اليهودُ ولم يخُنْ
طعنوا العهودَ وحالفوا الأحزابَ والشيطانَ
دسُّوا سُمَّهم بين الصفوفِ وفتَّتوا
كبِدَ العقيدةِ باحتيالاتِ الدَّهاءْ !
حيَّا الجِنازةَ واقفًا مُسترجعًا عِبَرَ المآلْ
قالوا يهوديٌّ ومات فلا تُبالْ
فإذا بِرَدٍّ لفَّهُ حُسنُ اللآلْ:
(نفْسٌ) لها سهمُ النعيمِ أو الشقاءْ !
بالعفو يحفلُ وانثنَى عزمُ الرجالْ
صلَّى على رأسِ النفاقِ مُكفِّنًا في ثوبِهِ
– بل والِها- مستغفرًا .. حاكَى الخيالْ
وخيانةُ ابنِ أُبَيِّ ناءَ بحِملِها
صخرُ الكواهلِ في غرابيبِ الجبالْ
مِن أيِّ نبعٍ ناهلٌ مُتَوَدِّدٌ
مِسْكُ الختامِ محمدٌ
ذاك الصفاءْ ؟!
***
في فتحِ مكةَ شاهدٌ والعفوُ جالْ
أعطى الأمانْ:
في دارِ سُفيانَ اأمنوا شرَّ القتالْ
والمسجدُ الحِصنُ الحصينُ إذا دَنَت حِمَمُ النِّزالْ
أُسِرَت قلوبُ الكُفرِ وانسحقَ الهوانْ
قال (اذهبوا) .. فَتَعَجَّبوا !!
لم يمتشِقْ سيفًا بِحَدَّيْهِ الفناءْ !
فالحِلْمُ والصبرُ الجميلُ سَجيةٌ
للهاشميِّ وَوُطِّنت مجرَى الدماءْ !
بالعدلِ يُوصي مَن حَدَتْهُ مَراغِبٌ
في مِنبرٍ بالنورِ يسطعُ في دياجيرِ القضاءْ !
ورأى الشَّهادةَ جَمرةً يُكوَى بها
مَن بات يكتُمُها ويلويها اتِّقاءْ
كفُّ النبوةِ بالسَّخاءِ مُخَضَّبٌ وَمُخَضِّبٌ
في المُزْنِ حباتِ العطاءْ !
نُسجتْ على نَوْلِ التواضُعِ بُرْدةٌ
للمصطفى إنْ يمْضِ في عونِ الإماءْ
أدبُ المخالطةِ الرفيعُ قدِ استقى
نَضْحًا من الآيات يملؤها التُّقى
كان الأمينُ مُمنطقا
بمَجَرَّةٍ يعلو سناها فوق هاماتِ الضياءْ !!
***
نِعمَ الإدامُ الخلُّ والفرشُ الحصيرْ
وسِوَارُ كِسرَى مِنحةُ المولَى النصيرْ
(نَهَوَنْدُ) شمسُ الفُرسِ في النَّزْعِ الأخيرْ
دانت له (روما) ولانت شوكةٌ
لِبني قُريظةَ .. قَيْنِقاعٍ .. والنَّضيرْ
أذِّن بلالُ فإنما هي دولةٌ
وسِياجُها .. أمنُ المدينةِ
حصنُها .. جمرُ الجهادِ مُنَضَّدٌ
لَبِناتُها .. عدلٌ به ارتفعَ البناءْ !
***
وهو الذي صاغ الفتوحَ بشارةً وحضارةً
نَقَلَ العبادَ إلى عبادةِ ربِّهم ربِّ العبادْ
فاستنشَقوا عِطرَ التحرُّرِ مِن جبابرةِ البلادْ
أبقى على نبْضِ الوليدِ المُنتظَرْ
بل كفَّ عن جَثِّ الشجرْ
قتلِ البراعمِ والظِّباءْ !
هدْمِ الكنائسِ والبِيَعْ
إزعاجِ رهبنةٍ تُصلِّي بينما الكونُ اهتجعْ
للمسلمينَ قُضاتُهم
ولأهلِ ذِمَّتِنا قَضَتْ أصواتُهم:
إنجيلُهم .. توراتُهم
والجِزيَةُ انعقدَت على أمنِ الكتابيينَ في كَنَفِ الخِباءْ !
***
هو فارسُ الهَيْجا بغيرِ مُنازِعٍ
وهو الملاذُ يصُدُّ بأسَ مُقارِعٍ
بالمئزرِ النبويِّ يشتجرُ التحدِّي والرجاءْ !
***
يا يومَ أن خَمَدَت بأيدي العابرينَ
على خيولِ النصرِ نارُ الفُرسِ
وَدَّعَتِ (المدائنُ) شمسَ فارِسْ
قُلْ لي إلى أيِّ المدارس
كان "سعدٌ" ينتمي لِيَخوضَ دِجلَةَ قائدًا ومُرَدِّدًا:
اللهُ أكبرُ حَسبُنا؛ وسلاحُنا الرُّمحُ .. الدُّعاءْ ؟!!
مَن ألهَمَ البَدَوِيَّ أسرارَ الضِّفافِ
وقد تدافَعَتِ الفُيوضُ تُعيدُ تَقديمَ الولاءْ ؟!
إيوانُ كِسرى .. تاجُهُ وسِوارُهُ ونِطاقُهُ
للعابرينَ النهرَ يحدوهم فداءْ !!
***
في الهجرةِ الغراءِ كانت لمحةٌ .. قَدريَّةٌ
وسُراقةٌ .. يمضي على أثرِ الرسولِ
وكبوةٌ .. ثَنَّت فأقفلَ عائدًا مُتَرَقِّبا
وعدَ النُّبُوَّةِ بالسِّوارِ له جزاءْ !
وتُضئُ رُكنَ العدلِ في دارِ الخلافةِ
لفتَةٌ عُمَريَّةٌ -بَهَرَت سُراقَةَ - مِن قناديلِ الوفاءْ !
***
صِدقُ المِزاحِ مع الصحابةِ إنْ مَزَحْ
ومُشَاوِرٌ - لا مُستبدٌّ - يقترحْ
سمِعتهُ دارُ الأرقمِ
مِن فتنةِ الدنيا يحذِّرُهم ومِن
سَفْي المعاصى في سُفوحِ المَنْدَمِ:
(هي دارُ من لا دارَ له)
(هي مالُ من لامالَ له)
أدُّوا الأمانةَ فانبرَى مُتسابقًا
جيلٌ محا من سِفْرِهِ معنَى العَناءْ !
***
ويُجيبُ دعوةَ منْ دعاهْ
ويعودُ مَن سقِمُوا ويرقي في أناةْ
بَشٌّ إذا لقيَ الطفولة في الطريقْ
ومُداعبٌ وَلَدَ الصديقْ
أثنَى على سِبْطَيه يتَّخذان منه مَطيةً
ومُحَذِّرٌ أن يُكذَبَ الطفلُ الصغيرُ عطيةً
هي رقةٌ في القلبِ يرفِدُها النقاءْ !
هذي عيونٌ تدمعُ
والقلبُ باكٍ يخشعُ
لفِراقِ إبراهيمَ محزونٌ يُكلِّلُهُ الرِّضاءْ !
لا تفجعوا عصفورةً بفراخِها
في كلِّ كبْدٍ رطْبةٍ أجرٌ لمن يُعنَى بها
فتأمَّلوا دفقَ الحنانِ أُولي النُّهَى
مِن رحمةٍ تُتلَى إذا تُليت تعاويذُ الشفاءْ !!
***
رَفَعَ النِّساءَ مُعلِّمًا ومُحكِّمًا ومُبايعا
عقدَ الزواجَ مُواسيًا ومُصاهرًا ومُشرِّعا
هُنَّ الشقائقُ بالقواريرِ ارفِقوا
والكونُ أذنٌ سجَّلت حَرَّ النداءْ !!
***
ماتت خديجةُ فانحنت .. لم تستقمْ
صبَّابةُ الأحزانِ تغزلُ حزنَها دمعًا .. وفاءْ !
***
الحقَّ قُلْ
حثَّتهُ عائشةٌ وقد رانت غيومٌ من جَدَلْ
إن لم يقلْهُ فمن يَقُلْ ؟
بالصدقِ مُتَّشِحٌ فما عرفت نجومُ وِشاحِهِ وَمْضَ المللْ
وهَوَت تُحَكِّمُ صفعةُ الصِّدِّيقِ
تدفعُ عن صديقِ العمرِ شبهاتِ الزللْ
سهمًا نَبَـا مِن جُعبةِ الغضبِ الشديدِ مُحرَّرًا
مِن قيدِ أسبابِ الوَجَلْ
فغدَا المُشفَّعُ في البرايا عاتبًا
ومُغاضبًا .. يَرثي لها
ألأجلِ هذا يا أبا بكرٍ أجبتَ نداءَها ؟
كنا نوَدُّ وساطةً ترنو إلى ثمراتِها عينُ الثَّناءْ !
***
ما قال أُفٍّ للخدمْ
أكرِمْ بمن ضَمَّ الشِّيَمْ
وَصَفَتْهُ عائشةٌ خلاها ألفُ ذمّْ
هو كعبةُ الأخلاقِ تَوَّجَها البَهاءْ !
***
عذرًا حبيبي المصطفى
عزَّ الوفا
أَوَ لم أقلْ في المُبتدا
نحنُ الذين اقتادهمْ حبلُ العِدا
وأتى بهم سيلُ التَّرَدِّي والرَّدى
أحداقُهم مرمَى نبالِ الأشقياءْ ؟!
***
خَسَفت ظنوني سيدي
حُبٌّ حدا
في غضبةٍ شقَّت أديمَ الليلِ
والفجرُ ابتدا
ذادت شعوبُكَ عنك فابتسم المَدى
قال الطبيبُ الآن أدركها النَّدَى ودَمُ الفِدا
وتجذَّرتْ لم تُقْتَلَعْ بين الغثاءْ !
فلتنهضي يا أمةَ الإسلامِ جافي المرقدا
لا يُخلفنَّ اللهُ عهدًا عاهدا:
يستخلفنَّ وينصرنَّ مَن اقتدَى
لا مَن توهَّج من بشاعةِ الاجتراءْ !
25/2/2006

*
مِن ديوان:
عُذرًا حبيبي المصطفى
* تمَّ طبعُها فى كتاب ( قصيدة / سلسلة إبداعية غير دورية) العدد (12) (2/2007)
ثُمّ سُجِّلَت في المكتبة المركزية للبابطين-الشعر العربي الحديث/2007
كما ضمَّها كتابُ" المادحات" للشاعر الناقد د. عبد السلام البسيوني
:
:
[مُتْفاعِلُن وشقيقتُها]






  رد مع اقتباس
/
قديم 25-05-2017, 10:21 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
محمود مليكة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
تونس
افتراضي رد: عُذرًا حبيبي المصطفى

عذرك و عفوك يا حبيبنا يا رسول الله !

لقد تجاوزنا و أسرفنا و احتوتنا شياطين الإنس و الجنّ و فتر جدّنا و تهاوى عزمنا و تملّكتنا نزواتنا و الهوى !

حالنا مؤسفة خطيرة و لا خلاص لنا و لا نجاة إلاّ بتجدّد الوعي و الرّجوع إلى الصّواب : تعاليم ديننا الحنيف و هدي رسولنا و شفيعنا محمّد صلّى الله عليه و سلّم

رائعة أنت غاليتنا ثريا بأصيل إنسانك و سخيّ حرفك و بليغ بيانك

بارك الله فيك و حفظك و رعاك و طوبى لك ما نثرتِ و ما به بُحتِ

مودّتي و الأخوّة و التقدير .






  رد مع اقتباس
/
قديم 25-05-2017, 10:53 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
خديجة قاسم
(إكليل الغار)
فريق العمل
عضو تجمع الأدب والإبداع
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الأردن

الصورة الرمزية خديجة قاسم

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

خديجة قاسم غير متواجد حالياً


افتراضي رد: عُذرًا حبيبي المصطفى

صلى الله عليه وسلم
بوركت الأنفاس الطيبة ودام الحرف السامي أنيقا محلّقا في عوالم الجمال والنقاء
سلم مدادك شاعرتنا العذبة ثريا وسلم قلبك المحب لرسوله وأمته
قصيدة رائعة سامية الفكر جميلة الروح
كل التقدير والمحبة لك
دمت بفرح يليق ببهاء روحك







  رد مع اقتباس
/
قديم 25-05-2017, 03:13 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
احمد المعطي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن
إحصائية العضو







آخر مواضيعي

احمد المعطي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: عُذرًا حبيبي المصطفى

ولِما استَجدَّ هَمتْ دُموعٌ في الضلوعِ
....................وأجهَشتْ في العينِ تهمي في الرُّكوعِ
آليتُ صحوًا من رُقادٍ ضامَني
...................لمّا استطالَ على الرِّمالِ سُدى الخنوعِ
اللهُ ربّي والمُقيـــــــــــلُ لعثرةٍ
........................حلَّتْ بعاصفة المُحيط على القلوعِ
وإذا السفينةُ في العُبابِ ترنَّحتْ
........................فــأعوذُ بالرحمن من غرَقٍ وَجوعِ
يتكالَبونَ على "القصاع" وكلُّها
...................بينَ الخنوعِ تراوَحتْ وهَوى الخضوعِ
يا سيّدي ماذا أقولُ وههُنا
..........................كلُّ المَقالِ ونورُهُ باهي السُّطوعِ
يا سيّدي عمَّ المُصابُ ديارَنا
.............................في قبْضة الكذاب والمَخدوعِ؟
اللهُ يعْلَمُ ما يُعكِّرُ صفْوَنا
.................................فإليهِ شكوى لائذٍ بِسَميعِ

سيدتي الشاعرة الرائعة أ الثريا ..هذا تعليقي الثاني بعد أن لم يستجب المتصفح لحفظ التعليق الأول وكان مطولا بشعر التفعيلة .. فتقبلي مروري الثاني الذي لا يرقى إلى جمال وشمولية خريدتك الرائعة.
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير







  رد مع اقتباس
/
قديم 26-05-2017, 12:24 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
زياد السعودي
عميد أكاديمية الفينيق للأدب العربي
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو تجمع أدباء الرسالة
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
الاردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي رد: عُذرًا حبيبي المصطفى

نفس شعري طويل
واعتذار شعري جليل
الى سيد الخلق أجمعين
قلّما نجد قصيدة تفعيلة ممتدة الأشطر
لنا عودة لتناول هذا الفيض

وكل الود






  رد مع اقتباس
/
قديم 26-05-2017, 05:22 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
نوال البردويل
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
عنقاء العام 2016
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية نوال البردويل

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

نوال البردويل غير متواجد حالياً


افتراضي رد: عُذرًا حبيبي المصطفى

اللهم صلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمد
وعلى آله وصحبه أجمعين
قصيدة رائعة زاخرة بجمال الصورواللغة والمضمون
وكيف لا وهي عن نبي الهدى وسيرته العطرة ومسيرة
الدعوة والفتوحات الإسلامية والكثير من الجوانب التي بينت
فضل الإسلام والمسلمين على شعوب العالم كذلك توضيح
وتصوير ما وصلنا إليه من سوء الحال نتيجة لإهمالنا
الجانب الديني في حياتنا
وأتت الخاتمة المتفائلة بالدعاء بأن
يفرج الله كربة المسلمين
ما شاء الله أنار الله دربك وقلبك بالإيمان
الغالية الثريا أبدعتِ وأنجزتِ
كل التقدير ومودتي







  رد مع اقتباس
/
قديم 26-05-2017, 06:37 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
ثريا نبوي
عضو أكاديمية الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للإبداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
مصر
افتراضي رد: عُذرًا حبيبي المصطفى

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمود مليكة مشاهدة المشاركة
عذرك و عفوك يا حبيبنا يا رسول الله !

لقد تجاوزنا و أسرفنا و احتوتنا شياطين الإنس و الجنّ و فتر جدّنا و تهاوى عزمنا و تملّكتنا نزواتنا و الهوى !

حالنا مؤسفة خطيرة و لا خلاص لنا و لا نجاة إلاّ بتجدّد الوعي و الرّجوع إلى الصّواب : تعاليم ديننا الحنيف و هدي رسولنا و شفيعنا محمّد صلّى الله عليه و سلّم

رائعة أنت غاليتنا ثريا بأصيل إنسانك و سخيّ حرفك و بليغ بيانك

بارك الله فيك و حفظك و رعاك و طوبى لك ما نثرتِ و ما به بُحتِ

مودّتي و الأخوّة و التقدير .
والأروعُ أنكَ هُنا بهذه الروحِ المُرهفةِ السامقة؛ تتجاوبُ مع مرامي القصيدة
وتدعو إلى العودة إلى جادةِ الطريق؛ فلا مخرجَ من متاهاتِ الضياعِ إلا من خلالِ المنهج
بُورِكتَ وقراءتُكَ العميقةُ الواعية ودعوتُكَ إلى خيرٍ بلا حدود
مودتي والاحترام






  رد مع اقتباس
/
قديم 26-05-2017, 06:43 AM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
ثريا نبوي
عضو أكاديمية الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للإبداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
مصر
افتراضي رد: عُذرًا حبيبي المصطفى

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خديجة قاسم مشاهدة المشاركة
صلى الله عليه وسلم
بوركت الأنفاس الطيبة ودام الحرف السامي أنيقا محلّقا في عوالم الجمال والنقاء
سلم مدادك شاعرتنا العذبة ثريا وسلم قلبك المحب لرسوله وأمته
قصيدة رائعة سامية الفكر جميلة الروح
كل التقدير والمحبة لك
دمت بفرح يليق ببهاء روحك
اللهم صلِّ وسلِّمْ وباركْ عليكَ يا سيدَ الخلقِ أجمعين
وبُورِكتِ مُحاورةَ القمرِ الشاعرة المُرهفة الجميلة خديجة
سلِمتِ وغنمتِ ودُمتِ لي وللشعرِ البليغ والجمال في كل مجال
مروجٌ من البنفسَج وبستانُ وردٍ نَديّ






  رد مع اقتباس
/
قديم 26-05-2017, 06:52 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
ثريا نبوي
عضو أكاديمية الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للإبداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
مصر
افتراضي رد: عُذرًا حبيبي المصطفى

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد المعطي مشاهدة المشاركة
ولِما استَجدَّ هَمتْ دُموعٌ في الضلوعِ
....................وأجهَشتْ في العينِ تهمي في الرُّكوعِ
آليتُ صحوًا من رُقادٍ ضامَني
...................لمّا استطالَ على الرِّمالِ سُدى الخنوعِ
اللهُ ربّي والمُقيـــــــــــلُ لعثرةٍ
........................حلَّتْ بعاصفة المُحيط على القلوعِ
وإذا السفينةُ في العُبابِ ترنَّحتْ
........................فــأعوذُ بالرحمن من غرَقٍ وَجوعِ
يتكالَبونَ على "القصاع" وكلُّها
...................بينَ الخنوعِ تراوَحتْ وهَوى الخضوعِ
يا سيّدي ماذا أقولُ وههُنا
..........................كلُّ المَقالِ ونورُهُ باهي السُّطوعِ
يا سيّدي عمَّ المُصابُ ديارَنا
.............................في قبْضة الكذاب والمَخدوعِ؟
اللهُ يعْلَمُ ما يُعكِّرُ صفْوَنا
.................................فإليهِ شكوى لائذٍ بِسَميعِ

سيدتي الشاعرة الرائعة أ الثريا ..هذا تعليقي الثاني بعد أن لم يستجب المتصفح لحفظ التعليق الأول وكان مطولا بشعر التفعيلة .. فتقبلي مروري الثاني الذي لا يرقى إلى جمال وشمولية خريدتك الرائعة.
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير

روعااااتُكَ الشاعريةُ وثراءُ الهطولِ في كل مكان؛ يسقي حدائقَ البهجةِ والفرح
شاعرَنا حاتميّ الكرم وديمَةَ الشعرِ السكوب أ. أحمد المعطي:
ما أسعدني وأسعدَ قصيدتي وقد فازتْ بقصيدتين: حتى وإنْ لم أقرأِ الأولى؛
فأنا على يقينٍ بأنها أيضًا كانت جميلة؛ لأن الروحَ التي تُملي على اليراعةِ أكثرُ من جميلة
زادُها النقاءُ ورَهَفُ المشاعرِ حدَّ التفاعُلِ مع انفعالاتِنا وأوجاعِنا؛ فقد ملأتْنا جميعًا هُمومُ الأوطان
قوافلُ ياسَمين وعِطرٌ مُقيم






  رد مع اقتباس
/
قديم 26-05-2017, 07:00 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
ثريا نبوي
عضو أكاديمية الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للإبداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
مصر
افتراضي رد: عُذرًا حبيبي المصطفى

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زياد السعودي مشاهدة المشاركة
نفس شعري طويل
واعتذار شعري جليل
الى سيد الخلق أجمعين
قلّما نجد قصيدة تفعيلة ممتدة الأشطر
لنا عودة لتناول هذا الفيض

وكل الود
حُضورٌ وِسامٌ هو حُضورُكَ وقراءتُكَ واهتمامُكَ برعيَّتِكَ عميدَنا الشاعر
شكرًا قوافل على الوعدِ بالعودة.. شرُفتُ بتقييمِكَ المبدئيّ وقد حملَ البشائر
وعُذرًا للإطالةِ وأنت "أستاذ" فنّ اختصار الكلام؛ فقد أخذتني سيرةُ الحبيب
إلى أعمقِ نُقطةٍ في جيوبِ العِطر؛ فلمْ أستطِعْ عنها تحويلَ الفِكر
بُستانُ وردٍ يليق






  رد مع اقتباس
/
قديم 26-05-2017, 07:06 AM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
ثريا نبوي
عضو أكاديمية الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للإبداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
مصر
افتراضي رد: عُذرًا حبيبي المصطفى

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نوال البردويل مشاهدة المشاركة
اللهم صلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمد
وعلى آله وصحبه أجمعين
قصيدة رائعة زاخرة بجمال الصورواللغة والمضمون
وكيف لا وهي عن نبي الهدى وسيرته العطرة ومسيرة
الدعوة والفتوحات الإسلامية والكثير من الجوانب التي بينت
فضل الإسلام والمسلمين على شعوب العالم كذلك توضيح
وتصوير ما وصلنا إليه من سوء الحال نتيجة لإهمالنا
الجانب الديني في حياتنا
وأتت الخاتمة المتفائلة بالدعاء بأن
يفرج الله كربة المسلمين
ما شاء الله أنار الله دربك وقلبك بالإيمان
الغالية الثريا أبدعتِ وأنجزتِ
كل التقدير ومودتي
الشاعرة الوطنية الجميلة نوال
قلبي معكِ وأنتِ تُخلصينَ في القراءةِ حدَّ الإلمامِ بكل التفاصيل
ولا يهدأُ لكِ بالٌ حتى ترسمي خريطةً لكلِّ نَصٍّ تقرئين..
وبكل ما أوتيتِ من صبرٍ وإخلاص وحرفٍ مُبين
وثقةٍ برحمةِ اللهِ تتعدَّى حُدودَ اليقين
جزاكِ اللهُ عنَّا خيرًا أيتها الوفيّةُ الشاسعة
مودَّتي بلا شُطآن






  رد مع اقتباس
/
قديم 26-05-2017, 07:14 AM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
عبير محمد
المستشارة العامة
لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضو تجمع الأدب والإبداع
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية عبير محمد

افتراضي رد: عُذرًا حبيبي المصطفى

اعتذار ينبع من اصالة النفس والروح
لسيد الخلق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
جاء في ملحمة شعرية دسمة
سامقة النبض والاحساس والبوح
تقطر حزنا ووجعا على مااصاب امتنا من خراب
وماألحق باوطاننا من دمار.
في عصر غريب الاطوار
انقلبت فيه الموازين وتبددت فيه القيم
واختلط فيه الحابل بالنابل
اسأل الله ان يرحمنا برحمته
ويرفع عنّا مقته وغضبه
ويفرّج كرب امتنا المنكوبة بحق هذه الايام المباركة
اللهم آمين.
سلمتِ شاعرتنا السامقة وسلم احساسك النبيل
وروحك الأبي
على هذه الخريدة المائزة
وهذا البوح الغاية في الجمال والعمق
تحية تليق
وكل عام وانتِ بخير
محبتي واكثر








"سأظل أنا كما أُريد أن أكون ! نصف وزني كبرياء والنصف الآخر قصة لا يفهمها أحد ..."

  رد مع اقتباس
/
قديم 26-05-2017, 07:44 AM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
ثريا نبوي
عضو أكاديمية الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للإبداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
مصر
افتراضي رد: عُذرًا حبيبي المصطفى

آآآآآمين.. آآآآآمين.. آآآآآمين
وتُضفينَ الكثيرَ على السطورِ من جمالِ روحِكِ ودعائِكِ وتفاعُلِكِ النبيلِ الثراء
فتغدو الحروفُ أجملَ وتنبضُ السطورُ بالحياةِ ويُشرِقُ الأمل في آتٍ وضَّاء
تُرى هل نُدرِكُ الآمالَ مُزهرةً مُثمرةً ذاتَ فرحٍ يغمُرنا ويسقيها
لنعودَ ونبقى جميعًا على قيدِ المَجدِ كما كنا ذاتَ تاريخ؟
يُسعِدُني اندياحُ عبيرِكِ في آفاقِ القصيد
وما أبدعتِ هُنا: قصيدٌ مُوازٍ فريد
دُمتِ والعطاءَ شاعرتَنا العبير
وكل عام ونحن جميعًا إلى اللهِ أقرب






  رد مع اقتباس
/
قديم 26-05-2017, 09:14 PM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
قصي المحمود
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية قصي المحمود

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

قصي المحمود غير متواجد حالياً


افتراضي رد: عُذرًا حبيبي المصطفى

لا أدري أخيتي الفاضلة الثريا ..ماذا أقول عن هذا النص
الرائع وبهذا النفس الطويل من الشعر وجميل الضاد ...
اللهم صل على نبينا المصطفى وعلى آله وصحبه أجمعين
لي عودة لهذا النص الباذخ فكرا ولغة بلاغية ودلالات رمزية
الإشارة لرمزيات تاريخية وفكرية ..
كأني أرى أوجه الشبه بين ما بشر به (صامويل هنتنجتون) و(داء هنتنغتون )
العودة للنص هو إثراء لنا قبل أن يكون إثراء للنص الرائع هذا
رمضان كريم ومبارك عليكم وعلينا وكل عام وانتم بخير






  رد مع اقتباس
/
قديم 27-05-2017, 03:15 AM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
ثريا نبوي
عضو أكاديمية الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للإبداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
مصر
افتراضي رد: عُذرًا حبيبي المصطفى

وتَصحَبُ الروعةُ حُضورَكَ أينما حللتَ وأطلَّ فِكرُكَ أخي الطيب ومُفكِّرَنا الشاسِعَ أ. القُصيّ
وأبقى بانتظارِ هُطولِ سحائبِ ثقافتِكَ ومعرفتِكَ وإلمامِكَ بما يدورُ ويُحاك
ومزيدٍ من الأضواءِ والثراء مع شمسِ العودة
كل عام ونحن جميعًا إلى اللهِ أقرب
باقاتُ وردٍ وتراتيلُ وُدّ






  رد مع اقتباس
/
قديم 27-05-2017, 08:12 AM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
ناظم الصرخي
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية ناظم الصرخي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

ناظم الصرخي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: عُذرًا حبيبي المصطفى

اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين وصحبه أجمعين
قصيدة ماتعة امتازت بالشمولية وحسن السبك وبيان الأخلاق الكريمة ومآثر الفرسان في سيرة النبي عليه أفضل الصلاة والسلام وسيرة الإسلام وقادته والفتوحات الكبيرة ،ثم يجيء الاعتذار لما آل إليه الحال ...ما أروعك إنها معلقة
جعلها الله في ميزان حسناتك
و جعلك في منزلة الأولياء والصالحين
أعطر التحايا






  رد مع اقتباس
/
قديم 27-05-2017, 10:10 PM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
ثريا نبوي
عضو أكاديمية الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للإبداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
مصر
افتراضي رد: عُذرًا حبيبي المصطفى

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناظم الصرخي مشاهدة المشاركة
اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين وصحبه أجمعين
قصيدة ماتعة امتازت بالشمولية وحسن السبك وبيان الأخلاق الكريمة ومآثر الفرسان في سيرة النبي عليه أفضل الصلاة والسلام وسيرة الإسلام وقادته والفتوحات الكبيرة ،ثم يجيء الاعتذار لما آل إليه الحال ...ما أروعك إنها معلقة
جعلها الله في ميزان حسناتك
و جعلك في منزلة الأولياء والصالحين
أعطر التحايا
وأين أنا من روائعِ إبداعاتِكَ شاعرَنا القديرَ بِلا شُطآن
واللهُ شهيدٌ أنني أقولُها بلا مُجاملةٍ أو مُبالغات؛ وتكفيانِكَ شرفًا رائعتاكَ:
"مخالبُ النسيان".."عن الابتساماتِ التي كانت هُنا"..
وما أضوأَ النورَ مِن "مِشكاةِ النور"
الروعةُ والجمالُ في صبرِكَ على القراءةِ وكلماتِكَ المُبهرات
ودعواتٍ خالصاتٍ لكَ مِثلُها وأكثر؛ يا نبعَ خيرٍ يتدفَّق على ضِفافِ السطور
بُستانُ وردٍ يليقُ بهذا النقاء والحُضور






  رد مع اقتباس
/
قديم 27-05-2017, 11:44 PM رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
قصي المحمود
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية قصي المحمود

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

قصي المحمود غير متواجد حالياً


افتراضي رد: عُذرًا حبيبي المصطفى

ممتعة هي نصوص الأخت ثريا ..من تكامل بنيوي لغوي
إلى البنيان الشعري ,وهي دائما ما تستعمل لغة عميقة الدلالة
مطعمة بروح الفلسفة ,هذه المعلقة الرائعة كتبتها على شكل ملحمة بنفس سردي وشعري دست فيها فلسفتها في رؤية ما يدور من حولها.
استهلت القصيدة بتكثيف لغوي عميق في المقطع الأول في القصيدة ف(النبوءات المضاء)رمزية ودلالتها على عقلية أحادية النظرة وسلبية التفكير,فالنبوءة غير الحقيقة المطلقة وهي الله ..
النبوءة المضاءة هي كمن يرى في الظلمة من مصباح يدَوي فلا يرى كل الأشياء من حوله إلا ما يريه مصباحُه؛ عكس نور الشمس الذي يبدد الظلمة والشمس هنا وإن كانت مخفية التعبير، دلالتها العذر للمصطفى صلى الله عليه وسلم ..
كذلك يفسر ما تلاها من تعبير في التكالب والسيل والمهانة والرياء والغثاء ..فقد أعطت السبب لما نحن فيه حيث الابتعاد عن سنن السماء ..وحينما نخرَ البُعد العمود الفقري للعقيدة السمحاء
وأدمنا النقيصة ..
هذا النص يروي مأساة أمة لا تتذكر رموزها إلا بالمناسبات
وتجير هذه المناسبة للدنيوية لا للتذكر والنهج الصحيح
ذاكرتها يصنعها الملوك والأمراء والحكومات .ذهبوا للكهوف
المظلمة ولم يذهبوا للروابي والجبال والقمم, بل شوهوها وظلموا
أنفسهم وغيرهم بها, مأساة أمة ذاكرتها مُسَيرة كسفينة تائهة في عرض البحر تتقاذفها الأمواج وقد فقدت الشراع والمجداف والبوصلة ..هكذا تقول لنا الثريا ..في هذه الرائعة المعلقة ..
وفي رمزية بالغة الدلالة عن (صمويل هنتنجتون)مؤلف صراع الحضارات ,يذكرني هذا (الصمويل) وذكره هنا ربما جال في ذهن الثريا وهو داء (هنتنغتون)وكلا الإسمين فيهما ذات المقطع
(هنتن)وهذا الداء (هو مرض عقلي وراثي يشوبه تدهور مرحلي للحالة العقلية، بسبب موت خلايا في المخ. هو مرض تنكسي مترقٍ يُسبب تلف خلايا عصبية معينة في الدماغ، ونتيجة لذلك تظهر حركات لا إرادية واضطرابات عاطفية و تدهور في الحالة العقلية.
يصاب مريض داء هنتنغتون بالخرَف، وفقد الذاكرة. تختلف نسبة حدوث المرض من منطقة لأخرى ، لكن الإحصائيات في الغرب وحده تقدر إصابة 5-8 أشخاص لكل 100 ألف)

وأظن قد أصابهم هذا الداء وأولهم (الصمويل )مؤلف "صدام الحضارات" ..وهنا تأتي بالثُريَّات.. الثريا في سرد شعري رائع.. ثري اللغة.. ذكرت كل المناقب المشمسة والساطعة للسيرة النبوية الشريفة ووللصحابة والفاتحين ..ذكرت الإباء والقيّم والخلق الرفيع ..ذكرت شيمة العفو وخصال المنتصر ..ذكرت مناقب قائدِ هذه الأمة (إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق)
هنا في هذه الملحمة المقسمة على ثلاث أعمدة1- الأمة وما أصابها من وّهن وأسبابه..2-وهْم الغرب ومُغالطاتُهُ وهو يسير على نهج كتاب (صمويل)
3-الحقيقة المشمسة والتي لا تغيب وهي سيرة وتاريخ ومناقب لتختمها في حقيقة ..من مزق ملكَه الله لن يعود..إلا بالعودةِ إلى المنهجِ والطريق.
فجاءت الخاتمة بهذا الحُبِّ للحبيبِ المُصطفى والدعوةِ إلى الاقتداءِ به:
خَسَفت ظنوني سيدي
حُبٌّ حدا
في غضبةٍ شقَّت أديمَ الليلِ
والفجرُ ابتدا
ذادت شعوبُكَ عنك فابتسم المَدى
قال الطبيبُ الآن أدركها النَّدَى ودَمُ الفِدا
وتجذَّرتْ لم تُقْتَلَعْ بين الغثاءْ !
فلتنهضي يا أمةَ الإسلامِ جافي المرقدا
لا يُخلفنَّ اللهُ عهدًا عاهدا:
يستخلفنَّ وينصرنَّ مَن اقتدَى
لا مَن توهَّج من بشاعةِ الاجتراءْ

هذه النص الشعري الرائع للأخت الثريا هو وثيقة تؤرخ مرحلة ظلامية وبنفس الوقت ملحمة رائعة للدفاع عن الحقيقة التي يراد تغييبها وتشويهها ...
الثريا ..تملك نفسًا شعريًّا مشهودًا لها به ..ومن فصاحة اللغة وقوة البنيان في نصوصها؛ ما لا يحتاج لبرهان ..لا تملك في أي صورة من نصوصها الشعرية صورة واحدة سطحية.. أو هشاشة!!
من النصوص التي لو أنصِفت لدرّست في مادة التاريخ وفي كتاب الأدب التدريسي...كنت أود (مجاملتك )!أكثر فمجاملة جمال اللغة والفصاحة والشعر الرائع ..هي الجمال
تحياتي للفاضلة الثريا ..ثريا






  رد مع اقتباس
/
قديم 28-05-2017, 05:34 AM رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
ثريا نبوي
عضو أكاديمية الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للإبداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
مصر
افتراضي رد: عُذرًا حبيبي المصطفى

أما أنا أخي وأستاذي الرائع الوارف الحضور العلَّامة أ. قُصي
فقد ودِدتُ لو أمتلِكُ أبجدياتِ الثناءِ وقواميسَهُ لأردَّ على كرمِ مُداخلتِكَ وثرائِها
وثقافةٍ تتحدَّثُ عن نفسِها في كلِّ مجال؛ وتَسبِرُ أغوارَ النصوصِ وجُذورَها الثقافية
وتخبُّطاتِ حضارةِ الغرب أو (الأرض اليَباب) كما رثاها في أشهرِ قصيدةٍ في القرنِ العِشرين:
ت. س. إليوت .. ذلكَ الشاعرُ المُنصِفُ بعيدُ النظر، وأحدُ أبنائِها (شهِدَ شاهدٌ من أهلِها).

ما أسعدني وقصيدتي بهذا الكرمِ الحاتميّ والوفاءِ السَّمَوْأَلِيّ وما ألبستنا مِن تيجان
تحيةَ عِرفان.. وتراتيلَ جُمان.. ومِن الوردِ المُنَدَّى بُستان






  رد مع اقتباس
/
قديم 28-05-2017, 11:45 AM رقم المشاركة : 20
معلومات العضو
أحمد الشيخ
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية أحمد الشيخ

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

أحمد الشيخ غير متواجد حالياً


افتراضي رد: عُذرًا حبيبي المصطفى

اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
قرأت هنا سيرة الحبيب المصطفى في بوح يرق له القلب وتصغي له الأذنان
بخشوع وإيمان مستفيض يجعلك تعيش مع هذه النفحات العطرة وكأنك أمام
مشهد ( سينمائي ) تتعاقب أمامك الصور الدالة على كل حقبة بما فيها من
تجليات وحوادث منها ما يفرح الروح ومنها ما يجعلك تذهب بعيدا
في استغفار ودعاء أن يجلو الله كل شيء وأن تعود للأمة الأمجاد
وأن تقرأ بتمعن سيرة القائد صلى الله عليه وسلم
وتعيد بوصلتها باتجاهها الصحيح متكئة على نهجه السليم والقويم
بوركت الأديبة القديرة والراقية ثريا نبوي
على هذا النص الموغل في النقاء والطهر
وعلى هذا النفس الشعري الراقي
كل عام وأنتم بألف خير
رمضان مبارك






  رد مع اقتباس
/
قديم 28-05-2017, 05:24 PM رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
ثريا نبوي
عضو أكاديمية الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للإبداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
مصر
افتراضي رد: عُذرًا حبيبي المصطفى

ولأنني أعرِفُ أن ما تكتُبُهُ لنا مُعقِّبًا على نُصوصِنا؛ هو من القلبِ قبلَ الدّواة؛
فإنني أسعدُ بما يفيضُ بد مِدادُكَ الصادقُ الراقي ونبعُ صفائِكَ الباقي؛
سعادةً تبلُغُ مُنتهاها حدَّ التحليقِ عاليًا مع هذا الرصدِ الليلَكيِّ المَلَكيّ
قراءةٌ أكثرُ من رائعةٍ وتعقيبٌ هو الشهدُ المُصفّى حُبًّا في سيرةِ المُصطفى
خيرِ الأنامِ ومِسْكِ الخِتامِ صلى اللهُ عليهِ وسلَّم
وأسفًا على رُكودِ الأمةِ التي كانت.. ثُمَّ فرَّطتْ فهانتْ
بُورِكتَ أيها المِعطاءُ الكريم أخي الشاعر أ. أحمد الشيخ
وكل عام ونحن جميعًا إلى اللهِ أقرب






  رد مع اقتباس
/
قديم 28-05-2017, 11:50 PM رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
أمل عبدالرحمن
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية أمل عبدالرحمن

افتراضي رد: عُذرًا حبيبي المصطفى

صل الله على محمد بن عبدالله وعلى آله وصحبه ومن والاه إلى يوم الدين ، مبارك قلمك الثري أستاذتنا الثريا ،قصيدة جزلة فهي للتاريخ للحاضر للمستقبل ، هم يريدون أن يطفئوا النور المحمدي الرباني ولكن مهما بلغ جمرهم وحقدهم وغلهم وتوغلهم وعبثهم فالنصر للإسلام هذا الوعد الرباني وكلنا إيمان به ،كلما أوقدوا نارهم وحروبهم كلما زاد أعداد المعتنقين للدين الحنيف ،كلما حاربوا المنهج الأخلاقي والديني القيم كلما تغلغل كل من القرآن والسنة أكثر في قلوب محبيه من المؤمنين والمؤمنات.. إنهم يحاربون الله والله غالب على أمره ولو كره الكافرون ..
..
بوركت دوما أستاذتي القديرة
ورفع الله قدرك
وتحياتي وكل التقدير والاحترام
أمــــل ..






" يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَن يَشَاءُ ۚ وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا ۗ وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ "
  رد مع اقتباس
/
قديم 29-05-2017, 04:57 AM رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
ثريا نبوي
عضو أكاديمية الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للإبداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
مصر
افتراضي رد: عُذرًا حبيبي المصطفى

الشاعرة الرائعة المُبدعة "أمل"
كم تُسعِدُني قراءةُ كل ما تُبدعينَ لنا ومُداخلاتِكِ التي تُشرِقُ روحُكِ بين سطورِها
في كل مكان؛ فإذا كانت عندي فقد صارتْ قناديلَ مُعلَّقةً في عريشةِ النصوص
تُلقي الضياءَ على المعاني وتتواصلُ معها ومع كاتِبَتِها بحسٍّ شديدِ الرَّهَف
وجميلٌ ما قُلتِ الآن: قصيدةٌ للتاريخ.. للحاضر.. للمُستقبل
حاولتُ إلباسَها هذا الثوبَ الجميلَ فوجدتُهُ يليقُ كما طرَّزتِهِ أنتِ؛
فقد كُتِبَت مُنذُ أحدَ عشرَ عامًا وتَلتْ كتابتها أحداثٌ شبيهة؛ وما زالتْ
فلا أشعرُ إلا أنني كتبتُها للتَّوِّ؛ بل لا أشعرُ بحاجتي إلى طرقِ الموضوعِ مرةً أُخرى
فقد كَفَتْني مؤونةَ القِتال دِفاعًا عنِ الحبيبِ المُصطفى صلى اللهُ عليهِ وسلَّم
مروجٌ من البنفسَجِ والتوليب لجمالِ فِكرِكِ وحضورِكِ الرطيب






  رد مع اقتباس
/
قديم 29-05-2017, 11:01 AM رقم المشاركة : 24
معلومات العضو
الشاعر عبدالهادي القادود
عضو أكاديمة الفينيق
يحمل وسام الاكاديمية للعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية الشاعر عبدالهادي القادود

افتراضي رد: عُذرًا حبيبي المصطفى

اللهم صلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

ماشاااء الله شاعرتنا الراقية

قصيدة جست مواطن الخلل فيما حصل لهذه الأمة بعدما زلت عن درب الحبيب

وما حل بها من كروب عندما حاصرتها الخطوب

كيف لا وقد لامست بأنامل الأبداع ما تدلى من داليات الجمال النبوي

بوركت شاعرتنا

ودام نبضكم سلسبيلا






  رد مع اقتباس
/
قديم 30-05-2017, 05:13 AM رقم المشاركة : 25
معلومات العضو
ثريا نبوي
عضو أكاديمية الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للإبداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
مصر
افتراضي رد: عُذرًا حبيبي المصطفى

شاعرَنا الرائع نسَّاجَ البدائع وملكَ القوافي في كل مجال؛ القادود
شرفٌ يحُطَّ رِحالَهُ على ضِفافِ نصوصي حين تمُرُّ بها قارئًا مُبدعَ التعقيب
فشُكرًا لِصبرِكَ الجميلِ على القراءةِ وما تركتَ من ورودٍ وعطور
كل عام ونحن جميعًا إلى اللهِ أقرب ولا عدِمتُ إطلالتَكَ الوارفةَ على السطور
تراتيلُ وُدٍّ وأرتالُ ورد






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:32 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط