لِنَعْكِسَ بّياضَنا


« تَحْــليقٌ حَيٌّ وَمُثـــابِر »
         :: ربيع المولد :: شعر :: صبري الصبري (آخر رد :أمل الزعبي)       :: جرح القصيدة (آخر رد :صبري الصبري)       :: (( وا حَرَّ قلبي منكِ يا وعدُ )) (آخر رد :صبري الصبري)       :: لا شيء يشبهنا معاً (آخر رد :هيام صبحي نجار)       :: محاولة فاشلة (آخر رد :ادريس الحديدوي)       :: الروح تحنو (آخر رد :هيام صبحي نجار)       :: الطفل الجريح (آخر رد :ادريس الحديدوي)       :: أراك يا أرض (آخر رد :ادريس الحديدوي)       :: بريئة (آخر رد :ادريس الحديدوي)       :: ثورة " أبو اليسر " ! (آخر رد :محمد عبد الغفار صيام)       :: نظام (آخر رد :ادريس الحديدوي)       :: نضال (آخر رد :ادريس الحديدوي)       :: طريدة (آخر رد :ادريس الحديدوي)       :: تبرك (آخر رد :ادريس الحديدوي)       :: هاذي سمـَر ! (آخر رد :محمد طرزان العيق)      


العودة   ۩ أكاديمية الفينيق ۩ > ▂ ⚜ ▆ ⚜ فينيقكم بكم أكبـر ⚜ ▆ ⚜ ▂ > ۵ وَمْضَةٌ حِكائِيّةٌ ۵

۵ وَمْضَةٌ حِكائِيّةٌ ۵ خط القصة القصيرة جدا الذي يمر بالإقتصاد الدلالي الموجز وتحميل المضمون

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-07-2018, 08:14 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الفرحان بوعزة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

الفرحان بوعزة غير متواجد حالياً


افتراضي جــفاف

أحست بنقص ما في وجهها، غرقت بين ثقوب الذكريات،
كرهت رؤوس البشر وما فيها.ارتدت نقابها الأسود. ابتسمت!
رمت علكة طرية في فمها فخرجت تقتات على خشاش الأجساد.






  رد مع اقتباس
/
قديم 20-07-2018, 09:38 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
قصي المحمود
فريق العمل
عضو تجمع أدباء الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
العراق

الصورة الرمزية قصي المحمود

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

0 السّكري
0 خسوف
0 بعد أن
0 عودة الروح
0 النفق

قصي المحمود غير متواجد حالياً


افتراضي رد: جــفاف

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفرحان بوعزة مشاهدة المشاركة
أحست بنقص ما في وجهها، غرقت بين ثقوب الذكريات،
كرهت رؤوس البشر وما فيها.ارتدت نقابها الأسود. ابتسمت!
رمت علكة طرية في فمها فخرجت تقتات على خشاش الأجساد.
نص من قاع المجتمع...والتقاطة لعالم الأزقة الضيقة والمعتمة
شعرت فجأة تجاوزتها السنين ,ولكثرة ما مر من رؤوس منحنية متذللة للذة ..كرهتها ..
ابتسمت..هنا بمعنى المكر..وترجمتها العلكة ...وخرجت تتاجر!!!
نص روى بتكثيف رحلة القاع
تحياتي للأخ الفرحان






  رد مع اقتباس
/
قديم 20-07-2018, 10:20 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
محمد خالد بديوي
فريق العمل
عضو تجمع الأدب والإبداع
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / عمون
الاردن

الصورة الرمزية محمد خالد بديوي

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

محمد خالد بديوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: جــفاف

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفرحان بوعزة مشاهدة المشاركة
أحست بنقص ما في وجهها، غرقت بين ثقوب الذكريات،
كرهت رؤوس البشر وما فيها.ارتدت نقابها الأسود. ابتسمت!
رمت علكة طرية في فمها فخرجت تقتات على خشاش الأجساد.

مرور للتحية ولقص شريط المرور
ولي عودة بإذن السميع العليم,


أديبنا القدير الفرحان بو عزة


بوركتم وبورك نبض قلبكم النقي
احترامي وتقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 20-07-2018, 11:03 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
طارق المأمون محمد
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديمية للعطاء
السودان

الصورة الرمزية طارق المأمون محمد

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

طارق المأمون محمد غير متواجد حالياً


افتراضي رد: جــفاف

أستاذ أبو عزة حرف جميل و رؤية عميقة .
وجدتني أشد انبهارا لو أن النص توقف قبل ختمته الأخيرة عند:
كرهت رؤوس البشر وما فيها.ارتدت نقابها الأسود. ابتسمت! و ربما لو تغيرت ابتسمت ب وخرجت...
ربما لأني لم أفهم: فخرجت تقتات على خشاش الأجساد
رأي لا ينقص من جمال اللوحة
دم طيبا






  رد مع اقتباس
/
قديم 20-07-2018, 11:25 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
الفرحان بوعزة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

الفرحان بوعزة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: جــفاف

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قصي المحمود مشاهدة المشاركة
يسرني أن أقص شريط المرور
شكرا لك أخي المبدع المتألق قصي على اهتمامك النبيل ،اهتمام أعتز به
مرور طيب ،ومتابعة قيمة .. مودتي وتقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 20-07-2018, 11:29 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
الفرحان بوعزة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

الفرحان بوعزة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: جــفاف

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قصي المحمود مشاهدة المشاركة
نص من قاع المجتمع...والتقاطة لعالم الأزقة الضيقة والمعتمة
شعرت فجأة تجاوزتها السنين ,ولكثرة ما مر من رؤوس منحنية متذللة للذة ..كرهتها ..
ابتسمت..هنا بمعنى المكر..وترجمتها العلكة ...وخرجت تتاجر!!!
نص روى بتكثيف رحلة القاع
تحياتي للأخ الفرحان
سرني هذا التحليل العميق الذي عمل على توضيح المراد .
هي فعلا قصة من صميم الواقع ،قصص تحدث في الخفاء ،تؤطرها ظلال خفية .
شكرا على قراءتك القيمة وتواصلك المشجع دوما ..
محبتي وتقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 20-07-2018, 11:32 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
الفرحان بوعزة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

الفرحان بوعزة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: جــفاف

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد خالد بديوي مشاهدة المشاركة
مرور للتحية ولقص شريط المرور
ولي عودة بإذن السميع العليم,
أديبنا القدير الفرحان بو عزة
بوركتم وبورك نبض قلبكم النقي
احترامي وتقديري
تحية طيبة أخي المبدع المتألق محمد خالد ،ومرور آخر سيكون مفيدا وقيما ..
شكرا على تواصلك الدائم. تشجيع أعتز به ..
محبتي وتقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 20-07-2018, 11:41 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
الفرحان بوعزة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

الفرحان بوعزة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: جــفاف

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طارق المأمون محمد مشاهدة المشاركة
أستاذ أبو عزة حرف جميل و رؤية عميقة .
وجدتني أشد انبهارا لو أن النص توقف قبل ختمته الأخيرة عند:
كرهت رؤوس البشر وما فيها.ارتدت نقابها الأسود. ابتسمت! و ربما لو تغيرت ابتسمت ب وخرجت...
ربما لأني لم أفهم: فخرجت تقتات على خشاش الأجساد
رأي لا ينقص من جمال اللوحة
دم طيبا
تحية كبيرة للمبدع المتألق طارق ،شكرا على قراءتك القيمة لهذا النص المتواضع .
رؤية جميلة ،وجديرة بالاهتمام ، فعلا ،احسست ان النص زاد قوة واستفزازا للقارئ
مع دفعه للتساؤل أكثر.وبناء نظرته من جديد للبطلة .وسأعمل على التغيير.
شكرا على رؤيتك القيمة ،منكم نستفيد أخي طارق .
تشجيع أعتز به .. محبتي وتقدري






  رد مع اقتباس
/
قديم 21-07-2018, 12:13 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: جــفاف

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قصي المحمود مشاهدة المشاركة
يسرني أن أقص شريط المرور
سلام الله
هل يعتبر
قص الشريط ردا فنيا على أشياء الومضة؟
كل الود







حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 21-07-2018, 11:55 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
محمد خالد بديوي
فريق العمل
عضو تجمع الأدب والإبداع
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / عمون
الاردن

الصورة الرمزية محمد خالد بديوي

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

محمد خالد بديوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: جــفاف

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفرحان بوعزة مشاهدة المشاركة
أحست بنقص ما في وجهها، غرقت بين ثقوب الذكريات،
كرهت رؤوس البشر وما فيها.ارتدت نقابها الأسود. ابتسمت!
رمت علكة طرية في فمها فخرجت تقتات على خشاش الأجساد.




تبنى أغلب تراكيب الأمراض النفسية
على شعور المرء بالنقص...لماذا...
لماذا النقص..ولماذا النفس.!


النفس بطبيعتها تتنقل ما بين "مراتب" الارتقاء
والهبوط، يغريها هواها حتى تحب وتعشق هذا التنقل
فتجذبها المقامات...المسافات ما بين الصعود والهبوط ليس
شرطا أن تمشي على خط مستقيم. أحيانا تمشي بشكل قوسي
وفي أخرى بشكل دائري تمشي..تتقابل المقامات إذن.. وإن اختلفت
الوجهة..دوائر تمتد من السطح الى العميق...تتمدد في الوسط السحيق
صور كثيرة لأنفسنا نحتفظ فيها، رغم ما فيها..ولا يعرف عنها غيرنا.!
ونحن ما بين نفس سكنها القلب..ونفس تسكن القلب..نفس مريضة القلب
ونفس في قلبها المريض.


( في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا)

(ونفس وما سواها *فألهمها فجورها وتقواها)

النقص...
كل جمع عليه زائل..وكل طرح منه زائد..هذا ما تقوله
دروس الحساب..!!


{{أحست بنقص ما في وجهها،}}

رؤية تحتمل أنها تنظر بالمرآة، دون حجاب وجهها
ولا يعني هذا أنه لا يحدث بشكل طبيعي، لكن هذه المرة
كان الوجه المنعكس أوحى بشئ ما..وأشار الى كثير من
الأشياء..صورا ومشاهد عاشتها من خلال ثقوب الذكريات


{غرقت في ثقوب الذكريات}

وهي ذاتها ثقوب (النقاب.!) ..ولمَ لا..ولا شك أن صور الرأس
تتحرك الآن...


{ كرهت رؤوس البشر وما فيها.ارتدت نقابها الأسود. ابتسمت! )

في الرؤوس (الفكر) (الوعي) (الثقافة) و (الجهل) وما تم التقاطه
من ثقوب النقاب، ومن ثقب الذاكرة ...وصلت الى قرار خطير بعد أن
تكشفت لها كل الحقائق، كيف ينخدع الناس بواقع يناقض الحقيقة
تماما..اضطراب نفسي يؤدي الى اضطراب السلوك..فالمفروض أن
ارتداء النقاب لا يحقق تلك الابتسامة..لكن الابتسامة تحققت..مصيبة
أن تجد نتائج مخالفة لنظريات مثبتة بالحروف والأرقام..هذا سيدفعها
الى رؤية العالم من خلال تساقط كثير من سنوات العمر..ونقص حاد
في قيم الناس ..وتناقض المبادئ..


{رمت علكة طرية في فمها فخرجت تقتات على خشاش الأجساد.}

خرجت تقتات ...تعيدنا الى حالة النقص ..ــ الجوع ــ جوع الروح وجوع
الجسد..الجوع يحفر في الجوانب ..ينخر سنوات العمر..العلكة الطرية هي
احدى مستلزمات ترميم النقص، ولملئ فجوات النفس..تريد أن تقتات
فالجامع عليه زائل ..والمنقوص منه زائد..أما الضرب فيه فهو خاسر بكل
الأحوال..!!


أستاذي الكريم..

أحترم رؤية الأخ المكرم طارق المأمون وما أشار إليه في ملاحظته
لكن..الوقوف عند
{ ارتدت نقابها الأسود. ابتسمت! .} أو كما اقترح استبدال ابتسمت بــ
وخرجت لن يدعم فكرة النص الرئيسية..فالعلكة الطرية تجمع معها السير
بتمايل من أجل لفت الانظار.,.ووجود النقاب لن يبقى حياديا لأنه بدون
العلكة سيخفف من الحماس وتأدية الدور تماما..وصحيح (هنا) يمكن التوقف
لأن المتلقي سيحصد الدهشة من خلال هذه القفلة..لكن عبارة :


{فخرجت تقتات على خشاش الأجساد.}

حققت الذهول بحضورها ..وحضور هذا الوصف المتقن والبارع.

خشاش الأرض..الحشرات والزواحف ..وخشاش الأجساد هنا لا يشير
فقط الى فقر هذه الطبقة، إنما يشير أيضا الى فقرها الروحي وقسوة
تفاعلها مع الأقدار..خشاش الأجساد أي حشرات وزواحف الناس أقل
الناس قدرا وقيمة..وأقل الناس مالا... و(البطلة) التي أحست بالنقص
وخرجت إليهم بنقابها وعلكتها تريد أن تقتات..! وهل يملكون ما يمكن
تقديمه..ربما .. من يدري ..!!



أديبنا القدير الفرحان بوعزة

حكائية من طراز فريد وسرد بديع للوحة تنطق فيها الألوان
وتسيل حروفها في تفاصيلها واللب، قبل أن تجف.

بوركتم وبورك نبض قلبكم الناصع
احترامي وتقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 21-07-2018, 11:38 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
الفرحان بوعزة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

الفرحان بوعزة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: جــفاف

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد يوسف أبو طماعه مشاهدة المشاركة
سلام الله
هل يعتبر
قص الشريط ردا فنيا على أشياء الومضة؟
كل الود
قص الشريط يدل على الافتتاح والدخول إلى عالم النص لأخذ فكرة عنه،
وربما يختمر في الذهن ،ثم ستأتي القراءة فيما بعد إن سمحت الظروف بذلك،
هكذا رأيت أخي خالد يوسف ..
محبتي وتقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 22-07-2018, 12:01 AM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
نوال البردويل
فريق العمل
عضو تجمع أدب الرسالة
عنقاء العام 2016
تحمل وسام الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
فلسطين

الصورة الرمزية نوال البردويل

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

نوال البردويل غير متواجد حالياً


افتراضي رد: جــفاف

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفرحان بوعزة مشاهدة المشاركة
أحست بنقص ما في وجهها، غرقت بين ثقوب الذكريات،
كرهت رؤوس البشر وما فيها.ارتدت نقابها الأسود. ابتسمت!
رمت علكة طرية في فمها فخرجت تقتات على خشاش الأجساد.

مضى الزمن وأخذ من جمالها الكثير ولم يعد هناك من يهتم لها
لذلك قررت الانتقام من هؤلاء الأشرار بقوة وإصرار
عميقة مفتوحة على التأويل
تقديري أ. بو عزة
وتحياتي







  رد مع اقتباس
/
قديم 22-07-2018, 01:54 AM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
طارق المأمون محمد
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل وسام الأكاديمية للعطاء
السودان

الصورة الرمزية طارق المأمون محمد

إحصائية العضو








آخر مواضيعي

طارق المأمون محمد غير متواجد حالياً


افتراضي رد: جــفاف

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد خالد بديوي مشاهدة المشاركة
تبنى أغلب تراكيب الأمراض النفسية
على شعور المرء بالنقص...لماذا...
لماذا النقص..ولماذا النفس.!


النفس بطبيعتها تتنقل ما بين "مراتب" الارتقاء
والهبوط، يغريها هواها حتى تحب وتعشق هذا التنقل
فتجذبها المقامات...المسافات ما بين الصعود والهبوط ليس
شرطا أن تمشي على خط مستقيم. أحيانا تمشي بشكل قوسي
وفي أخرى بشكل دائري تمشي..تتقابل المقامات إذن.. وإن اختلفت
الوجهة..دوائر تمتد من السطح الى العميق...تتمدد في الوسط السحيق
صور كثيرة لأنفسنا نحتفظ فيها، رغم ما فيها..ولا يعرف عنها غيرنا.!
ونحن ما بين نفس سكنها القلب..ونفس تسكن القلب..نفس مريضة القلب
ونفس في قلبها المريض.


( في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا)

(ونفس وما سواها *فألهمها فجورها وتقواها)

النقص...
كل جمع عليه زائل..وكل طرح منه زائد..هذا ما تقوله
دروس الحساب..!!


{{أحست بنقص ما في وجهها،}}

رؤية تحتمل أنها تنظر بالمرآة، دون حجاب وجهها
ولا يعني هذا أنه لا يحدث بشكل طبيعي، لكن هذه المرة
كان الوجه المنعكس أوحى بشئ ما..وأشار الى كثير من
الأشياء..صورا ومشاهد عاشتها من خلال ثقوب الذكريات


{غرقت في ثقوب الذكريات}

وهي ذاتها ثقوب (النقاب.!) ..ولمَ لا..ولا شك أن صور الرأس
تتحرك الآن...


{ كرهت رؤوس البشر وما فيها.ارتدت نقابها الأسود. ابتسمت! )

في الرؤوس (الفكر) (الوعي) (الثقافة) و (الجهل) وما تم التقاطه
من ثقوب النقاب، ومن ثقب الذاكرة ...وصلت الى قرار خطير بعد أن
تكشفت لها كل الحقائق، كيف ينخدع الناس بواقع يناقض الحقيقة
تماما..اضطراب نفسي يؤدي الى اضطراب السلوك..فالمفروض أن
ارتداء النقاب لا يحقق تلك الابتسامة..لكن الابتسامة تحققت..مصيبة
أن تجد نتائج مخالفة لنظريات مثبتة بالحروف والأرقام..هذا سيدفعها
الى رؤية العالم من خلال تساقط كثير من سنوات العمر..ونقص حاد
في قيم الناس ..وتناقض المبادئ..


{رمت علكة طرية في فمها فخرجت تقتات على خشاش الأجساد.}

خرجت تقتات ...تعيدنا الى حالة النقص ..ــ الجوع ــ جوع الروح وجوع
الجسد..الجوع يحفر في الجوانب ..ينخر سنوات العمر..العلكة الطرية هي
احدى مستلزمات ترميم النقص، ولملئ فجوات النفس..تريد أن تقتات
فالجامع عليه زائل ..والمنقوص منه زائد..أما الضرب فيه فهو خاسر بكل
الأحوال..!!


أستاذي الكريم..

أحترم رؤية الأخ المكرم طارق المأمون وما أشار إليه في ملاحظته
لكن..الوقوف عند
{ ارتدت نقابها الأسود. ابتسمت! .} أو كما اقترح استبدال ابتسمت بــ
وخرجت لن يدعم فكرة النص الرئيسية..فالعلكة الطرية تجمع معها السير
بتمايل من أجل لفت الانظار.,.ووجود النقاب لن يبقى حياديا لأنه بدون
العلكة سيخفف من الحماس وتأدية الدور تماما..وصحيح (هنا) يمكن التوقف
لأن المتلقي سيحصد الدهشة من خلال هذه القفلة..لكن عبارة :


{فخرجت تقتات على خشاش الأجساد.}

حققت الذهول بحضورها ..وحضور هذا الوصف المتقن والبارع.

خشاش الأرض..الحشرات والزواحف ..وخشاش الأجساد هنا لا يشير
فقط الى فقر هذه الطبقة، إنما يشير أيضا الى فقرها الروحي وقسوة
تفاعلها مع الأقدار..خشاش الأجساد أي حشرات وزواحف الناس أقل
الناس قدرا وقيمة..وأقل الناس مالا... و(البطلة) التي أحست بالنقص
وخرجت إليهم بنقابها وعلكتها تريد أن تقتات..! وهل يملكون ما يمكن
تقديمه..ربما .. من يدري ..!!



أديبنا القدير الفرحان بوعزة

حكائية من طراز فريد وسرد بديع للوحة تنطق فيها الألوان
وتسيل حروفها في تفاصيلها واللب، قبل أن تجف.

بوركتم وبورك نبض قلبكم الناصع
احترامي وتقديري
ما كنت لأتطاول على جمال أقصوصة أخي الفرحان لولا حرف الفاء في كلمة فخرجت فإنه ألقى بي في باب الحيرة حيث لم أعرف الى من نسبت كلمة الخروج أإلى المراة أم إلى العلكة الطرية...فإن صياغ الكلام بوجود حرف الفاء يحيلها الى العلكة وليس الى المراة ولو أن القاص استبدل الفاء بواو لأختلف عندي الفهم.
القصة القصيرة جدا تختزل كثير من التفاصيل غير تلك التي لها دور في حبكتها و ما تريد إيصاله للمتلقي لذلك تستبعد التفصيل الذي يثير الإلتباس و التناقض لدى المتلقي بين مراد القاص و بين تلك التفصيلة التي تناقض مراد القاص مما يفهم من سياق القصة.
فتفصيل ارتدت نقابها الأسود تفصيل يسير بالأقصوصة الى جهة غير مراد القاص الذي بان فيما تبقى من الأقصوصة... إلا إن كان الكاتب يريد أن يقدح في نقابها و يقول أنها تظهر خلاف ما تبطن من فجور و جرأة , وفي هذه الحالة كان للقصة أن تسير في اتجاه يحقق لها ميزة التكثيف وقوة الكلمات و التعبير أكثر من اتجاه سيرها هذا.
هذه القصة القصيرة جدا تحتمل عدة قفلات القفلة الأولى:
في السطر الأول لوأنه أضيف حرف الفاء الى كلمة غرقت ليصبح النص :
أحست بنقص ما في وجهها، فغرقت بين ثقوب الذكريات،
هذه ومضة مكتملة الأركان حققت كل ما تبناه رواد الومضة من متطلبات تبقى لها العنوان فقط.
و ما أجملها لو أضيفت الفقرة
كرهت رؤوس البشر وما فيها لتصبح
أحست بنقص ما في وجهها،كرهت رؤوس البشر وما فيها و غرقت بين ثقوب الذكريات،.
ثم قفلة أخرى هي ما اقترحته سابقا للأخ اأبو عزة , و قفلتها الحالية...
مما يشي بدسامة الوجبة فنيا و قصصيا ... .
بيد أني أميل ألى أن الومضة تخرج عن كونها ومضة إذا احتملت من جملها أكثر من قفلة لأن تكثيفها يمنعها من التمتع بهذه الميزة. وهذا رأي خاص أتمنى من أستاذ محمد خالد أن يعطيني رأيه فيه بما حباه الله من علم في هذا المضمار و كذلك الأديب الفخيم الفرحان أبو عزة وبقية الأدباء الكرام.






  رد مع اقتباس
/
قديم 22-07-2018, 09:37 PM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
الفرحان بوعزة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

الفرحان بوعزة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: جــفاف

قراءتك أخي محمد خالد للنصوص لها ميزة أدبية ونقدية تعتمد على خلق ما يسمى: الدينامية .التي ترتكز على التعليل السليم ،والاستنباط عن طريق الانتقال من حال إلى أخرى ومن وضعية إلى أخرى ،قراءتك لا تبتعد عن التساؤل ومحاورة النص واكتشاف حركته ونموه داخل لغته ،/ماذا يقول النص؟ وكيف يقول النص ؟ مما يسهل اكتشاف حركته داخل حياته السردية دون اللجوء إلى معارف خارجية تضيء النص إلا نادرا .
أتابع باستمرار ما تجود به من قراءات لنصوص متعددة ،وجدت أنها دائما تبحث دائما عن الانسجام الموجود في النص. يقول الدكتور محمد مفتاح :" إن النص بمعناه الاصطلاحي يقتضي وجود انسجام بين أجزائه، وكل نص منسجم مهما تراءت فوضويته وعبثيته وعدم التحام أجزائه. "
قراءة تعتمد على آليات دون ذكر منهج معين ، قراءة تعتمد على :من فعل؟وماذا فعل؟ ومتى؟وكيف؟ولماذا؟ آليات تحفز على فهم الخطاب ومدى ترابط معاني النص.مع الاجتهاد وإعمال الفكر لملء فجوات النص بطريقة سليمة .
هكذا كونت فكرة عن قراءاتك لنصوصي السردية ونصوص الإخوة والأخوات .وأتمنى أن تجمع تلك النقود الأدبية مستقبلا في كتاب ..
أعود لأقول ،شكرا على زرع الحياة في هذا النص المتواضع ،حياة مستنبطة من اللغة ،وخطية السرد وحركتها ونموها ... داخل جغرافية النص .. شكرا على اهتمامك النبيل ،تشجيع أعتز به ..
محبتي وتقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 22-07-2018, 09:43 PM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
الفرحان بوعزة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

الفرحان بوعزة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: جــفاف

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نوال البردويل مشاهدة المشاركة

مضى الزمن وأخذ من جمالها الكثير ولم يعد هناك من يهتم لها
لذلك قررت الانتقام من هؤلاء الأشرار بقوة وإصرار
عميقة مفتوحة على التأويل
تقديري أ. بو عزة
وتحياتي
شكرا لك المبدعة المتالقة نوال على قراءتك القيمة لهذا النص المتواضع.
رؤية جديدة أعطت نفسا أدبيا للقصة .فعلا قصة قصيرة جدا مفتوحة على قراءات متعددة..
إحباطها يدفعها إلى الانتقام من نفسها ومن غيرها بإعراق نفسها في جب الغواية أكثر.
شكرا على اهتمامك النبيل ،اهتمام أعتز به ..
مودتي وتقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 27-07-2018, 10:56 PM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
خالد يوسف أبو طماعه
عضو تجمع الأدب والإبداع
مستشار مجلس الادارة لشؤون السرد
عضو التجمع العربي للأدب والإبداع
عضو تجمع أدب الرسالة
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
عضو لجنة تحكيم مسابقات الأكاديمية
الاردن

الصورة الرمزية خالد يوسف أبو طماعه

افتراضي رد: جــفاف

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفرحان بوعزة مشاهدة المشاركة
أحست بنقص ما في وجهها، غرقت بين ثقوب الذكريات،
كرهت رؤوس البشر وما فيها.ارتدت نقابها الأسود. ابتسمت!
رمت علكة طرية في فمها فخرجت تقتات على خشاش الأجساد.
أظنها انضمت لمجموعة ما
وتم استغلالها بشكل كبير
في قتل الرجال والنساء
باسم الدين واظنها كانت
مومس والإشارات في النص
توفرت لهذه القراءة والرؤية
النقاب ورمي العلكلة وانتقامها
بهذه الطريقة البشعة وتبقى مجرد
رؤية واجتهاد قراءة
كل التقدير







حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
  رد مع اقتباس
/
قديم 30-07-2018, 12:00 AM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
الفرحان بوعزة
عضو أكاديميّة الفينيق
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
المغرب
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

الفرحان بوعزة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: جــفاف

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد يوسف أبو طماعه مشاهدة المشاركة
أظنها انضمت لمجموعة ما
وتم استغلالها بشكل كبير
في قتل الرجال والنساء
باسم الدين واظنها كانت
مومس والإشارات في النص
توفرت لهذه القراءة والرؤية
النقاب ورمي العلكلة وانتقامها
بهذه الطريقة البشعة وتبقى مجرد
رؤية واجتهاد قراءة
كل التقدير
نعم أخي المبدع المتألق خالد يوسف. لقد تعددت الحالات وتوافرت لتخلق منها شبحا قادرا على قبول الشر بأنواعه.
شكرا على قراءتك القيمة التي أعطت للنص رؤية جديدة ..
شكرا على تشجيعك الدائم .. محبتي وتقديري






  رد مع اقتباس
/
قديم 03-08-2018, 10:37 AM رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
محمد خالد بديوي
فريق العمل
عضو تجمع الأدب والإبداع
يحمل أوسمة الأكاديمية للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / عمون
الاردن

الصورة الرمزية محمد خالد بديوي

إحصائية العضو







آخر مواضيعي

محمد خالد بديوي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: جــفاف

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طارق المأمون محمد مشاهدة المشاركة
ما كنت لأتطاول على جمال أقصوصة أخي الفرحان لولا حرف الفاء في كلمة فخرجت فإنه ألقى بي في باب الحيرة حيث لم أعرف الى من نسبت كلمة الخروج أإلى المراة أم إلى العلكة الطرية...فإن صياغ الكلام بوجود حرف الفاء يحيلها الى العلكة وليس الى المراة ولو أن القاص استبدل الفاء بواو لأختلف عندي الفهم.
القصة القصيرة جدا تختزل كثير من التفاصيل غير تلك التي لها دور في حبكتها و ما تريد إيصاله للمتلقي لذلك تستبعد التفصيل الذي يثير الإلتباس و التناقض لدى المتلقي بين مراد القاص و بين تلك التفصيلة التي تناقض مراد القاص مما يفهم من سياق القصة.
فتفصيل ارتدت نقابها الأسود تفصيل يسير بالأقصوصة الى جهة غير مراد القاص الذي بان فيما تبقى من الأقصوصة... إلا إن كان الكاتب يريد أن يقدح في نقابها و يقول أنها تظهر خلاف ما تبطن من فجور و جرأة , وفي هذه الحالة كان للقصة أن تسير في اتجاه يحقق لها ميزة التكثيف وقوة الكلمات و التعبير أكثر من اتجاه سيرها هذا.
هذه القصة القصيرة جدا تحتمل عدة قفلات القفلة الأولى:
في السطر الأول لوأنه أضيف حرف الفاء الى كلمة غرقت ليصبح النص :
أحست بنقص ما في وجهها، فغرقت بين ثقوب الذكريات،
هذه ومضة مكتملة الأركان حققت كل ما تبناه رواد الومضة من متطلبات تبقى لها العنوان فقط.
و ما أجملها لو أضيفت الفقرة
كرهت رؤوس البشر وما فيها لتصبح
أحست بنقص ما في وجهها،كرهت رؤوس البشر وما فيها و غرقت بين ثقوب الذكريات،.
ثم قفلة أخرى هي ما اقترحته سابقا للأخ اأبو عزة , و قفلتها الحالية...
مما يشي بدسامة الوجبة فنيا و قصصيا ... .
بيد أني أميل ألى أن الومضة تخرج عن كونها ومضة إذا احتملت من جملها أكثر من قفلة لأن تكثيفها يمنعها من التمتع بهذه الميزة. وهذا رأي خاص أتمنى من أستاذ محمد خالد أن يعطيني رأيه فيه بما حباه الله من علم في هذا المضمار و كذلك الأديب الفخيم الفرحان أبو عزة وبقية الأدباء الكرام.


صديقي المبدع طارق المأمون محمد

أنت فوق أي تهمة، وأنا لم أقصد أنك تطاولت على النص
على العكس تماما، أنت قدمت رؤية رائعة وعميقة أحببتها
كثيرا، وأعجبني التقاطكم للومضة من خلال هذه الزاوية
الدقيقة والجميلة.

بالمقابل أنا قدمت رأيا وزاوية رؤية متواضعة ربما أنها
جانبت الصواب.

الرؤى تتعدد وتختلف حول النصوص المثيرة والمتقنة وهذا
ما حدث هنا ..فهذه الومضة تعلن تفوقها من خلال تعدد الآراء
ومحاولات التأويل التي لن تتطابق ...كما تعلمون تختلف الرؤية
اذا اختلفت زاويتها.



فيما يخص ما قلتم يا صديقي

(هذه القصة القصيرة جدا تحتمل عدة قفلات)

خطر ببالي هنا ان (القميص) الذي نلبسه، هل
له عدة علّاقات (حامل الملابس) لكنني تذكرت
تلك ا(العلاقة) التي يمكن لها أن تحمل أكثر من قميص.!


صدقني أنني أحببت ما قدمت وأعجبتني طريقة تقديمك
لرؤيتك العميقة والدقيقة.

لكم شاعرنا المبدع طارق المأمون وللقاص الكبير الفرحان بو عزة

خالص التحايا وأرقها

احترامي وتقديري






  رد مع اقتباس
/
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة نصوص جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:08 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لأكاديمية الفينيق للأدب العربي
يرجى الإشارة إلى الأكاديمية في حالة النقل
الآراء المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط