لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: ركن الفنان ياسر سالم / متجدد (آخر رد :ثريا نبوي)       :: من هنا أشرقت للشمس (آخر رد :نوال البردويل)       :: على مسرح الحب (آخر رد :عبد الرحيم عيا)       :: الراعي ، الكلاب والقطيع (آخر رد :عبد الرحيم عيا)       :: الحملة الوطنية (آخر رد :نوال البردويل)       :: مع محاولات لتجديد إيقاع الشعر (آخر رد :نوال البردويل)       :: لأمينة .. نصوصُ الليلِ والغياب (آخر رد :علي البابلي*)       :: الجروح وأنا وعينيها (آخر رد :علي البابلي*)       :: ذُكاء (آخر رد :احمد المعطي)       :: حيارى الرّوح (آخر رد :نزار عوني اللبدي)       :: حروف بلا أرصفة (آخر رد :يزن السقار)       :: أمة الرب (آخر رد :عبدالسلام حسين المحمدي)       :: حوارية الهروب -1 – (آخر رد :نزار عوني اللبدي)       :: أغنّي وحيداً،،، (آخر رد :نزار عوني اللبدي)       :: كان، فانثنى،،، (آخر رد :نزار عوني اللبدي)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > فينيـقكم بـكم أكبـــر > ۩ المدينة الحالمـــــــة⋘

۩ المدينة الحالمـــــــة⋘ مدينة تحكي فيها القصة القصيرة اشياء الزمان المكان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-08-2017, 04:35 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي العجوز ... خالد يوسف أبو طماعه

العجوز


كان الشرود والتوتر يسيطران على وجوده، يفكر كثيرا بمآل حاله، كيف يلفظه زرعه بعد أن
مشط ممتلكاته، فعادت عائلته كيوم تزوج، هو وهي، مع ثقل خمسين عاما من الكد والتعب،
يذرع الغرفة جيئة وذهابا، يبذر سؤالا في الذهاب ويحصده استفهاما في الجيئة، تعبت المرأة
الوفية من حركته المكوكية وتعبها، فاستلقت قريبا عله يوقظها عند الحاجة، وراحت في
نوم عميق، كانت عصاه في يده عندما رن جرس الهاتف فجأة، فوقعت واضطرب وازدادت
ضربات قلبه، اقترب من السماعة بيد مرتجفة وقلب ملأه الخوف، رفعها وفي أقل من دقيقة
طرقها في مكانها، كان ذلك ابنه يطالبه بتسجيل البيت باسمه، كيف يتخلى عن حصنه الأخير
قبل الممات.

عاد لحركته المكوكية يفتش في حقيبة أيامه عما يدفع عنه أفكار السخط، التصقت عينه
بالساعة، توقف وشد على عصاه التي أكلتها السنون، تحسسها بأطراف أصابعه التي أصابها
الوهن منذ زمن وهمس إليها:

هل ثمة فرق بيني وبينك أيتها العجوز الشمطاء، هل يمكنك الرد على أسئلتي الحمقاء؟ أعلم
أنك لا تستطيعين الجواب على تفاهات عجوز أكل الدهر منه ثم قذفه خارج الذاكرة في هذا الزمن المنسي.
عاد للمشي ما بين أربعة جدران عله يجد ذاكرة هربت منه وجنحت إلى شواطئ النسيان، هل
من الممكن أن يكون الإنسان غبياً حدّ عدم التمييز ما بين الحمار والتيس؟

اقترب من الساعة، تأملها بكل ما أوتيَ من انتباه، تمتم وهو يشير إلى عقاربها:

يا ملتهمة الصحة والسعادة، أنت سبب كل المصائب، لولاك لبقيت شابا فتيا يحرك الجبال من
أساسها، ولكن لماذا أسموك بهذا الاسم؟ وأين وجه الشبه بينك والعقرب؟ لماذا لم يكن اسمه
سلحفاة بدلا من عقرب؟ هل يوجد شبه بين الإسمين؟

لا أدري لماذا هذا الاسم بالذات؟ كثير من الأسماء لا تشبهنا، نحن لا نشبه أسماءنا في كثير
من الأحيان.

اقترب أكثر، هز عصاه كأنما يوقظها من غفوتها، مسح عليها ثم رفعها عالياً وطفق ضرباً
بالساعة حتى تساقطت متناثرة، صرخ من أعماقه لماذا لا نموت ونحن في عز الشباب، ظل
يكررها حتى أفاق فإذا به في المشفى والشرطة تحيط به من كل جانب وهم يهزونه صارخين:

ما هو الدافع الذي جعلك تقتل زوجتك؟ جحظت عيناه استنكاراً لما سمع واختلط نشيجه بالدموع.



خالد يوسف أبو طماعه






  رد مع اقتباس
/
قديم 08-08-2017, 04:42 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: العجوز ... قصة.. خالد يوسف أبو طماعه

أعتذر من كل من مر بالنص
ووضع بصمة من قبل
أعدت تنسيقها وإضافات عليها
عسى أن أجد العذر عندكم أيها الأحبة
أعتذر من روح الأخت ثريا نبوي
وروح الأخ الحبيب صلاح أبو شادي
تحياتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 08-08-2017, 05:44 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
صلاح ابو شادي
فريق العمل
عضو تجمع شعراء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية صلاح ابو شادي

افتراضي رد: العجوز ... قصة.. خالد يوسف أبو طماعه

ما أصعب أن يزرع الانسان ويشقى
ثم يجد زرعه بورا
هل سنة الحياة تقضي أن يتنكر من
أفنى عمره في تربيتهم ليضمن لهم حياة كريمة
أن يجد منهم نكران الجميل
يتمنى الأب دائماً أن يحفظ لله أبناءه
ويتمنى بعض الأبناء العاقين أن يموت
والدهم حتى يتنعموا بما سيرثوه
غصة في الحق أذهبت اللب والادراك
والنتيجة فقدان العقل ورحيل رفيقة الدرب
قصة تصاعدت فيها الأحداث
وكانت القفلة تتناسب مع احداثها
للقراءة في مضامين نصوصك متعة
لك كل التقدير أخي الأديب خالد







كـل الحوادث مبدأها من النظر= ومعظم النار من مستصغر الشرر
  رد مع اقتباس
/
قديم 09-08-2017, 02:25 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: العجوز ... قصة.. خالد يوسف أبو طماعه

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صلاح ابو شادي مشاهدة المشاركة
ما أصعب أن يزرع الانسان ويشقى
ثم يجد زرعه بورا
هل سنة الحياة تقضي أن يتنكر من
أفنى عمره في تربيتهم ليضمن لهم حياة كريمة
أن يجد منهم نكران الجميل
يتمنى الأب دائماً أن يحفظ لله أبناءه
ويتمنى بعض الأبناء العاقين أن يموت
والدهم حتى يتنعموا بما سيرثوه
غصة في الحق أذهبت اللب والادراك
والنتيجة فقدان العقل ورحيل رفيقة الدرب
قصة تصاعدت فيها الأحداث
وكانت القفلة تتناسب مع احداثها
للقراءة في مضامين نصوصك متعة
لك كل التقدير أخي الأديب خالد


قراءة جد.جميلة وعميقة

تغرف بخبرة في الغوص والعمق

شكرا لا تكفي لهذا المرور العطر

كن بالقرب دائما

محبتي لأخي الحبيب صلاح أبو شادي






  رد مع اقتباس
/
قديم 09-08-2017, 03:03 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
مصطفى الصالح
عضو أكاديميّة الفينيق

الصورة الرمزية مصطفى الصالح

افتراضي رد: العجوز ... قصة.. خالد يوسف أبو طماعه

عقوق الوالدين يستوجب النار
لن يفهم أحد شعور أب عقه ابنه إلا بعد أن يتعرض لمثل الأمر

هنا نجد غياب العجوز عن وعيه عندما علم أن ابنه يريد موته بأسرع ما يمكن، بدل القدوم والسؤال عن صحته واحتياجاته
كانت صعقة أذهبت ما بقي من عقل يضاف إليه الخرف أو السرحان

قصة غزيرة المعاني سامية الفكرة سلسة السرد قوية التراكيب متينة مترابطة

بعض إبداعاتك أديبنا القدير

دمت رائعا

جحافل ورد وجيوش ود

تقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 09-08-2017, 06:13 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
نوال البردويل
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
عنقاء العام 2016
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية نوال البردويل

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

نوال البردويل متواجد حالياً


افتراضي رد: العجوز ... قصة.. خالد يوسف أبو طماعه

قصة مترابطة الأطراف من البداية وحتى القفلة المدهشة
وغير المتوقعة والتي خطط لها الكاتب منذ البداية حين جعل الزوجة قريبة
جدا من مكان االحدث لتكون نهايتها في نفس المكان وعلى
يد الزوج/ البطل دون قصد نتيجة لفقدانه الوعي حين
سمع ما سمع في المكالمة ولتحدث المفاجأة
جميلة في تناولها وعرضها لمشكلة اجتماعية يعاني
منها الكثير من الآباء وهي قضية العقوق والتي ذكرت في عدة مواضع
في القرآن الكريم
قال تعالى: (وقضَى ربكَ أَلا تعبدوا إلا إِياهُ وبالوالدين إِحسانا)
نسأل الله الهداية لنا ولأبنائنا- اللهم آمين
أسلوب قصصي مدهش كما عودتنا
كل التقدير أ. خالد
وتحياتي







  رد مع اقتباس
/
قديم 12-08-2017, 08:35 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
ثريا نبوي
فريق العمل
تحمل وسام الأكاديمية للإبداع والعطاء
مصر
افتراضي رد: العجوز ... قصة.. خالد يوسف أبو طماعه

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد يوسف أبو طماعه مشاهدة المشاركة
أعتذر من كل من مر بالنص
ووضع بصمة من قبل
أعدت تنسيقها وإضافات عليها
عسى أن أجد العذر عندكم أيها الأحبة
أعتذر من روح الأخت ثريا نبوي
وروح الأخ الحبيب صلاح أبو شادي
تحياتي
لا عليكَ أديبَنا القديرَ فقد صارتْ أجملَ:
بإدخالِ خلفيةِ الصراعِ النفسي الذي غدَا مُزدَوجًا:
تقدُّمِ العمرِ الذي جاء برمزيةٍ مُدهشةٍ في الاعتراضِ على تسمية (عقارِبِ الزمن)
وعقوقِ الأبناءِ في وقتٍ يحتاجُ فيه الآباءُ إلى الحنانِ وبعضٍ من ردِّ الجميل
أمّا القفلةُ المُفاجأة؛ وفنُّ الإفصاحِ عنها؛ فقد أكَّدَا:
أن المُقدماتِ المنطقية؛ تُفضي إلى نتائجَ منطقيةٍ؛ حتى وإنْ بَدَتْ
مُجافيةً للمنطقِ؛ آنَ تعتنِقُ الجنون
راااااااائعةٌ عبقرية






  رد مع اقتباس
/
قديم 14-08-2017, 03:20 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: العجوز ... قصة.. خالد يوسف أبو طماعه

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى الصالح مشاهدة المشاركة
عقوق الوالدين يستوجب النار
لن يفهم أحد شعور أب عقه ابنه إلا بعد أن يتعرض لمثل الأمر

هنا نجد غياب العجوز عن وعيه عندما علم أن ابنه يريد موته بأسرع ما يمكن، بدل القدوم والسؤال عن صحته واحتياجاته
كانت صعقة أذهبت ما بقي من عقل يضاف إليه الخرف أو السرحان

قصة غزيرة المعاني سامية الفكرة سلسة السرد قوية التراكيب متينة مترابطة

بعض إبداعاتك أديبنا القدير

دمت رائعا

جحافل ورد وجيوش ود

تقديري

جميل جدا هذا الولوج في ثنايا النص

ليس غريبا على قاص مثلك هذه القراءة

شكرا لنبل روحك وسمو قلمك

كل الود






  رد مع اقتباس
/
قديم 16-08-2017, 07:03 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: العجوز ... قصة.. خالد يوسف أبو طماعه

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نوال البردويل مشاهدة المشاركة
قصة مترابطة الأطراف من البداية وحتى القفلة المدهشة
وغير المتوقعة والتي خطط لها الكاتب منذ البداية حين جعل الزوجة قريبة
جدا من مكان االحدث لتكون نهايتها في نفس المكان وعلى
يد الزوج/ البطل دون قصد نتيجة لفقدانه الوعي حين
سمع ما سمع في المكالمة ولتحدث المفاجأة
جميلة في تناولها وعرضها لمشكلة اجتماعية يعاني
منها الكثير من الآباء وهي قضية العقوق والتي ذكرت في عدة مواضع
في القرآن الكريم
قال تعالى: (وقضَى ربكَ أَلا تعبدوا إلا إِياهُ وبالوالدين إِحسانا)
نسأل الله الهداية لنا ولأبنائنا- اللهم آمين
أسلوب قصصي مدهش كما عودتنا
كل التقدير أ. خالد
وتحياتي


قراءة عميقة ومفصلة لكل جزئيات النص

أتت نوال على مفاصل النص وأثرت كثيرا

إثراء أنتم وأكثر

تقديري الجم






  رد مع اقتباس
/
قديم 21-08-2017, 11:00 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
رشيدة الفارسي
عضو أكاديمية الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق/ تونس
تونس

الصورة الرمزية رشيدة الفارسي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 طائر النورس
0 سفر
0 الأماكن
0 الحلم
0 ماذا

رشيدة الفارسي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: العجوز ... قصة.. خالد يوسف أبو طماعه

نص ممتع اختزل قضايا اجتماعية هامة
تخص الأسرة و العلاقات بين الآباء و الأبناء.
و مدى استفحال الأنانية و الجشع
و الأثر المدمر لذلك على النفس و السلوك.
العجوز فقد العقل و استوت عنده الأضداد في
لحظة يأس وإحباط. فكانت الجريمة من حيث
لا يدري.
جميل ما كتبت وهادف.
تحياتي سيدي.






  رد مع اقتباس
/
قديم 23-08-2017, 12:01 AM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: العجوز ... قصة.. خالد يوسف أبو طماعه

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ثريا نبوي مشاهدة المشاركة
لا عليكَ أديبَنا القديرَ فقد صارتْ أجملَ:
بإدخالِ خلفيةِ الصراعِ النفسي الذي غدَا مُزدَوجًا:
تقدُّمِ العمرِ الذي جاء برمزيةٍ مُدهشةٍ في الاعتراضِ على تسمية (عقارِبِ الزمن)
وعقوقِ الأبناءِ في وقتٍ يحتاجُ فيه الآباءُ إلى الحنانِ وبعضٍ من ردِّ الجميل
أمّا القفلةُ المُفاجأة؛ وفنُّ الإفصاحِ عنها؛ فقد أكَّدَا:
أن المُقدماتِ المنطقية؛ تُفضي إلى نتائجَ منطقيةٍ؛ حتى وإنْ بَدَتْ
مُجافيةً للمنطقِ؛ آنَ تعتنِقُ الجنون
راااااااائعةٌ عبقرية
قراءة جميلة للنص
وإطراء هو وسام من قديرة مثلك
مروركم الرائع والبديع
لك باقات من النرجس






  رد مع اقتباس
/
قديم 26-08-2017, 11:13 AM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
عبدالحليم الطيطي
عضو أكاديمة الفينيق
عضو تجمع الأدب والإبداع
عضو تجمع شعراء الرسالة
يحمل أوسمة الاكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية عبدالحليم الطيطي

افتراضي رد: العجوز ... خالد يوسف أبو طماعه

وطفق ضرباً
بالساعة حتى تساقطت متناثرة، صرخ من أعماقه لماذا لا نموت ونحن في عز الشباب، ظل
يكررها حتى أفاق فإذا به في المشفى والشرطة تحيط به من كل جانب وهم يهزونه صارخين:

ما هو الدافع الذي جعلك تقتل زوجتك؟ جحظت عيناه استنكاراً لما سمع واختلط نشيجه بالدموع.






يا الله ،، جميلة جميلة ،،يريد أن يقتل الشيخوخة وما فيها من عجز وضعف ،،وأوّل من قتل ضعف زوجته ،،فلماذا يبكي فليكمل القتل لكلّ ضَعْف ،،ما أسوأ حياة الضعفاء القابعين في الظلم والحاجة وما أسوأ الأقوياء الظالمين مانعي الخير لهؤلاء الضعفاء الذين لا يموتون !!

الف سلام يا استاذ/ خالد والمحبة






في بحر الحياة الهائج..بحثْتُ عن مركب ،،يكون الله فيه

-عضو التجمّع العربي للأدب والإبداعhttps://web.facebook.com/abdelhalim....92059507672737


http://abdelhalimaltiti.blogspot.com/مدونة عبدالحليم الطيطي
الأدبية
  رد مع اقتباس
/
قديم 26-08-2017, 02:12 PM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
قصي المحمود
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية قصي المحمود

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

قصي المحمود غير متواجد حالياً


افتراضي رد: العجوز ... قصة.. خالد يوسف أبو طماعه

قراءة اولية ولي عودة
فمثل هذه النصوص تحتاج للمكوث فيها
تحياتي للأخ خالد مع مودتي وفائق تقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 03-09-2017, 01:59 PM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: العجوز ... قصة.. خالد يوسف أبو طماعه

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رشيدة الفارسي مشاهدة المشاركة
نص ممتع اختزل قضايا اجتماعية هامة
تخص الأسرة و العلاقات بين الآباء و الأبناء.
و مدى استفحال الأنانية و الجشع
و الأثر المدمر لذلك على النفس و السلوك.
العجوز فقد العقل و استوت عنده الأضداد في
لحظة يأس وإحباط. فكانت الجريمة من حيث
لا يدري.
جميل ما كتبت وهادف.
تحياتي سيدي.

أهلا أستاذتي رشيدة
قراءة جميلة وواعية وعميقة
مرور جميل كنسيم صباح ندي
تحياتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 17-09-2017, 04:10 PM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: العجوز ... خالد يوسف أبو طماعه

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالحليم الطيطي مشاهدة المشاركة
وطفق ضرباً
بالساعة حتى تساقطت متناثرة، صرخ من أعماقه لماذا لا نموت ونحن في عز الشباب، ظل
يكررها حتى أفاق فإذا به في المشفى والشرطة تحيط به من كل جانب وهم يهزونه صارخين:

ما هو الدافع الذي جعلك تقتل زوجتك؟ جحظت عيناه استنكاراً لما سمع واختلط نشيجه بالدموع.






يا الله ،، جميلة جميلة ،،يريد أن يقتل الشيخوخة وما فيها من عجز وضعف ،،وأوّل من قتل ضعف زوجته ،،فلماذا يبكي فليكمل القتل لكلّ ضَعْف ،،ما أسوأ حياة الضعفاء القابعين في الظلم والحاجة وما أسوأ الأقوياء الظالمين مانعي الخير لهؤلاء الضعفاء الذين لا يموتون !!

الف سلام يا استاذ/ خالد والمحبة

مرور كرائحة العنبر
قراءة جميلة وعميقة
شكرا لبهاء الحضور
محبتي أخي عبد الحليم






  رد مع اقتباس
/
قديم 20-09-2017, 02:36 AM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو أكاديمية الفينيق
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: العجوز ... قصة.. خالد يوسف أبو طماعه

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قصي المحمود مشاهدة المشاركة
قراءة اولية ولي عودة
فمثل هذه النصوص تحتاج للمكوث فيها
تحياتي للأخ خالد مع مودتي وفائق تقديري

يشرفني ويسعدني حضورك دائما
بانظارك يا حبيب
تحياتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 21-09-2017, 10:56 PM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
قصي المحمود
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية قصي المحمود

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

قصي المحمود غير متواجد حالياً


افتراضي رد: العجوز ... قصة.. خالد يوسف أبو طماعه

قصة استلت من الواقع خيط رفيع ليبني الأخ خالد قصته
بحرفية جميلة ..هي من القصص المجتمعية التي تسلط الضوء
على الأرهصات المجتمعية وما يتبعه من تأثير نفسي
(سايكلوجي)على السلوك ...
منذ البداية اعطى النص مبررات النهاية ..ولكنها بحرفية الكاتب
جعلها مفاجأة وخاتمة للنص ...
مهما كانت نزاهة البشر فالمصالح تلعب دورها ..اعرف شخصا كتب
بيته لأبنه الوحيد وبالتالي قضى عمره عند ابنته الميسورة الحال
وهذا من شهامة زوجها ..
الفراغ الذي يحدث بعد صخب الحياة والخلوة القسرية
تفرز وضع اجتماعي وحالة نفسية صعبة قد لا يتحملها الكثيرون
العوق ..صفة مذمومة اشار لها الله في كتابه الكريم
ولكن هذا حال الدنيا في مجتمع تحول من مجتمع روحاني لمادي
تفاصيل القصة كانت تؤشر براعة الأديب المقتدر الأخ خالد في توصيل فكرته
واستعمل خبرته في حبك القصة خدمة لهدفها النبيل ..
يبقى الأدب الملتزم مرآة للواقع
تحياتي للأخ خالد مع مودتي وتقديري






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:04 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.