لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: بنيّة الشعرين والله يبرىء ذمّتي (آخر رد :ياسر أبو سويلم الحرزني)       :: مدينة (آخر رد :عبير محمد)       :: المتشائل (آخر رد :عبير محمد)       :: الطيف والقصيدة (آخر رد :عبير محمد)       :: نفَحاتٌ إيمَانيةٌ.. (آخر رد :عبير محمد)       :: غفران (آخر رد :الزهراء صعيدي)       :: حكايتي مع الصنوبر (آخر رد :الزهراء صعيدي)       :: القهوة أُنثى..... (آخر رد :عادل ابراهيم حجاج)       :: بوتين يشتري "آيس كريم" لأردوغان (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: فهم الإسلام من خلال تاريخه الحقيقي (آخر رد :نجيب بنشريفة)       :: عطر منثور (آخر رد :نوال البردويل)       :: مديح الظل العالي (آخر رد :نوال البردويل)       :: بعتذر...منكِ (آخر رد :نوال البردويل)       :: طَالَت لِيـالَي الْهَجْر .. (آخر رد :نوال البردويل)       :: عايز تروح ؟ (آخر رد :نوال البردويل)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ⊱ من ذرْوَةِ الرّمــــــــــاد ⊰

⊱ من ذرْوَةِ الرّمــــــــــاد ⊰ >>>> من ذروة الرماد ينبثق الفينيق إلى أعالي السماء باذخ الروعة والبهاء ... شعر التفعيلة >> نرجو ذكر التفعيلة في هامش القصيدة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-05-2018, 11:01 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ياسر أبو سويلم الحرزني
عضو مجلس امناء أكاديمية الفينيق للأدب العربي
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية ياسر أبو سويلم الحرزني

افتراضي فنجان لعصابة رأس عروس القصيدة











أنا في حظوة الحاجلات خطى وقطاً ضحوة
التين في بطن وادي الرعاة ، حجلت ضحى
وزجلت بما هسهس الشيح عن قبضي الطين
من أثر الحجل ، وكما يجب لصدى التاليات
تراويد أعراسهنّ على خطوات القطاة وجبت بكاء
وجبت أخمّن نأمة حدو لظعن تآنس ناساً ، وفوح
دلاء جنوب الجهات ، وصحت جواباً لهجرة
معنى لتيه الشتات بتيك الفلاة ، وسرت مع
الضائعين بغير خطى ، وخطايا بدون التفات
ارتحالاً على أثر الظاعنين بدون مطايا ، لأحكي
عن الطاعنين بطهر الطوايا ، وحسن النوايا حكايا
وقمت أجاري نهار الفرار غباراً ، غبارا
وأحصي جرار منازلهم ، ونثار سنابلهم
حين عفّوا ، وحين عفوا
وأعدّ نزوح الظلال جداراً ، جدارا
وأدوّن شعراً بما نذروه وصايا ، وأبكي على
ما ذروه عطايا ، وطفقت لأخصف دفلى لعورة
معنى بنزلة وادي الضحى ، وارتجلت صياحاً :
ألا أيها السانحون هبوباً بتيك البطاح ، أنا مثلكم
ألا أيّها السائحون جنوباً بدون رواح ، أنا أهلكم
فبجاه هبوب الجنوب خذوني لكم .

أنا عن كثب الجانحات إلى جهة الشعر حين
الذهاب بنقلة صوت ، وضحوة فوت ، وما
أوجب النذر عن قبضي القمح من أثر
الطاعنين بمعنى التراب ، ورفعي لفنجان
عصبة رأس عروس الكلام أصيح :
البلاد ، البلاد
البلاد ، ألا أيّها الدائنون أغاني الرعاة شلايا
البلاد ، وأنتم لها في عروق البروق بريقا
البلاد ، ألا أيها المالئون ليالي الشتاء حكايا
البلاد ، وأنتم بها في حلوق الكلام عقيقا
ألا أيّها السابقون الظلال ، الهوينى ، الهوينى
فهلّا رميتم ظلال الخيام علينا
وهلّا مكثتم طويلاً لدينا
فبحقّ قيامي ورفعي عقالي حيال الخيام
لمعنى حرام الخروج ، ألا ايّها الراجحون
بدون مطايا بكفّة معنى الكلام ، وحقّ بكاء
الهديل لتيك الطلول ، وحقّ خشوع الصهيل
لمعنى الدخول ، غداة بلوغ الوصول نصاب الخيول
وبجاه الرسول على مهلكم .

والسلام عليكم ألا أيّها المسرجون لليل المعاني فتيلا
والسلام عليّ أناء مروري ببال الحداء دليلا ، وحين
أعاف الغناء على السانحات بضحوة وردي قطاً ومقيلا
والسلام على ما أقول وحين قيام كلامي
بوجه معاني الرحيل عديلا :
أنا والله منذ البلاد ومنذ السرى
والقرى ، وقِرى المدلجين لليل الحصاد بملح وزاد
ومنذ رميتم إليّ مفاتيحكم ، وأنا أهلكم
وأنا منذ هسهس شيح البلاد بقافيتي
ما رفعت دلاء القصيدة إلّا لكم .












.
.







(فاعلن)






(لا تقيسوا الشعر بالمسطرة)
  رد مع اقتباس
/
قديم 03-05-2018, 11:58 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
الزهراء صعيدي
عضو أكاديميّة الفينيق
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
سوريا

الصورة الرمزية الزهراء صعيدي

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

الزهراء صعيدي متواجد حالياً


افتراضي رد: فنجان لعصابة رأس عروس القصيدة

قصيدة تحتاج قراءتين على الأقل للولوج في تفاصيلها ..
مؤلمة تلك الأطلال التي أصبحت أمجاد بطل
حجل و قطا ليل صهيل خيام
كلمات رائعة الاختيار لترمز لفكرة النص
سنابل تعرت من ترابها بعواصف عجاف
دام إبداعك و حروفك المائزة بالإحساس






  رد مع اقتباس
/
قديم 03-05-2018, 11:28 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
زياد السعودي
عميد أكاديمية الفينيق للأدب العربي
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو تجمع أدباء الرسالة
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
الاردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي رد: فنجان لعصابة رأس عروس القصيدة

وعليك السلام
وانت تبدع وتضيف إلى سابق إبداعات
سُرّ من قرأ
ولك الود






  رد مع اقتباس
/
قديم 04-05-2018, 04:02 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
نوال البردويل
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
عنقاء العام 2016
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية نوال البردويل

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

نوال البردويل غير متواجد حالياً


افتراضي رد: فنجان لعصابة رأس عروس القصيدة

وقمت أجاري نهار الفرار غباراً ، غبارا
وأحصي جرار منازلهم ، ونثار سنابلهم
حين عفّوا ، وحين عفوا
وأعدّ نزوح الظلال جداراً ، جدارا
وأدوّن شعراً بما نذروه وصايا ، وأبكي على
ما ذروه عطايا ، وطفقت لأخصف دفلى لعورة
معنى بنزلة وادي الضحى ، وارتجلت صياحاً :
ألا أيها السانحون هبوباً بتيك البطاح ، أنا مثلكم
ألا أيّها السائحون جنوباً بدون رواح ، أنا أهلكم
فبجاه هبوب الجنوب خذوني لكم .

لا تعليق يليق بما قرأت فقد كتبت ما عجز عن التعبير عنه الكثير
بكلمات باكية وحزن وألم على ما مضى من أمجاد راسخة
بداخلك وذهنك رسوخ الجبال ما زلت
تتمسك بها وتفتش عنها في زوايا واقع مهين
بوركت ودام العطاء والتألق والإبداع
ودمت بخير

تحياتي







  رد مع اقتباس
/
قديم 04-05-2018, 11:29 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
عبير محمد
المستشارة العامة
لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
عضو تجمع الأدب والإبداع
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
مصر

الصورة الرمزية عبير محمد

افتراضي رد: فنجان لعصابة رأس عروس القصيدة

والسلام عليكم ألا أيّها المسرجون لليل المعاني فتيلا
والسلام عليّ أناء مروري ببال الحداء دليلا ، وحين
أعاف الغناء على السانحات بضحوة وردي قطاً ومقيلا
والسلام على ما أقول وحين قيام كلامي
بوجه معاني الرحيل عديلا :
أنا والله منذ البلاد ومنذ السرى
والقرى ، وقِرى المدلجين لليل الحصاد بملح وزاد
ومنذ رميتم إليّ مفاتيحكم ، وأنا أهلكم
وأنا منذ هسهس شيح البلاد بقافيتي
ما رفعت دلاء القصيدة إلّا لكم .


ودائما اقرأ الاستثناء هنا
وقصيدة تجبرنا على المكوث فيها
والقراءة مرات ومرات.
وجع عميق انساب من بين السطور
واحساس مثقل بالحزن كلّل أوراق البوح
لامس بعمق الوجدان والروح.
بوركت ونبضك العميق
وبوحك الصادق الأنيق شاعرنا القدير
تحية تليق
وصباحك نور وحبور
كل الود والورد








"سأظل أنا كما أُريد أن أكون ! نصف وزني كبرياء والنصف الآخر قصة لا يفهمها أحد ..."

  رد مع اقتباس
/
قديم 04-05-2018, 09:19 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
ياسر أبو سويلم الحرزني
عضو مجلس امناء أكاديمية الفينيق للأدب العربي
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية ياسر أبو سويلم الحرزني

افتراضي رد: فنجان لعصابة رأس عروس القصيدة



كأنّ عنوان القصيدة لا أعرف كيف.








  رد مع اقتباس
/
قديم 05-05-2018, 02:13 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
ثناء حاج صالح
فريق العمل
افتراضي رد: فنجان لعصابة رأس عروس القصيدة

عروس القصيدة مصابة بالصداع . وقد يخفف ألم رأسها فنجان قهوة ، يقدمه لها شاعر يحتاج قارئ شعره هو الآخر، لفنجان قهوة مرة ، كي يستطيع متابعة التركيز وهو يقرأ متأنيا ،وفي كل مرة يقرأ يعود على بدء ، خشية من أن تهرَّ بعض المعاني الزئبقية من بين أصابعه وهو يحاول القبض عليها بكلتا راحتيه .
المهم أن عروس القصيدة قد حظيت بفنجان قهوتها الحار الذي يجب عليها أن ترتشفه رشفة رشفة كي لا يحرق فمها بحرارته اللاذعة .


أنا في حظوة الحاجلات خطى وقطاً ضحوة
التين في بطن وادي الرعاة ، حجلت ضحى
الحاجلات هن اللواتي يمشين متبخترات خطواتهن ( خطى وقطا ) هل لاحظتم الجناس الناقص بين خطى وقطا ؟؟ والقطا : وهو نوعٌ من اليمام يُؤْثِرُ الحياةَ في الصحراء ويتَّخذ أُفحوصَه في الأَرض ، ويطير جماعاتٍ ، ويقطع مسافاتٍ شاسعة ، والشاعر يشبه مشية الحاجلات في خطواتهن بمشية هذه الطيور الجماعية . وهن يمشين ضحوة التين أي في موسم إثمار التين الذي نبتت أشجاره في بطن وادي الرعاة . وقد حجلت/ مشت الحاجلات ( وقت الضحى)أيضا .

وزجلت بما هسهس الشيح عن قبضي الطين
من أثر الحجل ، وكما يجب لصدى التاليات
تراويد أعراسهنّ على خطوات القطاة وجبت بكاء
وجبت أخمّن نأمة حدو لظعن تآنس ناساً ، وفوح
دلاء جنوب الجهات ، وصحت جواباً لهجرة
معنى لتيه الشتات بتيك الفلاة ، وسرت مع
الضائعين بغير خطى ، وخطايا بدون التفات
ارتحالاً على أثر الظاعنين بدون مطايا ، لأحكي
عن الطاعنين بطهر الطوايا ، وحسن النوايا حكايا

ليقرأ القارئ ما يستطيع قراءته , وليجمع من حركات الشاعر في رد فعله على الحاجلات الماشيات ما يستطيع ان يجمِع . وأما هو فقد زجل بما هسهس الشيح ( نبات عشبي سهلي بري ترعاه الماشية ) فإذا كان الشيح قد هسهس فلأنه قد يبس فيما يبدو . والشاعر عبَّر عما حكاه الشيح لما حكى/ هسهس عن فعل الشاعر الذي قبض على الطين في إثر الحاجلات " كما قبض السامري على الطين / التراب في إثر الملك فصنع عجلا جسدا له خوار )
أتوقف هنا . ثم أعود لأسبر غور فنجان عروس القصيدة،التي عصبت رأسها لشدة ما أثقلها الشاعر بالمعاني التي أصابها .
وتحية للفذ المبدع الأستاذ الشاعر ياسر أبو سويلم الحرزني






  رد مع اقتباس
/
قديم 10-05-2018, 04:00 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
ياسر أبو سويلم الحرزني
عضو مجلس امناء أكاديمية الفينيق للأدب العربي
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية ياسر أبو سويلم الحرزني

افتراضي رد: فنجان لعصابة رأس عروس القصيدة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الزهراء صعيدي مشاهدة المشاركة
قصيدة تحتاج قراءتين على الأقل للولوج في تفاصيلها ..
مؤلمة تلك الأطلال التي أصبحت أمجاد بطل
حجل و قطا ليل صهيل خيام
كلمات رائعة الاختيار لترمز لفكرة النص
سنابل تعرت من ترابها بعواصف عجاف
دام إبداعك و حروفك المائزة بالإحساس



ومرور كريم من لدن الزهراء الشاعرة يحتاج لشكرين وأكثر.


شكراً جزيلاً شاعرتنا المبدعة الزهراء الصعيدي.
تحيّاتي واحترامي.






  رد مع اقتباس
/
قديم 10-05-2018, 04:24 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
ياسر أبو سويلم الحرزني
عضو مجلس امناء أكاديمية الفينيق للأدب العربي
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية ياسر أبو سويلم الحرزني

افتراضي رد: فنجان لعصابة رأس عروس القصيدة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زياد السعودي مشاهدة المشاركة
وعليك السلام
وانت تبدع وتضيف إلى سابق إبداعات
سُرّ من قرأ
ولك الود



وسرّ من قراتَ له ، واحتسيتَ فنجان معناه.


والسلام على يدّ تربّت على كتف الكلام ، وتجعل القصيدة ممكنة.

محبّتي واحترامي أستاذنا زياد.






  رد مع اقتباس
/
قديم 10-05-2018, 04:48 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
ياسر أبو سويلم الحرزني
عضو مجلس امناء أكاديمية الفينيق للأدب العربي
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية ياسر أبو سويلم الحرزني

افتراضي رد: فنجان لعصابة رأس عروس القصيدة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نوال البردويل مشاهدة المشاركة
وقمت أجاري نهار الفرار غباراً ، غبارا
وأحصي جرار منازلهم ، ونثار سنابلهم
حين عفّوا ، وحين عفوا
وأعدّ نزوح الظلال جداراً ، جدارا
وأدوّن شعراً بما نذروه وصايا ، وأبكي على
ما ذروه عطايا ، وطفقت لأخصف دفلى لعورة
معنى بنزلة وادي الضحى ، وارتجلت صياحاً :
ألا أيها السانحون هبوباً بتيك البطاح ، أنا مثلكم
ألا أيّها السائحون جنوباً بدون رواح ، أنا أهلكم
فبجاه هبوب الجنوب خذوني لكم .

لا تعليق يليق بما قرأت فقد كتبت ما عجز عن التعبير عنه الكثير
بكلمات باكية وحزن وألم على ما مضى من أمجاد راسخة
بداخلك وذهنك رسوخ الجبال ما زلت
تتمسك بها وتفتش عنها في زوايا واقع مهين
بوركت ودام العطاء والتألق والإبداع
ودمت بخير

تحياتي



وأنا والله لا أعرف دائماً كيف أشكرك على ما تتفضّلين به على كتابتي.

شكراً جزيلاً شاعرتنا المبدعة نوال.
تحيّاتي واحترامي.






  رد مع اقتباس
/
قديم 10-05-2018, 04:57 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
ياسر أبو سويلم الحرزني
عضو مجلس امناء أكاديمية الفينيق للأدب العربي
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية ياسر أبو سويلم الحرزني

افتراضي رد: فنجان لعصابة رأس عروس القصيدة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبير محمد مشاهدة المشاركة
والسلام عليكم ألا أيّها المسرجون لليل المعاني فتيلا
والسلام عليّ أناء مروري ببال الحداء دليلا ، وحين
أعاف الغناء على السانحات بضحوة وردي قطاً ومقيلا
والسلام على ما أقول وحين قيام كلامي
بوجه معاني الرحيل عديلا :
أنا والله منذ البلاد ومنذ السرى
والقرى ، وقِرى المدلجين لليل الحصاد بملح وزاد
ومنذ رميتم إليّ مفاتيحكم ، وأنا أهلكم
وأنا منذ هسهس شيح البلاد بقافيتي
ما رفعت دلاء القصيدة إلّا لكم .


ودائما اقرأ الاستثناء هنا
وقصيدة تجبرنا على المكوث فيها
والقراءة مرات ومرات.
وجع عميق انساب من بين السطور
واحساس مثقل بالحزن كلّل أوراق البوح
لامس بعمق الوجدان والروح.
بوركت ونبضك العميق
وبوحك الصادق الأنيق شاعرنا القدير
تحية تليق
وصباحك نور وحبور
كل الود والورد


دائماً ،
والشكر مرّات ومرّات ، وعلّه يكفي لذات العبير.

شكراً جزيلاً استاذتنا الفاضلة عبير.
وتقبّلي تحيّاتي وتقديري.






  رد مع اقتباس
/
قديم 10-05-2018, 05:04 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
ياسر أبو سويلم الحرزني
عضو مجلس امناء أكاديمية الفينيق للأدب العربي
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية ياسر أبو سويلم الحرزني

افتراضي رد: فنجان لعصابة رأس عروس القصيدة


مرحبا بشاعرنا المبدع أبو سويلم
وأنا أتفق معك تماماً في أنّ كأنّ عنوان القصيدة لا أعرف كيف.

تحيّاتي
(وكل يوم تعال)






  رد مع اقتباس
/
قديم 10-05-2018, 05:18 PM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
ياسر أبو سويلم الحرزني
عضو مجلس امناء أكاديمية الفينيق للأدب العربي
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
الأردن

الصورة الرمزية ياسر أبو سويلم الحرزني

افتراضي رد: فنجان لعصابة رأس عروس القصيدة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ثناء حاج صالح مشاهدة المشاركة
عروس القصيدة مصابة بالصداع . وقد يخفف ألم رأسها فنجان قهوة ، يقدمه لها شاعر يحتاج قارئ شعره هو الآخر، لفنجان قهوة مرة ، كي يستطيع متابعة التركيز وهو يقرأ متأنيا ،وفي كل مرة يقرأ يعود على بدء ، خشية من أن تهرَّ بعض المعاني الزئبقية من بين أصابعه وهو يحاول القبض عليها بكلتا راحتيه .
المهم أن عروس القصيدة قد حظيت بفنجان قهوتها الحار الذي يجب عليها أن ترتشفه رشفة رشفة كي لا يحرق فمها بحرارته اللاذعة .


أنا في حظوة الحاجلات خطى وقطاً ضحوة
التين في بطن وادي الرعاة ، حجلت ضحى
الحاجلات هن اللواتي يمشين متبخترات خطواتهن ( خطى وقطا ) هل لاحظتم الجناس الناقص بين خطى وقطا ؟؟ والقطا : وهو نوعٌ من اليمام يُؤْثِرُ الحياةَ في الصحراء ويتَّخذ أُفحوصَه في الأَرض ، ويطير جماعاتٍ ، ويقطع مسافاتٍ شاسعة ، والشاعر يشبه مشية الحاجلات في خطواتهن بمشية هذه الطيور الجماعية . وهن يمشين ضحوة التين أي في موسم إثمار التين الذي نبتت أشجاره في بطن وادي الرعاة . وقد حجلت/ مشت الحاجلات ( وقت الضحى)أيضا .

وزجلت بما هسهس الشيح عن قبضي الطين
من أثر الحجل ، وكما يجب لصدى التاليات
تراويد أعراسهنّ على خطوات القطاة وجبت بكاء
وجبت أخمّن نأمة حدو لظعن تآنس ناساً ، وفوح
دلاء جنوب الجهات ، وصحت جواباً لهجرة
معنى لتيه الشتات بتيك الفلاة ، وسرت مع
الضائعين بغير خطى ، وخطايا بدون التفات
ارتحالاً على أثر الظاعنين بدون مطايا ، لأحكي
عن الطاعنين بطهر الطوايا ، وحسن النوايا حكايا

ليقرأ القارئ ما يستطيع قراءته , وليجمع من حركات الشاعر في رد فعله على الحاجلات الماشيات ما يستطيع ان يجمِع . وأما هو فقد زجل بما هسهس الشيح ( نبات عشبي سهلي بري ترعاه الماشية ) فإذا كان الشيح قد هسهس فلأنه قد يبس فيما يبدو . والشاعر عبَّر عما حكاه الشيح لما حكى/ هسهس عن فعل الشاعر الذي قبض على الطين في إثر الحاجلات " كما قبض السامري على الطين / التراب في إثر الملك فصنع عجلا جسدا له خوار )
أتوقف هنا . ثم أعود لأسبر غور فنجان عروس القصيدة،التي عصبت رأسها لشدة ما أثقلها الشاعر بالمعاني التي أصابها .
وتحية للفذ المبدع الأستاذ الشاعر ياسر أبو سويلم الحرزني



حيهلا بشاعرتنا المبدعة ثناء

هذا أكثر مما تستحقّه قصيدتي يا شاعرة.

شكراً جزيلاً لما تفضّلت به عليّ وعلى كتابتي المتواضعة.
وتقبّلي فائق الإحترام والتقدير.






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:14 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط