لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: قالت و قلت (آخر رد :جمال عمران)       :: يا ليل الظلم متى غده! (آخر رد :احمد مانع)       :: كفٌ تحرك في الأزمان ما وقفا (آخر رد :احمد مانع)       :: ولا ... (آخر رد :جمال عمران)       :: اقترب (آخر رد :جمال عمران)       :: فــــلــــســــطـــيـــنــــي .... (آخر رد :نوال البردويل)       :: قالوا القدس لهم (آخر رد :نوال البردويل)       :: (الشَّعبُ الفلسطيني ملحمةٌ فوق الجُّرح) (آخر رد :نوال البردويل)       :: غزة ,,وألف حكاية تتجدد,,!! (آخر رد :نوال البردويل)       :: يا طالبَ الرِّزْقِ (آخر رد :حكمت البيداري)       :: :: أيا فِلَسْطينُ يا دُرَّة الأَكوانْ :: (آخر رد :نوال البردويل)       :: الله لايحيّر عَبده (آخر رد :حكمت البيداري)       :: الشباب والفراغ التربوي (آخر رد :نوال البردويل)       :: وطن ومنفى (آخر رد :حرية عبد السلام)       :: مادة في الزيتون تقضي على أخطر أمراض العصر! (آخر رد :نوال البردويل)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ المدينة الحالمـــــــة ⊰

⊱ المدينة الحالمـــــــة ⊰ مدينة تحكي فيها القصة القصيرة اشياء الزمان المكان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-11-2017, 06:23 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
خديجه عبدالله
عضوة أكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء

الصورة الرمزية خديجه عبدالله

افتراضي ذلكـــ أبي ــــ !

ذلكـــ أبي ــــ !

غيب الموت أ م محمود وهو مازال طفل رضيع .نشأ في كنف الأب وزوجته , طاف به اليتم صغيرًا وتناول من كأسه المرار.
تربى في بيت تكتنفه المشاكل على يد زوجة الأب.-امرأة سيئة الطباع- كان هدفها ذلك الطفل وكيف تتخلص من وجوده بينهم .؟ يتملكها الشركلما رأت محمود منكباً علي الدراسة فتشهر الباطل في وجه الحق .وتسلم نفسها لشيطان الغضب .!ليتحكم بتصرفاتها,تصربعناد علي أن يقوم محمود بخدمتها وتلبية طلباتها والقيام بتنظيف البيت وإلا الضرب حليفه, والتوعد بحرمانه من مواصلة دراسته إن لم ينفذ طلباتها..! فكان يصغي الطفل الصغير لأوامرها خوفاً من العقاب, وعند اِنشغاله وتجاهل طلبها .يكون الرد على ذلك ضربه وربطه, ليقضي محمود ليلهُ أسير القيود, يغلبها سلطان النوم فتوكل أمرها له ولم تأبه للأمر..


انتظرت ابنتها شقيقه محمود نوم الأم بعد رؤيتها ذلك المنظر- بتخليص محمود من ذلك القيد, قرر الابن الهرب من البيت بعد أن جمع كُتبه وظل هائما على وجهه لايدري أين تسوقه خطواته وتتوقف به أقداره. باكيا في إحدى الزوايا التي يظللها شبح الليل وحُلكته.؟!


في تلك الأثناء رآهُ رجل مُسن سائلاً: مابك يابني..؟ ولماذا تمكث في هذا المكان لوحدك في وقت مُتاخر من الليل. أأنت ضائع .؟ وأصر الرجل على أخذ محمود معه بعد أن علم بقصته..
كان هاجس التعليم يشغل محمود ولم تثنه ظروفه من تأدية امتحان آخر مادة له..
في يوم صباحي جديد: أخذت تلك المرأة تجول ببصرها في ساحة المنزل بعد أن نفضت سُحب النوم من فوق أهدابها. مُنادية محمود لإحضار الإفطار صارخة لم لا ترد علي ايها الشقي..؟, محدثة نفسها لقد تذكرت لم أحل وثاقك بعد. وعندما همت لتخليصه من القيد لم تجده..؟!


جن جنونها استدعت أبنائها ,أين ذهب هذا الداهية..؟ ومن منكم حل وثاقه.؟ هيا أجيبُوا. بعد إنكار من الجميع وإصرار منها.. اعترفت ابنتها بـ أنها هي من ساعدته ليهرب من أوامرها وسلطتها, حينها صبت جام غضبها على ابنتها ونعتتها بالغبية الجاحدة..! ولم تفلت من عقابها..؟! وإذا بالباب يُطرق كانت المفاجأة عودة أبو محمود: مستهل بحديثه- مرحباً أم محمود -أحب أن أناديك بأم محمود لأنه الكبير وهو مثل ابنك تماما. ولكن أين هو ..؟ لِم ليس مع اخوته..؟


بلا شك محمود ابني معللة بعد أن رحبت تلك المرأة المدعية الأمومة بعودة أبو محمود. ,يعود الأب لذات السؤال أين محمود ألم يعد من المدرسة كبقية إخوته .. ؟!
مابكِ ياأم محمود لاتُجيبين .. ؟!
وأنتم يا أولاد أين محمود.. ؟ قد أحضرت لكم جميعاً هدايا وأريد توزعها بينكم ..
البنت أبي محمود ترك البيت ولانعرف أين ذهب .. ؟
الأب ماذا .. ؟
أين ذهب .. ؟
ولماذا ترك البيت.. ؟
مابك ياامرأة .مابهِ محمود.. ؟
الزوجة لاأعرف ماذا أقول لك... ؟
إنما.....
الأب إنما ماذا.. ؟


الزوجة محمود لايصغي لكلامي فقد أمرته أن يراجع دروسه وغضب وترك البيت. وأنا لايرضيني أن يضيع مستقبل أحد أبنائي.!
صُعق الأب لذلك الخبر.وبحث كثيراً عن ابنه دون جدوى, إلى أن أُصيب بحالة اكتئاب ألزمته المنزل....
بينما ذلك الرجل الغريب وهوالذي لم يكن له يوما عائلة ولا أولاد ,لم يألُ جُهداُ مع محمود ورعايته إلى أن أكمل تعليمه وأصبح طبيبا لامعا..


مرت السنوات وتزوج أبناء أبو محمود. ومحمود: بقي مفقوداً.
ليعود ماصنعتهُ تلك المرأة حاضرًا تصقله مرآة الزمن أمامها, حين تذوي زهرة الشباب, ويتسكع مابقي من عمر على خطوط الشيخوخة.
تصاب بمرض عضال تدخل على أثره المشفى عندما لم تجد من يهتم بها داخل المنزل .؟
ضاق بها الزوج وبمشاكلها, في حين يتحجج ابنها لشقيقته من ضيق منزله ووقته لايسمح له برعايتها والاهتمام بها..! وأخيك الآخر كما تعلمين يحب حياة السفر والترحال..


فأنت ابنتها وأحق برعايتها والاهتمام بها. أو نقلها إلى المشفى.! ومكثت مع ابنتها بعض الوقت إلا أن زوج ابنتها يرفض وجودها بشدة. ويطلب من زوجته إخراجها ..وهناك بين زوايا المشفى كانت إقامتها الدائمة...
يحضر الطبيب محمود: في جولة بين المرضى ككل يوم ويفاجأ بتلك المرأة في حال يُرثى لها. بينما تاخُذه مرايا الزمن البعيدة لتلك الذكريات .تسبقه دموعه وحب رحل مع أم حقيقية. لم يعشهُ إلا سطورًا بين صفحات الكتب. ولم يجدهُ عند تلك المرأة المدعية الأمومة.! وماكانت تعمل معه . ؟


وقف بُرهة مشدوهاً مستجمعا قوله تعالى: (ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم.)
قائلاً: أنت زوجة أبي.؟
ماالذي أصابك بعد هذا العمر.؟
المرأة من أنت.؟
محمود: ابنك ألا تذكرين ,من كنت تشدين وثاقه وربطه وحرمانه من كل شيء وتكذبين على والدي بتلفيق التهم لي.....؟!
المرأة عجيب أنت تذكرني بمحمود وما كنت أفعل معه. ولكن محمود خرج ولم يعد ..ربما ضاع أومات....؟!
محمود :لا...يا..... محمود: لم يمت لأن مازال في الدنيا أُناس خيرين..؟
أنا محمود: الذي أقف أمامك لم أته –ولم أمت- إنما أنت ماذا فعلت بك الدنيا وأعمالك الشريرة ....؟!
المرأة.: محمود: لاأصدق ما أرى أين اِختفيت كل هذه السنوات ..؟
وماذافعلت بك الأيام..؟
هل أصبحت طبيبا وستقوم على علاجي وأنا التي اعتبرتك عدوي عندما كنت صغيرًا ولم أرعاكَ كما طلب مني والدك....؟!


محمود :أنا هو وسأتولى الإشراف على علاجك بحكم مهنتي لكن أين أبي وماذا حل به....؟
المرأة: أبوك أُصيب بحالة نفسية حين بحث عنك كثيراً ولم يعثر عليك اذهب إليه يا ولدي فهو يمكث بالمنزل وحيداً فربما عندما يراك يزول مايعاني منه....؟!
وينظر أبو محمود إلى ابنه وهو يقف عند رأسه مُتسائلا- من أنت وكيف دخلت هنا.؟
أنا محمود :يا أبي قد عُدت إليك بعدما علمت ما أنت فيه. ولست ذلك الطفل التي كانت تضربه زوجة الأب, بل كبرت كما ترى وأصبحت طبيباً.


الأب ينظر لابنه مندهشاً متحسراً على تلك الأيام الضائعة من عمره ,غير معقول أنت محمود الذي فقدته وضاعت صحتي من بعده..؟ وهل أصبحت طبيا.؟ وكيف وأنا الذي ظننت انك رحلت من دُنيتنا....؟!
محمود :لايهم هذا الآن المهم صحتك فهيا معي للمشفى لعمل بعض الفحوصات ويصر والد محمود :أن يقص عليه ابنه ماحل به منذ أن غادر المنزل.....


أبو محمود :كل هذا حدث لك علي يدهذه المرأة الماكرة الشريرة التي كانت تدعي الطيبة أمامي وأنا الذي وضعتك أمانة لديها. لولا ماهي به لانتقمت لك ولكن عذاب ربك واقع. وأتاها ما تستحقه........ ؟!
ورفض والد محمود الذهاب إلى المشفى بعد أن سمع قصة ابنه على أن يزور ذلك الرجل الطيب .الذي اهتم بمحمود, طالباً أخذه إليه فخذني له يا بني كي أشكره فهو والدك الحقيقي ولست أنا من كنت مهتماً بأسفاري وغيابي عن رعايتكم أنت وبقية إخوتك فلن أؤجل شيئا بعد اليوم....؟!


ويشكر أبو محمود: الرجل الطيب :على صنيعه طوال هذه السنوات وماقدمه لمحمود من اهتمام ,في حين كان غائبا هوعن مسئولياته.
الرجل الطيب :أنا لم أفعل مع محمود سوى واجب الأبوة, ومحمود :ابني مثل ماهو ابنك.وأنا أيامي قلية في هذه الدنيا وهو أحق بالحياة مني, وبما أن محمود أصبح رجلا فأنا أضع كل ما امتلك باسمه وأشُهدك على ذلك, رفض أبو محمود عطاء الرجل الطيب, كون محمود ابنك الذي اعتنيت به -وذلك يكفي- أيها الرجل الطيب.
الرجل الطيب: محمود أنت.
.~~~

ويبكي محمود كثيراًوهويشاهد ذلك الأب الطيب يلفظ آخر أنفاسه بين يديه..






  رد مع اقتباس
/
قديم 02-12-2017, 12:34 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: ذلكـــ أبي ــــ !

كنت قد كتبت ردا هنا
ولعل فيما حدث الخير لنا
سأعود مرة أخرى ل محمود
وزوجة الأب وذاك المتبني ل محمود
بإذن الله تعالى
تحياتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 05-12-2017, 04:57 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
خديجه عبدالله
عضوة أكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء

الصورة الرمزية خديجه عبدالله

افتراضي رد: ذلكـــ أبي ــــ !

تقديري والشكر للأديب القدير/خالد يوسف أبو طماعه
لوقفته وجهوده الدؤوبة ومشاركتنا بسيط حروفنا
لقد قرأت ردك الأول قبل أن يختفي مع بقية الردود وقمت بتعديل على النص
إن سمح لكم الوقت فالحروف ترحب دوما بعودتكم
بوركتم






  رد مع اقتباس
/
قديم 29-12-2017, 05:26 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
*ضيف
*ضيف
افتراضي رد: ذلكـــ أبي ــــ !

أشد على يديك الاخت خديجة
ومثل خالد كنت تركت توقيعا هنا
ولكن حدث توتر تقني للفينيق ذهبت الكثير من التعليقات والنصوص
حصل خير
تحيتي وتقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 29-12-2017, 07:30 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
نوال البردويل
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
عنقاء العام 2016
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية نوال البردويل

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

نوال البردويل غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ذلكـــ أبي ــــ !

الجزاء من جنس العمل وهذا ما حصل
فقد جازى الله زوجة الأب بعقابها ورد شرها إلى نحرها
وأعتقد أن هنا يكمن سر وفكرة القصة
تقديري العزيزة خديجة وتحياتي







  رد مع اقتباس
/
قديم 07-01-2018, 09:14 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
خديجه عبدالله
عضوة أكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء

الصورة الرمزية خديجه عبدالله

افتراضي رد: ذلكـــ أبي ــــ !

شكرالك ولبصمة كانت للمرة الثانية على متواضع الحرف
القديرة/ الزهراء
دمت وحضورك المتألق وماتمنحينه للنصوص من تعقيب وجهد دؤوب
بوركت






  رد مع اقتباس
/
قديم 07-01-2018, 09:19 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
خديجه عبدالله
عضوة أكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء

الصورة الرمزية خديجه عبدالله

افتراضي رد: ذلكـــ أبي ــــ !

هو ذاك:
الجزاء من جنس العمل
فلاخير ولاشر إلا وله عاقبة
شكري وتقديري لك ولجهودك المثمرة التي تشهد عليها زوايا الفينيق
القديرة/ نوال البردويل
دمت بخير






  رد مع اقتباس
/
قديم 07-01-2018, 10:38 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: ذلكـــ أبي ــــ !

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خديجه عبدالله مشاهدة المشاركة
تقديري والشكر للأديب القدير/خالد يوسف أبو طماعه
لوقفته وجهوده الدؤوبة ومشاركتنا بسيط حروفنا
لقد قرأت ردك الأول قبل أن يختفي مع بقية الردود وقمت بتعديل على النص
إن سمح لكم الوقت فالحروف ترحب دوما بعودتكم
بوركتم
بارك الله بك أختي خديجة
كلنا نجرب في كل أنواع الكتابات
لك ذلك بعودة أخرى بإذن الله تعالى
كامل احترامي وتقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 09-01-2018, 03:32 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
جمال عمران
فريق العمل
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية جمال عمران

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

جمال عمران متواجد حالياً


افتراضي رد: ذلكـــ أبي ــــ !

الأستاذة. خديجة
نص رائع ..يحمل التمكن من الفكرة والسرد.
اتعايش مع النصوص ..هكذا أصبحت ..ربما لكبر السن دور فى غوصي حتى أعماق النص الذى أقرأ .وهكذا عشت مع نصك دون إغفال روعة الحرف والأسلوب.
مودتى وعرفانى






  رد مع اقتباس
/
قديم 22-01-2018, 08:34 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
خديجه عبدالله
عضوة أكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء

الصورة الرمزية خديجه عبدالله

افتراضي رد: ذلكـــ أبي ــــ !

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد يوسف أبو طماعه مشاهدة المشاركة
بارك الله بك أختي خديجة
كلنا نجرب في كل أنواع الكتابات
لك ذلك بعودة أخرى بإذن الله تعالى
كامل احترامي وتقديري
_
_
_
وبكم بارك أ,الفاضل/خالد يوسف أبو طماعه
كل االشكر






  رد مع اقتباس
/
قديم 22-01-2018, 08:40 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
خديجه عبدالله
عضوة أكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء

الصورة الرمزية خديجه عبدالله

افتراضي رد: ذلكـــ أبي ــــ !

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال عمران مشاهدة المشاركة
الأستاذة. خديجة
نص رائع ..يحمل التمكن من الفكرة والسرد.
اتعايش مع النصوص ..هكذا أصبحت ..ربما لكبر السن دور فى غوصي حتى أعماق النص الذى أقرأ .وهكذا عشت مع نصك دون إغفال روعة الحرف والأسلوب.
مودتى وعرفانى


-
-
-
القاص المبدع أ,/جمال عمران
تشرفت الحروف بحضوركم
وما أضفتوه للنص وقراءة متمعنة وتعقيب قيم
كل الشكر






  رد مع اقتباس
/
قديم 27-01-2018, 05:10 AM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
محمد خالد بديوي
فريق العمل
عضو تجمع الأدب والإبداع
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / عمون
الاردن

الصورة الرمزية محمد خالد بديوي

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

محمد خالد بديوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ذلكـــ أبي ــــ !

في أغلب مواطن هذ النص الرائع، كان يكفي
أن تتغير الأسماء لأجزم أنك كنت تصورين
مشاهد حقيقية من واقع أعرف تفاصيله جيدا.
نص مرر (مرارة) حروفه فوق ندب تعشش في
الروح..وأيقظت شبح وجع سكن القلب..!!

قصة موجعة جدا.. كنت بارعة في تصوير
مشاهدها.. وسرد رائع وإن كان أثقل من جبل.
لأن البديع والماتع لن ينضج إن لم يكن إناءه
يرقد على جمر عذابات الإنسانية ؛ والتي يصنعها
البعض لأنه لا يريد للآخرين الطمأنينة وحياة
كريمة رغم جرحهم العميق، فيعمق جرحهم
ويحاول سلبهم حياتهم.. بسبب،أو دون سبب.

الأديبة الفاضلة خديجة عبدالله

بوركتم وبوركت روحكم النقية
احترامي وتقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 29-01-2018, 05:42 PM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
خديجه عبدالله
عضوة أكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضوة تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء

الصورة الرمزية خديجه عبدالله

افتراضي رد: ذلكـــ أبي ــــ !


كثيرة هي مآسي الحياة ومايقبع خلف الجدران بصعوبة تصويرة

أ,الأديب القدير/محمد خالد بديوي

جميلة وقفتك على النصوص بعين المدرك
ليس وهما كل ماتحمله الحروف بل واقع مرير
يمرر على البعض بما تحمل صفحاته من قسوة على بعض القلوب ممن رسمت لهم ظروف الحياة التعايش جنبا لجنب مع الآخرين
في بعض أسر استرسلت مع مكائد النفس تجاه المحيطين بهم في نفس مطواعة لحب الشر طابعها "الأنا المدمرة "
حين تزرع الكراهية, الخلاف, وتمتد طرقاتها إلى البعد والفرقة............

كل الشكر لما تبذلونه من جهود ولحضور يبعث الحياة في وريد الحروف
ولما تفضلتم به من وقفة قيمة على النص
دام الحضور الرائع






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:48 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط