لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: حروف بلا أرصفة (آخر رد :يزن السقار)       :: هُزوا اقلامكم .. (آخر رد :حكمت البيداري)       :: تعرف على الرجل الذي تبرع بكل ثروته للأيتام (آخر رد :حكمت البيداري)       :: غزال (آخر رد :محمد تمار)       :: عـيــون الصـب (آخر رد :نزهان الكنعاني)       :: قنديل الهوى (آخر رد :علي عبود المناع)       :: قد... / رافت ابو زنيمة (آخر رد :رافت ابو زنيمة)       :: غزال (آخر رد :خالد الحسين)       :: مورد (آخر رد :خالد الحسين)       :: مشاكسة (آخر رد :خالد الحسين)       :: معذبتي .... (آخر رد :زياد السعودي)       :: النحلة والذباب (آخر رد :زياد السعودي)       :: نهرُ الحب (آخر رد :أروى جلعاد)       :: وضوح (آخر رد :أروى جلعاد)       :: الغرفة (آخر رد :حنا حزبون)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ۵ وَمْضَةٌ حِكائِيّةٌ ۵

۵ وَمْضَةٌ حِكائِيّةٌ ۵ خط القصة القصيرة جدا الذي يمر بالإقتصاد الدلالي الموجز وتحميل المضمون

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-07-2018, 12:23 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
قصي المحمود
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية قصي المحمود

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 السّكري
0 خسوف
0 بعد أن
0 عودة الروح
0 النفق

قصي المحمود غير متواجد حالياً


افتراضي النفق

النفق
راوده كابوس وهو في غفوة عميقة
وعندما استيقظ عاد لوسادته لعله يغفو






  رد مع اقتباس
/
قديم 07-07-2018, 01:17 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
نوال البردويل
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
عنقاء العام 2016
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية نوال البردويل

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

نوال البردويل غير متواجد حالياً


افتراضي رد: النفق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قصي المحمود مشاهدة المشاركة
النفق
راوده كابوس وهو في غفوة عميقة
وعندما استيقظ عاد لوسادته لعله يغفو
أَخَذَتْهُ غَفْوَةٌ :- : نَوْمَةٌ خَفِيفَةٌ ، إِغْفَاءةٌ .
نومٌ خفيف ، حالة وسط بين النَّوم واليقظة :- كان يشاهد التّلفاز فأخذته غَفْوَة .
أما الكابوس : فهو ما يستولي على الشخص وهو مستغرق في نومه.
هذا ما أعرفه والله أعلم ولزيادة التأكيد بحثت عن المعنى وأدرجته هنا في الأعلى
ربما حصل هناك خطأ في اختيار المفردة "غفوة"
أرجو التوضيح
ولك كل التقدير وتحياتي







  رد مع اقتباس
/
قديم 07-07-2018, 02:09 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
قصي المحمود
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية قصي المحمود

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 السّكري
0 خسوف
0 بعد أن
0 عودة الروح
0 النفق

قصي المحمود غير متواجد حالياً


افتراضي رد: النفق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نوال البردويل مشاهدة المشاركة
أَخَذَتْهُ غَفْوَةٌ :- : نَوْمَةٌ خَفِيفَةٌ ، إِغْفَاءةٌ .
نومٌ خفيف ، حالة وسط بين النَّوم واليقظة :- كان يشاهد التّلفاز فأخذته غَفْوَة .
أما الكابوس : فهو ما يستولي على الشخص وهو مستغرق في نومه.
هذا ما أعرفه والله أعلم ولزيادة التأكيد بحثت عن المعنى وأدرجته هنا في الأعلى
ربما حصل هناك خطأ في اختيار المفردة "غفوة"
أرجو التوضيح
ولك كل التقدير وتحياتي
ابدا ليس هناك خطأ وما أوردتيه في التعريف صحيح
في النصوص الأدبية ورمزيتها لها بعض الخصوصية
ولتوضيح النص ومن التعريف اللغوي ...اوضح
بعض الأحيان تكون الغفوة عميقة ..صحيح إنها ما بين
اليقضة والحلم ولكن الواقع يفرض الرؤيا في الغفوة
والكابوس حالة اسقاط ذهني تأتي في حالة الإنفصام
البايلوجي عن الواقعية ...وسببها المشاعر السلبية
والأحباط من الواقع..

أما الغفوة: نومٌ خفيف ، حالة وسط بين النَّوم واليقظة
ولا شك كثيرا منا من عاش حلما او كابوس في تلك الغفوة
نتيجة اسقاط عامل واقعي يشغل العقل الباطن..

اسعدني هذا المرور الحاتمي ..وسعدت بهذه التساؤلات اللغوية
وهي تنم عن حرص ادبي
النص..يشير برمزية لفزاعة الواقع عن أي كابوس يمر في غفوة..والغفوة هنا
بالتأويل تحتمل الغفلة...!!!
كل التقدير والأمتنان







  رد مع اقتباس
/
قديم 07-07-2018, 11:28 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
محمد خالد بديوي
فريق العمل
عضو تجمع الأدب والإبداع
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / عمون
الاردن

الصورة الرمزية محمد خالد بديوي

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

محمد خالد بديوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: النفق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قصي المحمود مشاهدة المشاركة
النفق
راوده كابوس وهو في غفوة عميقة
وعندما استيقظ عاد لوسادته لعله يغفو



هل هو النفق الذي تمر منه المركبات!!
أم هو الذي نفق.!
لا يمكن قبول الثانية.. أما الأولى فأقرب
لأجواء الحكائية ومرادها.


نفق...
راوده الكابوس خلال انقطاع (المرور) وفي
غفوة عميقة.,. حين استيقظ ربما عادت حركة المرور
الى ما كانت عليه، وهذا ما دفعه لأن يحاولة العودة الى
غفوته .. رغم كابوسها فقد كانت أرحم من هذا الضجيج...
أو أرحم من الصمت المطبق..!! ربما هُجر هذا النفق فصار
خاويا لا حركة مرور فيه. والهدوء يؤدي الى الصمت المحفز
إما للسكينة أو الكوابيس.!!

بكل الأحوال كان الكابوس أقل حدة من الواقع.

التقاطة متمكن لنفق يبحث عن ضجيج الحياة
أما الكابوس فقد صار المنقذ من الهدوء والسكينة.

أديبنا المكرم قصي المحمود

بوركتم وبورك نبض قلكم الناصع
احترامي وتقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 07-07-2018, 10:57 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
نجيب بنشريفة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

0 راغ
0 نزق
0 سبع عجاف
0 ترقب
0 عراء

نجيب بنشريفة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: النفق










غفا الرجل وغيره غفوة إذا نام نومة خفيفة
وفي الحديث : فغفوت غفوة أي نمت نومة خفيفة
وكلام العرب أغفى وقلما يقال غفا
ابن سيده
غفى الرجل غفية وأغفى نعس
وأغفيت إغفاء نمت .
قال ابن السكيت
ولا تقل غفوت
ويقال أغفى إغفاء وإغفاءة إذا نام
أبو عمرو وأغفى نام على الغفا
وهو التبن في بيدره


نفق يعني طريق ضيق ومظلم
تفرج عن المشقة من الطي الضارب في الغموض
كوحشة السبيل المنتهج المنهك لدرجة اجتياح النوم الجسد
ومداهمة الكوابيس الفكر ومن شدة وقعها استيقظ البدن جراء فزع
صمت محدث فراغ وتوق لغفوة لحين وقت غير معلوم

الكَابُوسُ ضَغطٌ يقع على صدر النائم
لا يقدِرُ معه أَن يتحرك لفصل الدماغ الرباط مع الجوارح
قيل الكابوس ليس بعربي
وهو بالعربية
الجاُثوم والباروك والنِّئْدِلان

يمكن إسقاطه على أكثر من معنى
وكذلك النفق وهي من الومضات الجد خاصة
شديدة إضمار .......



خالص تحياتي


















  رد مع اقتباس
/
قديم 09-07-2018, 02:03 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: النفق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قصي المحمود مشاهدة المشاركة
النفق
راوده كابوس وهو في غفوة عميقة
وعندما استيقظ عاد لوسادته لعله يغفو
لن يفارقه هذا النفق المظلم
الفاسد والظالم والجاني والقاتل
محال أن يفارقهم كابوس طغيانهم
بل سيظل يلاحقهم في غفواتهم وأحلامهم
النص جميل لكنه بكل صدق لم يحقق الدهشة المرجوة منه
تحياتي وتقديري







حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 09-07-2018, 10:29 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
خديجة قاسم
(إكليل الغار)
فريق العمل
عضو تجمع الأدب والإبداع
عضو تجمع أدباء الرسالة
تحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الأردن

الصورة الرمزية خديجة قاسم

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

خديجة قاسم متواجد حالياً


افتراضي رد: النفق

كان الكابوس على قسوته أرحم من واقعه
ومضة جميلة
بوركت ودام العطاء
كل التقدير







  رد مع اقتباس
/
قديم 09-07-2018, 11:59 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
زياد السعودي
عميد أكاديمية الفينيق للأدب العربي
مدير عام دار العنقاء للنشر والتوزيع
رئيس التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو تجمع أدباء الرسالة
عضو الهيئة التاسيسية للمنظمة العربية للاعلام الثقافي الالكتروني
الاردن

الصورة الرمزية زياد السعودي

افتراضي رد: النفق

لا ادري
اخذني الكلام الى حيث تفضل الاخوة
ولكنه لم يأخذني الى فنيات الومضة كما قرات عنها
ربما قرائتي قاصرة
ود






  رد مع اقتباس
/
قديم 10-07-2018, 01:39 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
قصي المحمود
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية قصي المحمود

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 السّكري
0 خسوف
0 بعد أن
0 عودة الروح
0 النفق

قصي المحمود غير متواجد حالياً


افتراضي رد: النفق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد خالد بديوي مشاهدة المشاركة
هل هو النفق الذي تمر منه المركبات!!
أم هو الذي نفق.!
لا يمكن قبول الثانية.. أما الأولى فأقرب
لأجواء الحكائية ومرادها.


نفق...
راوده الكابوس خلال انقطاع (المرور) وفي
غفوة عميقة.,. حين استيقظ ربما عادت حركة المرور
الى ما كانت عليه، وهذا ما دفعه لأن يحاولة العودة الى
غفوته .. رغم كابوسها فقد كانت أرحم من هذا الضجيج...
أو أرحم من الصمت المطبق..!! ربما هُجر هذا النفق فصار
خاويا لا حركة مرور فيه. والهدوء يؤدي الى الصمت المحفز
إما للسكينة أو الكوابيس.!!

بكل الأحوال كان الكابوس أقل حدة من الواقع.

التقاطة متمكن لنفق يبحث عن ضجيج الحياة
أما الكابوس فقد صار المنقذ من الهدوء والسكينة.

أديبنا المكرم قصي المحمود

بوركتم وبورك نبض قلكم الناصع
احترامي وتقديري
النصوص الأدبية وليدة بيئتها ومخرجات للمحركات المجتمعية ومرآة
مجتمعية,قد يختلف تأويل المتلقي لها من واحد لأخر وفق البيئة والنظرة
المجتمعية ومدى ثقافة المتلقي العامة...
هذه القراءة الجميلة للأخ محمد بدوي تقترب من مكنونات النص لقربه من بيئة
الناص ...
حقيقة للأخ بديوي سعة صدر ويبذل الجهد في القراءة والمداخلة..وهو يجتهد فيها
فتحية تقدير واعتزاز له






  رد مع اقتباس
/
قديم 10-07-2018, 01:42 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
قصي المحمود
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية قصي المحمود

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 السّكري
0 خسوف
0 بعد أن
0 عودة الروح
0 النفق

قصي المحمود غير متواجد حالياً


افتراضي رد: النفق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نجيب بنشريفة مشاهدة المشاركة









غفا الرجل وغيره غفوة إذا نام نومة خفيفة
وفي الحديث : فغفوت غفوة أي نمت نومة خفيفة
وكلام العرب أغفى وقلما يقال غفا
ابن سيده
غفى الرجل غفية وأغفى نعس
وأغفيت إغفاء نمت .
قال ابن السكيت
ولا تقل غفوت
ويقال أغفى إغفاء وإغفاءة إذا نام
أبو عمرو وأغفى نام على الغفا
وهو التبن في بيدره


نفق يعني طريق ضيق ومظلم
تفرج عن المشقة من الطي الضارب في الغموض
كوحشة السبيل المنتهج المنهك لدرجة اجتياح النوم الجسد
ومداهمة الكوابيس الفكر ومن شدة وقعها استيقظ البدن جراء فزع
صمت محدث فراغ وتوق لغفوة لحين وقت غير معلوم

الكَابُوسُ ضَغطٌ يقع على صدر النائم
لا يقدِرُ معه أَن يتحرك لفصل الدماغ الرباط مع الجوارح
قيل الكابوس ليس بعربي
وهو بالعربية
الجاُثوم والباروك والنِّئْدِلان

يمكن إسقاطه على أكثر من معنى
وكذلك النفق وهي من الومضات الجد خاصة
شديدة إضمار .......



خالص تحياتي












الأديب الرائع نجيب بن شريفة لك جزيل شكري لمداخلة القيمة لك
كل التقدير والإمتنان







  رد مع اقتباس
/
قديم 10-07-2018, 02:03 AM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
قصي المحمود
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية قصي المحمود

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 السّكري
0 خسوف
0 بعد أن
0 عودة الروح
0 النفق

قصي المحمود غير متواجد حالياً


افتراضي رد: النفق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد يوسف أبو طماعه مشاهدة المشاركة
لن يفارقه هذا النفق المظلم
الفاسد والظالم والجاني والقاتل
محال أن يفارقهم كابوس طغيانهم
بل سيظل يلاحقهم في غفواتهم وأحلامهم
النص جميل لكنه بكل صدق لم يحقق الدهشة المرجوة منه
تحياتي وتقديري
الأخ العزيز خالد يوسف أبو طماعة
السلام عليكم
تعلم أني احترم وجهة نظركم ..ولكل منا وجهة نظر
نخطأ أو نصيب فيها..
هنا أود التعقيب على (الدهشة) في القصة القصيرة جدا
القصة القصيرة جدا..تعتمد التكثيف بعيدا عن السرد والشمولية
وتتحقق فيها الوحدات الثلاث الزمان والمكان والموضوع،ومتى
ما تحقق ذلك استوفت شروطها, الدهشة والعنوان والمتن ..تعتمد
على موضوع النص وبيئته,والمهم فيه رسالته المكثفة وخلق خيال
خصب للمتلقي في التأويل ونسج الحدث ...
(وهناك تعريف آخر يوافق هذا التعريف وهو لنورتروب فراي وتريدان بيكر وجورج بيركنز الذي يشير إلى أن القصة القصيرة هي نوع من النثر الفني القصصي أو الحكائي الذي يقرأ بشكل مناسب في جلسة واحدة)ولا أميل للتعريف الغربي فهو يجعلها حديثة العهد والتجنيس..بينما لو رجعنا للأدب العربي الجاهلي وما بعده لوجدنا كم هائل من هذا الموروث الأدبي من هذا النمط شعرا ورواية...
الدهشة ليست شرط للقصة القصيرة جدا بقدر ما هي تحفز المتلقي وتعطي كارزيما للنص..ولأن الأدب رسالة وخصوصا الأدب الملتزم..ففكرته وتكثيفه واعطاء مساحة للمتلقي لينسج رؤياه وفق ما اراد النص بحرية التأويل في الخطوط العريضة ولكنه يوصل الفكرة
وجهة نظري ما عدا الموزون في الشعر والقافية ..باقي التجنيس الأدبي يخضع للمتغيرات الثقافية وبيئته المنتجة...
كل المودة والتقدير لأخي خالد ..لمداخلته ..ومع احترام وجهة نظره...









  رد مع اقتباس
/
قديم 10-07-2018, 02:06 AM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
قصي المحمود
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية قصي المحمود

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 السّكري
0 خسوف
0 بعد أن
0 عودة الروح
0 النفق

قصي المحمود غير متواجد حالياً


افتراضي رد: النفق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خديجة قاسم مشاهدة المشاركة
كان الكابوس على قسوته أرحم من واقعه
ومضة جميلة
بوركت ودام العطاء
كل التقدير
الأخت الفاضلة خديجة قاسم
كل التقدير لمروركم الكريم







  رد مع اقتباس
/
قديم 10-07-2018, 02:08 AM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: النفق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قصي المحمود مشاهدة المشاركة
الأخ العزيز خالد يوسف أبو طماعة
السلام عليكم
تعلم أني احترم وجهة نظركم ..ولكل منا وجهة نظر
نخطأ أو نصيب فيها..
هنا أود التعقيب على (الدهشة) في القصة القصيرة جدا
القصة القصيرة جدا..تعتمد التكثيف بعيدا عن السرد والشمولية
وتتحقق فيها الوحدات الثلاث الزمان والمكان والموضوع،ومتى
ما تحقق ذلك استوفت شروطها, الدهشة والعنوان والمتن ..تعتمد
على موضوع النص وبيئته,والمهم فيه رسالته المكثفة وخلق خيال
خصب للمتلقي في التأويل ونسج الحدث ...
(وهناك تعريف آخر يوافق هذا التعريف وهو لنورتروب فراي وتريدان بيكر وجورج بيركنز الذي يشير إلى أن القصة القصيرة هي نوع من النثر الفني القصصي أو الحكائي الذي يقرأ بشكل مناسب في جلسة واحدة)ولا أميل للتعريف الغربي فهو يجعلها حديثة العهد والتجنيس..بينما لو رجعنا للأدب العربي الجاهلي وما بعده لوجدنا كم هائل من هذا الموروث الأدبي من هذا النمط شعرا ورواية...
الدهشة ليست شرط للقصة القصيرة جدا بقدر ما هي تحفز المتلقي وتعطي كارزيما للنص..ولأن الأدب رسالة وخصوصا الأدب الملتزم..ففكرته وتكثيفه واعطاء مساحة للمتلقي لينسج رؤياه وفق ما اراد النص بحرية التأويل في الخطوط العريضة ولكنه يوصل الفكرة
وجهة نظري ما عدا الموزون في الشعر والقافية ..باقي التجنيس الأدبي يخضع للمتغيرات الثقافية وبيئته المنتجة...
كل المودة والتقدير لأخي خالد ..لمداخلته ..ومع احترام وجهة نظره...


ال ق ق ج
رسالة موجهة وقنبلة قابلة للانفجار
هي كبسولة مضغوطة وتحمل رسالة
الدهشة والمفارقة هما ما يميزانها
وجهة نظرك لها محل تقدير واحترام
كل التقدير







حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 10-07-2018, 02:16 AM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
قصي المحمود
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية قصي المحمود

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 السّكري
0 خسوف
0 بعد أن
0 عودة الروح
0 النفق

قصي المحمود غير متواجد حالياً


افتراضي رد: النفق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زياد السعودي مشاهدة المشاركة
لا ادري
اخذني الكلام الى حيث تفضل الاخوة
ولكنه لم يأخذني الى فنيات الومضة كما قرات عنها
ربما قرائتي قاصرة
ود
الأخ زياد السعودي الموقر..السلام عليكم
نختلف في الرؤيا للنصوص..ولكنها ليست
قاصرة كما اشرت حاشاك منها..
لا اخفيك كتبت مداخلة لنص جميل لكم هنا
يفتقد ذات المقومات ويزيد عليها..وهذه المقومات
تفتقد الدقة في التعريف لمثل هذا التجنيس الأدبي
وأرى مداخلتي أعلاه للأخ خالد يوسف أبو طماعة
ملائمة لما اريد في مداخلتي هنا...
جميل جدا..بل ورائع هذا الحوار الأدبي وعرض قناعات
كل منا بهذه الروحية
شخصيا احترم وجهة نظركم ..ولي وجهة نظر ذكرتها
وجميعنا نخطأ ونصيب..فان اخطئنا فنعتذر وأن اصبنا
نقدر...
كل الود والتقدير والامتنان







  رد مع اقتباس
/
قديم 10-07-2018, 02:22 AM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: النفق

إذا نزعت المفارقة والدهشة
من القصة القصيرة جدا
أصبحت مجر كلام فقط
وجهة نظر تخصني فقط
كل التقدير لأخي قصي







حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 10-07-2018, 03:05 AM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
قصي المحمود
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية قصي المحمود

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 السّكري
0 خسوف
0 بعد أن
0 عودة الروح
0 النفق

قصي المحمود غير متواجد حالياً


افتراضي رد: النفق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد يوسف أبو طماعه مشاهدة المشاركة
إذا نزعت المفارقة والدهشة
من القصة القصيرة جدا
أصبحت مجر كلام فقط
وجهة نظر تخصني فقط
كل التقدير لأخي قصي
وجهة نظر احترمها جدا..وكما هي خاصة بك
ولكني اجد من يشاركني الرأي في وجهة نظري
عموم الأدب..ليس مجرد كلام عابر
والقصة القصيرة جدا..حالة تكثيف
يبدع فيها الناص لأعطاء مساحة للمتلقي
لنسج ما يراه...
المفارقة والدهشة ...كارزيميا مضافة محببة
ولكنها ليست من شروط القصة القصيرة جدا
الجنس الأدبي وليد بيئته وضروفه ومخرجاته
ولا يضهر بالصدفة...هذا النمط الحكئي موجود في الشعر
الجاهلي وفي العصر الأموي والعباسي..
(فالنص القصصي سواء أكان قصة أو قصة قصيرة أو قصيرة جدا لا بد أن يمتلك لغة شعرية عالية، ويمكن ذكر ما أطلقه الناقد شجاع مسلم العاني على الشعرية –شعرية اللغة- في القصة القصيرة حيث قال:"إن هذا التيار يقترب من الاتجاهات الجديدة في القصص العالمي المعاصر"(33).
ومن سمات اللغة الفنية:
- السلامة النحوية
- الدقة
- الاقتصاد والتكثيف.
- الشاعرية
1 ـ السلامة النحوية
أي نص أمتلك هذه المقومات دخل في خانة الأدب القصصي...
(القصة القصيرة جدا جنس أدبي حديث يمتاز بقصر الحجم ، والإيحاء المكثف، والانتقاء الدقيق، ووحدة المقطع، علاوة على النزعة القصصية الموجزة، والمقصدية الرمزية المباشرة وغير المباشرة، فضلا عن خاصية التلميح ، والاقتضاب، والتجريب، واستعمال النفس الجملي القصير الموسوم بالحركية، والتوتر المضطرب، وتأزم المواقف والأحداث، بالإضافة إلى سمات الحذف والاختزال والإضمار. كما يتميز هذا الخطاب الفني الجديد بالتصوير البلاغي الذي يتجاوز السرد المباشر إلى ماهو بياني ومجازي، وذلك ضمن بلاغة الإيحاء والانزياح والخرق الجمالي.)
الدهشة كمالية للقصة القصيرة جدا...
مع مودتي وتقديري للأخ خالد






  رد مع اقتباس
/
قديم 10-07-2018, 03:16 AM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
قصي المحمود
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية قصي المحمود

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 السّكري
0 خسوف
0 بعد أن
0 عودة الروح
0 النفق

قصي المحمود غير متواجد حالياً


افتراضي رد: النفق

لي مداخلة عامة...
السلامة النحوية لا تعني ضعف قدرة الناص النحوية والبلاغة اللغوية
فأصل الأدب موهبة ..والأخطاء النحوية واللغوية موجودة عند كل الشعراء
والأدباء...سهوا كانت أم تقصير في الدراية اللغوية...وإلا لما تقدم سيبويه
والجاحظ...
كتبت هذا لبسمة في تعليق...وليس لدي لها تعليق
المجاملة احيانا..تجرف من الوقار
تحياتي وتقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 10-07-2018, 05:13 AM رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: النفق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قصي المحمود مشاهدة المشاركة
وجهة نظر احترمها جدا..وكما هي خاصة بك
ولكني اجد من يشاركني الرأي في وجهة نظري
عموم الأدب..ليس مجرد كلام عابر
والقصة القصيرة جدا..حالة تكثيف
يبدع فيها الناص لأعطاء مساحة للمتلقي
لنسج ما يراه...
المفارقة والدهشة ...كارزيميا مضافة محببة
ولكنها ليست من شروط القصة القصيرة جدا
الجنس الأدبي وليد بيئته وضروفه ومخرجاته
ولا يضهر بالصدفة...هذا النمط الحكئي موجود في الشعر
الجاهلي وفي العصر الأموي والعباسي..
(فالنص القصصي سواء أكان قصة أو قصة قصيرة أو قصيرة جدا لا بد أن يمتلك لغة شعرية عالية، ويمكن ذكر ما أطلقه الناقد شجاع مسلم العاني على الشعرية –شعرية اللغة- في القصة القصيرة حيث قال:"إن هذا التيار يقترب من الاتجاهات الجديدة في القصص العالمي المعاصر"(33).
ومن سمات اللغة الفنية:
- السلامة النحوية
- الدقة
- الاقتصاد والتكثيف.
- الشاعرية
1 ـ السلامة النحوية
أي نص أمتلك هذه المقومات دخل في خانة الأدب القصصي...
(القصة القصيرة جدا جنس أدبي حديث يمتاز بقصر الحجم ، والإيحاء المكثف، والانتقاء الدقيق، ووحدة المقطع، علاوة على النزعة القصصية الموجزة، والمقصدية الرمزية المباشرة وغير المباشرة، فضلا عن خاصية التلميح ، والاقتضاب، والتجريب، واستعمال النفس الجملي القصير الموسوم بالحركية، والتوتر المضطرب، وتأزم المواقف والأحداث، بالإضافة إلى سمات الحذف والاختزال والإضمار. كما يتميز هذا الخطاب الفني الجديد بالتصوير البلاغي الذي يتجاوز السرد المباشر إلى ماهو بياني ومجازي، وذلك ضمن بلاغة الإيحاء والانزياح والخرق الجمالي.)
الدهشة كمالية للقصة القصيرة جدا...
مع مودتي وتقديري للأخ خالد


أكتفي بما جاء هنا من إيجاز للأستاذ جميل حمداوي

يلاحظ الباحث والناقد الأكاديمي المغربي جميل حمداوي، بصفته دارسًا ومهتمًا بفن القصة القصيرة جدًا في الوطن العربي، أن هناك ثلاثة مواقف نقدية متضاربة حولها على مستوى التجنيس: موقف إيجابي يدافع عن القصة القصيرة جدًا؛ إذ يعتبرها الجنس الأدبي المفضل والصالح للمستقبل، وموقف سلبي رافض لهذا الفن الوافد. ويقوم على المكابرة والممانعة والعناد، وعدم الاعتراف بهذا الجنس المستحدث، وموقف وسط متردد ومحايد وحذر، لا يعبر عن نفسه بشكل واضح وصريح، بل ينتظر الوقت المناسب الذي يعلن فيه قرار الرفض أو التأييد.
ومن هنا، فالقصة القصيرة جدًا جنس أدبي بامتياز، مثل: الرواية والقصة القصيرة، يمتلك مجموعة من الأركان والمكونات الثابتة التي تميزه عن باقي الأجناس الأدبية الأخرى تخصيصًا وتفريدًا واستقلالية، مثل: القصصية، والحجم القصير جدًا، والتكثيف، والاقتضاب، والتركيز، والحذف، والإضمار، والتسريع، والمفاجأة، وفعلية الجملة، والتتابع، والتراكب، والصورة الومضة، وإدهاش المتلقي.
وثمة مجموعة من المعايير والقوانين والسمات التجنيسية التي تشترك فيها القصة القصيرة جدًا مع باقي الأجناس الأدبية الأخرى، مثل: الأنسنة، والتشخيص، والانزياح، والتناص، والأسلبة، وانفتاح الجنس، والتلميح، والإيحاء، والفانتازيا.

تحياتي







حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 10-07-2018, 11:52 AM رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
قصي المحمود
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية قصي المحمود

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 السّكري
0 خسوف
0 بعد أن
0 عودة الروح
0 النفق

قصي المحمود غير متواجد حالياً


افتراضي رد: النفق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد يوسف أبو طماعه مشاهدة المشاركة
أكتفي بما جاء هنا من إيجاز للأستاذ جميل حمداوي

يلاحظ الباحث والناقد الأكاديمي المغربي جميل حمداوي، بصفته دارسًا ومهتمًا بفن القصة القصيرة جدًا في الوطن العربي، أن هناك ثلاثة مواقف نقدية متضاربة حولها على مستوى التجنيس: موقف إيجابي يدافع عن القصة القصيرة جدًا؛ إذ يعتبرها الجنس الأدبي المفضل والصالح للمستقبل، وموقف سلبي رافض لهذا الفن الوافد. ويقوم على المكابرة والممانعة والعناد، وعدم الاعتراف بهذا الجنس المستحدث، وموقف وسط متردد ومحايد وحذر، لا يعبر عن نفسه بشكل واضح وصريح، بل ينتظر الوقت المناسب الذي يعلن فيه قرار الرفض أو التأييد.
ومن هنا، فالقصة القصيرة جدًا جنس أدبي بامتياز، مثل: الرواية والقصة القصيرة، يمتلك مجموعة من الأركان والمكونات الثابتة التي تميزه عن باقي الأجناس الأدبية الأخرى تخصيصًا وتفريدًا واستقلالية، مثل: القصصية، والحجم القصير جدًا، والتكثيف، والاقتضاب، والتركيز، والحذف، والإضمار، والتسريع، والمفاجأة، وفعلية الجملة، والتتابع، والتراكب، والصورة الومضة، وإدهاش المتلقي.
وثمة مجموعة من المعايير والقوانين والسمات التجنيسية التي تشترك فيها القصة القصيرة جدًا مع باقي الأجناس الأدبية الأخرى، مثل: الأنسنة، والتشخيص، والانزياح، والتناص، والأسلبة، وانفتاح الجنس، والتلميح، والإيحاء، والفانتازيا.

تحياتي
وجهة نظر الدكتور جميل ان هذا الفن القصصي وليد القرن الماضي..واختلف ويختلف معي كثير من المهتمين بهذا الجنس الأدبي المتميز..من حيث ولادته ..فالعرب بشعرهم وحتى برسائلهم كانوا أول من استخدم هذا النمط الأدبي المكثف وهم المولعين بالبلاغة والتركيز,ولكنه لم يوضع في الأطار الأكاديمي إلا في الفترة الأخيرة وشاعت شهرته في العالم نتيجة للظروف التي اشار اليها في دراسته.
مشكلتنا ان مطربة الحي لا تطرب..ونأخذ من الغرب كل ما يمليه علينا من نضريات ادبية رغم ان العرب هم أصل البلاغة والتكقيف اللغوي...
ومع هذا ..وبموجب تعريف دكتور جميل فقد ذكر عشرات الأوصاف والتشخيص التي تنطبق على النصوص ومنها هذا النص..والدهشة واحدة منها ..ولا يمكن لتشخيص وتوصيف واحد إن لم يوجد يلغي باقي التوصيفات الموجودة في النص...وفي الشعر واللغة يسمى مجازا أو للضرورة...
والقصة بأجناسها ..لها ثلاث اركان..المكان والزمان والحدث فمتى ما توفرت هذه الأركان كان هناك أثر قصصي ,(والقصة هي إتباع الأثر , وقصصت أثره أي تبعته , والقصة بكسر القاف هي النتاج الأدبي المعروف و هي موجودة بشقي الأدب النثر و الشعر ,)والقصة القصيرة جدا واحدة من هذا الفن الأدبي الراقي ,وهي ترجمة لظروف وبيئة الناص ونتاج فكري بيئوي مجتمعي.
سعدت بهذا الحوار المعرفي وهو يثري ولا يجرف ويكمل ولا يلثم ..ونحن نجتهد هنا والاجتهاد يحتمل الخطأ والصواب...
تقديري ومودتي






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:53 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط