لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: وَجْــــــــــــــــد (آخر رد :رائد حسين عيد)       :: جمان من تراتيل الروح (آخر رد :ناظم العربي)       :: ألق شهيد / يحيى موطوال (آخر رد :نوال البردويل)       :: ألف .. باء... وحروف أخرى مهزوزة (آخر رد :جمال عمران)       :: إنسان.. وبتسمي حالك إنسان ! (آخر رد :نوال البردويل)       :: جلال العزف (آخر رد :نوال البردويل)       :: الأسد (آخر رد :جمال عمران)       :: " الشَّات " و الجِنِّيَات ! (آخر رد :نوال البردويل)       :: قضية المجاملة بين الأعضاء في المنتديات (آخر رد :طارق المأمون محمد)       :: ليلة القبض على السموءل!. (آخر رد :رائد حسين عيد)       :: فِتَنْ !. (آخر رد :رائد حسين عيد)       :: أينكرُ بعضُنا بعضا. شعر . عبدالهادي القادود (آخر رد :طارق المأمون محمد)       :: قارورة الروح (آخر رد :حنا حزبون)       :: إماطة اللثام ... عن بعض أغلاط العوام (آخر رد :جمال عمران)       :: الجمال والأخلاق!!. (آخر رد :جمال عمران)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ من ذرْوَةِ الرّمــــــــــاد ⊰

⊱ من ذرْوَةِ الرّمــــــــــاد ⊰ >>>> من ذروة الرماد ينبثق الفينيق إلى أعالي السماء باذخ الروعة والبهاء ... شعر التفعيلة >> نرجو ذكر التفعيلة في هامش القصيدة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-12-2017, 05:08 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ثناء حاج صالح
فريق العمل

الصورة الرمزية ثناء حاج صالح

افتراضي هان الوداع / ثناء حاج صاالح



إلى أشيائي الصابرة المنتظرة
في حلب ..
لقد طال انتظارك
وها أنا ...أخذلك
"هان الوداع"
.
.
.


1

غير النوافذِ ما تخطّاني أحدْ
نحو الأبدْ
إلاّ الذي قد مدَّ أعناقَ الثواني من مكاني للبلدْ


2

طَلَبي عليه تحسَّرَتْ
عيدانُ ريحان الحقولِ فلا تردّي طلبي
قمرٌ تَشَقَّقَ دونه في فلْقتينْ
كي يطْمَئنَّ مُغادِرٌ مع دمعتينْ
-" مُدّي خراباتِ البيوتِ لناظرٍ مُحْتَسِبِ
حتى أراجعَ نظرتين إلى المدى
بنوافذي في حَلَبِ "

3

هانَ الوداعُ وكلُّ شيءٍ هانا
لن تُبدليني بالمنازل خيمةً
يا غربةً
لم تبْقِ لي في المنزلين مكانا


4

لن تبدليني شرفةً بنوافذٍ
غسل البكاء زجاجها في مدمعي
وأنا التي هان الوداع عليَّ لم أحمل معي
إلا نوافذَ غُصّةٍ أغلقتُها في أضلعي
دون الجهاتِ الأربعِ


5

لن تبدليني بالوسائد صخرةً
ألقي عليها رقبتي
وأنا التي يا غربتي
مزّقتُها
مُرّي عليَّ وخبّريني يا التي
أنا كنتُها ..
كيف انتهيتِ وبعدُ يومي ما انتهى ؟


6

آهٍ عليكِ وكل آهٍ مِقْصَلةْ
أبكي عليكِ وكم بكيتُ ولم أحُلَّ المشكلةْ
هل كان آخر غُصَّةٍ أودعتنيها منزلي؟
أم أن غصّات المنازل في حياتي سلسلةْ؟


7

أخطأتُ إني كلما أخطأتُ أستبق البكاءَ لكي ترى
أسفي يواريني الثرى
والآن لا دمعي تجاوبَ كي تَحُنَّ ولا جرى
لم تكسري لي خاطري يا غربةٌ
قد كان قبلَكِ خاطري منكسِرا



متفاعلن


ثناء حاج صالح
ألمانيا / كاسل
27 . 12 . 2017







  رد مع اقتباس
/
قديم 27-12-2017, 09:41 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
محمد خالد النبالي
عضو مجلس الأمناء
عضو تجمع أدباء الرسالة
امين سر التجمع العربي للأدب والإبداع
يحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية محمد خالد النبالي

افتراضي رد: هان الوداع / ثناء حاج صاالح

صباح الشعر قراءة سريعة ولي عودة تليق






  رد مع اقتباس
/
قديم 27-12-2017, 04:11 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
ازدهار السلمان
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
االعراق

الصورة الرمزية ازدهار السلمان

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

ازدهار السلمان غير متواجد حالياً


افتراضي رد: هان الوداع / ثناء حاج صاالح

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ثناء حاج صالح مشاهدة المشاركة


إلى أشيائي الصابرة المنتظرة
في حلب ..
لقد طال انتظارك
وها أنا ...أخذلك
"هان الوداع"
.
.
.


1

غير النوافذِ ما تخطّاني أحدْ
نحو الأبدْ
إلاّ الذي قد مدَّ أعناقَ الثواني من مكاني للبلدْ


2

طَلَبي عليه تحسَّرَتْ
عيدانُ ريحان الحقولِ فلا تردّي طلبي
قمرٌ تَشَقَّقَ دونه في فلْقتينْ
كي يطْمَئنَّ مُغادِرٌ مع دمعتينْ
-" مُدّي خراباتِ البيوتِ لناظرٍ مُحْتَسِبِ
حتى أراجعَ نظرتين إلى المدى
بنوافذي في حَلَبِ "

3

هانَ الوداعُ وكلُّ شيءٍ هانا
لن تُبدليني بالمنازل خيمةً
يا غربةً
لم تبْقِ لي في المنزلين مكانا


4

لن تبدليني شرفةً بنوافذٍ
غسل البكاء زجاجها في مدمعي
وأنا التي هان الوداع عليَّ لم أحمل معي
إلا نوافذَ غُصّةٍ أغلقتُها في أضلعي
دون الجهاتِ الأربعِ


5

لن تبدليني بالوسائد صخرةً
ألقي عليها رقبتي
وأنا التي يا غربتي
مزّقتُها
مُرّي عليَّ وخبّريني يا التي
أنا كنتُها ..
كيف انتهيتِ وبعدُ يومي ما انتهى ؟


6

آهٍ عليكِ وكل آهٍ مِقْصَلةْ
أبكي عليكِ وكم بكيتُ ولم أحُلَّ المشكلةْ
هل كان آخر غُصَّةٍ أودعتنيها منزلي؟
أم أن غصّات المنازل في حياتي سلسلةْ؟


7

أخطأتُ إني كلما أخطأتُ أستبق البكاءَ لكي ترى
أسفي يواريني الثرى
والآن لا دمعي تجاوبَ كي تَحُنَّ ولا جرى
لم تكسري لي خاطري يا غربةٌ
قد كان قبلَكِ خاطري منكسِرا



متفاعلن


ثناء حاج صالح
ألمانيا / كاسل
27 . 12 . 2017


أيُّ مقطع أختار وكلها أجمل من بعضها على الرغم من كمِ الوجع الذي يسكنها

مصافحة وقبلة وكثير مودة وصمت كي لا أخدش هذه اللوحات البديعة

تقديري






صرتُ لا أملك إلا أن أستنطق بقاياكِ لعلها تُعيد إليّ بعض روحي التي هاجرت معكِ .. إلى أمي
  رد مع اقتباس
/
قديم 27-12-2017, 05:48 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
منجية مرابط
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الأكاديمية للإبداع والعطاء
تونس

الصورة الرمزية منجية مرابط

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

منجية مرابط غير متواجد حالياً


افتراضي رد: هان الوداع / ثناء حاج صاالح

أشيد بالتوظيف البارع في هذه القصيدة الرائعة ، لرمزية النوافذ المعنوية منها
والمادّية في تجاذباتها وتشابكاتها مع الذات، كيف خدمت عمق الصور الشعرية
في سيرورتها الانفعالية في الباطن والظاهر، لحظة تجسيد مخاض الوداع
الذي لم يمنح له البطش فرصة التلويح.

أقرأ هنا عتبا شديدا من الذات في جلدها لذاتها، لمغادرتها الأرض التي صنعت بذرتها،
حين طالتها يد الاجبار عن ترك أثاث القلب والروح والطفولة في مرابعها،
لتخرج الذات عارية من الانتماء حيث يتلقفها ثوب الاغتراب.

"لن تبدليني شرفةً بنوافذٍ
غسل البكاء زجاجها في مدمعي
وأنا التي هان الوداع عليَّ لم أحمل معي
إلا نوافذَ غُصّةٍ أغلقتُها في أضلعي
دون الجهاتِ الأربعِ"


تجزم الشاعرة هنا أن الغربة لن تغيرها شرفة على اتساعها وبذخ الرؤيا فيها،
بالنوافذ التي غسلت زجاجها بمدامعها، الزجاج الذي أدمنت غسله بحنينها وشوقها إليه،
لتستعيد بصرها ببصره.
أهو غبار الحرب الذي حجب زجاج الوطن على أن يراها!
أم هو ضباب عتبه عنها حين تركته ورحلت،
أم هي نوافذ الغربة التي ترفض أن تفتح نوافذها عن وطن لا تعترف به !

أعجبتني كثيراً الصورة الشعرية هنا إلى حد الدهشة ، غسل زجاج النوافذ
بالدمع وأراه كما رأيت في طرحه يفتح أفاقاً عظيمة للقراءة فيه.
في خاصية انفتاحها على رحابة المدى الأمليّ البعيد، وفي المقابل انغلاقها
داخل النفس كغصة تجعل الذات كأنّما تصّعد في السماء، مردّه انعدام الرؤيا في الوطن،
وهي الكاسرة لخاطر الشاعرة، قبل أن يلتقيا الكسرانِ في داخلها.
شاعرتي الكبيرة وصديقتي، جئت فقط لأضع على جبين قلمك وقلبك قبلتين.






أنا يا أبي لا أودّعك، إنّما أقول للوداع وداعاً !
  رد مع اقتباس
/
قديم 27-12-2017, 06:28 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
عبير محمد
المستشارة العامة
لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضو تجمع الأدب والإبداع
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية عبير محمد

افتراضي رد: هان الوداع / ثناء حاج صاالح

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ثناء حاج صالح مشاهدة المشاركة


إلى أشيائي الصابرة المنتظرة
في حلب ..
لقد طال انتظارك
وها أنا ...أخذلك
"هان الوداع"
.
.
.


1

غير النوافذِ ما تخطّاني أحدْ
نحو الأبدْ
إلاّ الذي قد مدَّ أعناقَ الثواني من مكاني للبلدْ


2

طَلَبي عليه تحسَّرَتْ
عيدانُ ريحان الحقولِ فلا تردّي طلبي
قمرٌ تَشَقَّقَ دونه في فلْقتينْ
كي يطْمَئنَّ مُغادِرٌ مع دمعتينْ
-" مُدّي خراباتِ البيوتِ لناظرٍ مُحْتَسِبِ
حتى أراجعَ نظرتين إلى المدى
بنوافذي في حَلَبِ "

3

هانَ الوداعُ وكلُّ شيءٍ هانا
لن تُبدليني بالمنازل خيمةً
يا غربةً
لم تبْقِ لي في المنزلين مكانا


4

لن تبدليني شرفةً بنوافذٍ
غسل البكاء زجاجها في مدمعي
وأنا التي هان الوداع عليَّ لم أحمل معي
إلا نوافذَ غُصّةٍ أغلقتُها في أضلعي
دون الجهاتِ الأربعِ


5

لن تبدليني بالوسائد صخرةً
ألقي عليها رقبتي
وأنا التي يا غربتي
مزّقتُها
مُرّي عليَّ وخبّريني يا التي
أنا كنتُها ..
كيف انتهيتِ وبعدُ يومي ما انتهى ؟


6

آهٍ عليكِ وكل آهٍ مِقْصَلةْ
أبكي عليكِ وكم بكيتُ ولم أحُلَّ المشكلةْ
هل كان آخر غُصَّةٍ أودعتنيها منزلي؟
أم أن غصّات المنازل في حياتي سلسلةْ؟


7

أخطأتُ إني كلما أخطأتُ أستبق البكاءَ لكي ترى
أسفي يواريني الثرى
والآن لا دمعي تجاوبَ كي تَحُنَّ ولا جرى
لم تكسري لي خاطري يا غربةٌ
قد كان قبلَكِ خاطري منكسِرا



متفاعلن


ثناء حاج صالح
ألمانيا / كاسل
27 . 12 . 2017


الله على هذه الخريدة السامقة
وهذا الوجع الذي انساب صدقا في كلمات ذهبية أنيقة البوح
سامية بسمو إحساسك ونبضك
بوح يثير الدهشة
وقلم يجبرنا على متابعته لننتشي من عبقه عطر الإبداع والتألق.
بوركتِ شاعرتنا القديرة
وبورك المداد
تحية تليق
وكل الود والورد لهذا الــ حس الوطني الفاره








"سأظل أنا كما أُريد أن أكون ! نصف وزني كبرياء والنصف الآخر قصة لا يفهمها أحد ..."

  رد مع اقتباس
/
قديم 27-12-2017, 06:30 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
عبير محمد
المستشارة العامة
لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضو تجمع الأدب والإبداع
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية عبير محمد

افتراضي رد: هان الوداع / ثناء حاج صاالح

لسمو البوح ونبل الرسالة
تثبيت
وكل الود








"سأظل أنا كما أُريد أن أكون ! نصف وزني كبرياء والنصف الآخر قصة لا يفهمها أحد ..."

  رد مع اقتباس
/
قديم 27-12-2017, 06:51 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
محمد الصالح الجزائري
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل وسام الاكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / أوراس
الجزائر

الصورة الرمزية محمد الصالح الجزائري

افتراضي رد: هان الوداع / ثناء حاج صاالح

الأستاذة ثناء..مفاصل القصيد تقطر ألما..براعة التصوير وجمالية التدوير ومن العذوبة الشعرية الكثير الكثير..رائعة أنتِ أختاه فشكرا لك..مودتي واحترامي..






قال والدي ـ رحمة الله عليه ـ : إذا لم تجد من تحب فلا تكره أحدا !!
  رد مع اقتباس
/
قديم 27-12-2017, 08:34 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
ناظم الصرخي
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية ناظم الصرخي

افتراضي رد: هان الوداع / ثناء حاج صاالح

كتبت من عمق المعاناة حرفًا متألقًا يهز الوجدان
قصيدة رائعة يسكنها الانتماء ،و تلهج فيها الحروف بأتراح وطن وعنفوان وشجن .
أبدعت شعرا ومشاعرا .
تقديري وأعطر تحاياي






  رد مع اقتباس
/
قديم 28-12-2017, 03:29 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
نوال البردويل
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
عنقاء العام 2016
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية نوال البردويل

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

نوال البردويل غير متواجد حالياً


افتراضي رد: هان الوداع / ثناء حاج صاالح

يا للوداع وأفاعيله ووجعه ومافعلت
بنا الغربة بعيداً عن أوطاننا عذاب ما بعده ولا يقاربه عذاب
غصة في الأرواح وقلوب مزقها الوجد والأسى من قسوة الحنين
هذا ما قرأته وأحسسته وما صورته السطور بإحساس
عميق جسد المأساة بأبلغ صورها
بصدق استمتعت بالقصيدة رغم ماحملت من ألم وشجن
كل التقدير العزيزة المتألقة ثناء
تحياتي ومودتي







  رد مع اقتباس
/
قديم 28-12-2017, 12:15 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
محمد خالد النبالي
عضو مجلس الأمناء
عضو تجمع أدباء الرسالة
امين سر التجمع العربي للأدب والإبداع
يحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية محمد خالد النبالي

افتراضي رد: هان الوداع / ثناء حاج صاالح

بداية هذا نص شعري مميز بالبناء والسبك والحبك
وزاخر بالرمز والصورة الشعرية وهذا يعطي بعدا جماليا للشعر الموزون
والرمز بشعر التفعيلة يأتي متاح أكثر من العمودي
فكعب النص عالي
ومن هنا حلقت الشاعرة عاليا برمز الوجع والعتاب
وهي تعاني مرارة البعد والغياب عن حلب الشهباء
هو الحنين يشدنا رغم المخاطر الموجودة
وقد أجادت الشاعرة ثناء بتصوير المشهد بشاعرية مبهرة
والاندماج حد التوحد مع الأصل وما يجري حتى وصل حد الصياح أحيانا
والدموع تجري كما الدم الذي يسيل هناك
فكيف تمنع نفسها من البكاء لحال وطنها
وهنا عمق ورمزية في غياب النفس وغياب الفرح
وقتيلة بسبب جروح القلب ,ولا شئ سوى الصدى البعيد
وكأننا نبحث عن تابوت يشترينا , ولكن ما ماتت الحياة ولا مات القلب
بل العفن هو من يجب أن يموت , وهذا تابوت الحياة تسكنه بقعة جرداء
هكذا هي تعيش شاعرتنا في بلاد الغربة فالوجد يخطف أنفاسها والأسف يصنع لها قبراً
وختمت بالعتاب فخاطرها كان مكسورا قبل الغربة واستمر كسر خاطرها في الغربة بقولها

أسفي يواريني الثرى
والآن لا دمعي تجاوبَ كي تَحُنَّ ولا جرى
لم تكسري لي خاطري يا غربةٌ
قد كان قبلَكِ خاطري منكسِرا


سعدت بقراءة النص المذهل والذي حقق الدهشة
بوركت الشاعرة ثناء مع تحياتي النبالي






  رد مع اقتباس
/
قديم 28-12-2017, 01:19 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
احمد داود الطريفي
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية احمد داود الطريفي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

احمد داود الطريفي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: هان الوداع / ثناء حاج صاالح

مبهرةٌ / سامقة / رصينة
وصورٌ موجعة
جعلتنا نقرأ هذا القصيد مرات
والثناء هنا لا يكفي ولا يفي
فالقصيد أكبر من أي ثناء

تقديري والاحترام






  رد مع اقتباس
/
قديم 28-12-2017, 01:55 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
ثناء حاج صالح
فريق العمل

الصورة الرمزية ثناء حاج صالح

افتراضي رد: هان الوداع / ثناء حاج صاالح

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد خالد النبالي مشاهدة المشاركة
صباح الشعر قراءة سريعة ولي عودة تليق
صباحكم خير ونور وتفاؤل
مرحبا بكم وبقراءتكم شاعرنا الكريم أ. محمد خالد النبالي

ولكم الشكر والتقدير






  رد مع اقتباس
/
قديم 28-12-2017, 02:06 PM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
محمد تمار
عضو مجلس الأمناء
شاعر الجنوب
يحمل أوسمةالأكاديمية للابداع والعطاء
الجزائر
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

محمد تمار متواجد حالياً


افتراضي رد: هان الوداع / ثناء حاج صاالح

لن تبدليني شرفةً بنوافذٍ
غسل البكاء زجاجها في مدمعي
وأنا التي هان الوداع عليَّ لم أحمل معي
إلا نوافذَ غُصّةٍ أغلقتُها في أضلعي
دون الجهاتِ الأربعِ


هذا المشهد لخّص الحكاية كلّها
فيه من الألم ما تنوء به الكلمات
عرّف الغربة بإيجاز وبراعة
دام ألقك شاعرتنا الفاضلة

مودّتي






إذا لم أجد من يخالفني الرأي خالفت رأي نفسي ليستقيم رأيي

  رد مع اقتباس
/
قديم 28-12-2017, 02:51 PM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
زياد السعودي
عميد أكاديمية الفينيق للأدب العربي
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو تجمع أدباء الرسالة
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
الاردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي رد: هان الوداع / ثناء حاج صاالح

لم يقصد "ضمير المتكلم"
الهيمنة على مفاصل القصيد
بقدر ما قصد
أن يحمل بؤر التوجّع الذاتي
المسحوب " وطنًا "
على الذات "الجمعية"
من خلال عاطفة "جمعية"
ممهورة بوحدة وجع المكان

قلتم شعرا أثيلا
كل التقدير






  رد مع اقتباس
/
قديم 28-12-2017, 03:42 PM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
*ضيف
*ضيف
افتراضي رد: هان الوداع / ثناء حاج صاالح

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ثناء حاج صالح مشاهدة المشاركة


إلى أشيائي الصابرة المنتظرة
في حلب ..
لقد طال انتظارك
وها أنا ...أخذلك
"هان الوداع"
.
.
.


1

غير النوافذِ ما تخطّاني أحدْ
نحو الأبدْ
إلاّ الذي قد مدَّ أعناقَ الثواني من مكاني للبلدْ


2

طَلَبي عليه تحسَّرَتْ
عيدانُ ريحان الحقولِ فلا تردّي طلبي
قمرٌ تَشَقَّقَ دونه في فلْقتينْ
كي يطْمَئنَّ مُغادِرٌ مع دمعتينْ
-" مُدّي خراباتِ البيوتِ لناظرٍ مُحْتَسِبِ
حتى أراجعَ نظرتين إلى المدى
بنوافذي في حَلَبِ "

3

هانَ الوداعُ وكلُّ شيءٍ هانا
لن تُبدليني بالمنازل خيمةً
يا غربةً
لم تبْقِ لي في المنزلين مكانا


4

لن تبدليني شرفةً بنوافذٍ
غسل البكاء زجاجها في مدمعي
وأنا التي هان الوداع عليَّ لم أحمل معي
إلا نوافذَ غُصّةٍ أغلقتُها في أضلعي
دون الجهاتِ الأربعِ


5

لن تبدليني بالوسائد صخرةً
ألقي عليها رقبتي
وأنا التي يا غربتي
مزّقتُها
مُرّي عليَّ وخبّريني يا التي
أنا كنتُها ..
كيف انتهيتِ وبعدُ يومي ما انتهى ؟


6

آهٍ عليكِ وكل آهٍ مِقْصَلةْ
أبكي عليكِ وكم بكيتُ ولم أحُلَّ المشكلةْ
هل كان آخر غُصَّةٍ أودعتنيها منزلي؟
أم أن غصّات المنازل في حياتي سلسلةْ؟


7

أخطأتُ إني كلما أخطأتُ أستبق البكاءَ لكي ترى
أسفي يواريني الثرى
والآن لا دمعي تجاوبَ كي تَحُنَّ ولا جرى
لم تكسري لي خاطري يا غربةٌ
قد كان قبلَكِ خاطري منكسِرا



متفاعلن


ثناء حاج صالح
ألمانيا / كاسل
27 . 12 . 2017

هي صدمة واقع جعلتنا نفيق من سبات : نحن أمة واحدة
هي كذبة فضحتها الشام من حلب الى درعا الى حماه ممتدة الى منفانا
منفى مسطرنا اضحوكة حيث بعنا الضمير بحفنة من متاع زائل
ولكن
هذه الصدمة أرخت لبداية أخرى : بداية تغيير جذري في كينونة اشيائنا التي بطلت وفاضت عن القيمة
هي السماء التي لا تخون العادلة سجلت كل شيء
وان غدا لناظره قريب يا حلب
سيدتي صبرا جميلا
قصيدة توقف القراءة وتجلسها القرفصاء ايضا
فالشعر ليس رص مفردات وتزين بفصوص
الشعر هو هذا الذي نحسه وتشي به الريشة القادرة
محبتي واحترامي الشاعرة الثناء






  رد مع اقتباس
/
قديم 29-12-2017, 11:52 PM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
ثناء حاج صالح
فريق العمل

الصورة الرمزية ثناء حاج صالح

افتراضي رد: هان الوداع / ثناء حاج صاالح

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ازدهار السلمان مشاهدة المشاركة
أيُّ مقطع أختار وكلها أجمل من بعضها على الرغم من كمِ الوجع الذي يسكنها

مصافحة وقبلة وكثير مودة وصمت كي لا أخدش هذه اللوحات البديعة

تقديري
أسعدك الله ودمت بهذا الحضور العذب الجميل أستاذتي الأديبة إزدهار السلمان
لك الود والتقدير ولجميل تعقيبك الشكر والمحبة
تحيتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 30-12-2017, 01:53 PM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
د. نديم حسين
مدير فني
فينيق العام 2011
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل وسام الأكاديميّة للابداع الادبي والعطاء
عضو لجان تحكيم مسابقات
شاعر/ شاعرة الوهج 2011 / شعر الرسالة /الومضة الشعرية / الومضة الحكائية
فلسطين

الصورة الرمزية د. نديم حسين

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

د. نديم حسين غير متواجد حالياً


افتراضي رد: هان الوداع / ثناء حاج صاالح

هي زفرات شعرية صادقة وموجعة !

أما التثنيات فقد سبق إليها الكثير من شعراء فلسطين منذ الستينات !!

كنت أود أن تبقى الشاعرة في حلب لتربت على كتف المدينة التي اجتمع عليها القريبُ والبعيد - طعنا وغدرا وتقتيلا !
كان الله في عون البلاد والعباد !






  رد مع اقتباس
/
قديم 30-12-2017, 09:07 PM رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
ثناء حاج صالح
فريق العمل

الصورة الرمزية ثناء حاج صالح

افتراضي رد: هان الوداع / ثناء حاج صاالح

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منجية مرابط مشاهدة المشاركة
أشيد بالتوظيف البارع في هذه القصيدة الرائعة ، لرمزية النوافذ المعنوية منها
والمادّية في تجاذباتها وتشابكاتها مع الذات، كيف خدمت عمق الصور الشعرية
في سيرورتها الانفعالية في الباطن والظاهر، لحظة تجسيد مخاض الوداع
الذي لم يمنح له البطش فرصة التلويح.

أقرأ هنا عتبا شديدا من الذات في جلدها لذاتها، لمغادرتها الأرض التي صنعت بذرتها،
حين طالتها يد الاجبار عن ترك أثاث القلب والروح والطفولة في مرابعها،
لتخرج الذات عارية من الانتماء حيث يتلقفها ثوب الاغتراب.

"لن تبدليني شرفةً بنوافذٍ
غسل البكاء زجاجها في مدمعي
وأنا التي هان الوداع عليَّ لم أحمل معي
إلا نوافذَ غُصّةٍ أغلقتُها في أضلعي
دون الجهاتِ الأربعِ"


تجزم الشاعرة هنا أن الغربة لن تغيرها شرفة على اتساعها وبذخ الرؤيا فيها،
بالنوافذ التي غسلت زجاجها بمدامعها، الزجاج الذي أدمنت غسله بحنينها وشوقها إليه،
لتستعيد بصرها ببصره.
أهو غبار الحرب الذي حجب زجاج الوطن على أن يراها!
أم هو ضباب عتبه عنها حين تركته ورحلت،
أم هي نوافذ الغربة التي ترفض أن تفتح نوافذها عن وطن لا تعترف به !

أعجبتني كثيراً الصورة الشعرية هنا إلى حد الدهشة ، غسل زجاج النوافذ
بالدمع وأراه كما رأيت في طرحه يفتح أفاقاً عظيمة للقراءة فيه.
في خاصية انفتاحها على رحابة المدى الأمليّ البعيد، وفي المقابل انغلاقها
داخل النفس كغصة تجعل الذات كأنّما تصّعد في السماء، مردّه انعدام الرؤيا في الوطن،
وهي الكاسرة لخاطر الشاعرة، قبل أن يلتقيا الكسرانِ في داخلها.
شاعرتي الكبيرة وصديقتي، جئت فقط لأضع على جبين قلمك وقلبك قبلتين.

وأنا أشيد بقراءة نوعية عكست ثقافة أدبية مصقولة ، من أديبة ذات بصيرة نافذة، وأفق إنساني غير محدود .
وقدرة تعبيرية فائقة .
صديقتي الحبيبة أ. منجية مرابط !
تعقيبك الرائع هنا أسعدني بقدر ما أمتعني بهذه القراءة العميقة التي لا أستغربها منك أبدا . وأنت من أنت .
بارك الله فيك ولا حرمني من جمال حضورك
ولك كل التقدير والشكر
ومحبتي التي لا تنضب






  رد مع اقتباس
/
قديم 31-12-2017, 09:24 AM رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
خديجة قاسم
(إكليل الغار)
فريق العمل
عضو تجمع الأدب والإبداع
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الأردن

الصورة الرمزية خديجة قاسم

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

خديجة قاسم غير متواجد حالياً


افتراضي رد: هان الوداع / ثناء حاج صاالح

كم في الوداع من شقاء، فكيف إن كان قسرا وظلما
مشاعر صادقة ترجمتها حروف عذبة جميلة
طاب عطاؤك ودام أنيقا أختي العزيزة ثناء
لقلبك الفرح
محبتي







  رد مع اقتباس
/
قديم 31-12-2017, 09:39 AM رقم المشاركة : 20
معلومات العضو
محمد ذيب سليمان
عضو أكاديميّة الفينيق
عضو تجمع الأدب والإبداع
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الاردن

الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

محمد ذيب سليمان غير متواجد حالياً


افتراضي رد: هان الوداع / ثناء حاج صاالح

نص كبير في كل مفاصله ولوحاته استطاعت الشاعرة ببراعة
من توظيف المفردة في صياغة الصور الشعرية المتتالية
لتنظق بكم الوجع الذي تركه الخروج من دائرة الارض " الأم "
واستغلت النوافذ بكل ما تعنيه رمزيا ومعنويا في رسم المعاناه
التي عاشتها الشاعرة وبالتالي تصعيد الهم والوجع الذي اصاب الارض
وانسانها ..
وحلب سوف تبقى قلعة رغم ما انتبابها من وجع
مودتي






  رد مع اقتباس
/
قديم 31-12-2017, 12:21 PM رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
عدنان حماد
المدير التنفيذي
لأكاديمية الفينيق للادب العربي
عضو تجمع الأدب والإبداع
حائز على الاستحقاق الفينيقي ـ د1
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للإبداع والعطاء
عضو تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية عدنان حماد

افتراضي رد: هان الوداع / ثناء حاج صاالح

عميق
مدهش
نبيل الغرض
ملتزم
وكثير ما يقال في في النص ايجابا
تقديري






عَلِّقْ سِلاحَكَ فوقَ نَخلَتِنَا, لأزْرَعَ حِنْطَتِي‏
في حَقْل كَنْعانَ المُقْدِّس.

[/poem]
  رد مع اقتباس
/
قديم 02-01-2018, 04:03 AM رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
ثناء حاج صالح
فريق العمل

الصورة الرمزية ثناء حاج صالح

افتراضي رد: هان الوداع / ثناء حاج صاالح

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبير محمد مشاهدة المشاركة
الله على هذه الخريدة السامقة
وهذا الوجع الذي انساب صدقا في كلمات ذهبية أنيقة البوح
سامية بسمو إحساسك ونبضك
بوح يثير الدهشة
وقلم يجبرنا على متابعته لننتشي من عبقه عطر الإبداع والتألق.
بوركتِ شاعرتنا القديرة
وبورك المداد
تحية تليق
وكل الود والورد لهذا الــ حس الوطني الفاره
الجميلة اللطيفة أميرة الإحساس أ. عبير محمد
أسعدني حضورك الكريم وتعقيبك الجميل وإطلالتك العذبة
لك خالص شكري
ومحبتي
وكل التقدير






  رد مع اقتباس
/
قديم 02-01-2018, 04:05 AM رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
ثناء حاج صالح
فريق العمل

الصورة الرمزية ثناء حاج صالح

افتراضي رد: هان الوداع / ثناء حاج صاالح

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبير محمد مشاهدة المشاركة
لسمو البوح ونبل الرسالة
تثبيت
وكل الود
بارك الله فيك أستاذتي
لك خالص الشكر والامتنان على التثبيت
مع أحلى تحية






  رد مع اقتباس
/
قديم 04-01-2018, 05:39 PM رقم المشاركة : 24
معلومات العضو
ثناء حاج صالح
فريق العمل

الصورة الرمزية ثناء حاج صالح

افتراضي رد: هان الوداع / ثناء حاج صاالح

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد الصالح الجزائري مشاهدة المشاركة
الأستاذة ثناء..مفاصل القصيد تقطر ألما..براعة التصوير وجمالية التدوير ومن العذوبة الشعرية الكثير الكثير..رائعة أنتِ أختاه فشكرا لك..مودتي واحترامي..
الاستاذ الشاعر محمد صالح الجزائري
مرحبا بكم ، وأشكر لكم كلماتكم الرقيقة الجميلة في هذا التعقيب اللطيف.
يسرني أن نالت القصيدة إعجابكم

تقديري أخي الكريم
وأطيب تحية






  رد مع اقتباس
/
قديم 04-01-2018, 05:43 PM رقم المشاركة : 25
معلومات العضو
ثناء حاج صالح
فريق العمل

الصورة الرمزية ثناء حاج صالح

افتراضي رد: هان الوداع / ثناء حاج صاالح

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناظم الصرخي مشاهدة المشاركة
كتبت من عمق المعاناة حرفًا متألقًا يهز الوجدان
قصيدة رائعة يسكنها الانتماء ،و تلهج فيها الحروف بأتراح وطن وعنفوان وشجن .
أبدعت شعرا ومشاعرا .
تقديري وأعطر تحاياي
كل الشكر لحضوركم الراقي أستاذي الكريم الشاعر ناظم الصرخي
أسعدني تعقيبكم الطيب فلكم الشكر
بارك الله فيكم
والتقدير والتحية






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:22 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط