لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: فلسفة الكيمياء (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: امل.. وألم .. (آخر رد :ياسر سالم)       :: علاقة الأدباء والمفكرين والفنانين الفرنسيين بالتحرر الجزائري (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: تكريم (آخر رد :خديجه عبدالله)       :: عاجز (آخر رد :خديجه عبدالله)       :: * مكافأة * (آخر رد :ناظم العربي)       :: موالاة (آخر رد :ناظم العربي)       :: رماد العار / يحيى موطوال (آخر رد :خديجه عبدالله)       :: صِبا....... (آخر رد :خديجه عبدالله)       :: سحر الضياء (آخر رد :علي عبود المناع)       :: رؤى عبثية -3- (آخر رد :خديجة قاسم)       :: متى يضمنا الهوى ويفرح اليقين (آخر رد :محمد ذيب سليمان)       :: نظرات .. من ثقب ذاتي ... (آخر رد :ياسر سالم)       :: حلم العصافير (آخر رد :محمد ذيب سليمان)       :: ندى الحرف (آخر رد :خديجة قاسم)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ من ذرْوَةِ الرّمــــــــــاد ⊰

⊱ من ذرْوَةِ الرّمــــــــــاد ⊰ >>>> من ذروة الرماد ينبثق الفينيق إلى أعالي السماء باذخ الروعة والبهاء ... شعر التفعيلة >> نرجو ذكر التفعيلة في هامش القصيدة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-12-2017, 09:54 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
خالد صبر سالم
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء

الصورة الرمزية خالد صبر سالم

افتراضي القدْسُ تـُزيحُ الستارةَ(يوتيوب)

القدْسُ تـُزيحُ الستارةَ




سيوفـُنا أرْقـصَها (تـْرَمْبُ) وأرْقـصَتـْهُ
كانَ خـَفيفَ الرقـْصِ رَغـْمَ أنـَّهُ قدْ اُثـْقِلـَتْ جيوبُهُ ممّا يَدُرُّ النفطُ
في بَدْرٍ وفي حُنـيْنْ
طبولـُنا راقصةٌ قدْ هَتـَفـَتْ:
طَلـَعَ (تـْرَمْبُ) علينا مِنْ ثـَنايا الحَرَمَيْنْ
وَجَبَ التصفـيقُ منـّا بارْتجافِ القـَدَمَيْنْ
قدْ أرْقـَصَ السيفَ بكـَفٍّ واحدهْ
لكنـَّهُ قدْ حَمَلَ (الأقـْصى) بكلتا الكـَفـَّيْنْ
مُغازلاً (قـُرَيْظةً) بدونِما التـَحرّشِ الجنـْسيِّ
بلْ بيْنـَهما انـْسجامُ عاشقـَيْنْ
***
سبْحانَ مَنْ أسْرى بهِ في ليلةٍ مِنْ مَكـّةٍ
لحائطِ المَبْكى الذي هامَسَهُ (تـْرَمْبُ) بكلِّ الشوْقِ والهيامْ
والسَيّدُ (تـْرَمْبُ) لقدْ طارَ على بُراقهِ الهُمامْ
يَحْمِلُ بالدولارْ
نِصْفاً مِنَ الملـْيارِ بالكمالِ والتمامْ
هديّةً بسيطةً مِنْ حاتمِ الطائيِّ جَدِّ العَرَبِ الكرامْ
حمامةً بيضاءَ كانَ (تـْرَمْبْ) يَجْمَعُ عندَ رقصةٍ واحدةٍ
بيْنَ قريشٍ وبَني قـريظةٍ فينـْشُرُ الوئامَ والسَلامْ
وبعدَ ذاكَ كلـّهِ (فيْروزُ) لا زالتْ تـُغنـّي بينـَنا:
(يا قـدْسُ يا مدينةَ الصَلاهْ)
تـَعبْتِ يا فيروزُ يا صوْتاًٰ يَجيءُ مِنْ إلـٰهْ
تـَعبْتِ يا فيروزُ فاسْتريحي
مُؤْتمراتُ القمَمِ الكسيحهْ
ما أدَّتِ الصَلاةَ في القدْسِ وقدْ ظـَلـَّتْ بعَجْزٍ بائسٍ كسيحِ
ما أطـْلـَقـَتْ رَصاصةً على جدارِ خـَيْبرٍ
بلْ إنـّنا نـُطـْلقُ في أعْراسِنا الرصاصْ
ونـَمْنَحُ النفطَ لِمَنْ لعرْسِنا قدْ صَدَّرَ الرصاصْ
ونـَمْنَحُ النفطَ لِمَنْ في القدْسِ قدْ صادرَ مِنْ أطفالِنا الحياةَ بالرصاصْ
***
ونحْنُ في خنادقٍ قدْ حارَبَتْ خنادقاً
وكلـُّها قدْ وُشِّحَتْ بالدِينِ والإيمانِ والفضيلهْ
خنادقٌ لمّا تـَزَلْ مِنْ زمَنِ (السقيفهْ)
تـُتـَنـْبـِلُ الجدالَ في مواقفٍ سخيفهْ
لمّا تـَزلْ تـُتـَنـْبـِلُ السؤالَ في أحْرُفهِ الكسولهْ:
مَنْ يا تـُرى يَخـْلـُفُ في جَدارة رسولـَهْ؟!
أحْزمةٌ ناسفةٌ!! ... مَدافعٌ عاهرةٌ!! تـُصادِرُ الحياةَ في جدالِها
تـَقـْتـُلُ كلَّ فرْصةٍ آمنةٍ جميلهْ
لمّا تـَزلْ تـُتـَنـْبـِلُ السؤالْ:
هلْ نـَمْسَحُ الأقدامَ في الوضوءِ أمْ نـَغـْسِلـُها؟!
هلْ نـَعْقـِدُ الأكُفَّ في الصَلاةِ أمْ نـُطـْلِقـُها؟!
كمْ خـَرْطة نـَخـْرطُ بَعْدَ البَوْلْ؟!
هلْ يُخـْرَقُ الدينُ وتـُسْتـَثارُ شَهْوةُ النساءْ؟!
حينَ يَرَيْنَ المَوزَ والخِيارْ!!
***
يا سادَتي:
القدْسُ قدْ أزاحَتِ الستارْ
ووجهُها يَسْبَحُ في الدماءْ
و(تـْرَمْبُ) يَسْتَحِثُّ في (قـُرَيْظةٍ) عزيمةً أنْ تـُحْكِمَ الحِصارْ
القدسُ قدْ أزاحَتِ الستارْ
هاتفةً:
لا تـَرْجُموا في مَكـّةَ الشيطانَ بالأحْجارْ
لأنـّهُ يعيشُ في نفوسِكمْ
فـَلـْترْجُموا أنـْفسَكمْ أوْ تـَمْنحوا الأحْجارَ في القدْسِ
وفي غزّةَ للصِغارْ

كانون الأول 2017




مستفعلن واخواتها الجميلات






  رد مع اقتباس
/
قديم 26-12-2017, 12:57 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
قصي المحمود
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية قصي المحمود

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 السّكري
0 خسوف
0 بعد أن
0 عودة الروح
0 النفق

قصي المحمود غير متواجد حالياً


افتراضي رد: القدْسُ تـُزيحُ الستارةَ(يوتيوب)

يسعدني أن أقص شريط المرور مع فائق تقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 26-12-2017, 01:04 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
قصي المحمود
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية قصي المحمود

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 السّكري
0 خسوف
0 بعد أن
0 عودة الروح
0 النفق

قصي المحمود غير متواجد حالياً


افتراضي رد: القدْسُ تـُزيحُ الستارةَ(يوتيوب)

اتعلم شاعرنا الجميل ..كم أنت رائع ..
أتعلم أبن الناصرية والعراق الجميل كم أنت رائع
هي كنصوصك التنويرية ذات البعد الإنساني والمغادرة
للتأريخ المنتقى للتفسير الجاهل وتجهيز الفتن ..
الإسلام أسمى من هذه الخزعبلات ..والمضافات
نص ..بليغ في رسالته كما عهدتك ولا يحتاج لتأويل
تأويله فقط ..أقتنصوا النبراس من دينكم ..والإنسانية منه
ليحيا الإنسان بسلام .
.وغيرها عليكم السلام !!
كل التقدير والمودة مع فائق تقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 26-12-2017, 07:40 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
هيام صبحي نجار
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للإبداع والعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية هيام صبحي نجار

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

هيام صبحي نجار غير متواجد حالياً


افتراضي رد: القدْسُ تـُزيحُ الستارةَ(يوتيوب)

متدفقة .. أتت استحقاقا
للحظة وفاء لقدسنا العاصمة العربية لفلسطين
أتت من لدن شاعر
طُبع على الوفاء ..
استحضر التاريخ
والجغرافيا
وسمى الأسماء باسمها
نعم لا ترجموا في مكة الشيطان
وسيأخذ عنوة منكم الطفل الفلسطيني المبادرة ويرجم الطغيان .
سلمت شاعرنا
وأذكرك
.. (وما زال المهر يدفع غاليا لقطام )






نعبُّ الكأسَ من ألقِ المعاني ... وتَعْبَقُ في مناحينا الأماني
ربوعُ الشعْرِ منتَجَعُ الأماني.... بحورُ الشعرِ يا أحلى المواني
  رد مع اقتباس
/
قديم 26-12-2017, 07:42 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
هيام صبحي نجار
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للإبداع والعطاء
فلسطين

الصورة الرمزية هيام صبحي نجار

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

هيام صبحي نجار غير متواجد حالياً


افتراضي رد: القدْسُ تـُزيحُ الستارةَ(يوتيوب)

لم أتمكن من سماع اليوتيوب
ولا أعرف أين الخلل






نعبُّ الكأسَ من ألقِ المعاني ... وتَعْبَقُ في مناحينا الأماني
ربوعُ الشعْرِ منتَجَعُ الأماني.... بحورُ الشعرِ يا أحلى المواني
  رد مع اقتباس
/
قديم 26-12-2017, 09:13 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
محمد خالد النبالي
عضو مجلس الأمناء
عضو تجمع أدباء الرسالة
امين سر التجمع العربي للأدب والإبداع
يحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية محمد خالد النبالي

افتراضي رد: القدْسُ تـُزيحُ الستارةَ(يوتيوب)

نص كبير واستحضار التاريخ
وهنا ياتي دور الشاعر للتوثيق
فالوطن العربي يقف على بركان من نار
ولم يتوقف النزف عبر التاريخ
ودوما القدس وفلسطين تشد العالم وتجعله يقف على قدم واحدة
وهنا كتبت وابدعت بتصوير المشهد
فكنت رفيع المستوى بقصيدك
اخي الشاعر خالد
هنيئاً لنا بك وهنيئا للشعر
تحياتي متمنياً لك المزيد من الابداع






  رد مع اقتباس
/
قديم 07-01-2018, 06:36 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
ثناء حاج صالح
فريق العمل
افتراضي رد: القدْسُ تـُزيحُ الستارةَ(يوتيوب)

القدْسُ تـُزيحُ الستارةَ
القدس تزيح الستارة ، ستارة مسرح هزلي ، الممثلون فيه هم موضوع العرض المسرحي وهم مادته,
قد يستطيع الباحث في سلوك الإنسان رصد علاقة فطرية ما بين الإحباط والسخرية . يلجأ إليها العقل البشري عندما يدخل في حالة التأزم النفسي الجماعي الذي لا يجدي معه خطاب عقلاني ,
غضب تخنقه الكلمات التي تعبر عنه لأنها لا تتسع له مهما احتقنت , وللتغلب على فشل التعبير الكلامي يخترع الساخر نكتته التي تفجر المعنى تفجيرا استفزازيا داخليا يؤلم المستمع والقارئ ، ليجبرهما على الإحساس ,
هكذا فعل الشاعر الكبير الأستاذ خالد صبر سالم في قصيدة تصفع الوجدان العربي صفعا متكررا ، وهي ليست عن الحدث ببعيدة !


سيوفـُنا أرْقـصَها (تـْرَمْبُ) وأرْقـصَتـْهُ
كانَ خـَفيفَ الرقـْصِ رَغـْمَ أنـَّهُ قدْ اُثـْقِلـَتْ جيوبُهُ
ممّا يَدُرُّ النفطُ
في بَدْرٍ وفي حُنـيْنْ
طبولـُنا راقصةٌ قدْ هَتـَفـَتْ:
طَلـَعَ (تـْرَمْبُ) علينا مِنْ ثـَنايا الحَرَمَيْنْ
وَجَبَ التصفـيقُ منـّا بارْتجافِ القـَدَمَيْنْ
قدْ أرْقـَصَ السيفَ بكـَفٍّ واحدهْ
لكنـَّهُ قدْ حَمَلَ (الأقـْصى) بكلتا الكـَفـَّيْنْ
مُغازلاً (قـُرَيْظةً) بدونِما التـَحرّشِ الجنـْسيِّ
بلْ بيْنـَهما انـْسجامُ عاشقـَيْنْ
***

لقطات متتابعة سريعة لترامب الراقص، وهو يرقص بخفة جزلا غير متثاقل مما ملأ به جيوبه من عوائد النفط التي تدرها الأرض التي شهدت معارك الإسلام الأولى (بدر وحنين ) . إذن، فمن ذا الذي يرقص بهذه الخفة وجيبه ملآنة بالمال ؟ و أي بقعة من الأرض تشهد هذه الرقصة ؟ ولماذا نصفق له ؟ لماذا ترتجف أقدامنا خوفا حتى يصبح ارتجافها تصفيقا لهذا الطالع علينا راقصا بسيفنا وعلى وقع طبولنا. هذا الطالع علينا والذي نريد إرضاءه وإسعاده بولائنا ، حتى أصبح له ولاؤنا لا لنبينا . لقد أراد الشاعر أن يخبرنا بقوله "طَلـَعَ (تـْرَمْبُ) علينا مِنْ ثـَنايا الحَرَمَيْنْ"إننا استبدلنا ولاءنا لنبينا بولائنا لترامب ،فهل أصبح ترامب نبينا ؟ وهو الذي يغازل بني قريظة عشقا وانسجاما ! فيا لعارنا!
في المشهد الثاني نبينا ترامب متلبسا بالإسراء

سبْحانَ مَنْ أسْرى بهِ في ليلةٍ مِنْ مَكـّةٍ
لحائطِ المَبْكى الذي هامَسَهُ (تـْرَمْبُ) بكلِّ الشوْقِ والهيامْ
والسَيّدُ (تـْرَمْبُ) لقدْ طارَ على بُراقهِ الهُمامْ

كان في مكة ثم ذهب إلى القدس ، ذهب ليحج إلى حائط المبكى وفي التناص الجزئي مع آية الإسراء إصرار من الشاعر وتأكيد على أننا قد اتخذنا ترامب نبيا لنا .

يَحْمِلُ بالدولارْ
نِصْفاً مِنَ الملـْيارِ بالكمالِ والتمامْ
هديّةً بسيطةً مِنْ حاتمِ الطائيِّ جَدِّ العَرَبِ الكرامْ


ما أكرم حاتم الطائي جد العرب ! سخرية لاذعة ! كان ينبغي لها أن تتأيد بصورة البؤس الذي كشف عنه سيل جدة في أرض الحرمين حيث يعيش حاتم الطائي , لكن الشاعر أيدها على اليوتيوب بصور الآباء الذي يحملون أطفالهم القتلى في غزة في الأرض التي طارت إليها الحمامة البيضاء (ترامب) لتمد أواصر السلام بين قريش وبني قريظة .
حمامةً بيضاءَ كانَ (تـْرَمْبْ) يَجْمَعُ عندَ رقصةٍ واحدةٍ
بيْنَ قريشٍ وبَني قـريظةٍ فينـْشُرُ الوئامَ والسَلامْ

وبعدَ ذاكَ كلـّهِ (فيْروزُ) لا زالتْ تـُغنـّي بينـَنا:
(يا قـدْسُ يا مدينةَ الصَلاهْ)
تـَعبْتِ يا فيروزُ يا صوْتاًٰ يَجيءُ مِنْ إلـٰهْ
تـَعبْتِ يا فيروزُ فاسْتريحي
مُؤْتمراتُ القمَمِ الكسيحهْ
ما أدَّتِ الصَلاةَ في القدْسِ وقدْ ظـَلـَّتْ بعَجْزٍ بائسٍ كسيحِ
ما أطـْلـَقـَتْ رَصاصةً على جدارِ خـَيْبرٍ
بلْ إنـّنا نـُطـْلقُ في أعْراسِنا الرصاصْ
ونـَمْنَحُ النفطَ لِمَنْ لعرْسِنا قدْ صَدَّرَ الرصاصْ
ونـَمْنَحُ النفطَ لِمَنْ في القدْسِ قدْ صادرَ
مِنْ أطفالِنا الحياةَ بالرصاصْ

***
فيروز استمرت بندائها لمدينة الصلاة ، وهم لا يعترفون بها مدينة للصلاة !ولو كانوا يعترفون بها لما وصلت عائدات النفط إلى من حوّلها مدينة الرصاص الذي يقتل أطفالنا , يشعر القارئ هنا بعجز اللغة حتى عن السخرية . والشاعر يتخلى هنا عن الإيقاع وعن تنويع القوافي ليكرر كلمة واحدة (الرصاص) وكأن الشعور قد تجمد عند هذه الكلمة .

ونحْنُ في خنادقٍ قدْ حارَبَتْ خنادقاً
وكلـُّها قدْ وُشِّحَتْ بالدِينِ والإيمانِ والفضيلهْ
خنادقٌ لمّا تـَزَلْ مِنْ زمَنِ (السقيفهْ)
تـُتـَنـْبـِلُ الجدالَ في مواقفٍ سخيفهْ
لمّا تـَزلْ تـُتـَنـْبـِلُ السؤالَ في أحْرُفهِ الكسولهْ:
مَنْ يا تـُرى يَخـْلـُفُ في جَدارة رسولـَهْ؟!
أحْزمةٌ ناسفةٌ!! ... مَدافعٌ عاهرةٌ!!
تـُصادِرُ الحياةَ في جدالِها
تـَقـْتـُلُ كلَّ فرْصةٍ آمنةٍ جميلهْ
لمّا تـَزلْ تـُتـَنـْبـِلُ السؤالْ:
هلْ نـَمْسَحُ الأقدامَ في الوضوءِ أمْ نـَغـْسِلـُها؟!
هلْ نـَعْقـِدُ الأكُفَّ في الصَلاةِ أمْ نـُطـْلِقـُها؟!
كمْ خـَرْطة نـَخـْرطُ بَعْدَ البَوْلْ؟!
هلْ يُخـْرَقُ الدينُ وتـُسْتـَثارُ شَهْوةُ النساءْ؟!
حينَ يَرَيْنَ المَوزَ والخِيارْ!!
***

يا سادَتي:
القدْسُ قدْ أزاحَتِ الستارْ
ووجهُها يَسْبَحُ في الدماءْ
و(تـْرَمْبُ) يَسْتَحِثُّ في (قـُرَيْظةٍ) عزيمةً أنْ تـُحْكِمَ الحِصارْ
القدسُ قدْ أزاحَتِ الستارْ
هاتفةً:
لا تـَرْجُموا في مَكـّةَ الشيطانَ بالأحْجارْ
لأنـّهُ يعيشُ في نفوسِكمْ
فـَلـْترْجُموا أنـْفسَكمْ أوْ تـَمْنحوا الأحْجارَ في القدْسِ
وفي غزّةَ للصِغارْ

فلترجموا أنفسكم بالحجارة !يا من يعيش الشيطان في نفوسكم . فذلك أولى لكم من رجم الشيطان في مكة مدعين تأدية شعائر الدين .
أو دعوا الحجارة لأطفال غزة الذين دافعوا دونكم عن القدس، وأنتم لم تدافعوا .

وهذه أحسن خاتمة لقصيدة تصرخ وتفضح وتسخر !
بورك الشعر
وتحية تليق بالشاعر المبدع






  رد مع اقتباس
/
قديم 07-01-2018, 06:03 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
محمد ذيب سليمان
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع الأدب والإبداع
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان

افتراضي رد: القدْسُ تـُزيحُ الستارةَ(يوتيوب)

وهنا أقف واصفق بحرارة
ولن انتبه للمز فيها لأنني
ارى ما قلته يا سيدي قليل جدا في حقنا
يا أمة المليار لما تمر به الامة على يد تتار العصرومغوله وننحني لهم
ولماذا وكيف يكون الشاعر شاعرا إن لم يفجر الارض من تحت الأقدام حين يقول ...
وما اراه قال شيئا لا يعرفه الجميع .. نعم رأينا وسمعنا كل حرف نطق به وتفجرت القلوب
غضبا من غبائنا السلوكي الذي تجاوز كل معقول
ويبقى الشاعر هو الوحيد الذي له الحق المطلق في ان يزلزل الخطأ
ما دام الخطأ يصيب الامة في مقتل
شاعر انت وانحني ...






  رد مع اقتباس
/
قديم 07-01-2018, 11:31 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
نوال البردويل
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
عنقاء العام 2016
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية نوال البردويل

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

نوال البردويل متواجد حالياً


افتراضي رد: القدْسُ تـُزيحُ الستارةَ(يوتيوب)

سيوفـُنا أرْقـصَها (تـْرَمْبُ) وأرْقـصَتـْهُ
كانَ خـَفيفَ الرقـْصِ رَغـْمَ أنـَّهُ قدْ اُثـْقِلـَتْ جيوبُهُ
ممّا يَدُرُّ النفطُ
في بَدْرٍ وفي حُنـيْنْ
طبولـُنا راقصةٌ قدْ هَتـَفـَتْ:
طَلـَعَ (تـْرَمْبُ) علينا مِنْ ثـَنايا الحَرَمَيْنْ
وَجَبَ التصفـيقُ منـّا بارْتجافِ القـَدَمَيْنْ

كفيت ووفيت شاعرنا وقلت ما بداخلنا من
قهر ووجع نتيجة لما يجري على أراضينا المقدسة مهد الأنبياء
والرسل من امتهان لكرامة الإنسان أي واقع وأي
حال ذلك الذي فرض علينا الذل المهانة لولا
ضعفنا وتهاوننا في حق أوطاننا وحق أنفسنا
أصبحنا نبحث عن من يخطط لنا ويدبر وفتحنا أبواب
مدننا لكل من هب ودب ليتحكم بمصائرنا
الله المستعان ونسأله الفرج القريب
بوركت شاعرنا أ. خالد وبورك النبض الصاحي
تحياتي وتقديري







  رد مع اقتباس
/
قديم 08-01-2018, 01:02 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
ناظم الصرخي
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية ناظم الصرخي

افتراضي رد: القدْسُ تـُزيحُ الستارةَ(يوتيوب)

عندما يسخر الشاعر حرفه لخدمة القضية أقول إن الشعر بخير
حيّاك الله أخي الغالي شاعرنا القدير أ.خالد صبر سالم،
قصيدة ولا أروع
لقد عشت مع كل حرف قرأته فتأججتُ مع مشاعرك الصادقه واستمتعت بالإبحار على شواطئ التألق والرقي
تقديري
وأزكى تحياتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 08-01-2018, 09:54 AM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
عبير محمد
المستشارة العامة
لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضو تجمع الأدب والإبداع
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية عبير محمد

افتراضي رد: القدْسُ تـُزيحُ الستارةَ(يوتيوب)

قصيد شاهق
مكثت طويلا في محرابه
قال أوجاعنا بعمق
برقي وتألق وسمو
والإلقاء جاء رائعا ومعبرا
سلم النبض والمداد شاعرنا السامق
وحسّك الوطني الفاره
تقبل مروري المتواضع على رائعتك
مع كل الود والورد








"سأظل أنا كما أُريد أن أكون ! نصف وزني كبرياء والنصف الآخر قصة لا يفهمها أحد ..."

  رد مع اقتباس
/
قديم 22-01-2018, 02:47 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
جهاد بدران
شاعرة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
تحمل صولجان القصة القصيرة أيار 2018
فلسطين

الصورة الرمزية جهاد بدران

افتراضي رد: القدْسُ تـُزيحُ الستارةَ(يوتيوب)

الله الله الله
على هذا الجمال والسحر في تشريح الواقع المرير ..
قصيدة فاخرة عملاقة بتجاويفها وأنسجتها المجبولة بدلالات متعددة..صوت هادر وصورة حية ناطقة..جُبلت من أنفاس الماضي بماء الحاضر بصورة حية نابضة..
ابتدأها الشاعر بصوته الشجي الثائر والذي أعطى لكل حرف مكانته وأسكنه في درجات متغيرة من الجمال..
القدس تزيح الستارة..
من العنوان هذا لآخر نبضة حرف هنا والشاعر يتحدث من عمق الألم بمشاعره الحية وحسه الصادق..
ابتدأ الشاعر قصيدته بكلمة ( سيوفنا) وأنهاها بكلمة (الصغار)..
هنا لفت نظري بربط الكلمتين ..فسيوفنا ستمنح للصغار دفاعاً عن هذه الأمة إذ أن دور الكبار لم يجدي في تحرير البلاد..وهنا إشارة لتسليم السيوف والدفاع عن المقدسات والأوطان لجيل جديد يختلف عن تكوين وتربية جيل اليوم من الكبار ..إذ يتسلح بالخيانة ويتاجر بالنفط لبيع القدس وأراضي الوطن ..جيل امتلأ قلبه وفكره وجسده طمعاً بالمناصب والبقاء..وقد أسدل الستارة على خيانته وذله وهوانه..
فحريّ بنا أن نعيد ترتيب التربية من جديد لجيل ينشأ بين تراب الوطن ومقدساته العظيمة..
الشاعر ابتدأ في التركيز على الثروة الطبيعية التي منحها رب العزة للبشر لتكون نعمةً يستغلها الإنسان لصالح الإنسانية لا لقتله وتدميره..
فوضع الشاعر إصبعه على هذه النقطة الحساسة جدا والتي تعتبر مصائب الأمة وويلاتها بالرغم من أنها نعمة من الله ..ألا وهو النفط الذي لا يحسن الإنسان استخدامه للصالح العام ..بل يسخره للقتل والفساد والدمار..لذلك كان من الشاعر ذكاء في وضع النفط على رأس القصيدة كالتاج..لأنه فعلا يكون تاجاً حين نحسن استغلاله ولو بالضغط على أمة الكفر لتستسلم من دمار ولعنة تسكنها...
القصيدة الثائرة كانت رداً وصفعة على وجه الغرب بذلك القرار البغيض الذي أُعلن فيه ترامب أن القدس عاصمة إسرائيل..
وبعد التحدث في القصيدة عن النفط جاء التناص من هجرة سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام..لتبدأ عملية الإستهزاء بتقديس العرب برؤساء الغرب..
القصيدة ممتلئة بالمفاجآت وجمال التوظيف وتكشف عن أسرار العصر وأصناف البشر وربطها مع التاريخ في العصر الجاهلي ودمجه مع جاهلية اليوم..وربط بين الشخصيات المختلفة شكلاً المتجانسة طباعاً وسلوكياً..ثم يقوم الشاعر بطرح أساليب تربوية للفرد وكيف يتخلص من مارد الضعف والشخصية المهزوزة من خلال ما سكب من شهد الصور الشعرية التي تنبض بالحق وتثور على الباطل..
.
.
قصيدة تحمل قيماً وتراثاً وأبعاداً متعددة تعتبر مدرسة في تلقين المجتمعات للتخلص من سموم الفساد والغرب ونبذ ثقافة الغرب البغيضة ..
قراءة أولى لهذه القصيدة الراقية المترعة بالجمال
ولي عودة لتشريحها بما تستحق وكشف مخزونها وعمقها لتكشف عن ساق الجمال فيها..
الشاعر الكبير المبدع
أ.خالد صبر سالم
بورك قلمكم الماسي وما نثر من عبق الكلمات على مائدة الأدب العربي
وفقكم الله لما يحبه ويرضاه
لي عودة بإذن الله تعالى ومشيئته

جهاد بدران
فلسطينية






  رد مع اقتباس
/
قديم 28-02-2018, 12:41 AM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
زياد الشرادقه
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / عمون
الأردن

الصورة الرمزية زياد الشرادقه

افتراضي رد: القدْسُ تـُزيحُ الستارةَ(يوتيوب)

هنا يرقد الجمال
كل الود والورد
استاذ
خالد صبر سالم
دمت بخير
وسلامه






  رد مع اقتباس
/
قديم 29-03-2018, 11:10 PM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
خالد صبر سالم
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء

الصورة الرمزية خالد صبر سالم

افتراضي رد: القدْسُ تـُزيحُ الستارةَ(يوتيوب)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قصي المحمود مشاهدة المشاركة
يسعدني أن أقص شريط المرور مع فائق تقديري
اخي الاستاذ قصي
شكرا لك لقصك شريط رهافة روحك الجميلة
دمت بكل خير
خالص الاحترام والحب






  رد مع اقتباس
/
قديم 07-04-2018, 07:04 AM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
صلاح ابو شادي
في ذمة الله

الصورة الرمزية صلاح ابو شادي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

صلاح ابو شادي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: القدْسُ تـُزيحُ الستارةَ(يوتيوب)

واقع مزرِ محزن ونحن نتمسح بأقدامِ راقصة على غبائنا
طريق سالكة لكبح تفكيرنا
قصيدة وضعتنا في حالة مزرية
سيوفنا للرقص
واجتماعاتنا تحت الطاولة
والله المستعان
قصيدة تستحق
التثبيت






  رد مع اقتباس
/
قديم 27-05-2018, 01:26 PM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
خالد صبر سالم
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء

الصورة الرمزية خالد صبر سالم

افتراضي رد: القدْسُ تـُزيحُ الستارةَ(يوتيوب)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هيام صبحي نجار مشاهدة المشاركة
متدفقة .. أتت استحقاقا
للحظة وفاء لقدسنا العاصمة العربية لفلسطين
أتت من لدن شاعر
طُبع على الوفاء ..
استحضر التاريخ
والجغرافيا
وسمى الأسماء باسمها
نعم لا ترجموا في مكة الشيطان
وسيأخذ عنوة منكم الطفل الفلسطيني المبادرة ويرجم الطغيان .
سلمت شاعرنا
وأذكرك
.. (وما زال المهر يدفع غاليا لقطام )
سيدتي الغالية الاستاذة هيام
نعم ما زال المهر غاليا يدفع لقطام
حقا لقد كان هطول مشاعرك رائثة على هذا النص
شكرا جزيلا لك على هذه الاطلالة المشرقة
دمت بكل خير
خالص الاحترام والود






  رد مع اقتباس
/
قديم 02-06-2018, 04:19 AM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
زياد السعودي
عميد أكاديمية الفينيق للأدب العربي
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو تجمع أدباء الرسالة
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
الاردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي رد: القدْسُ تـُزيحُ الستارةَ(يوتيوب)

السلام على الأحرار والحرائر
القــــــــ الأقصى ـــــدس
القضية الفلسطينية
جوهرة قضايا الأمة العربية
شكرا لانكم اطلقتم الضاد في رسالتها
كل الود






  رد مع اقتباس
/
قديم 28-10-2018, 08:47 PM رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
خالد صبر سالم
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء

الصورة الرمزية خالد صبر سالم

افتراضي رد: القدْسُ تـُزيحُ الستارةَ(يوتيوب)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد خالد النبالي مشاهدة المشاركة
نص كبير واستحضار التاريخ
وهنا ياتي دور الشاعر للتوثيق
فالوطن العربي يقف على بركان من نار
ولم يتوقف النزف عبر التاريخ
ودوما القدس وفلسطين تشد العالم وتجعله يقف على قدم واحدة
وهنا كتبت وابدعت بتصوير المشهد
فكنت رفيع المستوى بقصيدك
اخي الشاعر خالد
هنيئاً لنا بك وهنيئا للشعر
تحياتي متمنياً لك المزيد من الابداع
اخي شاعرنا المبدع الاستاذ محمد
اسعدني تفاعلك الايجابي نع هذه القصيدة وبهذه القراءة العميقة لها
شكرا جزيلا لك
دمت بكل خير
خالص احترامي ومحبتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 10-03-2019, 11:47 PM رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
خالد صبر سالم
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء

الصورة الرمزية خالد صبر سالم

افتراضي رد: القدْسُ تـُزيحُ الستارةَ(يوتيوب)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ثناء حاج صالح مشاهدة المشاركة
القدْسُ تـُزيحُ الستارةَ
القدس تزيح الستارة ، ستارة مسرح هزلي ، الممثلون فيه هم موضوع العرض المسرحي وهم مادته,
قد يستطيع الباحث في سلوك الإنسان رصد علاقة فطرية ما بين الإحباط والسخرية . يلجأ إليها العقل البشري عندما يدخل في حالة التأزم النفسي الجماعي الذي لا يجدي معه خطاب عقلاني ,
غضب تخنقه الكلمات التي تعبر عنه لأنها لا تتسع له مهما احتقنت , وللتغلب على فشل التعبير الكلامي يخترع الساخر نكتته التي تفجر المعنى تفجيرا استفزازيا داخليا يؤلم المستمع والقارئ ، ليجبرهما على الإحساس ,
هكذا فعل الشاعر الكبير الأستاذ خالد صبر سالم في قصيدة تصفع الوجدان العربي صفعا متكررا ، وهي ليست عن الحدث ببعيدة !


سيوفـُنا أرْقـصَها (تـْرَمْبُ) وأرْقـصَتـْهُ
كانَ خـَفيفَ الرقـْصِ رَغـْمَ أنـَّهُ قدْ اُثـْقِلـَتْ جيوبُهُ
ممّا يَدُرُّ النفطُ
في بَدْرٍ وفي حُنـيْنْ
طبولـُنا راقصةٌ قدْ هَتـَفـَتْ:
طَلـَعَ (تـْرَمْبُ) علينا مِنْ ثـَنايا الحَرَمَيْنْ
وَجَبَ التصفـيقُ منـّا بارْتجافِ القـَدَمَيْنْ
قدْ أرْقـَصَ السيفَ بكـَفٍّ واحدهْ
لكنـَّهُ قدْ حَمَلَ (الأقـْصى) بكلتا الكـَفـَّيْنْ
مُغازلاً (قـُرَيْظةً) بدونِما التـَحرّشِ الجنـْسيِّ
بلْ بيْنـَهما انـْسجامُ عاشقـَيْنْ
***

لقطات متتابعة سريعة لترامب الراقص، وهو يرقص بخفة جزلا غير متثاقل مما ملأ به جيوبه من عوائد النفط التي تدرها الأرض التي شهدت معارك الإسلام الأولى (بدر وحنين ) . إذن، فمن ذا الذي يرقص بهذه الخفة وجيبه ملآنة بالمال ؟ و أي بقعة من الأرض تشهد هذه الرقصة ؟ ولماذا نصفق له ؟ لماذا ترتجف أقدامنا خوفا حتى يصبح ارتجافها تصفيقا لهذا الطالع علينا راقصا بسيفنا وعلى وقع طبولنا. هذا الطالع علينا والذي نريد إرضاءه وإسعاده بولائنا ، حتى أصبح له ولاؤنا لا لنبينا . لقد أراد الشاعر أن يخبرنا بقوله "طَلـَعَ (تـْرَمْبُ) علينا مِنْ ثـَنايا الحَرَمَيْنْ"إننا استبدلنا ولاءنا لنبينا بولائنا لترامب ،فهل أصبح ترامب نبينا ؟ وهو الذي يغازل بني قريظة عشقا وانسجاما ! فيا لعارنا!
في المشهد الثاني نبينا ترامب متلبسا بالإسراء

سبْحانَ مَنْ أسْرى بهِ في ليلةٍ مِنْ مَكـّةٍ
لحائطِ المَبْكى الذي هامَسَهُ (تـْرَمْبُ) بكلِّ الشوْقِ والهيامْ
والسَيّدُ (تـْرَمْبُ) لقدْ طارَ على بُراقهِ الهُمامْ

كان في مكة ثم ذهب إلى القدس ، ذهب ليحج إلى حائط المبكى وفي التناص الجزئي مع آية الإسراء إصرار من الشاعر وتأكيد على أننا قد اتخذنا ترامب نبيا لنا .

يَحْمِلُ بالدولارْ
نِصْفاً مِنَ الملـْيارِ بالكمالِ والتمامْ
هديّةً بسيطةً مِنْ حاتمِ الطائيِّ جَدِّ العَرَبِ الكرامْ


ما أكرم حاتم الطائي جد العرب ! سخرية لاذعة ! كان ينبغي لها أن تتأيد بصورة البؤس الذي كشف عنه سيل جدة في أرض الحرمين حيث يعيش حاتم الطائي , لكن الشاعر أيدها على اليوتيوب بصور الآباء الذي يحملون أطفالهم القتلى في غزة في الأرض التي طارت إليها الحمامة البيضاء (ترامب) لتمد أواصر السلام بين قريش وبني قريظة .
حمامةً بيضاءَ كانَ (تـْرَمْبْ) يَجْمَعُ عندَ رقصةٍ واحدةٍ
بيْنَ قريشٍ وبَني قـريظةٍ فينـْشُرُ الوئامَ والسَلامْ

وبعدَ ذاكَ كلـّهِ (فيْروزُ) لا زالتْ تـُغنـّي بينـَنا:
(يا قـدْسُ يا مدينةَ الصَلاهْ)
تـَعبْتِ يا فيروزُ يا صوْتاًٰ يَجيءُ مِنْ إلـٰهْ
تـَعبْتِ يا فيروزُ فاسْتريحي
مُؤْتمراتُ القمَمِ الكسيحهْ
ما أدَّتِ الصَلاةَ في القدْسِ وقدْ ظـَلـَّتْ بعَجْزٍ بائسٍ كسيحِ
ما أطـْلـَقـَتْ رَصاصةً على جدارِ خـَيْبرٍ
بلْ إنـّنا نـُطـْلقُ في أعْراسِنا الرصاصْ
ونـَمْنَحُ النفطَ لِمَنْ لعرْسِنا قدْ صَدَّرَ الرصاصْ
ونـَمْنَحُ النفطَ لِمَنْ في القدْسِ قدْ صادرَ
مِنْ أطفالِنا الحياةَ بالرصاصْ

***
فيروز استمرت بندائها لمدينة الصلاة ، وهم لا يعترفون بها مدينة للصلاة !ولو كانوا يعترفون بها لما وصلت عائدات النفط إلى من حوّلها مدينة الرصاص الذي يقتل أطفالنا , يشعر القارئ هنا بعجز اللغة حتى عن السخرية . والشاعر يتخلى هنا عن الإيقاع وعن تنويع القوافي ليكرر كلمة واحدة (الرصاص) وكأن الشعور قد تجمد عند هذه الكلمة .

ونحْنُ في خنادقٍ قدْ حارَبَتْ خنادقاً
وكلـُّها قدْ وُشِّحَتْ بالدِينِ والإيمانِ والفضيلهْ
خنادقٌ لمّا تـَزَلْ مِنْ زمَنِ (السقيفهْ)
تـُتـَنـْبـِلُ الجدالَ في مواقفٍ سخيفهْ
لمّا تـَزلْ تـُتـَنـْبـِلُ السؤالَ في أحْرُفهِ الكسولهْ:
مَنْ يا تـُرى يَخـْلـُفُ في جَدارة رسولـَهْ؟!
أحْزمةٌ ناسفةٌ!! ... مَدافعٌ عاهرةٌ!!
تـُصادِرُ الحياةَ في جدالِها
تـَقـْتـُلُ كلَّ فرْصةٍ آمنةٍ جميلهْ
لمّا تـَزلْ تـُتـَنـْبـِلُ السؤالْ:
هلْ نـَمْسَحُ الأقدامَ في الوضوءِ أمْ نـَغـْسِلـُها؟!
هلْ نـَعْقـِدُ الأكُفَّ في الصَلاةِ أمْ نـُطـْلِقـُها؟!
كمْ خـَرْطة نـَخـْرطُ بَعْدَ البَوْلْ؟!
هلْ يُخـْرَقُ الدينُ وتـُسْتـَثارُ شَهْوةُ النساءْ؟!
حينَ يَرَيْنَ المَوزَ والخِيارْ!!
***

يا سادَتي:
القدْسُ قدْ أزاحَتِ الستارْ
ووجهُها يَسْبَحُ في الدماءْ
و(تـْرَمْبُ) يَسْتَحِثُّ في (قـُرَيْظةٍ) عزيمةً أنْ تـُحْكِمَ الحِصارْ
القدسُ قدْ أزاحَتِ الستارْ
هاتفةً:
لا تـَرْجُموا في مَكـّةَ الشيطانَ بالأحْجارْ
لأنـّهُ يعيشُ في نفوسِكمْ
فـَلـْترْجُموا أنـْفسَكمْ أوْ تـَمْنحوا الأحْجارَ في القدْسِ
وفي غزّةَ للصِغارْ

فلترجموا أنفسكم بالحجارة !يا من يعيش الشيطان في نفوسكم . فذلك أولى لكم من رجم الشيطان في مكة مدعين تأدية شعائر الدين .
أو دعوا الحجارة لأطفال غزة الذين دافعوا دونكم عن القدس، وأنتم لم تدافعوا .

وهذه أحسن خاتمة لقصيدة تصرخ وتفضح وتسخر !
بورك الشعر
وتحية تليق بالشاعر المبدع
سيدتي شاعرتنا المبدعة والناقدة المتمكنة الاستاذة ثناء
والله تعجز لغتي عن التعبير عن دهشتي وسعادتي يهذه الدراسة العميقة جدا لهذه القصيدة
لق دخلت الى اعماقها وتعاملت مع كل جملة فيها بروحك التي تختزن الجمال ومحبة الكلمة الشاعرة
انني سعيد جدا لانك تغوصين في قصائدي وتتنفسين اجواءها
تعجز كلمة الشكر للتعبير عن مشاعري اتجاهك
دمت بكل خير
خالص احترامي واعتزازي ومودتي






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:03 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط