لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: تهاون (آخر رد :جمال عمران)       :: عبق (آخر رد :منجية مرابط)       :: رقصـة القصـور (آخر رد :خالد يوسف أبو طماعه)       :: سر السؤال / خالد يوسف أبو طماعه (آخر رد :فارس رمضان)       :: في ضيافة الشاعرة نفيسة التريكي (آخر رد :محمد خالد النبالي)       :: دهشة الرمان (آخر رد :فارس رمضان)       :: رغـوة الوسائد (آخر رد :فارس رمضان)       :: نافذة السراب (آخر رد :الزهراء صعيدي)       :: ما عاد / رافت ابو زنيمة (آخر رد :خالد يوسف أبو طماعه)       :: الحب في الله :: شعر :: صبري الصبري (آخر رد :رافت ابو زنيمة)       :: ترويسات لحضرة المعنى الأكحل (آخر رد :رافت ابو زنيمة)       :: غياب (آخر رد :رافت ابو زنيمة)       :: صـورة وكلمـة (آخر رد :سائد ريان)       :: ملاحم غزة :: شعر :: صبري الصبري (آخر رد :صبري الصبري)       :: رحلات سندبادية (آخر رد :أمل عبدالرحمن)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ تَحْتَ ظِـــلِّ النَّبْض ⊰

⊱ تَحْتَ ظِـــلِّ النَّبْض ⊰ >>>> >>>>بلور حر فيه سحر قصيدة النثر ..والمنثور الشعري التناغمي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-07-2017, 05:44 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
مالكة حبرشيد
عضو أدكاديمية الفينيق
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
المغرب
افتراضي عند اقواس الخسران

عندما يكونُ الوقتُ
كلُّه ملكَي ،
بل يفيضُ علي .
ومركبةُ الحياةِ انحنتْ -
نحو الهاوية
ماذا افعل ؟

هل أعجنُ الوقتَ رغيفًا ،
للجوعى في وطني ؟
أخيّطُه سريدةً لطفلٍ يعبرُ النّهرَ ؛
ليصلَ مدرستَهُ المنفيّةَ ،
فوق حدِّ النّسيان ؟
أو أرمّمُ به ثقوبَ سقفٍ ،
يتقاطرُ ثعابينَ ؟ ،
تمدُّ على الدّروبِ حكايا انفتاحٍ ؟
لم لا أنسجُ زربيةً ؛
للنائمينَ على الطّوارِ ،
في انتظارِ موكبٍ ،
يجني عناقيدَ الأرواحِ ،
ويوزّعُ الخرابَ ؟

لديّ متّسعٌ من الوقتِ ،
متّسعٌ من الصّمتِ ،
متّسعٌ من الفراغِ ،
متّسعٌ من الوجعِ ،
اكتظاظٌ من الشّهيقِ والزّفيرِ ،
وجموعِ ااااهاتٍ ،
لا تبرحْ كوةَ الرّوحِ !
فماذا أفعلُ بكلِّ هذا ؟

كثيرًا .. ما خطّتُ فساتينَ ؛
للعراةِ من الأشباحِ - في جمجمتي - ،
طرزتُها بحروفِ الأبجديّةِ ،
من حباتِ الحُرقةِ !
صنعتُ قلائدَ ؛
لنساءٍ يتزاحمن على بابِ " سبتةِ " ،
وأخرياتٍ على أبوابِ مستشفيات ؛
يرتّبنَ وصفاتِ الموتِ ،
علَّها تحلُّ بين الكفّينِ دواءً ،
أو تفيضُ مصلًا ،
يسري في شريانِ ،
فرسٍ تحتضرُ وسطَ الطّريقِ ..
لا أحدَ يبكيها !
كلُّ العابرينَ ينظرون ،
إلى ساعاتِهم في استعجال ؛
حرصًا على موعدِ " ماتش " ،
يجمع البارصا والريال ؟

ها قد أعدّدنا - لأوهامِنا – أضرحةً ؛
حولها نطوفُ - كلَّ خيبةٍ - ،
نشيّعُ أجزاءنا ،
وندفعُ عن الوعي ،
سوءَ النّيّة !
فمتى نبرأُ من المذبحة ؟
علّنا نحظَى بفسحةٍ بعيدًا ،
عن محرابِ دمٍ ،
ومنبرِ فتاوى ؛
أحالَ القلوبَ قنابلَ ،
الأراجيحَ توابيتَ ،
الغناءَ عواءَ ذئبٍ شرس ..
لا يشبعُ مهما الْتَهم ،
من أجسادٍ متمايلةٍ !
والشاشاتُ .. رقصٌ ،
مساعداتٌ إنسانيةٌ ،
مشافٍ متنقلةٌ !

الجثامينُ غلّقتِ الأفقَ
وموسمُ الحصادِ .. لما ينته بعدُ ،
مازال يفرغُ محصولَه ،
في دُكنةِ الصّمتِ !
واليأسُ يفجّرُ زهو الأمل ؛
صورًا للاعبي الكُرة ،
راقصاتٍ فوق صومعةِ الغلال !
والقبيلةُ معتكفةٌ ..
عند أقواسِ الخسران ؛
بعدما باعت السّرجَ واللّجام






  رد مع اقتباس
/
قديم 09-07-2017, 09:08 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عبد الرحيم عيا
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل وسام الأكاديمية للابداع
المغرب

الصورة الرمزية عبد الرحيم عيا

افتراضي رد: عند اقواس الخسران

الجثامينُ غلّقتِ الأفقَ
وموسمُ الحصادِ .. لما ينته بعدُ ،
مازال يفرغُ محصولَه ،
في دُكنةِ الصّمتِ !
واليأسُ يفجّرُ زهو الأمل ؛
صورًا للاعبي الكُرة ،
راقصاتٍ فوق صومعةِ الغلال !
والقبيلةُ معتكفةٌ ..
عند أقواسِ الخسران ؛
بعدما باعت السّرجَ واللّجام
************************
ماذا عساني أن أقول في هذا النص وقد جاء في أوانه
وكم يضيق هذا المتسع حين يتعلق بوطن يتأكل مابقي من حروف اسمه
وذنبنا أننا أحببانه ووثقنا فيه
لكن لا أحد عاد قادرا على تحمل مافيه من التناقضات الصارخة
كما جلتها شاعرتنا مالكة ببراعة فنية عالية
تقديري ومودتي
وثتبتي للنص






  رد مع اقتباس
/
قديم 09-07-2017, 10:53 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
محمود قباجة
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية محمود قباجة

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمود قباجة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: عند اقواس الخسران

ها قد أعدّدنا - لأوهامِنا – أضرحةً ؛
حولها نطوفُ - كلَّ خيبةٍ - ،
نشيّعُ أجزاءنا ،
وندفعُ عن الوعي ،
سوءَ النّيّة !
فمتى نبرأُ من المذبحة ؟



الغربة طالت وحبالها تمتد وتمتد
باتت وعود العودة لا تغني ولا تسمن من جوع
من المسئول عن التيه ومتى يعود الأعراب الى رشد الهداية ؟.
اليهود تاهوا أربعين سنة ولكن العرب تاهوا مئات السنين
ماذا نقول لهم ؟
هل نجلد الذات ام نغمر الرأس في رمال الصحراء ؟

في حضرة الجمال تنحني القامات وترتقي النظراب الى باحة التجلي

نص نثري مائز بكلمته ومعانية وصوره الشعرية ورسالته الوطنية التي تكشف زيف المجتمعات والسياسات


تقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 10-07-2017, 08:51 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
خديجة قاسم
(إكليل الغار)
فريق العمل
عضو تجمع الأدب والإبداع
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الأردن

الصورة الرمزية خديجة قاسم

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

خديجة قاسم غير متواجد حالياً


افتراضي رد: عند اقواس الخسران

نص يتسلل إلى أعماق النفس وجعا وجمالا
طوبى لحرف يرفل في ثوب سمو ويتجلى كشمس حقيقة سافرة في حلكة الذل والهوان
بورك حرفك ودام عطاؤك
محبتي وتقديري







  رد مع اقتباس
/
قديم 12-07-2017, 12:29 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
كمال اللحام
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع الأدب والإبداع
الأردن

الصورة الرمزية كمال اللحام

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

كمال اللحام غير متواجد حالياً


افتراضي رد: عند اقواس الخسران

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مالكة حبرشيد مشاهدة المشاركة
عندما يكونُ الوقتُ
كلُّه ملكَي ،
بل يفيضُ علي .
ومركبةُ الحياةِ انحنتْ -
نحو الهاوية
ماذا افعل ؟

هل أعجنُ الوقتَ رغيفًا ،
للجوعى في وطني ؟
أخيّطُه سريدةً لطفلٍ يعبرُ النّهرَ ؛
ليصلَ مدرستَهُ المنفيّةَ ،
فوق حدِّ النّسيان ؟
أو أرمّمُ به ثقوبَ سقفٍ ،
يتقاطرُ ثعابينَ ؟ ،
تمدُّ على الدّروبِ حكايا انفتاحٍ ؟
لم لا أنسجُ زربيةً ؛
للنائمينَ على الطّوارِ ،
في انتظارِ موكبٍ ،
يجني عناقيدَ الأرواحِ ،
ويوزّعُ الخرابَ ؟

لديّ متّسعٌ من الوقتِ ،
متّسعٌ من الصّمتِ ،
متّسعٌ من الفراغِ ،
متّسعٌ من الوجعِ ،
اكتظاظٌ من الشّهيقِ والزّفيرِ ،
وجموعِ ااااهاتٍ ،
لا تبرحْ كوةَ الرّوحِ !
فماذا أفعلُ بكلِّ هذا ؟

كثيرًا .. ما خطّتُ فساتينَ ؛
للعراةِ من الأشباحِ - في جمجمتي - ،
طرزتُها بحروفِ الأبجديّةِ ،
من حباتِ الحُرقةِ !
صنعتُ قلائدَ ؛
لنساءٍ يتزاحمن على بابِ " سبتةِ " ،
وأخرياتٍ على أبوابِ مستشفيات ؛
يرتّبنَ وصفاتِ الموتِ ،
علَّها تحلُّ بين الكفّينِ دواءً ،
أو تفيضُ مصلًا ،
يسري في شريانِ ،
فرسٍ تحتضرُ وسطَ الطّريقِ ..
لا أحدَ يبكيها !
كلُّ العابرينَ ينظرون ،
إلى ساعاتِهم في استعجال ؛
حرصًا على موعدِ " ماتش " ،
يجمع البارصا والريال ؟

ها قد أعدّدنا - لأوهامِنا – أضرحةً ؛
حولها نطوفُ - كلَّ خيبةٍ - ،
نشيّعُ أجزاءنا ،
وندفعُ عن الوعي ،
سوءَ النّيّة !
فمتى نبرأُ من المذبحة ؟
علّنا نحظَى بفسحةٍ بعيدًا ،
عن محرابِ دمٍ ،
ومنبرِ فتاوى ؛
أحالَ القلوبَ قنابلَ ،
الأراجيحَ توابيتَ ،
الغناءَ عواءَ ذئبٍ شرس ..
لا يشبعُ مهما الْتَهم ،
من أجسادٍ متمايلةٍ !
والشاشاتُ .. رقصٌ ،
مساعداتٌ إنسانيةٌ ،
مشافٍ متنقلةٌ !

الجثامينُ غلّقتِ الأفقَ
وموسمُ الحصادِ .. لما ينته بعدُ ،
مازال يفرغُ محصولَه ،
في دُكنةِ الصّمتِ !
واليأسُ يفجّرُ زهو الأمل ؛
صورًا للاعبي الكُرة ،
راقصاتٍ فوق صومعةِ الغلال !
والقبيلةُ معتكفةٌ ..
عند أقواسِ الخسران ؛
بعدما باعت السّرجَ واللّجام

هذا النص الباذخ يلجم القارئ
لا شئ غير الصمت والسكون في
حضرة الجمال والوجع

أديبتنا القديرة مالكة حبرشيد
دمتم ودام هذا المداد المعتق
احترامي وتقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 14-07-2017, 04:48 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
نوال البردويل
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
عنقاء العام 2016
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية نوال البردويل

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

نوال البردويل غير متواجد حالياً


افتراضي رد: عند اقواس الخسران

تأخذنا أحلامنا إلى البعيد
نرسم ونخطط نزرع ونحصد
ننجح ولكن فقط في الحلم
قلوبنا تتلهف و أيدينا قصيرة لا تقوى على
فعل شيء مقيدة إلى صدورنا ولا سبيل لتحريرها
ضيعنا الكثير ونأمل بقادم أفضل
عساه قريبًا
نص نثري راقي راق لي كثيراً لنبل رسالته
تقديري العزيزة مالكة
وكل الود







  رد مع اقتباس
/
قديم 14-07-2017, 07:40 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
محمد خالد بديوي
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع الأدب والإبداع
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / عمون
الاردن

الصورة الرمزية محمد خالد بديوي

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

محمد خالد بديوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: عند اقواس الخسران

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مالكة حبرشيد مشاهدة المشاركة
عندما يكونُ الوقتُ
كلُّه ملكَي ،
بل يفيضُ علي .
ومركبةُ الحياةِ انحنتْ -
نحو الهاوية
ماذا افعل ؟

هل أعجنُ الوقتَ رغيفًا ،
للجوعى في وطني ؟
أخيّطُه سريدةً لطفلٍ يعبرُ النّهرَ ؛
ليصلَ مدرستَهُ المنفيّةَ ،
فوق حدِّ النّسيان ؟
أو أرمّمُ به ثقوبَ سقفٍ ،
يتقاطرُ ثعابينَ ؟ ،
تمدُّ على الدّروبِ حكايا انفتاحٍ ؟
لم لا أنسجُ زربيةً ؛
للنائمينَ على الطّوارِ ،
في انتظارِ موكبٍ ،
يجني عناقيدَ الأرواحِ ،
ويوزّعُ الخرابَ ؟

لديّ متّسعٌ من الوقتِ ،
متّسعٌ من الصّمتِ ،
متّسعٌ من الفراغِ ،
متّسعٌ من الوجعِ ،
اكتظاظٌ من الشّهيقِ والزّفيرِ ،
وجموعِ ااااهاتٍ ،
لا تبرحْ كوةَ الرّوحِ !
فماذا أفعلُ بكلِّ هذا ؟

كثيرًا .. ما خطّتُ فساتينَ ؛
للعراةِ من الأشباحِ - في جمجمتي - ،
طرزتُها بحروفِ الأبجديّةِ ،
من حباتِ الحُرقةِ !
صنعتُ قلائدَ ؛
لنساءٍ يتزاحمن على بابِ " سبتةِ " ،
وأخرياتٍ على أبوابِ مستشفيات ؛
يرتّبنَ وصفاتِ الموتِ ،
علَّها تحلُّ بين الكفّينِ دواءً ،
أو تفيضُ مصلًا ،
يسري في شريانِ ،
فرسٍ تحتضرُ وسطَ الطّريقِ ..
لا أحدَ يبكيها !
كلُّ العابرينَ ينظرون ،
إلى ساعاتِهم في استعجال ؛
حرصًا على موعدِ " ماتش " ،
يجمع البارصا والريال ؟

ها قد أعدّدنا - لأوهامِنا – أضرحةً ؛
حولها نطوفُ - كلَّ خيبةٍ - ،
نشيّعُ أجزاءنا ،
وندفعُ عن الوعي ،
سوءَ النّيّة !
فمتى نبرأُ من المذبحة ؟
علّنا نحظَى بفسحةٍ بعيدًا ،
عن محرابِ دمٍ ،
ومنبرِ فتاوى ؛
أحالَ القلوبَ قنابلَ ،
الأراجيحَ توابيتَ ،
الغناءَ عواءَ ذئبٍ شرس ..
لا يشبعُ مهما الْتَهم ،
من أجسادٍ متمايلةٍ !
والشاشاتُ .. رقصٌ ،
مساعداتٌ إنسانيةٌ ،
مشافٍ متنقلةٌ !

الجثامينُ غلّقتِ الأفقَ
وموسمُ الحصادِ .. لما ينته بعدُ ،
مازال يفرغُ محصولَه ،
في دُكنةِ الصّمتِ !
واليأسُ يفجّرُ زهو الأمل ؛
صورًا للاعبي الكُرة ،
راقصاتٍ فوق صومعةِ الغلال !
والقبيلةُ معتكفةٌ ..
عند أقواسِ الخسران ؛
بعدما باعت السّرجَ واللّجام

رغم مرارة طعم هذا النص إلا أن نكهته
الماتعة غمرت كل جوانب اليأس والخذلان
الذي يتكشف مهما حاولنا تغطيته وستره.
هو واقعنا المرير جاء بألحان تمزق القلب
والأوردة .

أديبتنا القديرة مالكة حبرشيد
رسمت الواقع وما تنفجر منه من حقائق
مخزية ومؤلمة بكل اقتدار وإبداع
سلمتم وسلمت الروح محلقة
احترامي وتقديري






قبل هذا ...
ما كنت

أمـيـز
لأنك كنت تملأ هذا
الفراغ؛ صار للفراغ

حيـــز.!!
  رد مع اقتباس
/
قديم 19-07-2017, 04:41 AM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
مالكة حبرشيد
عضو أدكاديمية الفينيق
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
المغرب
افتراضي رد: عند اقواس الخسران

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحيم عيا مشاهدة المشاركة
الجثامينُ غلّقتِ الأفقَ
وموسمُ الحصادِ .. لما ينته بعدُ ،
مازال يفرغُ محصولَه ،
في دُكنةِ الصّمتِ !
واليأسُ يفجّرُ زهو الأمل ؛
صورًا للاعبي الكُرة ،
راقصاتٍ فوق صومعةِ الغلال !
والقبيلةُ معتكفةٌ ..
عند أقواسِ الخسران ؛
بعدما باعت السّرجَ واللّجام
************************
ماذا عساني أن أقول في هذا النص وقد جاء في أوانه
وكم يضيق هذا المتسع حين يتعلق بوطن يتأكل مابقي من حروف اسمه
وذنبنا أننا أحببانه ووثقنا فيه
لكن لا أحد عاد قادرا على تحمل مافيه من التناقضات الصارخة
كما جلتها شاعرتنا مالكة ببراعة فنية عالية
تقديري ومودتي
وثتبتي للنص
حرقتنا على اوطان تقضم الخيانة جوانبها
ينخر الفساد دواخلها .....وتحبط الخيبة مستقبلها
كل هذا يعلمنا كيف ننتقي الكلمات لنضعها في قالب شعري
وان بلا اوزان ولا قواف
تحياتي وتقديري للشاعر عبد الرحيم عيا
على مروره الراقي كما دائما
لا حرمت هذا التفاعل






  رد مع اقتباس
/
قديم 19-07-2017, 04:53 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
مالكة حبرشيد
عضو أدكاديمية الفينيق
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
المغرب
افتراضي رد: عند اقواس الخسران

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمود قباجة مشاهدة المشاركة
ها قد أعدّدنا - لأوهامِنا – أضرحةً ؛
حولها نطوفُ - كلَّ خيبةٍ - ،
نشيّعُ أجزاءنا ،
وندفعُ عن الوعي ،
سوءَ النّيّة !
فمتى نبرأُ من المذبحة ؟



الغربة طالت وحبالها تمتد وتمتد
باتت وعود العودة لا تغني ولا تسمن من جوع
من المسئول عن التيه ومتى يعود الأعراب الى رشد الهداية ؟.
اليهود تاهوا أربعين سنة ولكن العرب تاهوا مئات السنين
ماذا نقول لهم ؟
هل نجلد الذات ام نغمر الرأس في رمال الصحراء ؟

في حضرة الجمال تنحني القامات وترتقي النظراب الى باحة التجلي

نص نثري مائز بكلمته ومعانية وصوره الشعرية ورسالته الوطنية التي تكشف زيف المجتمعات والسياسات


تقديري


الغربة وطن يجمعنا
فيها نبرع في جلد الذوات
وقد ولينا وجوهنا قبلة الصبر
لا ندرك انه حين يطول يصبح ذلا اليفا
وقد اعتنقناه
فهل من قيامة لامة ثكلت احلامها؟


مودتي وتقديري للشاعر محمود قباجة
على قراءته العميقة






  رد مع اقتباس
/
قديم 20-07-2017, 07:46 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
سعاد ميلي
عضو اكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للعطاء
المغرب

الصورة الرمزية سعاد ميلي

افتراضي رد: عند اقواس الخسران

هل أعجنُ الوقتَ رغيفًا ،
للجوعى في وطني ؟
أخيّطُه سريدةً لطفلٍ يعبرُ النّهرَ ؛

يا عمري عليك مالكة
مر حد اللذة حرفك
غاليتي الشاعرة المبدعة
دمت صديقتي الجميلة
دمت






)*( الإبتسام.. أول بزوغ المطر)*(
  رد مع اقتباس
/
قديم 20-07-2017, 07:55 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: عند اقواس الخسران

أمام كل هذا الوجع
يلفنا الصمت الرهيب
جميل ومؤلم وموجع
هذا النزف ....
شكرا لهكذا فكر
تحيتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 22-07-2017, 05:49 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
مالكة حبرشيد
عضو أدكاديمية الفينيق
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
المغرب
افتراضي رد: عند اقواس الخسران

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خديجة قاسم مشاهدة المشاركة
نص يتسلل إلى أعماق النفس وجعا وجمالا
طوبى لحرف يرفل في ثوب سمو ويتجلى كشمس حقيقة سافرة في حلكة الذل والهوان
بورك حرفك ودام عطاؤك
محبتي وتقديري
سعيدة ان لامست حروفي
دواخل القديرة خديجة قاسم
ووجدت بينها ما يشدها
لتمنحني بعضا من وقتها

تحياتي وشكري لك بلا حدوظ






  رد مع اقتباس
/
قديم 22-07-2017, 05:57 PM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
الزهراء صعيدي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
سوريا

الصورة الرمزية الزهراء صعيدي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

الزهراء صعيدي متواجد حالياً


افتراضي رد: عند اقواس الخسران

وبيعَ السرج واللجام ..حقاً جعلتني كلماتك أحلق في صور مجازية أخذتني الى الاطلال التي تلوح من بعيد ..لكن عسى ان يكون الفرج قريب ..رائعة قصيدتك تحياتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 24-07-2017, 05:20 PM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
مالكة حبرشيد
عضو أدكاديمية الفينيق
تحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
المغرب
افتراضي رد: عند اقواس الخسران

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الزهراء صعيدي مشاهدة المشاركة
وبيعَ السرج واللجام ..حقاً جعلتني كلماتك أحلق في صور مجازية أخذتني الى الاطلال التي تلوح من بعيد ..لكن عسى ان يكون الفرج قريب ..رائعة قصيدتك تحياتي

كل الروعة في قراءة الزهراء
التي فكت قيد الغموص
واغلال المرموز



مودتي وكل التقدير






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:12 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط